الموضوع: لكل مجتهد نصيب
عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 07-12-2020, 12:31 PM
فــجــر الحيــاة فــجــر الحيــاة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للتخطيط والمتابعة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 4,467
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد التلمساني مشاهدة المشاركة
يُحكى أن ملكا في العصور القديمة، وضع صخرة كبيرة فى منتصف
أحد الشوارع الرئيسية في مملكته، ثم اختفى خلف شجرة قريبة، ليراقب
كيف يكون رد فعل الناس الذين يمرون به.
مر أحد التجار الأغنياء جدا في المملكة ودار حول الصخرة متعجبا من شكلها ثم تركها ومضى.
ثم مر بعض من الناس، فلما رأوا الصخرة تسد الطريق، راحوا يتكلمون فيما بينهم عن مدى الإهمال الذي تعاني منه مملكتهم، وأن المسؤولين لا يهتمون بأمور المملكة كما يجب، وأن الملك منصرف عن شؤون المملكة.
أخيرا، جاء فلاح فقير يحمل سلة من الفاكهة على كتفه، كان قادما من حقله في طريقه إلى بيته. فلما رأى الصخرة هكذا، أنزل بسرعة السلة من على كتفه وشمر عن ساعديه، وراح بكل قوته يدفع الصخرة من مكانها، في وسط الطريق، حتى نقلها بعيدا على جانب منه.
ولما أكمل مهمته، انحنى ليرفع سلته على كتفه، ويكمل مسيرته إلى بيته.
وبينما هو يفعل ذلك، شاهد حقيبة موضوعة في مكان الصخرة فى منتصف الطريق، فراح يلتقطها من مكانها، ولما فتحها وجدها مملوءة بالذهب ومعها رسالة قصيرة من الملك كتب يقول فيها: "هذا الذهب يصير ملكا خاصا للإنسان الذي سيرفع الصخرة من وسط الطريق"
فقال : لكل مجتهد نصيب
قصة جميلة معبرة هادفة
__________________
منتدى الدفاع عن رسول الله (إضغط هنـــــــــــــــــا)
اكتب حرف أكتب كلمة فالذي تعرض للأذية هذه المرة رسول الله إمام هذه الأمة
رد مع اقتباس