عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 21-12-2012, 07:16 PM
حسين بن محمد الحكمي حسين بن محمد الحكمي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 68
افتراضي الخاسر من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولمصلحة من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟سؤال يستحق التفكير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لن اتحدث عن القنوات الاعلامية بل سوف اتحدث عن واقع الحال الذي من الواجب ان يدركه الشعب المصري من وجهت نظري القاصرة .
فالخاسر الاول والاخير مصر وشعب مصر والفوضى الخلاقه التي تمر بها مصر و كل الدول التي حصلت فيها ثورات (تونس ،ليبيا الخ........) لن تقل نتائجها في المدى القريب عن ماحدث في العراق فالاقتصاد المصري في العناية المركزة وميت دماغياً وهو الاصل في اماني وغايات الشعوب العيش بكرامة وتوفر مقومات الحياة المعيشية وتوفر فرص العمل والعلاج والحياة الكريمة . والفوضى تدمر كل مكتسبات الشعب بعد ان تحولت مصر من فريق واحد الى فريقين بفضل القنوات الاعلامية الموجهة كل هدفهم وغايتهم هو السلطة ولاغير السلطة . فالدستور عبارة عن ورق في ورق لاقيمة له اذا لم يطبق ولم يجد الارض الخصبة لتطبيقه ولا يستحق الشعب المصري ذلك الشعب الذي له الفضل بعد الله في نهضة الدول العربية في المجال العلمي مايحصل فيه فالنخبه الموجودة لا تختلف عن النخبة التي ظهرت في العراق من وجهت نظري القاصرة .
شباب ثورة مصر اختفو وتركتهم وسائل الاعلام بعد ان استدرجتهم لتدمير اوطانهم وصدق من قال: الثورات يخطط لها لدهاة ويقوم بها الضعفاء ويكسبها الجبناء .
وثورات الوطن العربي تم تنفيذها بواسطة استراتيجية البركان او الحرب القذرة ومنها الحرب الديموغرافية أوحرب الأشباح التي تطرق لها الباحث: الدكتور مهند العزاوي في بحثه الذي يستحق الاطلاع والتفكير بعنوان استراتيجية البركان (الحرب القذرة ).
وتستهدف "استراتيجية البركان- volcano strategy - الحرب القذرة dirty war"البنية التحتية الاجتماعية للهدف المراد إخضاعه أو تدميره,عبر إثارة الفتن وإذكاء الاحتراب العرقي والطائفي من خلال تصنيع ورش ومنظومات بوشاح عرقي وطائفي وديني وأخر حزبي لتكون أدوات صراع واحتراب معدة لهذا الغرض, وباستخدام خطاب منحوت بعناية في دهاليز المؤسسات المخابراتية والإعلامية ومكاتب العلاقات العامة لهيكلة العقول وإثارة نزعة الاحتراب المسلح, ليمزق النسيج الاجتماعي وإلغاء منظومة القييم الوطنية والدينية والأخلاقية, ويجري ذلك قبل وبعد الحرب, وتدخل ضمن فلسفة استراتيجية "الاقتراب الغير مباشر"وتستخدم كذلك "حرب الأشباح" بشكل واسع قبل وأثناء وبعد الحرب وفي الغالب تستهدف الجهد المدني لإحداث التأثير وتوظيف رد الفعل واستثماره بما يتواءم مع عناصر الحرب الأخرى. أو باستخدام تكتيك "فرق تسد" بمنحى ديني وطائفي وعرقي لتفتيت المجتمع باستخدام الحرب الديموغرافية العرقية والطائفية وإذكاء النزاعات المختلفة عبر الطابور الخامس والأفواج الشبحية وألوية العمليات النفسية بأسلوب التقطيع الناعم والقاسي.



للمزيد

http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=536951

http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=536923


.

التعديل الأخير تم بواسطة حسين بن محمد الحكمي ; 21-12-2012 الساعة 07:39 PM
رد مع اقتباس