عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى التواصل والتشريف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #126  
قديم 21-01-2014, 10:52 PM
بلسم الروح بلسم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,042
افتراضي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة المرأة الحكيمة

صعد عمر- رضي الله عنه- يوما المنبر، وخطب في الناس، فطلب منهم ألا يغالوا في مهور النساء، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يزيدوا في مهور النساء عن أربعمائة درهم؟ لذلك أمرهم ألا يزيدوا في صداق المرأة على أربعمائة درهم.فلما نزل أمير المؤمنين من على المنبر، قالت له امرأة من قريش: يا أمير المؤمنين، نهيت الناس أن يزيدوا النساء في صدقاتهن على أربعمائة درهم؟ قال: نعم.فقالت: أما سمعت قول الله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطارا} ( القنطار: المال الكثير).فقال: اللهم غفرانك، كل الناس أفقه من عمر.ثم رجع فصعد المنبر، وقال: يا أيها الناس إني كنت نهيتكم أن تزيدوا في مهور النساء، فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب فليفعل
تقديري
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 22-01-2014, 05:03 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي

قصةالعريس والصدقة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يحكى أن سليمان عليه السلام كان يتأهب لحضور حفل زفاف ابن أحد الأعيان
فجاءه ملك الموت وسأله عن وجهته فأخبره،
فقال له ﻻ تذهب فإنني مكلف بقبض روح العريس في هذه الليلة، ووجد النبي الكريم حرجاً في الذهاب لعرس سيتحول إلى مأتم فلم يذهب،
وفي اليوم التالي قابله والد العريس معاتباً عن عدم حضوره فلم يحَر النبي جواباً
لكنه عاتب ملك الموت فرد عليه الملك كنت ذاهباً فعلاً لكنني أُمرت بالتراجع
والسبب أن عجوزاً فقيرة كانت تجلس في مكان العرس..
رآها الأب فذهب ليسألها عن حاجتها فأخبرته بأنها جائعة فما كان منه إﻻ أن أحضر لها من الطعام المخصص لك
أي أنه لم يطعمها من طعام المحتاجين بل من طعام الملوك وكان سليمان ملكاً..
فدعت العجوز للعريس بطول العمر فاستجاب الله الدعاء في الحال..
فادعوا .. وتصدقوا
قُل للذي أحصى السنينَ مُفاخِرا ،،، ياصاح ليس السر في السنواتِ
لكنهُ في المَرء كيفَ يعيشُها ،،،،، في يَقظةٍ أم في سباتٍ عميق
يقول الشيخ المغامسي :
إذا مررت بعصفور يشرب من بركة ماء فلا تمر بجانبه 'لتخيفه' وابتغ بذلك وجه آللہ ، عسى أن يؤمنك من الخوف يوم تبلغ القلوب الحناجر ..
وإذا اعترضتك قطة في وسط الطريق فتجنب أن تصدمها وابتغ بذلك وجه آللہ عسى أن يقيك آللہ ميتة السوء ..
واذا هممت بإلقاء بقايا الطعام فاجعل نيتك أن تأكل منها الدواب وابتغ بذلك وجه آللہ عسى أن يرزقك آللہ من حيث لا تحتسب ..
حتى إذا نويت نشر هذا الكلام انوي بها خير لعل آللہ يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والآخرة '
وتذكر :
افعل الخير مهما استصغرته فلا تدري أي حسنة تدخلك الجنة

قال الأصمعي:
رأيت رجلا بالبادية له من العمر 120سنة.
فسألته عن هذا النشاط في مثل هذا العمر ؟
فقال: تركت الحسد فبقي الجسد.
__________________




رد مع اقتباس
  #128  
قديم 27-01-2014, 11:32 PM
بلسم الروح بلسم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,042
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جلس مؤلف كبير أمام مكتبه وأمسك بقلمه ، وكتب :
"في السنة الماضية ، أجريت عملية إزالة المرارة ، ولازمت الفراش عدة شهور .. وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي المهمة في دار النشر التي ظللت أعمل بها ثلاثين عاماً .. وتوفي والدي .. ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة .."
وفي نهاية الصفحة كتب : " يا لها من سنة سيئة .. " !!
ودخلت زوجته غرفة مكتبه ، ولاحظت شروده .. فاقتربت منه ، ومن فوق كتفه قرأت ما كتب .. فتركت الغرفة بهدوء ،
من دون أن تقول شيئاً ...
لكنها وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها ورقة أخرى ،
وضعتها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبها زوجها ..
فتناول الزوج ورقة زوجته وقرأ منها :
" في السنة الماضية ، شفيت من الآم المرارة التي عذبتك سنوات طويلة ، وبلغت الستين وأنت في تمام الصحة .. وستتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن تم التعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مهم .. وعاش والدك حتى بلغ الخامسة والثمانين بغير أن يسبب لأحد أي متاعب وتوفي في هدوء من غير أن يتألم .. ونجا ابنك من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أية عاهات أو مضاعفات ..
وختمت الزوجة عبارتها قائلة :
" يالها من سنة أكرمنا الله بها وانتهت بكل خير "
ღ الحمد لله على كل شيء ღ


دائماُ ننظر إلى ما ينقصنا .. لذلك لا نحمد الله على نعمه
دائماُ ننظر إلى ما سُلِبَ منا ... لذلك نقصر في حمده على ما أعطانا

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
تقديري
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 01-02-2014, 11:27 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلسم الروح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذات يوم سُرِقَ الصّحابي الجليل عبد الله بن مسعود حين كان في السوق

فقال له من كان معه: تعالوا لندعوا على السارق

فقال ابن مسعود: أنا صاحب المال, أنا أدعو وأنتم آمنوا

...وبدأ بالدعاء قائﻼ‌:

اللهم إن كنت تعلم أن الذي سرق نقودي محتاجا إليها فبارك

له فيها !!

وإن كان غير محتاج إليها فاجعله آخر ذنب يذنبه ~""
رضي الله عن صحابة رسول الله
عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

ما أروع هذا الصحابي وما أجل أخلاقه يعلم أن الدعاء للمسلم في ظهر الغيب
يجزيه فاستعان بهذا الأسلوب ليدعو ربه لأخيه بأحد الأمرين
التوبة والإقلاع أو المباركة والصفح ولم يرفع يديه
غاضبا حانقا متوعدا
ليتنا نتسم بهذه الأخلاق وسنكون كالورود ذات العبق الزكي
عوض أن ننفر نجذب إلينا آلاف المتعطشين لعبق شريعتنا وأخلاقنا المحمدية

دمت أريجا زكيا بلسمي
__________________
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 01-02-2014, 11:30 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلسم الروح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة المرأة الحكيمة

صعد عمر- رضي الله عنه- يوما المنبر، وخطب في الناس، فطلب منهم ألا يغالوا في مهور النساء، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يزيدوا في مهور النساء عن أربعمائة درهم؟ لذلك أمرهم ألا يزيدوا في صداق المرأة على أربعمائة درهم.فلما نزل أمير المؤمنين من على المنبر، قالت له امرأة من قريش: يا أمير المؤمنين، نهيت الناس أن يزيدوا النساء في صدقاتهن على أربعمائة درهم؟ قال: نعم.فقالت: أما سمعت قول الله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطارا} ( القنطار: المال الكثير).فقال: اللهم غفرانك، كل الناس أفقه من عمر.ثم رجع فصعد المنبر، وقال: يا أيها الناس إني كنت نهيتكم أن تزيدوا في مهور النساء، فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب فليفعل
تقديري
عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
بوركت وحفظك المولى بلسم الروح
__________________
رد مع اقتباس
  #131  
قديم 01-02-2014, 11:33 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
قصةالعريس والصدقة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يحكى أن سليمان عليه السلام كان يتأهب لحضور حفل زفاف ابن أحد الأعيان
فجاءه ملك الموت وسأله عن وجهته فأخبره،
فقال له ﻻ تذهب فإنني مكلف بقبض روح العريس في هذه الليلة، ووجد النبي الكريم حرجاً في الذهاب لعرس سيتحول إلى مأتم فلم يذهب،
وفي اليوم التالي قابله والد العريس معاتباً عن عدم حضوره فلم يحَر النبي جواباً
لكنه عاتب ملك الموت فرد عليه الملك كنت ذاهباً فعلاً لكنني أُمرت بالتراجع
والسبب أن عجوزاً فقيرة كانت تجلس في مكان العرس..
رآها الأب فذهب ليسألها عن حاجتها فأخبرته بأنها جائعة فما كان منه إﻻ أن أحضر لها من الطعام المخصص لك
أي أنه لم يطعمها من طعام المحتاجين بل من طعام الملوك وكان سليمان ملكاً..
فدعت العجوز للعريس بطول العمر فاستجاب الله الدعاء في الحال..
فادعوا .. وتصدقوا
قُل للذي أحصى السنينَ مُفاخِرا ،،، ياصاح ليس السر في السنواتِ
لكنهُ في المَرء كيفَ يعيشُها ،،،،، في يَقظةٍ أم في سباتٍ عميق
يقول الشيخ المغامسي :
إذا مررت بعصفور يشرب من بركة ماء فلا تمر بجانبه 'لتخيفه' وابتغ بذلك وجه آللہ ، عسى أن يؤمنك من الخوف يوم تبلغ القلوب الحناجر ..
وإذا اعترضتك قطة في وسط الطريق فتجنب أن تصدمها وابتغ بذلك وجه آللہ عسى أن يقيك آللہ ميتة السوء ..
واذا هممت بإلقاء بقايا الطعام فاجعل نيتك أن تأكل منها الدواب وابتغ بذلك وجه آللہ عسى أن يرزقك آللہ من حيث لا تحتسب ..
حتى إذا نويت نشر هذا الكلام انوي بها خير لعل آللہ يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والآخرة '
وتذكر :
افعل الخير مهما استصغرته فلا تدري أي حسنة تدخلك الجنة

قال الأصمعي:
رأيت رجلا بالبادية له من العمر 120سنة.
فسألته عن هذا النشاط في مثل هذا العمر ؟
فقال: تركت الحسد فبقي الجسد.

السلام عليكم أم بشرى
ما أروع فعل الخيرات والأروع أن يكون لوجهه تعالى لا ينبغي من ورائها
إلا رضاه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قال :
" انما الأعمال بالنيات وانما لكل امرء ما نوى "
والنية الصادقة محلها القلب هي مطية لحصد الخيرات والدعوات الطيبة
وفتح الأبواب الموصدة ورد المكائد والمصائب عن نحور أصحابها
وما سقتيه من أمثلة وما قدمتيه من نصائح ماهو غيض من فيض
هذه القصص التي تحمل في طياتها الكثير من العبر
دمت ودام نبض قلمك غاليتي
__________________
رد مع اقتباس
  #132  
قديم 01-02-2014, 11:39 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلسم الروح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جلس مؤلف كبير أمام مكتبه وأمسك بقلمه ، وكتب :
"في السنة الماضية ، أجريت عملية إزالة المرارة ، ولازمت الفراش عدة شهور .. وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي المهمة في دار النشر التي ظللت أعمل بها ثلاثين عاماً .. وتوفي والدي .. ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة .."
وفي نهاية الصفحة كتب : " يا لها من سنة سيئة .. " !!
ودخلت زوجته غرفة مكتبه ، ولاحظت شروده .. فاقتربت منه ، ومن فوق كتفه قرأت ما كتب .. فتركت الغرفة بهدوء ،
من دون أن تقول شيئاً ...
لكنها وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها ورقة أخرى ،
وضعتها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبها زوجها ..
فتناول الزوج ورقة زوجته وقرأ منها :
" في السنة الماضية ، شفيت من الآم المرارة التي عذبتك سنوات طويلة ، وبلغت الستين وأنت في تمام الصحة .. وستتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن تم التعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مهم .. وعاش والدك حتى بلغ الخامسة والثمانين بغير أن يسبب لأحد أي متاعب وتوفي في هدوء من غير أن يتألم .. ونجا ابنك من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أية عاهات أو مضاعفات ..
وختمت الزوجة عبارتها قائلة :
" يالها من سنة أكرمنا الله بها وانتهت بكل خير "
ღ الحمد لله على كل شيء ღ


دائماُ ننظر إلى ما ينقصنا .. لذلك لا نحمد الله على نعمه
دائماُ ننظر إلى ما سُلِبَ منا ... لذلك نقصر في حمده على ما أعطانا

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
تقديري

عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
المؤمن يحمد الله في الشراء والضراء بل إنه ليحمده على الضراء بلسان ذكر
لأنه يدرك أن الشوكة يشاك بها له بها أجر كما أن النعم
قد تنقص وتزول إذا ما غاب الحمد على جوانبها وإذا لم تمطر سما الشكر
والثناء وكلنا يعلم أن الحمد هو أفضل سماد تخصب به أرض النعم
فلنكن حامدين لله على آلائه ونعمه ولنتقبل ما يلحق حياتنا
من هموم ومضرات فكلها من عند الله وهو الرحيم
دمت ودام أريجك بلسم الروح
__________________
رد مع اقتباس
  #133  
قديم 15-02-2014, 01:04 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي

قال المدائني : رأيت بالبادية امرأةً لم أر جِلداً ولا أنضر منها ولا أحسن وجهاً منها , فقلت :

تالله إن فعل هذا بكِ من الاعتدال والسرور , فقالت : كلا والله إن لدي أحزاناً وخلفي همومُ , وسأخبرك :

كان لي زوج وكان لي منه ابنان فذبح أبوهما شاة في يوم عيد الأضحى والصبيان يلعبان , فقال الأكبر للأصغر :

أَتريد أن أُريك كيف ذبح أبي الشاة . قال : نعم , فذبحه . فلما نظر الدم خاف ففزع نحو الجبل فأكله الذئب فخرج

أبوه يبحث عنه فضاع فمات عطشاً فأفردني الدهر . فقلت لها وكيف أنتِ والصبر ؟؟؟
فقالت لو دام لي لَدُمتُ له ولكنه كاااان جرحاً فَشُفِي .
__________________




رد مع اقتباس
  #134  
قديم 15-02-2014, 03:10 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
قال المدائني : رأيت بالبادية امرأةً لم أر جِلداً ولا أنضر منها ولا أحسن وجهاً منها , فقلت :

تالله إن فعل هذا بكِ من الاعتدال والسرور , فقالت : كلا والله إن لدي أحزاناً وخلفي همومُ , وسأخبرك :

كان لي زوج وكان لي منه ابنان فذبح أبوهما شاة في يوم عيد الأضحى والصبيان يلعبان , فقال الأكبر للأصغر :

أَتريد أن أُريك كيف ذبح أبي الشاة . قال : نعم , فذبحه . فلما نظر الدم خاف ففزع نحو الجبل فأكله الذئب فخرج

أبوه يبحث عنه فضاع فمات عطشاً فأفردني الدهر . فقلت لها وكيف أنتِ والصبر ؟؟؟
فقالت لو دام لي لَدُمتُ له ولكنه كاااان جرحاً فَشُفِي .
السلام عليكم ورحمة الله

يالها من امرأة صابره والصابرون لهم أجر كبير عند الله يوم القيامة يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :
إنما الصبر عند الصدمة الأولى وهذه القصة تتحدث عن روائع الصبر لنأخذ منها العِبر
ونتعلم منها ونعرف كيف صبر غيرنا على مصائبهم وكيف احتسبوا الأجر عند الله
اللهم اجعلنا من الصابرين
اللهم فرجّ عنا وأرحمنا رحمة واسعة ...
اعطاك الله العافية وزادك صبرا على صبرك
تالق رائع من غاليتنا الوفية ام بشرى اسال الله لك الخير كله

__________________
رد مع اقتباس
  #135  
قديم 15-02-2014, 06:16 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي

والخير كلّه في الرضا بالقدر خيره وشرّه

لكم أشتاق لردودك المُثمنة الله يُجازيكِ يا طيّبة

الحبوبة جمانة .
__________________




رد مع اقتباس
  #136  
قديم 06-03-2014, 09:44 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
والخير كلّه في الرضا بالقدر خيره وشرّه

لكم أشتاق لردودك المُثمنة الله يُجازيكِ يا طيّبة

الحبوبة جمانة .
حياكم الله حبيبتي الغالية أم بشرى
دمت بألف خير ورزقك الله خير الزاد في رحلة العمر
__________________
رد مع اقتباس
  #137  
قديم 18-04-2014, 11:24 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

الفلاح والحكيم

يُروى أن عجوزاً حكيماً كانَ يسكُنُ في إحدى القُرى الريفيةِ البسيطة، وكان أهلُ هذه القرية يثقونَ بهِ وبعلمهِ، ويثقونَ في جميعِ إجاباتِهِ على أسئلتهم ومخاوفهم.

وفي أحدِ الأيام ذهبَ فلاحٌ مِن القرية إلى هذا العجوز الحكيم وقال له بصوتٍ محموم:

أيها الحكيم.. ساعدني.. لقد حدثَ لي شيءٌ فظيع.. لقد هلكَ ثوري وليس لدي حيوانٌ يساعدني على حرثِ أرضي!!.. أليسَ هذا أسوأ شيءٍ يُمكن أن يحدثَ لي؟؟

فأجاب الحكيم : ربما كان ذلك صحيحاً وربما كان غير ذلك

فأسرعَ الفلاّح عائداً لقريته، وأخبر الجميع أن الحكيمَ قد جنّ، بالطبع.. كان ذلك أسوأ شيءٍ يُمكن أن يَحدُثَ للفلاّح، فكيف لم يتسنَّ للحكيم أن يرى ذلك!!.

إلا أنه في اليومِ ذاته، شاهدَ الناس حصاناً صغيراً وقوياً بالقُربِ مِن مزرعةِ الرجل، ولأن الرجلَ لم يعُدْ عِنده ثورٌ لِيُعينهُ في عملِهِ، راقتْ له فكرةُ إصطياد الحصان ليَحلَّ محل الثور.. وهذا ما قام به فعلاً.

وقد كانت سعادة الفلاحِ بالغةً.. فلم يحرث الأرضَ بمِثلِ هذا اليُسر مِن قبل، وما كان مِن الفلاّح إلا أن عاد للحكيم وقدّم إليه أسفهُ قائلاً:

لقد كنتَ مُحقاً أيها الحكيم.. إن فقداني للثور لم يكُن أسوأ شيءٍ يُمكن أن يحدثَ لي، لقد كان نعمةً لم أستطعْ فهمها، فلو لم يحدث ذلك لما تسنّى لي أبداً أن أصيد حِصاناً جديداً... لابد أنك توافقني على أن ذلك هو أفضل شيءٍ يُمكنُ أن يحدث لي!!!

فأجاب الحكيم : ربما نعم وربما لا
فقال الفلاح لنفسه: لا.. ثانيةً!!!!!

لابد أن الحكيم قد فقد صوابه هذه المرة.

وتارةً أخرى لم يُدرك الفلاّح ما يحدث، فبعد مرورِ بضعة أيامٍ سقط إبن الفلاح مِن فوق صهوة الحصان فكُسرت ساقه، ولم يعُدْ بمقدوره المساعدة في أعمال الحصاد.

ومرةً أخرى ذهب الفلاّح إلى الحكيم وقال له:

كيف عرفتَ أن إصطيادي للحصان لم يكنْ أمراً جيداً؟؟.. لقد كنتَ أنتَ على صواب ثانيةً، فلقد كُسرت ساقُ إبني ولن يتمكن مِن مُساعدتي في الحصاد... هذه المرة أنا على يقين بأن هذا أسوأ شيءٍ يُمكن أن يحدثَ لي، لابد أنك توافقني هذه المرة...

ولكن.. وكما حدثَ مِن قبل، نظرَ الحكيم إلى الفلاّح وأجابه بصوتٍ تعلوه الشفقة:ربما نعم.. وربما لا

استشاط الفلاّح غضباً مِن جهل الحكيم وعاد مِن فوره إلى القرية، وهو غيرُ مُدركٍ لما يقصده الحكيم من عبارته تلك.

في اليوم التالي..قدم الجيش واقتاد جميع الشباب والرجال القادرين للمشاركة في الحرب التي اندلعت للتو، وكان إبن الفلاح الشاب الوحيد الذي لم يصطحبوه معهم لأن ساقه مكسورة.

ومِن هنا كُتبت له الحياة في حين أصبح مصير الغالبية من الذين ذهبوا للحرب أن يلقوا حتفهم.

يقول الله تعالى في كتابه العزيز:

{وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمون} .
__________________
رد مع اقتباس
  #138  
قديم 19-04-2014, 03:45 AM
رانيا الزمر رانيا الزمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 75
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #139  
قديم 21-04-2014, 10:17 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانيا الزمر مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا
بارك الله فيك رانيا وفي مرورك العطر

وما أحوجنا لقصص نأخذ منها العبر لأنّ الحياة حبلى بالظروف الصعبة

لكن النفوس الجلدة ذات الهمم القوية تعلمنا الصبر للقضاء والإستمرارية والرضا .
__________________




رد مع اقتباس
  #140  
قديم 13-10-2014, 11:34 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

قصة وعبرة

هناك رجل بناء يعمل في أحدى الشركات لسنوات طويله، فبلغ به العمر أن أراد ان يقدم إستقالته ليتفرغ لعائلته

فقال له رئيسه : سوف أقبل أستقالتك بشرط أن تبني منزلا أخيرآ ،فقبل رجل البناء العرض على مضض ،

وأسرع في تخليص المنزل دون (( تركيز وإتقان)) من ثم سلم مفاتيحه لرئيسه

فابتسم رئيسه وقال له : هذا المنزل هدية نهايه خدمتك للشركه طول السنوات الماضيه فأهدي له المنزل..

فصدم رجل البناء وندم بشده انه لم يتقن بناء منزل العمر .. "


هكذا هي العباده التى تكون على مضض وسرعه من غير اطمئنان وتركيز

" فأعلم أن عبادتك في النهايه لك وليست لله ..... فالله غني عن عباده
__________________
رد مع اقتباس
  #141  
قديم 25-10-2014, 11:28 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي




في أحد الايام وقع حمار في بئر غائر

أخذ الحمار يصرخ لساعات


بينما كان الفلاح يحاول التفكير في طريقة لتخليص حماره

وأخيرا قرر الفلاح أن الحمار صار عجوزا وليس بحاجته

وأن البئر لابد أن يدفن على أي حال

لذلك فلا فائدة من إنقاذ الحمار

فقام الفلاح باستدعاء كل جيرانه لمساعدته في دفن البئر

فأمسك كل منهم معول وبدأ يسكب الرمل والوسخ في البئر

و عندما استنتج الحمار ما يحدث بدأ يرسل صرخات عنيفة


وبعد لحظات هدأ الحمار تماما

حدق الفلاح في أسفل البئر فتفاجئ مما رآه

ففي كل مرة ينسكب فيها الرمل من المعول يقوم الحمار بعمل شيء مدهش

كان ينتفض ويسقط الوسخ في الاسفل


ويأخذ خطوة للاعلى فوق الطبقة الجديدة من الوسخ

بينما الفلاح وجيرانه يلقون الرمال والوسخ فوق الحمار

كان الحمار ينتفض ويأخذ خطوة للأعلى

وبسرعة وصل الحمار لحافة البئر وخرج

بينما أصيب بالصدمه الفلاح وجيرانه

وكانت دهشتهم وخجلهم شديدا من الحمار



همسة

الحياة سوف تلقي عليك بالاوساخ، كل أنواع الرمل الوسخ


وفكرة الخلاص من البئر هي أن لا تدع الأوساخ تدفنك ولكن تنفضها جانبا

وتأخذ خطوة للأعلى.

كل مشكلة تواجهنا في الحياة هي حجرة يجب أن نخطوا فوقها


نستطيع الخروج من أعمق بئر

فقط يجب أن لا نتوقف ولا نستسلم أبدا


وتذكر


انفضه جانبا وخذ خطوه فوقه

لتجد نفسك يوما على القمه ..مهما شعرت أن الآخرين يريدون دفنك حياً فقط لاتستسلم...


فالقمة والنجاة هي الهدية التي تنتظرك..

رغم أنف كل من ألقى عليك يوما حجرا لمنعك من الوصول


__________________




رد مع اقتباس
  #142  
قديم 31-10-2014, 05:35 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة



في أحد الايام وقع حمار في بئر غائر

أخذ الحمار يصرخ لساعات


بينما كان الفلاح يحاول التفكير في طريقة لتخليص حماره

وأخيرا قرر الفلاح أن الحمار صار عجوزا وليس بحاجته

وأن البئر لابد أن يدفن على أي حال

لذلك فلا فائدة من إنقاذ الحمار

فقام الفلاح باستدعاء كل جيرانه لمساعدته في دفن البئر

فأمسك كل منهم معول وبدأ يسكب الرمل والوسخ في البئر

و عندما استنتج الحمار ما يحدث بدأ يرسل صرخات عنيفة


وبعد لحظات هدأ الحمار تماما

حدق الفلاح في أسفل البئر فتفاجئ مما رآه

ففي كل مرة ينسكب فيها الرمل من المعول يقوم الحمار بعمل شيء مدهش

كان ينتفض ويسقط الوسخ في الاسفل


ويأخذ خطوة للاعلى فوق الطبقة الجديدة من الوسخ

بينما الفلاح وجيرانه يلقون الرمال والوسخ فوق الحمار

كان الحمار ينتفض ويأخذ خطوة للأعلى

وبسرعة وصل الحمار لحافة البئر وخرج

بينما أصيب بالصدمه الفلاح وجيرانه

وكانت دهشتهم وخجلهم شديدا من الحمار



همسة

الحياة سوف تلقي عليك بالاوساخ، كل أنواع الرمل الوسخ


وفكرة الخلاص من البئر هي أن لا تدع الأوساخ تدفنك ولكن تنفضها جانبا

وتأخذ خطوة للأعلى.

كل مشكلة تواجهنا في الحياة هي حجرة يجب أن نخطوا فوقها


نستطيع الخروج من أعمق بئر

فقط يجب أن لا نتوقف ولا نستسلم أبدا


وتذكر


انفضه جانبا وخذ خطوه فوقه

لتجد نفسك يوما على القمه ..مهما شعرت أن الآخرين يريدون دفنك حياً فقط لاتستسلم...


فالقمة والنجاة هي الهدية التي تنتظرك..

رغم أنف كل من ألقى عليك يوما حجرا لمنعك من الوصول



قصة رائعة هادفة تسعى لأن تحرك أصحاب الهمم القاعدة والنفوس المثبطة وتدفعهم إلى الأخذ بالأسباب
فالحياة لن تخلو من المشاكل ولن تخلو ولن يالو فيها الحساد جودا حين يعترضوا سبيلك ويردوك القهقري
فتقعد عن طلب حاجتك وتحقيق مرادك لكن لا بيّن لهؤلاء أولائك أن سعيهم سيكون مدحورا
وأن محاولاتهم ستعود أدراجها تجر أذيال الخيبة وأنك لن تستسلم أبدا وان اصرارك على بلوغ الهمم سيجعلك تتخطى الصعاب وتدوس على كل المثبطات
غاليتي أم بشرى قصتك تنم عن إرادة قوية وإصرار وعزم كبيرين تحمله بين أظلعك وها أنت
ذا تحفز من خلال قصتك كل واحد حطمت الحياة بمشاكلها عزيمته وثبطت وجهته قد دعوته من خلال هذه القصة إلى الانتفاضة ونفض الغبار
عزيزتي تشبهين لحد بعيد النحلة التي لا تنتقي من الزهزر إلا ابهاها وأزخرها بالرحيق فأنت ريح من رياح المنتدى الطيبة
فبارك الله لك فيما اقتطفته لنا وجزاك الله كل خير
__________________
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 01-11-2014, 03:01 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

::قصة وعبرة::
***********
أستاذ لغة ، قال للتلميذ: قف يا ولدي وأعرب : عشق المغترب تراب الوطن

وقف الطالب وقال:

عشق : فعل صادق ، مبني على أمل يحدوه إيمان واثق بالعودة الحتمية.

المغترب : فاعل ، عاجز عن أن يخطو أي خطوة في طريق تحقيق الأمل ، وصمته هو أعنف ردة فعل يمكنه أن يبديها.

تراب : مفعول به مغصوب ، وعلامة غصبه أنهار الدم وأشلاء الضحايا والقتلى.

الوطن : مضافة إلى تراب ، مجرورة بما ذكرت من إعراب تراب سابقا.

تفاجأ الطلاب ، وابتسم المعلم ، لادراكه ما يريد أن يوصله الطالب للتلاميذ ... فأراد ان يسمع من الطالب الكثير ... فقال : يا ولدي ، مالك غيرت فنون النحو ، وقانون اللغة؟ إليك محاولة أخرى ... أعرب : صحت الأمة من غفلتها

قال الطالب:

صحت : فعل ماضي ولىّ ، على أمل أن يعود.

والتاء : تاء التأنيث ، في أمة لا تكاد ترى فيها الرجال.
الأمة : فاعل ، هدَّه طول السبات ، حتى أن الناظر إليه ، يشك بأنه لا يزال على قيد الحياة.

من : حرف جر ، لغفلة حجبت سحبها شعاع الصحو.

غفلتها : اسم ، عجز حرف جر الأمة ، عن أن يجر غيره.

والهاء : ضمير ميت ، متصل بالأمة التي هانت عليها الغفلة ، مبني على المذلة التي ليس لها من دون الله كاشفة.

فدمعت عين المعلم وقال متأثرا : "ما لك يا ولدي نسيت اللغة وحرّفت معاني التبيان؟"

قال الطالب : "لا يا أستاذي ... لم أنس ، لكنها أمتي ... نسيت عز الإيمان ، وصمتت باسم السلام ، وعاهدت بالاستسلام ، دفنت رأسها في قبر الغرب ... معذرة أستاذي ، فسؤالك حرّك أشجاني ، ألهب منّي وجداني ... معذرة أستاذي ، فسؤالك نارٌ تبعث أحزاني ، تهدّ كياني وتحطّم صمتي ، مع رغبتي في حفظ لساني. عفواً أستاذي ، نطق فؤادي قبل لساني !
[/COLOR]
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة جمانة3 ; 01-11-2014 الساعة 03:03 PM
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 14-12-2014, 11:13 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي


نعم إن لنفثة الثعبان قيمة هذه الأيام..؟؟

كان يا مكان في قديم الزمان عندما قرر أحد الثعابين يوما أن يتوب ويكف عن إيذاء الناس وترويعهم..؟
فذهب إلى حكيم يستفتيه فيما يفعل
فقال له الحكيم:
انتحِ من الأرض مكانا معزولا ، واكتفِ من الطعام النزر اليسير..
ففعل الثعبان ما أُمر به ، لكن قض مضجعه أن بعض الصبية كانو يذهبون إليه ويرمونه بالحجارة..؟
وعندما يجدون منه عدم مقاومة كانو يزيدون في إيذائه..؟
فذهب إلى الحكيم يشكو إليه حاله ..
فقال له الحكيم :
انفث في الهواء نفثة كل اسبوع ليعلم هؤلاء الصبية أنك تستطيع رد العدوان إذا أردت..؟
فعمل بالنصيحة وابتعد عنه الصبية ..
وعاش بعدها مستريحا..؟

كثير من الناس يغرنهم الحلم ويغريهم الرفق والطيبة بالعدوان والإيذاء وكلما زاد المرء في حلمه
زاد المعتدي في عدوانه وقد يخيل إليه أن عدم رد العدوان هو ضعف وخوف وقلة حيلة..؟
هنا يأتي دور الثعبان ونفثته التي تخبر من غرة حلم الحليم..؟
أن اليد التي لا تبطش قد ألجمها الأدب لا الضعف..؟
واللسان العف استمد عفته من حسن الخلق لا من ضعف المنطق وقلة الحيلة..؟
وأن مهانة المسيء هي التي منعتنا من مجاراته لا الرهبة منه أو خشيته..؟
إن لنفثة الثعبان في زماننا هذا قيمة..؟؟
وإظهار العصا بين الحين والآخر كفيل بإعلام الجهلاء أن أصحاب الضمائر الحية ، أقوياء، أشداء قادرين على الحفاظ على حقوقهم وخصوصياتهم..؟
نعم قد نعفو عمن أخطأ فينا مرة أو أكثر..؟
وقد نتغاضى عن الإساءة فترة ..؟
لكن لا نقبل أن يكون هذا.. مطية لتضييع كرامتنا ومهابتنا..؟
فهذا ما لا يرضاه عقل أو منطق أو دين..
ويقال في أدب العرب:
من أمن العقوبة أساء الأدب..؟؟
__________________
رد مع اقتباس
  #145  
قديم 16-12-2014, 10:40 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

قِصَّةٌ قَصيرَة وَ جَميِلة عنْ اَلْامَلْ

يحكى أن :
فتاة ممدده على فراشها تعاني من مرض خطيرسألت أختها الكبرى وهي .. تراقب شجره بالقرب من نافذتها :
كم ورقة باقية على الشجره ؟؟
فأجابت الأخت بعين ملؤها الدمع : لماذا تسألين يا حبيبتي؟!!
أجابت الطفلة المريضه :
لأني أعلم أن أيامي ستنتهي مع وقوع أخر ورقه !!
ردت الأخت وهي تبتسم : إذن حتى ذلك الحين سنستمتع بحياتنا ونعيش اياماً جميله .
مرت الايام ...وتساقطت الأوراق تباعاً ..
وبقيت ورقة واحده...
ظلت الطفله المريضه تراقبها ظناً منها أنه في اليوم الذي ستسقط فيه هذه الورقه سينهي المرض حياتها .
انقضى الخريف ..وبعده الشتاء ..ومرت السنه.. ولم تسقط الورقه..
والفتاة سعيدة مع أختها.. وقد بدأت تستعيد عافيتها من جديد! ..
حتى شفيت تماماً ...فكان أول ما فعلته أنها ذهبت لترى معجزة الورقه التي لم تسقط !!
فوجدتها ورقه بلاستيكيه ثبتتها أختها على الشجره ...
العبرة أن

الامـــــــــــل ...روح أخـــــرى ، إن فقدتهــــا فلا تحــــرم غيــــرك منهـــــا .....
__________________
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 17-12-2014, 08:05 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي

شكرا بارك الله فيك على هذه القصة الهادفة والمشوقة

دائما مميّزة جمانة لا تحرمينا من مشاركاتك .
__________________




رد مع اقتباس
  #147  
قديم 22-12-2014, 04:29 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
شكرا بارك الله فيك على هذه القصة الهادفة والمشوقة

دائما مميّزة جمانة لا تحرمينا من مشاركاتك .

لمرورك رائحة الياسمين أم بشرى
جعل الله دربك كله ورودا وزهورا تفوح عطرا ويملأ شذاها الجو
__________________
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 22-12-2014, 04:40 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

الحلم المزعج


يحكى أن حاكماً ظالماً حلم بقمرين اثنين يتصادمان معاً...
تكرر هذا الحلم معه أكثر من مرة، فاستدعى المفسرين من كل البلاد فجاءوا إليه مسرعين.

روى لهم حلمه، فجلسوا يتشاورون ليكون التفسير المجمع عليه "ستموت بعد 30 يوماً من الحلم!".
أمر الحاكم بسجن هؤلاء المفسرين ليقتلهم بعد شهر عندما يبقى حياً، لكنه بنفس الوقت كان مرعوباً من حلمه وتفسيرهم له...

مضت الأيام، وكانت المفاجأة لقد مات بعد 30 يوما!!

فجاء الحاكم الجديد وأمر بتعيين كل مفسري الأحلام كمستشارين له لكن أحد الأطباء تدخل وقال له " سيدي، هم لم يقولوا شيئاً صحيحاً فالكشف الطبي يؤكد أن الحاكم الراحل توفي نتيجة عدم الأكل والشرب لإصابته باكتئاب وخوف من الحلم!...هو مات بسبب تفسير الحلم وتصديقه له!".

العبرة : الأفكار السلبية التي نؤمن بها تقتل
نا.
__________________
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 22-12-2014, 09:15 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,603
افتراضي

فعلا "جمانة" الأفكار السلبية لها وقعها السلبي على نفس وطموح الإنسان

فهي تورّث الإكتئاب و تُحبط العزائم تبدّد الهمم ..

لذلك فالنبني أحلامنا على قدر تطلعاتنا وقدراتنا حتى نستطيع أن ْ نقف لا نسقط ونكون مع الساقطين .

جميل جدا جمانة أن نستمتع والأجمل أن نعتبر ونستفيد .

وعجبا لأعضاء البوابة لماذا لا يمرون من هنا لنقل الغنائم .....

تحياتي وتقديري لك يا أحلى جمانة .
__________________




رد مع اقتباس
  #150  
قديم 25-12-2014, 04:36 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,706
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
فعلا "جمانة" الأفكار السلبية لها وقعها السلبي على نفس وطموح الإنسان

فهي تورّث الإكتئاب و تُحبط العزائم تبدّد الهمم ..

لذلك فالنبني أحلامنا على قدر تطلعاتنا وقدراتنا حتى نستطيع أن ْ نقف لا نسقط ونكون مع الساقطين .

جميل جدا جمانة أن نستمتع والأجمل أن نعتبر ونستفيد .

وعجبا لأعضاء البوابة لماذا لا يمرون من هنا لنقل الغنائم .....

تحياتي وتقديري لك يا أحلى جمانة .
غاليتي أم بشرى مجتمعنا صار فريسة للأفكار السلبية التي استشرت بل انتشرت كثيرا وهذا
سبب فراغ القلب من الإيمان وعدم اليقين والقناعة لوكان الواحد منا عمل بقول الرسول صلى الله عليه وسلم
" تفاءلوا خيرا تجدوه " لكانت أيامنا كلها مرحا للتباري والتنافس والتفاءل بالخير لكن هيهات هيهات
أم بشرى يكفي أن ننهض صباحا ونقول اللهم نسألك خير هذا اليوم لننطلق فيه بقلب منشرح
وإرادة قوية هدفنا رضا الله
نأمل من الله أن يمر كل عضو ليقدم على الغنائم من دون تأخر
الله لا يحرمنا من بريق حجرك الكريم
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:41 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com