عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-06-2008, 07:04 PM
إنجى سعيد إنجى سعيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,154
افتراضي الإمام ومقوماته العلمية والخلقية




إمام المسجد :


المسجد هو المؤسسة الثابتة في الإسلام وهو الرابطة الدينية والاجتماعية التي توثق الصلة وتحقق التعارف بين فئات المجتمع المسلم .

ويعتبر إمام المسجد وخطيبه عماد المسجد وقوته ، به يؤدي المسجد رسالته في نشر الدعوة وتوعية المجتمع وتبصير الناس بأمور دينهم ، فإذا كان الخطيب عالما قوي الشخصية نافذ البصيرة عارفا بعادات الناس وأحوالهم كان تأثيره جيدا ومفيدا في جماعة المسجد ، وفي سكان الحي الذي فيه المسجد يعلمهم ويرشدهم ويقودهم إلى كل خير وفضيلة .

وقد كان كذلك الخطباء المستجمعون لشروط الإمامة والخطابة .

ففي صدر الإسلام كان النبي صلى الله عليه وسلم هو الإمام والخطيب ثم خلفاؤه الراشدون ثم الأمراء والقواد والعلماء والأعلام ، وهذا يدل على أنه يجب أن يكون متولي هذه الوظيفة في المنزلة العالية من الدين والخلق والعلم والسلوك وهنا تظهر أهمية هذه الوظيفة في حياة الناس إذ إن قوة الخطباء تبدو على مجتمعاتهم ، وضعفهم يظهر أثره في تلك المجتمعات ، لأن المسجد هو الذي يعلم المجتمع ربط القول بالعمل فإذا كان الخطيب ضعيف العلم والشخصية أو سيئ الخلق والسلوك فإنه يضر ولا ينفع ، وإذا كان من مهمة الإمام الخطيب قيادة المصلين إلى الخير والبر والصلاح فمن العسير أن يحقق الخطيب الجاهل هذه المهمة الجليلة .

وقد يكون الإمام الخطيب جامعا لشروط هذه الوظيفة من حيث العلم والقدرة الشخصية ولكنه مشغول عن وظيفته بأعمال أخرى تؤثر على مستوى الخطبة ، فلا يجد الوقت الكافي لإعداد الخطبة بما يناسب الحال ، فيخرج للناس كما يقول ابن قيم الجوزية رحمه الله بخطبة لا تحصل في القلب إيمانا بالله ولا توحيدا له ولا معرفة خاصة به ولا تذكيرا بأيامه ولا بعثا للنفوس على محبته والشوق إلى لقائه . . . . الخ .

وقد يغلبه الهوى وتجمع به النزاعات السياسية والحزبية والتطرف المذموم فيخرج عن الموضوعية والتوجيه التربوي والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة إلى التشهير والتجريح والإثارة والأسلوب المتشنج ، وهذه بلاء وضجيج وصيحات خاسرة جاء بها الفكر الوافد والثقافة الدخيلة ، فنعوذ بالله من الهوى والشيطان ودعاة الهدم والضلع ، ونسأل الله أن يرزقنا السداد في القول والعمل إنه ولي ذلك والقادر عليه .

مقومات الإمام العلمية :


يعيش المجتمع الإسلامي اليوم في بحر من المنكرات والبدع والخرافات واتباع الشهوات والوقوع في الشبهات ، وقد غلبت عليه النزعة المادية فجعل همه السعي وراء متطلبات الحياة دون وازع أو حذر من الوقوع في المحرمات ولم ينج من ذلك إلا من ركب سفينة النجاة وعصمه الله من الوقوع في الشهوات والشبهات .

وإن للمسجد أثرا عظيما في هذا الدين ؛ إذ هو منارة هدى يتصل العبد فيه بربه ، ويتقوى إيمانه ، ويجتمع بإخوانه ليتعاون الجميع على نشر الفضيلة ومحاربة الرذيلة ولن يكون المسجد قادرا على ذلك إلا إذا هيأ الله له إماما توفرت له المقومات العلمية المطلوبة لكل من يشغل هذا المنصب العظيم ويؤدي مهام هذه الوظيفة الجليلة وأهم هذه المقومات .

1 - إخلاص العمل لله حتى يكون مؤيدا منصورا مقبولا ومحبوبا عند الله وعند الناس .

2 - الابتعاد عن الرياء والمباهاة ، فإن الأمور بمقاصدها والأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ومن تزين بما ليس فيه شانه الله .

3 - أن يكون حافظا لكتاب الله أو يحفظ قدرا كبيرا من القرآن الكريم .

4 - أن يحفظ عددا من الأحاديث النبوية ، من رياض الصالحين أو الأربعين النووية أو من بلوغ المرام أو غيرها من كتب الحديث المعتمدة .


5 - أن يعرف الفقه في الدين عقيدة وشريعة وبالأخص فقه العبادات وأهم ذلك ما يتعلق بالطهارة ، والصلاة ، والصيام ، وكذلك فقه المعاملات ليعرف ضوابط الكسب والإنفاق ، ويحذر الناس من الغش والتدليس وأخذ أموال الناس بالباطل ، ويحذرهم كذلك من الإسراف والتبذير والبخل والتقتير ، حتى تكون تصرفاتهم المالية في ضوء الكتاب والسنة .


كقوله تعالى : وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ وقوله عز وجل : وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا .

ولما ذكر تعالى صفات المؤمنين في سورة الفرقان أخبر أنهم وسط في الإنفاق بين الإسراف والتقتير قال تعالى :
وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا .

وقول النبي صلى الله عليه وسلم : كلوا واشربوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة .


6 - أن يجيد اللغة العربية حتى يعرف معاني ما أنزل الله على رسوله صلى الله علبه وسلم فإن القرآن نزل بلغة العرب وبعض ألفاظه لم يعرفها بعض كبار الصحابة إلا منهم ، كما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : "ما كنت أفهم معنى ( فاطر ) حتى سمعت قول الأعرابي : أنا فطرتها . " حين تنازع عنده أعرابيان في بئر فقال أحدهما : أنا فطرتها أي ابتدأت حفرها .

7 - أن يقرأ السيرة النبوية والشمائل المحمدية وسير السلف الصالح ففيها قدوة صالحة ، وأسوة حسنة وثروة علمية نافعة ، وثقافة إسلامية عالية .

8 - أن يعرف الفرق الإسلامية وعقائدها ، والاتجاهات الفكرية ومقاصدها ، والمذاهب الهدامة وأهدافها ، حتى يتمكن من مناقشتها في ضوء كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وما كتبه علماء المسلمين المحققون وينقد زيفها ويحذر من باطلها .

9 - أن يتعرف على مشكلات العالم الإسلامي ، وأحوال الأقليات الإسلامية المضطهدة وكيف السبيل لحل هذه المشكلات ، ونصرة هذه الأقليات وما المخرج المنقذ من المآزق التي وقع فيها المسلمون بسبب ضعف الإيمان وقلة الوازع الديني ، وبعدهم عن منهج الله السوي المستقيم .

10 - أن يتعرف على وسائل الإعلام المختلفة ، ويعرف اجابياتها وسلبياتها ، وما أصيب به المسلمون بسبب هذا الانفتاح الجديد ، وتبادل الثقافات المختلفة والغزو الفكري المكثف ، وأخطار البث المباشر عن طريق الإعلام الوافد الذي يستهدف العقيدة والأخلاق والقيم .


وإذا توافرت هذه المقومات لإمام المسجد وبخاصة إمام الجمعة فإن ذلك يحصل استقامة وتوازنا فلا إفراط ولا تفريط ، ولا طيش ولا شطط ؛ لأنه حينئذ يتحدث من مشكاة القرآن والسنة ومن منهج خير الناس بعد الأنبياء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأنه يتحدث للناس من خلال رؤية واضحة وثقافة إسلامية مؤصلة ، ومعرفة لفقه الواقع .

وسيظهر أثر ذلك في تعليمه وتوجيهه وإرشاده الذي يتلقاه السامعون من خطبته من حيث الموضوعية ، والمنهجية ، والالتزام بمنهاج النبوة فلا إطالة ولا تقصير ، ولا إثارة ولا تجريح ولا شتم ولا تثريب ولا عتب ولا انتقام ولنضرب لذلك كله مثالا جامعا من منهج الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حين جاء إلى المدينة وصلى بالناس أول جمعة صلاها في الإسلام وكانت هناك في بني سالم بن عوف فإنه صلى الله عليه وسلم خطب خطبة قصيرة جامعة مباركة ، قال فيها بعد أن حمد الله وأثنى عليه بما هو أهله .

فقدموا لأنفسكم تعلمن والله ليصعقن أحدكم ثم ليدعن غنمه ليس لها راع ثم ليقولن له ربه وليس له ترجمان ولا حاجب يحجبه دونه : ألم يأتك رسولي فبلغك ، وآتيتك مالا وأفضلت عليك فما قدمت لنفسك ، فلينظرن يمينا وشمالا فلا يرى شيئا ثم لينظرن قدامه فلا يرى غير جهنم ، فمن استطاع أن يقي وجهه من النار ولو بشق من تمرة فليفعل ، ومن لم يجد فبكلمة طيبة فإن بها تجزى الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف .

قارن بين هذا المضمون وهذا الإيجاز وبين خطب خطباء هذا العصر من وجهين على الأقل تجد :

أولا : أن خطبة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت تملأ القلوب بالإيمان وتذكر الناس بلقاء الله قال ابن القيم رحمه الله :
( ومن تأمل خطب النبي صلى الله عليه وسلم وخطب أصحابه وجدها كفيلة ببيان الهدى والتوحيد ، وذكر صفات الرب جل جلاله ، وأصول الإيمان الكلية والدعوة إلى الله ، وذكر آلائه تعالى التي تحببه إلى خلقه وأيامه التي تحذر من بأسه ، والأمر بذكره وشكره الذي يحببهم إليه فيذكرون من عظمة الله وصفاته وأسمائه ما يحببه إلى خلقه ، ويأمرون من طاعته وشكره وذكره ما يحببهم إليه فينصرف السامعون وقد أحبوه وأحبهم ثم طال العهد وخفي نور النبوة وصارت الشرائع والأوامر رسوما تقام من غير مراعاة حقائقها ومقاصدها ) .

رحم الله هذا العالم الجليل كأنه يرى بعينيه ويسمع بأذنيه ما عليه معظم خطباء هذا الزمان من الضجيج الإعلامي الفارغ ، إذا سمع أحدهم خبرا في إذاعة مسموعة أو مرئية أو قرأ خبرا في صحيفة أو سمع قصة لا يدري ما مدى صحتها جعل من ذلك خطبة جمعة يرفع صوته ويمعر وجهه وينسج من الحبة قبة ، فيخرج السامعون بقيل وقال ما له من حاصل إلا العناء وكلة الأذهان ، ولقلة الفقه في الدين صار الناس يكثرون حول هذا الخطيب الذي جعل خطبة الجمعة محاضرة مليئة بالصراخ وصار مقصد الدهماء من الجمعة حضور الخطبة لا الصلاة ونخشى مع طول الزمن أن ينسى الناس معنى الصلاة والخطبة .

هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن النبي صلى الله عليه وسلم قدم من مكة وهي مليئة بالمشكلات ومشحونة بالأحداث الجسام والرسول صلى الله عليه وسلم حديث عهد بالمؤامرة الفاشلة التي دبرها خصوم الدعوة لاغتياله وكان المشركون قد خنقوه حتى كادت روحه تزهق لولا أن تداركه أبو بكر وهو يقول أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله ولقي أصحابه في سبيل اتباعه أشد ما يلقاه أتباع نبي حيث عاملهم المشركون بما لا حد له من قسوة ووحشية .

وكان من الطبيعي في مفهومنا المعاصر أن يتعرض الرسول صلى الله عليه وسلم في أول خطبة يلقيها في المجتمع المدني المناصر له إلى هذه الأحداث ويذكر الأعداد ويندد بهم لكنه لم يذكر شيئا من ذلك إنما قصد المعنى الأسمى وهو التذكير بالله ولقائه فأين خطباء هذا العصر من هذا المنهج النبوي ، ليتهم يفهمون ذلك جيدا حتى لا يشغلوا المنابر والمصلين بتتبع الأحداث التي تسمع في أكثر من وسيلة إعلامية بما يغني عن شغل المنابر بها ويحول الخطبة نشرة أخبار .


ثانيا : خطبة النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة قصيرة وهذا ثابت من قوله وفعله . وأما من فعله فقد ذكرنا نص الخطبة وهي كلمات طيبات مباركات جامعات نافعات .

وأما من قوله فقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على ذلك :

1 - روى مسلم في صحيحه عن واصل بن حبان قال : قال أبو واتل : خطبنا عمار فأوجز وأبلغ فلما نزل قلنا يا أبا اليقظان لقد أبلغت وأوجزت فلو كنت تنفست ( أي أطلت قليلا ) فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة وإن من البيان سحرا " .

2 - وروى مسلم أيضا عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : كنت أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت صلاته قصدا وخطبته قصدا .
.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بالتخفيف ومراعاة أحوال الناس حتى في صلاة الفرض ، فعن أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول صلى الله عليه وسلم : إذا صلى أحدكم للناس فليخفف فإن في الناس الضعيف والسقيم وذا الحاجه .

وعنه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا أم أحدكم الناس فليخفف فإن فيهم الصغير والكبير والضعيف والمريض فإذا صلى وحده فليصل كيف شاء .

فأين خطباء هذا العصر من هذا التوجيه النبوي ، لقد بعد الناس عن فقه الصلاة والخطبة حتى رأيناهم يعكسون الأمر فيقصرون الصلاة ويطيلون الخطبة وربما يكون في الناس المريض والكبير وصاحب الحاجة وفي هذا مخالفة للسنة ومن لم تسعه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقع في البدعة ومهما يكن من مبررات فإن السنة أولى بالاتباع قال تعالى : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا .

والملاحظ أخيرا أن الإطالة ليست في خطبة الجمعة فقط بل حتى في القنوت في رمضان ، وما كان هذا التطويل من هدي النبي صلى الله علبه وسلم وليس من منهج السلف الصالح رضوان الله عليهم .

ثم رفع الصوت بالقراءة والدعاء عبر مكبرات الصوت حتى تختلط أصوات الأئمة في الأحياء التي تكثر فيها المساجد وهذا فيه مخالفتان على الأقل :

الأولى : المغالبة .

قال القرطبي- رحمه الله- : ( ومن حرمته ( أي : القرآن ) ألا يجهر بعض على بعض في القراءة فيفسد عليه حتى يبغض إليه ما يسمع ويكون كهيئة المغالبة ) .

والثانية : أنه يخشى على هذا من الرياء المحبط للعمل حين يعجب بحسن صوته وجملة الأدعية التي يحفظها ، وحينما يشعر أن الناس يعجبهم ما يسمعون فيقع في نفسه أنه يناجي جماعة المسجد وأهل البيوت المجاورة وأصحاب المحلات القريبة من المسجد فينسى أنه بين يدي الله وأنه في صلاة وأنه يناجي ربه ويذهب منه الخشوع والتذلل والانكسار بين يدي ربه وقد أرشد الله إلى غير هذا في قوله تعالى : وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا قال أهل التفسير : لا تصل مراءاة الناس ولا تدعها مخافة وهذا هو تفسير ابن عباس الذي نقله عنه ابن جرير الطبري .

وإنما ذكر ابن عباس هذا المعنى وهو قوله " لا تصل مراءاة الناس ولا تدعها مخافة " من باب بيان المعاني التي تستفاد من الآية حيت إن الجهر بالصلاة قد يكون الدافع إليه الرياء ، وإخفاء الصلاة قد يكون الدافع إليه الخوف من الأعداء .

وقال محمد بن سيرين : كان أبو بكر يخافت وعمر يجهر قيل لأبي بكر في ذلك فقال : أسمع من أناجي وقيل لعمر فيه فقال : أوقظ الوسنان وأطرد الشيطان ، وأذكر الرحمن فقيل لأبي بكر ارفع قليلا وقيل لعمر اخفض قليلا .

وقال الحسن- رحمه الله- : ( لا تحسن صلاتك في الجهر ولا تسئها في السر ، بل اتبع طريقا وسطا يكون دائما في كل حال ) .

وقال تعالى : ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ .


قال ابن عطية- رحمه الله- : ( والشريعة مقررة أن السر فيما لم يفترض من أعمال البر أعظم أجرا من الجهر ونقل عن الحسن بن أبي الحسن قال : لقد أدركنا أقواما ما كان على الأرض عمل يقدرون أن يكون سرا فيكون جهرا أبدا ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء فلا يسمع لهم صوت إن هو إلا الهمس بينهم وبين ربهم ، ثم قال ابن عطية والاعتداء في الدعاء على وجوه منها الجهر الكثير والصياح ، وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : سيكون أقوام يعتدون في الدعاء وحسب المرء أن يقول : اللهم أسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل وأعوذ بك من . . . . ) .

وقال القرطبي- رحمه الله- في قوله : إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ( يريد في الدعاء وإن كان اللفظ عاما ، والمعتدي هو المجاوز للحد . . . . ثم قال والاعتداء في الدعاء على وجوه منها : الجهر الكثير ، والصياح ، قال . . . . ومنها أن يدعو بما ليس في الكتاب والسنة فيتخير ألفاظا مفقرة ، وكلمات مسجعة قد وجدها في كراريس لا أصل لها ولا معول عليها .


وقال الإمام البخاري- رحمه الله- قال ابن عباس- رضي الله عنهما- : إنه لا يجب المعتدين في الدعاء وغيره ورفع الصوت بالدعاء ينافي الخشوع وقد يخالطه شيء من الرياء .

وقد أرشد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بمثل ما أرشد إليه القرآن ، فعن أبي موسى الأشعري- رضي الله عنه- قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فجعل الناس يجهرون بالتكبير فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أيها الناس أربعوا على أنفسكم إنكم ليس تدعون أصم ولا غائبا إنكم تدعون سميعا قريبا وهو معكم .

قال النووي- رحمه الله- ففيه الندب إلى خفض الصوت بالذكر إذا لم تدع حاجة إلى رفعه فإنه إذا خفضه كان أبلغ في توقيره وتعظيمه وقال الحسن- رحمه الله- : " ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يسمع لهم صوت وإن كان إلا همسا بينهم وبين ربهم وذلك أن الله تعالى يقول : ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً


وقال ابن جريج : يكره رفع الصوت والنداء والصياح في الدعاء ويؤمر بالتضرع والاستكانة ، ثم روى عن عطاء الخراساني عن ابن عباس في قوله : إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ في الدعاء ولا في غيره
__________________


[poem font="Andalus,4,teal,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

يا من لــه عزٌ الشفاعة وحده=وهو المنزه ما لــهُ شُفعاء
عــرشُ القــيــامة أنت تحت لــوائـِـهِ=والحـــوضُ أنت حــيالـهُ السًـقـاءُ[/poem]


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-06-2008, 07:09 PM
إنجى سعيد إنجى سعيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,154
افتراضي

المقومات الخلقية :


*ينبغي للإمام أن يتحلى بالصبر واليقين ؛ ليستحق شرف الإمامة في موقفه فإن الصبر واليقين يوصلان العبد إلى مرتبة الإمامة في الدين .

قال تعالى : وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ .

*وينبغي أن يكون رفيقا حليما فإن الرفق ما صار في شيء إلا زانه ولا نزع من شيء إلا شانه كما جاء بذلك الحديث :

إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه وبالرفق تلين القلوب ويحصل المقصود ، والحلم خصلة حميدة يحبها الله ، كما في الحديث الذي رواه مسلم : " أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأشج عبد القيس : إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة .

*وينبغي أن يكون رحيما فالرحمة خصلة إيمانية وهي من صفات الرب تبارك وتعالى فهو الرحمن الرحيم ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء .

والرحمة تفجر في القلب ينابيع السعادة ، وحين تستقر الرحمة في قلب بشر يتم فيه تحول كامل عجيب في تصوراته ومشاعره ومجامع قلبه وفي اتجاهاته وموازينه وقيمه في هذه الحياة قال تعالى : مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ .

ورحمة الله موجودة غير معدومة يجدها من طلبها بمرضاة الله ويفقدها من طلبها بمعصيته .

وقد وصف الله تعالى نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بصفات عدة منها هذه الصفة العظيمة قال تعالى :
لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ .

*وينبغي أن يكون لينا رقيق القلب ليجمع الناس حوله فيستفيدوا من عطفه ، ومساعدته وعلمه ، ووقوفه معه في نوائبهم وحوائجهم وينبغي أن يشاورهم فيما يتعلق برسالة المسجد .

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في المقام الأعلى من ذلك كله كما قال تعالى عنه :
فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ .

وإمام المسجد داعية ومعلم وإمام قائد لجماعة المسجد وأهل الحي ومن يرتاد مسجده فيجب أن يكون له في رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة فهو القدوة الصالحة ، والأسوة الحسنة ، والمثل الأعلى للأمة والقادة .

ويجب أن يكون صادقا فيما يقول سواء أكان ذلك في خطبة الجمعة أو في حلقة الذكر والموعظة ليكون من الصادقين المهتدين الفائزين بالنعيم .

فقد جاء الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : إن الصدق يهدي إلي البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا متفق عليه .

والكذب شر وبلاء وأعظم الكذب وأفرى الفرى الكذب على الله والقول عليه بلا علم .

قال الله تعالى : قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا
بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ
.

فهذه الآية الكريمة جمعت أعظم الذنوب بدأت بالأدنى فالأعلى وهو القول على الله بلا علم في أسمائه وصفاته وشرعه .

والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعظم الكذب وأقبح الذنوب وهو من الكبائر التي توعد صاحبها بالنار كما في الحديث الذي رواه البخاري عن سلمة بن الأكوع قال :

سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : من يقل علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار .

حتى ولو كان عن حسن نية لغرض الترغيب في الخير وحث الناس على عمل الصالحات كما يفعل بعض الوعاظ فهذا قبح لا خير فيه ولا هداية وقائله مأزور غير مأجور وآثم غير غانم .

*ويجب على الإمام مع هذه الصفات التي ذكرناها آنفا أن يكون أمينا في نقل الكلمة يتبين ويتثبت من صحة الأخبار ولا يتعجل في الأخذ بالشائعات ، ولا يعتمد إلا قولا موثوقا ، وقد أمرنا الله تعالى بذلك في قوله :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ .

*ويجب على الإمام والخطيب أن يبالغا في الستر ويحذرا الشائعات ، فمن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة ، ومن يتبع عورات المسلمين يتبع الله عورته حتى يفضحه ولو في جوف رحله ، قال الله تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
________________________________
منقول .
__________________


[poem font="Andalus,4,teal,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

يا من لــه عزٌ الشفاعة وحده=وهو المنزه ما لــهُ شُفعاء
عــرشُ القــيــامة أنت تحت لــوائـِـهِ=والحـــوضُ أنت حــيالـهُ السًـقـاءُ[/poem]


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سؤال للعقلاء وفقط العقلاء الخبير منتدى العلوم والتكنولوجيا 75 24-09-2002 07:35 PM
من الشيخ الجزائري إلى عموم الشيعة التابعي منتدى العلوم والتكنولوجيا 27 07-09-2002 12:03 PM
الى المشرف zacho شيح النت منتدى العلوم والتكنولوجيا 13 07-09-2002 07:05 AM
شاهد هذه الوثيقة الخطيرة جدا حفيد الفاروق منتدى العلوم والتكنولوجيا 10 28-08-2002 12:54 AM
كـتاب الـحـج للشيخ سليمان العلوان القوي بالله منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 07-02-2002 08:33 PM


الساعة الآن 08:04 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com