عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-11-2020, 10:43 PM
ناريمان الشريف ناريمان الشريف غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 56
افتراضي الفروق بالمعنى بين ( الهمز واللمز والغمز والنبز)



الهمز
مصدر الفعل هَمَزَ وهي الطعن في أعراض الناس أو الطعن في الآخرين في غيبتهم
قال تعالى ( ويل لكل همزة لمزة )
وقال تعالى ( همّازٍ مشّاء بنميم ) هماز ومشاء صيغتا مبالغة .. ومشاء : كثير المشي بالنميمة
والهمز يكون بالفعل


اللمز : مصدر الفعل لمز .. فيكون الطعن والإساءة للآخرين باللسان فقط
قال تعالى ( وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ ) طبعاً لا أحد يطعن نفسه إنما المقصود من يطعن بأخيه المسلم كأنه طعن نفسه لأن المجتمع المسلم كالجسد الواحد
الغمز : فيكون بالإشارة بالعين أو الجفن أو الحاجب .. لتنبيه الآخرين إلى عيب في شخص ما


النبز :
نبز فلاناً أي نسب إليه لقَبًا قبيحًا
قال تعالى ( ولا تنابزوا بالألقاب )

بكل أحوال ( الهمز واللمز والغمز والنبز )
كلها مصادر لأفعال قبيحة منهيٌ عنها .. يقصد منها الإساءة للآخرين والطعن فيهم والسخرية منهم
جاء في سورة الكهف ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49)
سأل الصحابة رضوان الله عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في تفسير هذه الآية فقالوا :
أما الكبيرة فعرفناها .. فما الصغيرة ؟ قال : الهمز واللمز
وقالت العرب : رُبَّ عَيْنٍ أَنَمُّ مِنْ لِسَانٍ
فاللهم أبعد عنا الهمز واللمز والغمز والنبز
تحية ... ناريمان
رد مع اقتباس