عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-03-2008, 12:25 AM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,624
افتراضي كلمات لطاف في بعض أحكام الاعتكاف





كلمات لطاف في بعض أحكام الاعتكاف
إعداد: علي بن محمد أبو هنية


الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

"فلما كان صلاحُ القلب واستقامتُه على طريق سيره إلى الله تعالى, متوقفاً على جمعيَّته على الله, ولمِّ شَعَثه بإقباله بالكلية على الله تعالى, فإن شَعَث القلب لا يلمُّه إلا الإقبالُ على الله تعالى, وكان فضول الطعام والشراب, وفضول مخالطة الأنام, وفضول الكلام, وفضول المنام, مما يزيده شعثاً, ويشتته في كل وادٍ, ويقطعه عن سيره إلى الله تعالى, أو يُضعفه, أو يُعوقه ويوقفه: اقتضت رحمة العزيز الرحيم بعباده أن شرع لهم ... الاعتكاف الذي مقصودُه وروحه عكوف القلب على الله تعالى, وجمعيته عليه, والخلوة به, والانقطاع عن الاشتغال بالخلق والانشغال به وحده سبحانه, بحيث يصير ذكره وحبه, والإقبال عليه في محل هموم القلب وخطراته, فيستولي عليه بدلها, ويصير الهمُّ كله به, والخطرات كلها بذكره, والتفكر في تحصيل مراضيه وما يقرب منه, فيصير أنسه بالله بدلا عن أنسه بالخلق, فيعده بذلك لأنسه به يوم الوحشة في القبور حين لا أنيس له, ولا ما يفرح به سواه".اهـ "زاد المعاد"(2/82)

وهذه نبذة مختصرة يسيرة من أحكام عبادة الاعتكاف, وضعتها للقارىء الكريم حتى يعبد ربه على بصيرة, أسأل الله أن ينفع بها كل من يقرؤها.


تعريفه:

الاعتكاف لغةً: افتعال من عكف على الشيء يعْكُف ويعْكِف عكفاً وعكوفاً بمعنى الحبس والمنع, ويأتي بمعنى ملازمة الشيء والإقبال عليه, كقوله تعالى: " ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون ". أي: ملازمون.
واصطلاحاً: هو لزوم المسجد لعبادة الله تعالى من شخص مخصوص على صفة مخصوصة.


الحكمة منه:

تفريغ القلب من مشاغل الدنيا, والتفرغ لعبادة الله تعالى, بإقبال العبد عليه بكليته, ليكون بذلك صلاح القلب واستقامته على طريق سيره إلى ربه, وكذلك فيه طلب ليلة القدر لأنها تكون في العشر الأواخر, فيكون أبلغ في تحصيلها.


مشروعيته:

1ـ قال تعالى : " ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد ". [البقرة:187]

2ـ عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ: "أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى، ثم اعتكف أزواجه من بعده". أخرجه "البخاري"(2026) و"مسلم"(1172), وثبت مثل هذا الحديث عن ابن عمر أيضاً في الصحيحين.

3ـ الإجماع: قال ابن المنذر ـ رحمه الله ـ: "وأجمعوا على أن الاعتكاف جائز..".


حكمه:

الاعتكاف سنة مستحبة, في حق الرجال والنساء لا فرق, إلا إذا نذره العبد فحينئذٍ يصبح واجباً.

قال النووي ـ رحمه الله ـ: "الاعتكاف سنة بالإجماع, ولا يجب إلا بالنذر بالإجماع". "المجموع"(6/501)

وقال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ: "والاعتكاف ليس بواجب إجماعاً إلا على من نذره". "فتح الباري"(4/271)


وقته:

يجوز الاعتكاف في سائر أيام السنة لما ثبت عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه اعتكف في شوال. وهو في رمضان آكد وأفضل, وفي العشر الأواخر منه أفضل وأفضل, التزاماً بهدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ, وبغية تحصيل ليلة القدر.


شروطه:

جُمعت شروط الاعتكاف في الأثر الذي رواه أبو داود في سننه عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها قالت: "السُّنة على المعتكف أن لا يعود مريضاً, ولا يشهد جنازةً, ولا يمس امرأةً, ولا يُباشرها, ولا يخرج لحاجة إلا لما لابد منه, ولا اعتكاف إلا بصوم, ولا اعتكاف إلا في مسجد جامع". أخرجه "أبو داود"(2473) وصححه الألباني

ومن المعلوم أن قول الصحابي: من السنة كذا. له حكم المرفوع إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما هو مقرر عند علماء الحديث.

وهذه الشروط هي:

1ـ "لا يعود مريضاً": أي لا يزوره, ولكن له أن يسأل عنه.

2ـ "لا يمس امرأته ولا يباشرها": قال تعالى: "ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد". والمباشرة هي الوطء دون الفرج.
قال ابن عبد البر ـ رحمه الله ـ: "أجمع العلماء أن المعتكف لا يباشر ولا يُقبِّل". "التمهيد"(8/331)
فإن قبَّل أو باشر المعتكف فهو آثم, ولا يبطل الاعتكاف إلا بالجماع,
قال ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ: "إذا جامع المعتكف بطل اعتكافه, واستأنف". أخرجه "ابن أبي شيبة"(3/92) بسند صحيح, استأنف: أي أعاد اعتكافه. ولا كفارة عليه لعدم ورود الدليل.

3ـ "لا يخرج لحاجة إلا لما لابد منه": أي لا يخرج المعتكف من معتكَفه إلا لحاجة وضرورة, ومن تلك الحاجة: الطعام والشراب إذا لم يجد من يحضرهما له, وكذلك لقضاء الحاجة من بول وغائط, والاغتسال غسل الجنابة, وغسل الجمعة, وما أشبه ذلك.
قال ابن العربي ـ رحمه الله ـ: "رُخِّص له ـ المعتكف ـ في حاجة الإنسان للضرورة الداعية إليه, وبقي سائر أفعال الاعتكاف كلُّها على أصل المنع". "أحكام القرآن"(1/96)

4ـ "لا اعتكاف إلا بصوم": يشترط الصوم في الاعتكاف على الراجح من أقوال العلماء.
قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: " ولم ينقل عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه اعتكف مفطراً قط, بل قد قالت عائشة : "لا اعتكاف إلا بصوم". ولم يذكر الله سبحانه الاعتكاف إلا مع الصوم, ولا فعله رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا مع الصوم.
فالقول الراجح في الدليل الذي عليه جمهور السلف: أن الصوم شرط في الاعتكاف, وهو الذي كان يرجحه شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية". "زاد المعاد"(2/83)
قلت: وهو مذهب مالك وأبي حنيفة, وقول لأحمد. انظر "مجموع الفتاوى"(25/292)

5ـ "لا اعتكاف إلا في مسجد جامع": أي لا اعتكاف إلا في مسجد تقام فيه صلاة الجمعة, أما إن كان المسجد مما لا يصلى فيه صلاة الجمعة فلا اعتكاف فيه. وقد اختلف العلماء أيضاً في هذه المساجد الجامعة: هل هي على إطلاقها, أم أنها مقيدة بالمساجد الثلاثة فقط (المسجد الحرام, والمسجد النبوي, والمسجد الأقصى)؟
لورود حديث صحيح عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ قال: "لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة". أخرجه الطحاوي والبيهقي وصححه الذهبي في "السير"(15/81), والألباني في "الصحيحة"(2786)
وكذلك ما ثبت عن سعيد بن المسيِّب ـ رحمه الله ـ قوله: "لا اعتكاف إلا في مسجد نبي". أخرجه "ابن أبي شيبة" وصححه الألباني في "الصحيحة"(6/670)
وهذا القول هو أيضاً اختيار عطاء ابن أبي رباح ـ رحمه الله ـ.
فالصحيح أن الآية: "وأنتم عاكفون في المساجد" عامة, يخصصها حديث حذيفة المتقدم, وكذلك حديث عائشة لا يتعارض مع حديث حذيفة, بل يوضح بعضهما بعضاً, فيحمل حديث عائشة على حديث حذيفة, فيكون لا اعتكاف إلا في مسجد جامع من المساجد الثلاثة.
وما سوى ذلك من المساجد لا اعتكاف فيه مشروع, وإنما يشرع فيه المكث بنية الرباط وانتظار الصلاة.
وبذلك تعلم أخي القارئ الكريم خطأ بعض الناس حين يدخل أيَّ مسجد بنية الاعتكاف مدة لبثه فيه.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تستخرجين كلمات الحب من فم زوجك ؟ النورس s منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 16-08-2006 02:58 AM
أجمل مواقع كلمات سر الألعاب هنا blademan منتدى العلوم والتكنولوجيا 18 06-03-2003 06:02 PM
مجموعة كبيرة من الكتب القيمة zahco منتدى العلوم والتكنولوجيا 45 23-02-2003 04:07 PM
كفر من أعان الأمريكان khatm منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 08-02-2003 02:51 AM
أحكام الاضحبة القوي بالله منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 14-02-2002 04:37 AM


الساعة الآن 05:46 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com