الموضوع: سرك في بير.....
عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 17-05-2013, 01:07 PM
بلسم الروح بلسم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,042
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع القلوب مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
سرك في بير
إن الاسرار وهي ما يريد الانسان منا ان يخفية عن الكثيرين من معارف من امور واحداث ومواضيع تمر
بنا وتعصف بنا بين امواج هذه الدنيا ومعارك الحياة مما يجعلنا نبحث عن انسان قريب الى القلب والنفس
لنفشي ما يبوح في صدورنا وما يدور في رؤوسنا من تقاليب الزمان وما حاكته لنا الايام ...
المشاكل المادية ... المشاكل العائلية ...العلاقات الانسانية .... الحياة بجميع تفاصيلها ... فتختار من
تختار ممن يميل القلب لهم وتسكن الروح بقربهم ... ثم تعصف بك الايام لتفع في خلاف معهم او مع غيرهم
ومن المقربين لهم ...لتصبح هذه الاسرار طعنات في صدرك ... وسهام تدمي قلبك ... أو سكاكين تقطع في
جسدك .. ثم تكون الصدمة الكبرى حين تصل الى مسامعك ... ان اقرب الناس اليك هو من افشى سرك او
وجهه اليك العيارات النارية ...فماذا تفعل في هذه الساعة .؟؟؟.. وكيف تعالج هذا الموقف ..؟؟ ولمن تبوح
بسرك من جديد ...؟؟
لعلها تلك الصفعات التي توقظ الانسان احيناً من حلم جميل كان يعيشه ثم ينقلب الى
الى كابوس مرعب ومخيف.
انتظر المشاركة
اخوكم معتصم ناصر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم قيل قديما: إن أمناء الأسرار أقل وجودا من أمناء الأموال وحفظ الأموال أيسر من كتمان الأسرار لأن أحراز الأموال منيعة بالأبواب والأقفال وأحراز الأسرار بارزة يذيعها لسان ناطق ويشيعها كلام سابق
الناس يخالط بعضهم بعضًا ويفضي بعضهم إلى بعض بما قد يكون سرًا وإن من الخيانة أن يُستأمن المرء على سر فيذيعه وينشره فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة".لكن اخي في زمننا اصبحت الامانة لا تصان حتى وان كانت اسرارنا كالجبل الثقيل الذي يجثم فوق قلوبنا ويولد همومنا ونريد التخلص منه فالافضل ان نحتفظ باسرارنا لنفسنا ان لم يكن هناك شخص قويُّ الإيمان والإرادة صلبُ العزيمة استطاعَ أن يجاهد نفسه ويقهر شيطانه يمكن للإنسان أن يأنس به ويستريح إليه في صداقة أو معاملة.
رد مع اقتباس