عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 16-01-2010, 05:57 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 912
افتراضي لم تظلم يوما؟؟!!....

كثيرٌ ما نقرأ ونسمع بأن اللغة العربية تظلم الأنثى بوجود بعض الكلمات التي تخص الأنثى على سبيل المثال : هاوية .. والهاوية هي أحد أسماء جهنم والعياذ بالله!!
قاضية إذا تولت منصب القضاء , والقاضية هي: المصيبة العظيمة!!
مما يؤدي إلى وجود خلافات في المنتديات بين من طرح الموضوع وبين من يضفي عليه تعليقا أو إذا كان القصد منه الجدل لا أكثر ...ولكن إذا تمعن الفرد في ألفاظ العربية يرى بأنها لم تخص المرأة بهذا فقط ,وأرى بأنه لا يوجد داع بالدخول في هذا الموضوع إذا كان الهدف منها جدل عقيم...
على العموم ما كنت أود قوله بأن اللغة العربية لم تظلم يوما وإليكم هذا الحوار-المنقول- المنصف للأنثى ،والذكر أيضا على سواء...
فلما يدخل الإنسان في أمور لا تستحق المناقشة بينما هناك ما هو أهم ليناقش؟؟!!!
"شفافية حوار"


"..قال لها ألا تلاحظين أن الكـون ذكـر ؟
فقالت له بلى لاحظت أن الكينونة أنثى...
قال لها ألم تدركي بأن النـور ذكـر ؟
فقالت له بل أدركت أن الشمس أنثـى ..!

قـال لهـا أوليـس الكـرم ذكــر؟
فقالت له نعم ولكـن الكرامـة أنثـى !

قال لها ألا يعجبـك أن الشِعـر ذكـر؟
فقالت له وأعجبني أكثر أن المشاعر أنثى!
قال لها هل تعلميـن أن العلـم ذكـر؟
فقالت له إنني أعرف أن المعرفة أنثـى!

فأخذ نفسـا ً ....عميقـا
وهو مغمض عينيه........ ثم
عاد ونظر إليها بصمت لـلــحــظــات
وبـعـد ذلك.

قال لها سمعت أحدهم يقول أن الخيانة أنثى.
فقالت له ورأيت أحدهم يكتب أن الغدر ذكر.

قال لها ولكنهم يقولون أن الخديعـة أنثـى.
فقالت له بل هن يقلـن أن الكـذب ذكـر.

قال لها هناك من أكّد لـي أن الحماقـة أنثـى

فقالت له وهنا من أثبت لي أن الغباء ذكـر.
قـال لهـا أنـا أظـن أن الجريمـة أنـثـى.
فقالـت لـه وأنـا أجـزم أن الإثـم ذكـر.

قـال لهـا أنـا تعلمـت أن البشاعـة أنثـى.
فقالـت لـه وأنـا أدركـت أن القبـح ذكر.

تنحنح ثم أخذ كأس الماء
فشربه كله دفعة واحـدة
أما هـي فخافـت عنـد
إمساكه بالكأس مما جعلها
ابتسمت ما أن رأته يشرب
وعندما رآها تبتسم له

قال لها يبدو أنك محقة فالطبيعة أنثـى.
فقالت له وأنت قد أصبت فالجمال ذكـر.

قـال لهـا لا بـل السـعـادة أنـثـى.
فقالت له ربمـا ولـكن الحـب ذكـر.

قال لها وأنا أعترف بأن التضحية أنثـى.
فقالت له وأنا أقر بأن الصفـح ذكـر.

قال لها ولكنني على ثقة بأن الدنيا أنثى.
فقالت له وأنا على يقين بأن القلب ذكر.

ولا يزل الحوار قائمـا ً
وسيبقى مستمرا ً طــالــمــا أن . . .

الـسـؤال ذكـــر
والإجـابـة أنـثــى"

ما أروع اللغة العربية !! كيف لا وهي لغة الخلود الأبدية ...

التعديل الأخير تم بواسطة صبا ; 16-01-2010 الساعة 06:00 PM
رد مع اقتباس