منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=1)
-   -   ليكن لك كهف (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=560816)

جمانة3 29-12-2014 06:12 PM

ليكن لك كهف
 
ليكن لك كهف

كلنا يحزن ، ويألم ، وتضيق عليه الدنيا بما رحبت .

إما بفعل كبوة شديدة ، أو تجربة أليمة ، أو حتى بسبب زلة أو خطأ وقعنا فيه.

حينها يحتاج المرء منا لمساحة من الهدوء والسكينة يراجع فيها نفسه ،
عله يجد مخرجا أو فرجة تخفف عنه ألم أيامه وشدة ما يجد من الحزن و الهم .

هناك لحظة يا صديقي تحتاج فيها إلى أن تدخل كهف وجدانك لتعتكف فيه وقتا تراجع فيه حساباتك ،
وتُقيم خطواتك ، وتقرر ما يجب عليك فعله .

تحتاج أن تعتزل الحياة الهادرة للحظات ، تكاشف فيها نفسك وتكشفها ،
تُطمئن فيها روحك ، وتتابع فيها منحنى طموحاتك وأحلامك وأمانيك ،
تبكي فيها على خطئك وزلتك ،
وتعد فيها القرابين والأعمال الصالحة التي ستقدمها بين يدي خالقك كي يعفوا عنك .

يخبرنا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن ‏:‏

خذوا بحظكم من العزلة‏ .

والعزلة نوعان ، نوع إيجابي والتي تكون بين وقت وآخر ، نشد فيها الأزر ونستمد منها الهمة ،
وعزلة سلبية نسقط فيها بغير إرادتنا ونبكي خلالها بكاء عديمي الحيلة ، ونجتر فيها أحزان الماضي وآلامه .

العزلة الأولى واجبة ومهمة ولا يجب أن نستهتر بها أو ننظر إليها بغير اكتراث ،
والعزلة الثانية بغيضة يجب أن تهرب منها وتسد الأبواب أمام هتافها الخادع المزيف .

أصحاب الكهف يا صاحبي اعتزلوا العالم وآووا إلى الكهف يشدون فيه من أزر بعضهم البعض ،
ويأخذون على أنفسهم المواثيق والعهود بألا يرضخوا تحت ضغط قومهم في النكوص عن الدين الحق ،
حينها نشر عليهم ربهم من رحمته ، وأعطاهم من لدنه مخرجا مما هم فيه .

أيضا الحبيب عليه الصلاة والسلام ، عندما أتعب قلبه ظلام الكفر والفسوق اتخذ لنفسه كهفاً ـ غار حراء ـ
خلا فيه إلى نفسه يتأمل بعمق اضطراب الحياة وضلال بني البشر ،
فكانت فترة العزلة هذه أهم الفترات في حياته عليه الصلاة والسلام ،
وفيها نزل عليه الأمر بالتكليف ، وبدأت مرحلة النبوة .

والله عز وجل ينتظر منا أن ندخل كهف نفوسنا ،
يريدنا أن نسير بين أزقة الروح ودروب النفس لنكشف ونصارح ونقرر ما يجب علينا فعله .

فالجأ إلى كهفك كما فعل أولوا العزم والرسل وأصحاب الرسالات العظيمة ،
لينشر لك ربك من رحمته ، ويجعل لك من لدنه مخرجا .

إشراقه :

العِزُّ في العزلةِ لكنهُ ... لا بُدَّ للناسِ من الناسِ

منقول


الساعة الآن 01:09 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.