تابع بوابة العرب على تويتر 

يمنع منعاً باتاً نشر الكراكات أو روابط لها أو نشرالسيريال نمبر ومفاتيح فك البرامج الغير مجانية وروابط الافلام




سكربتات وتصاميم لأصحاب المواقع والمؤسسات والشركات وخصم خاص لاعضاء شبكة بوابة العرب

     
عادل محمد عايش الأسطل   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى اللغة العربية وعلومها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-05-2012, 11:32 AM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 408
افتراضي حــــــــرف "الباء"




[
بسم الله الرحمن الرحيم

حرف الباء
يأتي الباء على وجهين:
أولاً:
(الباء) حرف جر أصلي ويفيد:
1. حرف جر أصلي.
الشاهد في قوله تعالى:  وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون . آل عمران: 3/123.
الإعراب:
الواو: استئنافية، حرف مبني على الفتح لا محل لبه من الإعراب.
لقد: اللام: لام القسم، حرف مبني على الفتح، ويفيد التوكيد ولا محل له من الإعراب.
قد: حرف تحقيق مبني على السكون ولا محل له من الإعراب.
نصركم: نصر: فعل ماض مبني على الفتح.
كم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وحُرِّكَ آخره بالضم لالتقاء الساكنين.
الله: اسم الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضم الظاهر على آخره.
ببدر: الباء: حرف جر مبني على الكسر ولا محل له من الإعراب.
وبدر: اسم مجرور بحرف الجر "الباء" وعلامة جره الكسر الظاهر على آخره.
الواو: حالية، حرف مبني على الفتح ولا محل له من الإعراب.
أنتم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أذلة: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضم الظاهر على آخره.

2. (الباء) حرف جر للإلصاق:
أ‌. حقيقياً.
الشاهد في قوله تعالى:  وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُون . البقرة:2/42.
وفي قوله تعالى:  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَين . المائدة: 5/6.

وقالوا: جئ بامرأة إلى عمر بن الخطاب ــ رضي الله عنه وأرضاه ــ وقد زنت، فسألها: من بك؟ أي: من الفاعل بك؟.
وسأل سلمه: لعلك بذلك يا سلمه؟ فأجاب سلمه: نعم أنا بذلك.
ب‌. مجازياً.
الشاهد في قوله تعالى:  وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ . المطففين: 83/30.
وفي قوله تعالى:  فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير. البقرة: 2/109.
وقولك: مررت بزيد. والمعنى التصق مروري بموقع يقرب منه.

3. (الباء) حرف جر للاستعانة.
الشاهد في قوله تعالى:  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِين. البقرة: 2/153.
وفي قوله تعالى:  بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم .
وفي قوله تعالى:  وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمثلكُم . الأنعام: 6/38.
وقولك: ضربت بالسيف؛ أي: أعانني السيف على الضرب.

4. (الباء) حرف جر للتعدية.
وهي (الباء) التي يتوصل بها الفعل اللازم إلى المفعول به، وتقوم مقام الهمزة.
الشاهد في قوله تعالى: مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ . البقرة: 2/17.
وفي قوله تعالى:  وَلَوْ شَاء اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ . البقرة: 2/20.

5. (الباء) حرف جر للتعليل: وتعرف بـ (باء) السببية.
الشاهد في قوله تعالى:  فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَة  المائدة: 5/13..
وفي قوله تعالى:  وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ . البقرة: 2/206.
وفي قوله تعالى:  وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ . البقرة: 2/54.
وفي قوله تعالى:  مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ . الدخان: 44/39 .

6. (الباء) حرف جر يفيد البدلية أو التعويض: وهي الباء التي يمكن استبدالها بكلمة (بدل).
الشاهد في قوله تعالى:  فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ . النساء: 4/74.
وفي قوله تعالى:  وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً إِنَّمَا عِندَ اللّهِ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ . النحل: 16/95 .

7. (الباء) حرف جر يفيد التبعيض، وهو المتضمن معنى (من).
الشاهد في قوله تعالى:  عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيراً . الإنسان: 76/6.
وفي قوله تعالى:  فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أُنزِلِ بِعِلْمِ اللّهِ . هود: 11/14.
وفي قوله تعالى:  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ . المائدة: 5/6.
وفي قول عنترة:
شربت بماء الدحرضين فأصبحت *** زوراء تنفر عن حياض الديلم

وقول أبي ذؤيب الهندلي:
شربت بماء البحر ثم ترفعت *** متى لجج، خضر لهن نئيج

8. (الباء) حرف جر يفيد الاستعلاء، وهو المتضمن معنى (على).
الشاهد في قوله تعالى:  وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِماً . آل عمران: 3/75.
وفي قوله تعالى:  وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ . المطففين: 83/30 .

وفي قول عمر بن قميئة بن ذريح اليشكري:
بودك ما قومي على ما تركتِهمْ *** سُلَيْمى إذا هبت شَمال وريحها.
والمعنى: على ودك قومي، و (ما) زائدة.
و قول الآخر:
أرب يبول الثعلبان برأسه *** لقد ذل من بالت عليه الثعالب
والتقدير: على رأسه.

9. ويأتي (الباء) حرف جر يفيد الظرفية ويُضَمَّنُ معنى (في).
ـ ويكون مع المعرفة:
الشاهد في قوله تعالى:  إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ . آل عمران: 3/96.
وفي قوله تعالى:  الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ . البقرة: 2/274.

ـ ويكون (الباء) مع النكرة.
الشاهد في قوله تعالى:  إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِباً إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ . القمر: 54/34.

وفي قول الشماخ بن ضرار بن أميه:
إن الرزية لا رزية مثلها *** أخواي إذ قتلا بيوم واحد
الشاهد: بيوم. وهو نكرة.
وشاعر آخر يقول:
وهن وقوف ينتظرن قضاءه *** بضاحي غداة أمره وهو ضافر
الشاهد: بضاحي. وضاحي نكرة.

10. ويأتي (الباء) للمجاورة، ويُضَمَّنُ معنى (عن).
الشاهد في قوله تعالى:  الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً . الفرقان: 25/59.
وفي قوله تعالى:  سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ . المعارج: 70/1 أي : عن عذاب واقع.

وفي قول علقمة بن عبدة:
فإن تسألوني بالنساء فإنني *** بصير بأدواء النساء طبيب
وفي رواية (خبير)، والمعنى: عن أدواء.
وفي قول عنترة:
هلا سألت الخيل يا ابنة مالك *** إن كنت جاهلة بما لم تعلمي
أي: عما لم تعلمي.

11. ويأتي (الباء) حرف جر يفيد المصاحبة، ويُضَمَّنُ معنى (مع)، ويسمى (باء) الحال.
الشاهد في قوله تعالى:  وَإِذَا جَآؤُوكُمْ قَالُوَاْ آمَنَّا وَقَد دَّخَلُواْ بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُون . أي: مع الكفر. والتقدير: قد دخلوا مع الكفر.
وفي قوله تعالى:  يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِن رَّبِّكُمْ فَآمِنُواْ خَيْراً لَّكُمْ . النساء: 4/170. والمعنى: مع الحق. والتقدير: محقاً.

تنويه:
إن جاء (الباء) للمصاحبة فله علامتان:
ـ أن يحسن في موضعه (مع).
ـ أن تغني عنه وعن مصحوبه (الحال).
والشاهد في قوله تعالى:  إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَام . يونس: 10/24. أي: اختلط معه نبات الأرض.
وفي قوله تعالى:  قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ . هود: 11/48. والتقدير: مع السلام أو مسلمًا.

وفي قول الشاعر المثقب العبدي وهو عائذ بن محضن بن ثعلبه بن وائلة بن عدي:
داويته بالمحض حتى شتى *** يجتذب الآرى بالمرود
أي: مع المرود؛ والمرود هي الوتد.

12. ويأتي (الباء) حرف جر يفيد الغاية. وهو المُضَمَّنُ معنى (إلى).
الشاهد في قوله تعالى:  وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ . يوسف: 12/110. أي: إليّ.

13. ويُضَمَّنُ (الباء) معنى (من أجل).
الشاهد في قوله تعالى:  قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّا . مريم: 19/4. والتقدير: من أجل دعائك.
وفي قول لبيد:
غلب تشذر بالذحول كأنها *** جن البدى رواسياً أقدامها أي: من أجل الذحول.

14. ويكون (الباء) حرف جر للقسم.
ـ ويدخل على اسم الجلالة:
الشاهد في قوله تعالى:  وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ . المائدة: 5/53.
وقولك: باللهِ لا تُهْمِل المَوْضُوع.
وقولك: بِاللهِ لَنْ نَتَوَانَى عَنْ نُصْرَة قَصِيَّة فِلِسْطِيْن.
ـ ويدخل على الاسم الظاهر:
واستشهدوا بقول زهير بن أبي سلمى:
وَأَقْسَمْتُ بِالبَيْتِ الَّذِي طَافَ حَوْلَهُ *** رِجَالٌ بَنُوهُ مِنْ قُرَيْشٍ وَجِرْهَمِ
دخل (الباء) على (البيت)، وهو اسم ظاهر.
ـ ويدخل على المضمر من الأسماء:
يقول عمر بن يربوع:
رَأَى بَرْقَاً فَأَوْضَعَ فَوْقَ بَكْرٍ *** فَلا بِكَ مَا أَسْالَ وَمَا أَغَامَا
دخل (الباء) على الضمير، وهو (كاف) الخطاب.

كما ذكر المفسرون والمحققون معانٍ أخرى لحرف (الباء) منها:
ـ أن يكون بمعنى المقابلة، أو (باء الثمن).
وهو الذي يدخل في البيع والشراء.
الشاهد في قوله تعالى:  وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ . يوسف: 12/20.
وفي قوله تعالى:  اشْتَرَوْاْ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ . التوبة:9/ 9.
وفي قوله تعالى:  فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً . البقرة: 2/79.
وفي قوله تعالى:  وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً إِنَّمَا عِندَ اللّهِ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ. النحل: 16/95.
وفي قوله تعالى:  يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ . آل عمران: 3/199.

ـ ويكون للآلة.
الشاهد في قوله تعالى:  فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ. البقرة: 2/73. حرف الباء في (ببعضها) جاء للآلة.
وفي قوله تعالى:  فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ . القمر: 54/11.

قال أبو حيان في البحر المحيط: "جعل الماء كأنه آلة يفتح بها السماء".
كما نقول: فتحنا الباب بالمفتاح.
ـ ويأتي للملابسة.
الشاهد في قوله تعالى:  وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَق .البقرة: 2/61.
وفي قوله تعالى:  وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ . الأنفال: 8/16
(الباء) في كلمة (بغضب) جاء للملابسة؛ أي: متلبساً ومصحوباً بغضب.
وفي قوله تعالى:  إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ .البقرة: 2/119.
وفي قوله تعالى:  وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ في قوله الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ . الأنعام: 6/73.
والمعنى: خلقاً متلبساً بالحق.
(ولا يخرج حرف (باء) الملابسة عن كونه مع مجروره متعلق بمحذوف حال، كما هو الأمر مع باء المصاحبة).

يتبع:
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-05-2012, 11:37 AM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 408
افتراضي


ثانياً:
ـ يأتي (الباء) حرف جر زائد، ويزاد في المواضع الآتية:
1. يزاد (الباء) في فاعل (كفى) غالباً.
الشاهد في قوله تعالى: تعالى:  مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً . النساء: 4/79.
الإعراب:
كفى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف منع من ظهوره التعذر.
(وبعض النحاة يضيف: لا محل له من الإعراب، وهناك خلاف حول هذا، فمنهم من قال بأن الفعل الماضي لا محل له من الإعراب لأنه مبني، ومنهم من قال بغير هذا).
بالله: الباء: حرف جر زائد، مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
الله: اسم الجلالة فاعل للفعل (كفى) مرفوع وعلامة رفعه الضم المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد "الباء".
شهيداً : تمييز منصوب، وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره على آخره.
وفي قوله تعالى:  وَاللّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً. النساء: 4/81.
وفي قوله تعالى:  وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً . النساء: 4/132.

2. ويزاد (الباء) في مفعول: كَفَى، عَلِمَ، عَرَفَ، سَمِعَ، ألْقَى، أَحْسَنَ، أَرَادَ، وَ مَدَّ.
الشاهد في قوله تعالى:  وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ . البقرة: 2/195.

وفي قول المتنبي:
كفى بك داء أن ترى الموت شافيا *** وحسب المنايا أن يكن أمانيا
الإعراب:
كفى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذر.
بك: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به للفعل (كفى) وعلامة نصبه الفتح المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد "الباء".
داء: تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
أن: حرف مصدري ونصب مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
ترى: فعل مصارع منصوب وعلامة نصبه الفتح المقدر على الألف منع من ظهوره التعذر.
والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره (أنت).
والمصدر المؤول من (أن) وما بعدها في محل رفع فاعل لـ (كفى).
وتقدير القول: كفى بك داء رؤيتك الموت شافياً.
الموت: مفعول به أول للفعل (ترى) منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
شافيًا: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
الواو: حرف عطف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
حسب: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضم الظاهر على آخره. وهو مضاف.
المنايا: مضاف إليه مجرور بالكسر المقدر على الألف منع من ظهوره التعذر.
أن: حرف مصدري ونصب مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
يكن: فعل مضارع ناسخ مبني على السكون لاتصاله بـ (نون النسوة)، في محل نصب بـ (أن).
والنون: نون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم (يكن).
أمانيا: خبر يكن منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
والمصدر المؤول من (أن) وما بعدها في محل رفع خبر المبتدأ (حسب).
وجملة (يكن أمانيا) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول (أن) الموصول الحرفي.

3. ويزاد (الباء) في فاعل فعل التعجب مع صيغة (أفعل به).
الشاهد في قوله تعالى:  أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُّبِين . مريم: 19/38.
الإعراب:
أسمع: فعل ماض جامد مبني على الفتح المقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة السكون العارض لمجيئه على صيغة الأمر (لإنشاء التعجب).
بهم: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
هم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الواو: حرف عطف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
أبصر: فعل ماض جامد مبني على الفتح المقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة السكون العرض لمجيئه على صيغة الأمر (لإنشاء التعجب).
والفاعل محذوف تقديره (هم).
يوم: ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
يأتوننا: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.
والواو: واو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لكن: حرف استدراك مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
الظالمون: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.
اليوم: ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
في: حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
ضلال: اسم مجرور بحرف الجر "في" وعلامة جره الكسر الظاهر على آخره.
وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
مبين: نعت مجرور وعلامة جره الكسر الظاهر على آخره.

ومنَ النحاة من عنده وجه آخر للإعراب:
الشاهد في قوله تعالى:  قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً . الكهف: 18/26.
الإعراب:
أبصر: فعل أمر مبني على السكون، ويفيد (ومعناه) الماضي.
به: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل رفع فاعل.
الواو: حرف عطف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
أسمع: فعل أمر مبني على السكون، ومعناه الماضي، وهو معطوف على (أبصر).

ومنه قول ابن زيدون:
أكرم بولادة ذخر المدخر *** لو ميزت بين بيطار وعطار

4. ويزاد (الباء) في المبتدأ إذا كان بلفظ (حسب):
وقولك: بحسبك عملك.
الإعراب:
بحسب: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
حسب: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضم المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.
والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه.
عملك: عمل: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضم الظاهر على آخره.
والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه.

5. كما يزاد حرف (الباء) في المبتدأ بعد (إذا) الفجائية:
تقول: خرجت من الدار فإذا بعادل.
الإعراب:
خرجت: خرج: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بـ "تاء" الفاعل.
والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
من: حرف جر مبني على السكون وحُرِّكَ آخره بالفتح لالتقاء الساكنين لا محل له من الإعراب.
الدار: اسم مجرور بحرف الجر "من" وعلامة جره الكسر الظاهر على آخره.
فإذا: الفاء: استئنافية، حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
إذا: فجائية، حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
بعادل: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
عادل: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضم المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.

6. ويزاد حرف (الباء) في خبر المبتدأ إذا كان اسم الاستفهام (كيف).
تسأل: كيف بك إذا انتهى العام ولم تستعد للامتحان؟
كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
بك: الباء: حرف جر مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر الزائد، في محل رفع مبتدأ مؤخر.
والتقدير: كيف أنت.

7. ويزاد حرف (الباء) في خبر (ليس)، و(ما) المشبه بها.
الشاهد في قوله تعالى:  ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ . آل عمران: 3/182.
الإعراب:
ذلك: اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
بما: الباء: حرف جر مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
وما: حرف مصدري مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
قدمت: قدم: فعل ماض مبني على الفتح.
والتاء: حرف للتأنيث، مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
أيديكم: أيدي: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضم المقدر على الياء منع من ظهوره التعذر.
كم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
والمصدر المؤول من (ما قدمت) في محل جر بحرف الجر "الباء".
وشبه الجملة في محل رفع خبر المبتدأ (ذلك).
الواو: حرف عطف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
أن: حرف توكيد ونصب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
الله: اسم الجلالة اسم (أن) منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
ليس: فعل ماض ناسخ بني على الفتح.
واسم (ليس) ضمير مستتر تقديره هو.
بظلام: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
ظلام: خبر (ليس) منصوب وعلامة نصبه الفتح المقدر لاشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.
وجملة (ليس…) في محل رفع خبر(أن).
والمصدر المؤول (أن الله) في محل جر معطوف.
للعبيد: اللام: حرف جر مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
العبيد: اسم مجر بحرف الجر :اللام" وعلامة جره الكسر الظاهر على آخره.

وفي قول الأخطل: غياث بن غوث بن عمرو التغلبي:
ولست بصائم رمضان يوما *** ولست بآكل لحم الأضاحي

وفي قول آخر:
وَلَسْتُ بِقَاتِلٍ حُرَاً بِقَصْدٍ *** وَلَسْتُ بِقَائِلٍ فَظَّ المَعَانِي

زيادتها في خبر (ما) المشبهة بـ (ليس).
الشاهد في قوله تعالى:  وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاء وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ . العنكبوت: 29/22.
الإعراب:
الواو: حرف استئناف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
ما: حرف ناسخ يعمل عمل ليس مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
أنتم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم (ما).
بمعجزين: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
معجزين: خبر (ما) منصوب محلاً مجرور لفظاً بحرف الجر الزائد "الباء" وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
وفي قول أبي نواس:
ما كثرة الخيل العتاق بزائدي *** شرفاً ولا عدد السوام الضافي

8. ويزاد حرف (الباء) في التوكيد بـ (النفس) و(العين).
تقول: جاء الشاعر بنفسه.
الإعراب:
جاء: فعل ماض مبني على الفتح.
الشاعر: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضم الظاهر على آخره على آخره.
بنفسه: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
نفسه: نفس: توكيد للفاعل (الشاعر) مرفوع وعلامة رفعه الضم المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد. وهو مضاف.
والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.

وتقول: جاء الأمير بعينه.
وتقول: صافحت الشاعر بعينه.
الإعراب:
صافحت: صافح: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بـ تاء الفاعل.
والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
الشاعر: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهر على آخره.
بعينه: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
عين: توكيد للمفعول به (الشاعر) منصوب وعلامة نصبه الفتح المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد. وهو مضاف.
والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.

9. ويزاد حرف (الباء) في الحال المنفي عامله.
شاهدهم في قول الشاعر:
فما رجعت بخائبة ركاب *** حكيم بن المسيب منتهاها

10. ويزاد حرف (الباء) في خبر كان المنفي.
يقول الأعشى:
وإن مدت الأيدي إلى الزاد لم أكن *** بأعجلهم إذ أشجع القوم أعجل


11. ويزاد حرف (الباء) في الخبر المنفي.
الشاهد في قوله تعالى:  وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُون . البقرة: 2/74.
الإعراب:
الواو: حرف استئناف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
ما: حرف نفي مبني على السكون يعمل عمل (ليس) لا محل له من الإعراب.
الله: اسم الجلالة، اسم (ما) مرفوع وعلامة رفعه الضم الظاهر على آخره.
بغافل: الباء: حرف جر زائد مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
غافل: خبر (ما) منصوب وعلامة نصبه الفتح المقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.
عما: عن: حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر (عن).
يفعلون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.
والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

ومثل ذلك أيضاً: ما عادلٍ بكسولٍ.
ومثله: ليس الكتاب بضار.
المصادر: ذات المصادر السابق ذكرها.والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-05-2012, 03:34 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 6,996
افتراضي

بارك الله فيك على هذا التحليل والتوضيح والإعراب المفصل لهذا الحرف " الباء "

دائما مميّز الأخ الكريم أبو الفرج بما تُتْحفنا به من فوائد.

دُمت َ ودام يراعك .
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-06-2012, 06:24 PM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 408
افتراضي

مرور كريم أيتها الأخت الفاضلة
كل الشكر والتقدير والاحترام
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-06-2012, 08:25 AM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,661
افتراضي

أبو الفرج ...

من لا يشكر الناس لا يشكر الله ,, أو كم جاء في الحديث ,,
لذلك نجد الحرف باهتاً ,, والكلمة ناقصة ,, والنفس في حيرة من أمرها ,,
فلم تعد الكلمات تسعفنا ,, ولا الحروف الباسقات كـ نخيل الوطن البواسق تساعدنا ,,
مثلما هو كذلك حال القلم الذي جف حبره ليس من نقصٍ يا سيدي بقدر ما هو الخجل الأدبي ,,
حيث أننا أمام قامة عالية ,, وأستاذاً راقياً ,, أعطى اللغة العربية جل إهتمامه ورعايته.

سيدي الكريم ,,
عذراً لم نجد من الكلمات ما تفيك حقك ,, ومعها سيدي الكريم الحق في ذلك ,,
فـالموقف أكبر مما نتصور ,, ولذلك فالموضوع ليس طرح كلمة هنا أو تدوين حرفٍ هناك ,,
فـ جنابكم العزيز يستحق أكثر من ذلك ,,
ولكن في هذا الموقف الرهيب ,, ليس لنا الا الوقوف لـ شخصك الكريم بكل التقدير والإحترام.
دمت بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-06-2012, 12:08 PM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 408
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الكريم
الأستاذ الافضل
أبو تركي
إني في حال خجلٍ أربكني
والله ما أنا إلا تلميذ أو حتى مصغر تلميذ
في مدرسة هذه اللغة الرائعة العظيمة
من لا يملك لسان اللغة ولو بقدره
وأقصد لغتنا العربية
لن يملك الكثير الكثير في حياته


جل احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:32 AM.


New Page 4

 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  الإعــلان في بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com