تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى النقد وتاريخ الأدب العربي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-03-2010, 02:53 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 7,413
افتراضي وماذا قال " نزار قباني " عن الجزائر ..




أروع ما قيل عن الجزائر.
بقلم الشاعر: نزار قباني
لا يمكن أن يكشف وجه الثورة الجزائرية إلا من رأى إنسانا جزائريا
ولا يمكن أن يعرف طبيعة الثورة إلا من تكلم أو دخل حوارا مع جزائري أو جزائرية..
إن كل محاولة لفهم الثورة الجزائرية من بعيد تبقى محاولة نظرية أو ذهنية كبعض أشكال الرسم التجريدي، أو بعض أشكال الحب العذري، وأنا لم أخرج من مرحلة الحب العذري الجزائري إلا في نيسان الماضي حين وطأت قدماي للمرة الأولى أرض الجزائر..
صحيح أن الجزائر كانت قصيدة مرسومة بأكواريوم في مخيلتنا، وكانت ثورتها لؤلؤة تتوهج في قلب كل مثقف عربي، وبين أصابعه، ولكن كل ما كتبناه عن (ليلى الجزائرية) كان على عذوبته وبراءته وصدقه شبيها بما كتبه جميل بثينة في لحظة من لحظات العشق الكبير..
ومع احترامي للعشاق العذريين، ولدموعهم وصباباتهم، وأشواقهم أحسست بعد أن رأيت الجزائر أنها أكبر من جميع عشاقها، وأعظم من جميع ما كتب عنها..ولا أدري لماذا شعرت وأنا أقف على شرفة غرفتي في الفندق والميناء تحتي مهرجان من الضوء والماء والجواهر برغبة طاغية في البكاء أو الاعتذار من ’’ حي القصبة’’ بأزقته الضيقة وسلالمه الحجرية ومنازله الخشبية التي تخبئ البطولات فيها، كما يختبئ الكحل في العين السوداء.
اه . . كم هو جميل وجه الجزائر..!!
إنك لا ترى عليه أية علامة من علامات الشيخوخة، أو أي تجعيدة تشعرك بأن الزمن مر على الوجه الذي لا يزال محتفظا بطفولته حتى الآن..
وفي حين دخلت أكثر الثورات العربية - بعد أن حكمت - مستودع الموظفين، وأصبحت عضوا في نادي المتقاعدين، نرى أن الثورة الجزائرية لا تزال تمارس رياضة الركض والقفز وسباحة المسافات الطويلة بعد زمن طويل من انطلاق رصاصة التحرير الاولى في نوفمبر 1954 ولا تزال الثورة الجزائرية تتفجر عافية وطموحا وشبابا..
ومن أروع ما شاهدته في الجزائر أن كل جزائري تقابله يشعرك بأنه هو الثورة، فهي موجودة في نبرات صوته، وبريق عينه، وحركات يده وكبريائه وعنفوانه، وطبيعته المتفجرة، وطقسه الذي لا يعرف الاعتدال..
في كل مكان دخلت إليه في الجزائر، وجدت الثورة تنتظرني في رئاسة الجمهورية في الإدارات العامة في مبنى التلفزيون والإذاعة، في الريف في بيوت الفلاحين النموذجية في مستوصفات الطب المجاني، في المجمعات السياحية، في جامعة قسنطينة المدهشة، في الصحافة، في حركة التعريب الرائعة، في الأدب الجديد الواعد، في في طموح اللغة العربية المجنون لتعويض ما خسرته خلال 132 سنة من القمع والحصار ومحاولات التصفية..
ولن أنسى أبدا ليلة أمسيتي الشعرية الاولى في قاعة ’’ كابري’’ في الجزائر العاصمة، حيث وصلت الساعة السادسة لأجد القاعة تكاد أن تنفجر بمن فيها، وأن الأكسجين قد استهلك تماما..
وكان من المستحيل علي أن أصل إلى المنبر، والإخوة الجزائريين أخدوا حتى الكرسيي الذي كان مخصصا لجلوسي..
وطبعا لم أتمكن من الدخول، وتقرر تأجيل الأمسية الشعرية حتى يتم اختيار مكان أوسع يكفي لجلوس آلاف الجزائريين جاؤوا لسماع شاعر عربي..
وعندما رجعت إلى فندقي سألت نفسي، ونهر من دموع الفرح والكبرياء يتدفق عني: يا ترى لو جاء ’’اراغون’’ أو ’’ بول ايلوار’’ أو ’’ بول فاليري’’ لقراءة الشعر في قاعة كابري فهل كان الأكسجين سينتهي من القاعة؟ وهل كان الجزائريون سيأخذون كرسيه كما فعلوا معي؟
..إن زيارتي للجزائر وضعت نهاية للكذبة الكبرى التي تقول : إن اللغة العربية مواطنة في الدرجة الثانية في الجزائر، وإن الشاعر العربي فيها غريب الوجه والفم واللسان..
من قال هذا الكلام؟؟
إن الجزائر التي دخلتها كانت وجها عربيا تضيء فيه مآذن دمشق وبغداد ومكة ، وتعبق منه مروءات قريش..
وأرجو أن تسامحوا غروري إذا قلت إنني لو رشحت نفسي في أي إنتخبات شعرية في الجزائر لنجحت انا وسقط ’’ أراغون’’
عربيا لا يحتاج المرء إلى منظار مكبر ليكشف أن الثورة الجزائرية هي الامتداد الطبيعي لكل الثورات العربية الاخرى ، أو أن هذه الثورات هي امتدادها..
و الثورة الجزائرية حين تعبر عن إنتمائها العربي لا تعبر عن ذلك بشكل استعراضي أو برومانسية مر عليها الزمن وإنما تضع ثقلها المادي والدولي والإقتصادي والحربي في كل معارك العرب..
..وفي كل الحروب العربية - الإسرائيلية، كانت الجزائر معنا تجهيزا وتمويلا، وفي كل مؤتمرات القمة العربية كانت الجزائر مع استمرار الثورة المسلحة وضد أنصاف الحلول وأنصاف الخيارات وأنصاف المواقف..
وهكذا نرى أن الثورة الجزائرية بعد عشرات السنين من النضال لا تزال في داخل الثورة، ولا يزال كل جزائري مستنفرا وواقفا على خط النار وحاملا بارودته على كتفه تماما كما كان في نوفمبر ..1954
فتحية للوطن الجزائري العظيم، وتحية للثورة التي لا تأخذ إجازة.


** هذه هي كلمة " نزار قباني " عن الجزائر فهل هذه الرحلة كان لها أثر في انتاجه وشملها بعنفوان أشعاره

هذا ما أود منكم تداوله والإرساء على محطات شعرية أخرى تغنت بالثورة الجزائرية من العالم العربي الواسع..

أنتظر الإثراء....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-03-2010, 09:31 PM
ليلى الراشد ليلى الراشد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 416
افتراضي

عزيزتي أم بشرى

كم استبشر بمحياّاك البِشر والفرحة

قليل هم مَنْ يملكون نظرة ثاقبة وحصيفة إبّان شروعهم في الحُكم على الأشياء

فنزار قنديل أخضر يُنير عتمة الأرواح قبل الأزقة والدروب

لاأملك سوى تحيتك بكل خلجة في روحي وجسدي لنقاءك روحك ونزاهة يراعك

فألف تحية مساء لكِ في تلك السماء
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-03-2010, 10:32 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

اقتباس:
وتحية للثورة التي لا تأخذ إجازة.
وتحية لأم بشرى وكل عجبي حينما رأيت أم بشرى تذكر موضوعا به نزار قباني
وقبل أن أتحدث هنا ...
ما رأي أم بشرى بما قاله نزار "عن الجزائر"؟
ألم أقل إن كتاباته السياسية تستحق إن تقرأ ,وكل حديث له عن الهوية العربية تكفينا قصيدته (عذرا أبا تمام)
ولما لا نقول إن إنتاجه وعنفوانه في هذا الصدد وجد قبل تواجده في الجزائر ؟
فإلى الجزائر تحدث عن العدوان الثلاثي على مصر وتغنى ببطولات بورسعيد، وكذا نكسة يونيو والكثير حتى وصل إلى مدخل الحمراء وما أجمل الحديث هناك....
فتحتي حوار شيق عن كلمة نزار عن الجزائر وكذا عن الحديث عن شعره السياسي!!
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-03-2010, 12:11 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 7,413
افتراضي

السلام عليكم ..

لقد سبق أن قلت يا " صبا " أنا لا أكره الشاعر في حد ذاته

ولكن لا يروقني شعره الفاضح حيث قزّم أفكاره وبعض مواضيعه في لغة العري الجسدي الأنثوي و أنا لا أقوى على التدليل بها هنا

وقلت لك السبب هو أنه كان يهدف إلى جذب القراء وخاصة الشباب للفائدة من وراء هذه اللمسات الأنثوية

وكما قلت " جاء يكحلها أعماها "

وممتنة للمرور الكريم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-03-2010, 12:34 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
Exclamation

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وحفتكِ ملائكة الرحمة في مجالسكِ

يا أم بشرى ما هكذا قصدي
لنترك شعره الغزلي وما قاله...
حديثي فقط في شعره السياسي يا أخيه
(سأبقى هنا ولم أذهب)
فهل تتركينا هكذا!!
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-03-2010, 01:38 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 7,413
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبا مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وحفتكِ ملائكة الرحمة في مجالسكِ

يا أم بشرى ما هكذا قصدي
لنترك شعره الغزلي وما قاله...
حديثي فقط في شعره السياسي يا أخيه
(سأبقى هنا ولم أذهب)
فهل تتركينا هكذا!!

طبعا لا ...حبيبتي

ولنِزار باع طويلة في السياسة والشعر السياسي العربي على العموم والفلسطيني بوجهة خاصة إذن ماذا أقول ؟


أقول : إنّ القصيدة السياسية من الملامح البارزة في التجربة النزارية، فقد اخذ نزار يستحضر تاريخ وطنه العريق وأمجاده، كما برز جانب الحنين إلى بلده ومدينته بعد سفره للعمل كدبلوماسي.

ثم اتسعت آفاق القصيدة السياسية لدى نزار وتفتحت على الأحداث الكبرى في الوطن العربي، وكانت القضية الفلسطينية حاضرة بقوة بمآسيها المتتالية، ونكساتها المتعاقبة، ولولا أطفال الحجارة الذين بعثوا الأمل بالانتصار في نفس نزار قباني لتأكد له أنها القضايا العربية خاسرة. كما عايش نزار بشعره العدوان الثلاثي على مصر التي أقام فيها لسنوات، فتغنى ببطولات بورسعيد، كما أشاد بثورة الجزائر.

من أهم الأحداث التي عالجها نزار في شعره السياسي نكسة يونيو التي اغتصبت فيها سيناء والجولان والضفة الغربية، وهذا ما خلف في نفسه شعورا قاسيا بالإحباط أوصله إلى حدود فقدان الأمل بكل شيء والإحساس بعدم جدوى الحياة. ولم يكن حزنه وغضبه مجرد انفعالات عابرة، ففد خلص إلى أن أسباب النكسة هو الاعتماد على التراث القديم البالي، والإيمان بالخرافات، والادعاء الكاذب، والارتجال وعدم الاستعداد، والافتقار إلى الوعي، إضافة إلى الجهل والتخلف.

كما وضع نزار أفكارا محددة لتجاوز النكسات العربية، وهي: الخروج من قوقعة الفخر الأجوف، وكسر أسوار الاستبداد، وفتح نوافذ الحرية، والتضامن العربي، وإعداد الأطفال بشكل حضاري لصنع مستقبل عربي جديد. ولابد من التنويه هنا بقصيدة نزار الشهيرة «هوامش على دفتر النكسة» التي أثارت الرأي العام لاسيما في مصر، فصودرت قصيدته، ومنعت أغانيه من الإذاعة المصرية، ولم يسمح له بدخول مصر. فكتب رسالة إلى جمال عبد الناصر يشرح فيها قصيدته التي تمت قراءتها بسوء نية متعمد من بعض خصومه. وتفهم الرئيس المصري آنذاك موقفه ورفع كافة الإجراءات التي صدرت بحقه.

بعد الحدث السياسي الكبير «حرب أكتوبر» تعود الثقة لنزار بأمته العربية، فنجد في شعره بروز الفخر بالانتصارات العربية وأبطاله، والتفاؤل بالمستقبل. وفي تلك المرحلة يدعو نزار إلى الفرح والحب والتمتع بالحياة والجمال، لاسيما انه ترك الهجاء القاسي، واخذ يميل إلى العتب في حال الشكوى من الأوضاع الراهنة.

ولكن هذه المرحلة سرعان ما تتراجع بعد حرب لبنان 1982 حيث يجد نزار أن المسؤول عن هذه الهزيمة هم العرب الذين لم يحترموا هذه المدينة التي منحتهم الحرية والمنبر الثقافي، لهذا أسهموا في خرابها، لذلك لم يطلب العون منهم فهم قد أباحوا للأغراب هذه المدينة العريقة، لهذا اخذ يخاطبها هي وحدها كي تنهض بذاتها من كبوتها لتنتصر على الأعداء، ولتصنع من جديد الحب، برغم كل المتناقضات التي عاشتها وتعيشها تلك المدينة التي أحبها أكثر من غيرها. كما يشيد نزار ببطولات المقاومة في الجنوب التي تصنع المستقبل المشرف.

ولا يغفل عن نزار أية قضية سياسية مهمة في شعره، فقد سجل موقفه صراحة ضد التطبيع بكافة أشكاله، وصرح بتأييده للكفاح المسلح. وكتب في هذا الشأن قصيدته «المهرولون» التي كان لها صدى مدوي عقب نشرها. والسلطة الحاكمة بجرأة يفتقدها الكثير من الشعراء.ولدى الحديث عن القصيدة السياسية النزارية لابد من ذكر قصيدته الشهيرة «خبز وحشيش وقمر» التي تعد نقطة تحول في شعر نزار، فعقب صدورها تعرض لهجوم كبير بسبب انتقاداته القاسية للمجتمعات العربية، ففيها يقول إن القمر لم يعد نور يهدي الناس إلى الطريق الصحيح، بل صار القمر العربي مخدرا يثير الغرائز المكبوتة لدى الكسالى الذين يكتفون باجترار أوهام الماضي دون القيام بأي فعل ايجابي.

ولم تغب المرأة عن قصائد نزار السياسية، وان حضرت في تلك القصائد كرمز ودلالة، فهي المدينة، والوطن. إنها البطلة المناضلة »جميلة بوحيرد« وزوجة الشهيد الصابرة «أم يوسف» وهي «نوار» الفلسطينية الطفلة البريئة التي سرق الأعداء فرحها، وبالتأكيد هي بلقيس زوجته التي ماتت بتفجير السفارة العراقية في بيروت، فكتب قصيدته الشهيرة «بلقيس» التي تحولت إلى قضية ورمز.

وهل لي أن أزيد يا :" صبا " أراك حمستيني للغوص في مناحي الشعر السياسي لنزار والوقت يخطف مني

إطالة الجلوس مع " شاعر " كرس فكره وروحه في انشغالات كثيرة بأسلوب اختاره لنفسه ومن نفسه ولكن

حرّرهُ لغيره.....

تحياتــــــــــــــــــــــــــي...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-03-2010, 03:22 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

حقيقة أم بشرى بقينا أيام كثيرة نقلب شعر نزار السياسي في مقررات تحليل النص الأدبي من ناحية البنى الأسلوبية والتركيب والمستوى الدلالي والثقافي وتوظيف التراث وغيرها الكثير كأن يتم تناول القصيدة من منظور البيت الواحد وتدارس الثنائيات من الحضور والغياب والظلام والنهار والتقدم والتأخر...ألخ
ووقفنا كثيرا بالتحليل لقصيدته بلقيس وغرناطة وحديثه عن أهل الكهف ....
ولم نقحم أنفسنا في شعره الغزلي إلا مرور الكرام أو أن تفصله لنا دكتورة العراق خير تفصيل وتسمح لمن يود الانصراف أن ينصرف فلم تتحرج بذكر تفصيل البيت كيف لا وهي تخصص غزل عمري ويروق لها الحديث عن بشار وخمريات نواس !!!...

المهم من هذا :
اقتباس:
وهل لي أن أزيد يا :" صبا " أراك حمستيني للغوص في مناحي الشعر السياسي لنزار والوقت يخطف مني

إطالة الجلوس مع " شاعر " كرس فكره وروحه في انشغالات كثيرة بأسلوب اختاره لنفسه ومن نفسه ولكن

حرّرهُ لغيره.....
قضية الوطن هي الحديث الذي لا ينتهي ...
أم بشرى"
أنثري كلامك هنا ...
فالساحة واسعة لا تنتهي ولن تنهي من كرمك بإذن باريها...
فحديثك يطب لي

أكرمك الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-03-2010, 03:59 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 7,413
افتراضي

" منهومان لا يشبعان : طالب العلم وطالب المال " كما قالها سيدنا علي كرّم الله وجهه

وأراك يا" صبا " تتلهفين للمزيد من الطرح ومزيدا من المعارف..

لا بأس ستكون لنا بإذن الرحمن صولات و نرجو من الزائر الكريم لهذه الصفحة ألا يبخل حتى يتحرّك الانشغال بمنهجية خاصة

وأكيد ستكون المتعة والمنفعة ..

سلامي لكِ...وإعجابي بإصراركِ

دمْتِ.....
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-03-2010, 10:03 PM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

أكرمك الله
اقتباس:
و نرجو من الزائر الكريم لهذه الصفحة ألا يبخل حتى يتحرّك الانشغال بمنهجية خاصة

وأكيد ستكون المتعة والمنفعة ..
نتمنى ذلك من سويداء القلب..
فاختلاف الرأي يثري ...
والإضافة تثري..
والحوار المتبادل يثري...
وما زلنا ننتظر...

التعديل الأخير تم بواسطة صبا ; 11-03-2010 الساعة 10:39 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-03-2010, 02:42 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

السلام عليكم

استمتعت والله بقراءة هذا الحوار الراقي ..وأستأذنكم في المشاركة به

أختي العزيزة صبا : انا اوافق اختنا أم بشرى الغالية على ماتفضلت به وكانت منصفةً باعتقادي ..فاعطت للرجل حقه في الجانب الذي تناولته وهو السياسي تحديداً وانتقدته في جانب آخر هو إمعانه في التغني بالمرأة واستخدامهادوات تعبير بل وتعابير وكلمات غير لائقة

وأنا اعتقد أنها لم تتجن عليه رحمه الله وعفى عنه ..بل ربما لم تشا الخوض أكثر لأنها كما تفضلت لاتستطيع وضع الشواهد

رحلة نزار قباني في الشعر رحلةٌ لها علمٌ أساس وهو المرأة ..بالرغم من إفراده جزءاً منه للسياسة ..إلاّ أنه وبحق لم يستطع نيل الشهرة أو الاهتمام إلا بشعره الغزلي خصوصاً في المرحلة الاولى التي كتب بها بقلم جريئ غير مألوف ( ليس في المعنى) كي لايُ قال إن الأدب العربي أو الشعر العربي حالٌ بشعر الغزل والتشبب والمجون

أقصد كشعرٍ حديث وفي مجتمعٍ كان ومازال يعاني من إشكالية العلاقة بين الماضي والحاضر ..كان بروز شعرٍ لشابٍ دمشقي أرستقراطي النشأة يتحدث ويتغنى بالمرأة أيضاً بأرستقراطية ..كان له دور في التفاف جمهور عريض حوله

إضافة لنقطة هامة وهي تُحسب له كشاعر : الموسيقى التي تميز بها شعر نزار قباني أهلته ليكون غنائياً بامتياز ..وهذا زاد من شهرته وانتشاره

أما كيف تناول نزار قباني المرأة؟؟ فقد كُتب الكثير عن ذلك واختلف الجمهور بين محبٍ وكارهٍ ورافض بالمطلق

إذاً هناك قسمان رئيسان متمايزان ينقسم إليهما كل شعر نزار قباني : المرأة أولاً والسياسي ثانياً ويبدو لي أن شخصاً علمانياً مثله من الطبيعي ان يكتب في الغزل ويبحر فيه وهنا يطرح سؤالُ نفسه : لماذا يستهجن منه الكثيرون شعره الغزلي؟؟

اعتقد ان إسرافه في تعابيره وايضاً في طريقة تناوله للمرأة بحد ذاتها ..وهذا قد نتكلم عنه لاحقاً إذا شئتم ..هذا الإسراف بلغ مبلغاً كبيراً في جزء كبير من أعماله ولانستطيع فعلاً الاستشهاد هنابأي منها طبعاً

بانتظاركم مع شكري وتقديري

جزاكم الله كل خير
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-03-2010, 10:42 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك سمارا يسرنا تواجدك بيننا..
اقتباس:
أختي العزيزة صبا : أنا أوافق أختنا أم بشرى الغالية على ماتفضلت به
على العكس تماما سمار أنا لم أرفض قول أو رأي أم بشرى فكل ما يسيء مرفوض...
.....
ما من كاتب إلا سيفنى ...ويُبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلا تكتب بكفك غير شيء.... يسرك في القيامة أن تراه

من هنا
نزار قضية بحد ذاته :قضية حب والأغلب ينكرها والكثير هام بها وكأنه في حلم لا يود أن يستيقظ منها , وقضية استهزاء بالدين والكل يرفضها ولا نود فتح الحوار بها
فيتضح في شعره تأثره بخمريات نواس وشعرعمر بن أبي ربيعة وبشار بن برد والحظ الأكثر من التأثر الفرنسي من بولدير هذا إلى تمجيد عشتار وأبولو وزيوس لهذا هناك من يحاسب نزار على ما كتب وليس نحن ,والإنسان له رأيه في أخذ أو ترك ما لا يحب:
ما من كاتب إلا سيفنى ...ويُبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلا تكتب بكفك غير شيء.... يسرك في القيامة أن تراه
وقضية وطن فمن منا بات يكرهها؟!! لا أظن بأن قضية الوطن تكره أو تكون في هامش الطريق ....

ومن البداية

حددت قولي في الشعر السياسي من شعر نزار بعيدا كل البعد عن أشعاره الغزلية أو غيرها...
شعره السياسي له قوة هزت الكثير نادت ودعت إلى الحرية ورفضت كل قيود الاحتلال ولو رغبنا في أن نقارن بين الشعر السياسي عند كل من نزار وعمر بن أبي ريشة خاصة ما تم ذكره عن الأندلس يتضح بأن جمال نصوص عمر أجمل بكثير من نصوص نزار ولكن بسبب الشهرة النزارية حظى من خلالها على الأوساط وأقول هنا غير المثقفين سلكوا مسلك نزار وتمرغوا فيه وما هو إلا بسبب شعره الغزلي فلو سألنا أنفسنا هل هؤلاء الهائمين قرؤوا شعره السياسي كالغزلي ؟!! ...
اقتباس:
إضافة لنقطة هامة وهي تُحسب له كشاعر : الموسيقى التي تميز بها شعر نزار قباني أهلته ليكون غنائياً بامتياز ..وهذا زاد من شهرته وانتشاره
ما رأيك سمار أدرج لك شعرا سياسيا عن نزار أود أن أأخذ رأيك فيه ؟
وإلى أي مدى ترينه؟
وهل توافقينه أم ترفضينه ولما؟؟
ولي سؤال أخير ..
اقتباس:
ويبدو لي أن شخصاً علمانياً مثله من الطبيعي ان يكتب في الغزل ويبحر فيه
هل نزار علماني ؟؟حسب علمي بأن العلماني هو:إن العلمانيين كالزنادقة يظهرون الإسلام عندما يضطرون ويحرجون، ويبطنون الكفر والإلحاد وقد يظهرونه إذا حانت الفرصة فحالهم كقول الله تعالى : (( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا انا معكم إنما نحن مستهزئون )) سورة البقرة
أما إنك ترينها فقط لمن هم يقدسون العلم دون الدين ؟؟
ولا يجعلون لدين الله قيمة في حياتهم...

التعديل الأخير تم بواسطة صبا ; 12-03-2010 الساعة 09:35 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12-03-2010, 11:18 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

السلام عليكم

أختي الكريمة صبا ..موضوع مناقشة أو تحليل أو نقد أو حوار حول شاعر كنزار قباني بالضرورة سيتشعب الى أكثر من محور نظراً لحجم اعماله وتخصصها بقضيتين مهمتين وكذلك لكثرة قرائه والمعجبين به وأيضاً غير المعجبين

وجهة نظري بخصوص كونه كما يحلو للكثر أن يسموه " شاعر المرأة" هي نفس ماتفضلت به

أما بخصوص شعره السياسي فلي عليه ملاحظات أيضاً ..ولكني أود ان أشير إلى ماقلِته بخصوص كون شعر نزار السياسي له أثر كبير او قوة كبيرة هزّت مشاعر القراء أو الجماهير الوطنية وأتحفظ هنا على حجم هذا الأثر ,,ولو كان الحديث عن محمود درويش مثلاً وتأثير شعره العظيم على القضية الفلسطينية وتأثيرها عليه لقلت لك نعم صحيح ..لأن درويش شاعرُ قضية أما نزار فقد كان شاعر المرأة أولاً وكانت قضيته الأساس

ننتقل إلى سؤالك حول كون قباني علمانياً ..بالتأكيد أختي العزيزة هو علماني بمختلف التعريفات التي يمكن أن تجدينها للعلمانية

أعود الى شعره السياسي وملاحظاتي عليه في مرور جديد

تحياتي لك وجزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13-03-2010, 08:58 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

تحيط طيبة سمارا
اقتباس:
وأتحفظ هنا على حجم هذا الأثر
حدثينا سمارا عن شعره السياسي,وأين يكمن التحفظ؟.
كما أود أن أستفهم ما منظور العلمانية من وجهة نظركِ؟
سأتابع حوارك ثم أضفي ما لدي؟؟
......
لك الشكر على مرورك الكريم

....
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13-03-2010, 03:46 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

السلام عليكم

أختي الكريمة صبا

ملاحظاتي هي التالية :

- اقحام المرأة ووصف جسدها كأمثلة او تشبيهات في شعره السياسي ولن أضع لك الامثلة هنا وهي واضحة وموجودة في قصائده

- ملاحظة اهم من سابقتها وهي أن نزار لم يكن يحمل قضية سياسية ولم يعرف عنه انتماء سياسي ..ولذلك كانت قصائده " مناسباتية" بمعنى أنها في مناسبات معينة ولم تكت همه الأول

- الأهم من كل ماسبق وفيه رد على استفسارك حول علمانية الرجل سأضع لك هنا مقتطفات من أشعاره التي أساء فيها إلى الذات الإلهية بحجة الغضب من واقع الاضطهاد السياسي فانظري معي رعاك الله :

من صور استهزاء نزار قباني بالله : ادعاؤه بأنَّ الله تعالى قد مات وأن الأصنام والأنصاب قد عادت، فيقول :


(من أين يأتي الشعر يا قرطاجة..
والله مات وعادت الأنصاب) [الأعمال الشعرية الكاملة (3/637)]
كما يُعلن ويُقر بضياع إيمانه فيقول :
(ماذا تشعرين الآن ؟ هل ضيعتِ إيمانك مثلي، بجميع الآلهة) [المصدر السابق (2/338)]


ويقول :

بأنه قد رأى الله في عمّان مذبوحاً على أيدي رجال البادية فيقول في مجموعة (لا) في (دفاتر فلسطينية) صفحة 119:
(حين رأيت الله.. في عمّان مذبوحاً..
على أيدي رجال البادية
غطيت وجهي بيدي..
وصحت : يا تاريخ !
هذي كربلاء الثانية..)


ويقول :

في مجموعة (لا) أيضاً في (خطاب شخصي إلى شهر حزيران) صفحة 124:
(أطلق على الماضي الرصاص..
كن المسدس والجريمة..
من بعد موت الله، مشنوقاً، على باب المدينة.
لم تبق للصلوات قيمة..
لم يبق للإيمان أو للكفر قيمة..)


ويقول :

(أريد البحث عن وطن..
جديد غير مسكون
ورب لا يطاردني
وأرض لا تعاديني) [(يوميات امرأة لا مبالية) صفحة 597


ويقول :

بأنه من ربع قرن وهو يمارس الركوع والسجود والقيام والقعود وأن الصلوات الخمس لا يقطعها !! وخطبة الجمعة لا تفوته، إلا أنه اكتشف بعد ذلك أنه كان يعيش في حظيرة من الأغنام، يُعلف وينام ويبول كالأغنام، فيقول في ديوانه (الممثلون) صفحة 36-39:

الصلوات الخمس لا أقطعها
يا سادتي الكرام
وخطبة الجمعة لا تفوتني
يا سادتي الكرام
وغير ثدي زوجتي لا أعرف الحرام
أمارس الركوع والسجود
أمارس القيام والقعود
أمارس التشخيص خلف حضرة الإمام
وهكذا يا سادتي الكرام
قضيت عشرين سنة..
أعيش في حظيرة الأغنام
أُعلَفُ كالأغنام
أنام كالأغنام
أبولُ كالأغنام




ويقول مطلقاً صفات الله عز وجل على الشعب :

في ديوانه (لا غالب إلا الحب) صفحة 18:


أقول : لا غالب إلا الشعب
للمرة المليون
لا غالب إلا الشعب
فهو الذي يقدر الأقدار
وهو العليم، الواحد، القهار



ويقول واصفاً الله عز وجل بالخوف من أجهزة القمع :

في قصيدة (التنصُّت على الله) صفحة 170 :

ذهب الشاعر يوماً إلى الله..
ليشكو له ما يعانيه من أجهزة القمع..
نظر الله تحت كرسيه السماوي
وقال له: يا ولدي
هل أقفلت الباب جيداً ؟؟





هل تكفي هذه الأمثلة عزيزتي صبا؟؟

تحياتي لك
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13-03-2010, 04:11 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 7,413
افتراضي

وماذا أقول لك يا سمارة لقد أبنت عما أريد ولكن أبيت أن أكتبها وأعلنها وطالما أصرتْ " صبا "

أظنها لن تفكر بعدها في الإصرار....

على كل رحمه الله وعسى أن يكون خيره أكثر من هذا ونفعه أقوى من ذاك

بورك فيك...
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 13-03-2010, 04:32 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
وماذا أقول لك يا سمارة لقد أبنت عما أريد ولكن أبيت أن أكتبها وأعلنها وطالما أصرتْ " صبا "

أظنها لن تفكر بعدها في الإصرار....

على كل رحمه الله وعسى أن يكون خيره أكثر من هذا ونفعه أقوى من ذاك

بورك فيك...
السلام عليكم

غاليتي ام بشرى

لقد فهمت منذ البداية تحاشيك لضرب الأمثلة ومعك حق ..وانا أيضاً والله شاهد لم يكن في نيتي ذلك ولكن أيضاً أما م إصرار العزيزة صبا ونهمها للمعرفة وجدتني مضطرة إلى ذكر ماذكرته

الرجل بين يدي ربّه ..ونطالب منه عز وجل الرحمة له ولنا جميعاً وهو الرحيم الكريم

أشكرك أختي ولك تقيري واحترامي
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16-03-2010, 09:52 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

السلام عليكم :"سمارا وأم بشرى"
كما ورد هذا في تعليقا لي سابقا...
اقتباس:
وقضية استهزاء بالدين والكل يرفضها ولا نود فتح الحوار بها
اقتباس:
كما أود أن أستفهم ما منظور العلمانية من وجهة نظركِ؟
وليس الاستدلال ....
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 16-03-2010, 10:05 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

تحية طيبة أم بشرى
اقتباس:
وماذا أقول لك يا سمارة لقد أبنت عما أريد ولكن أبيت أن أكتبها وأعلنها وطالما أصرتْ " صبا "

أظنها لن تفكر بعدها في الإصرار....
وتحية طيبة سمارا

اقتباس:
لقد فهمت منذ البداية تحاشيك لضرب الأمثلة ومعك حق ..وانا أيضاً والله شاهد لم يكن في نيتي ذلك ولكن أيضاً أما م إصرار العزيزة صبا ونهمها للمعرفة وجدتني مضطرة إلى ذكر ماذكرته
نزار قباني
انتقد في أكثر من مقال وفي أكثر من مناسبة للغزل الحسي الذي يورده في قصائده والذي له دور هدام في الأمة
لا يعني انه قد يحمل فكر علماني طغى في فترة من الفترات أن نكفره أو ننعته بالعلماني

فنحن البشر لا تعرف التقييم لأن تقييم الإنسان معقد جداً ويعلم الله هل هو كافر علماني أم لا ؟؟

فمثلا أن كان جارك الشيوعي ( في حد تقييم الكثيرين يعني ملحد) يصلي صلواته الخمس في الجامع
فهذا لا يعني ذلك أن تيأخذ الرجل لبعض أفكار الشيوعية – وأن نقوم بتفكيره فذلك مخالف للشرع

كثير من الناس يظن أن البعثي كافر - وهذا كذلك مشابه للمقال أعلاه

هناك أمور فرضت على أناس - وهناك فترات تبنى فيه المرء فكرة خادعة ...

فما رأيك أن لنزار قصيدة من أروع القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

الفكرة أين ؟

أن علينا أن ننتقد تصرف الإنسان لا الإنسان ذاته

إذا رأيت كفرا له في قصيدة تحري الأمر من أهل العلم لا أن نقولا كافرا علمانيا...
(قولي هذا قول فيه كفر,لا تقولي هذا الرجل كافر)


ونزار لم يكن كذلك إنها الغواية

غواية الشعر

أغوت الكثيرين وجرأتهم على الحرية

فحسبوا أن الشعر يجيز لهم الوقوع في الخطأ


وتحياتي لكن
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 16-03-2010, 03:04 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبا مشاهدة المشاركة



فنحن البشر لا تعرف التقييم لأن تقييم الإنسان معقد جداً ويعلم الله هل هو كافر علماني أم لا ؟؟

فمثلا أن كان جارك الشيوعي ( في حد تقييم الكثيرين يعني ملحد) يصلي صلواته الخمس في الجامع
فهذا لا يعني ذلك أن تيأخذ الرجل لبعض أفكار الشيوعية – وأن نقوم بتفكيره فذلك مخالف للشرع
كثير من الناس يظن أن البعثي كافر - وهذا كذلك مشابه للمقال أعلاه

هناك أمور فرضت على أناس - وهناك فترات تبنى فيه المرء فكرة خادعة ...

فما رأيك أن لنزار قصيدة من أروع القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

الفكرة أين ؟

أن علينا أن ننتقد تصرف الإنسان لا الإنسان ذاته

إذا رأيت كفرا له في قصيدة تحري الأمر من أهل العلم لا أن نقولا كافرا علمانيا...
(قولي هذا قول فيه كفر,لا تقولي هذا الرجل كافر)



ونزار لم يكن كذلك إنها الغواية

غواية الشعر

أغوت الكثيرين وجرأتهم على الحرية

فحسبوا أن الشعر يجيز لهم الوقوع في الخطأ


وتحياتي لكن
السلام عليكم

العزيزة صبا
لايدفعنا تأثرنا أو إعجابنا بأدب أو أديب إلى قسر الحقيقة أو إلباسها ثوباً نصنعه كي ندافع عنه ...وطبعاً الكلام عام بخصوص قول كلمة الحق بدون خشيةٍ من لوم لائم ..

بالعودة للموضوع

أنا قلت أن الرجل علماني ولم أكفره ولم اتطرق سوى لما جاء به هو وتركت الرأي للقارئ
و التكفير شرعاً غير جائز لأي إنسان مالم يظهر كفره هو نفسه بوسائل حددها الشرع ..
وهذا كله ليس له علاقة بموضوعنا كما أعتقد ..

إذن الرجل تعرض للذات الإلهية وكرر ذلك وهذا سلوك علماني واضح وصريح إضافة إلى غزله الفاقع المبتذل في أماكن كثيرة من قصائده وهذا أيضاً دليل علمانيته

أما ماتفضلت به عن غواية الشعر ..فإن إبليس اللعين يظهر بأشكال كثيرة ويستخدم الغواية أيضاً بطرق متعددة

تحياتي لك وتقديري
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 16-03-2010, 09:11 PM
حزن البنفسج حزن البنفسج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 43
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت أراقب الحوار عن كثب
وكل يدلي بدلوه في الدلاء
ولفت انتباهي كلمات للأخت صبا
وهي حول ماسمته (التقييم) ولو أن الصواب هو التقويم من قوم يقوم
وقالت لايجوز أن نحكم على شيوعي بحكم مادام يصلي مثلاً
أختي الكريمة الإسلام فكر قبل السلوك
ومحور الرسالات السماوية ينبثق من التوحيد
لاإله إلا الله
وهي تعني لامعبود بحق إلا الله
والذي يعرفه الجميع أن العبادة ليست الصلاة
ولو أن الصلاة جزء من العبادة
والعبادة مطلق الخضوع والانقياد لله تعالى عن حب ورضاً وطواعية
ومن ملك قلماً ودفتراً لا يسمى كاتب إلا إذا عرف الحروف .. الخ
وبالنسبة لنزار قباني
ولا أدري إن كنت تعلمين أم لا
هومن أتباع المذهب الوجودي ومما يتباهى به سلوكاً وفكراً
ولقد أصدرت المجامع الفقهية فتاوى بالإجماع بكفر الوجودية وأتباعها
أما القصيدة التي مدح بها النبي عليه الصلاة والسلام
على فرض نسبتها له وهي ليست له إنما انتشر ذلك في بعض مواقع النت
والتي مطلعها
عز الـورود.. وطـال فيـك أوام
وأرقـت وحدي والأنـام نيـام
ورد الجميع ومن سناك تـزودوا
وطردت عن نبع السنى وأقاموا
ومنعت حتى أن أحوم ولـم أكـد
وتقطعت نفسي عليك وحاموا
وهذه القصيدة للشاعر السعودي يحيى توفيق حسن
ولو كانت لنزار فلا تغير من حالته شيء
فأبو طالب دافع عن الدعوة الإسلامية ومات على كفره
ومايكل هارت صنف النبي صلى الله عليه وسلم الأول في كتابه الشهير
المائة الأوائل في العالم ولكنه غير مسلم
والموضوع يطول
مع خالص شكر
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 17-03-2010, 01:48 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً


اللغة العربية وعلومها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 7,413
افتراضي

بورك فيك على هذا الرد القيم : قلتَ فعللت ، فأوجزتَ ، فأفدتَ

نِعْمَ التعقيب والتوضيح والصفحة بحاجة لأمثالك فلا تبخل بالعطاء..

أما قولك في شأن عبارة الأخت "صبا" * في حد تقييم الكثيرين يعني ملحد* يعني تصنيف وترتيب في صنف ورتبة الملحدين

أرى أنها الأصوب بدل تقويم ، لأن التقييم هو التثمين وتحديد المرتبة والتصنيف ، اما التقويم فهو التصويب والتصحيح

فمثلا الأستاذ يقوّم الطالب ويقوّم إجابته أي يصححها ويبين له مواضع الخطأ والطرق التي ينتهجها حتى لا يقع ثانية

فهو هنا قوّم الإجابة ، وإذا شئت إذهب إلى مقاييس النقد عن ميخائيل نعيمة وسوف ترى ذلك ولا أشك أنك لم تطلع عليها

وجزاك الله خيرا على تدخلك الخيّر
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 17-03-2010, 02:47 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حزن البنفسج مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت أراقب الحوار عن كثب
وكل يدلي بدلوه في الدلاء
ولفت انتباهي كلمات للأخت صبا
وهي حول ماسمته (التقييم) ولو أن الصواب هو التقويم من قوم يقوم
وقالت لايجوز أن نحكم على شيوعي بحكم مادام يصلي مثلاً
أختي الكريمة الإسلام فكر قبل السلوك
ومحور الرسالات السماوية ينبثق من التوحيد
لاإله إلا الله
وهي تعني لامعبود بحق إلا الله
والذي يعرفه الجميع أن العبادة ليست الصلاة
ولو أن الصلاة جزء من العبادة
والعبادة مطلق الخضوع والانقياد لله تعالى عن حب ورضاً وطواعية
ومن ملك قلماً ودفتراً لا يسمى كاتب إلا إذا عرف الحروف .. الخ
وبالنسبة لنزار قباني
ولا أدري إن كنت تعلمين أم لا
هومن أتباع المذهب الوجودي ومما يتباهى به سلوكاً وفكراً
ولقد أصدرت المجامع الفقهية فتاوى بالإجماع بكفر الوجودية وأتباعها
أما القصيدة التي مدح بها النبي عليه الصلاة والسلام
على فرض نسبتها له وهي ليست له إنما انتشر ذلك في بعض مواقع النت
والتي مطلعها
عز الـورود.. وطـال فيـك أوام
وأرقـت وحدي والأنـام نيـام
ورد الجميع ومن سناك تـزودوا
وطردت عن نبع السنى وأقاموا
ومنعت حتى أن أحوم ولـم أكـد
وتقطعت نفسي عليك وحاموا
وهذه القصيدة للشاعر السعودي يحيى توفيق حسن
ولو كانت لنزار فلا تغير من حالته شيء
فأبو طالب دافع عن الدعوة الإسلامية ومات على كفره
ومايكل هارت صنف النبي صلى الله عليه وسلم الأول في كتابه الشهير
المائة الأوائل في العالم ولكنه غير مسلم
والموضوع يطول
مع خالص شكر
وعليكم السلام ورحمة الله

ليس عندي ما أضيفه بعد مشاركة العزيزة ام بشرى سوى شكرك مرةً أخرى أخي الكريم على جميل وصواب ماتفضلت به

ملاحظة : أعتقد ايضاً كما ام بشرى أن تقييم هي الأصوب
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 17-03-2010, 10:01 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة samarah مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

العزيزة صبا
لايدفعنا تأثرنا أو إعجابنا بأدب أو أديب إلى قسر الحقيقة أو إلباسها ثوباً نصنعه كي ندافع عنه ...وطبعاً الكلام عام بخصوص قول كلمة الحق بدون خشيةٍ من لوم لائم ..

بالعودة للموضوع

أنا قلت أن الرجل علماني ولم أكفره ولم اتطرق سوى لما جاء به هو وتركت الرأي للقارئ
و التكفير شرعاً غير جائز لأي إنسان مالم يظهر كفره هو نفسه بوسائل حددها الشرع ..
وهذا كله ليس له علاقة بموضوعنا كما أعتقد ..

إذن الرجل تعرض للذات الإلهية وكرر ذلك وهذا سلوك علماني واضح وصريح إضافة إلى غزله الفاقع المبتذل في أماكن كثيرة من قصائده وهذا أيضاً دليل علمانيته

أما ماتفضلت به عن غواية الشعر ..فإن إبليس اللعين يظهر بأشكال كثيرة ويستخدم الغواية أيضاً بطرق متعددة

تحياتي لك وتقديري
اقتباس:
لايدفعنا تأثرنا أو إعجابنا بأدب أو أديب إلى قسر الحقيقة أو إلباسها ثوباً نصنعه كي ندافع عنه ...وطبعاً الكلام عام بخصوص قول كلمة الحق بدون خشيةٍ من لوم لائم ..
عفوا على هذا فربما سمار تحسبني من المدافعين عن نزار ولكن أن تمعنا الأمر منذ البداية لعلمتم أن حديثي فقط حول الشعر السياسي ومنها تم التطرق حول بقية الأمور
على أي حال ما كنت أود أن أشير إليه أن لفظ العلمانية البعض أوسعه والآخر قيده بالكفر لذا كنت أود أن أعلم من منظورك أنت وأضع تحتها الخطوط ...
تحيتي لك مع ما أتضح لي من اللبس الذي وقع بينكم علي من هذا الأمر ..
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 17-03-2010, 11:01 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

حزن البنفسج
في البداية جزاك الله الخير
....
طالما بأن الإسلام فكر قبل السلوك نحن لا نستطيع أن نعلم فكر الآخر لأن فكر نزار في ذاته وحتى أن قال ما قال نظل لا نعلم , ولكن نرى السلوك المتجسد في القول والعمل ,وكل له الحكم ...
فلو قسمنا حياة نزار إلى أقسام نرى حينا كتب عن الهوية العربية ومرة تهكم بغزله ومرة تتوقد الوجودية كما أسلفت وأيضا أقول صحوة صوفية وكل هذا بين فترات مختلفة لذا الفاضل/الفاضلة حزن البنفسج
لا أدري أيضا هل الحكم على ذات الشخص نملكها نحن ؟!! والله لا طالما لا نعلم ما بجوفه ولن نعلم ولا نعلم لأنه عند الله لا أحد غيره .
(هومن أتباع المذهب الوجودي ومما يتباهى به سلوكاً وفكراً(
ومن معتقد الوجودية الكفر بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات وكل ما جاءت به الأديان
هل يا معشر الثقافة نستطيع أن نتقول هذا على نزار أو أي شخصا غيره طالما لا نعلم حقيقة ما بنفسه !!
أما القصيدة فالمهل مطلوب لدي حتى أطلع أكثر من أين بدأت وإلى أين النهاية ...

عموما معشر الثقافة لسنا نحن بفقهاء دين كما أود أن نجد نسخ لكل ما كتب وبالتاريخ حتى يرى الجميع مراحل كتاباته وفي كل فترة ما كتب وكيف تنوعت وأنا بعيدة عن هذا ...

التعديل الأخير تم بواسطة صبا ; 17-03-2010 الساعة 11:14 AM
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 17-03-2010, 11:11 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 995
افتراضي

رد مفرد
ليسمح لي الجميع أن وجد نبرة من التحيز في موقف دون الآخر من بداية الحوار إلى النهاية ..رغم ذلك لا أجدها في نفسي لأن أمر نزار عندى له جانبان
وحقيقة الآمر أرآكم تختلفون مع فكرة عندي وهي إني مهما كتب نزار لا يحق لي تفسير ذاته وما يحمل بها ,من هنا كمنت وجهات النظر المختلفة عندي كمفرد وعندكم كجمع
...........
نالني استحسان لحديثكم
وتحية لجميع معشر الثقافة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من روائع نزار قباني قطر الندي وردة صالون بوابة العرب الأدبي 13 28-10-2010 01:05 AM
العيد فرصة للتقارب بعد الزوبعة العابرة هبّة ريح المنبر السياسي 8 16-02-2010 05:30 PM


الساعة الآن 05:32 AM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2015 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com