عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-07-2022, 05:35 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 590
افتراضي مكر الثعالب










مكر الثعالب


الثعلب من الحيوانات التى تعيش فى الغابات وأيضا" فى بعض القرى وتختبئ فى الحقول الزراعية وتتخفى كثيرا" على الأشجار وقد وصفت الثعالب بالمكر

– فالثعالب تتجنب المواجهات خاصة إذا كان الطرف الاخر أقوى منها وتتحسب لكل شيئ ..تصطاد فريستها بالليل وإذا هجمت على مجموعة فرائس أقل منها فإنها تقتلها جميعا"

ثم تخزنها فى عدة مخابئ لهالا تضع الطعام كله فى سلة واحدة حتى جحورها متشابكة ومتنوعة ولديها ذكاء ودهاء كبير عند الإصطياد

– عند الكر والفر – وقد صنفها علماء الحيوانات بأنها أكثر الحيوانات مكرا"

--- كما أن الثعالب تصطاد منفردة أى لا تعمل فى جماعات مثل الغالبية من الحيوانات ..هذا فى عالم الحيوان

– ولكن فى عالم البشر هناك رجال تم وصفهم بالثعالب وإستحسنوا الوصف فعندما نصف رجل مخابرات بأنه ثعلب أو قائد عسكرى بأنه ثعلب أو حتى لاعب لكرة القدم بأنه ثعلب أو وزير خارجية

فهذا وصف يدل على الذكاء والمكر والحيلة تتطلبها أمور وظيفته وتعكس الخير لفريقه ولدولته ويرفع الجميع القبعة له ويتباهى شخصيا" بهذا الوصف ويعتبره وصف رااائع يضاف إلى سجل إنجازاته المهنى

وهناك رجال أيضا" ثعالب ولكن من نوع اخر – فاللص المحنك والنصاب الذى دوخ أجهزة الأمن ولم تستطع القبض عليه هو أيضا" ثعلب ويتخفى

كما تتخفى الثعالب الحقيقية

-- وهناك ثعالب أخرى تعيش فى العلن وتمكر كما لا يمكر أشد أنواع الثعالب تسرق أقوات الشعوب وتخزنها بطرق مخفية فى بنوك العالم

- وترتدى زي الواعظينا وتخدع الجميع ثم فجأة نجده قد استولى على أموال البنوك واموال الناس ثم فى لحظة نجده قد إختفى –

توجد ثعالب بشرية تمكر بك لتستولى على مالك وهناك من يمكرون ليخربوا علاقاتك مع أصدقاءك وهناك من يزيدوا فى التخريب فيخربوا العلاقة بينك وبين إخوتك وأفراد أسرتك إما لطمع أو حسد أو حقد

– والثعالب الكبيرة تخرب العلاقات بين الدول لمصلحتهم الشخصية

- للثعالب البشرية مكر وحيلة فى كافة أنواع الحياة – من منا لم يتعرض فى حياته للخديعة من قبل أشخاص كان يثق بهم - -

( مخطئ من ظن يوما" أن للثعلب دينا )



ولكن السؤال هنا هل يحمل كل منا فى داخله ثعلب هل فى داخل كل شخص منا ثعلب

- طبعا" ممكن وقد يكون هذا الثعلب نائم فى ثبات عميق وربما يكون يقظا" يبعد عنه مكر الثعالب الأخرى لكنه لا يتجاوز ذلك

والسؤال : هل وجدت فى داخلك هذا الثعلب - هل إستفدت منه فى دفع مكر الثعالب الأخرى

– هل إستطعت فى وقت ما من إستخدام مكر الثعالب فى الخروج من مأذق شديد وحولت الموضوع لصالحك بعد أن كان ضدك

-- أم أن ثعلبك نائم فى ثبات عميق .







.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-07-2022, 03:38 AM
رشيد التلمساني رشيد التلمساني غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 1,935
افتراضي

دائما ما يوصف الثعلب بالخبث والمكر والدهاء
لذا إذا وافقت تصرفات الإنسان هذه الصفات فإنه يوصف بالثعلب المكار
وكم من شخص سقط في شباك الثعالب البشرية بحسن نيته وثقته الزائدة فيهم
لذا على المرء أن يكون كيسا فطنا فلا تخدعه المظاهر اللماعة ولا تغريه الشعارات البراقة
ولا بأس أن يستخدم الإنسان ذكاءه وفطنته ونباهته فيما يعود عليه بالفائدة دون أن يضر بغيره
موضوع رائع وطرح بديع
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل عبد الرحمن الناصر وأحسن الله إليك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-07-2022, 04:14 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 590
افتراضي



الأخ الفاضل الأستاذ / رشيد التلمسانى

طبعا" حسن التربية والأخلاق الحميدة والخوف من الله تبعد الشخص عن المكر السيئ - وطالما هناك مكر سيئ إذا" هناك مكر حميد -
لو رجعنا للأشجار التى لا تلتف فروعها على بعضها ثم سقطت من الشجرة ورقة نستطيع أن نعرف من أى فرع سقطت الورقة ولكن إذا إلتفت الفروع والأغصان على بعضها وتشابكت يكون من الصعب
علينا أن نعرف من أى غصن سقطت الورقة - إذا" المكر هو عملية إلتفاف وإظهار شيئ وإخفاء اخر للحيلة للوصول إلى هدف معين
وقد يكون المكر حميد وقد يكون سيئ كما سبق وضربنا بعض الأمثال - مكر القائد فى المعركة وإيهام العدو بأنه يسير فى إتجاه فى حين أنه يسير فى إتجاه معاكس هو مكر حميد وحيلة ممتازة لذلك
أطلق على القائد روميل فى الحرب العالمية الثانية بثعلب الصحراء - كما أن مكر وحيلة المحقق ليستخلص الحقيقة من المتهم هو مكر حميد - وهكذا وهكذا
وفى الغالب من الأحيان أن الذى يمكر هو الشخص الأضعف - فالقوى ليس فى حاجة إلى المكر - لأنه قوى فهو يواجه ولا يخشى شيئ وإذا أمسك بالضعيف ربما تركه لأنه قوى ولا يخشى شيئ
لكن الضعيف إذا أمسك بالقوى فإنه يقطعه إربا حتى لا تقوم له قائمة فيقضى عليه
فى نفس الوقت هناك مكر سيئ ومضر يلتف صاحبه ويتلوى ويظهر غير ما يبطن لإلحاق الأذى بشخص ما أو بجماعة ما وهذا هو المكر الذى يورد صاحبه إلى النار والعياذ بالله
أخى الكريم /رشيد -- سعدت بحضورك وتعقيبك الجميل الذى أضاف للموضوع وأثراه
مع خالص تحيتى وتقديرى




.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com