عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى العلوم الإسلامية المتخصصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-04-2021, 07:39 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,641
افتراضي التفسير البياتي للقرآن الكريم




هو المنهج الذي تدور مباحثه حول بلاغة القرآن في صوره البيانية من تشبيه واستعارة وكناية وتمثيل ووصل وفعل وما يتفرع من ذلك من استعمال‏ حقيقي أواستخدام مجازي أواستدراك لفظي، أواستجلاء للصورة أوتقويم للبنية، أوتحقيق في العلاقات اللفظية والمعنوية أوكشف الدلالات الحالية والمقالية. والبحث في هذا الجانب يعد بحثا أصيلا في جوهر الإعجاز القرآني ومؤشرا دقيقا في استكناه البلاغة القرآنية (1).


ومن أشهر مفسري هذا الفن هوأبوعثمان الجاحظ (ت : 255 هـ) إذ خصص كثيرا من مباحثه في كتابه (نظم القرآن) إلى استيفاء مجال العبارة، واستخراج ما فيها من مجاز وتشبيه بمعانيها الواسعة غير المحددة، إلا أن هذا العرض من قبل الجاحظ جاء مجزأ ومفرقا ولم يكن متفرغا للقرآن كله بل لبعض من آياته كما يبدووذلك من خلال معالجته البيانية في (نظم القرآن) والبيان والتبيين للجاحظ! ولكن عند ظهور الشيخ عبد القاهر الجرجاني (ت : 471 هـ) في كتابيه : «دلائل الإعجاز» و«أسرار البلاغة» فكانت الحال مختلفة فالجرجاني عالم واسع الثقافة مرهف الحس، متوقد الذكاء، وقد استخدم ذلك في استنباط الأصول الاستعارية والأبعاد التشبيهية، والمعالم المجازية لآيات القرآن الكريم وأخضعها باعتبارها نماذج حية للتطبيق العلمي. فهوبذلك أوسع بكثير من سابقه الجاحظ في هذا المضمار، إلا أن الصورة التكاملية للقرآن مفقودة في كلا الكتابين على عظم قدرهما البلاغي، ومفتقرة إلى السعة لتشمل القرآن أجمع.


إلا أن ظهور جار اللّه الزمخشري (ت : 538 هـ) فتح لنا عمق دراسة جديدة في البلاغة القرآنية التطبيقية، انتظمت على ما ابتكره عبد القاهر الجرجاني، وما أضافه من نكت بلاغية، ومعان إعجازية اعتمدت المناخ الفتي فعاد تفسيره المسمى «الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل» كنزا من المعارف لا تنتهي فرائده.


فقد تجلى فيه ما أضافه من دلالات جمالية في نظم المعاني، وما بحثه من المعاني الثانوية في تقديم العبارة وعائدية الضمائر، والتركيب اللغوي، وتعلق العبارة بعضها ببعض من وجهة نظر بلاغية تعتمد على عنانية بالكناية والاستعارة والتشبيه والمجاز والتمثيل والتقديم والتأخير، عناية فائقة فهويفصل القول في الفروق المميزة بينها، ويثير من خلالها إلى المعاني الثابتة، وهوكثير التنقل بالألفاظ القرآنية من الحقيقة إلى المجاز، إذا كان المعنى الحقيقي يختلف عن نظريات المذهب المعتزلي وصميم أفكاره! وقد أخضع تفسيره هذا للوجهة الكلامية عند المعتزلة والتعريف، والفصل والوصل، والمجاز اللغوي والمجاز العقلي وفي التمثيل والتشبيه.


وامتاز على عبد القاهر الجرجاني . أن عبد القاهر قد وجه عنايته بنظريته إلى المعاني ومدى علاقتها بالنظم، ولم يعر أهمية لبديع القرآن بينما اهتم الزمخشري وجعله أساسا يندرج تحت مفهوم البيان باعتبار البديع أشكالا وقوالب وصورا، تفنن بها القرآن وأبرزها على نحوفني تتميز به أساليب القول.


وبهذا امتاز الزمخشري بكونه من أوائل العلماء البلاغيين الذين كرسوا الجهد في الكشاف لاستجلاء الإعجاز من خلال الاستعمال البياني في التفسير! وكان له لقطات والتفاتات رائعة في كثير من المواضع منها في قوله تعالى‏ { الرَّحْمنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوى‏ } [طه : 5] يبحث موضوع الاستواء والعرش في ضوء ما تستعمله العرب من المجاز والكناية، ويضرب لذلك الأشباه والنظائر من القرآن وأقوال العرب فيقول : «لما كان الاستواء على العرش وهو سرير الملك، مما يرادف الملك جعلوه كناية عن الملك فقالوا : استوى فلان على العرش، يريدون ملك، وإن لم يجلس على السرير البتة، وقالوا أيضا لشهرته في ذلك المعنى ومساواته ملك في مؤداه، وإن كان أشرح وأبسط وأدل على صورة الأمر ونحوه‏ قولك : يد فلان مبسوطة ويد فلان مغلولة بمعنى أنه جواد أوبخيل، لا فرق بين العبارتين إلا فيما قلت، حتى أن من لم يبسط يده قط بالنوال، أولم تكن له يد رأسا قيل فيه يده مبسوطة، لمساواته عندهم قولهم هوجواد ومنه قوله تعالى‏ {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ} [المائدة : 64] أي هوبخيل! { بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ}‏ أي هوجواد من غير تصور يد ولا غل ولا مبسط، والتفسير بالنعمة والتحمل للتشبيه من ضيق العطن، والمسافرة عن علم البيان مسيرة أعوام؟!» (2).


حقيقة مدعي أهل السنة : أن الزمخشري ببيانه هذا لم يعمل سوى تفسير المتشابه على وفق البلاغة وعلم المعاني العربي، مع ميلانه إلى الاعتزال أي تحرير عقله عن الجمود الأشعري.


وهذا مما أشار حفيظة من ألبسوا أنفسهم ثوب السنة، لأنّهم تعصبوا لأحاديثهم وغالوا برجالهم ومنهم شيخهم الأشعري الذي تنطع وكابر في تفسيره للمتشابه فارتكس بالتشبيه والتجسيم والجبر والرؤية وغيرها. بالإضافة إلى جمودهم وتجميد عقولهم على موروثاتهم، فلم يتمالكوا أمام افتضاح زيغهم وضلالهم إلا بشن الطعون والاتهامات كعادتهم ضد المعتزلة والعدلية وأهل التنزيه تعصبا وإصرارا وإن ظهر وبدا لهم زيف مذهبهم؟! ونقول لهم لا داعي لكل هذا الضجيج، وإطلاق الاتهامات، فإن الزمخشري فسر القرآن باللغة التي نزل بها وهي لغة العرب، ثم وإن كنا لا نوافق المعتزلة في إفراطاتهم العقلية في مقابل تفريطات العقول عند مدعي السنة، إلا أن الزمخشري قد حرر عقله مقابل جمود القوم!.


______________________________

(1) دراسات قرآنية- محمد حسين الصغير- ص 103.


(2) الزمخشري- الكشاف- 2/ 530.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-04-2021, 09:03 PM
رشيد التلمساني رشيد التلمساني غير متواجد حالياً


المنتديات الشرعية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 808
افتراضي

بارك الله فيك أستاذتنا الفاضلة وأحسن الله إليك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة مطبوعات مجمع الملك فهد - الإصدار الأول (عدة صيغ) إسلام إبراهيم منتدى الشريعة والحياة 3 18-05-2020 02:35 AM
العدل والظلم ( 1 ) : آيات الظلم في القرآن الكريم ( 16 ) : عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 4 17-04-2014 06:54 PM
العدل والظلم ( 1 ) : آيات الظلم في القرآن الكريم ( 15 ) : عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 2 17-04-2014 06:51 PM
العدل والظلم ( 1 ) : آيات الظلم في القرآن الكريم ( 10 ) : عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 2 17-04-2014 06:37 PM


الساعة الآن 10:31 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com