عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-06-2018, 10:16 AM
عمر عيسى محمد أحمد عمر عيسى محمد أحمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 151
Thumbs up مجـــرد أضغاث في الأحلام !!




بسم الله الرحمن الرحيم







مجـــرد أضغاث في الأحلام !!


قالت عيونها رغم الصمت فعلمت .. وقالت رموشها بالرقص فطربت .. وكنت أجهل اسمها فسألت .. وحين قالت الاسم ارتبكت .. قطفت وردة وهديتها لها وحين قبلت الوردة فرحت .. تناولت الوردة ثم في حياء استنشقت عبقها فعجبت .. ثم ناولتني بدورها وردة فمسكت .. فقلت لها الشكر فتبسمت حين قلت .. تقدمت نحوها شبراً ثم توقفت .. فتراجعت شبراً حين اقتربت .. أقامت حاجزا للحياء كلما دنوت .. وكان خيالي يوجد طيفاً فعشقت .. فتلك شريكة العمر منذ الصبا كما تصورت .. وقد بادلتني إيحاءات المودة كما تمنيت .. ثم في حيرة أشارت بأناملها تودعني فذهلت .. رجوتها بالتمهل في قرارها وحين أبت بكيت .. بعدها غابت عن العين فجأة فغضبت .. ثم تبدلت مشاهد المسرح حين رأيت .. الناس غير الناس كما عهدت .. والوجوه غير الوجوه كما عرفت .. وتلك الأحداث في مجرياتها كم جهلت ؟.. وحين أشاروا في مجلس الأعيان جلست .. فقالوا أين الشهود فانبهرت .. وتلك أوراق الثبوت قد أبرزت .. ثم سأل المأذون ( هل قبلت بشروط الموكلة ؟ ) فقبلت .. وهل قبلت بالصداق المتفق عليه بينكم فرضيت !.. وحينها تعالت الزغاريد وملئت أذني ابتهاجاً فطربت .. وتسابقت الأيدي بالتهاني حتى مللت .. ثم عزفت المعازف ألحاناً شجية فرقصت .. بعدها تحرك موكب الزفة لدار أهلها فتعجلت .. شباب وشابات وزينة تتقدم الموكب فتقدمت .. أهازيج ونغمات أزعجت سكون الليل حتى خشيت .. ونفسي تقول متى يا دار الأحبة نلتقي فتمنيت !.. ولكن طالت الأفراح بنمط حتى تشككت .. وقد أصبح البعد طولا وميلاً فشكوت .. كما أصبحت الرقصات دهراً حتى كرهت .. وذلك الليل قد طال طولاً فيما رأيت .. حيث أرخى سدوله بأنواع الهموم فابتليت .. تمطى بصلبه وأردف أعجازاً فكم رجوت !.. لقد تبدل الحال من فرح ينتهي كما تمنيت .. إلى ترح يعانق الليل طولاً حتى بكيت .. يرقص الراقصون دون كلل ولا يقول أحد اكتفيت !.. وذاك حلمي قد أصبح مستحيلاً حتى مللت .. وكنت أعجل لقاء الحبيبة منذ اللحظة حين غفوت .. فإذا بالمنادي ينادي لصلاة الفجر فصحوت .. وحينها تراجعت أسفاً وندمت ! .. فيا ليتني لم أصحو قبل أن أكمل مشوار ما حلمت .. وحتى في مجال الأحلام حظوظنا مبتورة وأنا الذي قلت .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأحلام والرؤى وأثرها المدير التنفيذي للمنتديات منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء 32 11-07-2013 02:48 PM
بائع الأحلام (فاروق جويده) فتاة التوحيد منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 4 13-04-2013 11:34 PM
احتراق الأحلام alibraheemi منتدى همس القوافي وبوح الخاطر 2 24-04-2012 12:51 AM


الساعة الآن 07:29 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com