عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الطب والصحة والإحتياجات الخاصة > منتدى الطب والصحة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #176  
قديم 10-11-2018, 01:03 PM
ابوعمرمحموداسعد ابوعمرمحموداسعد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 70
افتراضي




ضعف المجال البصري ﺃو فقدان الرؤية المحيطية
هو وصف لاضطراب او انحسار في المجال البصري ، حيث يحصل تغيرات في الألوان ، وومضات ملونة من الضوء وبقع سوداء. هذه هي أهم مظاهر المرض. وفي تطور أسوأ يمكن ان لا يتعرف المريض الا على جزء معين من محيطه بحيث تفقد الرؤية المحيطية.
بداية حدوث هذا الضعف او الفقدان يكون مصاحبا لحالة طواريء معينة : مثلا اضطراب عصبي اثناء حدوث شقيقة ، أو انحلال شبكية العين او تضرر المسار البصري ، او تضرر الدماغ ، أو….
توصيف المرض :
يعتبر النظر من أهم الحواس إذ عن طريقه يمكن التعرف على اللون والشكل ومكونات الأشياء.
تسمى المنطقة التي يصل النظر إاليها عند تصويبه الى الأمام بشكل مستقيم ” حقل النظر” وهو مجال يقارب ال 180 درجة لليمين واليسار تدركه العينان كلاهما عند إعمالهما معا.الى الأسفل يقارب المجال 79 درجة وإالى الأعلى يقارب 60 درجة.ويكون نقطة التقاطع في المركز هي النقطة التي يكون النظر فيها على أعلى درجة. وبالمقابل يطون النظر على أطراف حقل النظر ليست بالحدية التي في المنتصف ولهذا يكون التعرف على الأشياء من حيث اللون والشكل أقل حدة .
عندما يحدث نقص في حقل النظر عندها نتكلم عما يسمى ” فقدان الرؤوية المحيطية ” وهذا النقص وباختلاف السبب لحدوثه يكون على أشكال :
-ومضات من الضوء .
– نقاط صغيرة ترقص تسمى أحيانا البعوض الطائر .
-تغيرات في الألوان المشاهدة .
-بقع سوداء
– أحيانا العمى الكامل .
والأطباء يميزون بين الفقدان الجزئي للرؤية المحيطية والفقدان الكلي الذي ينتهي بفقدان النظر بشكل كامل .
إن حدود حقل النظر بعضها طبيعي وتشريحي أي موجود في الخلقة مثل الأنف والوجنات والحواجب.كذلك تشكل الفتحة التي يخرج منها عصب النظر من الدماغ نوعا من محدودية الرؤية المحيطية مما يمكن اعتباره” بقعة عمياء”. حيث أنه في هذا المكان لا يوجد ما تسمى مستقبلات الضوء وبالتالي فإن الاشياء التي تقع في هذه الزاوية اي البقعة العمياء لا تتم رؤيتها من العين. إالا انه لما كانت العين الأخرى تغطي هذه المنطقة فأنه يتم تعويض النظر بها وبالتالي لا يلاحظ الانسان وجود “البقعة العمياء” .
أسباب ضعف المجال البصري ﺃو فقدان الرؤية المحيطية :
– أحد ألاسباب الرئيسية هو الشقيقة التي تصاحبها ” الهالة” والتي تسبب خللا نمطيا في النظر من ذلك فقدان الرؤية المحيطية .
– إذا حدث الفقدان للروية المحيطية بدون أن تسبقه الشقيقة ، فإن هذا يعني أن هناك غالبا أمراضا يجب ان تؤخذ على محمل الجد والتي تتطلب الإشراف الطبي حالا منها :
1- تحلل الشبكية : ويظهر ذلك من خلال تسارع فقدان حدية النظر مع تقدم العمر . حيث تتدمر أنسجة الشبكية وفي مرحلة متقدمة يحدث العمى التام . الرؤية المحيطية في هذه الحالة لا تضيق لكن حدية الرؤية في الوسط تصبح غير ممكنة. والمحيط يظهر على شكل حجاب رمادي .
2- الماء الأزرق : في حالة الماء الأزرق يكون الضغط الداخلي للعين مرتفعا ، وهو ما يقود الى تدمير عصب النظر والشبكية ، ومن توابع هذه المشكلة ان يحدث فقدان للرؤية المحيطية والتي غالبا يتم اكتشافها متأخرا ، وذلك لان فقدان النظر في محيط العين يتم تعويضه من العين الأخرى فلا يلاحظه المريض مبكرا.
3- أمراض عصب النظر : كالالتهابات والأورام ، وزيادة الضغط الداخلي للعين ، وحدوث خلل في تزود العين بالدم.. كلها تزيد الضغط على عصب النظر وتوقع فيه اضرارا دائمية تتردد من فقدان الرؤوية المحيطية الى العمى التام .
4- تحلل الشبكية : في حال تحلل الجزء المستقبل للضوء الأكثر حساسية من الشبكية وذلك في خلفية مقلة العين فإن هذا الامر يعتبر حالة طارئة تستدعي الذهاب فورا للطبيب او الطواريء لخطورة الأمر ولاحتمال تعرض المريض للعمى.. ويمكن التعرف على حدوث ذلك إما بحدوث ومضات ضوئية متسارعة أو بقع سوداء او حمراء ترى وكأنها أمام الانف وزيادة في البقعة التي فقد منها الرؤية المحيطية .
5- الجلطة الدماغية : إن حدوث نزيف او انغلاق أوعية دموية في الدماغ تقود الى موت الانسجة المصابة بذلك في الدماغ . وأول علامات تظهر عند المريض هي الصور المزدوجة ، و نقصان في الرؤية المحيطية وشلل النصف الجانبي من الجسم .
6- أورام الدماغ : وهذه الأورام تسبب ضغطا نتيجة زيادة حجم الانسجة مع حصر المكان . وإذا وقعت على مسير عصب النظر يمكن ان تؤدي الى فقدان الرؤية المحيطية. وهذه سمة واضحة للأورام التي تظهر في الجزء الخلفي للدماغ .

7- وهناك حالات أخرى يظهر فيها فقدان الرؤية المحيطية بدرجة أقل … منها :
إعتام عدسة العين او ما يسمى بالماء الأبيض .
التصلب اللويحي .
التهاب الشبكة الصباغي .
ورم القواتم.
العلاج :
يتوقف العلاج على سبب فقدان الرؤية المحيطية حيث يتراوح العلاج ما بين استخدام أدوات مساعدة مرورا باستخدام بعض الأدوية وانتهاء بجراحة الأعصاب.
لكن لا بد من القول بأن معظم الحالات لا يمكن علاجها
رد مع اقتباس
  #177  
قديم 19-10-2021, 01:27 AM
ابوعمرمحموداسعد ابوعمرمحموداسعد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 70
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
زراعة مفصل الركبة
تعتمد الحاجة الى زرع مفصل الركبة الصناعي على وجود تآكل في غضروف المفصل مع وجود تهالك في بناء المفصل ( خشونة). يظهر المرض على شكل آلام في الركبة خاصة عند الحركة وزيادة الضغط على المفصل، ويستمر في التصاعد حتى في حالة عدم الحركة. هذا يؤدي الى تقييد الحركة و تغير في شكل المفصل كذلك الى تخلخل وآلام في العضلات او ضعفها. الأسباب هي زيادة الجهد أو الجهد بشكل خاطئ و التهاب المفاصل أو تشوه شكل أو ضعية الرجل ( X أو O) وكذلك الناحية الوراثية و أمراض الروماتيزيم و أمراض التمثيل الغذائي بالاضافة الى زيادة الوزن. وفي كثير من حالات الاصابة بالخشونة يكون نتيجة تغيرات في مفصل الورك والتي يصاب بها الانسان مع كبر السن.

لفحص وتشخيص الخشونة لابد من الفحص السريري وعمل الأشعة السينية لمفصل الركبة في وضعية الوقوف ومن زاويتين مختلفتين وتصوير الرجل بشكل كامل لتحديد زاوية الانحراف. في هذه الحالة لاتكفي صور الأشعة السينية بمفردها. اتخاذ القرار للعملية يعتمد على الوضع العام للمريض.

اجراءات العلاج الوقائي تشمل العلاج بالأدوية وكذلك بدون الأدوية كعلاج الآلام و العلاج الفيزيائي والعلاج بالأشعة. مع مراعاة امكانية عدم جدوى العلاج المذكور في الأعلى يبقى الخيار الوحيد وهو زرع مفصل الركبة الصناعي. في بعض حالات المرضى المناسبة يتم تركيب مفصل صناعي جزئي بشكل سطحي، و في كثير من الحالات يتم تركيب مفصل صناعي كبديل لسطح مفصل الركبة بشكل كامل وهناك من الحالات التي يتم فيها مراعات استبدال المفصل بناء على وضع محور الرجل.

في أغلب الحالات يتم تثبيت المفصل الصناعي عن طريق اسمنت عضوي، وقد يتم التثبيت كذلك من غير الحاجة الى الاسمنت العضوي.

أهم التعقيدات التي يمكن ان تحدث نتيجة للعملية هي اصابة أحد الأعصاب أو الأوعية الدموية أو التهاب المفصل الصناعي أو تغير في طول الرجل او تقييد حركة المفصل. كل هذه الأمور يمكن اجراء العلاج المناسب لها تبعا لنوع المشكلة، ولكن بشكل عام يكون حدوث هذه التعقيدات نادرا.

اذا تمت العملية بنجاح فإنه في العادة يمكن للمريض الحركة والقيام بالتمارين اللازمة في اليوم التالي للعملية. بعد عودة الجسم للوضع الطبيعي فإنه يمكن للشخص القيام بالنشاطات الرياضية مع وجود المفصل الصناعي، كالسباحة والمشي و التزحلق على الجليد وركوب الدراجة. فقط بعض الرياضات مثل الجري أو مشي المسافات الطويلة أو الرياضات الجماعية أو الرياضات التي يكون بها احتكاك لا تصلح للشخص الذي أجرى عملية مفصل الركبة الصناعي.
رد مع اقتباس
  #178  
قديم 24-10-2021, 01:41 AM
عباد الرحمن عباد الرحمن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 1,662
افتراضي

رد مع اقتباس
  #179  
قديم 24-10-2021, 03:47 PM
ابوعمرمحموداسعد ابوعمرمحموداسعد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 70
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباد الرحمن مشاهدة المشاركة
جزاكم وارضاكم وعافاكم واغناكم
رد مع اقتباس
  #180  
قديم 25-10-2021, 10:22 AM
ابوعمرمحموداسعد ابوعمرمحموداسعد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 70
افتراضي


مرض المانير


Ménière’s disease

ما هو مرض المانير ؟

يعتبر مرض المانير أحد الأمراض التي تصيب الأذن الداخلية ، وتترك عوارض عدة ، قد تجتمع كلها عند المريض أو بعضها.

أعراض مرض المانير :

الصورة النمطية لمانير تظهر في العوارض التالية :

أولا : نوبات من الدوخة او الدوران تستمر ليوم أو أكثر ثم تتلاشي شيئا فشيئا .

ثانيا : الطنين والذي يظهر أيضا لأيام أو اسابيع ثم يتلاشى وهكذا مع كل نوبة من نوبات المرض . ويكون الطنين في أذن واحدة أو اثنتين ..

ثالثا : فقدان السمع حيث مع تقادم المرض يبدأ المريض بفقدان السمع شيئا فشيئا ، وكثير من المرضى ينتهي به الأمر إلى فقدان السمع بشكل كلي.

رابعا : الشعور بانسداد أذن او اثنين او الشعور بامتلائها .

ويحدث أن بعض المرضى يفقد توزانه ويسقط نتيجة

أسباب مرض المانير :

يعتبر مرض المانير غير معروف السبب في الغالب ، ولكن في بعض الأحيان يكون المرض نتيجة سبب معروف ، كأن يسبقه التهاب بكتيري أو فيروسي معين.

وقد يكون أحينا نتيجة ضغط نفسي وعصبي عند المريض ، أو نتيجة شرب الكحول ، أو التدخين. وقد يكون هناك قابلية وراثية في العائلة للمرض، أي تكون الجينات تحمل هذه القابلية..

تشخيص مرض المانير :

الفحوصات التي يقوم بها الطبيب لتشخيص مرض المانير تقسم إلى قسمين :

القسم الأول : فحوصات تهدف الى تشخيص المرض مباشرة من مثل : 1.فحوصات السمع

2. فحوصات التوازن في الأذن الداخلية من مثل فحص الرأرأة الكهربائي

(Electronystagmography ENG)

3. فحص الكرسي الدوار المربوط بالكمبيوتر لتحفيز الأذن الداخلية.

4. فحص الجهد عضلي المنشأ بالتحريض الدهليزي.
(VEMP)

لقياس حساسية الصوت في الدهليز الموجود في الأذن الداخلية.

5. تخطيط كهربية القوقعة
Electrocochleography

يعرف من خلاله وجود ضغط للسوائل في الأذن الداخلية ، وتجاوب الصوت فيها .

6. الفحص السريري لمريض المانير

يبدأ الطبيب الفحص السريري للمريض باستخدام منظار الأذن متفقدا طبلة الأذن. صحيح أن مرض المانير سببه كامن في الأذن الداخلية ، ولكن لا بد للطبيب من استبعاد أي أمراض او مشاكل اخرى موجودة في طبلة الأذن او الأذن الوسطى.

تشمل الاختبارات القياسية في طب الأذن والأنف والحنجرة أيضًا اختبار الشوكة الرنانة. يتم وضع شوكة رنانة اهتزازية أعلى الرأس أو خلف الأذن. يجب أن يشير المريض حال لم يعد قادرًا على سماع صوت الشوكة الرنانة أو ما إذا كان يمكنه سماعه مرة أخرى عند وضع الشوكة.

مثل هذا الفحص يساعد على معرفة إن كانت الأعراض ناتجة عن تلف في الأذن الوسطى أو الأذن الداخلية .

القسم الثاني : فحوصات لاستبعاد وجود أمراض أخرى ، وذلك من مثل الصور المقطعية والرنين المغناطيسي وفحوصات الدم.

وذلك لوجود أمراض يمكن ان تتشابه مع المانير في بعض عوارضها كالتصلب اللويحي وتصلب الأذن والصداع النصفي الدهليزي وورم العصب السمعي ، وكذلك الأورام وأمراض الأذن المناعية.. وغيرها …

علاج مرض المانير :

من المجمع عليه طبيا أنه لا يوجد علاج نهائي وشافي لمرض المانير ، وكل الاجراءات تدور حول تخفيف العوارض الناتجة ومحاولة التعايش مع المرض. وكذلك يجمع الأطباء قاطبة على أنه لا علاج لفقدان السمع .

العلاج بالأدوية :

يصف لك الطبيب أدوية هدفها تخفيف حدة نوبات الدوار الشديدة ، وكذلك أدوية لتخفيف الغثيان والتقيء.

كذلك قد يصف لك الطبيب أدوية مدرة للبول ، قد تساعد في التخلص من السوائل الزائدة في الجسم والمتراكمة في الأذن الداخلية .

وهناك أطباء يقومون بحقن الأذن الوسطى بجنتاميسين وهو مضاد حيوي تمتصه الأذن الداخلية فيقلل من وطيفتها في التوازن وتتولى الأذن الاخرى القيام بوظيفة التوازن . وخطورة هذا المضاد الحيوي تمكن في امكانية تسببه بفقدان السمع بشكل تام.

وقد يقوم الطبيب بحقن الأذن الوسطى بالستيرويدات ، والتي تساعد في التحكم بنوبات الدوار عند بعض الناس . وهي أفضل من الجنتاميسين لأنها لا تؤدي الى فقدان السمع بشكل تام .

العلاج بالجراحة :

هناك ثلاث إجراءات جراحية واردة في متلازمة المانير ويلجأ لها في الحالات الصعبة ، والتي لم تستجب لأي علاج دوائي أو لأاي طريقة غير جراحية

وهذه الثلاث إجراءات هي :

أولا : كيس اللمف الباطن

Endolymphatic sac shunt

لتقليل كمية السوائل والتخلص منها وتصريفها من الأذن الداخلية .

ثانيا :استئصال المتاهة

Labyrinthectomy

ويلجأ لها عند المريض فاقد السمع بشكل كلي أو جزئي ، لأن ازالة المتاهة يؤدي الى إزالة الوظيفة الخاصة بالتوازو او السمع من الأذن الداخلية بشكل تام .

ثالثا : قطع العصب الدهليزي

أي قطع الألياف العصبية التي تربط الأذن الداخلية مع الدماغ ومسؤولة عن الحركة والتوازن… مع المحافظة على السمع .

العلاج غير الجراحي :

1.إعادة تأهيل الجهاز الدهليزي من خلال تمارين معينة ، بعضها يهدف إلى ازالة سبب الخلل في الجهاز الدهليزي ، بينما بعضها يهدف إلى تنشيط الدماغ لتعويض الخلل دون التعرض للسبب.

2. استخدام جهاز خاص بالضغط الإيجابي يقوم بالضغط على الأذن الوسطى لتخفيف تبضات السوائل وهدف الجهاز تخفيف الدوار والطنين وضغط الأذن ، وإلى الآن لا توجد دراسات واضحة حول جدواه.

3. استخدام أجهزة مساعدة على السمع في الأذن المصابة بمرض المانير، والتحسن قد يحدث عن البعض دون البعض الآخر.. ولكن المحاولة مهمة لاستنفاذ الممكنات الواردة .

ولا بد من الإشارة في نهاية الموضوع الى أنه لا يوجد علاج بالخلايا الجذعية لمرض المانير ، والتسويق لمثل هذا العلاج إنما هو كذب واحتيال..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هو التوحد ؟ أشكال التوحد ، أسباب التوحد، طرق العلاج المتوفرة حلم مشتاق صالون بوابة العرب الأدبي 3 03-02-2010 02:11 PM


الساعة الآن 08:49 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com