منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى الومضة الأدبية (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=160)
-   -   لسعة آهات (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=584477)

أم بشرى 25-06-2021 08:23 PM

لسعة آهات
 
وتوخزني لسعة آهاتي
لتراكم حسّ ٍ ...
لحديث نفسٍ...
لقيلٍ هجينٍ ..

لأسهم ٍ غارت دماها
راحت تروي نداها

في ظلمة الحرف
لا الليل جفاها
لا الصبح حماها
لا نحن جميعا مداها
لسعة هي سرمدية
حبلى ..
خفقت ألما
تروي أحاديث وأوهاما .

رشيد التلمساني 26-06-2021 04:52 PM

هي لسعات الذكريات ووخزات الماضي التي لا تنسى
وصفت فأجدت ونشرت فأحسنت
بارك الله فيك أستاذتنا الفاضلة وأحسن الله إليك
دمت ودام عطاؤك وتميزك

أم بشرى 27-06-2021 01:47 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد التلمساني (المشاركة 4121825)
هي لسعات الذكريات ووخزات الماضي التي لا تنسى
وصفت فأجدت ونشرت فأحسنت
بارك الله فيك أستاذتنا الفاضلة وأحسن الله إليك
دمت ودام عطاؤك وتميزك

=============
شاكرة لك مرورك وحسن تذوقك وطيبة ردك
تحياتي....

جرح الشام 27-06-2021 07:59 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 4121812)
وتوخزني لسعة آهاتي
لتراكم حسّ ٍ ...
لحديث نفسٍ...
لقيلٍ هجينٍ ..

لأسهم ٍ غارت دماها
راحت تروي نداها

في ظلمة الحرف
لا الليل جفاها
لا الصبح حماها
لا نحن جميعا مداها
لسعة هي سرمدية
حبلى ..
خفقت ألما
تروي أحاديث وأوهاما .

هي كذلك .....
تأتي فرادى ..وجمعا
ومضة كاملة الأركان ...وصفت الآهات، فوافق المداد وصفها

سلم مداد ..المعلمة الفاضلة
تحياتي

أم بشرى 27-06-2021 09:00 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جرح الشام (المشاركة 4121843)
هي كذلك .....
تأتي فرادى ..وجمعا
ومضة كاملة الأركان ...وصفت الآهات، فوافق المداد وصفها

سلم مداد ..المعلمة الفاضلة
تحياتي

==========
رد مثلج وتفاعل واضح
شكرا لك وبورك الغوص في هذه ومضات
تحياتي جرح الشام .

النورس الأبيض 28-06-2021 07:51 AM




الآهات ...
غيوم الأمس
من برق ورعد..!!
من شأنها ...
ان تغطي شمس اليوم !!
بألم الماضي ..
وكأنه سرمدي ...
لا يطاق .. ولا يتبدل !!

دام نبضك وابداع حرفك
وسيل محبرتك .. اختي الفاضلة


عباد الرحمن 03-09-2021 08:18 AM


حسين معدي الطلاع 28-01-2022 01:17 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 4121812)
وتوخزني لسعة آهاتي
لتراكم حسّ ٍ ...
لحديث نفسٍ...
لقيلٍ هجينٍ ..

لأسهم ٍ غارت دماها
راحت تروي نداها

في ظلمة الحرف
لا الليل جفاها
لا الصبح حماها
لا نحن جميعا مداها
لسعة هي سرمدية
حبلى ..
خفقت ألما
تروي أحاديث وأوهاما .

وآهٍ من التأوُّه يا فتاة ، كيف يجيُّ ومعه الخوف ، الهلع ، الألم ؟!
عجبتُ منه كيف يقر في الحشا ! في الفكر، في خلجات النفس رغماً ،،، نعم رغما ولا يظعن البتة !!! .
يأبى الحيود إلا بعد أن يَخِزَ ويُخلف وراءه حسّا متنامياً ! وحديثا متعاظماً ! ثم ،،، ثم لا يبرح اللئيم بل يبقى باغياً استيلاد ذلك الهجين الذي أومأتِ إليه .
هجين لا تألفه النفس ، كالجلد لا يألف النار ولا الحرق .
ويح المتلقي ،،، هل كنا عبثه المحض ؟
لم يخلف لسعة لا ترْقأ كالجرح في ضَرَبانِهِ إن تركته آلمَ وإن حككته أدمى .
آهٍ من الألم .
أديبتنا :
قرأتها بعمق وفلّيتها كما فلّت الأم رأس الصبي .
أبعد الله عنكِ الهم والغم والتأوّه
وسلم مثلك وأبقاك في سلام
أحرف صنعها الحس وجمعها العقل وترجمها القلم .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كوني بخير
حسين الطلاع




الساعة الآن 06:29 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.