عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 21-08-2020, 06:33 AM
عباد الرحمن عباد الرحمن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 933
افتراضي

عنوان المنشور يجذب القارئ اليه

بما أن الميكافيلية فكرها يتبنى المثل القائل ( الغاية تبرر الوسيلة )

فقد قرأت المقال من ناحية سياسية وهي مناسبة له جداً


وانما سأشارك .. بتعليق مختلف من منظور علم النفس

من مقال بعنوان معلومات عن الميكافيلية











دخلت الميكافيلية إلى عالم علم النفس في سبعينيات القرن الماضي

عندما قام الطبيبان ريتشارد كريستي (Richard Christie)

وفلورنس جيس (Florence L. Geis)

بوضع ما أسموه “مقياس الميكيافيلية ” لتقييم شدة المرض عند المصابين

ويطلق على هذا المقياس الآن اسم “اختبار Mach-IV”.



ينظر علم النّفس إلى الميكافيلية كأحد اضطرابات السلوك التي تدفع الأشخاص

المصابين بها إلى التركيز على أهدافهم ورغباتهم، واتباع كل الوسائل المتاحة

من تلاعبٍ وخداعٍ لتحقيقها.

تعتبر الميكيافيلية أيضًا واحدةً من أقطاب ما يعرف بـ “ الثالوث المظلم ” في علم النفس

إلى جانب كلٍّ من النرجسية والاختلال الاجتماعي النفسي psychopathy.

رغم أن الميكافيلية شائعةٌ عند الذكور منها عن الإناث

إلّا أنها شخّصت عند الجنسين بنسبٍ مرتفعةٍ

وشوهدت أيضًا عند الأطفال، وأهم علاماتها :

يركّز الشخص فقط على أهدافه وطموحاته.

يولي المال والسلطة في حياته أهميّة تفوق أهميّة العلاقات الاجتماعية

ويفتقر للتعاطف مع القضايا الإنسانيّة.

يتمتّع الشخص الميكافيلّي بشخصيّةٍ جذّابةٍ، مقنعة وواثقة

مستعد للاستغلال، الكذب، التملّق والمجاملة، إيذاء الآخرين في سبيل الوصول لمبتغاه.

يفتقر للقيم والمبادئ الثابتة في حياته، ويتّخذ موقفًا ساخرًا من الخير والتصرّفات الأخلاقيّة

بوصفها ضربًا من ضروب الغباء.

يميل للعلاقات العابرة ويتجنّب الالتزام، ونادرًا ما يكشف عمّا يدور في ذهنه بصدقٍ،

كما يواجه صعوبةً بالغةً في التعبير عن مشاعره.

صبور وذكيّ في فهم واستغلال المواقف الاجتماعيّة.







شكراً للأستاذ الفاضل الكبير

عبد الرحمن الناصر


جزاكم الله خير .. يا جهابذة
القلم والفكر النير ..

تحية طيبة مع تقدير يليق
رد مع اقتباس