عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-05-2022, 02:46 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 556
افتراضي العصبية وإنشاء الدول والممالك






العصبية وإنشاء الدول والممالك


الدول والملك والخلافة ومراتبها وأسباب وكيفية نشوئها وسقوطها – إن الدعامة الأساسية فى الحكم تكمن فى العصبية لذلك فإن كل الأحداث الهامة

والتغييرات الجذرية التي تطرأ على العمران البدوي أو العمران الحضري بوجود أو فقدان العصبية. كما أنها هى المحور الأساسي في حياة الدول والممالك

العصبية نزعة طبيعية في البشر مذ كانوا، ذلك أنها تتولد من النسب والقرابة وتتوقف درجة قوتها أو ضعفها على درجة قرب النسب أو بعده. ثم يتجاوز نطاق القرابة الضيقة المتمثلة في العائلة و أن درجة النسب قد تكون في الولاء للقبيلة وهي العصبية القبلية
أما إذا أصبح النسب مجهولا غامضا ولم يعد واضحا في أذهان الناس، فإن العصبية تضيع وتختفي هي أيضا. . بمعنى أن النسب إذا خرج عن الوضوح انتفت النعرة التي تحمل هذه العصبية، فلا منفعة فيه حينئذ. هذا ولا يمكن للنسب أن يختفي ويختلط في العمران البدوي، وذلك أن قساوة الحياة في البادية تجعل القبيلة تعيش حياة عزلة وتوحش، بحيث لا تطمح الأمم في الاختلاط بها ومشاركتها في طريقة عيشها النكداء، وبذلك يحافظ البدو على نقاوة أنسابهم، ومن ثم على عصبيتهم.
. أما إذا تطورت حياتهم وأصبحوا في رغد العيش بانضمامهم إلى الأرياف والمدن، فإن نسبهم يضيع حتما بسبب كثرة الاختلاط ويفقدون بذلك عصبيتهم. . ثم يقع الاختلاط في الحواضر مع العجم وغيرهم وفسدت الانساب بالجملة ثمرتها من العصبية فاطرحت ثم تلاشت القبائل ودثرت فدثرت العصبية مدثورها وبقي ذلك في البدو كما كان. وهكذا نخلص للقول في هذا الصدد بأن العصبية تكون في العمران البدوي وتفقد في العمران الحضري.

العصبية والسلطة في مرحلة العمران البدوي
موضوع "الرئاسة" الذي سيتطور في (العمران الحضري) إلى مفهوم الدولة. فأثناء مرحلة "العمران البدوي" يوجد صراع بين مختلف العصبيات على الرئاسة ضمن القبيلة الواحدة، أي ضمن العصبية العامة حيث: (.ان كل حي أو بطن من القبائل، وان كانوا عصابة واحدة لنسبهم العام، ففيهم أيضا عصبيات أخرى لأنساب خاصة هي أشد التحاما من النسب العام لهم مثل عشير واحد أو أهل بيت واحد أو أخوة بني أب واحد، لا مثل بني العم الأقربين أو الأبعدين، فهؤلاء أقعد بنسبهم المخصوص،

من هنا ينجم التنافس بين مختلف العصبيات الخاصة على الرئاسة، تفوز فيه بطبيعة الحال العصبة الخاصة الأقوى التي تحافظ على الرئاسة إلى أن تغلبها عصبة خاصة أخرى وهكذا.(.ولما كانت الرئاسة انما تكون بالغلب، وجب أن تكون عصبة ذلك النصاب (أي أهل العصبية الخاصة) أقوى من سائر العصبيات ليقع الغلب بها وتتم الرئاسة لأهلها. فهذا هو سر اشتراط الغلب في العصبة، ومنه تعين استمرار الرئاسة في النصاب المخصوص).

مدة وراثة الرئاسة ضمن العصبية القوية أربعة أجيال على العموم، أي بحوالي 120 سنة.(ذلك بأن باني المجد عالم بما عاناه في بنائه ومحافظ على الخلال التي هي سبب كونه وبقائه، وبعده ابن مباشر لأبيه قد سمع منه ذلك وأخذ عنه، إلا أنه مقصر في ذلك تقصير السامع بالشئ عن المعاين له ثم إذى جاء الثالث كان حظه في الاقتفاء والتقليد خاصة فقصر عن الثاني تقصير المقلد عن المجتهد ثم إذا جاء الرابع قصر عن طريقتهم جملة وأضاع الخلال الحافظة لبناء مجدهم واحتقرها وتوهم أن أمر ذلك البنيان لم يكن بمعاناة ولاتكلف، وإنما هو أمر واجب لهم منذ أول النشأة بمجرد انتسابهم وليس بعصبية. واعتبار الأربعة من الأجيال الأربعة بان ومباشر ومقلد وهادم).وبذلك ينهي ابن خلدون نظريته المتعلقة باسلطة أثناء مرحلة (العمران البدوي) ويخلص إلى نتيجة أن السلطة في تلم المرحلة مبنية أساسا على العصبية بحيث لا يمكن أن تكون لها قائمة بدونها

أن العصبية الخاصة بعد استيلائها على الرئاسة تطمح إلى ما هو أكثر، أي إلى فرض سيادتها على قبائل أخرى بالقوة، وعن طريق الحروب والتغلب للوصول إلى مرحلة الملك (. وهذا التغلب هو الملك، وهو أمر زائد على الرئاسة. فهو التغلب والحكم بالقهر، وصاحبالعصبية إذا بلغ رتبة طلب ما فوقها). معتمدا في تحقيق ذلك أساسا وبالدرجة الأولى على العصبية حيث أن (الغاية التي تجري إليها العصبية هي الملك). فهذه اذن المرحلة الأولى في تأسيس الملك أو الدولة، وهي مرحلة لا تتم إلا من خلال العصبية



بالوصول إلى تلك المرحلة يبدأ (العمران الحضري) شيئا فشيئا وتصبح السلطة الجديدة تفكر في تدعيم وضعها آخذة بعين الاعتبار جميع العصبيات التابعة لها، وبذلك فانها لم تعد تعتمد على عامل النسب بل على عوامل اجتماعية وأخلاقية جديدة
هنا تدخل الدولة في صراع مع عصبيتها، لأن وجودها أصبح يتنافي عمليا مع وجود تلك العصبية التي كانت في بداية الأمر سببا في قيامها،

مع نشوء يتخطى الملك عصبيته الخاصة، ويعتمد على مختلف العصبيات. وبذلك تتوسع قاعدة الملك ويصبح الحاكم أغنى وأقوى من ذي قبل، بفضل توسع قاعدة الضرائب من ناحية، والأموال التي التي تدرها الصناعات الحرفية التي التي تنتعش وتزدهر في مرحلة (العمران الحضري) من ناحية أخرى.
لتدعيم ملكه يلجأ إلى تعويض القوة العسكرية التي كانت تقدمها له العصبية الخاصة أو العامة(القبيلة) بإنشاء جيش من خارج عصبيته، وحتى من عناصر أجنبية عن قومه، وإلى اغراق رؤساء قبائل البادية بالأموال، وبمنح الإقطاعات كتعويض عن الامتيازات السياسية التي فقدوها. وهكذا تبلغ الدولة الجديدة قمة مجدها في تلك المرحلة، ثم تأخذ في الانحدار حيث أن المال يبدأ في النفاذ شيئا فشيئا بسبب كثرة الإنفاق على ملذات الحياة والترف والدعة. وعلى الجيوش ومختلف الموظفين الذين يعتمد عليهم الحكم. فيزيد في فرض الضرائب بشكل مجحف، الشئ الذي يؤدي إلى إضعاف المنتجين، فتتراجع الزراعة وتنقص حركة التجارة، وتقل الصناعات، وتزداد النقمة وبذلك يكون الحكم قد دخل مرحلة بداية النهاية، أي مرحلة الهرم التي ستنتهي حتما بزواله وقيام ملك جديد يمر بنفس الأطوار السابقة

هذه كانت قراءة مختصرة عن فكر إبن خلدون فى العصبية وإنشاء الدول والممالك
مع خالص تحيتى




.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-05-2022, 04:06 PM
رشيد التلمساني رشيد التلمساني غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 1,668
افتراضي

العصبية كما هي سبب في قيام الدولة فهي أيضا سبب في سقوطها
وذلك لأن الحكام المتعاقبين يحرصون على مصالحهم الخاصة ومصالح حاشيتهم
وتمنح المناصب على أساس الولاء وليس على أساس الكفاءة
مع استعمال القوة ضد كل من لا يتفق مع سياسة الحاكم أو يطالب بحقوقه
مما يكون سببا في انهيار الدولة وسقوطها
تلخيص جيد ومجهود طيب
بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الرحمن ونفع الله بك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-05-2022, 05:49 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 556
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد التلمساني مشاهدة المشاركة
العصبية كما هي سبب في قيام الدولة فهي أيضا سبب في سقوطها
وذلك لأن الحكام المتعاقبين يحرصون على مصالحهم الخاصة ومصالح حاشيتهم
وتمنح المناصب على أساس الولاء وليس على أساس الكفاءة
مع استعمال القوة ضد كل من لا يتفق مع سياسة الحاكم أو يطالب بحقوقه
مما يكون سببا في انهيار الدولة وسقوطها
تلخيص جيد ومجهود طيب
بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الرحمن ونفع الله بك


أهلا" بك أخونا العزيز / رشيد التلمسانى
الحقيقة أننى لخصت بشدة فكرة العلامة الكبير ورائد علم الإجتماع / إبن خلدون - فى العصبية وقيام الدولة والممالك
وملخصها فى سطر واحد ( الأجيال الأربعة بان ومباشر ومقلد وهادم ) ولكن هل يمكن أن تمتد إلى الخامس والسادس
نعم ممكن فالأجيال الأربعة هى الغالب وإذا إمتدت فهى تمتد فى إحتضار وموت
وكم من ممالك هوت وسقطت ولم يبقى منها سوى ما يذكر فى التاريخ - وأسباب السقوط كثيرة ومتعددة وبالطبع
ممكن أن تكون العصبية من أحد أسبابها على أساس أنك تولى أصحاب الثقة بدلا" من أصحاب الكفاءة --
ولكن الأجيال الأربعة التى ذكرها إبن خلدون - هل تنطبق فقط على عصبية الدول والممالك -أم لها تطبيقات أخرى
بالتأكيد لها تطبيقات أخرى داخل المجتمع - فكم من عائلات كانت لها أعمدة ثابتة فى الصناعة أضاعها أصحاب
الجيل الرابع - واخرين كانت لهم ضيعات وإقطاعات زراعية شاسعة وأصبح الجيل الخامس والسادس يعملون فيها
بالأجرة وربما يتسولون الناس -- وهكذا وهكذا
شكرا" للأخ الأستاذ / رشيد -- لحضورك الرااائع للموضوع والتعقيب الواعى عليه
مع خالص تحيتى وتقديرى لشخصكم الفاضل



.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشاهدة مباراة الهلال والفتح في الدوري السعودي بث مباشر اليوم 10-12-2017. sherifahmed1420 منتدى الكرة العربية والعالمية 0 10-12-2017 02:16 AM
نقل مباراة ليفربول واشبيلية اليوم 13-09-2017 sherifahmed1420 منتدى الكرة العربية والعالمية 0 13-09-2017 02:27 PM
مشاهدة اونلاين مباراة ليفربول واشبيلية اليوم 13-09-2017يلا شوت بث مباشر sherifahmed1420 منتدى الكرة العربية والعالمية 0 13-09-2017 02:24 PM
مبارة مانشستر يونايتد واندرلخت اليوم في الدوري الاوروبي الشرفا منتدى الكرة العربية والعالمية 0 20-04-2017 11:09 AM


الساعة الآن 07:45 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com