عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 21-06-2020, 03:03 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 529
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا على هذا الطرح الهادف الذي يعكس وضع الحاكم وتطلعاته من جهة

وصورة المبدأ الميكافيلي في سلوكاته من جهة أخرى وأنا أتتبّع أفكار الموضوع ــ رغم أني بعيدة الفهم

والنقاش في السياسة ـــ أنّ الفكر الميكافيلي ماثلا في سياسة الحكام خاصة العرب ,

الموضوع حساس وهادف أرجو أن يُحضى بالقراءةمن الأعضاء والمشاركة في إالنقاش والإثراء

بارك الله فيك الأخ الفاضل وفي كل ما تطرح من مميّز .


مرحبا" أختنا العزيزة الأستاذة / أم بشرى - لتواجدها فى هذا الموضوع
لقد بحثت كثيرا" فيما يطلق عليه بالفكر الميكيافيلى وتأثيره السلبى على الجمهور الحر - حيث تأثر الكثير من الأمراء والحكام بهذا الفكر كما تأثر به أيضا" من يعملون فى مجال الإدارة والأعمال كما تأثر به بعض المفكرون - وعلى سبيل المثال كان كتاب الأمير لميكيافيلى هو المثل الاعلى لهتلر وموسيلينى .
وفى هذا الكتاب الذى كانت موضوعاته فى القرن الخامس عشر وما قبلها أفعال لأمراء أوربيون حدثت بالفعل وقد أخذ منها ميكيافيلى ما يتماشى مع أفكاره ويميل إليه هواه .
وقد لخصت هذا الكتاب ووضعت فيه أفكار ميكيافيلى بالنص لمن يريد أن يطلع وليس لديه وقت لقراءة الكتاب - ولأن الأفعال البشرية متكررة وقد تأثر الكثير من الطغاة بهذا الفكر .
ولو إستعرضنا الموضوع سنجد أنه قد تأثر به الصهاينة الإسرائيلين فى إحتلال فلسطين من تدمير كبير للبلد والعباد وإقامة المستعمرات وإحداث مضرة كبرى للعباد .
تأثرت به فرنسا فى الجزائر فالرجال إما أن يستمالوا أو يقتلوا فعندما عجزوا عن استمالة الرجال قتلوهم .
سبق وتأثر به محمد على الحاكم المصرى عندما جمع المماليك لمأدبة طعام وتشاور وقتلهم جميعا" فى القلعة --
ما حدث من الدولة العباسية فى بدايتها من محاولة قتل جميع أفراد العائلة المالكة هو فكر ميكيافيلى وإن كان سابقا" عليه
ما فعلته أمريكا فى العراق - إن المدن الحرة لن تستطيع أن تحكمها إلا إذا دمرتها هو فكر ميكيافيلى .
محبوبا" أو مهابا" تصلح للحكام ولأصحاب الإدارة
تخلص من معارضيك هذا فكر ميكيافيلى ونرى كثيرا" من الحكام والأمراء على مستوى التاريخ قتلوا معارضيهم
وفى أصحاب الفكر نجد شيئ عجييب وسأضرب مثلا" واحدا" بشديد الإختصار
السيد قطب الإخوانى الشهير فى مجموعة أفكاره وكتبه وخاصة كتاب (معالم فى الطريق) يعتبر المرجع والأساس والأب الروحى لجميع الجماعات التكفيرية على الإطلاق سواء" كانت القاعدة أوداعش أو النصرة والتكفير والهجرة وكل جماعة رفعت السلاح فى وجه المسلمين كانت متأثرة بمنهج سيدد قطب فى كتاب معالم فى الطريق ---- ولكن ما هى العلاقة بين سيد قطب وميكيافيلى -----
لو تدبرنا كتاب معالم فىى الطريق سنجد أن الغاية فيه شرعية سامية المعانى تهدف إلى بناء وترسيخ العقيدة - ولكن كانت الوسيلة ميكيافلية -لقد حاول أن يطبق الفكر الميكيافيلى (الغاية تبرر الوسيلة ) فإن نجحت الغاية سنجد ألف مبرر للوسيلة


الأخت الأستاذة /أم بشرى - تشرفت كثيرا"" بحضورك للموضوع
مع خالص تحيتى لشخصكم الكريم











.
رد مع اقتباس