عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 23-01-2014, 10:58 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 4,887
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصرى انا مشاهدة المشاركة
لن نضيع الوقت فى نقاش هل هو انقلاب ام ثورة او كما قال اخر نصف ثورة ونصف انقلاب
الان الواقع على الارض يقول ان من يهاجم مصر بجيشها وقضائها ومكونات الدولة لايريد بها خيرا
الاعتماد فقط على الجزيرة او الجارديان ليس الحل
انما تعالى وانزل الشارع وتحدث مع الناس العادية واعرف رأيهم
هل المراد هو تحويل مصر الى سوريا اخرى او تفتيتها كما فى العراق
او تحويل كل مدينة الى جمهورية مستقلة تحكمها الميلشيات كما ليبيا
لقد ارتكب الاخوان خطيئة فى حق الوطن فثار الشعب عليهم
وخرجنا بالملايين فى الميادين ان كنت لم ترى او ترى ان هذا فوتوشوب فحضرتك حر
وانا لااطالب بالهروب الى قضية فلسطين
بل اطلب تذكرها وهى تضيع منا

حسناً، هل المطلوب أن أستمع لعمرو أديب وعكاشة إلى جانب الجزيرة والجارديان أخي مصري، كي أكون مطلعاً في نظرك؟ ثم أليس في فن الممكن أي حل لمشكلة مصر إما أن تكون كسورية وليبيا أو تكون تحت حكم عسكري وديكتاتورية جديدة؟ ليس هناك شيء وسط مباح للناس أن تنشده وتطلبه؟

في النهاية، قالوا مرسي والإخوان سببوا الإنقسام في الشارع المصري ولذلك تم التخلص منه. الإنقسام الذي أراه الآن أكثر عمقاً ومخيفاً أكثر من أي شيء مضى. هذا ما سببه الإنقلابيون. ماذا تريد أكثر فضائحية من أن يبرئ مبارك ونجليه وكل شلته الحاكمة وتتوالى الأحكام الجزافية ضد مرسي وجماعته؟ هذا القضاء الشامخ الذي يجب أن يقدس؟ تكفيني هذه المفارقة لأعتمد حكماً أخي مصري.

على ذكر فلسطين.. أيهما كان أفضل لفلسطين. من أرسل رئيس حكومته ليتضامن مع غزة تحت القصف، أم من أرسل وفداً رسمياً للتعزية بهلاك شارون، دوناً عن ذكر التلويح العنتري كل فترة وأخرى بإحتمال ضرب الجيش المصري لغزة عقاباً لما يسمونه إرهاب حماس في مصر.

إن كان هدفك السكوت على أي حكم ظالم يحكم مصر الآن حماية لمستقبلها وتخوفاً من سيناريوهات سوريا وليبيا، فأجدك تختار طواعية سيناريو الجزائر في التسعينات وحافظ أسد في الثمانينات. لا مانع من تكميم الأفواه، وقتل بضعة آلاف، وسجن عشرات ألوف من جنسهم. هل تظن حقاً أن من يفعل هذا يريد خيراً بمصر؟ خيرٌ بك أن تعتذر عن ثورة يناير إذن، وتعتذر لمبارك.. فكل فكرة الحرية والحقوق الشيطانية بدأت عندها ومن يومها وسيناريوهات سوريا وليبيا فزاعة في ميادين مصر.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس