تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > منتدى العلوم السياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-11-2006, 04:11 PM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,083
افتراضي الولايات المتحدة الامريكية




تاريخ الولايات المتحدة،.

كان الهنود الأمريكيون والإسكيمو هم السكان الوحيدين لنصف الكرة الأرضية الغربي. ثم أبحرت أعداد من سكان البلدان الأوروبية عبر المحيط الأطلسي كان من بينهم المستعمرون البريطانيون الذين استقروا في الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية تحت الحكم البريطاني، ثم استقلوا عنه مُكوِّنين الولايات المتحدة الأمريكية في أواخر القرن الثامن عشر. نوجز في هذه النبذة تاريخ الولايات المتحدة منذ ذلك الوقت وحتى الوقت الحاضر.

الاكتشاف الأوروبي

الفايكنج.

اكتشف الفايكنج في حوالي القرن الحادي عشر الميلادي بقيادة ليف إيريكسون شمالي أمريكا ـ حالياً كندا ـ لكنهم لم يستقروا هناك. ولم يعلم أحد بوجود نصف الكرة الأرضية الغربي إلى أن رسم البحار الإيطالي كولمبوس خطته بالإبحار غربًا، ونفذها بمساعدة ملك أسبانيا وملكتها في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي. وأعقبه الإيطالي أميريغو فسبوتشي الذي سميت أمريكا باسمه.

استقر الأسبان والبرتغاليون في أواسط أمريكا والأزتك المكسيكية والبرازيل، مسيطرين على نصف الكرة الأرضية الغربي في مطلع القرن السابع عشر
أما الإنجليز والفرنسيون فقد بدأوا اكتشاف شرقي أمريكا الشمالية، ثم استقر الفرنسيون والإنجليز في كندا فيما صار الولايات المتحدة بعد ذلك. وظل النزاع بين القوتين على السلطة إلى أن هزمت إنجلترا فرنسا في حرب السنوات السبع في النصف الثاني من القرن الثامن عشر.

تواريخ مهمة

1492م رحلة كولمبوس للعالم الغربي من أسبانيا.
1497م رحلة جون كابوت الأولى إلى أمريكا الشمالية لمصلحة إنجلترا.
1500م وصول المكتشف البرتغالي بيدرو ألفاريز كابرال إلى ما يسمى الآن بالبرازيل.
1513م بدأ الأسباني بونس دي ليون اكتشاف فلوريدا متجهًا إلى فاونتن أوف يوث.
1521م هزم الفاتح الأسباني هيرناندو كورتيز أزتك المكسيك.
1534م وصل الفرنسي جاك كارتييه إلى خليج سانت لورنس بكندا.
1540 - 1542م اكتشف الأسباني فرنسيسكو فاسكويز دي كورونادو جنوب غربي أمريكا.
1565م أسس الأسبان أول مستوطنة أوروبية فيما يسمى الآن الولايات المتحدة.
1585م المحاولة الفاشلة للسير والتر رالي لبناء مستوطنة بريطانية دائمة في أمريكا.

التراث الاستعماري

بعد فشل الإنجليز في محاولتهم عام 1585م لإنشاء مستعمرة فيما يعرف الآن بالولايات المتحدة، تمكنوا من تأسيس أول مستوطنة في أمريكا الشمالية هي جيمستاون التي جذبت العديد من المستعمرين إلى أمريكا فيما بعد حيث كونوا مجتمعهم رغم الصعوبات العديدة التي واجهتهم.

وفي منتصف القرن الثامن عشر حولت المستوطنات إلى 13 مستعمرة بريطانية في الجنوب وتشمل ماساشوسيتس، وكونكتيكت، وجزيرة رود أيلاند، ونيوهامبشاير، ونيويورك، ونيوجيرسي، وبنسلفانيا وديلاوير، وفرجينيا وماريلاند، وكارولينا الشمالية والجنوبية، وجورجيا.

تواريخ مهمة (1607 - 1753)

1607م أسس عدد من المستعمرين جيمستاون كأول مستوطنة بريطانية بأمريكا الشمالية.
1619م كونت فيرجينيا مجلس النواب كأول سلطة تشريعية.
1620م أسس من عرفوا بالحجاج مستعمرة بليموث بأمريكا.
1624م كون الهولنديون مستوطنة نيونذرلاند.
1636م أسست هارفارد كأول كلية في المستعمرات.
1638م أسس النازحــون من السويد مستوطنة نيوسويدن.
1647م كونـت ماساشوسيتس أول نــظام تعليمي في المستعمرة.
1649م أجازت ماريلاند أول قانون للتسامح الديني في أمريكا الشمالية.
1664م سيطرت إنجلترا على نيونذرلاند ونيوسويدن.
1704م صدرت أول صحيفة ناجحة في المستعمرة (أخبار بوسطن).
1752م أطلق بنيامين فرانكلين طائرة ورقية من خلال عاصفة ليبرهن أن البرق ضرب من الكهرباء.

المستوطنات الأمريكية

كان المستعمر الأوروبي مدركًا للمصاعب التي تلاقي طالبي الحياة في أمريكا لتوفير الضروريات. وقد تغلبوا عليها بالتجارة مع بريطانيا وفرنسا والدنمارك وأسبانيا، وكان ممن انتقل إلى أمريكا أولئك الذين لم يكن لهم خيار كالسجناء في السجون المكتظة في إنجلترا، وأسرى الإنجليز من الأيرلنديين، والأفارقة من المستعبدين.

عاش المستوطنون تحت الحكم البريطاني، لكن تجاهلهم لتطبيق القانون البريطاني أدى إلى الخلاف مع بريطانيا.

المستوطنات الثلاث عشرة

أقام الإنجليز بين 1607 - 1733م ثلاث عشرة مستوطنة دائمة على الشاطئ الأطلسي لأمريكا الشمالية. وقد تطورت أغلب المستوطنات الأولى من خلال المشاريع التجارية التي أقامها الأشخاص أو الشركات التجارية المؤسسة في لندن على أيدي تجار إنجليز. هؤلاء الأشخاص حصلوا على تراخيص من الملك لاستيطان الأراضي الجديدة التي ادَّعي ملكيتها في العالم.

وكان للمستوطنين الإنجليز هدفان أساسيان:
1- تحقيق أرباح.
2- تنمية التجارة والصناعة الإنجليزية. وقام أولئك بالدعاية لأمريكا على أنها أرض الفرص، كما شجعوا العديد من الأوروبيين على الهجرة إلى المستوطنات. وساهم عدد كبير من التجار في تزويد المستوطنين الجدد بوسائل النقل والأرض والأدوات.

لماذا ذهب المستوطنون إلى أمريكا.

أعطت أمريكا آلاف الأوروبيين فرصة للقيام بانطلاقة جديدة، علم المستوطنون فيها أنهم يواجهون مشاكل حقيقية وسوف يعانون قلة الإمكانات. ولكن كانت لديهم أسباب مهمة جعلتهم يتحملون مخاطر السفر عبر خمسة آلاف كيلو متر من المحيط الأطلسي.

الفرص الاقتصادية.

لم يتمكن عدد كبير من المستوطنين من الحصول على عمل في بلدانهم الأصلية الأوروبية، مما شجعهم على الهجرة. فالعالم الجديد كانت به أراضٍ خصبةٌ للزراعة وغابات كثيرة لإنتاج الخشب. كما كانت مياهه وغاباته غنية بالأسماك والقنص. وهذه الإغراءات شكلت عناصر جذب قويةً لأولئك الذين لم يتمكنوا من الحصول على حياة رغيدة في أوروبا.

حرية العبادة.

انتقل بعض المستوطنين، بدءًا من المهاجرين إلى أمريكا بالدرجة الأولى لأنهم كانوا يأملون الظفر بحرية العبادة. وخلال المرحلة الاستيطانية توجهت مجموعات أخرى إلى المستوطنات للهروب من الحكام الذين اضطهدوهم بسبب معتقداتهم الدينية. ومن بين هذه المجموعات كان هناك أعضاء الفرقة المذهبية المعروفة باسم الكُويكرز، والرومان الكاثوليكيون، والبروتستانتيون الفرنسيون المعروفون آنذاك (القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين) بـالهوغونوتيين، وقلة من اليهود.

امتلاك الأرض.

هاجر كثير من المستوطنين إلى أمريكا لأنهم أُعطوا الأرض مجانًا أو بثمن منخفض. وفي تلك الأيام كان امتلاك الأرض يعطي الناس شعورًا بالاستقلال وأملاً بحياة جديدة لأطفالهم. وقد جعلت ملكية الأرض من الفرد مالكًا مطلق التصرف (صاحب أرض حرة) وكان هذا النوع من الأشخاص يتمتع بحقوق شملت حق التصويت.

المستوطنات الأولى.

قام الإنجليز بمحاولة فاشلة لتأسيس مستوطنة في شمالي أمريكا سنة 1585م. وفي هذه السنة، بدأت مجموعة تحت رعاية السًّيرْ وَالْتر رالي بإقامة مستوطنة في جزيرة رَاوْنُوكْ الواقعة في ساحل ما يعرف اليوم بكارولينا الشمالية. وعاد المستوطنون بسرعة إلى إنجلترا. ونزلت مجموعة أخرى إلى الجزيرة نفسها سنة 1587م. ولكنها اختفت في ظروف غامضة.

المستعمرة المفقودة

اسم أطلق على المستوطنة الإنجليزية التي تأسست عام 1587م فوق جزيرة رونوك التي تطل على الساحل الذي يعرف الآن بكارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية. وسميت المستعمرة بالمفقودة بسبب عدم استطاعة أحد أن يعرف ما الذي حدث لسكانها وأين ذهبوا.

كانت المستعمرة المفقودة ثانية مستعمرة لإنجلترا في أمريكا. أما المستعمرة الأولى فقد تأسست فوق جزيرة رونوك بمعرفة مجموعة من 108 رجال أرسلهم السير والتر رالي، المستكشف والجندي الإنجليزي، وذلك عام 1585م. وكان الغرض من بناء المستوطنة الأولى إصلاح وتزويد السفن الحربية الإنجليزية بالتموين. ولكن المستوطنين اكتشفوا أن المياه حول البحيرة ضحلة بحيث لا تستطيع السفن أن ترسو فيها فضلاً عن أن إنتاج الجزيرة من الغذاء لم يكن ليكفي سكان المستوطنة والهنود المقيمين بها أصلاً؛ لذا اضطر المستوطنون إلى العودة إلى إنجلترا عام 1586م.

وصلت إلى الجزيرة مجموعة من السفن كان قد أرسلها رالي من إنجلترا بها تموين ومستوطنون جدد، وذلك بعد عدة أيام من رحيل المستوطنين. ولكن عندما علم المستوطنون الجدد بذلك، قرر معظمهم العودة إلى إنجلترا بالسفن، ولم يبق منهم غير 15 مغامرًا في الجزيرة.

وفي مايو عام 1587م أرسل رالي مجموعة أخرى من المستوطنين الجدد إلى أمريكا ليستوطنوا على شواطئ خليج تشيسابيك، وهؤلاء المستوطنون هم الذين عرفوا فيما بعد باسم المستوطنين المفقودين، والذين قادهم جون وايت، وهو إنجليزي من مستوطني المستعمرة الأولى.

وفي يوليو 1587م رفض قادة السفن التي حملت المستوطنين الجدد الإبحار بهم أبعد من جزيرة رونوك، وأجبر المستوطنون حينذاك على النزول فوق الجزيرة، وكان عدد هؤلاء المستوطنين 117 فردا منهم 91 رجلاً و17 امرأة و9 أطفال. وبعد مرور 27 يوماً وفي 18 أغسطس وضعت ابنة وايت إلينور مولودة صغيرة فوق الجزيرة أسمتها فرجينيا دار، وكانت أول طفلة إنجليزية تولد في أمريكا. أما أبو الطفلة فهو أنانيس دار أحد مستوطني الجزيرة. وفي آخر أغسطس عاد وايت لإنجلترا لإحضار المؤن.

وفي العام التالي 1588م أبحر الأسطول الأسباني ليغزوا إنجلترا وهو العام الذي عرف باسم عام الأرمادا الأسبانية. ومنعت الحرب بين إنجلترا وأسبانيا وايت من العودة لجزيرة رونوك حتى أغسطس عام 1590م، ولكن عندما وصل إليها، وجد المستوطنة مهجورة، والآثار الوحيدة التي تركها المستوطنون خلفهم كانت حروفًا محفورة على شجرة وكلمة كرواتوان محفورة على شجرة أخرى.

والكرواتوان أو الهاتراس هنود ودودون عاشوا فوق جزيرة جنوبي جزيرة رونوك. وعلى الرغم من معرفة نية المستوطنين في الاتجاه شمالاً عن طريق البر نحو خليج تشيسابيك إلا أن وايت قرر أن يتحرى ما إذا كانو قد قرروا العيش مع الكرواتوان الهنود، ولكن الظروف الجوية منعت وايت من تنفيذ فكرته وأجبرته على العودة إلى إنجلترا مع بعثته، ومنذ ذلك الوقت لم ير الأوروبيون المستعمرتين المفقودتين مرة أخرى.

ويعتقد بعض المؤرخين المحدثين أن معظم المستوطنين المفقودين ربما يكونون قد انتقلوا لخليج تشيسابيك حيث هلكوا هناك بسبب النزاع مع الهنود، بينما القصص التي تجمعت لدى سكان منطقة فرجينيا تشير إلى أن بعض أعضاء المستعمرة قد اندمجوا مع العديد من القبائل الهندية حتى أن هنود لومبي يعتقدون أنهم من سلالة المستوطنين المفقودين.

في سنة 1606م. حصلت شركة فرجينيا اللندنية وشركة فرجينيا بليموث على ميثاق للاستيطان من طرف الملك جيمس.

تم تأسيس مستوطنتين واحدة بين نيويورك الحالية والكارولينتين، والأخرى بين نيويورك ونيوفاوندلاند. وبالرغم من أن شركة فرجينيا بليموث انهارت بسرعة، إلا أن الميثاق أدى إلى تأسيس جيمستاون وبليموث فيما بعد. وقد ساهمت التجارب في هاتين المستوطنتين في توجيه الاستيطان الإنجليزي في أمريكا فيما بعد.

جيمستاون.

هي أول مستوطنة إنجليزية دائمة في أمريكا. وكان عدد الأوروبيين الأوائل الذين استقروا فيما يُعرف اليوم بجزيرة جيمستاون في فرجينيا حوالي مائة رَجل وطفل. حلُّوا بالجزيرة في 24 مايو، سنة 1607م (14 مايو حسب التقويم المعتمد آنذاك). وكانت نية المجموعة اكتشاف فرجينيا والتجارة مع الهنود الحمر.

عرفت المستوطنة عدة مشاكل كادت أن تعصف بها. فالمنطقة كانت مليئة بالمياه العكرة غير الصحية. وتوفي حوالي الثلثين من المغامرين الأصليين نتيجة المرض والجوع. كما وصل أناس آخرون إلى جيمستاون، ولكن الغذاء كان نادرًا. وهكذا توفي عدد كبير من المستوطنيين في فصل الشتاء لسنة 1609 -1610م بحيث أن هذه الفترة أصبحت معروفة باسم فترة المجاعة.

ظن الأوروبيون أنهم سيجدون الذهب وثروات أخرى في هذه البَرّية، ولكنهم لم يجدوا شيئًا. ولم يكن هناك شيء يمكن إرساله إلى إنجلترا وبيعه هناك ماعدا المنتجات الخشبية، وبحلول عام 1614م تعلموا كيف يزرعون التبغ. وقد أنقذ تصدير التبغ المستوطنة من خلال توفير فرص عمل للمستوطنين لضمان عيشهم.

وبالرغم من مرور أوقات صعبة كثيرة، فإن جيمستاون ظلت قائمة، وحل المزارعون وأسرهم مكان المستكشفين والتجار. وأرسلت شركة فرجينيا اللندنية نساء شابات إلى جيمستاون للزواج من العزّاب. وتعلم المستوطنون كيف يُنتجون غذاءهم وتموينهم، وتطورت الحياة الأسرية بعد أن استقرت النساء هناك مما زاد من استقرار المستوطنة.

بليموث شكلت المستوطنة الإنجليزية الثانية والدائمة في أمريكا. وكانت مجموعة من الرجال والنساء والأطفال الذين انفصلوا عن الكنيسة الإنجليزية، قد أنشأت المستوطنة سنة 1620م على الضفاف الجنوبية لما يُسمى بمَاسَاشُوسيتس. وعرفوا باسم المهاجرين نظرًا لجولاتهم في البحث عن الحرية الدينية. وكانوا مزارعين وعمالاً مهرة رغبوا في رعاية أسرهم في مناطق يمكنهم العيش فيها تبعًا لمعتقداتهم الدينية.

وبالرغم من أن المهاجرين كانوا مختلفين جدًا عن مغامري جيمستاون، فقد كانت لديهم مشاكل مماثلة. فالنظام الغذائي الفقير للمهاجرين ساعد على تعرضهم للأمراض خلال فصل الشتاء، وذلك مباشرة بعد وصولهم. وقد تمكن حوالي نصف التسعة والتسعين مهاجرًا من الاستمرار في الحياة بعد الشتاء.

وكانت للمهاجرين علاقات جيدة مع الهنود الحمر المحليين، إذ تلقَّوْا مساعدة من سكوَانْتُو وهو رجل من الهنود الحمر، حيث علمهم كيف يزرعون الذرة ودلهم على أجود مناطق الصيد.

إن قصة إنشاء المهاجرين لمستوطنة بليموث تشكل واحدًا من أشهر الفصول في تاريخ أمريكا، وتبين هذه القصة كيف أن العزيمة والعمل الشاق يمكن أن ينتصرا على الصعوبات الكبيرة. ولم يغير المهاجرون طريقتهم البسيطة في الحياة مع تطور مستوطنتهم. ونتيجة لهذا فإن بليموث لم تنعم بالرخاء. وفي سنة 1691م أصبحت جزءًا من المستوطنة الكبيرة بماساشوسيتس.

مستعمرة بليموث.

هي المستعمرة الإنجليزية الثانية الدائمة في أمريكا. وقد عرف المستعمرون الذين استقروا هناك باسم الروّاد المهاجرين وذلك بسبب تجوالهم بحثًا عن حرية العبادة. وفي عام 1620م أنشأوا مستعمرتهم في المنطقة الساحلية الشرقية الصخرية من خليج رأس كود في جنوب شرقي ماساشوسيتس. وقد سُمي هذا الإقليم بليموث في خريطة جون سميث لنيو إنجلاند التي رسمها سنة 1614م. واستمرت مستعمرة بليموث مستقلة حتى سنة 1691م، وفي ذلك التاريخ أضحت جزءًا من مستعمرة خليج ماساشوسيتس.

إنشاء مستعمرة بليموث.

كان معظم الروّاد المهاجرين من الانفصاليين الذين انفصلوا من قبل عن كنيسة إنجلترا. وكانت حكومة إنجلترا قد ألقت القبض على هؤلاء الانفصاليين وقدمتهم للمحاكم لعدم قبولهم الانتماء إلى كنيسة إنجلترا. وفي عام 1608م رحلت جماعة من الانفصاليين إلى هولندا. ولكن بعد سنوات قليلة شعر بعضهم بعدم الرضا وقرروا أنه قد يكون من الأفضل أن يبحثوا عن مكان أحسن في الدنيا الجديدة. واستطاعوا الحصول على مساعدات مالية في لندن، وفي سنة 1620م أبحروا من هولندا في سفينة صغيرة. رست السفينة في إنجلترا حيث انضم إليهم أناس آخرون كانوا يتطلعون إلى مستقبل أفضل. وأبحرت الجماعة من إنجلترا في السفينة سبيدول وسفينة أخرى أكبر تدعى مايفلاور. وحدث بعض التأخير لعجز سبيدول عن الإبحار، لكن في نهاية الأمر أبحرت مايفلاور وعلى متنها 102 راكب من ميناء بليموث البريطاني وذلك في سبتمبر سنة 1620م.
أخيرًا وصلت السفينة إلى شواطئ أمريكا في 21 نوفمبر. ووجد زعماء الروّاد المهاجرين أنفسهم في حيرة من أمرهم لأنهم لا يعرفون موقفهم القانوني، فقد وصلوا إلى منطقة دون أن تكون لهم الصلاحية في البقاء فيها. كذلك علموا بأنه لا بد لهم من إدارة حكيمة ترعى مصالح الجماعة. لهذا فقد اجتمع 41 رجلاً من الرجال الذين كانوا على ظهر السفينة لتنظيم حكومة لهم في أمريكا، واختاروا من بينهم رجلاً يدعى كارفر ليكون الحاكم على مجموعتهم.

أخيرًا هبطوا في بليموث بأمريكا، ووجدوا نهرًا صغيرًا في المنطقة عذب الماء صافيًا. ووجدوا جبلاً يمكن أن يُحَصّن وقرروا أن تكون هذه المنطقة وطنهم الجديد.

السنة الأولى.

كان عامهم الأول بعد وصولهم من أشق الأعوام لقلة ما لديهم من طعام، وما كانوا يقومون به من عمل شاق، وما يصادفهم من طقس متغير. وتفشت بينهم الأمراض ومات نصف من كان هناك من المهاجرين.

ولكن في أحد أيام الربيع جاءهم أحد الهنود، وأعلن صداقته لهم، وأنه يريد مساعدتهم. ثم ذهب وجاء معه عدد من الهنود، وعقدوا اتفاقية سلام بين الجانبين، وأخذوا يصطادون الحيوانات والسمك، كما بدأوا زراعة ما يريدون، وجاء وقت الحصاد فوجدوا بأيديهم الكثير من الطعام، فاحتفلوا بذلك ودعوا إلى ضيافتهم أصدقاءهم الهنود حيث أكلوا خبزًا وبطًا وأوزًا ومحارًا وبعض اللُّحوم.

أخذ المهاجرون يتوسعون في ضم بعض الأراضي الأخرى لهم كلما جاءت أفواج من المهاجرين. ولكن كانت الهجرات تحمل أعدادًا قليلة من الناس.
الحياة الاقتصادية. نظم الروّاد المهاجرون شراكة مع بعض تجار لندن لتمويل الرحلة على أن تستمر الشراكة لمدة سبع سنوات ثم توزع الأرباح بعد انقضاء المدة على التجار والمهاجرين. ولكن المشروع لم ينجح، وباع التجار حصتهم من الأسهم للمهاجرين.

كتب وليم برادفورد الحاكم الثاني الذي اختير لبليموث تاريخ الروّاد المهاجرين ودوّن أسماءهم. ومن أخبار هذه الرحلة أن أحد المهاجرين لقي حتفه في السفينة بينما ولد مولود جديد أثناء الرحلة.

ساعد خليج مستعمرة ماساشوسيتس في النشاط التجاري عن طريق مينائه الممتاز في بوسطن، وكثر المهاجرون القادمون إليه من مستعمرة بليموث، وبدأت تدب الخلافات والصراعات المختلفة التي تكونت في المنطقة، وأصبح الروّاد المهاجرون مهددين بخطر الاعتداء عليهم من قبل الهنود والهولنديين والفرنسيين.

لم تدم العلاقة الودية بين المهاجرين والهنود، وقد انتهت هذه الصداقة في عام 1675م حين هاجم الهنود المستعمرات في نيوإنجلاند في الحرب المعروفة باسم حرب الملك فيليب وهو الاسم الذي أطلقه المستعمرون على ابن زعيم الهنود ميتاكوميت. وكان ميتاكوميت يخشى أن يسيطر المستعمرون على كل أراضي قبيلته، ولذلك خاض تلك الحرب. وفي نهاية الأمر قتل الزعيم الهندي في هذه الاشتباكات في سنة 1676م، وانتهت الحرب في جنوب نيو إنجلاند، ثم ما لبثت أن توقفت كذلك في شمال نيوإنجلاند سنة 1678م. وفي سنة 1691م أصبحت بليموث جزءًا من مستعمرة خليج ماساشوسيتس.

تطور المستوطنات.

بعد أن أنشأ المستوطنون الإنجليز جيمستاون وبليموث، تم استيطان مناطق شاسعة على شاطئ المحيط الأطلسي. وعانى المستوطنون، المتأخرون ظروفًا صعبة، ولكنهم لم يُواجهوا فترة مجاعة أخرى في موطنهم الجديد بأمريكا.

تصنف المستوطنات عادة حسب المنطقة: مستوطنات الشمال أو نيو إنجلاند، والمستوطنات الوسطى، والمستوطنات الجنوبية.

أنواع المستوطنات.

كان هناك ثلاثة أنواع رئيسية من المستوطنات الأمريكية:
1- ملكية
2- تمليكية
3- تعاونية.

وكانت المستوطنة الملكية تحت المراقبة المباشرة للملك. بينما كانت المستوطنة التمليكية تحت مراقبة شخص متميز -المتملِّك- وذلك بمقتضى هِبة من الملك. والمستوطنة التعاونية كانت مُسَيَّرة، بصفة مبدئية، بمقتضى ميثاق تحصل عليه شركة أصحاب رؤوس الأموال من الملك.

نمو السكان.

تزايد عدد سكان المستوطنات بسرعة في أواخر القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين نتيجة للولادات المحلية والعدد الكبير من المهاجرين. وأقام أغلب المهاجرين الجدد منازلهم في المستوطنات الوسطى، ولكن المستوطنات الأخرى استقبلت كذلك عددًا منهم. وكان من بين المهاجرين مجموعات كبيرة من الألمان والأيرلنديين من أصل أسكتلندي. وعلى غرار المستوطنين الأوائل، فقد فَرَّ هؤلاء من الحياة القاسية والاضطهاد الديني. وأصبح الألمان معروفين بكونهم أنجح المزارعين من بين المستوطنين. والأيرلنديون من أصل أسكتلندي اشتهروا بكونهم أحسن المحاربين ضد الهنود الحمر.

كانت فِيلادِلْفْيَا أكثر الموانئ الاستيطانية نشاطًا وأكبر مركز صناعي في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، وفي سنة 1760م، كان سكان منطقة فيلادلفيا حوالي 23,000 نسمة، وبحلول سنة 1775م، ارتفع عدد سكانها إلى حوالي 35,000 نسمة. وكان عدد سكان مدينة نيويورك حوالي 25,000 نسمة، وبوسطن 16,000 نسمة؛ وتْشَارْلزْتَاونْ 12,000 نسمة؛ ونيوبورت 11,000 نسمة.

العلاقات مع الهنود الحمر.

كان بعض الهنود الحمر في بعض المناطق يقدمون المساعدة للمستوطنين. ولكن في جُلِّ المناطق حاولت القبائل طرد المستوطنين خارج الأراضي التي كانت لهم مجالات للصيد خلال آلاف السنين. وقد وقع بين الطرفين العديد من الحروب.

ازداد القتال بين المستوطنين والهنود الحمر شدة وقوة عندما توسعت المستوطنات نحو الجنوب. كما أن الصراع المسلح بين إنجلترا وفرنسا عمق المواجهة. وخلال أربع حروب بين عامي 1689م و 1763م، تحاربت الجيوش الإنجليزية والفرنسية الموجودة في أمريكا من أجل نزاعات عقارية. وفي النهاية، فقدت فرنسا تقريبًا كل ممتلكاتها في أمريكا الشمالية لصالح بريطانيا. وبعد انتصارهم، اعترف البريطانيون بحقوق الهنود الحمر في الأراضي الغربية التي كانت تحتلها القبائل.

وفي سنة 1763م، أصدر البريطانيون قرارًا يمنع المستوطنين من الاستيطان غرب جبال الأبلاش. وقد رفض المستوطنون الذين كانوا على استعداد للاستقرار في هذه الأراضي الامتثال لهذا القرار. وقد ساعدت هذه المعارضة من طرف المستوطنين لقرار عام 1763م على اندلاع الثورة الأمريكية.

المجتمع والحكومة

المجتمع الاستيطاني. تكون المجتمع من عدة طبقات اجتماعية. وكانت الطبقة العليا تتكون من التجار والمزارعين الأغنياء وأسرهم والوزراء ورجال القانون والأطباء. وكانوا يُسَّمون الخاصة أو الأحسن حالاً. وهم يتنقّلون في عربات مريحة. وتربى عدد من أبناء هذه الطبقة تربية جيدة.

وبعد الطبقة الخاصة تأتي طبقة متوسطي الحال وأغلبهم من المزارعين الصغار وأصحاب المتاجر والصنَّاع الحرفيين. وكانت المرتبة الاجتماعية التالية تسمى الأدنى حالاً أو الأعسر حالاً، وتضمنت الفقراء، مثل العمال غير المؤهلين. وفي أسفل المجتمع العبيد (الرقيق)، والعمال بالعقد. والعامل بالعقد جاء إلى المستوطنات متعاقدًا مع شخص كي يعمل له دون أجر: شريطة أن يتكفل الشخص بنفقات سفره من أوروبا، والغذاء والملابس والسكن في المستوطنة. وكانت مدة العقود عادة أربع سنوات.

والعبيد هم الوحيدون الذين فرض عليهم أن يقضوا حياتهم في أدنى مستوى في المجتمع، دون أية حقوق. وهم من السود الذين جيء بهم من إفريقيا قسرًا وتم بيعهم للمزارعين. وعاش أغلب العبيد في المستوطنات الجنوبية حيث عملوا في الحقول، والمزارع، والمنازل.

>>

التعديل الأخير تم بواسطة مراقب سياسي4 ; 21-11-2006 الساعة 11:57 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-11-2006, 04:17 PM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,083
افتراضي

نظام الحكم.

كان لكل مستوطنة حاكم، يعينه الملك في المستوطنات الملكية، ويعينه المالك في مستوطنات التملك. وفي كونكتيكت ورُود أيلاَنْد كان الناس هم الذين يعينون الحاكم. أما الهيئات التشريعية في المستوطنات، باستثناء نظام المجلس الواحد في بنسلفانيا، فتتكون من مجلسين يشبهان في بُنيتهما البرلمان الإنجليزي.

حق التصويت.

كانت ملكية العقار أهم متطلبات التصويت، وبحلول عام 1750م، أصبح من الممكن لأغلب المواطنين الذكور البالغين البيض أن يصوتوا، وكان من الممكن أيضًا استبدال العقار بالممتلكات الأخرى لإحراز شرط التملُّك.

الحكومة المحلية.

شُكِّلَتْ الحكومة المحلية في المستوطنات على غرار الحكومات في المقاطعات والمدن الإنجليزية. وكانت المحكمة الإقليمية في المستوطنات الجنوبية تسيِّر أغلب الشؤون العامة. وهي محكمة تتكون من قُضاة للسَّلام، يُعيّنهم الحاكم، يعالجون بعض القضايا المدنية والجنائية، ويجمعون الضرائب، وينظمون المليشيا (جنود مدنيين). وفي نيو إنجلاند كانت المحاكم تعالج المسائل القضائية فقط.

تطبيق القانون.

كان تطبيق القانون في المستوطنات من اختصاص العُمَد والشرطة. وكان الأشخاص المتهمون بجرائم تستحق الإعدام يُنظر في أمرهم في المحاكم العليا. وكان الموت شنقًا (العقوبة التقليدية) يطبق على السرقات المسلحة، والتزوير، والقتل، والقرصنة البحرية، وخيانة الوطن.

وتكونت المحاكم من لجانٍ للحكم تنظر في قضايا الأشخاص المتهمين بجنايات صغيرة كالسُكْر، والعَرْبَدَة، والسب، والسرقة، والإخلال بالأمن، وعدم احترام الأيام الدينية. وتضمّنت العقوبات الغرامات المالية، والجلد أمام الملأ، والتأنيب المؤذي على المقْصَلة، أو الأُطُرِ الخشبية، أو كرسي التغطيس العلني

السكن

المنازل. بنى المستوطنون الأوائل منازل شابهت إلى حدٍّ كبير تلك المنازل التي كانوا يعرفونها في أوروبا، وفيما بعد غيروا أنماطها حتى يتمكنوا من الاستعمال الجيد لمواد البناء المحلية. وكانت الأكواخ الريفية في جيمستاون وبليموث تشتمل على سقوف مصنوعة من التبن على غرار مثيلاتها في إنجلترا. وبعد أن وجد المستوطنون الخشب أفضل من القصب والتبن استخدموا الألواح الخشبية.

التأثيث.

كان أثاث المستوطنين الأوائل من صنع الأسرة، ماعدا بعض الممتلكات التي أتوا بها من أوروبا. وقد صنعت الأسر أغلب أثاثها وأدواتها المنزلية خلال الفترة الاستيطانية. واستورد المستوطنون الأغنياء أثاثهم، بصفة عامة من إنجلترا. وبعد أن طور صُنَّاع المنازل الخشبية صناعتهم، أصبحت منازل الأثرياء تحتوي على قدر كبير من الأثاث الأمريكي النفيس.

تمركزت الحياة في أغلب المستوطنات حول موقد النار، حيث النساء يهِّيئن الأكل، كما كانت أدوات الطبخ معلقة بالقرب منه، وعجلة الغزل فوقه. وكان الموقد مصدر الدفء والضوء، ويجتمع كل أفراد الأسرة حوله للأكل، والعمل، والاستراحة، واستقبال الزوار.

كانت العائلات في المستوطنات كبيرة. يضم بعضها الأجداد والعَمَّات والخالات والأخوال وأبناء العُمُومة، يعيشون معًا في منزل واحد. إضافة إلى الخدم والعبيد. وقد اشتغل كل أفراد العائلة بصفة جماعية من أجل ضمان عيشهم.

. اختلف اللباس في الفترة الاستيطانية حسب مهنة الفرد وموقعه في المجتمع. وكان أعضاء العائلة المشتغلة بالزراعة يلبسون ثيابًا خشنة يصنعونها بأنفسهم. بينما كان التجار الأغنياء أو المزارعون وعائلاتهم يحصلون على ملابس غالية الثمن، مصنوعة من مواد مستوردة ومرسومة حسب أساليب الموضة الإنجليزية. وارتدى الخدم الذكور الذين اشتغلوا في الحقول ملابس خفيفة في الصيف.

كان إنتاج الثياب شغلاً مهمًا في معظم العائلات الاستيطانية. وفي المزارع الصغيرة زرعت النساء القِنَّبَ واعتنين به، وحصدنه، وحولنه إلى غزل ثم أنتجن منه الكتان. أما الثوب الصوفي فكن يغزلنه من الغزل المصنوع من صوف الغنم. وقد صُبِغت الأثواب الصوفية والقماش بوساطة صباغة مصنوعة من قشور، ونباتات، وجذور الجوز. كما دبغت جلود البقر والأيائل، وحولت إلى أحذية وأقمطة (لفّات) الساق.

الطعام.

كان الغذاء وفيرًا خلال المرحلة الاستيطانية. وبعد السنوات الأولى، أصبح المستوطنون يحصلون على تموينات غذائية أكثر من غيرهم من سكان العالم. وزرعوا الحبوب في مزارعهم، وغرسوا الفواكه والخضراوات، وربوا الأبقار، والخنازير، والغنم والدواجن. واصطاد المستوطنون الأيائل، والحمام، والسناجب، والديوك الرومية البرية، وغيرها من أنواع الصيد. ومن مياه النهر والبحر حصلوا على زرجونات، ومحار، وروبيان، وأنواع أخرى من السمك. وكانت الذرة غذاء أساسيًا لكل عائلة.

وجد المستوطنون صعوبة في تخزين المُؤَنِ لفصل الشتاء لأنهم لم يعرفوا طرائق للتعليب والتبريد. فكانوا يُمَلِّحون بعض اللحوم ويعرضونها على الدخان لحفظها، ويجففون بعض الخضراوات أو يضعونها في نقيع الخل. أما الخضراوات ذات الجذور، وبعض الفواكه كالتفاح والكمثرى فتحفظ في مخازن باردة وجافة. واعتمد المستوطنون على الخبز واللحم غذاء خلال فصل الشتاء.

الرعاية الصحية.

كانت الرعاية الصحية محدودة في المستوطنات. فانتشرت أحيانًا الأمراض المُعدية وقضت على حياة الكثيرين. فقد عانى المستوطنون من أمراض الحصبة، والجدري، والديفتيريا، وحُمَّى التيفوئيد، والحمى القرمزية، والحمى الصفراء. كما كانت هناك أمراض أخرى مثل الزُّحار وداء المفاصل والصدر وأمراض الرئة والروماتيزم وداء الإسقربوط والدرن (السل).

تناول أغلب المستوطنين أدوية مصنوعة من الأعشاب والنباتات والجذور. وهذه الأدوية، رغم أنها كانت ذات فعالية علاجية أحيانًا، إلا أنها تفشل أحيانًا أخرى. ولعلّ الكينين أهم الأدوية النافعة، وهو مادة مستخرجة من قشر شجرة الكينا، استعمله المستوطنون لمعالجة حالة شائعة من الملاريا تسمى آجو، وما زال الأطباء يستعملونه لمعالجة بعض أنواع الملاريا. وصنعت الأدوية الشعبية من أوراق التبغ وجذور الجنسنج، وشجرة الساسفراس.

الترويح.

جمع المستوطنون بين العمل والترويح عن النفس كلما سمحت الفرصة لذلك. وكثيرًا ما كانوا يجتمعون للقيام بمهمة ما وفي نفس الوقت تنظيم ألعاب، ومسابقات. وقد يجتمع الأقارب لمساعدة مستوطن جديد على بناء إصطبل أو منزل. ويصبح اللقاء فرصة للرجال والأطفال لتنظيم مسابقات المشي والرماية والمصارعة. كما كانوا يقيمون مسابقات الحرث وتقشير الذرة. أما النساء والبنات فكن يقمن تجمعات لخياطة اللحف المطرزة. وفي حفلات الزفاف والمناسبات المهمة فرص للاحتفال والترفيه. وكانت تدوم بعض حفلات الزفاف عدة أيام يظل الضيوف خلالها يرقصون ويلعبون الورق. وكان عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام عطلة مُفْرِحة في معظم المستوطنات.

لعب الأطفال في تلك المرحلة الاستيطانية عدة ألعاب مازالت شعبية حتى الوقت الراهن، منها لُعْبَة الرديان (الحجلة)، قفزة الضفدعة، جسر لندن، الاختفاء والبحث، قاعدة المسجون، والغميضة. وتضمنت لُعَب الأطفال، الكرات، الدمى، البلي، الطائرات الورقية، الدوامات، الأطواق، حبال القفز... وأغلبها من صنع عائلي. ولدى أطفال العائلات الثرية دُمى طُقوم الشاي ولعُب الجنود المستوردة من إنجلترا. وفي كل منزل تقريبًا قطط وكلاب.

الكنيسة والمدرسة

الكنيسة.

أثرت الكنيسة تأثيرًا قويًا في الحياة الاجتماعية والسياسية للمرحلة الاستيطانية. فقد كان أغلب المستوطنين نصارى متدينين. وقدم عدد كبير منهم إلى أمريكا بالدرجة الأولى من أجل التمكن من ممارسة شعائرهم حسب معتقداتهم الدينية. وفي أوروبا اضطهدت عدة مجموعات نظرًا لأنها كانت تحاول إقامة طقوس دينية جديدة.

يرجع تكوُّن أغلب المجموعات الدينية الاستيطانية إلى القرن السادس عشر الميلادي. حيث إنها تطورت خلال حركة الإصلاح الديني اللوثري وهي حركة نصرانية انحدرت منها البروتستانتية. وفي أغلب المستوطنات يقوم مسؤولو الكنائس بأهم الخدمات العامة التي تُعد اليوم من وظائف المؤسسات الحكومية. ومن هذه الخدمات الإشراف على التعليم والاعتناء بالفقراء، والاحتفاظ بسجلات التنصير والزواج والوَفَيَات. واستعمل الناس الكنائس للتجمعات إضافة للعبادة.

اعتقد المستوطنون بعدة معتقدات شعبية أَتَوْا بها من أوروبا. ومن أهم أمثلة ذلك أن بعض النساء لهن قوة خبيثة أخذنها من الشياطين، فاتهمن بإلقاء الطلاسم على الجيران أو ممارسة السحر. وخلال القرن السابع عشر الميلادي حاكم المستوطنون بعض النساء بتهمة السحر، فَسُجِن بعضهن وأُعُدِم عدد قليل. وكان عدد الأفراد المعرَّضين للمحاكمة في المستوطنات قليل مقارنة بعملية تعقب السحرة الواسعة التي تمت في أوروبا، حيث وصل عدد هذه المحاكمات إلى أعلى مستوى فيما سمي بمحاكم السحر بمدينة سالم في أوائل التسعينيات من القرن السابع عشر الميلادي.

وفي بداية القرن الثامن عشر الميلادي انتشرت سلسلة من حركات الإصلاح الكنسي عبر المستوطنات وقد عُرفت هذه الحركات مجموعةً باسم الصحوة الكبرى. وأصبح المنصرون المتنقلون المعروفون بالإنجيليين يعقدون لقاءات في الكنائس والحقول المفتوحة التي جذبت آلاف الرجال والنساء من طبقات المجتمع الاستيطاني. ودعا الإنجيليون الناس إلى التوبة إلى الله والسعي للحصول على السعادة الأُخروية. وأعلن الإنجيليون أن كل الأفراد متساوون أمام الله.

أوجدت مواعظ جورج وايتفيلد وإنجيليّين آخرين مشهورين تحمسًا كبيرًا. ولكن بعض مسؤولي الكنائس الرسمية عارضوا بعض أفكار الإنجيليين، وتخوفوا من أن الأفكار الخاصة بالمساواة قد تضعف سلطتهم في وضع قوانين الكنيسة. وبالرغم من هذه المعارضة، فإن الصحوة الكبرى طورت الاهتمام الجديد بأهمية الفرد العام في المجتمع.

المدرسة.

درس أبناء المستوطنين الأثرياء في المدارس الخاصة أو تلقوا تعليمهم من مدرسين خاصين. وقامت بعض المدارس الحكومية، لكن أغلب أطفال العائلات الفقيرة كانوا يدرسون عند والديهم في المنازل. ولم يكن بعض الآباء يعرفون، القراءة والكتابة، ولذا لم يكن بمقدورهم أن يُعَلِّموا أبناءهم المعتقدات الدينية، والخبرات التي كانوا يحتاجونها في الحياة اليومية، لكنهم علموهم كيف يحرثون الأرض، ويربون المواشي، ويستعملون البندقية. وتعلمت البنات الأعمال المنزلية كالخياطة والغزل والنسيج والطبخ وطرق حفظ الغذاء لفترة طويلة.

في سنة 1647م أنشئت أول مدرسة حكومية تمولها الضرائب في نْيو إنجلاند. وفي تلك السنة طالب قانون ماساشوسيتس بإنشاء مدرسة ابتدائية في كل مدينة بها خمسون أسرة. وأنشأت المدن المتوسطة مدرسة ثانوية سميت عندئذ المدرسة العلمية.

استعمل الأطفال الكتب القَرْنية لمذاكرة وحفظ دروسهم. والكتاب القرني قطعة من الخشب أُلصقت عليها صفيحة من الورق. وقد كتب على الورق حروف الهجاء، والأرقام، والدعاء المعروف في النصرانية باسم الصلاة الربانية وكانت هناك صفيحة رقيقة من القرن الشفاف تغطي الورق.

تَلَقَّى عدد من الأطفال بعض التعليم عن طريق عملهم متعلمين. وتحت هذا النظام، يضع الوالدان طفلهما رهن إشارة صانع تقليدي، أو تاجر، أو رجل مهني. وهذا السيد يعلًَّم الطفل خبراته، كما يتكفَّل بطعامه ولباسه وسكنه. وقد يعلم السيد الطفل القراءة والكتابة والتربية الدينية.

السفر والاتصالات

السفر.

نادرًا ما سافر أغلب المستوطنين الأوائل. لكن الباعة وأغنياء التجار قاموا برحلات طويلة. وهؤلاء الناس سافروا عادة من أجل التجارة أو النزهة، وذلك بوساطة القوارب عبر الأنهار والبحيرات والمياه الشاطئية. واستخدمت السفن لحمل البضائع والمسافرين منها السفن الشراعية ذات الصاريين وسفن السكونة والشلوب (قارب صغير) والسلوب (مركب شراعي وحيد الصاري) واليول (مركب شراعي ذو مجاديف). وكانت المراكب التي تقطع المحيط تحمل في جوانبها زوارق صغيرة وذلك للسفر في المياه الداخلية الضحلة. وكان السفر بَرًَّا صعبًا، فالطرق الاستيطانية الأولى كانت مسالك بسيطة على غرار الممرات التي أقامها الهنود الحمر في الغابات. وسع المستوطنون المسالك من أجل السفر على ظهور الخيل، ولاحقًا للسفر بوساطة المركبات ذات العجلتين أو العربات التي تجرها الجياد أو الثيران. ونقلت العَبَّارات المسافرين عبر الأنهار. واستُعمِلت أغلب الجسور الخشبية للعبور بالأرجل. وبحلول عام 1760م تم إنشاء جسرين حجريين في فيلادلفيا.

بذل المستوطنون جُهدًا كبيرًا لإنشاء الطرق. وبحلول سنة 1760م، استطاع المسافرون السير في طريق بين نيوهامبشاير وجوُرجيِا. وفي نفس الفترة تقريبًا، أصبحت مصلحة العربات المرحلية تربط بوُسطن ببُروفِيدَانس، ومدينة نيويورك بفيلادلفيا وأَنَابُولِس.

وفي منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، استخدم المسؤولون الحكوميون والمستوطنون الأغنياء العربات المريحة داخل المدن. واشتملت هذه العربات على المركبات الكبيرة الفخمة، والمركبات الصغيرة، والعربات، التي تجرها أربعة أو ستة أو ثمانية خيول، والعربات ذات المقعدين والحصانين والعربات الصغيرة ذات العجلتين والحصانين، والمركبات المكشوفة، والعربة ذات المقعد والحصان. وتوفرت عدة مركبات كبيرة وفخمة على جوانب خشبية منقوشة، ومقاعد منجدة بالجلد أو بقماش ملون لامع. وقد زينت طواقم الخيل بزخارف من نحاس أو فضة.

الاتصالات.

تبادل المستوطنون خلال القرن السابع عشر الميلادي الأخبار بطريقة شفوية. يسمعون عن حدث ما عن طريق بائع متنقل أو قبطان سفينة، ويتناقلون الأخبار فيما بينهم. ويتبادل الأصدقاء الأخبار بوساطة الرسائل التي يعطونها للمسافرين لإيصالها.

وساهم في نشر الأخبار أيضًا رجال البريد الخيَّالة، أول نموذج للخدمة البريدية في المستوطنات، فالخيال يحمل رسائل وخطابات، حيث يتنقل على جواده عبر طريق محدد عرف بطريق البريد. وفي طريقه، يطلع على الأخبار وينقلها للأفراد في أماكن التوقف كمكاتب البريد والفنادق. وفي أغلب المدن كان منادي المدينة يقرأ الأخبار على الناس.

عملت الخدمات البريدية بطريقة متقطعة خلال الفترة الاستيطانية؛ ولم تكن مثل هذه الخدمات موجودة حتى عام 1700م إلا في ماساشوسيتس ونيويورك وبنسلفانيا. وفي سنة 1753م، تم تعيين بنجامين فرانكلين من بنسلفانيا وويليام مانتر من فرجينيا لإدارة البريد الاستعماري. وتحت إدارتهما أنشئت مكاتب بريدية في كل المستوطنات، كما أن الخدمات البريدية تحسنت بشكل كبير.

بدأ استعمال الصحف بعد منتصف القرن الثامن عشر الميلادي. وكانت أول صحيفة أمريكية ناجحة، ذي بوسطن نيوز لترز (رسالة بوسطن الإخبارية) بدأت النشر عام 1704م. وخلال الستين سنة التالية، وجدت الصحف في كل ولاية باستثناء دِيلاوِيرْ ونْيُوجِيرْسي.

الفنون والعلوم

تطلبت مهمة بناء المنازل والمجمعات السكنية في أرض وعرة مجهودًا كبيرًا. ونتيجة لذلك فإن المستوطنين الأمريكيين الأوائل لم يكن لهم وقت كاف للآداب والعلوم. وفي سنة 1743م، قال بنجامين فرَانكلين: "إن العناء الأولي لإقامة المستوطنات الجديدة قد انتهى وأنه يمكن أن تكون هناك أوقات فراغ لتنمية الفنون الجميلة وتحسين المخزون العام للمعرفة". وبنهاية الفترة الاستيطانية، قدم بعض المستوطنين مساهمات مهمة في الأدب والتصوير التشكيلي. ونشط مستوطنون آخرون في ميادين علمية أخرى كعلم الفلك وعلم النبات.

الأدب.

إن أول ماكتب عن الحياة الاستيطانية جاء لإخبار الأوروبيين عن المستوطنات في العالم الجديد، فكتب جون سميث عن جيمستاون ونيو إنجلاند، ووصف وليم برادفورد مستوطنة بليموث، وتحدث جون وِينثروب عن مستوطنة بحيرة ماساشوسيتس. وشكلت الكتابات الدينية أغلب الأدبيات الاستيطانية المنشورة في أمريكا خلال القرن السابع عشر الميلادي.

أول كتاب نشر في المستوطنات هو مجموعة من الترتيلات الدينية عام 1640م. وشارك في تأليف هذا الكتاب عدد من القسس، وأصبح معروفًا باسم كتاب ترتيل البحيرة. وكتب ثلاثة زعماء دينيين هم جوناثان إدْوَارْدز، وكوُتُون مَاتِرْ، وجُون ووُلمان عدة كتب ورسائل خلال القرن الثامن عشر الميلادي.

اهتم شعراء الفترة الاستيطانية بالموضوعات الدينية، فكتب الشاعر ميخائيل وِيجَلْسْووُرْثْ، وهو من نيو إنجلاند، مجموعة يوم الحشر التي نالت شعبية كبيرة. وأصبحت آنْ دُدْلِي بْرَادْسْترِيتْ، وهي من نيو إنجلاند، أول شاعرة في أمريكا. وقد عرفت بمجموعتها الشعرية وأخيرًا طلعت إلاهة الشعر والأدب العاشرة في أمريكا.

أصبحت الكتابة عن الموضوعات السياسية مهمة في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي. فقد تم توزيع العشرات من المنشورات الثورية والأشعار بعد أن وافقت بريطانيا على قانون الطباعة والنشر سنة 1765م.

كان بنجامين فرانكلين أحد الكتاب السياسيين المؤثرين، وله تأثير شعبي وخاصة في تقويمه المسمى ريتشارد المسكين. لمعرفة المزيد عن الكتَّاب المستوطنين وكتبهم،

التصوير التشكيلي.

تدرب عدد من المستوطنين الشباب خلال منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، على يد الفنانين الأوروبيين الزائرين للمستوطنات. ومن بين هؤلاء الفنانين الذين سافروا إلى أوروبا لإكمال دراساتهم ونالوا شهرة عالمية فيما بعد، جُونْ سِينْجلُوتُونْ كوُبْلي، تشارلز ولْسوُن بيِل، جيلْبيرت تشَارلز ستيورات، وبنجامين وِسْت.

العلوم.

كان للناس المثقفين اهتمامات علمية واسعة. وعمل عدد كبير منهم على تحسين التربية والتعليم ونشر وتطوير الدراسة العلمية في العالم الجديد.

حصل بنجامين فرانكلين على تقدير عالَمي لتجاربه واختراعاته العلمية. فقد قاد معاصريه في دراسة الكهرباء. وفي سنة 1752م، أطار فرانكلين طائرة من ورق خلال إعصار وأثبت أن البرق هو الكهرباء. وبعد ذلك اخترع العصا المضيئة، وهي طريقة ليألف الناس الكهرباء.

شجع فرانكلين كذلك علماء آخرين. وفي سنة 1727م، أنشأ العُصبة، وهي ناد للنقاش العلمي. وكان أغلب الأعضاء مهتمين بالعلم والسياسة. وكانوا يلتَقُون بصفة منتظمة في فيلادلفيا لتبادل الأفكار. وفي سنة 1743م، أسس فرانكلين الجمعية الأمريكية للفلسفة التي أصبحت المركز الرئيسي للعلم في أمريكا في الفترة الاستيطانية.

كان جُون بُورترامْ أشهر عالم نبات في تلك الفترة، ففي سنة 1728م، زرع أول حديقة نباتية في أمريكا. ومن علماء النبات الأمريكيين المعروفين في هذه الفترة: جُون بَانسْتَرْ، جوُنْ كْلاَيتُون، كادولدر كوُلْدَنْ، جُون ميتشل وأَلكْسنَدَر جََارْدنْ الذي سُميت الغردينية (الياسمين الحجازي) باسمه.

وقدم العلماء الاستيطانيون في القرن الثامن عشر الميلادي اكتشافات جديدة في علم الفلك، والكيمياء والأرصاد الجوية والفيزياء. وتبادلوا الأفكار مع العلماء الأوروبيين. وقام بعضهم بتجارب مختبرية، واحتفظوا بوثائق عن الأمطار والحرارة، والمُذنَّباَت.

الاقتصاد

كانت الزراعة خلال المرحلة الاستيطانية أهم وسيلة لكسب العيش، فهي تعني للمستوطنين الأوائل الاستمرار في الحياة. ومن أجْل أن يبقوا على قيد الحياة كان لزامًا عليهم أن ينتجوا الغذاء، والمواد التي يُصنع منها اللّباس والسكن. ومع تطور المستوطنات، أنتجوا الحبوب والتبغ، وربوا المواشي، وأعدوا مواد زراعية للتصدير.

طور المستوطنون عدة صناعات مثل صيد السمك والحيتان وقطع الخشب وبناء السفن وأعمال الحديد والمشروبات الكحولية وطحن الحبوب والزجاج والخزف والنحاس والفضة.

الزراعة.

نجح أغلب المزارعين المستوطنين لأنهم عملوا بجدية مع وجود الأرض الخصبة. وحسب المقاييس الحالية، ونتيجة لتكرار زراعة المنتج نفسه أصبحت التربة متعبة وغير خصبة بعد عدة حصدات. وبعد ذلك لم يعمل المزارعون إلا على تهيئة أراض زراعية إضافية. وأما المستوطنون الألمان فكانوا أكثر المزارعين مهارةً، حيث زرعوا منتجاتهم الزراعية بصفة دورية وأضافوا الأسمدة للتربة. مما حافظ على الإنتاجية العالية لأرضهم.

الأدوات.

استعمل المزارعون بصفة رئيسية الأدوات اليدوية، ومن ضمنها البَلْطة والفأس والمِنْجْل والمِقْضَب والمجراف. كما أستعملوا المِعول وهو ساطور ذو شفرات مسطحة في تكسير التربة وقطع الجذور، وهذه الأدوات لم تكن أحسن من العصي الحادة التي استعملها الهنود الحمر.

يتبع >>

التعديل الأخير تم بواسطة مراقب سياسي4 ; 21-11-2006 الساعة 11:51 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-11-2006, 04:18 PM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,083
افتراضي

المحاصيل الزراعية.

بالرغم من الطرق الزراعية غير المجدية والأدوات المتواضعة، نجح المزارع في عمله كأي مزارع آخر في تلك الفترة في أي مكان من العالم. وحتى في نيوإنجلاند، وبالرغم من أرضها المتحجرة وقِصَر الفصل الزراعي، فإن المزارعين كانوا في وضع جيد؛ حيث أنتجوا الخضراوات والحبوب واللحوم التي زادت عن حاجتهم فباعوها.

شكلت الذرة الشامية أهم منتج زراعي في أوائل الفترة الاستيطانية. وكان الهنود الحمر قد بينوا للمستوطنين الأوائل كيف يزرعونها، ويطحنون حبوبها من أجل صنع طعام الذرة الشامية. ومع تطور الزراعة الاستيطانية احتل القمح مكان الذرة الشامية بوصفه منتجًا زراعيًا رئيسيًا. ولكن المزارعين استمروا في زراعة محاصيل كبيرة من الذرة الشامية من أجل تغذية المواشي. وكان القمح أهم منتج زراعي في المستوطنات المتوسطة، حيث توافرت التربة الصالحة والمناخ الملائم.

تخصص عدد كبير من مزارعي مَارِيلاند وفرجينيا في زراعة التبغ. ومع بداية القرن الثامن عشر الميلادي، بدأوا في زراعة المحاصيل الغذائية، وخاصة الذرة الشامية والقمح، من أجل التصدير.

وطور المزارعون في جورجيا وكارولينا الجنوبية محصولين مهمين هما الأرز والنِّيلة. وحوالي عام 1724م أدخل مزارعو الأرز في كارولينا الجنوبية أنظمة الري مما أدى إلى زيادة المحاصيل. وشكَّلت نَبْتةُ النيلة المصدر الرئيسي للصباغة الزرقاء. وأنبتت الولايات الجنوبية بعض القطن الذي لم يصبح مهمًا إلا بعد الثورة الأمريكية. وزرع بعض المزارعين في بنسلفانيا وفرجينيا القِنَّبِ والحشيش حوالي عام 1750م.

التجارة والصناعة.

ارتكزت التجارة الاستيطانية على مبادلة المواد الأولية بالمنتجات الأوروبية. وشكل التجار الإنجليز أهم الزبائن للمستوطنين، وكانت المنتجات المصنعة الإنجليزية أهم واردات المستوطنين.

التجارة.

تأثرت المنتجات في المستوطنات بشكل كبير بالنظام الاقتصادي الإنجليزي، المسمى النزعة التجارية. وبناء على هذا النظام كانت الحكومة الإنجليزية تحمي صناعات الإنجليز الوطنية من منافسة صناعات بلدان أخرى. ومن مبادئ النزعة التجارية الأساسية مراقبة الحكومة للتجارة الاستيطانية. وقد حاول البرلمان أن يعضد هذه المراقبة من خلال مصادقته على سلسلة من القوانين تسمى قوانين الملاحة.

تجنب المستوطنون هذه المضايقات بوساطة تطوير طرق تجارية تربط موانئ المستوطنات بأوروبا الجنوبية، والجزر الهندية الغربية وإفريقيا. وهذه الطرق المثلثية، أصبحت معروفة باسم طرق التجارة المثلثية.

صيد السمك والحيتان

أصبح صيد السمك والحيتان صناعة رئيسية في نيو إنجلاند وذلك لسببين مهمين: الأول، أن الأرض المكسُوَّة بالصخور في نيو إنجلاند غير ملائمة لزراعة محاصيل كبيرة. ثانيًا، أن الموانئ في نيو إنجلاند على مسافة بحرية قريبة من المياه الغنية بالأسماك والحيتان في أمريكا الشمالية. وهذه المياه الغنية بالأسماك تضمنت المنطقة السمكية الشهيرة للضفاف الكبرى قرب نيوفاوَندلاَندْ.

إنتاج الخشب وصناعة السفن.

منذ أيام المستوطنين الأوائل، كان لقطع الأخشاب فعالية مهمة في كل المستوطنات. وشكلت الأخشاب أهم الصادرات. وأول تصدير من جيمستاون كانت سفينة من الخشب والمواد البنائية الأخرى لإنجلترا سنة 1608م. وشكلت نيو إنجلاند مركزًا لصناعة السفن التي كانت تصنع للصيد والتجارة.

صناعة الحديد.

كان خام الحديد أهم معدن عثر عليه المستوطنون، وعدَّن في أغلب المستوطنات. وحصل المستوطنون على الفحم النباتي، لصهر خام الحديد، من احتياطاتهم من الخشب الصلد. وصدَّرت المستوطنات كثيرًا من الحديد لإنجلترا على شكل قضبان حديدية.

الصناعات الأخرى.

تطورت في المستوطنات صناعات عديدة لأنها كانت بحاجة إلى المنتجات والخدمات. فبناء قرية ما يحتاج طاحونة لطحن الحبوب وحدَّادًا لإنتاج وإصلاح أدوات المزرعة. ومع تزايد السكان ظهرت الحاجة مثلاً للنحاس لإنتاج البراميل.

العملة.

لم تُخول الحكومة الإنجليزية للمستوطنين سك العملة. ولكن ماساشوسيتس أنشأت دارًا للسك وسكت بين عامي 1652م و1682م قطعًا فضية مختلفة، ومن بينها شلنات شجرة الصنوبر. وقد سُمِِحَ لماساشوسيتس والمستوطنات الأخرى أحيانًا بطبع أوراق بنكية.

الحرف.

صنع المستوطنون خلال الفترة الاستيطانية المبكرة، أثاثهم وأدواتهم المنزلية. والأغنياء منهم استوردوا أثاثهم من إنجلترا. وبعد ذلك صنع الحرفيون المهرة عدة منتجات من الخشب والحديد والفضة والزنك والزجاج والجلد. وحاكى بعض العمال المصنوعات الأوروبية، ولكن آخرين طوروا أسلوبًا أمريكيًا خاصًا. وافتتح أغلب الحرفيين دكاكين في المدن والبلدان. وفي نيو إنجلاند تجول بعض الحرفيين بين مدينة وأخرى، وزودهم الزبائن بالمواد الأولية التي يحتاجونها لعملهم.

التحرك نحو الاستقلال

حرب السنوات السبع. قاد الصراع حول الأرض بين إنجلترا وفرنسا إلى حرب السنوات السبع في عام 1754م والتي كسبتها بريطانيا وسيطرت على إثرها على أمريكا الشمالية من الأطلسي حتى نهر المسيسيبي، ومن ثم تسببت هذه الحرب في عدة تغييرات قادت إلى بدء حركة استقلال المستوطنين شملت تغييرات في السياسات البريطانية والضرائب العامة على الصحف والوثائق القانونية والمطبوعات الأخرى.

وأثارت هذه التغييــــرات ردود فعل غاضبة لدى المستعمرين الذين عارضوها بشدة ورددوا شعار ¸فرض الضرائب دون تمثيل يُعَدُّ طغيانًا· ونجح الاحتجاج في أن ألغى البرلمان قانون الطابع في 1766م.

تواريخ مهمة ( 1754 - 1783 )

1756م ربط مدينة نيويورك بفيلادلفيا براً.
1757م أُضيئت شوارع فيلادلفيا.
1763م هزمت بريطانيا فرنسا في حرب السنوات السبع وسيطرت على الجزء الشرقي من أمريكا الشمالية.
1763م وضعت بريطانيا جيشًا احتياطيا في أمريكا الشمالية ومنعت المستعمرين من الاستيطان في غرب جبال الأبلاش.
1765م أجاز البرلمان البريطاني قانون الطابع وفرض الضرائب المختلفة على المنشورات في المستعمرات.
1770م قتل الجيش البريطاني المدنيين الأمريكيين في مذبحة بوسطن.
1773م نفذ المستعمرون ماعرف ببوسطن تي بارتي بإلقاء الشاي البريطاني في ميناء بوسطن احتجاجاً على سوء المعاملة.
1774م أغلقت القوانين غير المحتملة بوسطن وشملت أيضًا خطوات أخرى لمعاقبة المستوطنين.
1774م اجتمع الكونجرس القاري للنظر في اتخاذ إجراءات ضد البريطانيين.
1775م حرب الثورة الأمريكية بين المستعمرين والبريطانيين.
1776م تبنى المستعمرون إعلان الاستقلال وكونوا الولايات المتحدة الأمريكية.
1781م هزم الأمريكيون البريطانيـين في يوركتاون.
1783م اتفاقية باريس لإنهاء الثورة الأمريكية.

الطريق إلى الاستقلال

تجدّد الصراع. لم يستمر الوفاق بين الأمريكيين والبريطانيين طويلاً؛ فقد صدرت قوانين جديدة مثيرة للسخط لدرجة أن بريطانيا أرسلت قواتها إلى كل من بوسطن ونيويورك حيث قتلوا بعض المواطنين فيما سُمي بمذبحة بوسطن التي رد عليها الأمريكيون بالاحتجاج المعـــروف ببوسطن تي بارتي. فعاقبت بريطـــانيا المتــمردين بالقوانين غير المحتملة المتمثلة في إغلاق ميناء بوسطن وزيادة سلطة الحاكم البريطاني، وإجبار المستعمرين على إيواء وإطعام البريطانيين. كونت 12 مستعمرة ما سُمي بالمجلس القاري الأول بفيلادلفيا الذي أجبر بريطـــانيا على سحب القوانين القسرية.

غضب الملك جورج على المستعمرات، فاعتدت جيوشه على المؤن العسكرية لماساشوسيتس مما أوقد نار الثورة الأمريكية رغم معارضة البعض لها واستمر الكفاح من أجل الاستقلال.

اعلان الاستقلال

وفي يوليو 1776م أعلن المجلس القاري الرابع الاستقلال مكوناً الولايات المتحدة الأمريكية.

الوثيقة التاريخية التي أعلنت فيها المستعمرات البريطانية بأمريكا استقلالها عن التاج البريطاني.

وقد تَبَنَّى مندوبو المستعمرات هذا القرار في اجتماعهم الثاني في الرَّابع من يوليو عام 1776م. ومنذ ذلك الحين يجري الاحتفال بهذا التَّاريخ باعتباره تأريخًا لميلاد الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعد وثيقة إعلان الاستقلال من أهم الوثائق، إذ إنَّها عَبَّرت ببلاغة متناهية عن الأسباب التي دفعت المستعمرات إلى إعلان استقلالها عن التَّاج البريطاني. وقد اعتبرت الوثيقة الحكومة البريطانية مسؤولة عن مفاسد كثيرة، كما أنَّها أوضحت أنَّ لكل النَّاس حقوقًا معينة، بما فيها حقهم في أن يغيِّروا أو يطيحوا بأية حكومة تسلبهم حقوقهم. ويشتمل الإعلان على فقرتين شهيرتين جاء فيهما:

¸نحن نعتبر هذه الحقائق بديهية: إن الناس جميعًا خلقوا متساوين، وإن خالقهم حباهم بحقوق لايجوز الافتئات عليها، وإن من هذه الحقوق حق الحياة، والحرية، والسعي وراء السعادة·.

¸وإنّه تأمينًا لهذه الحقوق، فقد أُنشأت الحكومات مستمدة سلطاتها العادلة من موافقة المحكومين·.

ومنذ ذلك الحين، أخذت الأَفكار التي حواها الإعلان تؤثر في معظم الشعوب المحبة للحرية في جميع أرجاء العالم.

الأحداث التي أدَّت إلى الإعلان. بدأ الخلاف يدب بين المستعمرات البريطانية بأمريكا وبريطانيا قبل إجازة الإعلان بأكثر من عشر سنوات. فقد احتج سكان المستعمرات ضد نظام (I)، غير أنهم وجدوا أن الحكومة البريطانية ليست على استعداد لأن ترخي قبضتها على المستعمرات.

وفي عام 1774م، اجتمع مندوبون من جميع المستعمرات ـ ماعدا مستعمرة جورجيا ـ بفيلادلفيا وعقدوا المؤتمر القاري الأول. ولتعزيز مطالبهم بقدر أكبر من الحكم الذاتي، اتفق المندوبون على أن تمتنع المستعمرات عن التعامل التجاري مع بريطانيا، فلايبيعون لها ولايشترون منها.

ولكن بريطانيا تمسكت بسياستها، فكانت الدعوة للمؤتمر القاري الثاني. واجتمع مندوبو المستعمرات بمبنى المجلس التشريعي في فيلادلفيا (وتعرف حاليًا بقاعة الاستقلال) في 10 مايو عام 1775م. وكانت الحرب الثَّورية في أمريكا وقتئذ قد بدأت بمعارك بين سكان مستعمرة ماساشوسيتس والقوات البريطانية.

في عام 1776م، تسارع إيقاع الحركة الداعية للاستقلال. فقد ألهب الكاتب الإنجليزي المولد توماس بَينْ الحركة بكتابه المثير الفطرة السَّليمة، إذ قدم فيه حججًا دامغة تدعم مطالبة المستعمرات البريطانية بحريتها. كما أنَّ أَعدادًا متزايدة من الأمريكيين أخذت تتفق مع صمويل أدامْزْ، الوطني الغيور الذي تساءل قائلاً: ¸أليْسَتْ أمريكا مستقلة سلفًا؟ فلماذا إذن لانعلن هذا الاستقلال؟·.

في 7 يونيو 1776م، تقدم ريتشارد هِنْرِي لِي، من فرجينيا، بمشروع قرار إلى الكونجرس جاء فيه ¸إن هذه المستعمرات المتحدة ولايات حرة مستقلة، ويتعيَّن أن تكون كذلك· وفي 10 يونيو، أجرى الكونجرس تصويتًا لصياغة مسودة إعلان الاستقلال ليتدارسه مندوبو المستعمرات وليبتُّوا في مشروع القرار الذي قدمه لي. وطلب الكونجرس إلى توماس جيفرسون أَن يصوغ مسودة الإعلان.

وفي 2 يوليو، وافق الكونجرس على مشروع لي. وفي 4 يوليو، أجاز الكونجرس المسودة النهائية لإعلان الاستقلال. وطُبع الإعلان الذي وقَّع عليه جَوْنْ هَانْكوكْ، بوصفه رئيسًا للكونجرس، وقُرِئَ على مسامع حشد كبير في فناء المجلس التَّشريعي في 8 يوليو. وفي 2 أغسطس، وقع أعضاء الكونجرس على مخطوطة ورقية كانت صورة من الإعلان.

أهمية الإعلان. تكمن أهمية الإعلان في أنه عبَّر على نحو رائع عن أفكار الوطنيين، وأظهر ما كان يختمر في أذهان مختلف فلاسفة ذلك الزمان من أفكار عن العدالة الاجتماعية والسياسية. ومن هؤلاء الفيلسوف الإنجليزي جون لوك. كذلك فإن الإعلان بما كان يتضمنه من بلاغة لغوية مست شغاف قلوب الأمريكيين، واستطاع أن يحفز الناس في أوروبا لكي يجعلوا من حكوماتهم أكثر ديمقراطية. وعلى مر السنين، استفادت كثير من الشعوب الحديثة الناشئة من اللغة المعبرة التي صيع بها الإعلان في الإِفصاح عن أسباب مطالبتها بالاستقلال عن الهيمنة الأجنبية.

وتوجد مخطوطة الإعلان الورقية الأصلية بدار السجلات القومية في واشنطن دي. سي. وهي معروضة مع وثيقتين تاريخيتين أخريين، هما دستور الولايات المتحدة ووثيقة الحقوق.

استمرت الحرب الطاحنة بين أمريكا وبريطانيا حتى انتصر الأمريكان في 1781م في معركة يوركتاون بفرجينيا. ثم وقَّع الطرفان معـــاهدة باريس في 1783م إعلانًا لنهاية الثورة الأمريكية.

تكوين دولة جديدة

تكونـت الولايــات المتــحدة الأمريكــية بعـــد اتفـــاقــية باريس عام 1783م، وفي 1781م كانت قد تكونت الحكومة الفيدرالية. وكُتب دستور الولايات المتحدة في عام 1787م، واستقرت أحوالها مركزة على النمو ومكونة حكومتها التي منحت المواطن حريات معينة منها حرية التعبير والديانة والصحافة، وباشرت الولايات أعمالها مستقلة عن بعضها.

تواريخ مهمة (1784 - 1819م)

1787م كتابة الدستور.
في التسعينيات من القرن الثامن عشر، بدأت الأحزاب السياسية تتطور في الولايات المتحدة.
1790م إنشاء أول مصنع لنسيج القطن يعمل بمكائن تدور بالقوة المائية كونه صمويل سليتر.
1793م تحسين إلي ويتني لصناعة النسيج.
1800م صارت واشنطن دي.سي. العاصمة.
1803م شــراء لويزيانا ومضاعفة حجم الولايات المتحدة تقريبًا.
1811م بدء تعــبيد الطريق القومي لربط الشرق بالوسط الغربي.
1812-1815م حرب عام 1812 بين الولايات المتحدة وبريطانيا.
1814م كتب فرانسيس سكوت كي نشيد العلم الوطني.

نمو الروح الوطنية.

كانت حرب 1812م الخاسرة بالنسبة لطرفي النزاع، بريطانيا وأمريكا مصدرًا للثقة بالنفس في أمريكا، وبعد الصلح ركزت البلاد على معالجة أمورها الداخلية، وخاصة محاولة تكوين النظام الاقتصادي الأمريكي الذي يلزم الحكومة بدعم الصناعة والمنتجات الزراعية وتوفير العمل.

نبع اتجاه جديد نحو ثقافة قومية تحارب تبني الثقافات المبنية على الحضارة الأوروبية. وقد ظهرت معالم الفن الأمريكي في المباني والأثاث، كما ازدهر الأدب الشعبي عندما بدأ يعكس التجــارب والحياة الأمريكية كأعمال توماس بين وإيرفنج واشنطن.

التوسع

امتدت الدولة الأمريكية خلال القرن التاسع عشر من الساحل إلى الساحل، وبنيُت المستوطنات الجديدة غرباً حتى نهر المسيسيبي، ثم تجاوزته إلى أيوا وميسوري وأركنــساس وعبر السهل الكبير إلى أقصى الغرب.

وبدأ الصراع مع الهنود، إذ إنّ الزحف نحو الغرب تعدى على أراضيهم ودفعت الحكومة الهنود الشرقيين للهجرة إلى غرب نهر المسيسيبي.

حدث التوسع اقتصاديًا بالنزوح للأراضي الغنية مما جعل أمريكا بلدًا زراعيًا من الطراز الأول وانتشر إنتاجها من القطن بين الدول. وكذلك اكتُشفت المعادن في الشمال، ومن أهمها الذهب بكاليفورنيا. بـينما واجهت الحكومة الفيدرالية مشاكل اقتصادية حادة.

وبموجب الدستور تأسس مجلسا النواب والشيوخ، ولم تقبل جميع الولايات الدستور بحجة عدم شمولية الحقوق المتاحة لجميع الولايات، وأُجْريت أول انتخابات رئاسية في 1789م تولى بموجبها واشنطن أول مهام رئاسية كما تحولت العاصمة من فيلادلفيا إلى واشنطن دي.سي.

واجهت الحكومة الجديدة مشاكل اقتصادية، وكان من أهم عناصرها اللورد هاملتون السكرتير المالي وتوماس جيفرسون سكرتير الداخلية.كما واجهت مشاكل في علاقتها الخارجية حسمها واشنطن بالحياد في الحرب الدائرة بين فرنسا وأسبانيا ضد بريطانيا.

السياسة ورجل الشارع

انتخابات 1824م.

رشح لها جون كوينسي آدمز وأندرو جاكسون، انتهت بتنصيب آدمز خلفًا لمونرو، فكون جاكسون جناحًا نتج عنه الحزب الديمقراطي الذي عرفت برامجه لاحقًا بالديمقراطية الجاكسونية. وبمجيء جاكسون إلى الحكم انتهى احتكار أبناء الأسر الغنية للسلطة، وسُميت سياسة التعيين التي انتهجها بنظام الإرضاء وذلك لخضوعه لإرضاء السياسيين وأحزابهم.

تواريخ مهمة ( 1820 - 1849م )

1820م مصالحة ميسوري أنهت النزاع في تجارة الرقيق.
1823م تحذير سياسة مونرو للأوروبيين من التدخل في أمور الغرب.
1825م قناة إيري للربط بين المحيط الأطلسي والبحيرات العظمى.
1830م توم ثومب أول مركبة بخارية تجارية.
1832م تهديد كارولينا الجنوبية بالانسحاب بسبب الضريبة الجديدة.
1834م ترخيص سيروس ماك كورميك لآلة الحصد.
1837م تجربة صمويل مورس للبرق في الولايات المتحدة.
1846م تخلِّي بريطانيا لأمريكا عن أوريجون.
1848م كسب حرب المكسيك أضاف إلى أمريكا أرضًا واسعة في الغرب.
1848م اكتشاف ذهب كاليفورنيا.
1849م التهافت على الذهب.

يتبع >

التعديل الأخير تم بواسطة مراقب سياسي4 ; 22-11-2006 الساعة 12:42 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-11-2006, 12:31 AM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,083
افتراضي

حقوق المرأة.

لم تكن للنساء حقوق سياسية كثيرة وكانت الجامعات والكليات مغلقة أمامهن. فالمرأة المتزوجة لا تملك أي شيء بل تذهب ممتلكاتها لزوجها، وليس للنساء حق الانتخابات والتصويت. ثم أنشئت كلية أوبرلين في أوهايو والتي سمحت للنساء بدخولها كما سمح للنساء بامتلاك ما يخصهن لكن لم يمنحن حق التصويت إلا عام 1920م.

الإصلاح التربوي. في بداية القرن التاسع عشر كانت أفضل المدارس هي أكثرها تكلفة، مما حرم فقراء الأطفال من التعليم إلى أن بدأ هوراس مان وآخرون يطالبون بتحسين أوضاع المدارس، فقامت على إثره برامج دراسية جديدة وتدريب للمعلمين وتوحيد للتعليم في أرجاء البلاد.

إلغاء الرق.

كان من أهم الحركات الإصلاحية إلغاء الرق. إذ كان اقتصاد الجنوب يعتمد على العمالة الرخيصة التي يقدمها المستعبدون، ولكن تكاتفت 12 ولاية لإلغاء الرق. أثمرت الجهود بعد مصالحة ميسوري، فقويت الحركة ضد الاسترقاق فيما ازداد اعتقاد سكان الجنوب بتفوقهم بكونهم بيضًا ضد السود.

الصراع المستعصي

تفاقم الصراع بين الجنوبيين مؤيدي الرق والشماليين معارضيه، إلى أن نجحت مصالحة كاليفورنيا في سنة 1850م في الوصول إلى تسوية بينهما، لكن القضية لم تحســم بصورة نهائية خاصة بعد إجازة الكونجرس لقانون كنساس ـ نبراسكا الذي عمّق الخلاف بين مؤيدي الرق ومعارضيه. وصار سكان الجنوب والشمال يعتبرون أنفسهم جناحين متعارضين لاختلاف وجهات النظر، مما أثّر على المجتمع واستقراره.

انشق الحزب الديمقراطي إلى قسمين وبقي الجمهوري متماسكًا مما ساعد على فوز أبراهام لنكولن في الانتخابات الرئاسية لتأييد الجمهوريين للجناح الديمقراطي الذي رشح لنكولن. أدّى فوز لنكولن المعارض للرق لانسحاب 11 ولاية من مؤيدي الاسترقاق وهي التي كونت ولايات أمريكا المتحالفة.

الحرب الأهلية وإعادة البناء

الحرب الأهلية.

الحرب الأهلية الأمريكية (1861 - 1865) حرب أهلية نشبت في 1861م، في الولايات المتحدة الأمريكية بين الحكومة الفيدرالية التي عرفت "بالاتحاديون" مقابل أحدا عشر ولاية جنوبية متمسكة بالعبودية . أسست هذه الولايات ما سمي الولايات الكونفدرالية الأمريكية و أعلنت انفصالها عن باقي الولايات الشمالية . تسلم قيادة الولايات الجنوبية الرئيس جيفرسون ديفيس، أما قوات الاتحاد فكانت تحت قيادة الرئيس أبراهام لنكولن و الحزب الجمهوري الذي كان يعارض توسيع العبودية و يرفض أي إعلان بالانفصال للولايات الجنوبية. بالرغم من اسم الحرب الأهلية فإن القوات الكونفدرالية الجنوبية انحصرت رغبتها في الانفصال و ليس السيطرة على الحكومة المركزية (الفدرالية) . بدأ القتال في 12 أبريل 1861 عندما هاجمت القوات الكونفدرالية قوة فدرالية في معركة فورت سومتر .
وكانت نتائجها مدمرة للبلاد عموماً. وفي 1863م أعلن لنكولن المساواة وتحرير المستعبدين في المناطق المتحالفة المنشقة عن الاتحاد.

انقسم الشــماليون حـيال سـيـاسة إعــادة التنظيم إلى معتدلين ومتطرفين. أراد المعتدلون إنهاء الشقاق بين الشمال والجنوب، وأراد المتطرفون معاقبة الجنوب. ثم اغتال جون ولكس أبراهام لنكولن قبل أن يحسم هذا الخلاف، فجاء بعده نائبه أندرو جونسون الذي فشل في تنفيذ سياسة لنكولن ثم عُدّل الدستور معترفاً بحق المواطن الأسود في المواطنة وذلك في 1870م.

في السنة الأولى تمكن الاتحاديون من السيطرة على الولايات الحدودية و تأسيس قطاع بحري . في 1862 بدأت المعارك الدموية العنيفة فبعد معركة أنتيتام في سبتمبر 1862 أصدر لنكولن إعلان تحرير العبيد Emancipation Proclamation جاعلاً من تحرير العبيد في الجنوب هدفاً للحرب - الأمر الذي عارضته جماعة الرؤووس النحاسية Copperhead (قسم من الديمقراطيين المعارضين للحرب الأهلية) . التصريح بهدف تحرير العبيد أكد ألا تتدخل أياً من بريطانيا أو فرنسا في مساعدة الكونفدراليين . كما أن هذا الهدف المعلن ساعد على ظهور مقاومة من الأمريكيين الأفارقة في الولايات الجنوبية ، و هو عامل لم تتداركه القوات الكونفدرالية إلا متأخرة. في الشرق استطاع روبرت لي أن يحقق انتصارات جيدة للكونفدراليين ضد عدد من قادة الاتحاديين لكن أفضل جنرالاته ستونول جاكسون قتل في معركةكانسلورفيل في مايو 1863. اختراق لي للشمال تم إيقافه في معركة غيتسبورغ Battle of Gettysburg في يوليو 1863 و بالكاد استطاع الانسحاب إلى فرجينيا . في الغرب تمكنت البحرية الأمريكية من السيطرة على نيو أورلينز New Orleans في عام 1862 كما تمكنت القوات بقيادة أوليسيس غرانت من السيطرة على مجرى المسيسيبي بسيطرتها على فيكزبورغ في يوليو 1863 و بهذا قاموا بفصل جزئي الكوننفدرالية (تقسيم و فصل الولايات الجنوبية) .

في عام 1864 تمكن قوات الاتحاد من تحقيق أفضلية كبيرة على الجنوبيين في الجغرافيا و الاستراتيجية و النقل مما أضعف الجنوبيين كثيرا . خاض غرانت معارك دموية مع لي في فرجينيا في صيف 1864 . فاز لي بحسه التكتيكي لكنه كان خاسراً استراتيجياً حيث لم يستطع أن يعوض خسائره و اضطر للانسحاب إلى مسافة قريبة من عاصمته ريشموند. في نفس الأثناء سيطر ويليام شيرمان على أتلانتا و انطلق نحو البحر مهدماً مساحات واسعة من جورجيا . في عام 1865 انحسرت الكونفدرالية بانسحاب قوات لي و تم تحرير جميع العبيد .

إعادة الوحدة الكاملة لجميع الولايات المتحدة أخذت عملاً و جهداً في مرحلة ما بعد الحرب ضمن عملية عرفت إعادة التأسيس Reconstruction . خلفت الحرب أكثر من 970,000 قتيل (3% من مجموع السكان) تتضمن مقتل 620,000 جندي - ثلثيهم عن طريق الأمراض.

ما زال هناك الكثير من الجدل حول أسباب الحرب و نتائجها و حتى تسميتها ’ لكن بشكل عام إعادة تأسيس الاتحاد بين جميع الولايات و تحرير العبيد كانا العنوانين الأبرزين فيها .

تواريخ مهمة (1850 - 1869م)

1850م التسوية لمسألة الرقيق وحله المؤقت للمشكلة.
1854م إجازة قانون كنساس ـ نبراسكا الذي قاد لفوضى عامة حول الرق.
1860م بريد الخــيل الســريع بدأ حمل البريد إلى أقصى الغرب.
1861 - 1865م الحرب الأهلية الأمريكية بين الشمال والجنوب.
1863م بيان تحرير المستعبدين في المنطقة الاتحادية.
1865م التعديل الثالث عشر للدستور محرمًا الرق.
1867م شراء ألاسكا من روسيا.
1868م قرار مجلس النواب بخلع الرئيس أندرو جونسون إلا أن مجلس الشيوخ لم يفصله.

التصنيع والإصلاح

بدأ النمو الصناعي في أمريكا في مطالع القرن التاسع عشر الميلادي بعد أن كان العمل اليدوي معوِّقًا للقوى الإنتاجية والتوسع في الأعمال.

تغيرت الصناعة بعد الحرب الأهلية، إذْ حلت الآلات محل الصـــناعات اليــدوية فــزاد الإنتاج وانتعش التسويق. وتم توزيع العــمال لمقابلة التــوسع فنتج ما سمي توزيع العمل.كما انتعش الاختراع واستوعبته الأعمال وجاء الإنتــاج فشمل مجالات آلات الطباعة، والأسلاك الشائكة، والهاتف، والفونوغراف، والإضاءة الكهربائية، والسيارة ذات المحرك البترولي.

وأدت الموارد الطبيعية دوراً فاعلاً في الأعمال. وفي الوقت نفسه ارتفع عدد السكان؛ إذ نزح 25 مليونًا إلى الولايات المتحــدة فقــفز عدد السكان مـن 40 إلى 100 مليون.

تطورت وسائل المواصلات والتنقل خاصة القطارات، والتي أنعشت الاقتصاد بسرعة الاتصال.

أمّّا في مجال الاستثمار والبنوك فقد نشطت الشركات والبنوك الاستثمارية استجابة لاتجاه الناس لاستثمار أموالهم وزيادة رأس المال للأعمال الصغيرة.

مكان جديد في العالم

ظلت الولايات المتحدة خارج الحرب العالمية الأولى حتى عام 1917م حينما جرّتها اعتداءات الألمان إلى الحرب، فاشتركت لأول مرة في حرب خارجية بصورة كاملة. وكان ذلك العهد عهد رخاء في أمريكا سُمِّي العشرينيات الصاخبة لكنه انتهى في عام 1929م بأسوأ وأطول انتكاسة اقتصادية تمّر بها البلاد.

تواريخ مهمة ( 1917 - 1929م )

1917 - 1918م حاربت الولايات المتحدة في الحرب العالمية الأولى.
1920م رفض مجلس الشيوخ اشتراك أمريكا في عصبة الأمم.
1920م أبرز التعداد السكاني أنّ غالبية سكان أمريكا يسكنون المدن.
1920م سريان التعديل الدستوري الثامن عشر لمنع بيع الخمور على مستوى الأمة الأمريكية، والتعديل التاسع عشر لمنح النساء حق الاقـتراع.
1922م رفع الضريبة لأقصى حد.
1925م محاكمة سكوبس في تنيسي التي أيدت حق أي ولاية في تحريم تدريس نظرية التطور في مدارسها.
1925م بداية العصر الذهبي للإذاعة.
1927م أول طيران منفرد عبر الأطلسي قام به تشارلز أ. ليندبيرج.
1927م مُغنِّي الجاز، كان أول فيلم ناجح يظهر فيه نظام الصوت المسموع.
1929م هبوط سوق البورصة سبب خسارة مادية لآلاف المستثمرين.

الكساد الاقتصادي والصراع العالمي

اهتز المجتمع الأمريكي اقتصاديًا بسبب هبوط البورصة؛ فانهارت، وتأثرت وخسرت أعمالٌ تجارية وصناعية كثيرة،كما انعكس هذا على السكان، فكانوا يعانون من شح فرص العمل والفقر الذي سببه ضياع مدخراتهم في المناقصات، فجاع الناس وتشردوا وظهرت آثار ذلك في منازل الصفيح والمخلفات، ثم وعد الرئيس روزفلت بزوال الأزمة سريعًا. وعمل من أجل ذلك حتى فاز بالرئاسة أربع مرات متعاقبة وسمي عهده الوعد الجديد.

الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية

بدأت الحرب العالمية الثانية في 1939م عندما غزا الجيش الألماني بولندا، وقام الحلفاء، وهم فرنسا وبريطانيا وآخرون ضد ألمانيا. ثم أعلنت أمريكا الحرب ضد اليابان لعدوانها على القاعدة العسكرية الأمريكية في بيرل هاربر في هاواي، فأعلنت ألمانيا وإيطاليا بدورهما الحرب على أمريكا.

اشترك نحو 15 مليون أمريكي في القتال تساندهم آلاف النساء مجندات وتكاتفت البلاد قاطبة في مساندة الجيش. في 1945م أخضعت جيوش الحلفاء ألمانيا، وكان رئيس أمريكا هاري س. ترومان قد خلف روزفلت. ولم يستسلم اليابانيون فألقت أمريكا قنبلتها الذرية على هيروشيما في أغسطس 1945م وأخرى على ناجازاكي في الشهر نفسه، فاستسلمت اليابان رسميًا.

تواريخ مهمة (1930 - 1959م)

ثلاثينيات القرن العشرين عانت أمريكا من الكساد الاقتصادي الحاد.
1933م بدأ الرئيس روزفلت برنامج الوعد الجديد.
1941 - 1945م حاربت أمريكا في الحرب العالمية الثانية.
1945م إلقاء أمريكا قنبلة ذرية على هيروشيما، في اليابان.
1945م أصبحت الولايات المتحدة عضوًا في مثياق الأمم المتحدة.
1947م أعلن الرئيس ترومان " سياسة ترومان " لمساعدة أمريكا للدول الأخرى التي تهددها الشيوعية.
خمسينيات القرن العشرين انتشر التلفاز في المجتمع الأمريكي.
1950م أعلن السيناتور مكارثي أن الشيوعيين تسربوا إلى الحكومة الاتحادية.
1950 - 1953م حاربت أمريكا كوريا.
1954م أعلنت المحكمة العليا عدم دستورية التفرقة العنصرية الإجبارية في المدارس العامة.
1955م بدأ مارتن لوثر كنج الأصغر احتجاجه على التفرقة العنصرية ضد السود.
1957م أطلق السوفيـيت أول مركبة فضاء سبوتنيك 1 مما زاد حماس الولايات المتحدة لبحوث الفضاء.

تهديد الشيوعية

اشتركت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي (السابق) في الحرب العالمية الثانية إلى جانب الحلفاء، لكن العداء دبّ بينهما بعد نهاية الحرب لمساعدة الاتحاد السوفييتي (سابقًا) للشيوعيين في أوروبا للسيطرة على كثير من الدول فيها، كما ساعدهم في السيطرة على الصين. وعمل الاتحاد السوفييتي (السابق) والصين على نشر الشيوعية. فصار هدف الولايات المتحدة هو القضاء على الشيوعية.

الحرب الباردة والسياسة الخارجية.

سمي هذا العداء بين أمريكا والشيوعية الحرب الباردة. وظلت كلتا القوتين تبنيان الأسلحة النووية استعدادًا لمواجهة بعضهما بعضًا. وقد أبقى التهديد بالحرب النووية كلا الجانبين في حذر شديد. ونتيجة لذلك أصبحت استراتيجية الحرب الباردة تركّز على التهديد باستخدام السلاح النــووي، والدعاية، ومســاعدة الأمم الضعيفة.

تأسست الأمم المتحدة في 1945م فصارت منبرًا لمحاولة تهدئة الحرب الباردة.

الحرب الكورية.

جاءت الحرب الكورية نتيجة للحرب الباردة، إذ غزا شيوعيو كوريا الشمالية كوريا الجنوبية في 1950م، فهبت أمريكا للمساعدة استجابة لطلب الأمم المتحدة. واستمرت الحرب ثلاث سنوات حتى انتهت بعقد الهدنة.

الشيوعية والصراع الداخلي.

سبّب انتشار الشيوعية انقسامات عميقة في الولايات المتحدة، وُجِّهَ اللوم فيها للرئيسين روزفلت وترومان. وقد قاد هذا الاتهام للبحث الدقيق عن المؤثرات الشيوعية في الحكومة والمجتمع الأمريكي.

مجتمع ما بعد الحرب

دخلت الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية في أكبر فترة للنمو الاقتصادي في تاريخها تمثلت في:

1ـ ازدهار الصناعات بأنواعها وارتفاع معدل دخل الفرد.
2-تحسّن الأوضاع الاجتماعية للناس من حيث السكن والمقدرة على اقتناء الكماليات من سيارات ومنازل ريفية وأجهزة إلكترونية.
3-رغم ذلك، استمّر البعض في العيش في فقر، خاصة السود الذين زادت معاناتهم من حيث السكن والتعليم. وهكذا ثارت الاحتجاجات والمطالبات ومن أهمها تلك التي كانت بزعامة كنج.

أمريكا منذ عام 1960م

صارت حركة السود المطالبة بالحقوق المدنية من أقوى الحركات الداخلية واشترك فيها البيض، وقد تمثلت في مشاهد مثل مسيرة الحرية في عام 1963م التي شارك فيها ما يزيد عن 200,000 مواطن أمريكي وسميت مسيرة واشنطن.

تولى جون كنيدي الرئاسة في عام 1961م، وحث على إجازة قانون إبطــال التمييز العنصري، وأعقبه جونسون الذي نجح في إجازة قــانون الحــقوق المدنية للسود ولمساعدة المحتاجين. ورغم ذلك ظــل الفقر من المشاكل الكبرى في المدن، وزادت الاحتجاجات، وتفشت جرائم القتل والسرقة والاغتصاب بالإضافة للأمراض العقلية وإدمان المخدرات والاكتئاب.

تواريخ مهمة منذ عام 1960م

1961م أصبح ألن بارتلت شبرد الأصغر أول أمريكي يرسل للفضاء.
1962م أزال الاتحاد السوفييتي السابق الصواريخ من كوبا.
1964م أجاز الكونجرس عدداً من القوانين المهمة في الحقوق المدنية.
1965م دخول الجيش الأمريكي في فيتنام.
1969م نيل أولدن آرمســترونج أول إنــسان يهــبط على سطح القمر.
1973م جلاء الجيش الأمريكي من فيتنام، وانتهاء الحرب في 1975م.
1974م صار نيكسون أول رئيس أمريكي يستقيل.
1976م احتفلت الولايات المتحدة بالقرن الثاني لتأسيسها.
1981 - 1982م ركود اقتصادي يقود للبطالة في أقسى صورها.
1986م انفــجار مركبة الفضاء تشالنجر وموت ملاحيها السبعة.
1987م احتفال بمرور قرنين على توقيع الدستور الأمريكي.
1991م ساعدت الولايات المتحدة في إخراج قوات النظام العراقي من الكويت وتحريرها.
1998م أدان مجلس النواب الرئيس السابق كلينتون، لحنثه باليمين وإعاقته سير العدالة، وبعث بحيثيات إدانته لمجلس الشيوخ.
1999م قرر مجلس الشيوخ في المحكمة التي عقدت لبحث إدانة مجلس النواب لكلينتون أن الرئيس غير مذنب.
2000م فاز جورج بوش الابن في الانتخابات، وأصبح الرئيس رقم 43 للولايات المتحدة.
2001م دمرت طائرتان مدنيتان مخطوفتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر، وأعلنت الولايات المتحدة حربًا ضد أفغانستان بزعم محاربة الإرهاب.
2003م غزت الولايات المتحدة دولة العراق واحتلته وأسقطت نظام صدام حسين.

حرب فيتنام.

زادت حرب فيتـنام من حالة الاضطراب العام خلال الستينيات من القرن العشرين. فقد بدأت الحرب في 1957م بين الشيوعيين ومعارضيهم في فيتنام الجنوبية. وساهم أيزنهاور وكنيدي وجونسون من بعدهما بإرسال المساعدات لمعارضي الشيوعيين. وفي أواسط الستـينـيات من القرن العشرين،كانت الولايات المتحدة قد تورّطت في حرب ضروس في فيتنام. وكما ساند الحرب البعضُ فقد عارضها آخرون بشدة؛ ونتيجة لهذه السياسة لم يرشح جونسون نفسه لانتخابات الرئاسة مرة ثانية.

اكتشاف الفضاء.

ساعد رجال الفضاء الأمريكيون على رفع الروح المـــعنوية للمواطنين الأمريكين بصعودهم إلى القمر، وكان نيل أولدن آرمسترونج أول إنسان يهبط على سطح القمر.

السبعينيات من القرن العشرين

خلال السبعينيات حدثت فضيحة ووترجيت التي اتُّهم فيها مؤيدو نيكسون بالسرقة، واتهم الرئيس بالتغطية والتستر عليهم فاستقال في عام 1974م. وأعقبه فورد الذي أصدر عفوًا عنه لما جرى.

وانتشرت الرغبة في المساواة بين أقليات أُخرى كالهنود والمكسيكيين والنساء. ومع النمو الصناعي زادت مخاطر تلوث البيئة وأهمية الحفاظ على سلامتها.كما زاد الوعي بأهمية الحفاظ على الطاقة وترشيد استهلاك الوقود بأنواعه.

العلاقات الخــارجية.

نمّى نيكسون العلاقات مع الدول الشيوعية: الصين وروسيا. ثم جاء كارتر 1976م فسار على السياسة نفسها،كما حاول إنهاء النزاع في قناة بنما. توترت العلاقات مع الاتحاد السوفييتي (سابقًا) بغزوه لأفغانستان. كما اهتم كارتر بمشاكل منطقة الشرق الأوسط.

المشكلات الداخلية.

كانت أواخر الستينيات من القرن العشرين أسوأ فترة للغلاء في تاريخ أمريكا من القرن نفسه ثم عاد الغلاء يطل بمساوئه في بداية السبعينيات.

سنوات ريجان

ظلت الحالة الاقتصادية تتذبذب بين تحسن وتدهور حتى نهاية الثمانينيات، حين بدأت نسبة العجز تقل بسبب زيادة الصادرات الأمريكية.

كما حدث في عهد ريجان الحادث المروع لمركبة الفضاء تشالنجر الذي راح ضحيته سبعة من رواد الفضاء الأمريكيين.

وفي مجال العلاقات الخارجية انشغلت أمريكا بما يجري في أمريكا الوسطى في: نيكاراجوا، وإلسلفادور وكوبا.كما أُرسلت إمدادات للحلفاء في غربي أوروبا. وتحسنت علاقات أمريكا مع الاتحاد السوفييتي السابق.

تطورات حديثة

خَلَف جورج بوش ريجان في عام 1989م وبجانب مشاكل أمريكا الوسطى انشغل بوش بمشكلة الخليج بين الكويت والعراق، إذ كان دور الولايات المتحدة الأمريكية رئيسيًا في الحرب التي حُسمت لصالح الكويت بمساندة الولايات المتحدة.

وفي يوليو 1990م، عانت الولايات المتحدة من ركود اقتصادي، وارتفعت البطالة إلى 7% في يونيو 1991م، مما جعل كثير من الأمريكيين يشعرون بفشل الرئيس بوش في معالجة المشكلات الاقتصادية.

وفي يوليو 1991م، وقع الرئيس الأمريكي جورج بوش والسوفييتي ميخائيل جورباتشوف اتفاقية خفض الأسلحة الاستراتيجية وهي الاتفاقية الأولى لخفض عدد الأسلحة النووية بعيدة المدى. وفي يناير 1993م، وقع الرئيسان جورج بوش وبوريس يلتسن اتفاقية خفض الأسلحة الاستراتيجية الثانية التي أدت إلى تقليص عدد الأسلحة النووية في الولايات المتحدة وروسيا إلى نصف العدد الذي سمحت به الاتفاقية الأولى.

وفي عام 1994م، بدأت الولايات المتحدة تقيم علاقات اقتصادية متينة مع جاراتها فوقعت اتفاقية التجارة الحرة لدول أمريكا الشمالية (نافتا) التي أزالت الكثير من الحواجز التجارية بين الدول الأعضاء.

يتبع >

التعديل الأخير تم بواسطة مراقب سياسي4 ; 25-11-2006 الساعة 04:38 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-11-2006, 04:28 PM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,083
افتراضي

ظلت جرائم العنف مثل القتل والاغتصاب وغيرهما أكبر مشاكل المجتمع الأمريكي. وقد ارتبطت كثير من الجرائم بالفقر وسوء استعمال العقاقير والتفكك الأسري وعصابات الشوارع. وعند وصول الرئيس بل كلينتون إلى سدة الحكم عام 1993م، اهتم بمعالجة القضايا الداخلية فهبطت معدلات البطالة. وقد عالج كلينتون العجز في الميزانية الاتحادية بزيادة الضرائب وتقليص النفقات. وفي 5 نوفمبر 1996م، أعيد انتخاب الرئيس كلينتون لفترة رئاسية ثانية ليصبح أول رئيس ديمقراطي يعاد انتخابه بعد فرانكلين روزفلت. وفي عام 1998م، اعترف الرئيس الأمريكي كلينتون أنه ارتكب الفاحشة مع المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي في الفترة بين عامي 1995 و1997م. أدان مجلس النواب، في ديسمبر 1998م، الرئيس لأنه حنث باليمين وأعاق سير العدالة. أحيلت حيثيات الإدانة إلى مجلس الشيوخ الذي وجد أن الرئيس غير مذنب، فسلم من الطرد من المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض. وفي نهاية عام 2000م، أعلن عن فوز جورج بوش الابن في الانتخابات الرئاسية وأصبح الرئيس رقم 43 للولايات المتحدة بعد أن أعيد فرز الأصوات يدوياً في ولاية فلوريدا بطلب من المرشح الديمقراطي آل جور.

تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لأكبر هجوم إرهابي انتحاري منسق استهدف أمريكا في عصبها العسكري والسياسي والاقتصادي. فقد تم تدمير مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك المكون من برجين، بالإضافة إلى تدمير أجزاء من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عندما قامت طائرات مدنية مخطوفة بالتوجه والارتطام بهذه الأماكن صبيحة الثلاثاء 11 سبتمبر 2001م. وقد راح ضحية هذا العمل الإرهابي نحو 3 آلاف شخص، وقدرت خسائر الممتلكات والأسهم بمئات المليارات من الدولارات، وتكبدت شركات التأمين والطيران والسياحة خسائر جسيمة.

وجهت الولايات المتحدة الأمريكية الاتهام إلى أسامة ابن لادن وتنظيمه، تنظيم القاعدة، الذي كان يتخذ من أفغانستان مقرًا له، وطالبت الولايات المتحدة الأمريكية حكومة طالبان بتسليم ابن لادن تمهيدًا لمحاكمته. رفضت أفغانستان تسليم ابن لادن لعدم وجود دليل على ضلوعه في الأعمال الإرهابية. وفي السابع من أكتوبر من العام نفسه بدأت الولايات المتحدة وبمساندة دولية حربًا ضد أفغانستان بحجة محاربة الإرهاب.

وفي سبتمبر 2002م، أعلن الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن نظام صدام يشكل تهديداً مباشراً بسبب تاريخه الحافل في مهاجمة جيرانه، واستخدامه للأسلحة الكيميائية، ومساندته للجماعات الإرهابية، وتحديه السافر والمستمر لقرارات مجلس الأمن. وخلال الشهور التالية مهدت الإدارة الأمريكية عبر حشودها العسكرية ومساعيها الدبلوماسية والإعلامية لشن حرب ضد العراق.

قام العراق بسلسلة من الإجراءات للحيلولة دون اندلاع الحرب، فأعاد في أكتوبر 2002م للكويت أرشيفها الوطني الذي كان قد استولى عليه خلال احتلالها عام 1990م. وسمح لخبراء الأمم المتحدة في 27 ديسمبر 2002م باستئناف عمليات التفتيش على أسلحة الدمار الشامل وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 1441. وفي مطلع عام 2003م، وافق العراق على التخلص من صواريخ الصمود. لم تثن هذه الإجراءات الولايات المتحدة عن شن ما زعمت انها حرب (لتحرير) العراق فأطلقت في 25 فبراير 2003م مشروعاً في مجلس الأمن بالتضامن مع المملكة المتحدة وأسبانيا يدعو لشن حملة عسكرية ضد العراق. عارضت معظم الدول الأعضاء في المجلس مشروع القرار قبل التصويت عليه، ولوحت فرنسا وألمانيا باستخدام حق النقض (الفيتو) لاسقاطه فلم يتم التصويت عليه. وفي مارس 2003م، حدد الرئيس الأمريكي مهلة للرئيس صدام حسين للخروج من العراق أو شن حملة عسكرية عليه. وعاد بوش وأكد حتمية دخول قواته العراق سواء خرج صدام أم لم يخرج منه. وبعد أقل من ساعتين من انقضاء المهلة المحددة صبيحة 20 مارس بدأت ما سمي بحرب (تحرير) العراق. وفي اليوم الثامن من أبريل احتلت القوات الأمريكية والبريطانية القصور الرئاسية في بغداد. وفي التاسع من أبريل عام 2003م أي بعد مرور 21 يوماً على اندلاع الحرب سقطت بغداد، واحتلت الولايات المتحدة دولة العراق.

وفي 29 أغسطس 2005م، ضرب إعصار كاترينا ولايات جنوب شرقي الولايات المتحدة المطلة على خليج المكسيك وخاصة ولايات لويزيانا والمسيسيبي وألاباما وفلوريدا. خلف الإعصار دماراً هائلاً خاصة في مدينة نيوأورليانز مما جعله أسوأ كارثة طبيعية تتعرض لها البلاد. قدرت الخسائر المادية بنحو 300 مليار دولار، وبلغ عدد الضحايا 1163 قتيلاً، 929 منهم في لويزيانا، و219 في المسيسيبي، و11 في فلوريدا، و2 في ألاباما، و2 في جورجيا.

[line]
المصادر

" الموسوعة العربية العالمية "

http://www.mawsoah.net/gae/theme4/rights-logo.gif
الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة لأعمال الموسوعة.
Copyrights (c) 2004 Encyclopedia Works. All Rights Reserved

موسوعة : ويكبيديا

التعديل الأخير تم بواسطة مراقب سياسي4 ; 18-12-2006 الساعة 06:08 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الامم المتحدة من الالف الى الياء castle منتدى العلوم السياسية 2 11-11-2006 02:12 AM


الساعة الآن 09:55 AM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com