تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الطب والصحة والإحتياجات الخاصة > منتدى الإحتياجات الخاصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-03-2007, 01:15 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي التأهيل المهني




التأهيل المهني :
هو تلك العملية المستمرة والمنسقة التي تشتمل علي تقديم الخدمات المهنية مثل التوجيه والتدريب والتشغيل والتي تعد لتمكين الشخص المعاق من تامين عمل مناسب له والاستمرار فيه مثل ( النجارة البسيطة – الدهانات – الطباعة – التجليد – السجاد المعلق – المطبخ التعليمي – الكشك التعليمي )

مراحــل التأهيل المهني :

• مرحلة الإعـداد للعمـــل و التوجيه المهني .
• مرحلة التدريب المهني .
• مرحلة التشغيل و المتابعة .


أنشطة التأهيل المهني:
 إعداد الشخص الذي لديه إعاقة و خاصة الإعاقة الذهنية للعمل في مهنه أو حرفة من التي تلائم قدراتهم و ميول الأسرة و مطلوبة في سوق العمل المحلى دون أن يعتمدوا على غيرهم بأقل ممكن .
 إكسابهم الخصائص الشخصية التي تمكنهم من الحصول على تقبل الآخرين لهم و تعاونهم على الاندماج المجتمعي .
 تنمية الاستثارة و الداعية لدى المراهقين من ذوى الإعاقات الذهنية و البدنية للعمل المهني و الاستقرار فيه .
 تكوين الحس العملي لدى ذوى الإعاقات و تنمية قدراته المهنية و العملية و طرق العمل على تطويرها .
 التبصير بأهمية دور الأسرة بأنماطها المختلفة في المساهمة الفعالة في التأهيل المهني و مراحله المختلفة و تعديل نظرة المجتمع السلبية .
 التصدي الإيجابي لمشاكل التشغيل في المجتمع .
 تصنيع الأدوات و الوسائل المساعدة للمعوقين منخفضة التكاليف مستخدمين خامات البيئة .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-03-2007, 10:30 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم0 والحمد لله رب العالمين 0 والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وصحبة أجمعين وتابعيهم بإحسان آلي يوم الدين

قال الله تعالى " أهم يقسمون رحمت ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمت ربك خير مما يجمعون "
( الزخرف : 32 )
كرم الله الإنسان واختصه بمواهب كثيرة فجعله غير محدد الاستعداد ولامحدود الرغبات ولامحدود العمل كل ذلك لكي يعمر الأرض وذلك دلالة على أن ليس هناك شي يصعب على الإنسان إذا استعمل جهده وقدرته واستعداداته لأن الناس متساوون في الانتفاع بخيرات الأرض
لقدا قضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن يكون بين خلقه من يعانون بنقص في بعض القدرات وهو امتحان من الله لخلقه وألا لما كان ابتلى سيدنا موسى بإعاقة التخاطب وسيدنا شعيب بكف البصر وسيدنا أيوب بمرض جسده وهذا دليل على قدرة الله في كونه يخلق ما يشاء وهو قادر على تعويضهم بقدرات تجعلهم متساويين مع الأسوياء ولا يحق لنا بوصفهم بأنهم غير قادرين ويحق لهم بالرعاية والتأهيل

وهذه الفئة وجدت منذ وجود البشرية على الأرض وكانوا يتلقون المساعدة من الأسوياء في حدود إمكانيات كل فرد وكل مجتمع من اقدم العصور في حضارة مصر القديمة كان حكام الفرعنة بالمعاونة ووجد على ورق البردي عام 3600 قبل الميلاد ويوجد تماثيل بدار الآثار المصرية برقم 6055 تؤكد التعامل مع المعوقين وجاءت الأديان فقد عنى الإسلام منذ عهد النبي علية أفضل الصلاة والسلام والخلفاء وحكام المسلمين ومنهم من كان يقوم بأعمال جليلة ولا يقدر عليها الأسوياء وفى القرن العشرين ظهرت الجمعيات الخيرية تهتم بالرعاية والتدريب والتشغيل وذاد الاهتمام بعد الحرب العالمية وتقاس ترقى الأمم وتقدمها بتقديم المساعدة وان الفكر الجديد في مجال التأهيل يجب آن يترجم من خلال استراتيجيات وخطط وطنية خاصة ويعتبر التأهيل من الرعاية الاجتماعية التي تقدمها الأمم لشعوبها والتدريب والتشغيل دعامتان أساسيتان من دعائم التأهيل التي لا تق خطوة من خطواتها عن الأخرى في الأهمية وهى حلقات متشابكة ومتكاملة وشاملة ومن خلال معاشرتنا في العمل فأن العمل له أهمية بالنسبة للمعوق لان العمل ثروة طائلة يمتلكها الإنسان ونعمة من نعم الله سبحانه وتعالى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-04-2007, 12:24 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

المقصود بالتأهيل في مجال رعاية المعوقين :

تعنى التأهيل الشامل وهو إمداد الفرد المعوق بكل ما يمكنه من ممارسة الحياة الطبيعية بأسلوب متخصص وهناك عدة اعتبارات

1 – شمولية التأهيل بدراسة متكاملة للفرد المعاق

• القدرات المتبقية لدى الفرد
• الاستعدادات والميول المتوفرة
• نوع القصور الوظيفي لدى الشخص
• الآثار المترتبة على القصور الوظيفي
• ( آثار مهنية – آثار اجتماعية – آثار اقتصادية – أثار سلوكية )



التأهيل :

كل الأساليب التي تهدف إلى تقليل آثار الإعاقة على الفرد وتمكينه من تحقيق الاستقلالية والاندماج في المجتمع ، ومستوى متطور لحياة وقناعة ذاتية .لا يتضمن التأهيل تدريب الأشخاص المعوقين فقط بل ويتضمن كذلك تكييف البيئة وحماية الحقوق الإنسانية للشخص المعاق ويحمل معاني تشمل التأهيل الطبي والمهني والاجتماعي والنفسي وأكثر التعريفات شيوعا تعريف المجلس الوطني الأمريكي لسنة 1942 وهو يعنى استعادة الفرد كامل قدرته والاستفادة من قدراته الجسمية والاجتماعية والمهنية والاقتصادية


العلاقة بين التأهيل الاجتماعي والتأهيل المهني :

يجد كثير من شباب المعوقين صعوبة كبيرة في التحول من حياة المدرسة والاعتماد على الوالدين إلى حياة الرشد والاندماج في الحياة الاجتماعية وتقع مسئولية هذه الصعوبة والوقاية منها على برامج التعليم والتأهيل في مدارس التأهيل ومراكز التأهيل المهني وهنا يحدث تحول من الاعتماد على الآخرين إلى الاعتماد على النفس بالتأهيل الاجتماعي والتحول إلى العمل بالتأهيل المهني ولا يبداء التعليم المهني عندما يكبر الفرد ولكنه يتطور منذ مرحلة مل قبل المدرسة فعند محافظة الطفل على لعبتنه وأدواته فأننا نعلمه الحفاظ على العدد أو الآلة وان كل مهارة يتعلمها الطفل تفيد فيما بعد ويصبح الطفل جاهز للعمل

مرحلة الإعداد ما قبل التأهيل ( منهج التأهيل ) :

يشمل المنهج ثلاث مراحل :

1 – مهارات الحياة اليومية

*القدرة على التصرف المالي
*القدرة على تحمل مسئولية البيت
*القدرة على العناية بالاحتياجات الشخصية
*القدرة على تجهيز الآكل
*القدرة على الاشتراك في النشاطات المدنية
*القدرة على شغل وقت الفراغ والتجول في الحي أو المنطقة

2 – مهارات شخصية واجتماعية

• التعرف على الذات
• بناء الثقة بالنفس والوصول إلى الاستقلالية
• تنمية السلوك الاجتماعي المناسب
• تنمية المهارات الخاصة بالتعامل مع الآخرين
• تنمية القدرات على وجود حل للمواقف المستجدة
• تنمية القدرة للتواصل مع الآخرين

3 – مهارات مهنية

• التعرف على الاحتمالات المهنية
• اختيار وتجربة الفرص المهنية
• السلوك المناسب في العمل وعادات عمل جيدة
• مهارات أساسية في العمل
• التدريب على مهارات معينة في العمل
• التوظيف والحفاظ على الوظيفة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-04-2007, 11:55 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

الفرق بين التأهيل واعادة التأهيل :

نعنى بالتأهيل الخدمات المطلوبة لتطوير قدرات الفرد واستعداداته عندما لا تكون هذه القدرات قد ظهرت أصلا وهذا ينطبق على الإعاقات الخلقية أو حصلت في مرحلة مبكرة من العمر

ونعنى بإعادة التأهيل أصابه الفرد بعاهة أو أعاقه ولم يستطيع العودة إلى عمله ومهنته الأصلية بسبب الإصابة والإعاقة الجديدة التي حدثت في سن متأخر

النمو المهني :

أهتم علم النفس المهني بفكرة العمل عند الإنسان وتطورها وعوامل اختيار عمل ناجح فأن اختيار الشخص لمهنة يعتمد إلى حد كبير على استعداداته وميوله وسماته الشخصية وعلى مطالب المهنة وان فكرة الإنسان عن العمل تنمو معه تدريجيا من الطفولة إلى الرشد وإنها عملية مستمرة مع الفرد وتتأثر بنموه العقلي والجسمي والنفسي والاجتماعي والثقافي ومراحل النمو هي :

أ - نظرية جينز بيرج

1 – مرحلة الاختبار التخيلي :
وهى في مرحلة الطفولة ولها مرحلتين

• مرحلة اللذة حتى سن السابعة
• مرحلة الإرضاء من سن 8 : 12 يبدأ فيها الطفل التفكير في المهنة بالحدس والتخيل والتخمين ويختار المهنة التي يعتقد ممتعة له وتدريجيا إلى المهن لرضاء الكبار والمهن التي يعمل بها أقرباءه وتفكيرهم لا يرتبط بالواقع

2 – مرحلة الاختيار المبدي
وهى في مرحلة سنوات المراهقة من سن 12 : 19 سنة وتنقسم إلى ثلاث مراحل فرعية ( مرحلة الميول ومرحلة القدرات ومرحلة القيم ) يكون اختيار المهنة على أساس الأنشطة التي يرغب فيها وتتحول إلى ميول قدراته ثم إلى من تحقق مكانته الاجتماعية والدخل المناسب



3 – مرحلة الاختيار الواقعي
وهى مرحلة المراهقة المتأخرة وبداية ارشد من سن 19 : 24 ويجتهد في اكتساب المهارات والخبرات والمهارات التي تساعده على الاستقرار

ب – نظرية سـوبر
هي اختيار الفرد العمل الذي يتفق مع فكرته عن نفسه ويشبع احتياجاته وينقسم إلى مراحل وهى

1 – مرحلة النمو
تستمر إلى سن 14 ويختار فيها على أساس الحدس والتخمين واللعب الإيهامي

2 – مرحلة الاستكشاف
تستمر من مرحلة المراهقة إلى سن الرشد من سن 15 : 24 ويختار الأنشطة المهنية على أساس ميوله وقدراته وقيمه ويستطيع تعديل قراراته المهنية لتتلاءم مع ظروف مجتمعة

3 – مرحلة التأسيس
يكتسب فيها المهارات والخبرات المهنية التي تساعده على الاستقرار في العمل وتدفعه إلى الإبداع وتستغرق سنوات الرشد من سن 25 : 44 سنة

4 – مرحلة الاحتفاظ
يحافظ فيها الفرد على عملة واستمرار العطاء والارتقاء به ومن سن 45 الى ــ

ج – نظرية هولا ند

أن كل أنسان ينجذب إلى عملة حسب شخصية المهنية التي تنمو تدريجا من الطفولة إلى الرشد وان الوالدين لها دور كبير في نمو الشخصية المهنية من خلال ما يغرسه فيه من أفكار ومعلومات
هذه المراحل التي أشرنا إليها تفسر فكرة العمل عند الأسوياء والمعوقين ويتأثر عند المعوقين بنموهم الجسمي والعقلي والاجتماعي والانفعالي ومستوى مهاراتهم في القراءة والكتابة واتجاهات المجتمع وتوفير تربية مهنية وتوجيه مهني في المراحل ويختلف في النمو في التوقيت والكيفية ويحتاجون إلى من يعلمهم ولا ينتقلون من مرحلة إلى أخرى بسرعة وهناك فروق فردية بالنسبة لهم ويسهم الأباء في النمو المهني لفهم احتياجاتهم وأيضا المعلمين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-04-2007, 04:51 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

فلسفة التأهيل :

تقوم فلسفة التأهيل على أساس أن الاهتمام الرئيسي يتركز على الإنسان لا نه الشخص المستهدف في عملية التأهيل والمعاق أنسان أولا قبل المعاق وهو المورد البشرى ولا يستطيع العيش بمفرده وقد يتأثر المجتمع منه ويؤثر فيه وان يعيش المعاق ويتعامل ويتفاعل على أساس أسرته التي تقوم وتوفر أساسيات الحياة التي تخرجه إلى المجتمع

المفهوم الشامل للتأهيل:

تجمع علية القواميس في اللغة بمعنى جعل الفرد أهلا لآمر من الأمور ومن هنا نقول فأن التأهيل جعل المعوق أهلا لأن يحيا حياة سوية كفرد عادى في المجتمع وتحقيق أقصى استفادة من طاقاته وتقديم الخدمات المتكاملة لعيش كعضو نافع ويتضمن هذا المفهوم عمليات التنمية لموارد بشرية غير مستفاد منها لتحويلها إلى طاقات يمكن الاستفادة بها في الإنتاج

التأهيل المهني :

هي سلسة الخدمات المصممة لكي تنقل المعاق بهدف التشغيل شفى مهنة لها فائدة وكسب للاستقرار في الحياة وأساسها التهيئة والتدريب

تعريف التأهيل المهني :

هناك تعريفات كثيرة منها منظمة العمل الدولية والمجلس القومي الأمريكي وغيرها ورغم اختلاف اللفظ ولكن الاتفاق في الهدف وهو

التأهيل عملية مستمرة ومنسقة لتقديم الخدمات المهنية من التوجيه والتدريب والتشغيل لتمكين المعاق في عمل مناسب ومستمر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-04-2007, 10:37 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

أهداف التأهيل :

يهدف بمفهومة الشامل عمليات التنمية لموارد بشرية غير مستفاد بها لتحويلها آلي طاقات مستفادة بها في الإنتاج وتخفيف عبْ الإعانة وتمكن الفرد بالعيش حياة متوافقة مع نفسه ومهنته ومنها 0


الأهداف الاجتماعية :

وهى تحقيق العدالة الاجتماعية وعدم إهدار القيم الإنسانية وحقوق الأفراد وتكافؤ الفرص لان المعوق أنسان أولا قبل كل شي والوقاية من المجتمع وعدم التو جهة للكسب غير المشروع حتى يمكن أد ماجة مع المجتمع بعد وصوله إلى حاله التكيف المهني والاجتماعي والنفسي


الأهداف الاقتصادية :

تحويل المعوقين إلي قوة منتجه من خلال مهن مناسبة مع قدراتهم لزيادة الإنتاج والدخل القومي بدلا من تكلفة الدولة المساعدات والإعانات

تعزيز الإسلام للتأهيل المهني :

معنى التأهيل إعادة الإنسان إلى مهنة أخرى أو أعاده إلى مهنته ويقوم بدراسة صفاتهم العقلية والنفسية والبدنية وتحديد الميول والخبرات مع القدرات وليس العاهات إذا المهنة تناسب القدرة وليس العاهة وأكد الإسلام على التربية التطبيقية المهنية قال تعالى معطيا القدوة بأنبيائه عن داود علية السلام

( بسم الله الرحمن الرحيم )

وعلمناه صنعه لبوس لكم , لتحصنكم من بأسكم
( صدق الله العظيم )
سورة الأنبياء آية 80

ومن السيرة العطرة لمن قام بأعمال جليلة في الإسلام من آهل البلاء والإعاقة
• الصحابي الجليل عبد الله بن أم مكتوم رضى الله عنه (كفيف )
• أمام أهل مكة وعالمها وفقيهها عطا بن رباح ( أعرج 0 أعور 0 أشل 0 أفطس )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-04-2007, 02:19 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

عملية التأهيل :

عملية التأهيل تتجه إلى مساعدة الفرد المعوق على تنمية طاقاته والعودة إلى المجتمع محققا أقصى أفاده من الطاقات

تعريف عملية التأهيل :

هي مجموعة من الخدمات المخططة والمرتبة المتصلة بالاحتياجات الكلية للفرد المعوق وتبى حول مشكلات الفرد المعوق ومحاولات مرشد التأهيل في حل المشكلات بما يساعد بالوصول إلى الاندماج في المجتمع

قواعد عملية التأهيل :

• التوجيه والإرشاد والإشراف الدقيق على كل الخدمات أمور أساسية في كل خطوة من الخطوات منذ بداية التأهيل
• يجب أن تقوم الإجراءات على أساس معلومات تشخيصه وتفسيرات واقعية
• تقديم الخدمة لكل عميل على أساس خطة واقعية فردية يشترك فيها المرشد والعميل
• تقديم الخدمة بشكل كامل ويجرى متابعتها
• تعاون واشتراك العميل والمختصين يجب التحقيق منها قبل إنجاز عملية التأهيل
• الاهتمام بأقفال الحالة إقفالا ناجحا والاحتفاظ بالسجلات
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-04-2007, 10:49 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

خطوات التأهيل :
تشمل مجموعة خدمات من الوصول إلى المركز وتنتهي بالعودة إلى المجتمع بتحقيق التوافق والاندماج

وتشمل عملية التأهيل ثلاث مراحل :

( الدراسة والتقويم 0 والإرشاد والتشخيص 0 الخدمات )

1 – مرحلة الأولي

الدراسة والتقويم

أ - استقبال الحالات
أول خطوة من الخطوات بعد الانتهاء من العلاج لإبداء عملية التأهيل في أسرع وقت وتتطلب ترابط بين هيئات التأهيل لتسهيل الوصول إلى الحالات وهذه الخطوة لها أهمية كبيرة في البرنامج والواجهة الأولى التي تطالع الفرد ويجب أن يقوم بها أخصائيون أكفاء وقد تكون خارج المراكز من خلال الوصول إلى المعاق في منزلة أو المستشفى وعند التنفيذ أحيانا يكون الفرد مرتبط بنوع من الخدمة فلذلك يجب أن يشعر بالبداية الطيبة والشعور بتقديم خدمات أساسية للمعوقين والشعور بالواقع وعدم استدامة بمشاهد غير مناسبة لتكوين مشاعر إيجابية

ب – الدراسة الأولية
تساعد على تكوين الصورة الأولية عن الفرد المعاق الذي يتقدم للتأهيل والتعرف على جوانب حياته وانطباق شروط القبول
وعند التنفيذ تبدأ بالمقلبة بين المرشد والعميل ومن هدفها الحصول على المعلومات الأساسية ومن خلال هذه المقابلة يمكن تحديد مدى دافعيه العميل ورغبته في التأهيل والوصول إلى حل مرضى للمشكلة

ج – الدراسة والتقويم
مجموعة من الدراسات الطبية والنفسية والاجتماعية والتقويم المهني ودراسات أخرى حسب احتياجات الفرد مثل البيئية والتعليمية والمعمارية ويساعد التقويم في وضع الخطط والسياسات وإدخال التحسينات وزيادة الفاعلية والكفاءة وتقليل الأنفاق والجهد والوقت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-04-2007, 12:23 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

المرحلة الثانية

مرحلة التشخيص والإرشاد والتخطيط وهى قلب عملية الإرشاد بين الدراسات والخدمات وتشمل

أ – التشخيص
يقوم على التقارير والمعلومات التي تم الحصول عليها من التقويم وتحديد جوانب القوة والضعف والاستعدادات والقدرات المهنية

ب – التوجيه الإرشاد
يقوم به مرشد متخصص ويعتبر عمله العمود الفقري في التأهيل حيث يبدأ عمله منذ وصول الفرد إلى أن ينتهي تحقيق أهداف التأهيل وأقفال الحالة والكشف عن مواهبه ويلاحق الفرد طوال مراحل التأهيل
( التوجيه المهني يبدأ في مرحلة التخيل ولا ينتقل إلى المبدي أو الاكتشاف بنفسه إلا بالمساعدة )

أهمية التوجيه

من الناحية الاقتصادية
وضع الفرد في الوظيفة المناسبة يزيد الكفاءة الإنتاجية

من الناحية الاجتماعية
يؤدى إلى حسن تكيف الفرد اجتماعيا واستفادة المجتمع من عمله


من الناحية النفسية
آن فشل الفرد في عمله يؤدى إلى الشعور بالنقص والإحباط وانخفاض الروح المعنوية
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-04-2007, 11:27 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

المرحلة الثالثة

مرحلة تقديم الخدمات التأهيلية وهى تنفيذ الأنشطة التي تساعد الفرد على التأهيل وحدوث التغيرات الإيجابية في سلوك الفرد ومشاعره وأفكاره وتشمل

استعادة الطاقة البدنية
الخدمات الطبية لتقليل أثار العجز وتحد من المضاعفات لعدم تعطيل العمل واستعادة أكبر قدر ممكن من الطاقة والقدرة للمواجهة الطاقة البدنية مثل
( الجراحات 0 العلاج الطبيعي 0 الأجهزة التعويضية 0 علاج الكلام 0 العلاج بالعمل
العلاج الوظيفي 0 وغيرها )

• التهيئة المهنية
وهى ما قبل التدريب لتزويده بالمهارات اللازمة للبدء في التدريب على مهنة تتناسب مع قدراته ومعرفة ميوله تدريب الفرد على أساسيات المهن الأولية لمعرفة أجزاء ونوعيات ما يستخدمه في العمل

أهمية التهيئة
( اكتساب الفرد خبرات أولية – الكشف عن قدرات واستعداداته—الكشف عن الميول المهنية –لها أهمية كبرى في مواقف الإرشاد المهني والتقويم المهني )

أهداف التهيئة

الهدف التربوي
• تعريف المعوق بالمهن والأدوات والوسائل المستعملة في إعداد واصلاح وتشغيل الأشياء المحيطة بالبيئة و التعامل معها
• الوعي الأمني لدى المعوق والوقاية من الحوادث
• الهدف الصحي المدني
• تنشيط الدورة الدموية
• تشغيل علاجي لشغل أوقات الفراغ وخاصة الإعاقات الذهنية
• تقوية العضلات
• تطوير التآزر الحركي والبصري
• تفريغ الطاقة الزائدة لدى المعوق

مراحل التهيئة :

المرحلة الأولى ( داخل الفصل )

1 – أنشطة تدريبية لتنمية مهارات الفرد
(التدريب على الأنشطة لتنمية الحركات الدقيقة مثل القدرة على القبض والالتقاط واللضم والقص والفك والتركيب والفرز )

2 – التعرف على العدد والآلات
(التعرف على مجسمات من البلاستك توضح الأدوات مثل في النجارة الشاكوش 0المفك 0 الفارة 0 المنشار 00 الخ )

3 – تحمل الفرد بعض المسئوليات المناسبة في العمل
(التدريب على تحمل الأنشطة البسيطة )

المرحلة الثانية ( داخل الورش بشكل تدريجي )
1 – البدء في ممارسة العمل اليدوي
( تجزئة المهمة المراد تعليمها وهى تحليل المهمة )

2 – مراعاة عوامل الأمن والسلامة عند استخدام العدد وحملها
(تعلم الطرق الصحيحة بالإمساك 0حفظ الأدوات بعيد عن متناول الأيدي لعدم الإيذاء توافر الإسعافات الأولية )
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 06-05-2007, 11:22 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

التدريب المهني :

إتاحة الفرصة لأعمال تتناسب أكثر من غيرها والقيام بأعمال مثمرة وملائمة للإعاقة ويعيش العالم في عصر المعلومات والتقدم التكنولوجي في كافة أوجه الحياة فالآلات تم تطويرها والأدوات تم تحديها وكل يوم نجد جديد ومن هنا نضع مسايرة لروح العصر والتقدم ويراعى عدم عزل مكان التدريب في ظروف العمل المختلفة ويقصد به اكتساب المهارات والخبرات المتعلقة بمهنة معينة

أهمية التدريب المهني :

من الأجزاء الأساسية من عملية التأهيل تهدف إلى أعداد تشغيل مناسب وناجح – تأهيل الفرد لما يتناسب مع العمل المطلوب – يعد التدريب من وسائل الاستقرار والتكيف آلمهن – تتضمن خطة التأهيل مدى الاحتياج الى التدريب

أنواع التدريب :

1 – التدريب على التكيف الذاتي
( تطوير عادات عمل صحيحة تتناسب مع قدراته )

2 – التدريب على التهيئة المهنية
( تزويد الفرد بمهارات أولية بإنجاز مهمة معينة )

3 – التدريب على مهارات بديلة
( تزويد الفرد مهارات محددة وضرورية للإمكان دخول سوق العمل )

الخدمات المساعدة
وهى خدمات إضافية للفرد من إقامة وانتقال أعانه وأدوات وأجهزة
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-05-2007, 09:24 PM
ALKASHEFNET ALKASHEFNET غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: (ج . م . ع) Dr :in the pharmacy
المشاركات: 6,153
افتراضي

يعطيك العافيه مجهود رائع
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 09-05-2007, 01:57 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

التشغيل :

توفير الأعمال الملائمة للمعاق بعد التدريب على أساس توافق بين مقتضيات العمل والطاقة البدنية وهناك أساليب للتشغيل بعضها يخضع للإعاقة والبعض للظروف السائدة في المجتمع وهى

1 - التشغيل الفردي 0
اتصال الشخص بأصحاب الأعمال أو الهيئات التي قامت بالتأهيل وتخضع للعلاقات الشخصية ومدى الحاجة إلى المهنة المؤهلة

2 – التشغيل الذاتي
التشغيل في المشروعات الفردية التي تمول من المؤسسات أو أسر منتجة

3 – التشغيل المنزلي
وهو داخل المنازل للمعوقين التي لا تمكنهم أعاقتهم من الخروج بإمداده بالخامات اللازمة للعمل بعد تدريبه

4 – التشغيل المحمى 0
لتحقيق الهدف الكامل للتأهيل أو على الأقل لمدة محدودة يكون التشغيل تحت ظروف محمية وغالبا يكون لشديدي الإعاقة حتى يتاح عمل مناسب وجيد مع العمال الآخرين
5 – التشغيل الإلزامي
وهو نص القانون بتخصيص نسبة معينة من عدد العاملين وهذا يلعب دورا كبيرا لعدد من المؤهلين مهنيا

6 – التعاونيات
تكوين التعاونيات يلعب دور كبير في توفير فرص العمل عن طريق جمعية تعاونية لا نتاج سلعة معينة لمجموعة دربت عليها بنجاح ودعمت ماليا ومعنويا

7 – التشغيل عن طريق التدريب
وهو إلحاق المعوق للتدريب المهني تحت أشراف الهيئة وبعد نجاحه يحصل على شهادة تلحقه بالعمل
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-05-2007, 12:12 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

• التتبع
متابعة مدى توافقه في العمل وتحقق التكيف الاجتماعي وحل المشاكل والصعوبات التي تعترضه



المفاهيم الأساسية للتأهيل المهني :

• تحليل العمل
هو الإجراءات لجمع البيانات بعمل معين لفهم تفاصيله وظروف القيام به

• وصف العمل
هو كتابة عملياته وخطواته وأهدافه وواجباته

• متطلبات العمل
كتابة السمات والقدرات الشخصية المطلوبة للعمل

• تصنيف العمل
الترتيب المنضم للعمل

• دورة العمل
هي زمن أداء النشاط للوصول إلى الهدف


نشاطات العمل
الأفعال الجسمية والحركية والذهنية للعامل خلال إنجاز العمل

• عناصر العمل
هي خطوات العمل وقد تكون منفردة ويجب تتبعها

• المهمة
هي جزء من العمل ومجموعها في إطار العمل

• الوظيفة
هي مركز الفرد ومجموعة المهمات يقوم بها

• العمل
هو مجموعة الوظائف المتماثلة وتشابه نشاطه وأهدافه

• المهنة
هي مجموعة الأعمال المتماثلة وتتصل بالمهارات والمهمات المطلوبة للعمل

• الكفاءة
هي المعلومات والمهارات والقيم التي يمتلكها الفرد

• المهارة
الإجراءات والخطوات القابلة للملاحظة

• الأداء
السلوك الذي يقوم به الفرد أثناء عمله

• التغذية الراجعة
هي المعلومات التي تؤدى إلى تغير وتعديل سلوك الفرد

• الاختبار
أجراء لقياس عينة السلوك

خطة العمل
البرنامج التدريبي وفق منهج محدد

• الأهداف الأدائية
هي وصف السلوك المتوقع للفرد بقدرته بإظهار سلوكه بعد التدريب

• التدريب
مصطلح تربوي يشير إلى العملية التعليمية
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 28-05-2007, 12:50 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

وسائل التأهيل :


1 – التقويم المهني
عملية تقدير قدرات الفرد البدنية وجوانب القوة والضعف للإمكانية إلحاقه بالعمل وهناك نموذجان لذلك

أ _ التقويم في عمل فعلى
هو أكثر الطرق واقعية للقياس المهني للفرد والاستفادة في هذا الأسلوب من المنشآت والورش القائمة في البيئة التي تلائم قدرات المعوق

ب _ عينات العمل
نشاط يقوم به العامل وأدوات ومواد خام متماثلة مع السوق الفعلي للعمل وهى تتمثل في ( بطاريات العمل ) تستخدم في مراكز التقويم المهني لتقدير الاستعدادات المهنية للفرد


2 – تحليل العمل
هو الإجابات على الأسئلة مثل ( ماذا 0 وكيف 0 ولماذا )

• ماذا يفعل العامل
الأنشطة البدنية والعقلية في مواقف العمل المختلفة وموائمة متطلبات العمل مع القدرات

• كيف يتم أداء العمل
الاهتمام بالطرق التي يستخدمها العامل لأداء الواجبات مثل استخدام طريقة واحدة لأداء الواجب توفر أكثر من طريقة تؤدى للنجاح




• لماذا يقوم العامل بهذا العمل
الفرض من الوظيفة آو أي شي والعلاقة بين الواجبات التي يتشكل منها العمل وهو أول شي يتأكد منه القائم بالتقويم أو التهيئة
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 14-06-2007, 01:40 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

التشغيل ومبادئه الأساسية :

• الارتباط بالتدريب الذي تلقاه المعوق
• ارتباط التدريب بالميول والقدرات والاستعدادات
• عدم تخصيص وظائف محددة من المعوقين
• عدم تعريض المعوق سلامة الآخرين للخطر
• دراسة بيئة العمل وظروف الاستخدام
• عدم التمييز والتفريق بين المعوقين والأسوياء في العمل
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16-06-2007, 01:22 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

معوقات تشغيل المعوقين :

فكرة تشغيل المعوقين فكرة مستمدة من الدول المتقدمة ولهذا تكون في سبيلها عقبات تحتاج إلى جهد من مخططي السياسة التأهيلية حتى يضمنوا نجاح التأهيل في هدفه الأساسي ومن هنا تكون عقبات التشغيل 0

1 - اتجاهات المجتمع –
تسود لدى المجتمع بعض أفكار مثل عدم إنتاجية المعوق – الرفض من أصحاب الورش بالإلحاق – عدم إسناد أدوار مناسبة لعملية النجاح – وهذا لنقص الوعي

2 - معوقات اقتصادية –
في الدول النامية الظروف الاقتصادية تؤدى إلى البطالة ويثير الجدل لعمل الأسوياء أو الإنفاق على المعوقين ولكن ليس النظرة الاقتصادية هي كل شي فهناك بعد اجتماعي يؤمن بان المعوق له الحق في العمل كأي مواطن يساهم في التنمية الاقتصادية لأنه ثروة بشرية تقدره الأمم المتحدة ب 10% من المجتمع

3 - مواقف أصحاب العمل –
يواجه المعوقين مقاومة من أصحاب العمل الرفض لجهلهم بإمكانيات التأهيل واستعمال كلمات وتعبيرات قاسية وخوفهم من عملية الإنتاج ويحتاج ذلك إلى تدخل الأخصائي الاجتماعي وبرامج توعية واتصال جماهيري وإذاعة وصحافة ومعارض

4 - اتجاهات المعوقين أسرهم –
غلبا ما يحظى المعوق بالحماية والعطف الزائد من أسرته والشفقة و الرثاء ويجعل
الا تكالية صفة ملازمة للمعوق فأننا نحتاج إلى تعليم المعوق و أسرهم بمكانتهم في المجتمع في عمل مناسب والاندماج في حياة المجتمع

5- المعوقات المعمارية وأخرى-
هناك معوقات معمارية طبيعية تمنع وصول المعاق إلى العمل أو دون أداءه بسرعة سواء كان عاملا أو زائرا مثلا ( الفراغات الداخلية من مداخل ومنحنيات – الأبواب – التجهيزات الصحية – تجهيزات كهربائية –أثاث ثابت – العناصر التكميلية – الوسائل الإرشادية )

6 – عدم التكيف المهني –
يهدف التأهيل إلى تحقيق تكيف مهني للفرد الذي يتم تأهيله والاستقرار في العمل بالمتابعة بعد التشغيل وأسباب عدم التكيف وترك العمل هي :

• – بعد العمل عن السكن
قد تؤثر في الحالات الحركية التي تعانى من الشلل والبتر وقد يوفر العمل مواصلات و أحيانا لا يوفر فيؤثر في الجانب النفسي والمادي

• – مستوى الأجر
الأجر المادي له أهميته في تكيف المعوق في العمل فإذا ما أحس انه لا يحصل مقابل عمله مثل زملاءه في نفس العمل سيعتريه مظاهر عدم التكيف

• – عدم مناسبة العمل
قد يكون العمل غير مناسب للمعوق مع حركته وإمكانياته أو قد يكون المعوق رسم صورة مختلفة عما لاقاه في الواقع فسرعان ما يشعر بترك العمل


• - اتجاهات الزملاء والرؤساء-
الاتجاهات التي يبديها زملاء المعوق في العمل ورؤساءه لها تأثير مباشر على حياته النفسية وتؤثر على تكيفه واستقراره في العمل لشعوره انه مبعد من الجو الاجتماعي للعمل ويعامل على انه عاجز سرعان ما يرفض الوضع وترك العمل

• – الإحساس بالآمن
يسعى المعوق بالعمل الذي يشعره بالطمأنينة من وجهة نظرة مثل الأعمال الحكومية والعمل القريب من مسكنة ولا يحتاج إلى جهد غير عادى
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28-06-2007, 03:05 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

مقترحات لتسهيل التشغيل :

التدريب الصحيح

يقصد به التدريب على مهن من شأنها أن تلفى أو تخفف أثر الإعاقة على الإنتاج وتكون المهنة رائجة وهنا تتضح أهميته التقييم المهني ومسح سوق العمل وينبغى أن يكون التدريب في ظروف متشابهة مع سوق العمل المفتوح

توعية المعاق وأصحاب العمل –
لا يكفى التدريب الجيد وحدة لفتح أبواب العمل الإثبات أن المعوق قادر على الإنتاج والتكيف مع الزملاء وأصحاب العمل بالتدريب والتشغيل والاتصال الدائم بأصحاب العمل ومشاهدة المتدربين في عملهم ووجود صلة بين المتدربين والسوق وإرسال المتدربين لمواقع العمل في نهاية التدريب كوسيلة إقناع وقياس جدواه

التدابير والتشريع

هو أساليب خلق فرص عمل للمعوقين عن طريق سن تشريع مثل الزام أصحاب العمل بنسبة عماله وله إيجابيات وسلبيات


الإيجابيات


• خلق وظائف للمعوقين

• إظهار دعم الحكومة

• إقناع أصحاب العمل بمسئولية التشغيل وتشجيعهم

السلبيات

• قلق العلاقة بين العامل المعاق وصاحب العمل

• تدل النسبة كفرض وانه لا يساوى غيره

• لم تنجح النسبة في دول العالم ولكن توفير حافز لصاحب العمل يستفيد منها لتشغيل المعاقين

دور الحكومة الريادي –

استخدام المعاق في عمل يتقاضى علية مرتب مثل زملاءه بشكل محدود ولكن الاستخدام الأمثل في وظائف مختلفة من حيث المسئولية والنوع

الدعم المتناقص

هو مساهمة الحكومة أو المؤسسات في النسبة الأكبر لدفع راتب المعاق لمدة معينة وبعد ذلك تتناقص المدة حتى يكون الراتب على صاحب العمل كاملا
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 02-07-2007, 11:37 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

التاريخ التطوري لتشغيل المعاقين :

1 – الرفض والعزل

من قبل الميلاد بألفي عام في العصور القديمة ( الآشوري بالعراق 0 واليوناني 0 والروماني 0 والإغريقي )
اتصفت هذه المرحلة بشيوع بعض المعتقدات الخاطئة حيال المعوقين آدت إلى رفضهم وعزلهم عن المجتمع والتخلص منهم وقتلهم وفى الحضارات الشرقية التاريخية كان الطفل المعاق مسئول من أسرته وليس للدولة شأن فيه

في عصر الجاهلية والعصور الوسطى
تعرضوا بالاضطهاد والتعذيب والسخرية و السخط واتهامهم بتقمص الشياطين والسحر

وفى عهد الأديان

اليهودية : كانوا يستبعدون المعوقين من مجتمعهم لا نهم خاطئين

المسيحية : نظرت إلى المعاق انه له الحق في الحياة وعدم تهميشهما ومعاملتهم بالعطف والإحسان وروح المحبة والإخاء

الإسلام : من الصفات المميزة للحضارة الإسلامية هي الصفات الإنسانية وكيفية التعامل مع الآخرين وسمى المعوقين بأهل البلاء وذكروا بالقرآن الكريم

بعد الحرب العالمية الثانية :
كانوا يعاملون بأنهم شواذ ويحرقون لتنقيه المجتمع منهم

2- الرعاية المؤسسية
وبعد الحرب العالمية التي نتجت إصابات كثيرة أدت إلى المجتمع والدول التفكير في أيجاد خدمات لهؤلاء المعاقين وهنا ظهرت الجمعيات الخيرية التي أصبحت الآن الضلع الثالث في المجتمع لتقديم الخدمات عن طريق المؤسسات والمدارس والمراكز


3 - التأهيل والتدريب بداخل المجتمع مرتكز مع الآسرة والمجتمع و بعد الأبحاث والدراسات تم الاتجاه لقرب المعيشة الحقيقية وهى
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04-07-2007, 01:27 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

التأهيل المرتكز على المجتمع :

نظرا لقلة الخدمات المتاحة لخدمة المعوقين وتمركزها في المن الكبرى وتختصر على فئات معينة وعدد معين وكثرة العدد الموجود بالمجتمع تم التفكير في التأهيل المرتكز على المجتمع الذي بنى على فلسفة واستراتيجية للتأهيل في إطار التنمية الاجتماعية الشاملة وتحسين قدرات وطاقات الأشخاص المعوقين وتفعيل دور المجتمع

مبادى أساسية:

( التأهيل حق للأشخاص المعوقين – تمكين الأشخاص وأسرهم – تمكين وتفعيل الموارد وتجارب المجتمع – التكامل و شمولية العمل – تبسيط ونقل المعرفة والخبرة )

المكونات الأساسية:
• من يعمل
فريق العمل يشمل الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة وأسرهم وأفراد من قطاعات المجتمع المختلفة

• كيف يعمل
يلتزم العمل بتوافر المكونات الآتية
( توفير خدمات المجتمع 0 نظام للأولويات التخطيط والإدارة والمتابعة 0 نظام للتقييم المستمر 0 استراتيجية للتمويل والدعم 0 برنامج للدعم الفن والتدريب ونقل المعلومات والخبرات 0 التوعية وتغير الاتجاهات 0 التنسيق والتعاون بين المهتمين )

• ماذا يعمل
( الوقاية 0 الاكتشاف المبكر 0 التدخل المبكر 0 التدريب 0 التعليم التشغيل الترويح )
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 04-07-2007, 09:57 PM
مي مصطفى بصنوي مي مصطفى بصنوي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: jeddah
المشاركات: 205
افتراضي

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-07-2007, 10:03 PM
مي مصطفى بصنوي مي مصطفى بصنوي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: jeddah
المشاركات: 205
افتراضي

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-07-2007, 12:07 AM
مي مصطفى بصنوي مي مصطفى بصنوي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: jeddah
المشاركات: 205
افتراضي من المسؤول؟

["]3]جميل جدا أن نقرأ جميل جدا أن نعطي معلومات غنية جدا بالفائدة للآخرين ... قضيتنا التأهيل المهني والذي اريد ان اطرحه مشاكل وحيرة من اهالي كثير من شباب وشابات ذوي الإحتياجات الخاصة ..... !!!!! يتساءلوا !!!!! ماذا نفعل بأولادنا ؟ أين هم من المجتمع ؟ ماذا ينتظرهم ؟ متى سيأتي الوقت الذي يعي فيه الآخرين مسؤوليتهم تجاه الإعاقة واحترام المعاق واعطاءه الفرصة للعيش والدمج مع المجتمع بحرية وثقة بدون اثار سلبية نفسية........
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 05-07-2007, 01:16 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

الاخت / مني اكرمكك الله وجزاكي خيرا ويأخت يوجد مراكز للتأهيل تابع التضامن الاجتماعي ومكاتب تأهيل تعمل علي تدريب هذة الفئة وتأهيل مجتمع ويوجد معاقين طرحوا في سوق العمل عن تجارب فعلية تقوم علي التدريب الناجح والاختبار علي مهن فعلية وكل ما كان التدريب متقن طرح في سوق العمل ويوجد جمعيات كثيرة في مصر وانا عملت وتدربت بها والاهم قبول المعاق للمجتمع والعكس وان تكون المهن مطلوبة
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 05-07-2007, 01:18 AM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 732
افتراضي

أهدافه

هو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المعوقين في بيئاتهم مستخدمين قدر الإمكان مصادر وإمكانيات المجتمع وتتمثل في

1 – اشتراك المجتمع في نشاطات التأهيل عن طريق
• عقد اجتماعات لمثلى المجتمع لتوضيح الفكرة والهدف
• تشكيل لجنة تضم جميع فئات المجتمع ويفضل الأغلبية من أسر المعاقين
• تشكيل مجموعات مساندة من أسر المعاقين والمهتمين

• توعية العاملين في المجال وتدريبهم

• توزيع نشرات تثقيفية في المجال

2– مساعدة المعوق أن يكون فرد مستقل في حياته

• تدريب المعوق على الاستقلال باستغلال مصادر المجتمع

• توفير الأجهزة والمعدات التي تساعده على الاستقلال

• رفع الوعي لدى أفراد المجتمع

• تدريب أفراد الأسر على اعتماد الفرد على نفسه

• التوجيه بواسطة وسائل الأعلام
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلى الجميع ينبع البحر منتدى الإحتياجات الخاصة 3 27-12-2009 10:30 AM


الساعة الآن 05:39 PM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com