عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-03-2013, 08:04 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 4,887
افتراضي عزمي بشارة مع السفير الياباني

بداية اعتقدت أن المشهد سريالي. السفير الياباني يجلس معي في مكتبي ومعه مساعد ومجموعة ملفات ويشرح لي استفزارات الصين ضدها في مسألة الجزر. وكيف أن الصين كانت تعتبر أنها يابانية ( وأظهر لي قصاصات صحف تثبت ذلك) الى أن صدرت تقارير بوجود نفط فيها. ومع متابعتي لهدوئه التام وصرامة حججه وإصراره أن افهم الصورة اختلفت نظرتي، واحترمت ما يقوم به. إنه يقوم بوظيفته.ويبدي احتراما للراي العام العربي ولمن يعتقد أنه يؤثر عليه.

لقد اتصل من أكثر من اسبوع لتعيين موعد، وتأجل اللقاء مرتين بسبب انشغالاتي، وأخيرا حضر. ونيته ان يشرح للكاتب وباحث، مدير مركز أبحاث عربي، تصرفات الصين تجاه اليابان. يحضر إلى هذا المكتب غالبا الكثير من الكتاب والباحثين، وأحيانا حتى السفراء والسياسيين ونناقش قضايا هامة وغير هامة.

ولكن هذه الزيارة، بالذات والتي قد تكون عابرة، استوقفتني. هذه دول، وهؤلاء سفراء يقومون بواجبهم. وهذا سفير اليابان يقوم بجولة في الدولة التي يعمل فيها ليشرح موقف بلاده. وفكّرت: هل يخطر ببال السفراء العرب أن يزوروا باحثين أو كتاب، أو مدراء مراكز أبحاث، بدون دعوة، في دول مثل فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، فضلا عن الهند، أو اليابان، أو أثيوبيا، أو تركيا، أو اليونان... ليشرحوا لهم قضية فلسطين، أو عدالة قضية عربية ما أي كانت، سواء كانت قطرية أو قومية؟ سؤال ألح علي طوال الجلسة، وجعلني أعيد النظر بمسألة سريالية المشهد هذه.

عزمي بشارة
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس