الموضوع: سرك في بير.....
عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 19-05-2013, 05:22 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,742
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلسم الروح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم قيل قديما: إن أمناء الأسرار أقل وجودا من أمناء الأموال وحفظ الأموال أيسر من كتمان الأسرار لأن أحراز الأموال منيعة بالأبواب والأقفال وأحراز الأسرار بارزة يذيعها لسان ناطق ويشيعها كلام سابق
الناس يخالط بعضهم بعضًا ويفضي بعضهم إلى بعض بما قد يكون سرًا وإن من الخيانة أن يُستأمن المرء على سر فيذيعه وينشره فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة".لكن اخي في زمننا اصبحت الامانة لا تصان حتى وان كانت اسرارنا كالجبل الثقيل الذي يجثم فوق قلوبنا ويولد همومنا ونريد التخلص منه فالافضل ان نحتفظ باسرارنا لنفسنا ان لم يكن هناك شخص قويُّ الإيمان والإرادة صلبُ العزيمة استطاعَ أن يجاهد نفسه ويقهر شيطانه يمكن للإنسان أن يأنس به ويستريح إليه في صداقة أو معاملة.
الاخ الفاضل بلسم الروح
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وهنا في هذا الزمن قل امناء الاسرار مع ااننا مؤتمنون وصدقت اخي حرز الاموال وحفظها
بالابواب المغلقة افضل من الافواه الفاغرة والتي تذيع الاسرار كأنها محطات فضائية او قناة اخباريه
ولكن هذه الاسرارالتي تثقل صاحبها تحتاج الى ونيس او صديق او عزيز ليساعده على تحمل تبعياتها
ولا زلت اتساءل كيف نجد مثل هذا الوفي؟؟
وهل لا يحق لنا ان نشارك الاخرين فيها .؟
فإذا كان الحلم الذي يفرح ويسعد يشارك فيه من يقدر ويحب ويحترم... وهذا من الاسرار الخاصة جداُ
وورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ان نخبر بها من نحب .... وقد اسر النبي الى ابنته فاطمة...
اي ان هناك تشارك في الاسرار...
اشكرك على مرورك الكريم
اخوك معتصم ناصر
رد مع اقتباس