عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 17-02-2020, 08:27 PM
عباد الرحمن عباد الرحمن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 1,118
افتراضي التمس لأخيك سبعين عذراً

السؤال :

سائل يقول: ما صحة هذا الحديث: التمس لأخيك سبعين عذرًا ؟

الجواب :


لا أعلم له أصلًا، والمشروع للمؤمن أن يحترم أخاه إذا اعتذر إليه ويقبل عذره إذا أمكن ذلك
ويحسن به الظن حيث أمكن ذلك، حرصًا على سلامة القلوب من البغضاء
ورغبة في جمع الكلمة والتعاون على الخير

وقد روي عن عمر أنه قال : ( لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شرًا وأنت تجد لها في الخير محملًا )[1].

نشر في جريدة المسلمون العدد 530 في تاريخ 30/1/1415هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 26/365)

انتهى ..





نظراً لجمال هذه العبارة قال أحد الصالحين : التمس لأخيك سبعين عذراً
فإن لم تجد له عذرا فقل : لعل أن يكون لديه عذراً


كنت أتصفح حولها .. وأعجبني المقال .. ما رأيكم أيها الأستاذة الكرام
والأخوة الأعزاء نقرأ سوياً .. فما أكثر من يُدلي بدلوه حولها ..
فكلكم خير أديب .. لأستفيد منكم .. لكم مني مقدماً كل الشكر والإمتنان
فأحببت ان أكون تلميذة ..كلي أذان صاغية لكم .. أيها الأفاضل

هنا مقال تم نشره في جريدة الرياض ..

هناك عدد من الأشخاص -وهم قلة قلية من البشر- الذين لا هاجس لهم إلا تصيد الأخطاء
ويدققون في كل صغيرة وكبيرة في هذه الحياة، ويتلذذون في البحث عن أخطاء الغير
بل إن عيونهم لا تنظر إلا إلى الخطأ مهما بلغ الجهد ولا يقعون إلا على الأخطاء والسلبيات.

فمن خلال التجارب والمعايشة اليومية تجد أن هؤلاء الأشخاص نظرتهم قصيرة بل بصرهم ضيق الأفق
ومداه قصير لا يرون إلا السيئ لأنهم سيئون وكما قيل(كل يرى الناس بعين طبعه)
فالرجل الطيب والمحترم لا يرى من الناس إلا الطيبة والاحترام

والرجل المؤدب والخلوق لا يرى من الناس إلا حسن التعامل والأدب والتقدير.
وعكس ذلك هو السيئ الخلق والمتشائم والناقد. فمن أراد المعاملة الطيبة والسعادة فاليبدأ بنفسه أولا
حيث سيجد المعاملة بالمثل بل وأكثر من ذلك. فهل سندرك معنى التحفيز والتشجيع والتغاضي
عن الأخطاء غير المقصودة ونتغافل ونحسن الظن بالآخرين

ولا ننظر لأخطائهم بل ننظر لنجاحاتهم
وما قدموه لمجتمعهم ووطنهم من أعمال جليلة ومتميزة.
فكل منا معرض للخطأ وخير الخطائين التوابون
وقد قال الرسول الكريم (رفع عن أمتي الخطأ والنسيان) فلا عمل بدون خطأ ولا نجاح بدون أخطاء
فمن أراد ألا يخطئ ولا يقع في الخطأ فليبقَ في بيته ولن يخطئ أبداً.

كان الصحابي ابن مسعود رضي الله عنه يقول لأصحابه لو عرفتم ذنوبي لرجمتموني بالحجارة.
ولكننا الآن نحن في زمن انعكست فيه عبارة الأثر (التمس لأخيك سبعين عذرا)

وأصبح البعض يبحث في أخيه عن سبعين خطأ، وأصبح الناس لا ينظرون إلى أعمالك الطيبة
ووقفاتك الإنسانية معهم بل ينظرون لآخر عمل عملته أو آخر تصرف صدر منك
حتى وإن كان بحسن نية أو غير مقصود.

ولعلي في هذا المجال أختم بهذا الأثر : فقد روي عن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه
أنه قال : (لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شراً وأنت تجد لها في الخير محملاً )
نعم هذا المنهج الذي نود ان نسير عليه جميعا. طبتم وطابت نواياكم.



مأخوذ من جريدة الرياض المدون بتاريخه
الاثنين 20 ربيع الأول 1438 هـ - 19 ديسمبر 2016م
أوراق محرر
التمس لأخيك سبعين عذراً
لكاتبه علي بن محمد العطاس






التعديل الأخير تم بواسطة عباد الرحمن ; 18-02-2020 الساعة 12:45 AM
رد مع اقتباس