تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2010, 12:13 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود والطعن في الأنبياء ...




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

فقد انخدع كثير من المثقفين بموسوعة المسيري عن اليهود وقلد بعضهم بعضاً في الثناء عليها

بدون قراءة لمحتواها ومافيها من البلايا في العقيدة

ومن تلك الطوام باختصار :


1) دفاعه عن العلمانية الجزئية التي هي مناقضة للشريعة .

2) الماركسية والكتابات اليهودية هي مرجعيته !!

" ومن أهم الكتابات التي ساعدت على تشكيل مرجعيتي والمنهج التحليلي الذي أتبناه كتابات كارل ماركس الإنسانية وجورج لوكاتش وروجيه جارودي وماكس فيبر وبازل ويلي وإرفنج بابيت. وقد ساهمت كتابات أبراهام ماير، مؤلف كتاب المرآة والمصباح، وزيجمونت باومان، عالم الاجتماع، في تشكيل كثير من أفكاري ومقولاتي التحليلية ". أ.هــ


3)تهميش دور العقيدة اليهودية في سلوك اليهود بل والدفاع عنهم نسأل الله العافية

4)أقوال مناقضة للإسلام

وقدح بالأنبياء عليهم الصلاة والسلام منها :

أ) اتهام هارون عليه السلام بعبادة العجل:( نسأل الله العافية )

وهذا تكذيب للقرآن

واتهام موسى بعقيدة الحلول الإلحادية


حيث يقول في: م4 / ج1/ ب11/ العجل الذهبيGolden Calf:
"«العجل الذهبي» تمثال من الذهب عبده أعضاء جماعة يسرائيل عند قاعدة جبل سيناء، عندما كان موسى يتعبد فوق الجبل. وعبادة العجل الذهبي تعبير عن الطبقة الحلولية داخل التركيب الجيولوجي التراكمي اليهودي. وقد جمع هارون الحلي الذهبية منهم بعد إلحاح شديد منهم، وصهرها وصبها على هيئة تمثال كان يُعَدُّ تجسداً للإله. وقـد غضب الإلـه على شـعبه وقرَّر إبادتهم، ولكن موسـى تضرع أمامـه: « لماذا يارب يحمَى غضبك على شعبك الذي أخرجته من أرض مصر بقوة عظيمة ويد شديدة، لماذا يتكلم المصريون قائلين أخرجهم بخبث ليقتلهم في الجبال ويفنيهم عن وجه الأرض.


ارجع عن حُمُوّ غضبك، واندم على الشر بشعبك...

فندم الرب على الشر الذي قال إنه يفعله بشعبه » (خروج 32/12ـ 14).


ويُلاحَظ أن احتجاج موسى على الرب ينبع من تَصوُّر حلولي له


أي أن كلاًًّ من الحادثة والاحتجاج عليها ينبعان من الرؤية الحلولية الكمونية نفسها.



وقد حطَّم موسى لوحي الشهادة في لحظة غضبه، ثم أخذ العجل الذي صنعوه وأحرقه بالنار وطحنه حتى صار ناعماً وذَرَّاه على وجه الماء وسقى أعضاء جماعة يسرائيل (خروج 32/20)، ثم قتل نحو ثلاثة آلاف رجل.


وقد سبَّبت هذه الحادثة كثيراً من الحرج للحاخامات والمفسّرين اليهود

بسبب اشتراك هارون في عبادة العجل

(وخصوصاً أن اللاويين رفضوا الاشتراك في تلك السقطة).

ولم تكن عبادة العجول الذهبية أمراً غريباً في الديانة الكنعانية القديمة إذ كان الثور رمزاً محبَّباً للخصب، وكانت كلمة «إيل» تشير إلى الثور الأب في عبادتهم. ورغم الوصية الثانية من الوصايا العشر (خروج 20/4)، فقد وجدت صور الثور وتماثيله طريقها إلى عبادات العبرانيين وفنونهم".

ب) اتهام سليمان عليه السلام بمنافاة التوحيد:


م4 / ج1/ب12/ هيـــكل ســـليمان Solomon's Temple:
"...ومن المعروف كذلك أن أونياس الثالث (أو الرابع)، الكاهن اليهودي الأعظم الذي خُلع من منصبه في فلسطين، فرّ إلى مصر وشيَّد معبداً آخر (في منتصف القرن الثاني قبل الميلاد) في لينتوبوليس على موقع أحد المعابد المصرية القديمة، وذلك بهدف تقديم الخدمات الدينية للجماعة اليهودية في مصر. وقد تم ذلك بإيعاز من البطالمة لخلق مركز جذب يهودي في مصر يهيمن عليه البطالمة. وكثيراً ما كان ملوك اليهود يضطرون إلى إدخال العبادات غير اليهودية تعبيراً عن تحالفاتهم السياسية.

فأنشأ سليمان مذابح لآلهة زوجاته الأجنبيات، الأمر الذي يتنافى مع مبدأ التوحيد.

كما أن العبادات المختلفة كانت تعبيراً عن التبعية السياسية، فقد أدخل منَسَّى العبادة الآشورية تعبيراً عن خضوعه للآشوريين".


أقول: هذا الكلام الشائن بحق النبي سليمان (عليه الصلاة والسلام) لا يرد إلا في التوراة المحرفة أو التلمود،


ولكن المشكلة أن المسيري يورد هذا الكلام كجزء من تحليل تاريخي وكنص من نصوص موسوعته بدون إشارة لاقتباس أو غيره. وهذا يدل على أنه:



1- إما أنه معتقد لهذا الكلام وهذه كارثة

.2- أو في أحسن الأحوال لا يعلم أن منافاة التوحيد مستحيلة بحق الأنبياء، وهذا جهل عجيب وكارثة أخرى،


(إن كنت لاتدري فتلك مصيبة، وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم).

ج) - اعتبار سليمان عليه السلام ملكاً صغير الشأن نسأل الله العافية :


حيث يقول ذلك في: م4/ج1/ب13/ ســليمان (965-928 ق.م)Solomon:


" وبشكل عام، نعمت مملكته بالسلام لأسباب كثيرة من بينها الحلف الذي عقده أبوه مع الفينيقيين، والتحالفات التي عقدها هو مع الدويلات المجاورة. وقد تمتعت المملكة بحالة من الاستقرار والاستقلال النسبيين بسبب حالة الفراغ السياسي التي عاشتها المنطقة في تلك الفترة نتيجة انكماش كل القوى الإمبراطورية فيها أو غيابها لسبب أو آخر. ولكن، لا ينبغي مع ذلك أن نظن أن دولة سليمان كانت دولة عظمى، فاقتصادها كان محدوداً، ونشاطها التجاري الداخلي كان محصوراً في نطاق ضيِّق جداً، وكانت الصناعة بدائية ومتخلفة.
...وتذكر التـوراة أن سـليمان صاهر فرعون، ملك مصر، وتزوَّج ابنته (ملوك أول 3/1)،


وقد حصل على مدينة جيزر (بالقرب من القدس)، وكانت تابعة لمصر، مهراً لزواجه، وهذا هو التوسع الوحيد الذي أنجزه سليمان.





ويبدو أن هيبة ملوك مصر في تلك الحقبة كانت قد هبطت حتى ارتضت مصر أن يتزوَّج ملك صغير الشأن كسليمان من إحدى أميراتها.


...ويقف كثير من النقاد موقف المستريب إزاء قصة مجد سليمان التي توردها أسفار الملوك والأيام، ويقولون إن التحيز القومي لدى كُتَّاب متأخرين هو الذي دعاهم إلى الإضافة والمغالاة في القصة. وهو يُعَدُّ حسب فلكلور الماسونية مؤسِّس أول محفل ماسوني في العالم باعتباره باني الهيكل.

وتُنسَب إليه بعض كتب العهد القديم، كالأمثال ونشيد الأنشاد وبعض المزامير... إلخ".



وهذا جهل قبيح أو تكذيب بكلام الله تعالى لإن الرجل لايعترف بالنصوص الشرعية

{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ}

{وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ}(

وقوله: {وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ}

وقال النبي عليه الصلاة والسلام

((أَنَّ سُلَيْمَانَ بْنَ دَاوُدَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا بَنَى بَيْتَ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ خِلَالًا ثَلَاثَةً سَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ فَأُوتِيَهُ وَسَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ فَأُوتِيَهُ وَسَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حِينَ فَرَغَ مِنْ بِنَاءِ الْمَسْجِدِ أَنْ لَا يَأْتِيَهُ أَحَدٌ لَا يَنْهَزُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ فِيهِ أَنْ يُخْرِجَهُ مِنْ خَطِيئَتِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ))

النسائي (693) وابن ماجه وصححه الألباني.

وهذا رد على اليهود الذين يزعمون أن سليمان بنى الهيكل، فيقال لهم: لم يبني هيكلاً، وإنما بنى المسجد، جدد بنيان المسجد الأقصى، وهكذا كان نبياً رسولاً، ملكاً خليفة حكم بحكم التوحيد لم يتخذ هيكلاً مقدساً، ولا كنيساً يهودياً، وإنما بنى لله مسجداً، هذا هو المسجد الأقصى

د) ظاهر كلامه فيه اتهام لموسى عليه بعقيدة الحلول ووحدة الوجود وهي زندقة وكفر صريح والعياذ بالله من هذا الرجل وكلامه الخبيث .

م4 / ج1/ ب11/ العجل الذهبيGolden Calf:


5) إعتبار الدين والعقيدة أمراً ماديا قابلا للتطوير

وهذا يشبه قول زنادقة المتفلسفة

حيث يقول في:م4/ ج1/ ب15/التهجــــير الآشـــــوري والبابلــــي للعبرانيــــين


Assyrian and Babylonian Transfer of the Hebrews:


" ويبدو أن العبادة البابلية قد دخلت في ذلك التاريخ مرحلة من التوحيد الكامن، أي أن الأرباب المتعددة كانت قد بدأت تمتزج وتتحول إلى إله واحد، وقد أصبح مردوخ رب الأرباب يرعاها كما يرعى الراعي أغنامه، أي أن الأرباب الأخرى تحوَّلت إلى مجرد تجليات للرب الواحد. ... ويبدو أن هذه التوحيدية البابلية لعبت دوراً في مساعدة العبرانيين على التخلُّص من الحلولية الوثنية والتعددية التي سقطوا فيها بعد خروجهم من مصر. وقد بذل محررو العهد القديم جهداً غير عادي لتنقية النص المقدَّس عند تدوينه أيام عزرا ونحميا، ولكن عناصر الشرك ظلت واضحة فيه مع هذا".


قلت: أي أن هذه الوثنية البابلية التي يسميها توحيدية ساعدت العبرانيين أو بني إسرائيل على التخلص من الوثنية!!



بدلاً من أن يساعدهم الأنبياء.


ويقول أيضاً في:


م5/ج2/ب5/الأنبيـــــاء والنبـــــوةProphets and Prophecy:


"...ومن ناحية أخرى، فإن نبوَّات الأنبياء ذات مضمون أخلاقي تدور حول سلوك جماعة يسرائيل في الوقت الحاضر وتوبتهم وعودتهم إلى الإله. وقد طوَّر الأنبياء عقائد اليهود الأخروية، وبدأت الآخرة ترتبط بفكرة الخير والشر والثواب والعقاب حين يعاقب الإله الأشرار، ولا يبقي سوى البقية الصالحة التي ستؤسِّس مملكته. وبدأت فكرة البعث تظهر بشكل جنيني عند دانيال وربما أشعياء. وقد ساهم الاحتكاك بالحضارة البابلية المتفوقة، ثم التهجير إلى هناك، في تعميق فكر الأنبياء.

ونحن نذهب إلى أن تبلور الفكر الأخروي واكتسابه مضموناً أخلاقياً (ارتباط الثواب والعقاب بالخير والشر)


هو أيضاً تعبير عن ضمور الحلولية التي يتراجع داخل إطارها التفكير الأخروي والمضامين الأخلاقية".


قلت: لاحظ قوله "وبدأت فكرة البعث تظهر بشكل جنيني عند دانيال وربما أشعياء"،


أي أن عقيدة الآخرة جاء بها أنبياء بني إسرائيل تدريجياً!!

وكأن الدين والعقيدة شيء مادي يتطور مثل بقية الأشياء

، وهذا يدل على مدى تأثر فكره بفلسفة التفسير المادي للتاريخ.

( مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود ) لهشام بشير..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-11-2010, 12:48 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفيان الثوري مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم




3)تهميش دور العقيدة اليهودية في سلوك اليهود بل والدفاع عنهم نسأل الله العافية




( مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود ) لهشام بشير..

السلام عليكم

أخي الكريم هذا المقال غريبٌ من وجهة نظري ولكن ما استوقفني وأذهلني وأنا المتابعة حرفياً لمسيرة الدكتور المسيري رحمه الله هو هذا البند

أصر الرجل في جميع ماكتبه على تخليص الشباب المسلم من الخوف المزمن من اليهود ومن إسرائيل ومن العقيدة اليهودية وإسقاطاتها كالماسونية والمحافل الغنوصية وباختصار حاول أن يصل بنا الى نبذ نظرية المؤامرة والى الكف عن رؤية اليهودي وكأنه ذات خاصة مختلفة عن غيره بل نبهنا الى أنهم مجموعة بشر حقيقيون غزاة محتلون لاتحكمهم العقيدة بل تحكمهم المصالح الرأسمالية ..وعليه فقد أكد أن التفوق عليهم ليس مستحيلا وأن النصر آت لاريب فيه

أرجو أن أكون قد استطعت الانطلاق في نقاش اتمنى ان يكون مثمرا لأهميته الفائقة

تنويه: إن وضعنا كمسلمين في هذه المرحلة لا يستوجب الهجوم على من كان بقامة المسيري لانه كان علمانيا او ماركسيا في ماضيه بل على العكس إن له أجرٌ أكثر من غيره

ولديك مثال واضح آخر وهو محمد عمارة الذي يدافع الآن عن ديننا الحنيف دفاع الأشاوس الأغيار وهو في الأصل " معتزليّ"

دعونا لانأكل بعضنا يا إخوتي فنحن بأمس الحاجة لكل عقل وقلب ويد
تحياتي وجزاك الله الخير ولي عودة بإذن الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-11-2010, 04:59 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

أخي الكريم

لسنا بحاجة لماركسي ليدافع عن ديننا

ودفاع المسيري عن اليهود واضح وتكلف في ذلك ورد النصوص الشرعية ولم يذكرها مطلقاً في كتابه

فمافائدة موسوعة مشبوهة كهذه بدون نصوص شرعية !!!
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-11-2010, 01:08 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفيان الثوري مشاهدة المشاركة
أخي الكريم

لسنا بحاجة لماركسي ليدافع عن ديننا

ودفاع المسيري عن اليهود واضح وتكلف في ذلك ورد النصوص الشرعية ولم يذكرها مطلقاً في كتابه

فمافائدة موسوعة مشبوهة كهذه بدون نصوص شرعية !!!
أولاً أنا أختك في الله

ماهذا الخطاب يا اخي المسلم؟؟

رجلٌ كان علمانياً وهداه رب العالمين الى دينه القويم ..هل ننبذه أم نحترمه ؟؟وأين هذا من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟

ومن قال أن الموسوعة تفتقر الى النصوص الشرعية؟؟ هل تريد تسفيه رجل عرف عدوك وتنسى : أعدوا لهم ما استطعتم من رباط الخيل !!!!!!!!! ومنها معرفة العدو جيدا

لقد حدثتك باختصار عن عمل المسيري رحمه الله ولكن يبدو أننا لانريد أن نفتح قلوبنا وعقولنا لما فيه خير ديننا

تحياتي لك

سؤال : هل اطلعت على اعمال المسيري أخي الكريم ؟؟هل قرأت الموسوعة؟؟ هل فرأت كتاب اليد الخفية؟؟

هل قرأت رأيه بوجوب تحرير فلسطين بالسلاح ودعم المقاومة الاسلامية؟؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-11-2010, 10:57 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

اطلعت على الكتاب واتضح لي جهل الرجل ودفاعه عن اليهود وتكلفه المشين

ولم يذكر من النصوص الشرعية شيئاً بل خالفها مخالفة صريحة وقال بنقيضها فهل هذا إلا تكذيب لها

وطعنه في انبياء الله تعالى دليل على ضلاله والعياذ بالله او جهله المركب وهذه مصيبة أخرى
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-11-2010, 09:23 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

الباب الرابع: نفي المؤامرة اليهودية العالمية

1- نفي المؤامرة اليهودية العالمية في العصر الحديث:
من أكثر اﻷمور أهمية في فكر المسيري هو نفي المؤامرة اليهودية العالمية المستمرة للسيطرة على العالم والإستيلاء على ثرواته واستعباد شعوبه لمصلحة اليهود تحقيقاً لعقيدتهم اليهودية العنصرية بأن الأرض كلها ملكٌ لهم وبقية البشر حيوانات وبهائم خُلقوا لخدمتهم. حيث يقول في كتابه: اليد الخفية / ص305/ النموذج المركب:

" ونحن إذا أدركنا كل هذا، يصبح من الواجب علينا أن نبتعد عن الدهاليز الضيقة المظلمة، وأن نتوقف عن البحث الطفولي الساذج عن اليهودي ذي الأنف المُقوَّس والظهر المحدودب (الذي لا يُوجَد إلا في كتب الكاريكاتير وفي النماذج الاختزالية)

ظناً منا أننا لو عثرنا عليه وقضينا عليه فإننا سنريح ونستريح. فالصراع مع العدو مركب وطويل،


والدولة الصهيونية ليست مؤآمرة عالمية بدأت مع بداية الزمان، وإنما هي قاعدة عسكرية واقتصادية وثقافية وسكانية للاستعمار الغربي، والصراع معها إنما هو جزء من المواجهة العامة مع الحضارة الغربية الغازية. "



قلت: لماذا يوجه صراعنا مع اليهود وعقيدتهم إلى الصراع مع الغرب؟؟،


أليس اليهود هم من استغل الغرب والإستعمار ﻹقامة دولتهم؟؟.



ثم إذا لم تكن إسرائيل مؤآمرة يهودية عالمية، ف




أين مرجعيته الإسلامية من قول الله تعالى: "وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا"[الإسراء: 4].


وكيف يبرر المسيري النصوص اليهودية في كتبهم الداعية إلى أن فلسطين هي نقطة الإنطلاق لباقي الأراضي المحيطة المستهدفة؟





وبماذا يفسر المسيري إصرار اليهود الحالي على عدم إعطاء الشعب الفلسطيني حقه في إقامة دولته على أرضه المغتصبة؟ ولماذا يستمر اليهود بالتمييز العنصري ضد الفلسطينيين في أرض 48 رغم انتهاء كافة أنظمة التمييز العنصري في الغرب وأمريكا وفي العالم وعلى رأسها جنوب إفريقيا؟



فلو كانت إسرائيل قاعدة غربية لانتهى فيها التمييز العنصري على اﻷقل، ولكنها دولة عقيدة يهودية.


ويقول أيضاً في الموسوعة: م2 /ج4 / ب1/ معـــاداة اليهـــود: الأســباب وتكــوين الصــور النمطــية:




" فإذا كان كارل ماركس يهودياً وكان روتشيلد يهودياً ومائير كاهانا يهودياً ومارلين مونرو يهودية،



وكذلك فرويد وأينشتاين ونعوم تشومسكي،

فلابد أن هناك ما يجمع بينهم. وحينما يفشل الدارس في العثور على هذا العنصر، فإنه يكمله من عنده ويفترض وجود مؤآمرة خفية تجمع بينهم وأنهم ولا شك يحرصون على إخفائها. ولكن التناقض، على كلٍّ، أمر لا يضايق العنصريين بتاتاً،


فالإنسان العنصري إنسان غير عقلاني (فهو مرجعية ذاته) لا يقبل الاحتكام إلى أية قيم أخلاقية تتجاوزه وتتجاوز الآخر، فهو يؤمن بشكل قاطع بأن تميزه أمر لصيق بكيانه وكامن فيه تماماً مثل تَدنِّي الآخر، وبالتالي فإن العنصري يبحث دائماً عن قرائن في الواقع ينقض عليهـا كالحيوان المفترس أو الطـائر الجـارح فيلتقطها ويعممها ليبرر حقده.


بل ويمكن أن يُوظِّف هذا التناقض ذاته بين الصور الإدراكية بحيث يشير إلى مدى خطورة المؤامرة اليهودية العالمية الأخطبوطية التي تسيطر على سائر مجالات الحياة، وتسيطر على اليمين واليسار، وعلى الشمال والجنوب والشرق والغرب. "



قلت: هذا الكلام الخطير لو قرأته صدفة في مكان ما ولم أعرف أن المسيري هو كاتبه لظننت أن يهودياً يدافع عن بني قومه قد كتبه!!،





وفي الواقع لم يكتشف الدارسون وجود المؤآمرة اليهودية فقط بسبب تواجدهم في كل الحركات السياسية، ولكن لأدلة أخرى كثيرة جداً، وهنا بدل أن يتهم اليهود المتآمرين على الشعوب الأخرى بالعنصرية، فإنه يتهم من اكتشفوا مؤآمرة اليهود بالعنصرية والحقد!،





سبحان الله كيف تنقلب عنده الحقائق!!،


ويقول أيضا في كتابه: اليد الخفية / ص11:
"إن لم يجد العقل الإنساني نموذجا تفسيريا ملائماً لوقعة ما، فإنه يميل إلى اختزالها وردها إلى أيادٍ خفية تُنسب إليها كافة التغييرات والأحداث. فالأحداث- حسب هذا المنظور- ليست نتيجة تفاعل بين مركب من الظروف والمصالح والتطلعات والعناصر المعروفة والمجهولة من جهة وإرادة إنسانية من جهة أخرى، وإنما هي نتاج عقل واحد وضع مخططاً جباراً وصاغ الواقع حسب هواه، مما يعني أن بقية البشر إن هم إلا أدوات. ومن اهم تجليات هذا النموذج الاختزالي (انظر الفصل التاسع) اتهام اليهود بأنهم يحيكون مؤامرة يهودية عالمية وردت وقائعها في بروتوكولات حكماء صهيون والتلمود.

وينسب فكر المؤامرة لليهود مقدرات عجائبية- فهم سحرة ومنجمون، بل هم شياطين رجيمة وهم عادة لهم مصالحهم اليهودية الخاصة، التي يدافعون عنها ولا يكترثون بمصالح الآخرين بل ويضحون بها من أجل مصالحهم الشخصية."
وأيضا في / ص8/ المقدمة:
وسنركز في هذه الدراسة على ما يسمى التفكير التآمري والاتجاه نحو التخصيص الذي عادة ما ينسب لليهود قوى عجائبية، يزعم أن (يد اليهود الخفية) توجد في كل مكان تقريباً، خاصة في المواقع الهامة (مثل مراكز صنع القرار)، كما أن هناك تصورًا عاما لدى الكثيرين أن اليهود وراء كثير من الجمعيات السرية والحركات الهدامة.


بل يذهب البعض إلى أن ثمة مؤامرة يهودية كبرى عالمية تهدف إلى الهيمنة على العالم وتحقيق (المخطط الصهيوني اليهودي )!


ومع أن تصرفات نتنياهو الأخيرة، ورفضه لتنفيذ حتى اتفاقيات أوسلو، وتقبل الولايات المتحدة لهذا الوضع، وسكوتها عنه، وعجز الكثيرين عن تفسير سلوك نتياهو وسكوت الولايات النتحدة، بدأ فكر المؤامرة يستشرى ويزيد.

ونحن نرى أن هيمنة هذا الفكر على العقل العربي هو من أخطر الأمور،...

قلت: وأين هو وأين مرجعيته الإسلامية من قول الله تعالى عن اليهود: "كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ "، [المائدة: 64].




ويقول أيضا في الموسوعة: م2/ج4/ ب2/ اليــهـودي الـدوليInternational Jew :
" شهدت أوائل العشرينيات في الولايات المتحدة نشر عدة كتب معادية لليهود من بينها بروتوكولات حكماء صهيون، وكتيب سبب عدم الاستقرار في العالم الذي سبق نشره على هيئة سلسلة مقالات في جريدة المورننج بوست اللندنية.

وقد نشرت مجلة الديربورن إند بندانت (1920)، التي كان يمتلكها هنري فورد صاحب مصنع السيارات الشهير، بعض هذه الأدبيات وغيرها في سلسلة مقالات بعنوان: «اليهودي الدولي». وبدأ نشر المقالات ابتداءً من 22 مايو 1922 واستمر لمدة سبع سنوات ثم نُشرت المقالات بعد ذلك على هيئة كتيبات.

واتهمت هذه المقالات اليهود بأنهم يحاولون هدم أسس الحياة الأمريكية وأنهم وراء مؤآمرة عالمية لتحطيم المسيحية والهيمنة على العالم وأن الثورة البلشفية ما هي إلا تعبير عن هذه الثورة المستمرة.
والكتاب، مثله مثل كثير من أدبيات معاداة اليهود في الغرب، يرى اليهودي ممثلاً للثوري المتطرف والثري فاحش الثراء (البلشفي - الصيرفي، تروتسكي ـ روتشيلد)، وهو في نهاية الأمر خليط من شيلوك وعدو المسيح وقاتل الإله واليهودي التائه. وقد وجدت هذه الدعاية العنصرية قبولاً واسعاً في الأوساط القـروية الريفـية وفي المـدن الصـغيرة وبين بعـض أعضاء النخبة الحاكمة.


ولكن غالبية أعضاء النخبة والجهاز السياسي في المدن كانوا يعارضون هذه الحملة إذ أنهم أدركوا أن المهاجرين اليهود بدأوا يتخلون عن رؤيتهم وعقائدهم وهويتهم ويندمجون في المجتمع الأمريكي ويتأمركون أسرع من غيرهم، ولذلك، نُظِّمت حملة مضادة اضطر هنري فورد بعدها للاعتذار عن الحملة التي شنها، وذلك من خـلال لويس مارشــال رئــيس اللجــنة الأمريكية اليهودية".
قلت: من المؤلم أن تجد حتى الأمريكان والغربيين يحذرون من اليهود وخطرهم،



وفي المقابل نجد من العرب والمسلمين من يهون من شأنهم رغم وضوح شدة خطرهم عندنا نحن العرب والمسلمين بالذات،



ورغم وجود آيات الله والمرجعية الإسلامية التي تحذر منهم.




وطبعا ليس صحيحا أن اليهود في أمريكا تخلوا عن عقيدتهم ورؤيتهم، ﻷنهم لو فعلوا ذلك لما استمروا إلى الآن بمناصرة إسرائيل وحمايتها من خلال اللوبي اليهودي،




ولما استمروا في إفساد اﻷخلاق من خلال سيطرتهم على السينما العالمية في هوليود، وفي هذا البحث موضوع “.


ويقول أيضاً في مواضع أخرى: م2/ ج2/ب3/ الشخصيـة أو الهوية اليهوديـة:
" وإذا اختبرنا النموذج الكامن وراء مقولات مثل «الشخصية أو الهوية اليهودية الثابتة الواحدة» فإننا سنكتشف مدى قصوره، فأعضاء الجماعات اليهودية ليسوا تجاراً بطبعهم، إذ عمل العبرانيون بالزراعة في فلسطين، كما كان منهم الجنود المرتزقة في الإمبراطوريتين اليونانية والرومانية، ومعظمهم الآن من المهنيين في الغرب.

وهم ليسوا متآمرين بطبعهم، بل وسقط منهم ضحايا للتآمر، لكن هذا لا يمنع وجود متآمرين وتجار بينهم.

وهم ليسوا منحلّين في كل زمان ومكان، إذ كانت هناك أزمنة وأمكنة استمسك فيها أعضاء الجماعات اليهودية بأهداب الفضيلة ولم تُعرَف بينهم ظواهر مثل ظاهرة الأطفال غير الشرعيين".

قلت:لاحظ قوله "اليهود ليسوا متآمرين بطبعهم"!!



لكن الواقع يخبرنا العكس، فاليهود بغالبيتهم الساحقة متآمرين بطبعهم، لأن المؤآمرة اليهودية على العالم جاءت نتيجة عقائد اليهود، وعلى رأسها المسألة اليهودية التي ترى أنهم هم وحدهم شعب الله المختار، والأرض ملك لهم، والبشر بهائم خلقوا لخدمتهم.



وهذا طبعا لا يمنع وجود ندرة من اليهود ممن ضعف تمسكهم بتوراتهم وعقيدتهم، بالتالي ضعف إيمانهم بهذه العقيدة العنصرية، فلماذا عمد المسيري إلى جعلهم القاعدة وهم فرع قليل ونادر أما الأصل المتآمر فجعله استثناءً، فهل رأيتم تعاطفاُ مع اليهود أشد من هذا؟؟،




بل هو فعلا يصل لدرجة الدفاع الصريح عنهم كما هو رأي د. أحمد ابن ابراهيم خضر.
ويقول أيضاً:م2/ج4/ ب1/ معـــاداة اليهـــود: الأســباب وتكــوين الصــور النمطــية:


" والواقع أننا لو أخذنا بالتفسير الصهيوني وجعلنا من مختلف الأحداث التي تُعبِّر عن العداء لليهود ظاهرة واحدة، لأصبح العنصر الثابت الوحيد هو اليهود،

وحينذاك يصبح اليهود هم المسئولين عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم


، وهو تحليل عنصري مرفوض طرحه محامي أيخمان بشكل خطابي أثناء الدفاع عنه في إسرائيل. فاليهود يُشكِّلون جماعات مختلفة وغير متجانسة لكلٍّ منها ظروفها ومشاكلها".
قلت: لماذا يحاول المسيري دوماً أن يتهم من يقولون بأن اليهود هم المسؤولون عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم بأنه تفسير صهيوني؟؟،



وحسب كلامه فهل هذا يعني أن معنى آيات القرآن صهيوني أيضاً (حاشا لله) لأن الله تعالى قال: "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ..." [الأعراف:167]،




ومعلوم أن الله تعالى لا يعاقب أحداً إلا بذنب، ويقول الله أيضا: "ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" [آل عمران:112].



فكيف نرمى القرآن من خلف ظهورنا ونرفض ذمه لليهود في سلوكهم وطباعهم وتآمرهم على العالم؟، هل هذه هي المرجعية الإسلامية التي ينطلق منها؟؟


ويقول أيضاً: م2/ ج4/ب3/ العداء العربي لليهود واليهودية:
" ورغم أن اليهود (وبني إسرائيل) أتى ذكرهم في القرآن عشرات المرات وتحت مسميات مختلفة في سياقات معظمها سلبي، إلا أن رؤية الخلاص الإسلامية لم تعط اليهود أية مركزية خاصة،


ولذا لم يكن اليهود يمثلون إشكالية خاصة بالنسبة للفقه الإسلامي. وقد ظهرت بعض الأعمال الأدبية والفكرية داخل التشكيل الحضاري العربي والإسلامي تحاول اختزال أعضاء الجماعات اليهودية من خلال صور إدراكية نمطية سلبية، إلا أن اليهود لم يحتلوا أي مركزية خاصة في الوجدان الأدبي والثقافي العربي والإسلامي.


وقد استقر وضع أعضاء الجماعات اليهودية داخل الحضارة العربية والإسلامية في إطار مفهوم أهل الذمة الذي حدد حقوقهم وواجباتهم.
ولكن الوضع تغيَّر بشكل حاد في العصر الحديث، فيُلاحَظ انشغال عربي وإسلامي كبير بالشأن اليهودي (وإن كان يُلاحَظ أن الأعمال الأدبية العربية، بما في ذلك الفلسطينية، لا تكترث بأعضاء الجماعات اليهودية). وبدأت تظهر أدبيات كثيرة كتبها عرب ومسلمون تدور في إطار مفاهيم ومقولات عنصرية (معظمها مستورد من العالم الغربي). ومن بين هذه المقولات أن اليهود مسئولون عن كل أشرار العالم، كما هو مدوَّن في بروتوكولات حكماء صهيون (الذي يقرأه الكثيرون)، وفي التلمود (الذي لم يقرأه أحد).

وبدأ الحديث عن المؤآمرة التي يحيكها اليهود ضد المسلمين والعرب، وارتبط اليهود بالشيطان وبالصور الإدراكية النمطية الاختزالية السلبية في عقل كثير من العرب والمسلمين.


وبدأت تظهر في الصحف والمجلات وعلى أغلفة الكتب صورة اليهودي ذي الأنف المعقوف الذي تقطر أظافره دماً والذي يمتص دماء الآخرين وأموالهم.


بل بدأت تظهر تهمة الدم في أرجاء متفرقة، وهو أمر لم يكن معروفاً في العالم الإسلامي من قبل. وتُرجمت البروتوكولات التي يعتقد البعض أنها من كتب اليهود المقدَّسة، كما نُشرت مقتطفات متفرقة من التلمود. بل بدأ بعض المسلمين يرون أن «اليهودية» صفة بيولوجية تورَّث، أي أن اليهودي - حسب هذه الرؤية - هو من وُلد لأم يهودية، وهو تعريف قد يتفق مع العقيدة اليهودية ولكنه لا يتفق ألبتة مع العقيدة الإسلامية التي لا تنظر للدين باعتباره أمراً يورَّث، وإنما هو رؤية يؤمن بها من شاء".

قلت: وهذا نص آخر واضح فيه ما فيه من التعاطف مع اليهود. ثم إن رؤية ( اليهودي هو من ولد لأم يهودية ) ليست رؤية بيولولوجية، بل رؤية تربوية، حيث تحرص الأم اليهودية على تربية أولادها على العقيدة اليهودية بالسر، والتظاهر بديانة الأب بالعلن.


ويقول أيضاً في الموسوعة: م1/ ج1/ ب1/ ثلاثة نماذج أساسية: الحلولية - العلمانية الشاملة - الجماعة الوظيفية:
" ولإنجاز كل هذا، قمنا بتفكيك مقولات مثل «اليهودي العالمي» و«اليهودي المطلق» و«اليهودي الخالص» و«المؤآمرة اليهودية» و«التاريخ اليهودي»... إلخ) لنبيِّن المفاهيم الكامنة فيها، فهي تفترض أن اليهود لا يتغيرون بتغير الزمان أو المكان، وحتى إن تغيَّروا فإن مثل هذا التغيُّر يحدث داخل إطار يهودي مقصور على اليهود داخل حركيات وآليات التاريخ اليهودي".
وأيضاً في: م2/ ج1/ ب2/ الوعــــي اليهــــوديJewish Consciousness:
" «الوعي اليهودي» عبارة تفترض أن ثمة هوية يهودية محدَّدة وشخصية يهودية لها خصوصية يهودية وتاريخاً وتراثاً مستقلين عن تاريخ وتراث الشعوب، بل وتفترض أن ثمة جوهراً يهودياً وطبيعة يهودية. ويرى المعادون لأعضاء الجماعات اليهودية أن اليهود يتمتعون بوعي عميق لخصائصهم اليهودية هذه،

وأن هذا الوعي يتبدى في دفاعهم عن مصالحهم اليهودية، وفي انعزالهم داخل الجيتو، وفي نهاية الأمر في المؤآمرة اليهودية الكبرى (وهي المؤآمرة التي يقول البعض إن اليهود يحيكونها ضد الأغيار في كل زمان ومكان)".

وأيضاً في:م 4/ ج1/ ب1/ احتكار دور الضحية (من المسئول ومن الضحـية؟)
Monopolizing the Role of the Victim:
" من الأسئلة التي تثار دائماً في دراسة تواريخ الجماعات اليهودية محاولة تحديد المسئولية عما حدث لليهود عبر التاريخ، وهل هم المسئولون عن العنف الذي يحيق بهم، أم أنهم ضحية لهذا العنف؟ ...
ويحاول الصهاينة توظيف دور اليهود كضحية في خدمة مشروعهم السياسي الاستعماري، فيطالبون ألمانيا بأن تدفع بلايين الدولارات تعويضاً لليهود عما وقع لهم من مذابح، بل يصبح احتلال فلسطين وطرد سكانها منها مجرد تعويض عما حاق باليهود من أذى على يد النازيي.وقد ركَّز المدعي العام الإسرائيلي إبان محاكمة أيخمان على هذه القضية، وعلى دور اليهود كضحية أزلية، عبر الزمان والمكان. وقد كان رد محامي الدفاع على أطروحة المدعي العام ذكياً للغاية، فقد تساءل عن هذا الشعب الذي يضطهده الجميع في كل زمان ومكان، ألا يمكن أن يكون هو المسئول عما يحدث له؟ وقد أصيبت قاعة المحكمة بالذهول حين طرحت القضية على هذا النحو غير المتوقع. ويجيب المعادون لليهود على هذا السؤال بالإيجاب قائلين: « نعم إن اليهود هم ولا شك المسئولون ».
وكل من الطرحين الصهيوني والمعادي لليهود يتسم بعدم إدراك لتركيبية الظواهر الاجتماعية،


فسؤال من المسئول ومن الضحية يفترض أن الظواهر الاجتماعية في جميع جوانبها نتاج وعي الإنسان وإرادته، مع أن هناك جوانب كثيرة في الواقع تتشكل خارج إرادة الإنسان ووعيه، بل تؤثر في وعيه أحياناً دون إدراكه. فاشتغال اليهود بالربا داخل سياق الحضارة الغربية حوَّلهم إلى مستغلين للجماهير ولكنهم أصبحوا كذلك لا بقرار واع منهم أو من النخب الحاكمة الأوربية وإنما نتيجة مركب من الأسباب".
ويقول أيضاً في: م1/ج2/ب2/النموذج التوليدى والنموذج التراكمى:
" ونحن، إن تخلينا عن النموذج التوليدي في التفسير، سنلاحظ أن هناك مجموعة من الأفكار المتشابهة يتداولها أعضاء الجماعات اليهودية، فنجد أنفسنا نتجه نحو التفسير التآمري إذ نرى أن اليهود أينما كانوا يقومون بدس نفس الأفكار ونشرها والترويج لها فنظن أنها مؤآمرة عالمية كبرى ".



2- الرد على نفي المؤآمرة اليهودية العالمية من خلال حقائق وردت في موسوعة المسيري:




إن كل تلك النصوص السابقة تعبر عن رؤيته التي يريد طرحها في الموسوعة، ولكن يوجد في موسوعته أيضاً معلومات وحقائق واقعية لا تعبر عن رأيه ورؤيته، بل هي تناقض رؤيته لو أنه أخذها بعين الإعتبار في تشكيل رؤيته ومنها مثلاً عن نفوذ اليهود في أمريكا، حيث يقول في: م4/ ج3/ ب17/ نهاية المرحلة اليديشية وظهور اليهـود الأمريكيين (1929-1945) (The End of the Yiddish Era and the Emergence of American Jews (1929-1945:
"... أما الطبقة الوسطى اليهودية، فازداد تركُّزها في المهن والأعمال التجارية الصغيرة ووظائف الياقات البيضاء. ويذهب بعض الدارسين إلى أن هذا يعني أن الجماعة اليهودية بدأت تلعب مرة أخرى دور الجماعة الوظيفية الوسيطة، وإن كان السياق قد اختلف، وإلى أن اختلاف الشكل مجرد تعبير عن اختلاف السياق.
تزايد عدد الشباب من أعضاء الجماعة اليهودية الذي يذهب إلى الجامعات الحكومية أو الخاصة. ففي نيويورك، كان 49% من مجموع طلبة الجامعات يهوداً، وبلغ عدد الطلبة اليهود في مختلف الجامعات الأمريكية مائة وخمسة آلاف، أي 9% من عدد الطلبة. ويُعَدُّ توجُّه الطلبة عند تخرُّجهم نحو الأعمال التجارية والمهن مؤشراً جيداً على التحولات التي بدأت تحدث في هذه المرحلة والتي بدأت تصوغ الهيكل الوظيفي لليهود بما يتفق مع وضعهم في المجتمع الأمريكي...
...وبدأ أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة يفقدون كثيراً من تنوعهم، ويكتسبون شيئاً من التجانس، إذ أصبح أعضاء الجماعة اليهودية مواطنين أمريكيين اكتسبوا هوية أمريكية واضحة يتحدث معظمهم الإنجليزية ويذهب أولادهـم إلى معاهـد تعليم أمريكية يسـتوعبون فيهـا القيم الأمريكية. بل يبدو أن الجماعة اليهودية المهاجرة كانت أسرع الجماعات المهاجرة تخلياً عن تراثها الثقافي ومنه اللغة، وفي التأمرك، وفي تبنِّي لغة المجتمع الجديد. وكان المدرسون من أعضاء الجماعة اليهودية من أنشط دعاة تعليم الإنجليزية للمهاجرين. وبدأت تنظيمات المهاجرين تتحول إلى بقايا أثرية. ولهذا، نجد أن أعضاء الجماعة اليهودية بدأوا يلعبون دوراً في الحياة السياسية. وقد وجدوا أن الحزب الديموقراطي هو الإطار الأمثل للتعبير عن مصالحهم، شأنهم في هذا شأن معظم المهاجرين والأقليات، فانضموا إليه بأعداد كبيرة. وهذه سمة جديدة ظلت لصيقة بالسلوك السياسي لأعضاء الجماعة اليهودية حتى الوقت الحالي. فقد أعطى ما بين 85 و90% من اليهود أصواتهم لروزفلت في الفترة 1933 ـ 1945. وبدأ أعضاء الجماعة يحققون بروزاً في الحياة الأمريكية، فكان منهم أحد الوزراء وثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وأربعة حكام ولايات ومئات من كبار الموظفين الموجودين على مقربة من صانع القرار.
ويُلاحَظ أيضاً أن عدداً كبيراً من أعضاء الجماعة اليهودية كان يوجد في صفوف الأحزاب الثورية. وكما قيل، فإن 50% من أعضاء الحزب الشيوعي كانوا من اليهود، كما أن كثيراً من أعضاء المؤسسة الثقافية اليسارية كانوا، في فترة الثلاثينيات، من اليهود. وهذه سمة استمرت أيضاً لصيقة باليهود حتى الستينيات، وأخذت بعدها في الاختفاء.
... وشهدت هذه المرحلة ظهوراً متزايداً للمنظمات التي تقوم بجمع التبرعات من اليهود بشكل منتظم لصالح الجماعة اليهودية ثم لصالح إسرائيل. ومن أهم هذه التنظيمات جماعة النداء اليهودي الموحَّد عام 1939، وتأسَّس مجلس يهودي عام لمنظمات الدفاع اليهودية الذي أصبح اسمه (عام 1941) المجلس القومي الاستشاري لعلاقات الجماعة اليهودية (بالإنجليزية: ناشيونال كوميونتي ريلشنز أدفيسوري كاونسيل National Community Relations Advisory Council). وقد بلغ عدد أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة خمسة ملايين حسب بعض التقديرات، المُبالغ فيها، من مجموع السكان البالغ مائة وأربعين مليوناً."
وفي النص التالي أيضاً اعتراف من المسيري بأن أمنية اليهود وأملهم قديما أن يسودوا العالم:م5/ ج2/ ب5 /الأنبيـــــاء والنبـــــوةProphets and Prophecy :
" ...وتُعَد الإصحاحات الأخيرة في كتاب دانيال بداية كتب الرؤى. ويُفسَّر هذا التغير على أساس أن الروح النبوية عادت لبعض الوقت بعد العودة من بابل، ولكن الهيكل الثاني لم يحقق أياً من أمنيات اليهود وآمالهم المشيحانية إذ أنهم لم يسودوا العالم. وقد حلت الإمبراطورية اليونانية محل الإمبراطورية الفارسية، فأدَّى تحطُّم الأمال إلى تصاعُد الحمى وتكاثر كتب الرؤى بنهجها التعويضي ونزوعها الحلولي".
أما هذا النص من المسيري أيضا، فيظهر قوة وأخطبوتية شبكة اليهود العالمية: م2/ ج3/ ب3/ يهود البلاط:
" وقد لعب يهود البلاط دوراً مهماً للغاية في اقتصاديات الإمارات والدويلات التي كانوا يقومون على خدمتها، خصوصاً أثناء حرب الثلاثين عاماً (1618 ـ 1648). وذلك بسبب الشبكة التجارية اليهودية الممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي في ذلك الوقت. ففي القرن السابع عشر الميلادي، كان هناك نظام يهود الأرندا في بولندا، التي كانت تُعَدُّ أكبر مصدر للمنتجات الزراعية آنذاك وكان يهود الأرندا يقومون بتصديرها. كما ظهرت في الوقت نفسه الجماعة اليهودية السفاردية القوية في هولندا وغيرها من الدول الأوربية المهمة والتي كانت تربطها صلات قوية باليهود السفارد في الدولة العثمانية. ومما وسع من نطاق هذه الشبكة أنها ضمت العديد من يهود المارانو الذين كانوا يتحركون بسهولة باعتبارهم من المسيحيين، كما أن عدداً منهم كان مسيحياً فعلاً من أسر يهودية تربطهم صلة قربى وعمل بعائلاتهم اليهودية. وكانت هذه الشبكة السفاردية الإشكنازية متعددة الجنسيات عابرة القارات ظاهرة فريدة من نوعها داخل أوربا آنذاك، فكانت تمتد من شرقها إلى غربها ومن وسطها إلى سواحلها على الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.
وتشكل حرب الثلاثين عاماً نقطة مهمة وحاسمة في تطور الجماعات اليهودية في أوربا وازدهارها الاقتصادي، إذ أن كثيراً من يهود البلاط راكموا الثروات أثناء هذه الحرب التي عصفت بأوربا، فقد كانت الجيوش المتحاربة تحتاج إلى المؤن والمال في غضون فترة وجيزة، وذلك في عالم لم تكن فيه وسائل الاتصال على درجة كبيرة من الكفاءة والسرعة. ومن هنا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وفي تزويدها بالقمح والماشية والأخشاب والعلف وغيرها من المؤن. وكان يهود الأرندا في بولندا يمدون يهود البلاط بالمنتجات الزراعية التي تحتاج إليها الجيوش المتحاربة، فيقوم يهود البلاط بتوزيعها وترتيب الاعتمادات المالية اللازمة من خلال أثرياء الجماعة اليهودية في هولندا وغيرها من الجماعات. وكان بمقدورهم الحصول على السلع التَرفيِّة من يهود الشام والدولة العثمانية. كما كان يهود البلاط على استعداد دائم لشراء غنائم الجنود ـ بغض النظر عن انتمائهم ـ بأسعار مخفضة. كما أن هناك صغار التجار اليهود الذين كانوا يسيرون خلف القوات المتحاربة للمتاجرة مع الجنود ".
قلت: تظهر هذه النصوص تناقض تفسيرات المسيري مع الحقائق الواقعية، حتى تلك التي يوردها في موسوعته !!، وهكذا فقد شكل اليهود شبكة تجارية يهودية ممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي، وذلك بانتشارهم (شتاتهم) على هيئة جماعات مترابـطة.


والأهم من ذلك أنهم استخدموا هذه الشبكة لبثّ الفتن والمؤآمرات والحروب بهدف السيطرة على إقتصاديات الدول تمهيداً لإسقاطها ثم بسط سيطرتهم عليها كما حصل لاحقاً، ولهذا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وهم كذلك من أشعل نار الحرب بينهم كما قال الله عز وجل عنهم: "كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله و يسعون في الأرض فسادا..." [المائدة:64]، فاحذروا من الغفلة عن مؤآمرة اليهود العالمية إلى يكتمل نجاحها، فهي أضعف من بيت العنكبوت، ومن المستحيل أن تنجح إذا بقينا واعين لوجودها.


( مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود ) لهشام بشير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-11-2010, 09:16 AM
أبو عــمــر أبو عــمــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 168
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفيان الثوري مشاهدة المشاركة
أخي الكريم

لسنا بحاجة لماركسي ليدافع عن ديننا

ودفاع المسيري عن اليهود واضح وتكلف في ذلك ورد النصوص الشرعية ولم يذكرها مطلقاً في كتابه

فمافائدة موسوعة مشبوهة كهذه بدون نصوص شرعية !!!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
على رسلك يا اخي الكريم .. لاترمي الاتهامات جزافاً

يقول الدكتور عبدالوهاب المسيري عليه رحمه الله عن نفسه ««أنا ماركسي علي سنة الله ورسوله»»
اعلم أنه قد توقف عن الصلاة في أول حياته ثم عاد إليها بعد اقتناع تام .. واسمع إلى كلمته هذه، قال رحمه الله: ««الإسلام هو أكثر العقائد ابتعاداً عن الحلولية»» (رحلتي الفكرية ص 310)
الدكتور محمد العوضي يثني ثناء عاطراً على كتابه العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة. ويقول هو أفضل ما كتب عن العلمانية.
وهنا يقول الدكتور الشيخ سفر الحوالي عنه في محاظرة بعنوان ««التتار الجدد»»
«« المذيع: شكراً جزيلاً للدكتور وأعود لكم، لا زلنا نتحدث عما يشار إلى قضية إسرائيل وسقوطها، ملحمة الرعب، إسرائيل كما يقال: وراء كثير من القضايا، إسرائيل دولة قوية، إسرائيل دولة الموساد ، إسرائيل تستطيع أن تقتل أي شخص في أي مكان في العالم، من وقف ضد سياسة اليهود فإنه يصنف تصنيفاً أو تعديداً.. هذا الرعب الذي بدأ يدخل في قلوب الصغار قبل الكبار من علية القوم، ما هو مراد هذا يا دكتور؟
الشيخ: ينبغي أن نأخذ هذه القضية على أن لها جانبين، الجانب الأول...
المذيع: وقبل أن أنسى كنت أنوي أن أطرح مداخلة للدكتور عبد الوهاب المسيري لكنه مريض شفاه الله وعافاه، وكان ينوي المداخلة معنا، ولعلي أستغل هذه الفرصة بتذكير الإخوان بالدعاء له فهو في رحلة علاجية.
الشيخ: أولاً أسأل الله أن يعافي الدكتور عبد الوهاب والإخوة أجمعين، وسأجيبك من خلال الدكتور عبد الوهاب وإن كنت لم أعبر كتعبيره في هذه المسألة فهو رجل متخصص، رجل نذر حياته ووقته وجهده، ومعه فريق علمي لدراسة الفكر اليهودي، وأبدع إبداعات عظيمة جداً، وهذا نوع من الجهاد العظيم، نسأل الله أن يعافيه وأن يحفظه، وأن تكون هذه الأمة دائماً وأبداً على طريق الجهاد بكل ميادينه ومنطلقاته»»

موقع الدكتو الشيخ سفر الحوالي



التعديل الأخير تم بواسطة أبو عــمــر ; 26-11-2010 الساعة 10:01 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-11-2010, 09:37 AM
أبو عــمــر أبو عــمــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 168
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة samarah مشاهدة المشاركة
أولاً أنا أختك في الله

ماهذا الخطاب يا اخي المسلم؟؟

رجلٌ كان علمانياً وهداه رب العالمين الى دينه القويم ..هل ننبذه أم نحترمه ؟؟وأين هذا من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟

ومن قال أن الموسوعة تفتقر الى النصوص الشرعية؟؟ هل تريد تسفيه رجل عرف عدوك وتنسى : أعدوا لهم ما استطعتم من رباط الخيل !!!!!!!!! ومنها معرفة العدو جيدا

لقد حدثتك باختصار عن عمل المسيري رحمه الله ولكن يبدو أننا لانريد أن نفتح قلوبنا وعقولنا لما فيه خير ديننا

تحياتي لك

سؤال : هل اطلعت على اعمال المسيري أخي الكريم ؟؟هل قرأت الموسوعة؟؟ هل فرأت كتاب اليد الخفية؟؟

هل قرأت رأيه بوجوب تحرير فلسطين بالسلاح ودعم المقاومة الاسلامية؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم اختي الكريمة
إنكار البروتوكولات لا يؤدي بالضرورة إلى مناصرة اليهود ..
هو قال إن له وجهة نظر فيها وهي اجتهاد خاص وقال بالنص : أضعه بين يدي الفقهاء ليحكموا فيه..


والحق أن الرجل على مستوى حسن القصد وطلب الحق مجتهد من الطراز الأول..
وعلى مستوى العلم فقد نقصت من الرجل آلة -هو نفسه معترف بنقصها- وهي الفقه بأحكام الشرع، ونظريته أن يبحث ويحلل فلسفياً واجتماعياً وسياسياً وأدبياً ،وعلى الفقهاء أن يقوموا كلامه..
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-12-2010, 09:51 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

أخي الكريم

هل نحن بحاجة لمعرفة اليهود الكفرة قتلة الأنبياء من المسيري أو غيره

وقد أهمل جميع نصوص الوحيين عن اليهود ودافع عنهم !!!


ويقول أيضاً:م2/ج4/ ب1/ معـــاداة اليهـــود: الأســباب وتكــوين الصــور النمطــية:




" والواقع أننا لو أخذنا بالتفسير الصهيوني وجعلنا من مختلف الأحداث التي تُعبِّر عن العداء لليهود ظاهرة واحدة، لأصبح العنصر الثابت الوحيد هو اليهود، وحينذاك يصبح اليهود هم المسئولين عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم، وهو تحليل عنصري مرفوض طرحه محامي أيخمان بشكل خطابي أثناء الدفاع عنه في إسرائيل. فاليهود يُشكِّلون جماعات مختلفة وغير متجانسة لكلٍّ منها ظروفها ومشاكلها". قلت: لماذا يحاول المسيري دوماً أن يتهم من يقولون بأن اليهود هم المسؤولون عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم بأنه تفسير صهيوني؟؟، وحسب كلامه فهل هذا يعني أن معنى آيات القرآن صهيوني أيضاً (حاشا لله) لأن الله تعالى قال: "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ..." [الأعراف:167]، ومعلوم أن الله تعالى لا يعاقب أحداً إلا بذنب، ويقول الله أيضا: "ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" [آل عمران:112]. فكيف نرمى القرآن من خلف ظهورنا ونرفض ذمه لليهود في سلوكهم وطباعهم وتآمرهم على العالم؟، هل هذه هي المرجعية الإسلامية التي ينطلق منها؟؟
ويقول أيضاً: م2/ ج4/ب3/ العداء العربي لليهود واليهودية:
" ورغم أن اليهود (وبني إسرائيل) أتى ذكرهم في القرآن عشرات المرات وتحت مسميات مختلفة في سياقات معظمها سلبي، إلا أن رؤية الخلاص الإسلامية لم تعط اليهود أية مركزية خاصة، ولذا لم يكن اليهود يمثلون إشكالية خاصة بالنسبة للفقه الإسلامي. وقد ظهرت بعض الأعمال الأدبية والفكرية داخل التشكيل الحضاري العربي والإسلامي تحاول اختزال أعضاء الجماعات اليهودية من خلال صور إدراكية نمطية سلبية، إلا أن اليهود لم يحتلوا أي مركزية خاصة في الوجدان الأدبي والثقافي العربي والإسلامي. وقد استقر وضع أعضاء الجماعات اليهودية داخل الحضارة العربية والإسلامية في إطار مفهوم أهل الذمة الذي حدد حقوقهم وواجباتهم.
ولكن الوضع تغيَّر بشكل حاد في العصر الحديث ، فيُلاحَظ انشغال عربي وإسلامي كبير بالشأن اليهودي (وإن كان يُلاحَظ أن الأعمال الأدبية العربية، بما في ذلك الفلسطينية، لا تكترث بأعضاء الجماعات اليهودية). وبدأت تظهر أدبيات كثيرة كتبها عرب ومسلمون تدور في إطار مفاهيم ومقولات عنصرية (معظمها مستورد من العالم الغربي). ومن بين هذه المقولات أن اليهود مسئولون عن كل أشرار العالم، كما هو مدوَّن في بروتوكولات حكماء صهيون (الذي يقرأه الكثيرون)، وفي التلمود (الذي لم يقرأه أحد). وبدأ الحديث عن المؤآمرة التي يحيكها اليهود ضد المسلمين والعرب، وارتبط اليهود بالشيطان وبالصور الإدراكية النمطية الاختزالية السلبية في عقل كثير من العرب والمسلمين. وبدأت تظهر في الصحف والمجلات وعلى أغلفة الكتب صورة اليهودي ذي الأنف المعقوف الذي تقطر أظافره دماً والذي يمتص دماء الآخرين وأموالهم. بل بدأت تظهر تهمة الدم في أرجاء متفرقة، وهو أمر لم يكن معروفاً في العالم الإسلامي من قبل. وتُرجمت البروتوكولات التي يعتقد البعض أنها من كتب اليهود المقدَّسة، كما نُشرت مقتطفات متفرقة من التلمود. بل بدأ بعض المسلمين يرون أن «اليهودية» صفة بيولوجية تورَّث، أي أن اليهودي - حسب هذه الرؤية - هو من وُلد لأم يهودية، وهو تعريف قد يتفق مع العقيدة اليهودية ولكنه لا يتفق ألبتة مع العقيدة الإسلامية التي لا تنظر للدين باعتباره أمراً يورَّث، وإنما هو رؤية يؤمن بها من شاء".
قلت: وهذا نص آخر واضح فيه ما فيه من التعاطف مع اليهود. ثم إن رؤية ( اليهودي هو من ولد لأم يهودية ) ليست رؤية بيولولوجية، بل رؤية تربوية، حيث تحرص الأم اليهودية على تربية أولادها على العقيدة اليهودية بالسر، والتظاهر بديانة الأب بالعلن.
ويقول أيضاً في الموسوعة: م1/ ج1/ ب1/ ثلاثة نماذج أساسية: الحلولية - العلمانية الشاملة - الجماعة الوظيفية:
" ولإنجاز كل هذا، قمنا بتفكيك مقولات مثل «اليهودي العالمي» و«اليهودي المطلق» و«اليهودي الخالص» و«المؤآمرة اليهودية» و«التاريخ اليهودي»... إلخ) لنبيِّن المفاهيم الكامنة فيها، فهي تفترض أن اليهود لا يتغيرون بتغير الزمان أو المكان، وحتى إن تغيَّروا فإن مثل هذا التغيُّر يحدث داخل إطار يهودي مقصور على اليهود داخل حركيات وآليات التاريخ اليهودي".
وأيضاً في: م2/ ج1/ ب2/ الوعــــي اليهــــوديJewish Consciousness:
" «الوعي اليهودي» عبارة تفترض أن ثمة هوية يهودية محدَّدة وشخصية يهودية لها خصوصية يهودية وتاريخاً وتراثاً مستقلين عن تاريخ وتراث الشعوب، بل وتفترض أن ثمة جوهراً يهودياً وطبيعة يهودية. ويرى المعادون لأعضاء الجماعات اليهودية أن اليهود يتمتعون بوعي عميق لخصائصهم اليهودية هذه، وأن هذا الوعي يتبدى في دفاعهم عن مصالحهم اليهودية، وفي انعزالهم داخل الجيتو، وفي نهاية الأمر في المؤآمرة اليهودية الكبرى (وهي المؤآمرة التي يقول البعض إن اليهود يحيكونها ضد الأغيار في كل زمان ومكان)".
وأيضاً في:م 4/ ج1/ ب1/ احتكار دور الضحية (من المسئول ومن الضحـية؟)
Monopolizing the Role of the Victim:
" من الأسئلة التي تثار دائماً في دراسة تواريخ الجماعات اليهودية محاولة تحديد المسئولية عما حدث لليهود عبر التاريخ، وهل هم المسئولون عن العنف الذي يحيق بهم، أم أنهم ضحية لهذا العنف؟ ... ويحاول الصهاينة توظيف دور اليهود كضحية في خدمة مشروعهم السياسي الاستعماري، فيطالبون ألمانيا بأن تدفع بلايين الدولارات تعويضاً لليهود عما وقع لهم من مذابح، بل يصبح احتلال فلسطين وطرد سكانها منها مجرد تعويض عما حاق باليهود من أذى على يد النازيي.وقد ركَّز المدعي العام الإسرائيلي إبان محاكمة أيخمان على هذه القضية، وعلى دور اليهود كضحية أزلية، عبر الزمان والمكان. وقد كان رد محامي الدفاع على أطروحة المدعي العام ذكياً للغاية، فقد تساءل عن هذا الشعب الذي يضطهده الجميع في كل زمان ومكان، ألا يمكن أن يكون هو المسئول عما يحدث له؟ وقد أصيبت قاعة المحكمة بالذهول حين طرحت القضية على هذا النحو غير المتوقع. ويجيب المعادون لليهود على هذا السؤال بالإيجاب قائلين: « نعم إن اليهود هم ولا شك المسئولون ».
وكل من الطرحين الصهيوني والمعادي لليهود يتسم بعدم إدراك لتركيبية الظواهر الاجتماعية ، فسؤال من المسئول ومن الضحية يفترض أن الظواهر الاجتماعية في جميع جوانبها نتاج وعي الإنسان وإرادته، مع أن هناك جوانب كثيرة في الواقع تتشكل خارج إرادة الإنسان ووعيه، بل تؤثر في وعيه أحياناً دون إدراكه. فاشتغال اليهود بالربا داخل سياق الحضارة الغربية حوَّلهم إلى مستغلين للجماهير ولكنهم أصبحوا كذلك لا بقرار واع منهم أو من النخب الحاكمة الأوربية وإنما نتيجة مركب من الأسباب".
ويقول أيضاً في: م1/ج2/ب2/النموذج التوليدى والنموذج التراكمى:
" ونحن، إن تخلينا عن النموذج التوليدي في التفسير، سنلاحظ أن هناك مجموعة من الأفكار المتشابهة يتداولها أعضاء الجماعات اليهودية، فنجد أنفسنا نتجه نحو التفسير التآمري إذ نرى أن اليهود أينما كانوا يقومون بدس نفس الأفكار ونشرها والترويج لها فنظن أنها مؤآمرة عالمية كبرى ".
2- الرد على نفي المؤآمرة اليهودية العالمية من خلال حقائق وردت في موسوعة المسيري:
إن كل تلك النصوص السابقة تعبر عن رؤيته التي يريد طرحها في الموسوعة، ولكن يوجد في موسوعته أيضاً معلومات وحقائق واقعية لا تعبر عن رأيه ورؤيته، بل هي تناقض رؤيته لو أنه أخذها بعين الإعتبار في تشكيل رؤيته ومنها مثلاً عن نفوذ اليهود في أمريكا، حيث يقول في: م4/ ج3/ ب17/ نهاية المرحلة اليديشية وظهور اليهـود الأمريكيين (1929-1945) (The End of the Yiddish Era and the Emergence of American Jews (1929-1945:
"... أما الطبقة الوسطى اليهودية، فازداد تركُّزها في المهن والأعمال التجارية الصغيرة ووظائف الياقات البيضاء. ويذهب بعض الدارسين إلى أن هذا يعني أن الجماعة اليهودية بدأت تلعب مرة أخرى دور الجماعة الوظيفية الوسيطة، وإن كان السياق قد اختلف، وإلى أن اختلاف الشكل مجرد تعبير عن اختلاف السياق. تزايد عدد الشباب من أعضاء الجماعة اليهودية الذي يذهب إلى الجامعات الحكومية أو الخاصة. ففي نيويورك، كان 49% من مجموع طلبة الجامعات يهوداً، وبلغ عدد الطلبة اليهود في مختلف الجامعات الأمريكية مائة وخمسة آلاف، أي 9% من عدد الطلبة. ويُعَدُّ توجُّه الطلبة عند تخرُّجهم نحو الأعمال التجارية والمهن مؤشراً جيداً على التحولات التي بدأت تحدث في هذه المرحلة والتي بدأت تصوغ الهيكل الوظيفي لليهود بما يتفق مع وضعهم في المجتمع الأمريكي... ...وبدأ أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة يفقدون كثيراً من تنوعهم، ويكتسبون شيئاً من التجانس، إذ أصبح أعضاء الجماعة اليهودية مواطنين أمريكيين اكتسبوا هوية أمريكية واضحة يتحدث معظمهم الإنجليزية ويذهب أولادهـم إلى معاهـد تعليم أمريكية يسـتوعبون فيهـا القيم الأمريكية. بل يبدو أن الجماعة اليهودية المهاجرة كانت أسرع الجماعات المهاجرة تخلياً عن تراثها الثقافي ومنه اللغة، وفي التأمرك، وفي تبنِّي لغة المجتمع الجديد. وكان المدرسون من أعضاء الجماعة اليهودية من أنشط دعاة تعليم الإنجليزية للمهاجرين. وبدأت تنظيمات المهاجرين تتحول إلى بقايا أثرية. ولهذا، نجد أن أعضاء الجماعة اليهودية بدأوا يلعبون دوراً في الحياة السياسية. وقد وجدوا أن الحزب الديموقراطي هو الإطار الأمثل للتعبير عن مصالحهم، شأنهم في هذا شأن معظم المهاجرين والأقليات، فانضموا إليه بأعداد كبيرة. وهذه سمة جديدة ظلت لصيقة بالسلوك السياسي لأعضاء الجماعة اليهودية حتى الوقت الحالي. فقد أعطى ما بين 85 و90% من اليهود أصواتهم لروزفلت في الفترة 1933 ـ 1945. وبدأ أعضاء الجماعة يحققون بروزاً في الحياة الأمريكية، فكان منهم أحد الوزراء وثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وأربعة حكام ولايات ومئات من كبار الموظفين الموجودين على مقربة من صانع القرار.
ويُلاحَظ أيضاً أن عدداً كبيراً من أعضاء الجماعة اليهودية كان يوجد في صفوف الأحزاب الثورية . وكما قيل، فإن 50% من أعضاء الحزب الشيوعي كانوا من اليهود، كما أن كثيراً من أعضاء المؤسسة الثقافية اليسارية كانوا، في فترة الثلاثينيات، من اليهود. وهذه سمة استمرت أيضاً لصيقة باليهود حتى الستينيات، وأخذت بعدها في الاختفاء. ... وشهدت هذه المرحلة ظهوراً متزايداً للمنظمات التي تقوم بجمع التبرعات من اليهود بشكل منتظم لصالح الجماعة اليهودية ثم لصالح إسرائيل. ومن أهم هذه التنظيمات جماعة النداء اليهودي الموحَّد عام 1939، وتأسَّس مجلس يهودي عام لمنظمات الدفاع اليهودية الذي أصبح اسمه (عام 1941) المجلس القومي الاستشاري لعلاقات الجماعة اليهودية (بالإنجليزية: ناشيونال كوميونتي ريلشنز أدفيسوري كاونسيل National Community Relations Advisory Council). وقد بلغ عدد أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة خمسة ملايين حسب بعض التقديرات، المُبالغ فيها، من مجموع السكان البالغ مائة وأربعين مليوناً."
وفي النص التالي أيضاً اعتراف من المسيري بأن أمنية اليهود وأملهم قديما أن يسودوا العالم:م5/ ج2/ ب5 /الأنبيـــــاء والنبـــــوةProphets and Prophecy :
" ...وتُعَد الإصحاحات الأخيرة في كتاب دانيال بداية كتب الرؤى. ويُفسَّر هذا التغير على أساس أن الروح النبوية عادت لبعض الوقت بعد العودة من بابل، ولكن الهيكل الثاني لم يحقق أياً من أمنيات اليهود وآمالهم المشيحانية إذ أنهم لم يسودوا العالم. وقد حلت الإمبراطورية اليونانية محل الإمبراطورية الفارسية، فأدَّى تحطُّم الأمال إلى تصاعُد الحمى وتكاثر كتب الرؤى بنهجها التعويضي ونزوعها الحلولي".
أما هذا النص من المسيري أيضا، فيظهر قوة وأخطبوتية شبكة اليهود العالمية: م2/ ج3/ ب3/ يهود البلاط:
" وقد لعب يهود البلاط دوراً مهماً للغاية في اقتصاديات الإمارات والدويلات التي كانوا يقومون على خدمتها، خصوصاً أثناء حرب الثلاثين عاماً (1618 ـ 1648). وذلك بسبب الشبكة التجارية اليهودية الممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي في ذلك الوقت. ففي القرن السابع عشر الميلادي، كان هناك نظام يهود الأرندا في بولندا، التي كانت تُعَدُّ أكبر مصدر للمنتجات الزراعية آنذاك وكان يهود الأرندا يقومون بتصديرها. كما ظهرت في الوقت نفسه الجماعة اليهودية السفاردية القوية في هولندا وغيرها من الدول الأوربية المهمة والتي كانت تربطها صلات قوية باليهود السفارد في الدولة العثمانية. ومما وسع من نطاق هذه الشبكة أنها ضمت العديد من يهود المارانو الذين كانوا يتحركون بسهولة باعتبارهم من المسيحيين، كما أن عدداً منهم كان مسيحياً فعلاً من أسر يهودية تربطهم صلة قربى وعمل بعائلاتهم اليهودية. وكانت هذه الشبكة السفاردية الإشكنازية متعددة الجنسيات عابرة القارات ظاهرة فريدة من نوعها داخل أوربا آنذاك، فكانت تمتد من شرقها إلى غربها ومن وسطها إلى سواحلها على الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط. وتشكل حرب الثلاثين عاماً نقطة مهمة وحاسمة في تطور الجماعات اليهودية في أوربا وازدهارها الاقتصادي، إذ أن كثيراً من يهود البلاط راكموا الثروات أثناء هذه الحرب التي عصفت بأوربا، فقد كانت الجيوش المتحاربة تحتاج إلى المؤن والمال في غضون فترة وجيزة، وذلك في عالم لم تكن فيه وسائل الاتصال على درجة كبيرة من الكفاءة والسرعة. ومن هنا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وفي تزويدها بالقمح والماشية والأخشاب والعلف وغيرها من المؤن. وكان يهود الأرندا في بولندا يمدون يهود البلاط بالمنتجات الزراعية التي تحتاج إليها الجيوش المتحاربة، فيقوم يهود البلاط بتوزيعها وترتيب الاعتمادات المالية اللازمة من خلال أثرياء الجماعة اليهودية في هولندا وغيرها من الجماعات. وكان بمقدورهم الحصول على السلع التَرفيِّة من يهود الشام والدولة العثمانية. كما كان يهود البلاط على استعداد دائم لشراء غنائم الجنود ـ بغض النظر عن انتمائهم ـ بأسعار مخفضة. كما أن هناك صغار التجار اليهود الذين كانوا يسيرون خلف القوات المتحاربة للمتاجرة مع الجنود ".
قلت: تظهر هذه النصوص تناقض تفسيرات المسيري مع الحقائق الواقعية، حتى تلك التي يوردها في موسوعته !!، وهكذا فقد شكل اليهود شبكة تجارية يهودية ممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي، وذلك بانتشارهم (شتاتهم) على هيئة جماعات مترابـطة.
والأهم من ذلك أنهم استخدموا هذه الشبكة لبثّ الفتن والمؤآمرات والحروب بهدف السيطرة على إقتصاديات الدول تمهيداً لإسقاطها ثم بسط سيطرتهم عليها كما حصل لاحقاً، ولهذا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وهم كذلك من أشعل نار الحرب بينهم كما قال الله عز وجل عنهم: "كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله و يسعون في الأرض فسادا..." [المائدة:64]، فاحذروا من الغفلة عن مؤآمرة اليهود العالمية إلى يكتمل نجاحها، فهي أضعف من بيت العنكبوت، ومن المستحيل أن تنجح إذا بقينا واعين لوجودها.
ومن أغرب موضوعاته أيضاً:
المسيري يبرّيء اليهود من مؤآمرة ابن سبأ والرد عليه:
ومن أعظم مظاهر تعاطف د.عبد الوهاب المسيري العجيب مع اليهود، هو تبرئة اليهودي عبد الله بن سبأ بل وكل اليهود من اغتيال أمير المؤمنين سيدنا عثمان بن عفان (رضي الله عنه) ومن الفتن والمؤامرات الرهيبة اللاحقة، في محاولة لتفسير ظهور الحركة السبأية بطريقة تؤدي لتبرئة اليهود من مؤآمرة صنعوها بهدف الثورة على الدولة الإسلامية الجديدة للقضاء عليها، حيث يقول في: م5/ ج3/ ب3/ عبد اللـه بــن سـبأ (القرن السابع الميلادي):



" عبد اللـه بــن سـبأ (القرن السابع الميلادي) ويُسمَّى أيضاً ابن السوداء. وهو عربي يهودي من أهل صنعاء في اليمن. وقد ادَّعى ابن سبأ بعد موت الرسول (صلى الله عليه وسلم) أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) هو الماشيَّح الذي سيرجع مرة أخرى... وقد ذهب عبد الله بن سبأ إلى القول بالتناسخ. وبحسب قوله، فإن روح الرسول (صلى الله عليه وسلم) لم تمت مع محمد بل استمرت حية تتعاقب في ذريته، فروح الله التي تبعث الحياة في الرسل تنتقل بعد وفاة أحدهم إلى آخر، وأن روح النبوة بصفة خاصة انتقلت إلى عليّ واستمرت في عائلته، ومن ثم فعليّ ليس مجرد خلف شرعي للخلفاء الذين سبقوه، وهو ليس في مستوى واحد مع أبي بكر وعمر اللذين اندسا مغتصبين بينه وبين الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأخذا الخلافة بغير وجه حق، إنما هي «الروح القدسية» تجسدت فيه وهو وريث الرسالة، ومن ثم فهو بعد وفاة محمد الحاكم الوحيد الممكن للأمة، تلك الأمة التي يجب أن يكون على إمامتها مثل حيّ لله.
وقد استطاع ابن سبأ تكوين خلايا سرية في عديد من الأمصار الإسلامية التي مرَّ بها (الحجاز والبصرة والكوفة والشام ومصر)، وجرت بينه وبين أعضاء هذه الخلايا مكاتبات، وحاك ابن سبأ المؤامرات ووضع مخططات للثورة . ... وقد أسَّس ابن سبأ الطائفة السبئية التي تقول بألوهية عليّ. ...
ويمكن القول بأن النسق الفكري الذي يُنسَب إلى اسم بن سبأ نسق حلولي غنوصي كامل يستحق الدراسة من هذا المنظور : ... 2 ـ ويتضمن النسق الديني الحلولي إلغاء فكرة محمد خاتم المرسلين، .... 3 ـ يمكن أن يتحقق الحلول الإلهي في شخص بدرجة مركزة بحيث يصبح هذا الشخص إلهاً لا يموت، وهذه هي صفات عليّ (رضي الله عنه) في النسق السبئيّ أو صفات محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي لابد أن يعود أو صفات من يتحقق فيه الحلول الإلهي عبر التاريخ. ...
ويمكننا الآن أن نسأل: ما مصدر هذه الحلولية ؟ وما جذورها التاريخية وربما البيئية؟ وللإجابة عن هذا السؤال، قد نحتاج إلى بحث مكثف. ويمكن أن نذهب هنا إلى أن المنظومة ذات أصول يمنية، ولعل المؤرخين الذين جعلوا عبد الله بن سبأ يمنياً كانوا يشيرون إلى هذا. وفي هذه الحالة، لابد أن ندرس بتعمق أنماط اليهودية التي كانت منتشرة آنذاك في جنوب الجزيرة العربية، ومدى اختلاطها بعناصر وثنية من العبادات العربية المجاورة، وهو أمر متوقع تماماً لسببين: أولهما أن يهودية الجزيرة العربية كانت منعزلة إلى حدٍّ كبير عن المراكز والحلقات التلمودية سواء في فلسطين أو بابل. كما أن الطبيعة الجبلية لليمن تضمن استمرار كثير من العبادات والعادات ذات الطابع البدائي الجيولوجي المتحجر (وهذه طبيعة المناطق الجبلية كما هو الحال في الشام وبلاد شبه جزيرة القوقاز). ويُلاحَظ أن الفرس قد احتلوا اليمن لبعض الوقت، والفكر الحلولي سمة أساسية في العبادات الفارسية. ولعلنا لو اكتشفنا قوة الطبقة الحلولية داخل اليهودية الموجودة في اليمن لأمكننا إلقاء مزيد من الضوء على الإسرائيليات وعلى تطوُّر اليهودية نفسها.
والواقع أن التشابه بين المنظومة السبئية والمنظومة الغنوصية تشابه يثير التساؤل ويدعم نظريتنا القائلة بأن الغنوصية ليست مجرد حركة ظهرت في زمان ومكان معينين (الشرق الأدنى في القرن الأول الميلادي) وإنما هي رؤية كامنة في داخل الإنسان وتظهر في كثير من الحضارات وتعبِّر عن فشل الإنسان في تجاوز الوثنية والحواس ، كما تعبِّر عن الرغبة في الذوبان في السيولة الكونية الأولية للوصول إلى عالم الواحدية الكونية، حيث لا حدود ولا هوية، ولا أعباء أخلاقية أو نفسية، ولا مسئولية من أي نوع....".
قلت: لماذا ركز المسيري على الجانب الحلولي في تفسير ظهور الحركة السبئية المشبوهة المغرضة مع أنه جانب سطحي؟؟، ولماذا عزل هذه الحركة عن سياق الأحداث؟؟

والتي لا يخفى على أحد ما آلت إليه من فتن وثورة واغتيال لأمير المؤمنين عثمان بن عفان (رضي الله عنه) والكثير من القلاقل والاضطرابات في محاولة واعية (وليست عفوية أو كامنة) للتآمر بهدف القضاء على الإسلام والخلافة الإسلامية الراشدة.
ولقد أشار المسيري إلى هذه الثورة إشارة عابرة، ولكن لماذا لم يذكر لنا عن أي ثورة يتحدث؟؟ هل لأنه لو ذكر ذلك ستنهار تفسيراته؟؟ ، وهل كان ذكر تلك الثورة بصورة عابرة ذرّاً للرماد في العيون؟؟،
وهل يمكن تفسير كل تلك الأحداث والثورة فقط بمجرد فكرة حلولية انتشرت عفوياً؟!!
كما أنه لم يركز في دراسته وتفسيره على الجانب المركزي في فكر الحركة وهو ادعاء الوصاية لعلي رضي الله عنه ، ورغم أنه ذكرها، لكن لم يأخذها في الإعتبار في تحليله، بل ركز فقط على الحلولية التي هي مجرد وسيلة لتفسير الوصاية وإعطائها الشرعية وليست هي مقصودة لذاتها، فلماذا ركز عليها؟ أما كلامه عن مصدر تلك الحلولية وأنها ذات أصول يمنية ومنعزلة عن الحلقات التلمودية في فلسطين وبابل، فيتناقض مع حقيقة أن عبد الله بن سبأ قد طاف في البلاد والأمصار ولم يكن فكره الماكر وليد تلك العزلة اليمنية المزعومة.
كما أن رؤيته لا تشير لدوافع الحقد اليهودي والفارسي الساساني على الإسلام بعد انتصاره عليهم، فالقضية في حقيقتها لم تكن مجرد (أنماط حلولية منعزلة عن المراكز والحلقات التلمودية عن فلسطين أو بابل)!!، لأن الأحداث التالية تظهر عمق وتشعب المؤآمرة، وأن هذه الحلولية والتمسّح بعلي وآل البيت (رضي الله عنهم) لم تكن سوى مجرد واجهات وأكاذيب لإخفاء الوجه الحقيقي للمؤآمرة اليهودية الفارسية.

التي أستغرب لماذا أخفقت هذه الموسوعة المتخصصة بشؤون اليهود في كشفها!!.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-12-2010, 09:52 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

أخي الكريم

هل نحن بحاجة لمعرفة اليهود الكفرة قتلة الأنبياء من المسيري أو غيره

وقد أهمل جميع نصوص الوحيين عن اليهود ودافع عنهم !!!





ويقول أيضاً:م2/ج4/ ب1/ معـــاداة اليهـــود: الأســباب وتكــوين الصــور النمطــية:




" والواقع أننا لو أخذنا بالتفسير الصهيوني وجعلنا من مختلف الأحداث التي تُعبِّر عن العداء لليهود ظاهرة واحدة، لأصبح العنصر الثابت الوحيد هو اليهود، وحينذاك يصبح اليهود هم المسئولين عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم، وهو تحليل عنصري مرفوض طرحه محامي أيخمان بشكل خطابي أثناء الدفاع عنه في إسرائيل. فاليهود يُشكِّلون جماعات مختلفة وغير متجانسة لكلٍّ منها ظروفها ومشاكلها". قلت: لماذا يحاول المسيري دوماً أن يتهم من يقولون بأن اليهود هم المسؤولون عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم بأنه تفسير صهيوني؟؟، وحسب كلامه فهل هذا يعني أن معنى آيات القرآن صهيوني أيضاً (حاشا لله) لأن الله تعالى قال: "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ..." [الأعراف:167]، ومعلوم أن الله تعالى لا يعاقب أحداً إلا بذنب، ويقول الله أيضا: "ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" [آل عمران:112]. فكيف نرمى القرآن من خلف ظهورنا ونرفض ذمه لليهود في سلوكهم وطباعهم وتآمرهم على العالم؟، هل هذه هي المرجعية الإسلامية التي ينطلق منها؟؟


ويقول أيضاً: م2/ ج4/ب3/ العداء العربي لليهود واليهودية:


" ورغم أن اليهود (وبني إسرائيل) أتى ذكرهم في القرآن عشرات المرات وتحت مسميات مختلفة في سياقات معظمها سلبي، إلا أن رؤية الخلاص الإسلامية لم تعط اليهود أية مركزية خاصة، ولذا لم يكن اليهود يمثلون إشكالية خاصة بالنسبة للفقه الإسلامي. وقد ظهرت بعض الأعمال الأدبية والفكرية داخل التشكيل الحضاري العربي والإسلامي تحاول اختزال أعضاء الجماعات اليهودية من خلال صور إدراكية نمطية سلبية، إلا أن اليهود لم يحتلوا أي مركزية خاصة في الوجدان الأدبي والثقافي العربي والإسلامي. وقد استقر وضع أعضاء الجماعات اليهودية داخل الحضارة العربية والإسلامية في إطار مفهوم أهل الذمة الذي حدد حقوقهم وواجباتهم.



ولكن الوضع تغيَّر بشكل حاد في العصر الحديث ، فيُلاحَظ انشغال عربي وإسلامي كبير بالشأن اليهودي (وإن كان يُلاحَظ أن الأعمال الأدبية العربية، بما في ذلك الفلسطينية، لا تكترث بأعضاء الجماعات اليهودية). وبدأت تظهر أدبيات كثيرة كتبها عرب ومسلمون تدور في إطار مفاهيم ومقولات عنصرية (معظمها مستورد من العالم الغربي). ومن بين هذه المقولات أن اليهود مسئولون عن كل أشرار العالم، كما هو مدوَّن في بروتوكولات حكماء صهيون (الذي يقرأه الكثيرون)، وفي التلمود (الذي لم يقرأه أحد). وبدأ الحديث عن المؤآمرة التي يحيكها اليهود ضد المسلمين والعرب، وارتبط اليهود بالشيطان وبالصور الإدراكية النمطية الاختزالية السلبية في عقل كثير من العرب والمسلمين. وبدأت تظهر في الصحف والمجلات وعلى أغلفة الكتب صورة اليهودي ذي الأنف المعقوف الذي تقطر أظافره دماً والذي يمتص دماء الآخرين وأموالهم. بل بدأت تظهر تهمة الدم في أرجاء متفرقة، وهو أمر لم يكن معروفاً في العالم الإسلامي من قبل. وتُرجمت البروتوكولات التي يعتقد البعض أنها من كتب اليهود المقدَّسة، كما نُشرت مقتطفات متفرقة من التلمود. بل بدأ بعض المسلمين يرون أن «اليهودية» صفة بيولوجية تورَّث، أي أن اليهودي - حسب هذه الرؤية - هو من وُلد لأم يهودية، وهو تعريف قد يتفق مع العقيدة اليهودية ولكنه لا يتفق ألبتة مع العقيدة الإسلامية التي لا تنظر للدين باعتباره أمراً يورَّث، وإنما هو رؤية يؤمن بها من شاء".


قلت: وهذا نص آخر واضح فيه ما فيه من التعاطف مع اليهود. ثم إن رؤية ( اليهودي هو من ولد لأم يهودية ) ليست رؤية بيولولوجية، بل رؤية تربوية، حيث تحرص الأم اليهودية على تربية أولادها على العقيدة اليهودية بالسر، والتظاهر بديانة الأب بالعلن.


ويقول أيضاً في الموسوعة: م1/ ج1/ ب1/ ثلاثة نماذج أساسية: الحلولية - العلمانية الشاملة - الجماعة الوظيفية:
" ولإنجاز كل هذا، قمنا بتفكيك مقولات مثل «اليهودي العالمي» و«اليهودي المطلق» و«اليهودي الخالص» و«المؤآمرة اليهودية» و«التاريخ اليهودي»... إلخ) لنبيِّن المفاهيم الكامنة فيها، فهي تفترض أن اليهود لا يتغيرون بتغير الزمان أو المكان، وحتى إن تغيَّروا فإن مثل هذا التغيُّر يحدث داخل إطار يهودي مقصور على اليهود داخل حركيات وآليات التاريخ اليهودي".
وأيضاً في: م2/ ج1/ ب2/ الوعــــي اليهــــوديJewish Consciousness:


" «الوعي اليهودي» عبارة تفترض أن ثمة هوية يهودية محدَّدة وشخصية يهودية لها خصوصية يهودية وتاريخاً وتراثاً مستقلين عن تاريخ وتراث الشعوب، بل وتفترض أن ثمة جوهراً يهودياً وطبيعة يهودية. ويرى المعادون لأعضاء الجماعات اليهودية أن اليهود يتمتعون بوعي عميق لخصائصهم اليهودية هذه، وأن هذا الوعي يتبدى في دفاعهم عن مصالحهم اليهودية، وفي انعزالهم داخل الجيتو، وفي نهاية الأمر في المؤآمرة اليهودية الكبرى (وهي المؤآمرة التي يقول البعض إن اليهود يحيكونها ضد الأغيار في كل زمان ومكان)".



وأيضاً في:م 4/ ج1/ ب1/ احتكار دور الضحية (من المسئول ومن الضحـية؟)


Monopolizing the Role of the Victim:


" من الأسئلة التي تثار دائماً في دراسة تواريخ الجماعات اليهودية محاولة تحديد المسئولية عما حدث لليهود عبر التاريخ، وهل هم المسئولون عن العنف الذي يحيق بهم، أم أنهم ضحية لهذا العنف؟ ... ويحاول الصهاينة توظيف دور اليهود كضحية في خدمة مشروعهم السياسي الاستعماري، فيطالبون ألمانيا بأن تدفع بلايين الدولارات تعويضاً لليهود عما وقع لهم من مذابح، بل يصبح احتلال فلسطين وطرد سكانها منها مجرد تعويض عما حاق باليهود من أذى على يد النازيي.وقد ركَّز المدعي العام الإسرائيلي إبان محاكمة أيخمان على هذه القضية، وعلى دور اليهود كضحية أزلية، عبر الزمان والمكان. وقد كان رد محامي الدفاع على أطروحة المدعي العام ذكياً للغاية، فقد تساءل عن هذا الشعب الذي يضطهده الجميع في كل زمان ومكان، ألا يمكن أن يكون هو المسئول عما يحدث له؟ وقد أصيبت قاعة المحكمة بالذهول حين طرحت القضية على هذا النحو غير المتوقع. ويجيب المعادون لليهود على هذا السؤال بالإيجاب قائلين: « نعم إن اليهود هم ولا شك المسئولون ».


وكل من الطرحين الصهيوني والمعادي لليهود يتسم بعدم إدراك لتركيبية الظواهر الاجتماعية ، فسؤال من المسئول ومن الضحية يفترض أن الظواهر الاجتماعية في جميع جوانبها نتاج وعي الإنسان وإرادته، مع أن هناك جوانب كثيرة في الواقع تتشكل خارج إرادة الإنسان ووعيه، بل تؤثر في وعيه أحياناً دون إدراكه. فاشتغال اليهود بالربا داخل سياق الحضارة الغربية حوَّلهم إلى مستغلين للجماهير ولكنهم أصبحوا كذلك لا بقرار واع منهم أو من النخب الحاكمة الأوربية وإنما نتيجة مركب من الأسباب".


ويقول أيضاً في: م1/ج2/ب2/النموذج التوليدى والنموذج التراكمى:


" ونحن، إن تخلينا عن النموذج التوليدي في التفسير، سنلاحظ أن هناك مجموعة من الأفكار المتشابهة يتداولها أعضاء الجماعات اليهودية، فنجد أنفسنا نتجه نحو التفسير التآمري إذ نرى أن اليهود أينما كانوا يقومون بدس نفس الأفكار ونشرها والترويج لها فنظن أنها مؤآمرة عالمية كبرى ".


2- الرد على نفي المؤآمرة اليهودية العالمية من خلال حقائق وردت في موسوعة المسيري:


إن كل تلك النصوص السابقة تعبر عن رؤيته التي يريد طرحها في الموسوعة، ولكن يوجد في موسوعته أيضاً معلومات وحقائق واقعية لا تعبر عن رأيه ورؤيته، بل هي تناقض رؤيته لو أنه أخذها بعين الإعتبار في تشكيل رؤيته ومنها مثلاً عن نفوذ اليهود في أمريكا، حيث يقول في: م4/ ج3/ ب17/ نهاية المرحلة اليديشية وظهور اليهـود الأمريكيين (1929-1945) (The End of the Yiddish Era and the Emergence of American Jews (1929-1945:
"... أما الطبقة الوسطى اليهودية، فازداد تركُّزها في المهن والأعمال التجارية الصغيرة ووظائف الياقات البيضاء. ويذهب بعض الدارسين إلى أن هذا يعني أن الجماعة اليهودية بدأت تلعب مرة أخرى دور الجماعة الوظيفية الوسيطة، وإن كان السياق قد اختلف، وإلى أن اختلاف الشكل مجرد تعبير عن اختلاف السياق. تزايد عدد الشباب من أعضاء الجماعة اليهودية الذي يذهب إلى الجامعات الحكومية أو الخاصة. ففي نيويورك، كان 49% من مجموع طلبة الجامعات يهوداً، وبلغ عدد الطلبة اليهود في مختلف الجامعات الأمريكية مائة وخمسة آلاف، أي 9% من عدد الطلبة. ويُعَدُّ توجُّه الطلبة عند تخرُّجهم نحو الأعمال التجارية والمهن مؤشراً جيداً على التحولات التي بدأت تحدث في هذه المرحلة والتي بدأت تصوغ الهيكل الوظيفي لليهود بما يتفق مع وضعهم في المجتمع الأمريكي... ...وبدأ أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة يفقدون كثيراً من تنوعهم، ويكتسبون شيئاً من التجانس، إذ أصبح أعضاء الجماعة اليهودية مواطنين أمريكيين اكتسبوا هوية أمريكية واضحة يتحدث معظمهم الإنجليزية ويذهب أولادهـم إلى معاهـد تعليم أمريكية يسـتوعبون فيهـا القيم الأمريكية. بل يبدو أن الجماعة اليهودية المهاجرة كانت أسرع الجماعات المهاجرة تخلياً عن تراثها الثقافي ومنه اللغة، وفي التأمرك، وفي تبنِّي لغة المجتمع الجديد. وكان المدرسون من أعضاء الجماعة اليهودية من أنشط دعاة تعليم الإنجليزية للمهاجرين. وبدأت تنظيمات المهاجرين تتحول إلى بقايا أثرية. ولهذا، نجد أن أعضاء الجماعة اليهودية بدأوا يلعبون دوراً في الحياة السياسية. وقد وجدوا أن الحزب الديموقراطي هو الإطار الأمثل للتعبير عن مصالحهم، شأنهم في هذا شأن معظم المهاجرين والأقليات، فانضموا إليه بأعداد كبيرة. وهذه سمة جديدة ظلت لصيقة بالسلوك السياسي لأعضاء الجماعة اليهودية حتى الوقت الحالي. فقد أعطى ما بين 85 و90% من اليهود أصواتهم لروزفلت في الفترة 1933 ـ 1945. وبدأ أعضاء الجماعة يحققون بروزاً في الحياة الأمريكية، فكان منهم أحد الوزراء وثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وأربعة حكام ولايات ومئات من كبار الموظفين الموجودين على مقربة من صانع القرار.


ويُلاحَظ أيضاً أن عدداً كبيراً من أعضاء الجماعة اليهودية كان يوجد في صفوف الأحزاب الثورية . وكما قيل، فإن 50% من أعضاء الحزب الشيوعي كانوا من اليهود، كما أن كثيراً من أعضاء المؤسسة الثقافية اليسارية كانوا، في فترة الثلاثينيات، من اليهود. وهذه سمة استمرت أيضاً لصيقة باليهود حتى الستينيات، وأخذت بعدها في الاختفاء. ... وشهدت هذه المرحلة ظهوراً متزايداً للمنظمات التي تقوم بجمع التبرعات من اليهود بشكل منتظم لصالح الجماعة اليهودية ثم لصالح إسرائيل. ومن أهم هذه التنظيمات جماعة النداء اليهودي الموحَّد عام 1939، وتأسَّس مجلس يهودي عام لمنظمات الدفاع اليهودية الذي أصبح اسمه (عام 1941) المجلس القومي الاستشاري لعلاقات الجماعة اليهودية (بالإنجليزية: ناشيونال كوميونتي ريلشنز أدفيسوري كاونسيل National Community Relations Advisory Council). وقد بلغ عدد أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة خمسة ملايين حسب بعض التقديرات، المُبالغ فيها، من مجموع السكان البالغ مائة وأربعين مليوناً."
وفي النص التالي أيضاً اعتراف من المسيري بأن أمنية اليهود وأملهم قديما أن يسودوا العالم:م5/ ج2/ ب5 /الأنبيـــــاء والنبـــــوةProphets and Prophecy :


" ...وتُعَد الإصحاحات الأخيرة في كتاب دانيال بداية كتب الرؤى. ويُفسَّر هذا التغير على أساس أن الروح النبوية عادت لبعض الوقت بعد العودة من بابل، ولكن الهيكل الثاني لم يحقق أياً من أمنيات اليهود وآمالهم المشيحانية إذ أنهم لم يسودوا العالم. وقد حلت الإمبراطورية اليونانية محل الإمبراطورية الفارسية، فأدَّى تحطُّم الأمال إلى تصاعُد الحمى وتكاثر كتب الرؤى بنهجها التعويضي ونزوعها الحلولي".


أما هذا النص من المسيري أيضا، فيظهر قوة وأخطبوتية شبكة اليهود العالمية: م2/ ج3/ ب3/ يهود البلاط:
" وقد لعب يهود البلاط دوراً مهماً للغاية في اقتصاديات الإمارات والدويلات التي كانوا يقومون على خدمتها، خصوصاً أثناء حرب الثلاثين عاماً (1618 ـ 1648). وذلك بسبب الشبكة التجارية اليهودية الممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي في ذلك الوقت. ففي القرن السابع عشر الميلادي، كان هناك نظام يهود الأرندا في بولندا، التي كانت تُعَدُّ أكبر مصدر للمنتجات الزراعية آنذاك وكان يهود الأرندا يقومون بتصديرها. كما ظهرت في الوقت نفسه الجماعة اليهودية السفاردية القوية في هولندا وغيرها من الدول الأوربية المهمة والتي كانت تربطها صلات قوية باليهود السفارد في الدولة العثمانية. ومما وسع من نطاق هذه الشبكة أنها ضمت العديد من يهود المارانو الذين كانوا يتحركون بسهولة باعتبارهم من المسيحيين، كما أن عدداً منهم كان مسيحياً فعلاً من أسر يهودية تربطهم صلة قربى وعمل بعائلاتهم اليهودية. وكانت هذه الشبكة السفاردية الإشكنازية متعددة الجنسيات عابرة القارات ظاهرة فريدة من نوعها داخل أوربا آنذاك، فكانت تمتد من شرقها إلى غربها ومن وسطها إلى سواحلها على الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط. وتشكل حرب الثلاثين عاماً نقطة مهمة وحاسمة في تطور الجماعات اليهودية في أوربا وازدهارها الاقتصادي، إذ أن كثيراً من يهود البلاط راكموا الثروات أثناء هذه الحرب التي عصفت بأوربا، فقد كانت الجيوش المتحاربة تحتاج إلى المؤن والمال في غضون فترة وجيزة، وذلك في عالم لم تكن فيه وسائل الاتصال على درجة كبيرة من الكفاءة والسرعة. ومن هنا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وفي تزويدها بالقمح والماشية والأخشاب والعلف وغيرها من المؤن. وكان يهود الأرندا في بولندا يمدون يهود البلاط بالمنتجات الزراعية التي تحتاج إليها الجيوش المتحاربة، فيقوم يهود البلاط بتوزيعها وترتيب الاعتمادات المالية اللازمة من خلال أثرياء الجماعة اليهودية في هولندا وغيرها من الجماعات. وكان بمقدورهم الحصول على السلع التَرفيِّة من يهود الشام والدولة العثمانية. كما كان يهود البلاط على استعداد دائم لشراء غنائم الجنود ـ بغض النظر عن انتمائهم ـ بأسعار مخفضة. كما أن هناك صغار التجار اليهود الذين كانوا يسيرون خلف القوات المتحاربة للمتاجرة مع الجنود ".


قلت: تظهر هذه النصوص تناقض تفسيرات المسيري مع الحقائق الواقعية، حتى تلك التي يوردها في موسوعته !!، وهكذا فقد شكل اليهود شبكة تجارية يهودية ممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي، وذلك بانتشارهم (شتاتهم) على هيئة جماعات مترابـطة.



والأهم من ذلك أنهم استخدموا هذه الشبكة لبثّ الفتن والمؤآمرات والحروب بهدف السيطرة على إقتصاديات الدول تمهيداً لإسقاطها ثم بسط سيطرتهم عليها كما حصل لاحقاً، ولهذا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وهم كذلك من أشعل نار الحرب بينهم كما قال الله عز وجل عنهم: "كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله و يسعون في الأرض فسادا..." [المائدة:64]، فاحذروا من الغفلة عن مؤآمرة اليهود العالمية إلى يكتمل نجاحها، فهي أضعف من بيت العنكبوت، ومن المستحيل أن تنجح إذا بقينا واعين لوجودها.
ومن أغرب موضوعاته أيضاً:



المسيري يبرّيء اليهود من مؤآمرة ابن سبأ والرد عليه:


ومن أعظم مظاهر تعاطف د.عبد الوهاب المسيري العجيب مع اليهود، هو تبرئة اليهودي عبد الله بن سبأ بل وكل اليهود من اغتيال أمير المؤمنين سيدنا عثمان بن عفان (رضي الله عنه) ومن الفتن والمؤامرات الرهيبة اللاحقة، في محاولة لتفسير ظهور الحركة السبأية بطريقة تؤدي لتبرئة اليهود من مؤآمرة صنعوها بهدف الثورة على الدولة الإسلامية الجديدة للقضاء عليها، حيث يقول في: م5/ ج3/ ب3/ عبد اللـه بــن سـبأ (القرن السابع الميلادي):



" عبد اللـه بــن سـبأ (القرن السابع الميلادي) ويُسمَّى أيضاً ابن السوداء. وهو عربي يهودي من أهل صنعاء في اليمن. وقد ادَّعى ابن سبأ بعد موت الرسول (صلى الله عليه وسلم) أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) هو الماشيَّح الذي سيرجع مرة أخرى... وقد ذهب عبد الله بن سبأ إلى القول بالتناسخ. وبحسب قوله، فإن روح الرسول (صلى الله عليه وسلم) لم تمت مع محمد بل استمرت حية تتعاقب في ذريته، فروح الله التي تبعث الحياة في الرسل تنتقل بعد وفاة أحدهم إلى آخر، وأن روح النبوة بصفة خاصة انتقلت إلى عليّ واستمرت في عائلته، ومن ثم فعليّ ليس مجرد خلف شرعي للخلفاء الذين سبقوه، وهو ليس في مستوى واحد مع أبي بكر وعمر اللذين اندسا مغتصبين بينه وبين الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأخذا الخلافة بغير وجه حق، إنما هي «الروح القدسية» تجسدت فيه وهو وريث الرسالة، ومن ثم فهو بعد وفاة محمد الحاكم الوحيد الممكن للأمة، تلك الأمة التي يجب أن يكون على إمامتها مثل حيّ لله.



وقد استطاع ابن سبأ تكوين خلايا سرية في عديد من الأمصار الإسلامية التي مرَّ بها (الحجاز والبصرة والكوفة والشام ومصر)، وجرت بينه وبين أعضاء هذه الخلايا مكاتبات، وحاك ابن سبأ المؤامرات ووضع مخططات للثورة . ... وقد أسَّس ابن سبأ الطائفة السبئية التي تقول بألوهية عليّ. ...


ويمكن القول بأن النسق الفكري الذي يُنسَب إلى اسم بن سبأ نسق حلولي غنوصي كامل يستحق الدراسة من هذا المنظور : ... 2 ـ ويتضمن النسق الديني الحلولي إلغاء فكرة محمد خاتم المرسلين، .... 3 ـ يمكن أن يتحقق الحلول الإلهي في شخص بدرجة مركزة بحيث يصبح هذا الشخص إلهاً لا يموت، وهذه هي صفات عليّ (رضي الله عنه) في النسق السبئيّ أو صفات محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي لابد أن يعود أو صفات من يتحقق فيه الحلول الإلهي عبر التاريخ. ...



ويمكننا الآن أن نسأل: ما مصدر هذه الحلولية ؟ وما جذورها التاريخية وربما البيئية؟ وللإجابة عن هذا السؤال، قد نحتاج إلى بحث مكثف. ويمكن أن نذهب هنا إلى أن المنظومة ذات أصول يمنية، ولعل المؤرخين الذين جعلوا عبد الله بن سبأ يمنياً كانوا يشيرون إلى هذا. وفي هذه الحالة، لابد أن ندرس بتعمق أنماط اليهودية التي كانت منتشرة آنذاك في جنوب الجزيرة العربية، ومدى اختلاطها بعناصر وثنية من العبادات العربية المجاورة، وهو أمر متوقع تماماً لسببين: أولهما أن يهودية الجزيرة العربية كانت منعزلة إلى حدٍّ كبير عن المراكز والحلقات التلمودية سواء في فلسطين أو بابل. كما أن الطبيعة الجبلية لليمن تضمن استمرار كثير من العبادات والعادات ذات الطابع البدائي الجيولوجي المتحجر (وهذه طبيعة المناطق الجبلية كما هو الحال في الشام وبلاد شبه جزيرة القوقاز). ويُلاحَظ أن الفرس قد احتلوا اليمن لبعض الوقت، والفكر الحلولي سمة أساسية في العبادات الفارسية. ولعلنا لو اكتشفنا قوة الطبقة الحلولية داخل اليهودية الموجودة في اليمن لأمكننا إلقاء مزيد من الضوء على الإسرائيليات وعلى تطوُّر اليهودية نفسها.



والواقع أن التشابه بين المنظومة السبئية والمنظومة الغنوصية تشابه يثير التساؤل ويدعم نظريتنا القائلة بأن الغنوصية ليست مجرد حركة ظهرت في زمان ومكان معينين (الشرق الأدنى في القرن الأول الميلادي) وإنما هي رؤية كامنة في داخل الإنسان وتظهر في كثير من الحضارات وتعبِّر عن فشل الإنسان في تجاوز الوثنية والحواس ، كما تعبِّر عن الرغبة في الذوبان في السيولة الكونية الأولية للوصول إلى عالم الواحدية الكونية، حيث لا حدود ولا هوية، ولا أعباء أخلاقية أو نفسية، ولا مسئولية من أي نوع....".


قلت: لماذا ركز المسيري على الجانب الحلولي في تفسير ظهور الحركة السبئية المشبوهة المغرضة مع أنه جانب سطحي؟؟، ولماذا عزل هذه الحركة عن سياق الأحداث؟؟


والتي لا يخفى على أحد ما آلت إليه من فتن وثورة واغتيال لأمير المؤمنين عثمان بن عفان (رضي الله عنه) والكثير من القلاقل والاضطرابات في محاولة واعية (وليست عفوية أو كامنة) للتآمر بهدف القضاء على الإسلام والخلافة الإسلامية الراشدة.


ولقد أشار المسيري إلى هذه الثورة إشارة عابرة، ولكن لماذا لم يذكر لنا عن أي ثورة يتحدث؟؟ هل لأنه لو ذكر ذلك ستنهار تفسيراته؟؟ ، وهل كان ذكر تلك الثورة بصورة عابرة ذرّاً للرماد في العيون؟؟،


وهل يمكن تفسير كل تلك الأحداث والثورة فقط بمجرد فكرة حلولية انتشرت عفوياً؟!!


كما أنه لم يركز في دراسته وتفسيره على الجانب المركزي في فكر الحركة وهو ادعاء الوصاية لعلي رضي الله عنه ، ورغم أنه ذكرها، لكن لم يأخذها في الإعتبار في تحليله، بل ركز فقط على الحلولية التي هي مجرد وسيلة لتفسير الوصاية وإعطائها الشرعية وليست هي مقصودة لذاتها، فلماذا ركز عليها؟ أما كلامه عن مصدر تلك الحلولية وأنها ذات أصول يمنية ومنعزلة عن الحلقات التلمودية في فلسطين وبابل، فيتناقض مع حقيقة أن عبد الله بن سبأ قد طاف في البلاد والأمصار ولم يكن فكره الماكر وليد تلك العزلة اليمنية المزعومة.


كما أن رؤيته لا تشير لدوافع الحقد اليهودي والفارسي الساساني على الإسلام بعد انتصاره عليهم، فالقضية في حقيقتها لم تكن مجرد (أنماط حلولية منعزلة عن المراكز والحلقات التلمودية عن فلسطين أو بابل)!!، لأن الأحداث التالية تظهر عمق وتشعب المؤآمرة، وأن هذه الحلولية والتمسّح بعلي وآل البيت (رضي الله عنهم) لم تكن سوى مجرد واجهات وأكاذيب لإخفاء الوجه الحقيقي للمؤآمرة اليهودية الفارسية.

التي أستغرب لماذا أخفقت هذه الموسوعة المتخصصة بشؤون اليهود في كشفها!!.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13-12-2010, 09:53 PM
أبو عــمــر أبو عــمــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 168
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفيان الثوري مشاهدة المشاركة
أخي الكريم

هل نحن بحاجة لمعرفة اليهود الكفرة قتلة الأنبياء من المسيري أو غيره

وقد أهمل جميع نصوص الوحيين عن اليهود ودافع عنهم !!!


يا سيدي الكريم
هل قرأت الموسوعة .. ؟؟
لان تلخيص هدف الموسوعة فى أنها محاولة تطوير خطاب تحليلى (مصطلحات ومفاهيم) لوصف الظاهرة اليهودية والصهيونية، وهو خطاب يسترجع البعد التاريخى لهذه الظاهرة، من حيث كونها ظاهرة تاريخية اجتماعية يمكن فهمها والتعامل معها.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عــمــر ; 13-12-2010 الساعة 10:05 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-12-2010, 08:32 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

اطلعت على الموسوعة وتبين لي فساد تفكيروعقيدة المسيري

وطعنه في أنبياء الله تعالى لايصدر إلا من جاهل مركب أو زائغ والعياذ بالله

وكون الموسوعة المشبوهة خالية من نصوص الوحيين يدل على أنها خالية من النفع !!!

ودفاعه عن اليهودالكفرة الفجرة ورفضه لنصوص القرآن والسنة الصحيحة فيهم واضح
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18-12-2010, 10:18 AM
أبو عــمــر أبو عــمــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 168
افتراضي

طيب ممكن تقتبس من أحد نصوصه لكي نشاهد هذا الطعن الذي تتحدث عنه ..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 18-12-2010, 06:48 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

[B]النصوص موجودة في بداية المقال وفقك الله [/B]

الباب السادس: موضوعات متنوعة خطيرة في الدفاع عن اليهود:

من أخطر الموضوعات:

1 - مخالفة القرآن في تفسيره لطرد اليهود من المدينة النبوية:

ليس من العجيب فقط أن المسيري يتجاهل عن حقائق التاريخ، بل تعدى ذلك إلى إغماض عيونه عن آيات القرآن الكريم.


حيث يقول في: م2/ج4/ ب2/ طـــرد اليــــهود Expulsion of Jews:

" وكان طرد اليهود من المدينة المنورة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم يعود إلى أسباب خاصة بحركيات الدين الجديد ومحاولة الدولة الإسلامية الجديدة تأمين مركزها وقلبها بضمان عدم وجود أقليات لا تدين لها بالولاء".




قلت: هذه الرؤية التفسيرية للمسيري جاءت مخالفة للسياق التاريخي للأحداث التي أدت لطرد اليهود،


وقد كانت في المدينة ثلاث قبائل يهودية، وقد طُردت اثنتان عندما نقضوا العهد مع الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وأُبيدت الثالثة. والسياق التاريخي للأحداث السابقة للطرد يبين لنا مؤشراتٍ قطعية على عدم ولاء اليهود حتى قبل طردهم، وأنه كان من المتوقع مسبقاً أنهم سينقضون العهد، ومن هذه الأحداث محاولات التحريش بين الأوس والخزرج لإحياء الحرب الأهلية مجدداً، ثم إعلانهم السافر عن الحرب لدى عودة المسلمين منتصرين من معركة بدر، ولكن الرسول (صلى الله عليه وسلم)

صبر عليهم حتى أوقع صائغٌ منهم الحرب عليهم باعتدائه على امرأة مسلمة،


فكان طردهم عقوبةً لهم كما قال الله عز وجل عنهم: "هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ...


""ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"[الحشر:2+4].




وهنا يظهر أيضاً مخالفة الرؤية التفسيرية لموسوعة المسيري مع آيات القرآن،

لأن القرآن علّل الطرد (بأنهم شاقوا الله ورسوله).



2- ينفي مؤآمرة اليهود لإفساد الأخلاق بالرقص والسينما:

م 3/ ج2/ ب1/ ثقافات أعضاء الجماعات اليهـودية: تعريف وإشكالية:

" وإذا أردنا بلورة وجهة نظرنا بشكل أكثر حدة (وربما طرافة) وإذا أردنا أن نبيِّن المقدرة التفسيرية لنموذجنا المقترح (مقابل النموذج الصهيوني القائل بالثقافة اليهودية ووحدتها) فلننظر إلى ظاهرة مثل الرقص الشرقي
(الذي يُقال له البلدي؛ أي هز البطن). كان هناك العديد من الراقصات المصريات اليهوديات في كاباريهات القاهرة، في فترة الأربعينيات. ويوجد عدد لا بأس به منهن الآن في الولايات المتحدة (خصوصاً كاليفورنيا). ويُوجَد عدد من الراقصات «البلدي» في الدولة الصهيونية، بل توجد مدرسة متخصصة لتدريس هذا « الفن» في إسرائيل. وقد أثار المتدينون اليهود قضية بدلة الرقص الفاضحة أثناء إحدى جلسات الكنيست.
فهل أصبح الرقص الشرقي بذلك «فناً يهودياً» وجزءاً من «التراث اليهودي» أم أنه ظل فناً شرقياً، ولا يمكن فهمه أو حتى فهم اشتغال بعض اليهوديات به إلا في إطار آليات وحركيات الحضارة العربية؟ "


وأيضا: م3/ ج2/ ب6/ السينمـــــا وأعضــــاء الجماعــــــات اليهوديـــــة :




"يحلو للبعض أن ينظر إلى الدور الذي يلعبه أعضاء الجماعات اليهودية في عالم السينما باعتباره مؤآمرة يهودية تضاف إلى سلسلة المؤآمرات التي يحيكونها ضد العالم منذ بدء الخليقة، والتي تهدف إلى تدمير الأخلاق وتقويض المجتمع. ولتفـسير عـلاقة اليهود بصناعة السينما، لابد أن نجرد بعض السمات الأساسية لهذه الصناعة. ويمكن القول بأن السينما عند بداية ظهورها كانت مهنة لا يرتادها سوى المنبوذين ولا يمتهنها سوى الهامشيين والباحثين عن المغامرات، مهنة مشينة لا يليق بالمحترمين امتهانها. ولكنها كانت في الوقت نفسه مصنع الوهم ومخزن الحلم، فكانت السينما تمثل ازدواجية المرغوب/المرفوض، وبالتالي أصبحت السينما تمثل مهنة المُحتَقر على مستوى الواقع والمرغوب فيه على مستوى الحلم، وأصبحت المجال الذي يتحوَّل فيه المنبوذ إلى بطل ورجل أعمال ناجح. ولذا، فليس من الغريب أن يتجه عدد كبير من المنبوذين والهامشيين إلى السينما، وفي مقدمتهم المهاجرون (اليهود وغير اليهود) الذين لا يتقنون الإنجليزية، ولكنهم يجيدون المحاكاة لهذا السبب ذاته. ولذا، كانوا عنصراً مناسباً تماماً للسينما الصامتة. ... لكل ما تقدم، نجد أن أعضاء الجماعة اليهودية لعبوا منذ الأعوام الأولى للسينما، دوراً أساسياً في تطور هذه الصناعة وكانوا بارزين في كل فروعها. وكان المهاجرون من اليهود في الولايات المتحدة من أوائل من قاموا بتأسيس واحتلال دور العرض الرخيصة أو «النيكلوديون» (نسبة إلى النيكل أو النكلة). وساعدهم ميراثهم كجماعات وظيفية ذات خبرات مالية وتجارية في ارتياد هذه الصناعة البكر حيث كانت لا تزال صناعة هامشية تفتقد إلى تقاليد ومعايير الصناعات الأخرى". قلت: إذا كان من الثابت أن اليهود هم صانعوا السينما، وإذا كان من المعروف أن السينما من أكبر مفسدات الأخلاق، وإذا لم يكن اليهود هم المسؤولون عن هذا الإفساد حسب قوله، فمن يكون إذن؟!!



ويقول أيضاً في: م3/ ج2/ ب6/ السينما اليهودية والصهيونـية واليديشية:

" ويرى البعض أن اليهود سيطروا على صناعة السينما في الولايات المتحدة الأمريكية لكي يروجوا لما يُسمَّى «الدعاية الصهيونية». لكن كثرة عدد أعضاء الجماعات اليهودية في السينما والمسرح في الولايات المتحدة، ليس ضمن أي مُخطَّط يهودي أو صهيوني،
وإنما يرجع إلى هجرة يهود اليديشية إلى الولايات المتحدة بعد عام 1881. كما يجب أن نشير إلى شيء أساسي في يهود العالم الغربي وهو اضطلاعهم بدور الجماعة الوظيفية الهامشية المالية، وقد ترك هذا أثره فيهم إذ نجدهم يتركزون في الصناعات الخفيفة القريبة من المستهلك البعيدة عن قاعدة الهرم الإنتاجي (الصناعات الأولية) كما أنهم يتركزون في قطاع الإعلام. وصناعة السينما تنطبق عليها كل هذه المواصفات. كما أن المهاجرين اليهود إلى الولايات المتحـدة ينجـذبون عادةً، شأنهم شأن المهاجرين كافة، إلى قطاعات اقتصادية مثل السينما وعالم الفنون الاستعراضية، وهي قطاعات لا يحتاج المرء لكي يعمل فيها أن ينتمي إلى طبقة معيَّنة أو يحصل على درجة معينة من التعليم أو حتى رأس المال. والدارس لتاريخ صناعة السينما في مصر يعرف أنها بدأت على يد عناصر غير مصرية (من بينها يهود) عندها من الخبرة والحركية ما يمكِّنها من ريادة هذه الصناعة الجديدة القريبة من المستهلك التي تحقق عائداً سريعاً دون استثمار كبير".

قلت: كيف لا تكون هذه السينما ضمن أي مخطط يهودي وهي تفسد الأخلاق؟؟، وكيف لا تكون ضمن مخطط صهيوني وهي أحيانا تنتج أفلاما تدافع عن اليهود والصهيونية وإسرائيل علناً؟؟.


ثم ألم يشمل قول الله تعالى عن اليهود: "ويسعون في الأرض فساداً"

كل أصناف الفساد منه الإفساد الاخلاقي؟


وأين قول الله تعالى فيهم:
"لتفسدن في الارض مرتين ولتعلن علوا كبيراً"،


وهاتان المرتان من الإفساد كان معهما العلو الكبير، أما الإفسادات الاخرى التي دأب عليها اليهود حيث حلوا فهي لا تنقطع إلا بانقطاع جنسهم. ويقول أيضاً في:م3/ ج2/ ب6/ وودي أليــــن (1935-):

" ويمكننا الآن أن نتناول«يهودية» وودي ألين. وكما أسلفنا، هناك بُعد يهودي قوي في أفلامه. فثمة إشارات واضحة أو كامنة، إلا أن أبطاله يهود (في العادة)... ولكن شخصياته، سواء كانت يهودية أو كانت غير يهودية، فإنها تتجاوز وضعها الخاص لتصبح جزءاً من نمط إنساني عالمي يمكن للجميع المشاركة فيه والإحساس به. ولهذا، فإن يهودية وودي ألين (حينما تظهر) ليست استبعادية، وإنما هي رمز لمعاناة الإنسان في مجتمع فقد المعنى والقيمة، ذلك هو الموضوع المباشر البارز في العمل، بينما الموضوع غير المباشر والكامن موضوع ذو طابع إنساني عام. وهذا يثير، بلا شك، إشكالية يهودية وودي ألين، إذ أن تناوله الموضوع اليهودي قد لا يختلف كثيراً عن تناول أي مخرج آخر، إلا إذا أخذنا في الاعتبار أن ألين ينظر إلى الموضوع من الداخل باعتبار أن الموضوع اليهودي يخصه بشكل شخصي ومباشر، فأبطاله على علاقة وثيقة بسيرته الشخصية.
وألين لا يختلف كثيراً عن فنانين يهود آخرين، مثل مارك شاجال وإسحق بابل، حيث لا يشكل العنصر اليهودي سوى تلك المادة الخام التي يتناولونها في أعمالهم بشكل إنساني عام. وهذا يجعل بوسعنا التعاطف مع الضحايا من اليهود، والوقوف إلى صفهم، والتمتع بما في مثل هذه الأعمال الفنية من جمال وإدراك لحالة الإنسان في العصر الحديث".




قلت: إذن لا يمانع بالتعاطف مع اليهود والوقوف إلى صفهم، بل يتمتع بذلك.


3 - التشكيك بقدرة اليهود على التآمر:





م 1/ج2/ب3/ النموذج الاختزالي:


"( أ ) ولنبدأ بالنماذج التآمرية التي ترى أن خصوصية اليهود تكمن في شرهم الأزلي وطبيعتهم الشيطانية التي لا تتغيَّر. ولكن إذا كان اليهود أشراراً متآمرين بطبيعتهم، وإذا كان اليهود والشر صنوين، فكيف نُفسِّر ظهور بعض اليهود الخيرين المعادين للصهيونية (أمثال الحاخام إلمر برجر وأعضاء الناطوري كارتا) المؤمنين بالإله الواحد والمعادين للصهيونية أكثر من عداء معظم العرب لها؟ وكيف نُفسِّر نجاح الجماعة اليهودية في الأندلس (إسبانيا الإسلامية) في الانتماء الكامل للحضارة العربية الإسلامية والتفاعل معها والإسهام فيها؟ بل تذهب كثير من المراجع إلى أنهم قاموا بمسـاعدة الفاتحين الإسـلاميين لشـبه جزيرة أيبريا، تماماً كما فعل اليهود السامريون أثناء الفتح الإسلامي لبيت المقدس. كما يُقال إن يهود العالم العربي ساعدوا العرب أثناء حروب الفرنجة بتسريب الأخبار لهم عن الاستعدادات العسكرية في أوربا وعن الحملات التي كانت تجردها أوربا (وكانت هذه هي أحد الأسباب التي حدت بالوجدان الغربي في العصور الوسطى إلى الربط بين اليهودي والمسلم)".




قلت: عجباً من تعبير المسيري الذي يصف به الحاخام ناطوري كارتا ومن شاكله (من الخيّرين حسب تعبيره)، بسبب معاداتهم للصهيونية؟ هذه المعاداة التي تندرج تحت الخلاف اليهودي اليهودي، لأجل تحقيق المسألة اليهودية، خلاف في الأساليب وليس الأهداف، واليهود فرق عديدة بلغت (إحدى وسبعي فرقة تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى. ثم لم يقل أحد بأن كل اليهود على الإطلاق متآمرين، كما أنه لا يُشترط أن يكون كل أفراد اليهود متآمرين حتى تكون هناك مؤآمرة، بل يكفي وجود قيادة من المتآمرين، وتتبع لها أغلبية طائعة، ولا يؤثر عليهم شذوذ نسبة قليلة منهم تركوا عقيدتهم أو ضعف ارتباطهم بها لأسباب شخصية تعود إلى بعض الأفراد منهم، أما قول الله تعالى: "وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَمًا مِنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ" [الأعراف: 168]، فهذه تنطبق على المسلمين من اليهود قبل الإسلام، أما بعد مجىء الإسلام فلا عذر لهم إلا بالانقياد لأمر الله، "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين". أما مساعدة اليهود للفاتحين أو في حروب الفرنجة، فكانت لمصالح وأغراض مؤقتة ثم انقلبوا عليهم وساعدوا الإسبان في العودة. ويذكرنا هذا بمساعدة اليهودي لينين للمسلمين في روسيا عام 1917م للقضاء على حكم القياصرة هنالك، فلما نجحت الثورة البلشفية الشيوعية اليهودية، وتمكنت انقلب لينين على المسلمين. وأباد هو ومن بعده من الزعماء الماركسيين اليهود عشرات الملايين، واحتل كامل الاراضي الإسلامية فيها. فهل يقال بعد هذا أن لينين اليهودي قد ساعد المسلمين ضد النصارى؟! ويقول أيضاً في مواضع أخرى: م2/ ج4/ ب2/ بروتوكـــولات حكمـــاء صهيــون:

" وهنا، يمكن أن نثير قضية مهمة هي قضية الوسائل: هل للجماعات اليهودية في العالم من القوة ما يمكنها من تنفيذ هذا المخطط الإرهابي العالمي الضخم؟ إن الدارس لتواريخ الجماعات اليهودية يعرف أنها كانت دائماً قريبة من النخبة الحاكمة لا بسبب سطوتها أو سلطانها وإنما بسبب كونها أداة في يد النُخب ولأنها لم تكن قط قوة مستقلة أو صاحبة قرار مستقل".




أقول: من المستحيلات أحيانا توضيح الواضحات، لماذا لم يذكر المسيري أبشع عبادة اتقنها اليهود والتزموا بها، ألا وهي (الجاسوسية) التي أرسى دعائمها كل من التوراة المحرفة والتلمود والبروتوكولات.


وطبعاً كلام المسيري هذا غير صحيح، فيكفي أنهم كانوا محترفين في تمرير المشورة والنصيحة المنمّقة للنخب الحاكمة وفق مصالحهم وكثيراً ما كانوا ينجحون.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19-12-2010, 09:45 AM
أبو عــمــر أبو عــمــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 168
افتراضي

وأين الطعن في الأنبياء ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 19-12-2010, 08:16 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

قدح بالأنبياء عليهم الصلاة والسلام منها :

أ) اتهام هارون عليه السلام بعبادة العجل:( نسأل الله العافية )

وهذا تكذيب للقرآن

واتهام موسى بعقيدة الحلول الإلحادية


حيث يقول في: م4 / ج1/ ب11/ العجل الذهبيGolden Calf:
"«العجل الذهبي» تمثال من الذهب عبده أعضاء جماعة يسرائيل عند قاعدة جبل سيناء، عندما كان موسى يتعبد فوق الجبل.


وعبادة العجل الذهبي تعبير عن الطبقة الحلولية داخل التركيب الجيولوجي التراكمي اليهودي.


وقد جمع هارون الحلي الذهبية منهم بعد إلحاح شديد منهم، وصهرها وصبها على هيئة تمثال كان يُعَدُّ تجسداً للإله.


وقـد غضب الإلـه على شـعبه وقرَّر إبادتهم،


ولكن موسـى تضرع أمامـه: « لماذا يارب يحمَى غضبك على شعبك الذي أخرجته من أرض مصر بقوة عظيمة ويد شديدة،


لماذا يتكلم المصريون قائلين أخرجهم بخبث ليقتلهم في الجبال ويفنيهم عن وجه الأرض.


ارجع عن حُمُوّ غضبك، واندم على الشر بشعبك...

فندم الرب على الشر الذي قال إنه يفعله بشعبه » (خروج 32/12ـ 14).


ويُلاحَظ أن احتجاج موسى على الرب ينبع من تَصوُّر حلولي له



أي أن كلاًًّ من الحادثة والاحتجاج عليها ينبعان من الرؤية الحلولية الكمونية نفسها.



وقد حطَّم موسى لوحي الشهادة في لحظة غضبه، ثم أخذ العجل الذي صنعوه وأحرقه بالنار وطحنه حتى صار ناعماً وذَرَّاه على وجه الماء وسقى أعضاء جماعة يسرائيل (خروج 32/20)، ثم قتل نحو ثلاثة آلاف رجل.


وقد سبَّبت هذه الحادثة كثيراً من الحرج للحاخامات والمفسّرين اليهود

بسبب اشتراك هارون في عبادة العجل


(وخصوصاً أن اللاويين رفضوا الاشتراك في تلك السقطة).

ولم تكن عبادة العجول الذهبية أمراً غريباً في الديانة الكنعانية القديمة إذ كان الثور رمزاً محبَّباً للخصب، وكانت كلمة «إيل» تشير إلى الثور الأب في عبادتهم. ورغم الوصية الثانية من الوصايا العشر (خروج 20/4)، فقد وجدت صور الثور وتماثيله طريقها إلى عبادات العبرانيين وفنونهم".

ب) اتهام سليمان عليه السلام بمنافاة التوحيد:


م4 / ج1/ب12/ هيـــكل ســـليمان Solomon's Temple:
"...ومن المعروف كذلك أن أونياس الثالث (أو الرابع)، الكاهن اليهودي الأعظم الذي خُلع من منصبه في فلسطين، فرّ إلى مصر وشيَّد معبداً آخر (في منتصف القرن الثاني قبل الميلاد) في لينتوبوليس على موقع أحد المعابد المصرية القديمة، وذلك بهدف تقديم الخدمات الدينية للجماعة اليهودية في مصر. وقد تم ذلك بإيعاز من البطالمة لخلق مركز جذب يهودي في مصر يهيمن عليه البطالمة. وكثيراً ما كان ملوك اليهود يضطرون إلى إدخال العبادات غير اليهودية تعبيراً عن تحالفاتهم السياسية.

فأنشأ سليمان مذابح لآلهة زوجاته الأجنبيات، الأمر الذي يتنافى مع مبدأ التوحيد.

كما أن العبادات المختلفة كانت تعبيراً عن التبعية السياسية، فقد أدخل منَسَّى العبادة الآشورية تعبيراً عن خضوعه للآشوريين".


أقول: هذا الكلام الشائن بحق النبي سليمان (عليه الصلاة والسلام) لا يرد إلا في التوراة المحرفة أو التلمود،


ولكن المشكلة أن المسيري يورد هذا الكلام كجزء من تحليل تاريخي وكنص من نصوص موسوعته بدون إشارة لاقتباس أو غيره.



وهذا يدل على أنه:



1- إما أنه معتقد لهذا الكلام وهذه كارثة

.2- أو في أحسن الأحوال لا يعلم أن منافاة التوحيد مستحيلة بحق الأنبياء، وهذا جهل عجيب وكارثة أخرى،


(إن كنت لاتدري فتلك مصيبة، وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم).

ج) - اعتبار سليمان عليه السلام ملكاً صغير الشأن نسأل الله العافية :



حيث يقول ذلك في: م4/ج1/ب13/ ســليمان (965-928 ق.م)Solomon:


" وبشكل عام، نعمت مملكته بالسلام لأسباب كثيرة من بينها الحلف الذي عقده أبوه مع الفينيقيين، والتحالفات التي عقدها هو مع الدويلات المجاورة. وقد تمتعت المملكة بحالة من الاستقرار والاستقلال النسبيين بسبب حالة الفراغ السياسي التي عاشتها المنطقة في تلك الفترة نتيجة انكماش كل القوى الإمبراطورية فيها أو غيابها لسبب أو آخر. ولكن، لا ينبغي مع ذلك أن نظن أن دولة سليمان كانت دولة عظمى، فاقتصادها كان محدوداً، ونشاطها التجاري الداخلي كان محصوراً في نطاق ضيِّق جداً، وكانت الصناعة بدائية ومتخلفة.
...وتذكر التـوراة أن سـليمان صاهر فرعون، ملك مصر، وتزوَّج ابنته (ملوك أول 3/1)،


وقد حصل على مدينة جيزر (بالقرب من القدس)، وكانت تابعة لمصر، مهراً لزواجه، وهذا هو التوسع الوحيد الذي أنجزه سليمان.





ويبدو أن هيبة ملوك مصر في تلك الحقبة كانت قد هبطت حتى ارتضت مصر أن يتزوَّج ملك صغير الشأن كسليمان من إحدى أميراتها.


...ويقف كثير من النقاد موقف المستريب إزاء قصة مجد سليمان التي توردها أسفار الملوك والأيام، ويقولون إن التحيز القومي لدى كُتَّاب متأخرين هو الذي دعاهم إلى الإضافة والمغالاة في القصة. وهو يُعَدُّ حسب فلكلور الماسونية مؤسِّس أول محفل ماسوني في العالم باعتباره باني الهيكل.

وتُنسَب إليه بعض كتب العهد القديم، كالأمثال ونشيد الأنشاد وبعض المزامير... إلخ".



وهذا جهل قبيح أو تكذيب بكلام الله تعالى لإن الرجل لايعترف بالنصوص الشرعية

{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ}

{وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ}(

وقوله: {وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ}

وقال النبي عليه الصلاة والسلام

((أَنَّ سُلَيْمَانَ بْنَ دَاوُدَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا بَنَى بَيْتَ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ خِلَالًا ثَلَاثَةً سَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ فَأُوتِيَهُ وَسَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ فَأُوتِيَهُ وَسَأَلَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حِينَ فَرَغَ مِنْ بِنَاءِ الْمَسْجِدِ أَنْ لَا يَأْتِيَهُ أَحَدٌ لَا يَنْهَزُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ فِيهِ أَنْ يُخْرِجَهُ مِنْ خَطِيئَتِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ))

النسائي (693) وابن ماجه وصححه الألباني.

وهذا رد على اليهود الذين يزعمون أن سليمان بنى الهيكل، فيقال لهم: لم يبني هيكلاً، وإنما بنى المسجد، جدد بنيان المسجد الأقصى، وهكذا كان نبياً رسولاً، ملكاً خليفة حكم بحكم التوحيد لم يتخذ هيكلاً مقدساً، ولا كنيساً يهودياً، وإنما بنى لله مسجداً، هذا هو المسجد الأقصى

د) ظاهر كلامه فيه اتهام لموسى عليه بعقيدة الحلول ووحدة الوجود وهي زندقة وكفر صريح والعياذ بالله من هذا الرجل وكلامه الخبيث .

م4 / ج1/ ب11/ العجل الذهبيGolden Calf:


5) إعتبار الدين والعقيدة أمراً ماديا قابلا للتطوير

وهذا يشبه قول زنادقة المتفلسفة


حيث يقول في:م4/ ج1/ ب15/التهجــــير الآشـــــوري والبابلــــي للعبرانيــــين


Assyrian and Babylonian Transfer of the Hebrews:


" ويبدو أن العبادة البابلية قد دخلت في ذلك التاريخ مرحلة من التوحيد الكامن، أي أن الأرباب المتعددة كانت قد بدأت تمتزج وتتحول إلى إله واحد، وقد أصبح مردوخ رب الأرباب يرعاها كما يرعى الراعي أغنامه، أي أن الأرباب الأخرى تحوَّلت إلى مجرد تجليات للرب الواحد. ... ويبدو أن هذه التوحيدية البابلية لعبت دوراً في مساعدة العبرانيين على التخلُّص من الحلولية الوثنية والتعددية التي سقطوا فيها بعد خروجهم من مصر. وقد بذل محررو العهد القديم جهداً غير عادي لتنقية النص المقدَّس عند تدوينه أيام عزرا ونحميا، ولكن عناصر الشرك ظلت واضحة فيه مع هذا".


قلت: أي أن هذه الوثنية البابلية التي يسميها توحيدية ساعدت العبرانيين أو بني إسرائيل على التخلص من الوثنية!!



بدلاً من أن يساعدهم الأنبياء.


ويقول أيضاً في:


م5/ج2/ب5/الأنبيـــــاء والنبـــــوةProphets and Prophecy:


"...ومن ناحية أخرى، فإن نبوَّات الأنبياء ذات مضمون أخلاقي تدور حول سلوك جماعة يسرائيل في الوقت الحاضر وتوبتهم وعودتهم إلى الإله. وقد طوَّر الأنبياء عقائد اليهود الأخروية، وبدأت الآخرة ترتبط بفكرة الخير والشر والثواب والعقاب حين يعاقب الإله الأشرار، ولا يبقي سوى البقية الصالحة التي ستؤسِّس مملكته. وبدأت فكرة البعث تظهر بشكل جنيني عند دانيال وربما أشعياء. وقد ساهم الاحتكاك بالحضارة البابلية المتفوقة، ثم التهجير إلى هناك، في تعميق فكر الأنبياء.

ونحن نذهب إلى أن تبلور الفكر الأخروي واكتسابه مضموناً أخلاقياً (ارتباط الثواب والعقاب بالخير والشر)


هو أيضاً تعبير عن ضمور الحلولية التي يتراجع داخل إطارها التفكير الأخروي والمضامين الأخلاقية".


قلت: لاحظ قوله "وبدأت فكرة البعث تظهر بشكل جنيني عند دانيال وربما أشعياء"،


أي أن عقيدة الآخرة جاء بها أنبياء بني إسرائيل تدريجياً!!

وكأن الدين والعقيدة شيء مادي يتطور مثل بقية الأشياء
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 31-12-2010, 01:00 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

نفي تحريف الأديان والعلوم عن اليهود وإلصاقه بالغرب:


م5/ج3/ب9/الهـرمنيوطـــيقا المهرطقـــة والمثقفــون اليهــود
Heretical Hermeneutics and Jewish Intellectuals:
يقدم أولاً تعريفاً للهرمنيوطيقا المهرطقة وهي التحريف:




" الهرمنيوطيقا المهرطقة (حسب تصوُّر دعاة ما بعد الحداثة من أعضاء الجماعات اليهودية وغيرهم) تعبير عن رغبة اليهود في الانتقام لأنفسهم بسب ما حاق بهم من كوارث تاريخية وبسبب حالة النفي والتبعثر التي يعيشونها وعملية الإحلال التي فُرضت عليهم. ... ولذا، فهم رداً على ذلك، يفرضون على النص المقدَّس «التفسير» و«سوء القراءة» المتعمد، الذي هو في واقع الأمر تفكيك وتقويض له وفرض الصيرورة عليه. ولكن التفسير المهرطق، رغم هرطقته، يدَّعي أنه هو نفسه النص المقدَّس حتى يتسنى له أن يحل محله،


أي أنها مؤآمرة تتم من الداخل باسم التفسير، وهي في واقع الأمر تقويض…



والمثقفون اليهود المحدثون - حسب هذه الرؤية - ينتمون إلى تقاليد الهرمنيوطيقا المهرطقة، فهم يقعون خارج التراث الغربي (المتمركز حول اللوجوس (يحاولون تحطيمه (ماركس والمجتمع - فرويد والذات البشرية - دريدا والفلسفة - بلوم والأدب)، فهم أيضاً يغوصون في ظلمات النفس البشرية ويصلون إلى عناصر الهرطقة المكبوتة التي تتحدى المعيارية القائمة، فيقومون باكتشافها وبلورتها ودفعها نحو المركز".




ثم ينفي أن هذا التحريف الديني والعلمي الدنيوي مصدره من اليهود، بل من التقاليد الغربية برأيه. حيث يكمل القول:



" وهذه الرؤية للمثقفين اليهود تُشيِّئهم تماماً وتجعلهم قوة فريدة من قوى الظلام. ولعل المدافعين عن مثل هذه الرؤية لو دققوا قليلاً لوجدوا أن هؤلاء المثقفين لا ينتمون إلى تقاليد يهودية وإنما إلى تقاليد غربية علمانية. ونحن نذهب إلى أن الحضارة الغربية العلمانية الحديثة هي في جوهرها حضارة تفكيكية. فحين أعلنت هذه الحضارة إلغاء فكرة الإله أو تهميشها، لم يكن هناك بُد من تفسير الإنسان في إطار طبيعي/مادي، فأصبح جزءاً لا يتجزأ من الطبيعة/المادة يُردُّ في كليته إليها، فيتحول من كائن إنساني متجاوز للطبيعة/المادة إلى كائن مادي يمكن تفكـيكه إلى عناصـره المادية الأولية. وهذا هو ما فعله توماس هوبز غير اليهودي الذي أعلن أن الإنسان (الذي يعيش في عالم الطبيعة/المادة وحسب) إن هو إلا ذئب لأخيه الإنسـان. وجـاليلو، ومن بعده نيوتن، كانا «مسيحيين»، وأنكرا على الإنسان أية مركزية، وجاء داروين غير اليهودي، قَبْل فرويد «اليهودي»، واكتشف الظلمات في الطبيعة وفي النفس البشرية. وجاء بعد فرويد عشرات المحللين النفسيين من غير اليهود ممن تبنوا الرؤية الفرويدية بحماس بالغ، وقاموا لا بتطبيقها وحسب وإنما بتعميقها كذلك (هذا مقابل عشرات المثقفين من أعضاء الجماعات اليهودية ممن رفضوا هذه الرؤية التفكيكية العدمية مثل إريك فروم). وهكذا فإن تقاليد التفكيك التقويضي المهرطق، هي تقاليد راسخة في الحضارة العلمانية الغربية.





يُسقط دعاة ما بعد الحداثة من أعضاء الجماعات اليهودية كل هذه الاعتبارات ويجعلون الهرمنيوطيقا المهرطقة ظاهرة يهودية، وهم في هذا لا يختلفون كثيراً عن رؤية بروتوكولات حكماء صهيون التي تجعل اليهود قوة من قوى الظلام والدمار ".


قلت: لكنه في عرضه السابق نسي أن من أكبر أسباب انتشار العلمانية التفكيكية عند الغرب هم اليهود أنفسهم، فهم مخترعوا التحريف والتزييف بلا منازع قال الله تعالى عنهم: "أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ" [البقرة: 75]، "مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ" [النساء: 46]، واليهود أيضاً وراء مساعدة المفكرين المهرطقين من المسيحيين على انتشار أفكارهم وترويجها، مثل نظرية داروين وغيرها، فلولاهم لما انتشرت في الآفاق، ولظلت في طي النسيان والرفض.




ويتمادى المسيري كثيراً في التعاطف مع اليهود ونفي التحريف عنهم، ويدعي أن أنبياء اليهود المذكورين في كتب اليهود المقدسة المحرفة، هم غير الأنبياء المذكورين في القرآن حتى لو تطابقت أسماؤهم وبعض تفاصيل حياتهم!!، ويترتب على ذلك أن يبرئ اليهود من الطعن والدس الشائن في قصص وحياة الأنبياء!!، حيث يقول في: م5/ ج2/ ب5/الأنبيـــــاء والنبـــــوة Prophets and Prophecy:




" وفي مجال التفرقة بين الموقف الإسلامي والموقف اليهودي (الحاخامي) من النبوة والأنبياء يمكن أن نذكر العناصر التالية:

...
3ـ ويذكر الدكتور علي وافي أن ثمة اختلافاً جوهرياً في بنية القصص في أسفار العهد القديم وقصص القرآن الكريم، فأسفار العهد القديم قد تناولت كل قصة من قصص الأنبياء في صورة سلسلة كاملة من الأجزاء مترابطة الحوادث (كما تفعل كتب التاريخ) وتناولتها لغرض تاريخي بحت. على حين أن القرآن يكتفي بذكر مواقف من هذه القصص، باستثناء قصة يوسف، ولكنه على كل حال لا يذكرها للتاريخ وإنما يذكرها للعظة والذكرى على وجه الخصوص وبحسب المناسبات. فقد يذكر القرآن موقفاً من قصة لمناسبة خاصة، ثم يذكر موقفاً آخر من القصة نفسها في سورة أخرى لمناسبة أخرى.


وعلى هذا الأساس، يجب على القارئ المسلم أن يميز بين أنبياء اليهـود والأنبياء الذين يرد ذكرهم في القرآن، حتى لو حملوا نفـس الاسم. فموسى (موشيه) القائد الحربي «القومي» ليس هو سيدنا موسى عليه السلام. وداود (ديفيد) قاطع الطريق والملك ليس هو سيدنا داود عليه السلام. وسليمان (شلومو) قاتل منافسيه ليس هو سيدنا سليمان عليه السلام. فرغم الاتفاق في الأسماء وفي بعض تفاصيل القصص، فإن السياق والبناء العقائدي والديني والقصصي الذي ترد فيه هذه الأسماء يختلف اختلافاً جوهرياً، والسياق والبناء وحده هو الذي يحدد المعنى العام والشامل".


قلت: عجباً !! انظر إلى ما وصل من التعاطف مع اليهود واليهودية،

أو قل إن شئت عن التوراة المحرفة التي أساءت إلى العديد من الأنبياء وألصقت بهم العديد من الصفات الذميمة، حين أوجب على القارئ المسلم أن يميز بين أنبياء اليهـود والأنبياء الذين يرد ذكرهم في القرآن، حتى لو حملوا نفـس الاسم.


أما كلام الدكتور علي وافي فهو صحيح، في حين كلام المسيري يعبر عن سوء فهم له، وتحميله ما لا يحتمل، وكل ذلك لا شك يصب في مصلحة اليهود من حيث ربما لا يقصد.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-01-2011, 04:44 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,186
افتراضي

دفاعه عن بعض التهم الخطيرة الموجهة لليهود:



م2/ج4/ ب1/ الصور الإدراكية النمطية المعادية لليهود منذ القرن الثامن عشر:
" ويجب أن نضيف أن ما دعم الصور النمطية الإدراكية هو وضع اليهود المتدني حضارياً واقتصادياً وثقافياً. فالجيتو كان من أقذر الأماكن في أوربا، كما أن المتسول اليهودي كان ظاهرة عامة. ومع نهاية القرن، كانت الجماعات اليهودية في الغرب في حالة انكسار وانحلال، بعد أن تم ضرب قيادتها الدينية التقليدية وبعد أن فُرض عليها التحديث والعلمنة بكل قسوة وسرعة.





وكذلك، كان القَوَاد اليهودي والبغي اليهودية يمثلان حقائق مادية صلبة. وكانت الحركات الثورية تضم في صفوفها أعداداً كبيرة من الشباب اليهودي. وكان كثير من الفضائح المالية وأعمال الغش يرتكبها يهود. كل هذا يعني أن الصور الإدراكية كانت ذات أساس واقعي، ولكنه كان أساساً واقعياً مجرداً تماماً من سياقه التاريخي حتى بدا وكأنه حقيقة كاملة.


لكن العنصر الأساسي الذي ساهم في ترسيخ الصور الإدراكية الكريهة عن اليهود، وفي تصاعد الهجمات ضدهم، هو الظاهرة الإمبريالية".



قلت: أي أنه حتى لو كانت كل الأدلة والشواهد والحقائق تدل على أن اليهود يتآمرون للسيطرة على العالم وإفساد الأخلاق، فإن هذا عند المسيري كله )مجرّد وهم يبدو كأنه حقيقة! وأنه قد تم تجريده من سياقه التاريخي و...ألخ) من هذا الكلام الفلسفي غيرالمنطقي، ثم ألا نلاحظ أن فكرة المؤآمرة التي يحاول المسيري إبعادها عن الخلق اليهودي، نراه يؤمن بأنها حقيقة واقعة في الطرف الغربي (الإمبريالي). وهنا يتجلى تأثير الماركسية على فكر المسيري في تحريفها الكلام والحقائق لصالح اليهود وضد الغرب والنصرانية!!.



ويقول أيضاً في موضع آخر:م2 /ج4/ ب2 /تهمـة الــدمBlood Libel:



"«تهمة الدم» هي اتهام اليهود بأنهم يقتلون صبياً مسيحياً في عيد الفصح سخرية واستهزاء من صلب المسيح.



ونظراً لأن عيدي الفصح المسيحي واليهودي قريبان، فقد تطورت التهمة وأصبح الاعتقاد أن اليهود يستعملون دماء ضحيتهم في شعائرهم الدينية وفي أعيادهم، وبخاصة في عيد الفصح اليهودي، حيث أُشيع أن خبز الفطير غير المخمر (ماتزوت) الذي يُؤكل فيه يُعجَن بهـذه الدمـاء...



...وقد وُجِّهت أول تهمة دم لأعضاء الجماعات اليهودية في إنجلترا في القرن الثاني عشر، في وقت كانوا يمارسون فيه نشاطهم التجاري والمالي والربوي، وهو ما كان يعني أن هناك أفراداً كثيرين اقترضوا أموالاً من المرابي اليهودي ولم ينجحوا في تسديدها وأن ملكية بعض أراضيهم أو ربما منازلهم قد آلت إليه. ففي عام 1144، اتُهم أعضاء الجماعة اليهودية في نورويتش بأنهم ذبحوا طفلاً يُدعَى ويليام عمره أربعة أعوام ونصف في الجمعة الحزينة (وقد نُصِّب قديساً فيما بعد).



كما ذكر أحد اليهود المتنصرين أن من المعتاد أن تقوم إحدى الجماعات اليهودية في إحدى مدن أوربا بذبح طفل مسيحي في يوم عيد الفصح المسيحي (إيستر) الذي يقع عادةً في التاريخ نفسه الذي يقع فيه عيد الفصح اليهودي (بيساح). ثم وُجِّهت تهم دم أخرى في مناطق مختلفة من إنجلترا بين عامي 1168 و1192. أما في فرنسا، فقد وُجِّهت التهمة إلى الجماعة اليهودية في بلوا عام 1171. كما وُجِّهت خمس عشرة مرة في القرن الثالث عشر، ومن بينها حالة هيو من بلدة لنكولن عام 1255 والتي يذكرها تشوسر في حكايات كانتربري.



وقد استمر توجيه التهمة حتى منتصف القرن العشرين، ومن أشهرها حادثة دمشق عام 1840، وقضية بيليس عام 1911. وتُعَدُّ حادثة دمشق التي حدثت في العالم الإسلامي استثناءً، إذ أن الظاهرة تكاد تكون مقصورة على العالم المسيحي. "




قلت: إذا كان اليهود أينما حلوا في أي زمان ومكان يتعرضون لنفس التهمة، تهمة الدم، فهل يُعقل أن تكون كل تلك الشعوب التي اتهمتهم على اختلاف أماكنها وأزمانها قد اتفقت على اتهام اليهود بنفس التهمة بالذات زوراً وبهتاناً؟!!،


أم أن اليهود فعلاً يمارسون هذه الجريمة أينما حلوا ثم يتم اكتشاف جريمتهم؟!،


بالله عليكم أليس هذا التعاطف العجيب مع اليهود يفوق ما يمكن تصوره؟؟!!

الباب السابع: الإدعاء بأن اليهود في العصر الحديث غير اليهود المذكورين في القرآن!!:




لم يكتف المسيري بدعوة المسلمين بوجوب التمييز بين أنبياء اليهـود والأنبياء الذين يرد ذكرهم في القرآن، حتى لو حملوا نفـس الاسم !!.


بل ذهب كذلك إلى أن اليهود الملحدين هم (يهود غير يهود)



أو يهود بالإسم، وأن هؤلاء اليهود (اليهود الجدد) في العصر الحديث مختلفين عن اليهود في العصر القديم المذكورين في القرآن!!،

ولكن للمفارقة فقد احتوت موسوعته على معلومات وحقائق تناقض النتائج التي يراها، ولذلك لن نحتاج لمراجع أخرى. فكثير من هذه الحقائق موجودة في الموسوعة ولكن في مجلدات وأبواب غير تلك التي تعاطف فيها مع اليهود، بل وحتى أحياناً في نفس الأبواب وكأن الحقيقة تأبى إلا أن تظهر.
- رؤيته عن هوية "اليهود الجدد" في العصر الحديث:


حيث يقول في: م1/ ج1/ ب1/ ثلاثة نماذج أساسية: الحلولية - العلمانية الشاملة - الجماعة الوظيفية:



" اكتشفنا الحقيقة البديهية (والتي غابت عن الكثيرين): أن الظاهرة اليهودية ابتداءً من عصر النهضة في الغرب تحوَّلت تدريجياً إلى ظاهرة غربية بالدرجة الأولى، أي أن السياق الأساسي للجماعات اليهودية في العالم أصبح هو الحضارة الغربية الحديثة. وفي داخل هذا الإطار، اكتشفنا أن تجربة يهود بولندا هي أهم التجارب التاريخية للجماعات اليهودية ..".



وأيضا: م6/ج3/ب2/ الصوت اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية:



" وفي الوقت الحاضر، يُلاحَظ أن أعضاء الجماعة اليهودية في الولايات المتحدة، على عكس ما هو شائع، من أكثر الأقليات اندماجاً وتأمركاً حيث يتبدَّى هذا في تزايد معدلات العلمنة. فقد لوحظ أن عدد اليهود الذين يمارسون شعائر عقيدتهم لا يزيد عن50%، ووصلت معدلات الزواج المُختلَط في بعض الولايات إلى ما يزيد على 50%. ولذا، فنحن نسميهم «اليهود الجدد»، فهم مختلفون بشكل جوهري عن يهود أوربا ويهود عصر ما قبل الاستنارة في أواخر القرن الثامن عشر. ولفهم سلوكهم الانتخابي والسياسي الحقيقي، لابد أن نضعهم داخل سياقهم الأمريكي خارج الأساطير الصهيونية التي يرددها بعض العرب".



م2/ ج2 /ب3 / الهوية اليهودية الجديدة في المجتمعـات الغربية الحديثةNew Jewish Identity in Modern Wester Societies:



" «الهوية اليهودية الجديدة» مصطلح قمنا بصكه لوصف الهوية اليهودية الجديدة التي نشأت تدريجياً في العالم الغربي بعد عصر الانعتاق وتَصاعُد معدلات العلمنة حتى أصبحت النموذج السائد فيه... لكن يهود العالم الغربي، شأنهم شأن بقية قطاعات المجتمع الغربي، خضعوا بعد القرن التاسع عشر لعملية ضخمة من العلمنة والتحديث، ووجدوا أنفسهم يتفاعلون مع بيئة حضارية وسياسية مختلفة تماماً عما ألفوه من قبل، فقد تزايد معدل العلمنة في المجتمعات الغربية إلى أن أصبحت المجتمعات تُهيمن عليها العقيدة العلمانية (الشاملة) التي لا تتبنى أية معايير دينية أو أخلاقية للحكم على الفرد...
…وداخل هذا الإطار، ظهرت الهوية اليهودية الجديدة، التي نطلق على أصحابها مصطلح «اليهود الجدد» لنميزهم عن يهود ما قبل القرن التاسع عشر وعن يهود مرحلة ما قبل الانعتاق... والأمريكيون اليهود هم أهم قطاعات هؤلاء اليهود الجدد وأكبرها، إذ يشكلون نحو 90% منهم، ويمثلون جماهير الصهيونية الغربية وعمودها الفقري ويؤثرون في صنع القرار الأمريكي، وحيث إن يهود أوربا الغربية بل ويهود أوربا الشرقية أيضاً آخذون في التلاشي (باستثناء يهود فرنسا التي هاجر إليها يهود المغرب)، فإننا نستخدم أحياناً مصطلح «اليهود الجدد» كمرادف لمصطلح «الأمريكيون اليهود». ...
فعلى المستوى الديني، نجد اليهودي الجديد «المتدين» (باستثناء قلة صغيرة) ينتمي عادةً إلى فرقة من الفرق اليهودية الجديدة (الإصلاحية أو المحافظة أو التجديدية) التي تؤمن بصياغة مخففة للغاية من اليهودية. وهو قد يُصنِّف نفسه يهودياً متديناً ومع هذا لا ينتمي إلى أي من الفرق...



... ولكن الشكل الأساسي للهوية المعلنة بين الأمريكيين اليهود واليهود الجدد بشكل عام هو إعلان انتمائهم الصهيوني بشكل متشنج حتى يضفوا ما يشبه المضمون الإيجابي الصلب على هذه الهوية اليهودية الجديدة الهشة السطحية، فهي تجعل الأمريكي اليهودي فرداً من الشعب اليهودي القديم فخوراً بتراثه ورموزه القومية، خصوصاً الرمز القومي الأكبر، أي الدولة الصهيونية".



قلت: في البحث التالي "الرد على فكرة اليهود الجدد" أوردتُ نصوصاً من موسوعة المسيري تثبت أن اليهودية الإصلاحية فقط ربما تؤمن بصياغة مخففة من العقيدة اليهودية، أما اليهودية المحافظة وغيرها فتؤمن بالعقيدة اليهودية الكاملة.
- رؤيته عن "اليهود الجدد" في الإسلام والقرآن: م2/ ج2/ ب4/ بنـو إسرائيلBanu Israel :



" «بنو إسرائيل» عبارة ترد في القرآن الكريم (وفي كثير من الكتب الفقهية الإسلامية) للإشارة إلى اليهود.


كما تُوجَد كلمات أخرى، مثل: «أهل الكتاب» و«الكتابيون» و«أهل الذمة» و«الذميون» لتشير إلى كل من اليهود والمسيحيين.



وقد عُرِّف النطاق الدلالي لكلمة «بني إسرائيل» إسلامياً بشكل واضح ومحدد، فهي تشير إلى جماعة محددة الأوصاف يؤمن أصحابها بالإله والتوراة.



ومن ثم، فإن هذا المصطلح لا ينطبق على غالبية يهود العالم في الوقت الحالي.


لكن هؤلاء هم موضع الدراسة في هذه الموسوعة، ومن ثم فإننا لا نستخدم هذه العبارة".



ويقول في: م2/ ج2/ ب4/ يهـودي Jew:
"...ومع أن الشرع اليهودي قد عَرَّف اليهودي بأنه من وُلد لأم يهودية أو تَهوَّد، فإن الشرع الإسلامي لم يقبل، في جميع مراحله التاريخية، بهذا التعريف العرْقي، فكان يُعرِّف اليهودي تعريفاً دينياً وحسب، أي أنه عرَّفه بأنه من يعتنق اليهودية سواء كان من الحاخاميين أو القرّائين أو السامريين. وثمة اختلاف جوهري بين التعريفين، فأحدهما عقائدي محض والآخر ديني عرْقي، وبالتالي تنشأ مشكلة من هو اليهودي، وهل اليهودي هو الذي يعتقد أنه كذلك من منظور يهودي أم أنه اليهودي الذي نسميه نحن كذلك انطلاقاً من عقيدتنا؟ "
ويقول في كتابه: "اليد خفية" /ص286:
" ومع أن اليهود لم يلعبوا دوراً متميِّزاً مماثلاً في الإسلام، فقد كانوا أهل كتاب وذوته، إلا أنه من خلال تفسير حرفي يطابق بشكل هندسي بين ما جاء في القرآن ووقائع التاريخ المتناثرة، تم الربط بين ما جاء في القرآن والسنة عن اليهود وبين يهود العالم في العصر الحديث. ومن ثم، تَحوَّل اليهود إلى مقولة ثابتة غير زمانية، وتم اختزالهم مرة أخرى إلى بُعـد واحد رغم المفاهيم الإسلامية الحاكمة الخاصة بالفطرة والتدافع وقبول الآخر".
أما أهم الأفكار فهي في النص التالي: م4/ج1/ ب1 / الاســتمرار اليهـــودي: منظــــور إســلامي Jewish Continuity: An Islamic Perspective:
"1ـ إشكالية المجال الزمني لمصطلح «يهودي» (هل يشير إلى كل يهود العالم في كل زمان ومكان، في الماضي والحاضر والمستقبل، أو إلى يهود المدينة أيام البعثة المحمدية وحسب؟): ...
من الواضح أن القرآن الكريم لا يفترض وجود استمرارية بين يهود العالم، ولذا وردت هذه المصطلحات غير المترادفة ليعبِّر كل مصطلح عن وضع زماني ومكاني مختلف. فالقرآن يُفرِّق تفرقة واضحة بين اليهود الذين عاشوا في الجزيرة العربية وتعامل المسلمون معهم في فترة البعثة المحمدية من جهة وبين بني إسرائيل من جهة أخرى. فمصطلح «بني إسرائيل» جاء مخصصاً للحديث عن يهود عصر موسى وعيسى وأنبياء بني إسرائيل، ...
ومن هنا تكون التفرقة بين يهود عصر موسى ويهود المدينة، ومن هنا تكون ضرورة افتراض عدم وجود استمرار يهودي، فلابد من التفرقة بين يهود الماضي من جهة ويهود العالم الحديث في أيامنا هذه من جهة أخرى، فالمجالان الدلاليان لكلمتي «يهودي» و«بني إسرائيل» كما وردتا في القرآن محددان ولا ينطبقان بالضرورة على يهود العصر الحديث".
قلت: إذا افترضنا أن مصطلح "بني إسرائيل" يدل على يهود عصر موسى وعيسى (عليهما الصلاة والسلام) فقط، فهذا لا يعني بالضرورة أن مصطلح "يهود" يدل على يهود فترة البعثة النبوية فقط، بل على عكس ذلك، لأن القرآن جاء لكل زمان ومكان، وقد ذكر لنا عن الديانات السابقة؛ اليهودية والنصرانية والصابئة والمجوس، فنجد أنه قد ذكر أهل الكتاب (يهود ونصارى) في (99) آية، وذكر النصارى والنصرانية في (60) آية، وذكر الصابئة في (3) آيات، وذكر المجوس في آية واحدة، بينما اختص ذكر اليهود من بين الأمم والديانات بـ (278) آية([1])، فلماذا كل هذا إذا كان يهود عصر النبوة سيتغيرون في المستقبل؟
ثم إن هناك آيات في القرآن تدل على استمرار اليهود ليس فقط إلى العصر الحديث، بل إلى يوم القيامة قال تعالى: "... وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِين" [المائدة:64] وأيضاً: "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ" [الأعراف: 167] وهذه الآيات تتحدث عن اليهود، وهناك الحديث المتفق عليه "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود". إذن لماذا يفصل المسيري بين بني إسرائيل ومصطلح اليهود؟ فما القصد من هذا العمل من المسيري؟ ستلاحظ أن هذا يؤدي لصرف استدلال المسلم بالقرآن الكريم والاستشهاد بآياته على سوء يهود هذا العصر بحجة أن يهود اليوم قد اختلفوا عن يهود الأمس. وبهذا يتجلى تعاطف المسيري مع اليهود.ويكمل قائلا:
" 2 ـ التناقض بين تعريف العقيدة اليهودية لليهودي والتعريف الإسلامي له: كلمة «يهود» في الإسلام تعني «أتباع الكتاب الذي جاء به موسى عليه السلام». ورغم أنهم قاموا بتحريفه أو أصروا على اتباع المحرَّف منه إلا أن ثمة مبادئ أساسية وردت فيه لم يتم تحريفها من بينها الإيمان بالله واليوم الآخر.
هذا التعريف الإسلامي لو طُبِّق على يهود العالم الحديث لتم استبعاد ما يزيد عن 90% منهم، أو إذا توخينا الدقة لقلنا لاستُبعد50% منهم (الملحدون واللاأدريون) ولتَعَذَر تَقبُّل 40% (الإصلاحيون والمحافظون والتجديديون) كيهود، ولربما قُبل الـ 10% الأرثوذكس فقط كيهود. وحتى هذا أمر خلافي بسبب تَزايُد النزعة الحلولية التي هيمنت على اليهودية الحاخامية. والمسلم لا يمكنه إلا أن يستبعد أولئك الذين لا ينطـبق عليهم التعـريف الإسـلامي لليهودي، حتى لو سـموا أنفسـهم «يهوداً»، وحتى لو قبلتهم الشريعة اليهودية كيهود".
قلت: في البحث التالي "الرد على فكرة اليهود الجدد" أوردت نصوصا من موسوعة المسيري فيها حقائق تثبت أن اليهود الملحدين يظلون يهوداً، وأن الفرق اليهودية الجديدة هم يهود أيضاً، ربما عدا الإصلاحيين الذين لا يزيدون عن (30%) أما الباقي فكلهم يهود. ويكمل:
"3 ـ التناقض بين مفهوم الاستمرار اليهودي ومفهوم الفطرة في الإسلام:
افتراض الاستمرار اليهودي، البيولوجي والثقافي، يتناقض مع إحدى القيم الحاكمة الكبرى في الإسلام، ونقصد به مفهوم الفطرة. فالإنسان ـ حسب التصور الإسلامي ـ يُولَد على الفطرة، وإن كان ثمة صفة وراثية فهي الفطرة الإنسانية والاستعداد لعمل الخير، وهو مفهوم يضع على الفرد عبء المسئولية الخلقية ويطرح إمكانية التوبة الدائمة (من جانب المخلوق) وإمكانية المغفرة (إن شاء الخالق). ومن ثم فإن فكرة الاستمرار اليهودي تُشكّل سقوطاً في المنطق العنصري العلماني الشامل الذي يرى الإنسان محكوماً بموروثه البيولوجي أو الاقتصادي أو العرْقي أو مجموعة من الحتميات المادية الأخرى. ومن الواضح أن النص القرآني حذَّر من ذلك ففرَّق بين اليهود عموماً من ناحية وبين الصالحين والطالحين منهم من ناحية أخرى، وحكم على كل فريق منهم بما يستحقه من خير أو شر، مُلتزماً في ذلك طريقة العدالة والصدق. والإنسان المسلم مُلزَم أولاً وأخيراً بالتعامل مع اليهود والمسيحيين من خلال مفهوم أهل الذمة الذي حدد حقوقهم وواجباتهم وأكد المساواة الكاملة والمطلقة بينهم وبين المسلمين، ولم يطرح تصوراً لوجود استمرار بيولوجي أو ثقافي بينهم".

[/font][FONT='Traditional Arabic',verdana,geneva,lucida,'lucida grande',arial,helvetica,sans-serif]قلت: هذا ليس بتناقض لأن مفهوم الفطرة في الإسلام هو أن كل مولود يولد على الفطرة ولا يرث عقيدة أبويه بيولوجيا، ولكن أبواه يهودانه أو ينصرانه بالتربية، وهذا العنصر الهام التربية الدينية قد أغفله المسيري، أما عن التوبة فإن التاريخ يرينا أنه من النادر أن يسلم اليهود أو يتوبوا، وكثيرا ما يكون تغيير دينهم عملا جاسوسياً وليس عن إيمان حقيقي لأن عقيدتهم تأمرهم بذلك.
أما عن تفريق القرآن بين اليهود الصالحين واليهود المفسدين، فإننا نجد أن الغالبية الساحقة من الآيات تتحدث عن اليهود المفسدين بصيغة التعميم على الجميع، ثم تأتي آية واحدة أو اثنتان لتسثني نزراً يسيراً جداً من اليهود الصالحين ممن أسلموا وآمنوا في زمن أنبيائهم، أما ما يقوله المسيري، فيوحي بأن أغلب اليهود صالحين وقلة منهم مفسدين، وهذه مخالفة واضحة للقرآن لمن عنده حد أدنى من العلم به. ثم لو تدبر المسيري ومن يؤيده في رؤيته هذه حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم: " ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء، هل تحسون فيها من جدعاء ؟ ثم يقول أبو هريرة : اقرءوا إن شئتم : " فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله " [الروم 30]. فهذا الحديث واضح الدلالة في تعميم كلمة (يهودانه) الى آخر الزمن. ويكمل:
" 5ـ اليهودية كنموذج عام: إن وصف القرآن لليهود وللعقيدة اليهودية هو في واقع الأمر وصف لأتباع أية عقيدة حلولية. وقد لاحظ كثير من المفسرين تشابه وصف اليهود في القرآن مع بعض سمات الإنسان العلماني الشامل الحديث الذي يتوثن ويتأله ويصبح هو ذاته مرجعية ذاته، ويعيش في عالم الحواس الخمس يرفض تَجاوُزه. فكأن كلمة «يهودي» هنا تصف الإنسان الحلولي الكموني الذي يتصف بهذه الصفات، يهودياً كان أم مسيحياً أم مسلماً أم ملحداً. ولعل هذا التماثل هو الذي يجعل البعض يتصور أن اليهود مسئولون عن الشرور كافة، وما فاتهم أن وصف اليهودية في القرآن هو وصف لعقيدة حلولية وأن وصف اليهود هو وصف لأتباع عقيدة حلولية، وأن هذا الوصف لا ينطبق على اليهود ممن يدورون في إطار الحلولية وإنما ينطبق كذلك على كل أتباع العقائد الحلولية المختلفة، سواء كانوا من أتباع عقيدة الشنتو اليابانية، أو الفلسفة النيتشوية الألمانية، أو العلمانية الشاملة".
قلت: في البحث التالي أوردت نصوصاً من موسوعة المسيري تثبت أن اليهود الملحدين والفرق اليهودية الجديدة كلها تدور في إطار الحلولية، أما عقيدة الشنتو اليابانية والنيتشوية النازية الألمانية فكلها قد انتهت، أما الحلولية العلمانية فهي حلولية تشمل حلول اﻹله أو القوة المطلقة،في كلالكون وفي كافة الشعوب الأخرى بخلاف الحلولية اليهودية العنصرية المقتصرة على الشعب اليهودي.
ثم إن الكلام الأخير فيه اعتراف ضمني أن اليهود في العصر الحديث تنطبق عليهم أوصاف القرآن لأنهم لا زالوا أصحاب عقيدة حلولية وهذا اﻹعتراف مناقض لرؤيته الأولى، لكن لماذا يريد هذه المرة أن يقحم معهم بعض أصحاب العقائد الحلولية بدون تمييز بين من يعتقد بحلولية الإله بكل الكون، ومن يعتقد بحلولية الإله في شعبه وأرضه فقط مثل اليهود؟؟؟، مع العلم أن هذا التمييز بين النوعين من الحلول قد فصّل فيه المسيري في "م1/ ج3/ ب2/ الحلولية الكمونية بين الثنائية الصلبة والسيولة الشاملة"، وما بعده من موضوعات، وهذا الإعتراف يناقض ما قاله في النقاط السابقة، أي إذا كان كلامه هذا صحيحاً، فكلامه السابق خاطئ أو العكس!! وكأنه يريد أن يقول بأن آيات القرآن إما لا تنطبق على اليهود ولا على غيرهم، أو تنطبق على اليهود ومعهم غيرهم كثير، وهذا جعلني أشك بوجود نية مبيّتة في الدفاع عن اليهود حتى في التعامل مع آيات القرآن الواضحة.
- الرد على فكرة "اليهود الجدد":
إن هذا الطرح الجديد عما يسميه المسيري «اليهود الجدد» خاصة في أمريكا والذي يكثر من استخدامه في كثير من استنتاجاته حول مختلف الموضوعات التي يتعاطف فيها مع اليهود، ستسغربون للغاية إذا علمتم أن المسيري يعترف بحقائق علمية في مواضع مخصصة من الموسوعة تطيح بكل هذا الطرح وبكل ما بنى عليه من استنتاجات ملأ بها الموسوعة ليدفع القارئ للتعاطف مع اليهود.

[1] ()راجع نسخة القرآن الكريم، ذات الفهارس الكاملة للمواضع والألفاظ، من إعداد الدكتور محمد حسن الحمصي، دمشق ـ بيروت
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسيري, اليهود, الكفار

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملفات إحصائية ابن حوران منتدى الثقافة العامة 19 12-09-2013 11:47 AM
تراجع هجرة اليهود يقلق إسرائيل samarah منتدى نصرة قضايا العرب والمسلمين 0 25-10-2010 08:17 PM
الدكتور عبد الوهاب المسيري samarah منتدى العلوم السياسية 4 12-10-2010 11:19 PM
صورة اليهود في الثقافة الشعبية الجزائرية أم بشرى منتدى الثقافة العامة 0 14-03-2010 12:43 PM
اللوبي الصهيوني العالمي - الحلف الاستعماري وقضية فلسطين مراقب سياسي4 منتدى نصرة قضايا العرب والمسلمين 14 30-09-2009 12:49 AM


الساعة الآن 05:24 PM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com