تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى التربية والتعليم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-01-2010, 07:20 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للتربية والمنتديات العلمية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 20,100
Cool كيف نحبب المدرسة للطفل




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
كيف نحبب أولادنا في المدرسة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونصلي ونسلم على خير خلقه سيد ولد آدم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
1- أسباب أسرية واجتماعية
تهتم الأسرة بابنها أيما اهتمام وهو اهتمام جبلها الله عليه ومن خلال الاهتمام تبرز مشكلة وهي ترتيب الأولويات فيحتل المظهر والبدن أولها وكأن وظيفة الأسرة التسمين فانتشرت الأمراض بين الأطفال من سمنة وسكر وقلب ...الخ أما الجانب الثاني فهو جانب التربية وتكوين الشخصية ولعل البعض لديهم مفهوم مشوش عن التربية فتراه يركز على التعزيز السلبي والعقاب البدني وقد يعاقب الطفل وهو لا يدري لم عوقب والأدهى والأمر أن يعاقب وهو يريد الإحسان وقد ((أظهرت دراسة أميركية ان تأنيب الاطفال قد يدفع بهم إلى الاستجابة بسرعة غير انه قد يخفف من نسبة ذكائهم.
ونقل موقع "لايف ساينس" الأميركي عن الباحثة ماري ستراووس في جامعة "نيو هامبشاير" قولها "كل الأهل يريدون أولادهم ظرفاء لكن هذه الدراسة أظهرت أن تفادي التأنيب هو الذي يساعد على جعلهم كذلك"، مضيفة "إنني على ثقة بأن التأنيب يخفف من نمو القدرات العقلية لدى الأطفال".
وأشارت ستراووس إلى أنه من المعروف جداً أن الضرب قد يجعل الأطفال يتصرفون باضطراب في الأوضاع الصعبة وبالتالي لا يتصرفون بالطريقة الملائمة.
ولفتت إلى أنه باستخدام الضرب بدل الكلام كوسيلة من قبل الأهل من شأنه أن يحرم الطفل من فرص التعلم إذ أنهم بذلك يقطعون الطريق أمام أطفالهم للتفكير باستقلالي منقول.))
وقد يكون الطفل مدللا أكثر من الدلال الطبيعي فيذهب إلى المدرسة وهو إما كالمستجير من النار بالرمضاء أو يجد جوا وبيئة لم يألفها فواجب الأسرة تربية الأولاد والاهتمام به بكل جوانب مكوناته بطريقة صحيحة مع تعويده الاعتماد على الله أولا ثم على نفسه

2- أسباب تربوية .
المدرسة كيان يتكون من عدة أمور منا البشري ومنها المادي ، ويعتبر المعلم في قمة الهرم من حيث التأثير في الطالب وهناك عوامل تخص المعلم لعل من أبرزها ما يلي :
أ‌- التأهيل الأكاديمي للمعلم سواء كان تأهيلا علميا في مجال تخصصه أو مسلكيا في الجوانب التربوية ، وتأهيل المعلم لا يتوقف على الشهادة التي يحمله بل إلى مدى استعداده لتطوير نفسه من خلال الدورات التدريبية والقراءة والاطلاع ولا حجة اليوم لمن تخلى عن ذلك فمتطلبات العصر وواقعه تملي عليه البحث والمسارعة في ذلك وتأهيل طلابه لزمانهم ، ومن هنا فواجب الجامعات إعداد المعلم للتعامل مع العصر واحتياجاته لا مع الواقع ومعايشته ، ومن ذلك على سبيل المثال خصائص النمو في كل مرحلة عمرية وكيف يمكن الاستفادة منها واستثمارها تربويا فهذه تساعد المعلم في التعامل مع الطالب بفن لما يخدم العملية التربوية والتعليمية عندها يشعر الطالب بالراحة والانسجام بين واقع يعيشه ومتطلبات سيكلوجية .
ب‌- إلمام المعلم باللوائح والأنظمة : قضية فهم اللوائح من وجهة نظري نحى الناس عموما فيها على ثلاث مناح أولها النظرة القائمة على التذمر والتي تنظر إلى أي قرار أو نظام أنه لم يسن إلا ضد طائفة من العاملين ، وثانيهما ينظر إلى ذلك بأنها روتين ولا فائدة ترجى منها وآخر من تفهم تلك اللوائح والأنظمة وسعى إلى تحقيقها والوصول لأهدافها ، فمن لم يسع إلى تحقيق الأهداف وهم كثر سيعاملون مع الطالب بكره وسيخالفون الأنظمة بأي حيلة ولو بالاكتفاء بالأرقام والورق المسود بالحبر والمرصع بأشكال جمالية في الإخراج ويعمل المعلم بدافعية متدنية عندها يحصل التعسف ويكره الطالب المدرسة من جانب التعسف ومن جانب ضعف دافعية المعلم فواجب المعلم أن يتعرف أهداف اللوائح والأنظمة ويسعى إلى تحقيقها.
ت‌- المعلم داخل فصله وفيه عدة أمور منها الوسيلة التعليمية وطرائق التدريس وأساليبه وتوزيعه للأسئلة واختياره للواجب فما هو الانطباع الذي سيتركه واجب يجب على الطالب أن يحله في عطلة العيدين .
ث‌- تعامل المعلم مع طلابه فالمعاملة الحسنة تأسر فؤاد الطالب وتزرع الثقة في نفسه.
وهناك عوامل تعود إلى الإمكانات المادية في المدرسة ومنها المبنى المدرسي وتجهيزاته فبالله عليكم مدرسة به 400طالبا وليس بها فناء وحجم الفصل فيها مرتفع بالنسبة لمساحة الغرفة التي يدرس فيها إن مثل هذه البيئة تخلق جوا أشبه ما يكون بالعقاب للطالب فكيف نطمع في حبه للمدرسة والجو الذي يقضي فيه مرتبط بالتعب ولا يستطيع أن ينفس عن نفسه في أوقات مثل حصص التربية البدنية والفسحة ويزداد الأمر سوء عندما تكون الأجواء المناخية قاسية حر شديد أو برد شديد ولكي نتغلب على مثل هذه ولو بدرجات متوسطة تنظيم أوقات الطلاب فلا تكون الفسحة الكبيرة واحدة لجميع الطلاب بل تقسم كما يمكن اختيار أفضل الأوقات المناسبة لممارسة النشاط ففي المناطق الحارة نكون في أول اليوم الدراسي وفي المناطق الباردة في وسطه ، كما أن توزيع المقاعد والطاولات يلعب دورا مهما فعدم مناسبته للطالب تدعوه للحركة ومتعبة له ، فعلينا أن نوزعها بما يتناسب وطول الطالب ...الخ

3- أسباب ذاتية
وهي أسباب تعود للطالب مثل قرناء الطالب وصحته العامة ومستوى أسرته الاقتصادي فالطالب يتأثر بقرينه ويمكن أن يكون للجماعات والنشاطات المختلفة وتكوين رفقة صالحة تحت إشراف معلميه ، كما أن تنوع الأنشطة وتحقيقها لرغبات الطالب وميوله ورغباته كلها عوامل تحبب الطالب في المدرسة وهي ميسرة للمربي


جمعته
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-01-2010, 10:34 AM
خالد سيف الدين عاشور خالد سيف الدين عاشور غير متواجد حالياً
مستشار تعليمي وتربوي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 860
افتراضي

الذي يبدو لي أن المدرسة بوضعها الحالي مكان ممل جدا جدا ولا يمكن أن يحبه الطفل أو الطالب إلا بتوفر شروط. وإذا توفرت لم تعد المدرسة مدرسة وبالتالي لن يحب الطفل المدرسة.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-01-2010, 06:56 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للتربية والمنتديات العلمية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 20,100
Post

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد سيف الدين عاشور مشاهدة المشاركة
الذي يبدو لي أن المدرسة بوضعها الحالي مكان ممل جدا جدا ولا يمكن أن يحبه الطفل أو الطالب إلا بتوفر شروط. وإذا توفرت لم تعد المدرسة مدرسة وبالتالي لن يحب الطفل المدرسة.
سيدي الفاضل
كلامك صحيح الكثير من المدارس ليست مدارس ولدينا في البيت من يكره
المدرسة لان ليس بها ما يشد التلميذ إليها للأسف
ولكن بالتأكيد هنالك مدارس غير
شكرا جزيلا سيدي على مداخلتك وتعقيبك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-01-2010, 06:24 PM
محمد النهاري محمد النهاري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: أينما حط نفع
المشاركات: 12,150
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطر الندي وردة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
كيف نحبب أولادنا في المدرسة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونصلي ونسلم على خير خلقه سيد ولد آدم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
1- أسباب أسرية واجتماعية
تهتم الأسرة بابنها أيما اهتمام وهو اهتمام جبلها الله عليه ومن خلال الاهتمام تبرز مشكلة وهي ترتيب الأولويات فيحتل المظهر والبدن أولها وكأن وظيفة الأسرة التسمين فانتشرت الأمراض بين الأطفال من سمنة وسكر وقلب ...الخ أما الجانب الثاني فهو جانب التربية وتكوين الشخصية ولعل البعض لديهم مفهوم مشوش عن التربية فتراه يركز على التعزيز السلبي والعقاب البدني وقد يعاقب الطفل وهو لا يدري لم عوقب والأدهى والأمر أن يعاقب وهو يريد الإحسان وقد ((أظهرت دراسة أميركية ان تأنيب الاطفال قد يدفع بهم إلى الاستجابة بسرعة غير انه قد يخفف من نسبة ذكائهم.
ونقل موقع "لايف ساينس" الأميركي عن الباحثة ماري ستراووس في جامعة "نيو هامبشاير" قولها "كل الأهل يريدون أولادهم ظرفاء لكن هذه الدراسة أظهرت أن تفادي التأنيب هو الذي يساعد على جعلهم كذلك"، مضيفة "إنني على ثقة بأن التأنيب يخفف من نمو القدرات العقلية لدى الأطفال".
وأشارت ستراووس إلى أنه من المعروف جداً أن الضرب قد يجعل الأطفال يتصرفون باضطراب في الأوضاع الصعبة وبالتالي لا يتصرفون بالطريقة الملائمة.
ولفتت إلى أنه باستخدام الضرب بدل الكلام كوسيلة من قبل الأهل من شأنه أن يحرم الطفل من فرص التعلم إذ أنهم بذلك يقطعون الطريق أمام أطفالهم للتفكير باستقلالي منقول.))
وقد يكون الطفل مدللا أكثر من الدلال الطبيعي فيذهب إلى المدرسة وهو إما كالمستجير من النار بالرمضاء أو يجد جوا وبيئة لم يألفها فواجب الأسرة تربية الأولاد والاهتمام به بكل جوانب مكوناته بطريقة صحيحة مع تعويده الاعتماد على الله أولا ثم على نفسه

2- أسباب تربوية .
المدرسة كيان يتكون من عدة أمور منا البشري ومنها المادي ، ويعتبر المعلم في قمة الهرم من حيث التأثير في الطالب وهناك عوامل تخص المعلم لعل من أبرزها ما يلي :
أ‌- التأهيل الأكاديمي للمعلم سواء كان تأهيلا علميا في مجال تخصصه أو مسلكيا في الجوانب التربوية ، وتأهيل المعلم لا يتوقف على الشهادة التي يحمله بل إلى مدى استعداده لتطوير نفسه من خلال الدورات التدريبية والقراءة والاطلاع ولا حجة اليوم لمن تخلى عن ذلك فمتطلبات العصر وواقعه تملي عليه البحث والمسارعة في ذلك وتأهيل طلابه لزمانهم ، ومن هنا فواجب الجامعات إعداد المعلم للتعامل مع العصر واحتياجاته لا مع الواقع ومعايشته ، ومن ذلك على سبيل المثال خصائص النمو في كل مرحلة عمرية وكيف يمكن الاستفادة منها واستثمارها تربويا فهذه تساعد المعلم في التعامل مع الطالب بفن لما يخدم العملية التربوية والتعليمية عندها يشعر الطالب بالراحة والانسجام بين واقع يعيشه ومتطلبات سيكلوجية .
ب‌- إلمام المعلم باللوائح والأنظمة : قضية فهم اللوائح من وجهة نظري نحى الناس عموما فيها على ثلاث مناح أولها النظرة القائمة على التذمر والتي تنظر إلى أي قرار أو نظام أنه لم يسن إلا ضد طائفة من العاملين ، وثانيهما ينظر إلى ذلك بأنها روتين ولا فائدة ترجى منها وآخر من تفهم تلك اللوائح والأنظمة وسعى إلى تحقيقها والوصول لأهدافها ، فمن لم يسع إلى تحقيق الأهداف وهم كثر سيعاملون مع الطالب بكره وسيخالفون الأنظمة بأي حيلة ولو بالاكتفاء بالأرقام والورق المسود بالحبر والمرصع بأشكال جمالية في الإخراج ويعمل المعلم بدافعية متدنية عندها يحصل التعسف ويكره الطالب المدرسة من جانب التعسف ومن جانب ضعف دافعية المعلم فواجب المعلم أن يتعرف أهداف اللوائح والأنظمة ويسعى إلى تحقيقها.
ت‌- المعلم داخل فصله وفيه عدة أمور منها الوسيلة التعليمية وطرائق التدريس وأساليبه وتوزيعه للأسئلة واختياره للواجب فما هو الانطباع الذي سيتركه واجب يجب على الطالب أن يحله في عطلة العيدين .
ث‌- تعامل المعلم مع طلابه فالمعاملة الحسنة تأسر فؤاد الطالب وتزرع الثقة في نفسه.
وهناك عوامل تعود إلى الإمكانات المادية في المدرسة ومنها المبنى المدرسي وتجهيزاته فبالله عليكم مدرسة به 400طالبا وليس بها فناء وحجم الفصل فيها مرتفع بالنسبة لمساحة الغرفة التي يدرس فيها إن مثل هذه البيئة تخلق جوا أشبه ما يكون بالعقاب للطالب فكيف نطمع في حبه للمدرسة والجو الذي يقضي فيه مرتبط بالتعب ولا يستطيع أن ينفس عن نفسه في أوقات مثل حصص التربية البدنية والفسحة ويزداد الأمر سوء عندما تكون الأجواء المناخية قاسية حر شديد أو برد شديد ولكي نتغلب على مثل هذه ولو بدرجات متوسطة تنظيم أوقات الطلاب فلا تكون الفسحة الكبيرة واحدة لجميع الطلاب بل تقسم كما يمكن اختيار أفضل الأوقات المناسبة لممارسة النشاط ففي المناطق الحارة نكون في أول اليوم الدراسي وفي المناطق الباردة في وسطه ، كما أن توزيع المقاعد والطاولات يلعب دورا مهما فعدم مناسبته للطالب تدعوه للحركة ومتعبة له ، فعلينا أن نوزعها بما يتناسب وطول الطالب ...الخ

3- أسباب ذاتية
وهي أسباب تعود للطالب مثل قرناء الطالب وصحته العامة ومستوى أسرته الاقتصادي فالطالب يتأثر بقرينه ويمكن أن يكون للجماعات والنشاطات المختلفة وتكوين رفقة صالحة تحت إشراف معلميه ، كما أن تنوع الأنشطة وتحقيقها لرغبات الطالب وميوله ورغباته كلها عوامل تحبب الطالب في المدرسة وهي ميسرة للمربي


جمعته
معلومة مفيدة
فأنا أرعرف بعض اصحابي ممن كنا ندرس معاً ونحن صغار تركوا المدرسة كونهم لا يحبونها
أو لا يحبون الدراسة فيها
سأقول لك شيئاً قد تضحكين منه
والدتي الله يحفظها ويخليها حسب ما تحدثني
كان أخي الأكبر وهو صغير يبكي ولا يريد ان يذهب إلى المدرسة
خاصة أيام الشتاء عندما تكون القرية متغطية بالسحاب من الصباح
فكانت والدتي تحمله على ظهرها إلى المدرسة أو تذهب معه إلى هناك
واستمرت أيام وشهور على هذا الحال ورأت أن الأمر لا ينجح
فقررت شيئاً مهما وهي أن تعطي بعض أصحابه شيئاً من المصاريف
ليشجعوه على الدراسة فكان أحدهم يأتيه يومياً إلى البيت ليصطحبه معه إلى المدرسة
بعدها كان هو من يشتاق إلى الذهاب إلى المدرسة وينتظر بفارغ الصبر متى يأتي الصباح
فكان هذا عنصر وعامل أساسي وتحفيزي لحب المدرسة وهم كما قلتي أنت الرفقة والصحبة


أعذريني على الإطالة ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-01-2010, 07:24 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للتربية والمنتديات العلمية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 20,100
Post

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري مشاهدة المشاركة
معلومة مفيدة
فأنا أرعرف بعض اصحابي ممن كنا ندرس معاً ونحن صغار تركوا المدرسة كونهم لا يحبونها
أو لا يحبون الدراسة فيها
سأقول لك شيئاً قد تضحكين منه
والدتي الله يحفظها ويخليها حسب ما تحدثني
كان أخي الأكبر وهو صغير يبكي ولا يريد ان يذهب إلى المدرسة
خاصة أيام الشتاء عندما تكون القرية متغطية بالسحاب من الصباح
فكانت والدتي تحمله على ظهرها إلى المدرسة أو تذهب معه إلى هناك
واستمرت أيام وشهور على هذا الحال ورأت أن الأمر لا ينجح
فقررت شيئاً مهما وهي أن تعطي بعض أصحابه شيئاً من المصاريف
ليشجعوه على الدراسة فكان أحدهم يأتيه يومياً إلى البيت ليصطحبه معه إلى المدرسة
بعدها كان هو من يشتاق إلى الذهاب إلى المدرسة وينتظر بفارغ الصبر متى يأتي الصباح
فكان هذا عنصر وعامل أساسي وتحفيزي لحب المدرسة وهم كما قلتي أنت الرفقة والصحبة


أعذريني على الإطالة ودمت بخير
بارك الله فيك أخي محمد دائما ردك مفيد
وما قامت به أمك الله يحفظها ويمتعها بالصحة عملا جميلا وإيجابيا
وهذا من مواقف كثيرة تحدث
فمثلا كان أخي يكره المدرسة ويقول هل أبقي حتى أكبر وأنا أذهب للمدرسة
سبحان الله واليوم هو من حفظة كتاب الله ويدرس الفقه والشريعة والتاريخ كلما سنح له الوقت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخوف و أثره على الدراسة قطر الندي وردة منتدى التربية والتعليم 4 04-10-2009 07:54 PM
تفعيل العلاقات الإنسانية بين المدرسة والمنزل قطر الندي وردة منتدى التربية والتعليم 2 03-10-2009 08:20 PM
كيف تجعل طفلك يحب المدرسة ؟؟!! The Pure Soul منتدى التربية والتعليم 2 08-09-2009 11:08 PM
دراسة طبية عن التخلي عن وجبة العشاء قطر الندي وردة منتدى الطب والصحة 5 09-08-2009 11:38 AM
المدرسة النيوكلاسيكية سعيد الشيخ منتدى علوم الإدارة والمحاسبة والضرائب 1 03-07-2009 04:14 PM


الساعة الآن 09:52 PM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com