تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-12-2007, 04:35 AM
الشموع السوداء الشموع السوداء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 429
الوضوء




هل يجب الوضوء عند الطواف حول الكعبه ؟وما راى المذاهب الاربعة؟وما حكم مس المصحف غير وضوء باراء المذاهب الاربعة؟ ارجو الاهتمام

التعديل الأخير تم بواسطة engy saied ; 25-12-2007 الساعة 04:05 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-12-2007, 03:42 PM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,989
افتراضي

سئل الإمام الألباني رحمه الله السؤال التالي

هل يصح الطواف بدون وضوء؟ أو إذا توضأ ثم أحدث حدثاً أصغر أثناء الطواف فهل يبطل طوافه ويلزمه تجديد الوضوء؟

فكان جوابه:
هذه مسألة خلافية، والراجح أنه لابد من الطهارة، أولاً بدليل حديث عائشة السابق: (افعلي ما يفعل الحاج، غير ألا تطوفي بالبيت ولا تصلي) ثانياً: قوله عليه الصلاة والسلام: (الطواف بالبيت صلاة، ولكن الله تبارك وتعالى أحل لكم فيه الكلام فلا تكثروا فيه من الكلام)، فعندما قال: الطواف بالبيت صلاة، هذا التشبيه يقتضي إيجاد الطهارة، فيكون هذا الحديث مدعماً لحديث عائشة، وحديث عائشة مدعماً له، من حيث أن كلاً منهما يوجب الطهارة للطواف بالكعبة.

[line]

وسئل الشيخ الفوزان حفظه الله السؤال التالي

هل يجوز الطواف بدون وضوء رغم أنني بدأت الطواف على طهارة وفي أثناء الطواف انتقض وضوئي فلم أستطع التيمم ولا الخروج لإعادة الوضوء؟ إذا كان لا يصح فماذا أفعل الآن؟

فكان جوابه:
الحمد لله. من شروط صحة الطواف الطهارة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم منع الحائض من الطواف، فقال: "افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري" [رواه البخاري في "صحيحه" (2/171) من حديث عائشة رضي الله عنها.]، فالطهارة شرط من شروط الطواف، ولا يكفي التيمم كما يقول السائل، بل لابد من الوضوء، لأن الماء متوفر، إلا في حالة العجز عن استعمال الماء لمرض فإنه يتيمم، وإذا بدأ الطواف بطهارة وانتقض أثناء الطواف عليه أن يخرج ويتوضأ ويطوف من جديد، وإذا كان هذا الطواف الذي طافه طواف حج أو عمرة، فعليه أن يرجع إلى مكة ويعيد الطواف وما بعده من سعي وطواف وداع، وعليه أيضًا أن يتجنب جماع زوجته إلى أن يطوف ويسعى، وإن كان قد جامع فإنه يكون عليه فدية يذبحها في مكة ويوزعها على فقراء الحرم.


[line]


سئل الشيخ/ عبدالعزيز بن باز –رحمه الله- عن سؤال مشابه لسؤالك، نذكر لك فيما يلي نصّ السؤال والإجابة:
س: ما حكم مس المصحف بدون وضوء أو نقله من مكان لآخر؟ وما الحكم في القراءة على الصورة التي ذكرت؟

ج: لا يجوز للمسلم مس المصحف وهو على غير وضوء عند جمهور أهل العلم، وهو الذي عليه الأئمة الأربعة –رضي الله عنهم-، وهو الذي كان يفتي به أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم-، وقد ورد في ذلك حديث صحيح لا بأس به، ومن حديث عمرو بن حزم –رضي الله عنه-، أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كتب إلى أهل اليمن: "أن لا يمس القرآن إلا طاهر" رواه مالك في الموطأ (468) والدارمي في سننه (2266) وهو حديث جيد له طرق يشد بعضها بعضاً.

وبذلك يعلم أنه لا يجوز مس المصحف للمسلم إلا على طهارة من الحدث الأكبر والأصغر، وهكذا نقله من مكان إلى مكان، إذا كان الناقل على غير طهارة.

لكن إذا كان مسه أو نقله بواسطة، كأن يأخذه في لفافة أو في جرابه، أو بعلاقته فلا بأس، أما أن يمسه مباشرة وهو على غير طهارة فلا يجوز على الصحيح الذي عليه جمهور أهل العلم؛ لما تقدم، وأما القراءة فلا بأس أن يقرأ وهو محدث عن ظهر قلب، أو يقرأ ويمسك له القرآن من يرد عليه ويفتح عليه فلا بأس بذلك.

لكن الجنب صاحب الحدث الأكبر لا يقرأ؛ لأنه ثبت عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه كان لا يحجبه شيء عن القراءة إلا الجنابة انظر ما رواه الترمذي (146) والنسائي (265) أبو داود (229) وابن ماجة (594) من حديث علي – رضي الله عنه - وروى أحمد (874) بإسناد جيد عن علي –رضي الله عنه-، قال: هكذا رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – توضأ ثم قرأ شيئاً من القرآن، ثم قال: "هذا لمن ليس بجنب، أما الجنب فلا، ولا آية"

والمقصود: أن ذا الجنابة لا يقرأ لا من المصحف ولا عن ظهر قلب حتى يغتسل، وأما المحدث حدثاً أصغر وليس بجنب فله أن يقرأ عن ظهر قلب ولا يمس المصحف.

وهنا مسألة تتعلق بهذا الأمر، وهي مسألة الحائض والنفساء، هل تقران أم لا تقران؟
في ذلك خلاف بين أهل العلم:
منهم من قال: لا تقران، وألحقهما بالجنب.
والقول الثاني: أنهما تقران عن ظهر قلب دون مس المصحف؛ لأن مدة الحيض والنفاس تطول، وليستا كالجنب؛ لأن الجنب يستطيع أن يغتسل في الحال يقرأ، أما الحائض والنفساء فلا تستطيعان ذلك إلا بعد طهرهما، فلا يصح قياسهما على الجنب لما تقدم.
فالصواب: أنه لا مانع من قراءتهما عن ظهر قلب، هذا هو الأرجح؛ لأنه ليس في الأدلة ما يمنع ذلك، بل فيها ما يدل على ذلك، فقد ثبت في الصحيحين البخاري (1650)، ومسلم (1211) ، عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال لعائشة – رضي الله عنها - لما حاضت في الحج: "افعلي كما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري"، والحاج يقرأ القرآن، ولم يستثنه النبي –صلى الله عليه وسلم-، فدل ذلك على جواز القراءة لها، وهكذا قال لأسماء بنت عميس – رضي الله عنها - لما ولدت محمد بن أبي بكر – رضي الله عنهما - في الميقات في حجة الوداع انظر ما رواه مسلم (1209) من حديث عائشة – رضي الله عنها - فهذا يدل على أن الحائض والنفساء لهما قراءة القرآن، لكن من غير مس المصحف.
وأما حديث ابن عمر – رضي الله عنهما - عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئاً من القرآن" رواه الترمذي (131) وابن ماجة (596)، فهو حديث ضعيف، في إسناده إسماعيل بن عياش، عن موسى بن عقبة، وأهل العلم بالحديث يضعفون رواية إسماعيل عن الحجازيين ويقولون: إنه جيد في روايته عن أهل الشام أهل بلاده، لكنه ضعيف في روايته عن أهل الحجاز، وهذا الحديث من روايته عن أهل الحجاز فهو ضعيف. [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة، تأليف الشيخ/عبدالعزيز بن باز –رحمه الله-، ج10 صـ149]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-12-2007, 02:50 AM
إنجى سعيد إنجى سعيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,387
[RIGHT][SIZE=3][B]
لقد رتب الشارع على الوضوء رفع الحدث فيؤدى بالوضوء الفرائض والمندوبات من الصلاة وسجود التلاوة
وسجود الشكر عند من يقول به من الائمة و طواف البيت فرضا او نقلا
لقوله صلى الله عليه وسلم ك "الطواف حول البيت مثل الصلاة ، ألا أنكم تتكلمون فيه ، فمن تكلم فيه فلا يتكلمن الا بخير "
رواه الترمذى بسند حسن ، ورواه الحاكم
ولقد أتفق الأئمة الاربعة فى ذلك .

أما مس المصحف فلا يحل مسه ال بشرط الوضوء ، فانه يجب له الوضوء سواء مسه كله أو بعضه أو حتى آيه واحدة منه

ولكن يوجد شروط لمس المصحف بدون وضوء و هى كالتالى:-

أولا المالكية:-

(1) ألا يكون مكتوبا بالعربية بمعنى ان يكون مكتوب باى لغة اخرى سواء الفارسية او المغربية أى ما تكون.
(2) أن يكون منقوش على على درهم أو دينار أو نحوهما مما يتعامل الناس به وذلك دفعا للحرج والمشقة.
(3) ان يتخذ المصحف كله أو بعضه حرزا فيجوز حمله بدون وضوء ومنهم من يقول يجوز حمل بعضه حرزا أما حمله كله حرزا بدون وضوء فهو ممنوع ،

ويشترط لحامله حرزا شرطان:-

(أ) أن يكون حامله مسلما. (ب) أن يكون المصحف مستور بساتر يمنع من وصول الأقذار اليه

(4) أن يكون حاملة معلما أو متعلما ولا فرق فى ذلك بين المكلف وغيره ، حتى لو كانت المرأة حائضاز

فيما عدا ذلك لا يجوز حمله على أى حال من الاحوال .

ثانيا الحنابلة:-

أن يكون فى غلاف منفصل عنه كأن يكون فى كيس أو فى امتعة المنزل التى يراد نقلها سواء كان المقصود المس أو لا
ويحل أخذ المصحف حرزا بشرط أن يجعله فى شىء يستره من خرقة طاهرة أو نحوهاز
والوضوء شرط لحاملة سواء كان مكلف أو لا ولكن الصبى الغير مكلف لا يجب الوضوء عليه هو بل على وليه أن يامره بالوضوءز

ولقد أتفق الحنفية والشافعية مع بقية الائمة فيما سبق بيانه ولكن أستزادوا عليه
أنه يكره مس التفسير بدون وضوء أما غير ذلك من كتب الفقه و الحديث فيجوز مسها من باب الرخصة (الحنفية)
ولقد خالفهم الشافعية فى ذلك فأوجبوا الوضوء عند حمل كتب التفسير ذلك اذا كان التفسير أكثر من الآيات المكتوبة فاذا كانت الآيات
أكثر فلا يحل مسها.
__________________


[poem font="Andalus,4,teal,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

يا من لــه عزٌ الشفاعة وحده=وهو المنزه ما لــهُ شُفعاء
عــرشُ القــيــامة أنت تحت لــوائـِـهِ=والحـــوضُ أنت حــيالـهُ السًـقـاءُ[/poem]



التعديل الأخير تم بواسطة engy saied ; 25-12-2007 الساعة 04:02 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-12-2007, 09:39 AM
[الفيافي و القفار] [الفيافي و القفار] غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
المشاركات: 551
افتراضي

شكرا جزيلا ..وجزاكم الله كل خير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-12-2007, 04:25 AM
الشموع السوداء الشموع السوداء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 429
افتراضي

بارك الله فيكم وعلى من ساعد فى الاجابه وحفظكم الله
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-12-2007, 02:27 AM
إنجى سعيد إنجى سعيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,387
Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشموع السوداء
بارك الله فيكم وعلى من ساعد فى الاجابه وحفظكم الله

أختى فى الله بارك الله فيك
وحفظك وثبتك على اليقين ، وحبب الايمان الى قلبك

وأتمنى أن لا تترددى فى الأستفسار عن أى شىء فى أمور الدين
ونحن بعون الله وفضله سنجيب عليك

عسى الله أن يتقبل سائر الأعمال
جزاك الله خيرا
تقديرى لك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غسل الجمعة @ أبو عبد الرحمن @ منتدى العلوم الإسلامية المتخصصة 3 22-09-2006 01:17 PM


الساعة الآن 06:49 PM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2015 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com