تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > منتدى العلوم السياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-05-2011, 05:14 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي تاريخ اليهود




تاريخ اليهود وعلاقتهم مع العرب





لطالما كان بودي أن اكتب عن هذا الموضوع الخطير منذ زمن طويل جدا
ورغم توفر كل المصادر عندي .. كلما كتبت حلقة احذفها
حين اجد شيء جديد وحتى الأن متردد في الكتابة
لسبب بسيط جدا ... أن مورثنا مبني على اكاذيب أيضا
والكاتب لا يرضى لنفسه أن يروج نفس الاكاذيب
حين انتقد اليهود وتاريخهم مع العرب
من الواجب أن يكون هناك انصاف مبني على حقائق تاريخية
مئات الكتب تحدثت عن فلسطين ولم نجد منها سوى التضليل والمراوغة
وكانها تخاف أن تقول الحقيقة
يا جماعة .. ما في أحد حدد التاريخ الزمني
لوجود اليهود أصلا !!! ؟
واتحدى أي واحد يذكر تاريخ اليهود متى بدأ ؟
هم يقولون أنه بدأ مع النبي موسى ( عليه السلام )
طيب مو مشكلة ......
هذه الكتب التي كتبت هل هي صحيحة !! ؟
أم أن الجميع منها لها المصداقية التامة ............
مثال بسيط
أرجع بعض الباحثين تاريخ اليهود إلى زمن الأكديين في العراق
في حين أن الأكديين كانوا قد ظهروا قبل عصر موسى بــ 2500 سنة !!!!
هذا الموضوع ولو كان شديد الحساسية .. يستحق المجازفة
وعلى كل حال .. اترك للجميع تحليل كل حلقة قادمة
وكلامي هذا هو المقدمة


خالص احترامي وتقديري




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-05-2011, 12:03 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,389
افتراضي



أخي الفاضل محمد الشاهد

لك كل الشكر علي طرحك الرائع و المهم

ما لدي هي معرفه من كتب درسناها



أن النبي إبراهيم عليه السلام في أرض بابل .. هاجر إلى فلسطين وأقام في مدينة نابلس.

ثم هاجر إبراهيم إلى مصر مع زوجته سارة، وحصلت لهم أحداث كثيرة، ثم أهداه فرعون مصر جارية اسمها هاجر أنجبت له إسماعيل عليه

السلام، فأخذها إبراهيم عليه السلام وابنها ووضعهما في مكة. ثم بنى هو وإسماعيل الكعبة –كما هو معلوم-.

- رزق الله إبراهيم ابنه (اسحق) من زوجته سارة. فلما كبر اسحق تزوج وأنجب ولدين هما (عيصو) و(يعقوب) وهو المسمى إسرائيل، وإليه

ينتسب بنو إسرائيل .

ورزق يعقوب باثني عشر ولداً

استدعى يوسف ولد يعقوب أهله إلى مصر بعد أن كانوا يعيشون في فلسطين، فعاش بنو إسرائيل من بعده في مصر.

ولما اشتد أذى الفراعنة لبني إسرائيل في مصر بذبح أبنائهم واستحياء نسائهم بعث الله موسى وأخاه هارون إلى فرعون، وقد قص الله نبأ ما

حدث بينهم إلى أن خرج بنو إسرائيل بقيادة موسى عليه السلام من مصر وتبعهم فرعون وجنوده فأهلكهم الله في اليم.

قدَّر الله على بني إسرائيل أن يتيهوا في الأرض بعد خروجهم من مصر عقاباً لهم لعدم قتالهم الجبابرة المستولين على بيت المقدس


في فترة التيه توفي موسى وهارون عليهما السلام فتولى قيادة بني إسرائيل (يوشع بن نون) خليفة موسى عليه السلام .

الذي فتح الله على يديه بيت المقدس.

واستقل يربعام بن نباط ببقية الأسباط (وهي عشرة) وكون دولة إسرائيل شمال فلسطين وعاصمتها نابلس

وهم من يسمون (السامريين) نسبة إلى جبل هناك يسمى شامر .

سقطت دولة إسرائيل بيد الآشوريين بقيادة ملكهم (سرجون) عام 722 ق.م، وسقطت دولة يهوذا بيد الفراعنة عام 603 ق.م .

في حدود عام 586 ق.م تقريباً أغار ( بختنصر ) ملك بابل على فلسطين فطرد الفراعنة

ثم دمر دولة يهوذا التي تمردت عليه وأسر عدداً كبيراً من اليهود وأجلاهم إلى بابل بما عرف بـ ( السبي البابلي ) .

في سنة 538 ق.م تغلب (كورش) ملك الفرس على البابليين فأطلق سراح اليهود ورجع كثير منهم إلى فلسطين.

في سنة 135ق.م أخمد الرومان في عهد الحاكم (أدريان) ثورة قام بها اليهود فدمروا البلاد وأخرجوهم، فأصبح اليهود مشتتين في بقاع الأرض.

في زمن سيطرة الرومان على فلسطين بعث الله عيسى عليه السلام رسولاً إلى بني إسرائيل

سعى كهنة اليهود وأحبارهم إلى الحاكم الروماني وأثاروه على عيسى عليه السلام ورغبوه في قتله. فنفذ طلبهم. ولكن الله رفع عيسى عليه

السلام إليه وألقى شبهه على غيره فصلبوا الشبيه

والمعروف عن مصادر دين اليهود :

1- التوراة أو العهد القديم ويتكون من 39 كتاباً هي أربعة أقسام :

- القسم الأول: أسفار موسى وهي خمسة : سفر التكوين، سفر الخروج، سفر اللاويين، سفر العدد، سفر التثنية . وهذه الخمسة يطلق عليها (التوراة) .

- القسم الثاني: الأسفار التاريخية وهي اثنا عشر : يوشع والقضاة، راعوث، صموئيل، الملاك، أخبار الأيام، عزرا، نحميا، استير . وينقسم كل من صموئيل والملوك وأخبار الأيام إلى قسمين.

- القسم الثالث: الأسفار الشعرية، وهي خمسة: أيوب، مزامير داود، أمثال سليمان، الجامعة من أمثال سليمان، نشيد الأنشاد لسليمان .

- القسم الرابع: أسفار الأنبياء، وعددها 17: أشعياء ، إرميا، مراثي إرميا، حزقيال، دانيال، هوشع، يوئيل، عاموس، عوبديا، يونان، ميخا، ناحوم، حبقوق، صفنيا، حجي، زكريا، ملاخي.



2- التلمود : ومعناه "كتاب تعليم ديانة وآداب اليهود" وهو روايات شفوية تناقلها الحاخامات من جيل إلى جيل. جمعها الحاخام (يوضاس) في كتاب سماه (المشنا) أي الشريعة المكررة. ولشرح المشنا كتبت (الجمارا) ومنهما يتكون التلمود.

3- البروتوكولات : وهي مقررات تتلخص فصولها في تدبير الوسائل للسيطرة على السياسة العالمية.




متابعه ولي عودة بإذن الله


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-05-2011, 08:58 PM
راجي الحاج راجي الحاج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: اينما يعيش الشرفاء
المشاركات: 2,040
افتراضي

مرحبا بصاحب الفكر الفذ والقلم الصارخ


موضوع مهم جدا جدا وسأحصر مداخلتي الأولى بعدة كلمات فقط ولي عودات بعدها ..


ما يهمنا نحن العرب أن يهود مجرد موجة عابرة على فلسطين كغيرها من الموجات

أعلم أنني تطرقت لموضوع آخر ولكن لأهميته إفتتحت مداخلتي بها


تقديري
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-05-2011, 12:59 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

شقيقتي العزيزة ليالي

بارك الله بهذه المداخلة الرائعة

وهذا ما يعرفه الجميع ... وما سمعناه
لكن هل هي هذه الحقيقة !!! ؟

عصر إبراهيم الخليل يرجع تاريخه إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد
وهو عصر عربي بحت قائم بذاته
من حيث لغته وقوميته وحتى ديانته
ولا علاقة له أو مجرد صلة بعصر النبي موسى
الذي يأتي في وقت لاحق بعد عصر أبراهيم الخليل بـ 700 سنة !!!!
ولا صلة له بعصر اليهود الذي يأتي بعد عصر النبي إبراهيم الخليل بـ 1500 سنة !!!
وكانت القبائل العربية في شبه الجزيرة العربية تسمى ( القبائل البائدة )
لكنها كانت على قيد الحياة في هذا الدور من الحقبة التاريخية
هذه القبائل لعبت دورا مهما في تنمية الحضارة العربية السامية ....
مثل القبائل ( المعينية ) التي سكنت في جنوب شبه الجزيرة العربية
وتوسعت في مجمعاتها ( مستعمرات ) التجارية
بعيدا نحو الشمال
وإذا تحدثنا عن عصر النبي موسى
هو يبدأ في القرن 13 ق.م وهو عصر متصل بمصر
وهو قائم بذاته أيضا من ناحية اللغة والثقافة والديانة .....
وهو يشتمل على الفترة التي عاشها موسى على أرض كنعان مع أتباعه
ثم أن الفترة التي استغرقتها عملية تحول الموسويين
من المصرية إلى الكنعانية
كان هذا بعد زمن موسى وانحرافهم عن دينه
وهي الفترة التي يمكن أن نطلق عليها تسمية ..
( الفترة المصرية ــ الكنعانية )
وهذه الفترة دامت 800 سنة وبدأت في القرن 13 ق.م
وانتهت بالسبي البابلي في القرن 6 ق.م
وحتى نستوعب .... هذا الكلام يحتاج إلى توضيح
أن عصر الملوك والانقسام كانا خاضعين لسيادة الثقافة الكنعانية
ودليل هذا الكلام .. أن الديانة الوثنية الكنعانية
بقيت هي السائدة في البلاد وليس هناك أي دليل تاريخي
على أنه كانت في البلاد في هذين العصريين غير لغة الكنعانيين القديمة في فلسطين
لأن اللغة العبرية تكونت في وقت لاحق
عندما بدأ الكهنة يدونون التوراة باللهجة المعروفة ( ارامية التوراة )
وهي أصلا مقتبسة من الارامية
وكان ذلك في القرن السادس والرابع ق.م
مع العلم أن الموسويين صاروا يتكلمون بالكنعانية التي اقتبسوها
من الكنعانيين بعد نزوحهم إلى كنعان
ثم اخذوا يتكلمون الارامية أسوة ببقية الأقوام في فلسطين وغيرها
بعد انتشار هذه اللغة في الشرق الادنى
ومعنى هذا الكلام أنه لا توجد أية لغة خاصة باليهود
وأن ما يسمى العبرية بمعنى اليهودية هو لهجة متأخرة مقتبسة
من الارامية التي هي ( عربية الاصل ) شأنها شأن اللهجات الأخرى
التي تكونت في وقت لاحق من اللغة الأم


وسنأتي على ذكر كل التفاصيل .. قصة النبي إبراهيم وموسى
على ضوء المراحل الزمنية حتى نعرف أصل اليهود



خالص احترامي وتقديري





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-05-2011, 01:26 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

أخي العزيز راجي الحاج

بارك الله فيك على هذه المداخلة المهمة والرائعة

(( ما يهمنا نحن العرب أن يهود مجرد موجة عابرة على فلسطين كغيرها من الموجات ))

نعم هذا صحيح تماما ... لم تكن فلسطين وطنهم الاصلي
والدليل هو تأكيد التوراة نفسه
أن فلسطين أرض غربة بالنسبة إلى انبياء الله عزو جل
من إبراهيم واسحاق ويعقوب ... وخصوصا ابناء يعقوب ( اسرائيل )
الذين ولدوا في ( حران ) ونشأوا فيها
هذا على فرض أن قوم موسى هم بني اسرائيل كما سمتهم التوراة
وهكذا ابتدع مدونو التوارة فكرة منح الله ( الرب )
أرض كنعان إلى إبراهيم وذريته
وأن الرب ( الههم يهوه الخاص بهم ) أمرهم بابادة الكنعانيين
هم واطفالهم وشيوخهم ونساؤهم ليحلوا محلهم
هذا هو الدين الذي جاء في كتابهم ( التوراة ) !!!!!!؟
ونسبوه إلى إبراهيم إلى يعقوب إلى موسى بهتان وزور !!!!
ولذلك القرآن الكريم نعتهم بالكفار لكذبهم على موسى
وتحريفهم لتوراته ... وضرب عليهم الذلة
وباءوا بغضب من الله عز وجل
لأنهم قتلوا الانبياء بغير حق ( الآية 11 من سورة آ عمران )


سنأتي على ذكر ذلك ... في الحلقات القادمة

خالص احترامي وتقديري أخي الفاضل






رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-05-2011, 12:54 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,389
افتراضي

صحيح ومنك نستفيد أخي الفاضل

وهذا ما نلاحظه من عاداتهم التخفي والتستر

كأنهم يخفون حقيقتهم ..

كثيراً ما تساءلت .... كل بلد له حضاره وعادات وتقاليد

هم لا عادات لهم واغلب تقاليدهم من البئيه التي عاشوا فيها

كاوروبا او في البلدان العربيه ..



متابعه أخي الفاضل كل الحقائق معك


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-05-2011, 01:08 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

شقيقتي العزيزة الغالية ليالي


نعم هذا صحيح
من المهم معرفة تاريخ اليهود القديم .. وما هي علاقتهم بفلسطين أصلا
فلسطين عربية منذ 5000 سنة
المشكلة التي حصلت .. لا يمكن السيطرة
على تداول مفاهيم خاطئة عمرها عشرات القرون !!!
ربما لا يعرف البعض
أن مواد عديدة في التوارة هي مأخوذة من شريعة حمورابي
وغيرها من الشرائع القديمة
ومعظم التراتيل الدينية هي أصلا مقتسبة من الكنعانيين
التي وجدت نصوصها في المواقع الاثارية التي تم التنقيب فيها
مثل موقع ( أوغاريت ) والتي تعني ( فينيقيا )
وخبراء التاريخ توصلوا إلى أن شرائع التوارة هي نفسها الشرائع
التي كان يمارسها الكنعانيون والبابليون من قبل
واليهود اقتبسها منهم ومارسوها
ثم أدخلوها في ( كتبهم ) المقدسة ..
التي هي مقتبسة كلها من الحضارتين الكنعانية والآرامية
لذلك نجد كل الأسماء التي وردت في توراتهم
هي الأسماء القديمة في فلسطين وأصلها كنعاني عربي !!!!
تعود إلى زمن بعيد قبل ظهور اللغة العبرية أصلا
وهذا يعني أن اليهود أصلا غرباء عن فلسطين أن لم يصح التعبير ( دخلاء )
حتى اختيار أسم ( لغتهم ) العبرية ... مشابهة للعربية
وكأنهم بهذا يريدون خلط الأمور مع بعضها
فيبدو العبرية ملاصقة للعربية
هذا الدهاء ... لم ينطلي على الباحثين سواء من الطرفين
الشرقي والغربي ... المشكلة كانت في تحديد الفترة الزمنية
اليهود عاشوا في فلسطين وهم اقلية طيلة المكوث فيها
وثبت عجزهم في أي دور من الادوار التاريخية
أن كان لهم دولة محددة بزمن معين على أرض فلسطين
( أرض المعياد ) هي أكبر كذبة في التاريخ


خالص احترامي وتقديري


والبداية أن شاء الله ( تاريخ فلسطين القديم )

التعديل الأخير تم بواسطة محمد الشاهد ; 13-05-2011 الساعة 01:11 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-05-2011, 02:31 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الأولى ))




الجزء الأول








إن تاريخ فلسطين القديم ينحصر
في أقدم فترة عاشتها هذه الأرض
وهي الهجرات الجماعية من سكان الجزيرة العربية
إلى الهلال الخصيب وتبدأ هذه الفترة وحسب تقديرات العلماء
في حوالي 3000 سنة قبل الميلاد أي قبل حوالي 5000 عام
وتنتهي هذه الفترة بظهور قوم موسى بعد خروجهم من مصر قبل 1300 سنة ق .م
وبذلك يكون هذا الدور من تاريخ فلسطين القديم
قد استغرق ما يقارب 2000 عام .
ويرى الباحثون في الأصول أن أسلاف هذه الجماعات
كانوا يتمتعون في الأصل بحضارة قديمة
في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة العرب
وكانت بلادهم عامرة بأنهارها الدائمة الجري والإمطار الغزيرة الدائمة السقوط
إلا أنها تعرضت إلى تغيرات مناخية
في نهاية العصر الجليدي الأخير في حدود 20000 سنة ق .م
وهذا يفسر جانبا من الحقيقة
حين يعتقد العلماء أن الشرق الأوسط
يجتاز فترة جفاف وحرارة عالية
ويذهبون إلى أنها بدأت منذ أكثر من 6000 سنة
وما زال الجفاف فيها في ازدياد مستمر
كما يجري اليوم تماما في شح الماء المستمر .
وما حدث في تلك الفترة بالنتيجة أدى إلى انحباس الأمطار
واندثار الأنهر فأخذ الجفاف ينتشر منذ ذلك الحين في النطاق الصحراوي الحالي
مما دفع الإنسان وماشيتهم إلى الهجرة حيث توجد الموارد المائية الدائمة
وكان التوجه إلى شمال شبه الجزيرة
وأخذوا يتوزعون على أطراف الهلال الخصيب
الذي يشمل العراق وسوريا ولبنان وشرق الأردن وفلسطين
في موجات متعاقبة
وانتشروا حول حوض الفرات ودجلة
ومنهم من وصل فلسطين وسوريا ولبنان
وهناك من توجه غربا نحو طور سيناء وأطراف وادي النيل
وحدد الباحثين بداية هذه الهجرات بــ 4000 سنة ق .م
وبعضهم قال قبل ذلك
ولكن التنقيب الأثري
حدد بداية تاريخ تلك الهجرات بــ 3000 سنة ق.م
وسنبدأ بذكر كل من هذه الهجرات المتعاقبة
وما تركته من تراث حضاري .
ومما يجب ذكره أن هذه الجماعات لم تستقر في مكانها الجديد
نتيجة حرب أو غزو
بل كانت تتجول بين أرجاء البادية
في أرض مكشوفة للجميع فتقصد الماء
وتختار المكان المناسب للاستقرار في هذه البقاع
التي كانت تتوفر للجميع في البداية .
وكان كل المهاجرين من عنصر وأصل واحد
وقومية واحدة هي ( القومية العربية )
وتربطهم جميعا اللغة والتراث الصحراوي الذي ينتمون إليه جميعا
فلا يزاحمهم أو يعترضهم عنصر غريب
لأن العناصر غير السامية لم تكن قد هاجرت إلى هذه المنطقة بعد .
وكانت جميع أماكن التوطين خاضعة لحكم القبيلة والعشيرة
ومستمدة إحكامها من الأعراف والتقاليد المتوارثة من المجتمع البدوي
بما يشبه الدويلات الصغيرة
ورئيسها يستمد سلطته من مجالس شيوخها
وكان اتصال المهاجرين مستمرا مع أبناء عمومتهم في وطنهم الأصلي لم ينقطع أبد .
وكثيرا من يعتقد أن الهجرة كانت تدريجية
على النحو الذي جرى في هجرة القبائل العربية
من الجزيرة العربية إلى وادي الرافدين .




إلى الجزء الثاني
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-05-2011, 02:44 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الأولى ))





الجزء الثاني









عباس محمود العقاد



ومن أمثلة ذلك من الهجرات الحديثة ( هجرة قبائل شمر )
من ديارها في الجزيرة العربية في منطقة نجد والحائل
فقد نزحت جماعات من هذه القبائل إلى العراق على موجتين متتاليتين
والأولى قبل 550 سنة ومن بقاياها جماعة الغرير ( الغريري )
التي مارست الزراعة في منطقة المحمودية جنوب بغداد
وجماعة زوبع في الفلوجة وغيرها في أبو غريب ومحلة الجعيفر في بغداد
وغيرها من العشائر المستقرة التي تسكن ( أرض السواد )

أما الموجة الثانية فهي أحدث
ودخلت العراق قبل 350 سنة تقريبا
ومن بقاياها عشائر شمر ( جربة )
التي استقرت في الأراضي الممتدة ما بين دجلة والفرات
واستمرت أفخاذ شمر في الهجرة حتى ما بعد الحرب العالمية الأولى
والجميع يعرف أن عشائر شمر
منتشرة اليوم في السعودية والعراق وفي سوريا
وعلى الرغم من هجرة هذه القبائل وطنها الأصلي
لكنها بقيت مرتبطة بولائها لزعمائها في الوطن الأم .

ومن قبائل العرب الكبرى التي تصور لنا مثال أيضا للهجرات القبلية
من شبه الجزيرة العربية وارتباطها بوادي الرافدين قبيلة ( عنزة )
وأصل وطن هذه القبيلة الحجازية في أنحاء المدينة المنورة
ويرجع تاريخها إلى العصر الجاهلي
حيث أورد ذكرها كل من أبن خلدون وأبن سعيد
كما هو الحال مع باقي المشايخ العربية .
وأن مجيء جماعات هذه القبيلة إلى العراق
يصادف زمن مجيء شمر ( جربا )
وتقسم إلى فرعين رئيسيين
الأول ومركزه الرطبة وتسمى ( العمارات )
والفرع الثاني ويسمى بالدهامشة ( الظفير )
ومركزه في نقرة ( نكرة ) السلمان القريبة من حفر الباطن .

يقول عباس محمود العقاد :

(( إن اتجاه الهجرة من ناحية البحرين والحجاز
متواتر في الأزمنة التاريخية القريبة والبعيدة
وأقربها ما حدث بعد الإسلام
في وقت واحد من زحف العرب على العراق
وزحفهم على الشام في عهد الخليفة الصديق .
والجزيرة العربية في عزلتها المعروفة
أشبه المواقع أن تضيق فيها موارد الغذاء عن سكانها
فيهجروها إلى أودية الأنهار القديمة
وليس لدينا ما يمنع أن يكون التاريخ الحديث
دليلا على التاريخ القديم ))

وبقي الصراع والنزاع بين أهل ( المدر ) وأهل ( الوبر )
أي بين البداوة ( التنقل )
والحضارة ( المكان الثابت )
مستمرا طيلة هذه الأدوار التاريخية
ولكن هذا النزاع لم يقضي على بداوة الرعي
التي سارت في مسار واحد مع الزراعة المستقرة
بعد أن أنفصل مجالهما
وكان من الطبيعي أن يستقر المزارعون حول ضفاف الأنهر
بينما تكيف الرعاة مع طبيعة المراعي وطبيعة الحيوان
واتخذوا مكانهم في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية
وكان البدو في الفترات التاريخية التي عاشوها
يملكون من أسباب القوة ما يفتقده المزارع
فطبيعة حياتهم القاسية دفعتهم إلى أن يتصفوا بالشجاعة
دفاعا عن أنفسهم في تلك البيئة القاسية
وهم بذلك عاشوا ( محاربين )
فكانوا يمتلكون الشجاعة في القتال ويجيدون استخدام الخيل والإبل
ولا يخافون ولا يرهبون
فكان من الطبيعي على الحضريين تجنب شرهم
بل أن الحال دفعهم لدفع المال لكي يكونوا في حمايتهم .




في الحلقة القادمة ( هجرة الكنعانيين إلى فلسطين )



خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27-05-2011, 02:55 AM
أيمن نزال أيمن نزال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6
افتراضي

الاخ محمد

شكرا على المعلومات القيمة.
هناك نظرية تقول بأن اليهود جائو من جنوب غرب روسيا وانه كان لهم جمهورية هناك ومازال عدد كبير منهم يعيش هناك ويتمتعون بثقافة وحضارة جامعه.
من مروجي هذه النظريه سيدة بريطانيه تحمل لقب ليدي رينوف وهي تدعو اليهود الى العودة الى موطنهم الحقيقي هناك وليس فلسطين.

الرابط بالاسفل عن المقال وهو بالانجليزي ولست ادري ان كان هناك نسخة عربيه. ارجو ان تجد فيه الفائدة.

http://www.aljazeerah.info/Opinion%2...0S%20Kawar.htm


وهنا رابط لدراسة ذات صلة

http://www.jewishgen.org/Yizkor/Orgeyev/org009.html

ارجو ان تعمل الروابط. اذا كان هناك اي عطل ارجو ان تخبرني.

شكرا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 27-05-2011, 10:43 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي


أخي العزيز أيمن

الروابط مفتوحة .. لكنها باللغة الانكليزية
ولست جيدا في فهم الكثير من الكلمات .. ولا توجد في حاسوبي صيغة الترجمة الفورية
كانت موجودة ولكن .. على كل حال
هذه معلومات غاية في الأهمية سمعت عنها ( القليل ) فقط
لكني لم اهتم لها .... مو مشكلة يمكنني ترجمتها
والاطلاع عليها تفصيليا
ولكن المصادر التي عندي لا تذكر ذلك
على العموم .. اريد منك التواصل معي لكي نعرف تاريخ اليهود الحقيقي
لأن هذا الموضوع شديد الأهمية ويحتاج الصبر
ومن جانبي سأركز جهدي على هذا الموضوع بالذات

(( هناك نظرية تقول بأن اليهود جائو من جنوب غرب روسيا وانه كان لهم جمهورية هناك ومازال عدد كبير منهم يعيش هناك ويتمتعون بثقافة وحضارة جامعه.
من مروجي هذه النظريه سيدة بريطانيه تحمل لقب ليدي رينوف وهي تدعو اليهود الى العودة الى موطنهم الحقيقي هناك وليس فلسطين. ))

اذا كانت لديك الترجمة في خصوص ما ذكرته
ادخله في هذا الموضوع ... حتى تكون مساحة الحوار والنقاش واسعة


شاكرا جدا مرورك الكريم أخي الفاضل
وشاكرا جدا هذه المداخلة الرائعة



خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-05-2011, 11:55 PM
أيمن نزال أيمن نزال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6
افتراضي

سوف احاول ان اعمل على ترجمة المقال الاول في اقرب وقت واضيفه لموضوعك. الليدي رينوف تواجهه عملية تعتيم اعلامي حتى في بريطانيا. وقد يبدو ذلك التعتيم سببا مقنعا ان ماتقوله هو صحيح او على الاقل فيه جانب من الصحه.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28-05-2011, 03:03 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

أخي العزيز أيمن


(( سوف احاول ان اعمل على ترجمة المقال الاول في اقرب وقت واضيفه لموضوعك. الليدي رينوف تواجهه عملية تعتيم اعلامي حتى في بريطانيا. وقد يبدو ذلك التعتيم سببا مقنعا ان ماتقوله هو صحيح او على الاقل فيه جانب من الصحه ))


اكون منون منك أخي الفاضل
وبدوري سأعمل كذلك .. أريد منك
ذكر اسمها الكامل ( ليدي رينوف ) اسمها الكامل لو توفرت لديك هذه المعلومة
حتى لو كان باللغة الانكليزية

شكرا جزيل
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-05-2011, 03:08 AM
أيمن نزال أيمن نزال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6
افتراضي

اخي محمد هذه الترجمه. ارجو ان يكون بها الفائدة فانا لست مترجم محترف وحاولت ان احصل على الفكرة العامة من كل فقره. ارجو ان تجد فيها الشيء المفيد. مع كل احترامي.



جمهورية اليهود: حقيقة تاريخية تحاول "اسرائيل" اخفائها, وحل عادل تروج له سيدة بريطاني







سيناريوهات عديده حول الحل النهائي للقضية الفلسطينيه فيما يتعلق "بحل الدولتين" او "حل الدولة" او حتى حل يستعصي على التحقق يحلم به اولئك الذين يعتقدون بوجوب عودة اليهود الى موطنهم في اوروبا وبلدان العالم الاخرى.



ولكن السيدة (تحمل لقب ليدي)ميشيل رينوف تؤمن بان هناك حلاً عانى من الاهمال لفترة طويلة وهو يتمثل بعودة اليهود الى موطنهم الام الاول اي جمهورية اليهود في جنوب شرق روسيا غير المعروفة من قبل الكثير في هذا العالم لان هذا الامر لن يجعل اسرائيل سعيدة.



تقول ليدي رينوف بان هذه الجمهورية هي اول وطن لليهود في العالم وبقيت كذلك حتى جاءت فكرة توطين اليهود في فلسطين والتي نجح الصهاينة في صنعها. وعليه فقد تخلو عن فكرة تاسيس وطن لليهود بطريقة سلمية ومن دون ان يغتصبو ارضا من سكانها الاصليين.


وتستخدم الليدي رينوف ذرائع تاريخية ودلائل مبهره لؤلئك الذين يسمعون بالامر لاول مره للدفاع عن فكرة اعادة اليهود لوطنهم الام الاول. وقد انشأت لهذا الغرض منظمة لترويج الحل تحمل اسم "جمهورية اليهود" مستغلة كل المناسبات للترويج لهذه الفكرة التي يحاول الصهاينة ابقائها مجهولة. وقد قدمت عدة كلمات ومحاضرات حول هذا الامر واحدة منها كان في البرلمان البريطانيا ومرة في ايران اما الرئيس احمدي نجاد والالاف من ضيوفه في مناسبة الاحتفال بالمهرجان الثاني للامام الخميني.




وقد علقت احدى المنشورات اليهودية بالقول انه اذا دعى احمدي نجاد الى هذه الفكرة فإننا نعرف الان متى اين سمع بها.



باختصار يتضمن حل الليدي رينوف العودة الامنه لليهود الموجودين في فلسطين المحتله لجمهورية اليهود والتي تسمى "أولبيرج"وعاصمتها المعروفه "بيروبيدزان" حيث يقدرون على العيش بامان دون ان يتعرض احد لانتمائهم السامي ويتمتعون بثقافتهم اليهوديه السائدة هناك ويتحدثون اليديش (لغة يهود اوروبا) كما يشاؤون وليتركو ارض فلسطين لاهلها الاصليين. وتؤكد الليدي رينوف بان الثقافة السائدة في يروبيدزان ، والتي تعادل مساحتها سويسرا, تسمح بهذا الحل العادل الذي ينهي مأساة الشعب الفلسطيني المشرد في اصقاع الارض وحيث الكثافة السكانية تبلغ 14 شخصا في الميل المربع بينما هي 945 اشخاص في الميل المربع في فلسطين المحتلة.


وتقول ليدي رينوف بأن الجمهورية الاولى تأسست عام 1928 بدعم من يهود امريكيين مثل اينشتاين و الكاتب غولدبيرج. الا أن ويكبيديا تذكر بانها تأسست عام 1934 وتحوي جالية يهودية. لكن الصهاينة يدعون بان هذه الجمهورية تمثل معاداة ستالين للسامية.


الان ان ليدي رينوف ترفض هذه الادعاء وتؤكد ان ستالين اراد ان يمنح كل اقلية عرقية جمهورية محدده. وكانت هذه هي الامثل لليهود لولا تاسيس الحركة الصهيونية والتي ارادت انتزاع فلسطين.


وتضيف بان اليهود كذبو عندما ادعو بانهم بحاجة للذهاب الى فلسطين بعد الحرب العالمية 2 حيث كان خيار التوجه للجمهورية مفتوحا الان انهم ارادو فلسطين كي يسيطروا على القدس.


وتقول الليدي رينوف بان الحقيقة هي ان اول وطن لليهود كان في جنوب شرق روسيا وهي ليست مقاطعة ، حيث تستغرب من وصفها بالمقاطعة وهي تعادل مساحة سويسرا. وتضيف بانه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي اصبحت كل اقلية مخولة للحصول على استقلالها. لكن اسرائيل ابقت على الامر سرا لانه يسبب لها حساسية تخاف من ان يخلق الموضوع وعيا عالميا حول وجود هذا الوطن.

وتقول بأن الكثيرين لايصدوقون طرحها بسهوله الا انها عازمة على اظهار الحقيقة مهما كلف الامر.


وتقول رينوف التي توصف بانها تنكر حدوث المحرقة بان الامم المتحدة تستطيع تبني هذا الحل دون ان توصف بمعاداة السامية لان اليهود المتواجدين هناك يعيشون بامن وسلام دون اية معاداة للسامية.


وقد كتبت صحيفة امركية بان تركيا وروسيا عازمتين على حل قضية الشرق الاوسط على اساس الدولة اليهودية العلمانية والتي تاسست في بيروبيدزان عام 1928 على اساس العلمانية الوطنية السوفيتيه.



الصحيفة اليسارية الامريكيه "كاونتر بنش" قالت في شهر 10 2010 بان الرئيس ديتري ميدفيديف اعلن خلال زيارته يروبيدزان بانه يؤيد قيام وطن قومي لليهود في روسيا.

واضافت الصحيفة في تحليل كتبه الصحفي والمؤلف اريك والبيرغ بان مدفيديف ومظيره التركي عبدالله غول يعملان على تشكيل تحالف من الدول العربية وايران لحل قضية فلسطين وخصوصا وان روسيا تملك مفتاح الحل.

واشار والبيرغ بانه لايوجد شيء يمنع اليهود الروس اللذين هاجرو الى اسرائيل من العودة الى يروبيدزان خصوصا وان ثلثهم تم استثناؤه على اساس عدم نقاء يهوديتهم وقد يشكلون مشكلة لدولة قامت على اساس نقاء العرق.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 30-05-2011, 05:31 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

شكرا لك هذه المداخلة الرائعة التي كنت انتظرها بفارغ الصبر
وصلت الفكرة اخي العزيز
وهو رد منتج .. وهذا ما يجعلني اثمن أي فكرة تنصب
في اغناء هذا الموضوع

ما رأيك أخي أيمن ... لو نعود إلى أصل الموضوع من البداية
ونجعل ما كتبت حول أصل اليهود قديما .. لما حصل لاحقا
هل بمقدورك البحث عن هذه الجمهورية
في حدود الممكن طبعا

كان من المقرر أن تكون هنا حلقة مثيرة
حول هجرة الكنعانيين إلى فلسطين
ولكني بذلت جهدي من اجل الوصول لصورتين من أجل اغناء الموضوع
وضاع من الوقت الكثير

غدا أن شاء الله .. لنا عودة
واتمنى أن تتواصل معي



خالص احترامي أخي أيمن
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 31-05-2011, 01:13 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الثانية ))




(( هجرة الكنعانيين إلى فلسطين ))




من أقدم الهجرات التي حصلت
هي هجرة الجماعات التي توجهت من شبه جزيرة العرب
إلى أرض فلسطين في النصف الأول
من الألف الثالثة قبل الميلاد حسب تقديرات الخبراء في الآثار
بينما البعض الآخر يرجع أن سكن الكنعانيين في أرض فلسطين
إلى ما قبل ذلك بزمن بعيد
فقد كشفت التنقيب في بعض المدن
التي تحمل أسماء كنعانية أصلية مثل ( أريحا )
و ( بيت شان ) و ( مجدو )
إلى إرجاع تاريخ هذه المدن إلى ما قبل الألف الثالثة قبل الميلاد
وأتفق معظم الباحثين والعلماء أن تاريخ بلدة ( أريحا )
يعود إلى ما قبل سبعة آلاف سنة
وهذا ما جعل بعضهم يعتبرها أقدم مدينة في العالم
ما زالت باقية حتى الآن ولم تندثر
فهي في نفس مكانها القديم وذكر هذا keller ( وينر كيلير )
في كتابه ( بابل في التاريخ ) الصادر عام 1957م في ص159 .


صورة من نسخة الكتاب



وتوصل الباحثون أيضا إلى أن أقدم المعابد الكنعانية
تقع في بلدة ( أريحا ) و ( مجدو )
وهي ترجع إلى أوائل الألف الثالثة قبل الميلاد
وذكر هذه المعلومة Hitti
في كتابه ( تاريخ سوريا ) الصادر عام 1951م ص120 .


Philip Hitti



ويقول الأستاذ ( أولبرايت ) Albright



وليم فوكس ويل أولبرايت عام 1957م

ولد في 24 مايس عام 1891م
وتوفي في 19 أيلول عام 1971م
وعمره 80 سنة



في كتابه ( الاركيولوجيا والديانة الاسرائيلية )
Archaeology and the Religion of Israel
الصادر عام 1942م ص68



صورة من نسخة الكتاب


حين يقول :

(( لدينا من البراهين والأدلة
على أن الكنعانيين أصحاب اللغة السامية الغربية
كان استقرارهم في فلسطين في أوائل الألف الثالثة قبل الميلاد
حيث عثر على أسماء مدن تحمل أسماء كنعانية
ترجع إلى الأسرة الخامسة المصرية عام 2965 ق.م
كما وردت كلمات كنعانية في المدونات المصرية من عصر الأهرام
في القرن الثامن والعشرين قبل الميلاد ))




الموقع القديم


وفي ضوء ما تقدم يتبين لنا بأن الكنعانيين
كانوا مستقرين في فلسطين قبل أكثر من 5000 سنة .




في الحلقة القادمة ( كنعان وأصل تسميتها )



خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-06-2011, 11:05 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي


(( الحلقة الثالثة ))






(( كنعان وأصل التسمية ))





ورد ذكر كنعان في رسائل العمارنة
التي تعود إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد باسم
( Knakhni ) وكانت هذه التسمية تطلق حينذاك
على القسم الجنوبي من بلاد الشرق المشتملة على أرض فلسطين
والتي كان قد استولى عليها ( تحوطمس الثالث ) في القرن الخامس عشر قبل الميلاد
أما القسم الشمالي فكان يسمى ( أمورو )
ويشمل منطقتي لبنان وشرق الأردن .
ورد ذلك في كتاب

( Cuneiform Parallels to the Old testament )
للمؤلف روبرت وليم روجرز
وصدر الكتاب الذي يتكون من 567 صفحة في عام 1912م
ومضمون ما تحدث عنه الكتاب في ص260










وقد ورد في الكتابات القديمة ذكر مدينة بابلية
باسم كنعان ( Kan- nan ) وسمي ساكنها كنعاني ( Kanunai )
وهو نفس أسم كنعان الفلسطيني ويعتقد أن هذه التسمية
جاءت عن طريق انتقال مهاجرين من كنعان إلى بابل فسميت مدينتهم
على أسم بلدهم التي جاءوا منها طبقا للعادة التي اتبعها المهاجرون
في مختلف البلدان عبر التاريخ .
ورد هذا الكلام في كتاب السير أدم سميث
( The historical Geography of the Holy Land )
الصادر عام 1931 م في طبعته الثانية ص296 .



أدم سميث


ومما يذكر في هذا الصدد أن تسمية كنعان ما زالت حتى اليوم
تطلق على موضع في محافظة ديالى العراقية .

وكنعان هي نفس التسمية التي وردت في التوراة ( سفر الخروج )
وذلك نسبة إلى ( كنعان بن حام بن نوح )
ونص القول ورد في سفر التكوين :

(( وقد ولد صيدون بكره وحثا واليبوسي والأموري
والجرجاشي والحوي والعرقي والسيني والاروادي والصماري
والحماتي وبعد ذلك تفرقت قبائل الكنعاني
وكانت تخوم الكنعاني من صيدون حينما تجيء نحو جرار إلى غزة
وحينما تجيء نحو سدوم وعمورة وأدمة وصبوييم إلى لاشع ))

وبذلك تكون بلاد كنعان قد شملت على وصف التوراة
الرقعة الجغرافية الواقعة بين شاطئ البحر الأبيض المتوسط الشرقي
من أوغاريث ( اللاذقية ) إلى غزة
وبين الصحراء السورية ومن سهول أدنة في جنوبي آسيا الصغرى
إلى صحراء النقب في جنوب فلسطين .

وفي رأي الباحثين المحدثين أن كنعان كلمة حورية تعني

( الصبغ القرمزي )

وهو الصبغ الذي كان الكنعانيون يصنعونه ويتاجرون فيه .......
و ورد ذلك في كتاب تاريخ سوريا ص97 للباحث Hitti .
وكان أسم بلاد كنعان يطلق في أول الأمر على الساحل والقسم الغربي من فلسطين
ولكنه عم استعماله بعدئذ بحيث صار يشمل قسما كبيرا من سوريا
وأطلق على كل فلسطين أيضا
وتعتبر مدينة ( شكيم ) التي هي حاليا مدينة نابلس
العاصمة الطبيعية لبلاد كنعان لموقعها في وسط فلسطين .
كما تعتبر ( حاصور ) العاصمة الشمالية في منطقة الجليل
وقد لعبت كلتاهما دورا مهما في تاريخ فلسطين القديم .


والواقع أنني كنت أعرف أن موقع ( أوغاريت ) أو ( أوغاريث )
يقع في اللاذقية وعندما زرت المدينة في بداية شهر آب عام 2007م
بحثت عنها كثيرا ثم تبين لي أنها لا تبعد عن الدار التي سكنتها
في منطقة الشاطئ الأزرق سوى مسافة تقل عن 500 متر
ولم تكن هناك الكثير من المعالم التاريخية في الموقع الحقيقي
وهذه صور جوية للموقع .



هذا هو اللسان البحري والمنطقة القديمة
ذات اللون البني الغامق في وسط الصورة
هي المنطقة القديمة


صورة جوية توضح تفاصيل المنطقة القديمة






إلى حلقة أخرى




خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 23-06-2011, 01:19 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الرابعة ))






(( الحضارة الكنعانية ودورها في التقدم الحضاري ))





( الجزء الأول )




أن الكنعانيين هم أقدم الأقوام الذين استقروا في أرض فلسطين
وإليهم يرجع تأسيس حضارة فلسطين القديمة
والأرجح أن لغتهم كانت في الأصل اللغة
التي اعتبرت أقرب لغة إلى أم اللغات السامية ..
أي اللغة العربية القديمة التي كان يتكلم بها أهل الجزيرة
قبل هجرتهم إلى الهلال الخصيب
ومن ثم تفرعت منها مختلف اللهجات المتأخرة
ومنها اللغة الكنعانية التي تفردت بخصائصها الخاصة
والتي صارت تعرف كإحدى اللهجات
في مجموعة دعيت بكتلة اللغات الغربية
ومنها ( الموآبية ) و ( الفينيقية ) و ( العبرانية )
لتمييزها عن اللهجات الأخرى ضمن أطار المجموعات السامية .

أن الحضارة الكنعانية ترجع إلى عصور موغلة في القدم
فمنذ العصر الحجري الحديث أو العصر ( النيوليثي )
7000 ــ 5000 ق.م بدأت هذه الحضارة
تنمو وتتقدم في مجال التمدن

فكان الكنعانيون أول من اكتشف النحاس اللين

وجمعوا بين النحاس والقصدير في إنتاج مادة البرونز
وبهذا كان لهم السبق في إدخال فن التعدين
ومنها كان السلاح والأدوات المختلفة
حتى أن استعمال مادة البرونز أصبح شائعا في المدن الكنعانية
منذ أواسط الألف الثالثة قبل الميلاد
ومن ثم بدأت تستعمل الحديد
منذ أواخر الألف الثانية قبل الميلاد .
ومن المحتمل أن الكنعانيين أخذوا بصناعة الحديد
من ( الفلستينيين ) أو أنهم أخذوها من الأقوام المجاورة لهم
مثل ( الحيثيين ) وهم من الأقوام المهاجرة
التي سكنت بالقرب منهم
ومن الجائز أيضا أن يكونوا قد أخذوها من العرب
الذين كانت لهم مناجم حديد مهمة أيضا
أو أنهم اكتشفوا معدن الحديد في داخل بلادهم
وقد ثبت وجود هذا المعدن في لبنان وفي الأردن .

فمن وصف الفراعنة المصريين للغنائم
التي أخذوها من المدن الكنعانية في فتوحاتهم للشرق
والتي وردت في القوائم التي سجلها ( تحوطمس الثالث )
أحد فراعنة السلالة الثامنة عشر
بين عام 1504 ــ 1450 ق.م
يتبين قيمة الغنائم المعدنية الثمينة من عربات مطعمة بالذهب
وأوتاد لتثبيت الخيام مطعمة بالفضة
وسرائر من العاج ومضاجع مطلية بالذهب
وأنواع من الكؤوس والأواني والسيوف
وتماثيل من الذهب الخالص
ومن خشب الأبنوس التي جلبها فرعون مصر من كنعان .




إلى الجزء الثاني






رد مع اقتباس
  #19  
قديم 23-06-2011, 01:34 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الرابعة ))






(( الحضارة الكنعانية ودورها في التقدم الحضاري ))





( الجزء الثاني )





زراعة الكروم والتين
هي من أهم المزروعات القديمة في كنعان
وكانت مزدهرة في عهد ( بيبي الأول ) حوالي 2500 ق.م
وكانت عاصرات الزيوت والأعناب في تلك العصور
مصنوعة بمنتهى الإتقان وتشير مدونات ( تحوطمس الثالث )
إلى خصوبة أرض كنعان

ويكون التأكيد أن النبيذ عند الكنعانيين
كان موجودا بكثرة أكثر من الماء !!!؟


وهذا يفسر أن النبيذ في تلك العصور كان منتشرا على نطاق واسع
ويتم تداوله بكثرة كبيرة .

ولم يكن التقدم لدى الكنعانيين في فن الصناعة
مقتصرا على صناعة العاج والزجاج والنسيج الصوفي والقطني
فكذلك هو الحال في صناعة الأصباغ
ولاسيما القرمز والأرجوان التي اقترنت باسم الكنعانيين
وأما كيفية حصولهم على العاج
فهذا يعني أن لهم تجارة مع أفريقيا
ومنطلقها من أرضي الحبشة
وهو يعني وجود روابط تجارية متعددة الأغراض .

أشتهر الكنعانيون بما كانوا يبتكرون من وسائل الدفاع عن أنفسهم
وهو يفسر جهودهم في سبيل إتقان الأساليب الحربية
والتي لازمتهم طيلة حياتهم
بسبب النزاعات المستمرة بين دويلات المدن الكنعانية
وبسبب الغزوات التي كانت تشن عليهم من خارج البلاد
فبرعوا في إنشاء القلاع والحصون
وكانت مشكلتهم كيفية الحصول على الماء
في حالة محاصرتهم
فقاموا بأعمال هندسية ضخمة لإيصال الماء إلى داخل هذه القلاع
بطريقة هندسية فريدة مدهشة
وما حفظه التاريخ من مشاريع لا تزال قائمة حتى يومنا هذا
هو النفق الطويل الذي حفروه في بلدة ( جازر ) الكنعانية
الواقعة على بعد حوالي 35كم إلى الشمال الغربي من أورشليم
للوصول إلى ينبوع من الماء يقع تحت سطح الأرض
بعمق حوالي 100 قدم وينزل إلى هذا الينبوع
باجتياز مدرج مكون من 80 درجة
ويبلغ طول هذا النفق 219 قدم
ويرى العلماء أن الكنعانيين كانوا قد اتخذوا هذا الموقع
حصنا منيعا يرجع بناؤه إلى حوالي 300 سنة ق.م
فحفروا هذا النفق لتموين الحصن بالمياه .

لم يكن هذا المشروع هو الوحيد الذي أقامه الكنعانيون
فهناك مشروعا آخر من هذا القبيل في أورشليم
من أجل إيصال الماء إلى الحصن
الذي كان قد شيده ( اليبوسيون )

وهم سكان أورشليم الأصليون


على الهضبة الشرقية من مدينة القدس الحالية .
واليبوسيون هم فرع من القبائل الكنعانية
التي قد نزحت من جزيرة العرب
واستقرت في فلسطين منذ أوائل الألف الثالثة قبل الميلاد
ولذلك سميت المدينة باسمهم ( يبوس )
فأصبحت هذه التسمية مرادفة لأورشليم
وقد ورد ذكرها في التوراة فقيل (( يبوس هي أورشليم ))
و (( أورشليم مدينة اليبوسيين )) في سفر القضاة .
وكان يعرف حصن يبوس بــ ( حصن صهيون ) أيضا
كما كان يعرف الجبل الذي أقيم عليه الحصن بالأكمة أو (( أوفل ))
وذكر ذلك سفر الملوك الثاني
وأحيانا (( جبل صهيون ))
وورد ذلك في رسالة القديس بولص إلى العبرانيين .





إلى الجزء الثالث







رد مع اقتباس
  #20  
قديم 23-06-2011, 01:58 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الرابعة ))






(( الحضارة الكنعانية ودورها في التقدم الحضاري ))






( الجزء الثالث )





لتموين الحصن بالمياه حفر اليبوسيون
نفقا داخل الجبل وسحبوا المياه إلى الحصن من عين ماء غزيرة
تقع شرق الحصن على حافة (( وادي قدرون ))
والذي يسمى حاليا وادي ستي مريم
ويمتد هذا النفق مسافة 17 ياردة إلى الغرب بين العين والحصن
ونقر الحجر وتم صنع شبه خزان في نهاية النفق
ومنه حفر منفذ في الحجر بحجم 6×4 قدم يصعد إلى سطح الهضبة
داخل الحصن بعمق 9 ياردة
وكان الماء يستقى من سطح الحصن بالدلو والحبل من البئر
التي فيها الخزان وعين الماء هذه تسمى قديما باسم

(( نبع جيحون ))

كما ورد اسمها في التوراة في سفر أخبار الأيام الثاني .
ولا تزال هذه العين تزود القدس بالماء وتعرف

بــ (( نبع العذراء ))



تخطيط يظهر طريقة سحب مياه العين




المدخل المدرج إلى نبع العذراء




وقد ورد ذكر هذا النفق في التوراة
في أخبار الملك داود فسمي بالقناة في سفر صموئيل الثاني

ويبدو أن الملك داود أكتشف مدخله السري
من خارج السور فأدخل رجاله فيه
حتى وصلوا إلى منتهاه في داخل السور
ومنه صعدوا إلى سطح الحصن فباغتوا اليبوسيين داخل الحصن
وتم احتلاله بلا قتال على الأرجح
وذلك بعد أن بقي هذا الحصن صامدا
زهاء 300 سنة بوجود اليهود في فلسطين
حتى احتله الملك داود على حد قول التوراة .
والصدفة هي التي اسقطت هذا الحصن المنيع
يعني أكثر من 300 سنة هو بقي صامد ...
ربما كان هناك خائن والله اعلم






ولم تقتصر هذه الأعمال على مدينتي ( جازر ) و ( أورشليم )
بل أن هناك مثيل لها من صنع الكنعانيين
في مدن ( جبعون ) و ( ابلعام ) و ( مجدو ) .....
والحقيقة فأن الكنعانيون اقتبسوا فن البناء من البابليين
وخاصة في بناء الأقواس فقد عثر على طاق
من بناء الكنعانيين في ( مجدو )

ويتحمل ثقل 135 طنا !!!!!

والتجارة ازدهرت على يد الكنعانيين
الذين مارسوها بكفاءة بالغة
ولعب المصريون دورا رئيسيا في الحفاظ على الأمن
لتأمين خطوط المواصلات عبر البلاد الكنعانية
وبلغت العلاقات التجارية بين مصر من جهة
وبين بلاد كنعان وسوريا ولبنان من جهة أخرى أوج توسعها
بعد الفتح المصري في القرن السادس عشر قبل الميلاد
وكانوا يهتمون باستيراد الأخشاب من أرز لبنان
لصنع التوابيت وصنع المراكب البحرية .

ولان الحضارة الكنعانية وخصوصا في العقائد الدينية
شأنها شأن الحضارات الأخرى
فقد تأثرت بدرجة كبيرة بحضارتي وادي النيل ووادي الرافدين
وعلى درجة أقل مع الحضارات الأخرى
كالحيثية والحورية ولكن وعلى الرغم من ذلك
احتفظت بالطابع الكنعاني وهو الطابع البدوي السامي .

ويتفق معظم علماء التاريخ واللغات والآثار
على أن أعظم عمل قدمه الكنعانيون للحضارة وللإنسانية
هو اختراع (( الأبجدية الهجائية ))
والتي تعتبر من أهم الاختراعات في تاريخ الحضارة البشرية
ويتفق الباحثون على أن أصل الحروف الهجائية في العالم
بدأ في كتابات الأقوام السامية الغربية
الذين تمتد مناطقهم من طور سيناء
إلى أقصى حدود بلاد الشام شمالا وغربا
إذ وجدت في هذه المناطق
أنواع كثيرة من النقوش السامية الكنعانية
بالحروف الأبجدية وقد حمل الآراميون فيما بعد
الحروف الأبجدية من سواحل البحر الأبيض المتوسط شرقا
إلى آسيا وحتى الهند
كما نقلها الفينيقيون إلى أوربا
وهكذا تغلبت الكتابة بالحروف الأبجدية
على الكتابة بالمقاطع المسمارية التي كانت شائعة في ذلك الوقت

وهذا يعني أن وادي الرافدين علم العالم الكتابة
والكنعانيون من قام بتطويرها .




إلى حلقة أخرى








رد مع اقتباس
  #21  
قديم 23-06-2011, 11:21 AM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,389
افتراضي

الله .. كم هائل من الدلائل و الوطن العربي زاخر

بالتاريخ و الحضارات

رووعه هذا الطرح التاريخي

لك كل الشكر اخي الفاضل


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 23-06-2011, 11:57 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي


سيدتي وشقيقتي العزيزة ليالي

حتى هذه الفترة التي تم ذكرها .. لم يكن لليهود أي وجود
بل هو ما ركز عليه في الأسفار القديمة
لكي يكون منطلق للكذب والتضليل
والحركة الصهيونية العالمية ومنذ زمن طويل جدا
تحاول بشتى الطرق اعتبار فلسطين هو موطن اليهود الأصلي
والأمر ليس كذلك اطلاقا
والابحاث الأخيرة في علم المصريات
لم يجدوا نصا واحدا يشير إلى اليهود من قريب أو بعيد
لذلك فأن الأخذ بترتيب الفترة الزمنية سيكشف الحقيقة بكل تفاصيلها الدقيقة
كما سنرى في الحلقات القادمة



خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 24-06-2011, 05:58 PM
راجي الحاج راجي الحاج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: اينما يعيش الشرفاء
المشاركات: 2,040
افتراضي

سفيرنا المفكر محمد لشاهد


متابعين بشغف هذه الحقائق التي تفند وجود يهود في تلكم الأزمنة



احترامي وتقديري لفكرك
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 25-06-2011, 12:32 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

أخي العزيز الاستاذ راجي الحاج


شاكرا مرورك الكريم أخي الفاضل
وأن شاء الله في الحلقات القادمة الكثير من التفاصيل المثيرة

خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 13-07-2011, 12:56 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الخامسة ))





(( الكنعانيون الفينيقيون ))







كانت المستوطنات الكنعانية منقسمة إلى دويلات صغيرة محصنة
على غرار دويلات المدن في جنوب العراق
وكانت هذه الدويلات في نزاع وحروب فيما بينها في الغالب
فاضطر بعضها إلى التمركز في سفوح جبال لبنان
للاحتماء فيها وهكذا نشأت أهم المدن الكنعانية
في سفوح الجبال على السواحل .

سمى اليونانيون مجموعة هذه المدن البحرية
التي كانوا على اتصال معها أسم ( فينيقيا ) ... Phoinix
وكانت تمارس هذه المدن الصناعة والتجارة الخارجية
في حين أن المدن الداخلية كانت تحترف الزراعة
وخاصة زراعة الأشجار في الغالب
وكان الفينيقيون يتسمون بالكنعانية
وظلوا على هذه التسمية حتى عهد الرومان .

تابع المصدر في كتاب ( ينفرسال جواش انسكلوبيديا )
الجزء الثاني ص651 .... للمؤلف lsaak landman


غلاف الكتاب


lsaak landman الثالث من اليسار


إن أهم المدن الفينيقية التي وردت أسماؤها
في كتابات العمارنة المصرية والكتابات الأشورية ومدونات التوراة
هي : (( عكو )) .. ( مدينة عكا حاليا )
(( أكزيب ) .. ( الزيت حاليا )
(( أحلب )) .. ( محلبا في الأشورية )
وورد ذلك في ( سفر القضاة )
و (( قانة )) المعروفة عالميا ورد ذكرها في سفر يشوع
ومدينة (( صور )) ورد ذكرها في سفر يشوع أيضا
و(( صرفة )) .. ( صفرند حاليا ) ورد ذكرها في سفر الملوك الأول
(( صيدون )) .. ( صيدا حاليا ) وورد ذكرها في سفر يشوع
وأما مدينة (( بيريتوس )) فهي مدينة بيروت
ومدينة (( بيبلوس )) هي مدينة جبيل
ومدينة (( عرقة )) ووردت هذه المدن في سفر التكوين
مثلها مثل مدينة (( سين )) .. ( سيانو في الأشورية )
و مدينة (( صمار )) ... مدينة سومرة حاليا
و (( أرواد أو أرادوس )) وهي مدينة رواد حاليا
ومدينة (( أوغاريث )) التي هي تل شمرا حاليا
والتي ذكرها أنيس فريحة في كتابه ( ملاحم وأساطير اوغاريت )
المطبوع في بيروت عام 1966م .

اشتهرت بلاد كنعان بنشاطاتها التجارية
التي كانت تمارسها مستغلة في ذلك موقعها الجغرافي
على طريق المواصلات الرئيسية
بين آسيا وبلدان أوروبا وشمال إفريقيا في تنمية الحركة التجارية .
ففي الداخل كانت المدن في وسط فلسطين
وفي جملتها ( أورشليم ) وهي من أهم المدن الكنعانية
من النواحي التجارية والإستراتيجية والدينية
وهي تؤلف مراكز حيوية للنشاط التجاري بين الشرق والغرب
فكانت ( أورشليم ) تقع على طريقين
والطريق الأول هو الذي يربط بين البحر وبين المدن فيما وراء الصحراء شرقا
والطريق الثاني هو الذي يربط المدن الشمالية
بالمدن الجنوبية من فلسطين .
أما في السواحل فقد كانت المدائن الفينيقية ( الكنعانية )
تؤلف مراكز حيوية للحركة التجارية بين فلسطين
وبين مدن ما وراء السواحل غربا عبر البحار .
فقد اشتهر الفينيقيون سكان السواحل بصناعة بناء السفن
مستغلين الأشجار ذات الأخشاب القوية
من غابات لبنان الشهيرة في صنع السفن
حيث ابتدعوا شكل سفنهم التجارية الخاص
وهو يختلف عن الشكل المصري الذي كان معقوفا من طرفيه إلى الأعلى
وذلك بأن جعلوا لمقدم سفنهم منقارا ناتئا
وقد وجدت مثل هذه السفن ذات المناقير
منقولة عن رسوم في قصر ( سنحاريب ) ملك آشور
والذي استخدم السفن الفينيقية لأغراضه .
وقد ساعدهم ذلك على الامتداد في أسفارهم البحرية البعيدة
فاحتكروا أشهر الطرق البحرية
وأقاموا مستعمرات تجارية في قبرص وصقلية وسردينيا
وكورسيكا ومالطا وفي شمال إفريقيا وفي اسبانيا
وانشئوا المستودعات والمصارف في مرسيليا وروما وكولونيا
وبريطانيا ومصر وأورشليم وتدمر .


خارطة توضح مراكز نفوذ الفينيقيين في البحر المتوسط
والموشحة بالسواد هي فينيقيا الأم

كانت ( قرطاجة ) الواقعة في تونس حاليا أهم المستعمرات التجارية الفينيقية

Carthage And The Carthaginians





R.Bosworth smith


فقد أتسع نفوذها في البحر الأبيض المتوسط حتى قيل :

(( لا يقوى الرومان على غسل أيديهم فيه
إلا بأذن من قرطاجة ))


ذكر ذلك العقيقي في كتابه ( المستشرقون ) ج1 ص19


كان القرطاجيون مثل الفينيقيين
يتسمون بالكنعانية .. أي من العرب
وقد بلغ توسع الفينيقيين وازدهار تجارتهم أوجها
بين منتصف القرن العاشر ومنتصف القرن الثامن قبل الميلاد
واشتهرت مدينة ( صور ) بثرائها

حتى قال المؤرخون :

أن الفضة كانت مكدسة في أسواقها تكدس التراب !!
والذهب كوحل الطرقات !!!!!
وأن بيوتها أعلى من بيوت روما


على حد قول ( سترابو )
وقد حافظت مع بسالة أهلها على استقلالها
حتى قضى عليها (( الاسكندر الكبير ))
بعد حصار دام زهاء عشر سنوات .

لقد عاشت فينيقيا 3500 سنة

وشهدت الفراعنة بين 2900 و 1300 قبل الميلاد
وشهدت الآشوريين بين 774 ـــ 635 قبل الميلاد
وشهدت الكلدانيين بين 586 ـــ 538 قبل الميلاد
وشهدت الفرس بين 538 ـــ 332 قبل الميلاد
وشهدت ( الاسكندر الكبير ) وخلفاءه والرومان والبيزنطيين


حتى قضى عليهم الفتح الإسلامي عام 635م .






إلى حلقة أخرى









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملفات إحصائية ابن حوران منتدى الثقافة العامة 19 12-09-2013 11:47 AM
تراجع هجرة اليهود يقلق إسرائيل samarah منتدى نصرة قضايا العرب والمسلمين 0 25-10-2010 08:17 PM
صورة اليهود في الثقافة الشعبية الجزائرية أم بشرى منتدى الثقافة العامة 0 14-03-2010 12:43 PM
موسوعة المعلومات... عاشقة الازهار منتدى الثقافة العامة 0 20-01-2010 01:23 PM
اللوبي الصهيوني العالمي - الحلف الاستعماري وقضية فلسطين مراقب سياسي4 منتدى نصرة قضايا العرب والمسلمين 14 30-09-2009 12:49 AM


الساعة الآن 03:32 AM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com