عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-05-2006, 04:19 PM
د. شاهر النهاري د. شاهر النهاري غير متواجد حالياً
كـــاتب وأديــب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 2,456
افتراضي الإسـقـاطــات السـلـبـيـة في تـربـيـتـنـا العربية ....!!




ثبت علميا بأن الشخص العادي السليم نفسيا في مجتمع واعي متوازن تكاد تصل نسبة الإسقاطات السلبية لديه إلى نسبة موازية للإسقاطات الإيجابية التي تلقاها من المحيط ... طوال عمره ....
وتزداد نسبة الإسقاطات السلبية مع إزدياد الجهل والفقر ... والعادات الإجتماعية التي لا تدع مجالا لحرية الشخص ... وتفرده وتميزه ...!!
و نحن كمجتمعات عربية نميل إلى زيادة النسبة السلبية حتى لا يعود بينها وبين الموجب تناسب...
فالمعروف عنا كثرة الإسقاطات السلبية على أطفالنا ...
وعلى أصدقائنا ...
وعلى أقاربنا ...
وعلى أزواجنا ...
وعلى المجتمع ...
وعلى المشاهير ...
وعلى السياسيين ...
وعلى المثقفين ...
بل وحتى على أنفسنا .. !!
وهذه الإسقاطات تتمثل بسماع الشخص لملاحظات سلبية قد تكون عابرة .... ولكنها على الجانب الآخر مؤثرة و تترك صداها وأثرها في النفس .. بل أنها تساهم بقوة في تشكيلنا الداخلي و الخارجي
إسقاطات تعيش معنا طوال أيام حياتنا ...
فالوالد يقول لأبنه أنك فاشل ... ومخيب للأمال .... وخواف
والمدرس يقول للطالب أنك ... غبي .. وغشاش ... ومهمل
والصديق يقول لصديقه أنك ... سارق .. وإمعه ... وجبان
والزوجة تقول لوزوجها ... أنت خائن ... ومتسلط ... وناكر للجميل
والمدير في العمل يقول ... أنت عصبي ... و كذاب .. وغير متعاون ...

وهكذا يستمر هطول الإشارات السلبية على الشخص في كل يوم من أيام حياته ... يرفضها مرة ... ويقاومها مرات ... ولكنه في عقله اللاواعي ... يقتنع بها ... ويصدقها .... ويرسم من خلالها تصرفاته ... ويبني على أساسها علاقاته ... ونمط حياته ...

ومع تراكم هذه الإشارات السلبية وتأصلها .... يصبح من الصعب على الشخص رفضها أو إزاحتها عن كاهله ... أو التهوين من قدرها ... مهما حاول هو أو المحيطين به مسح ذاكرته السلبية .... وتكوين صورة جديدة موجبة عن نفسه ...
ومهما حاول التظاهر ... ونسي أو تناسى ذلك وقتيا ...

فإنه سيعود لذلك بقوة حين تتغير الأحداث بشكل جذري ... أو معاكس لما هو معتاد ...

فمثلا لو حاول لفترة تدريب وإقناع نفسه بأن ينسى عقدة الخوف التي أرتسمت في مخيلته ... سلبيا مع السنين ...
وعند حدوث أي حدث بسيط ... ( مثل تعطل المصعد الذي يحمله) .... فإن الصفات السلبية لشخصيته الحقيقية ستظهر واضحة دون رتوش ... وسيتذكر أنه وكما كان يسمع كثيرا .... جبان خواف .... فينتابه الخوف ... ويضغط على أعصابه ... ليعود للشعور بالخوف بقوة ....!!
مظهرا للجانب الذي كان يحاول تحاشيه ..

وهكذا ...
فإن التربية ... هي الأساس ...
وبيدنا نغرس في نفوس الأخرين السلبية .... ونخلق منهم أشباه للإنسان ... المرضى النفسيين ..
ونعود لرشدنا متأخرين ...
نحاول أن نعالج العلة ...
ولكن هيهات ... فالسلبية أكبر من أن نحاول إزالتها كليا ... متى ما توطنت الجوف ...

وفقكم الله
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-05-2006, 07:14 PM
الحبيب الحبيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2001
المشاركات: 4
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اخي سعادة الدكنور شاهر الاخوة القراء السلام عليكم
لقد استفدت كثيراً من قراءة هذا المقال الرائع للكاتب الاروع وللعلم فانا كمتخصص في المناهج وطرق التدريس اجد أن هذه الاسقاطات السلبية في جانب المناهج والتعليم تسمى بالمنهج الخفي السلبي والذي يقابله منهج خفي ايجابي بالتالي اسقاطات ايجابيه وهذا الامر يجب ان يستحوذ على اهتماماتنا كآبا ومعلمين بحيث أن نؤكد على الاشارات الايجابية وندعمها كذلك ونقاوم السلبية التي تؤثر في ابنائنا من خلال الاقران او الشركاء في التربية والذين هم كثر ولعل من اهمهم واخطرهم الاعلام, واود هنا ان ادعو الدكتور شاهر الى التفاؤل بان الاصلاح ممكن لانه اسقط علينا اسقاطاً سلبياً من حيث يشعر او لايشعر بقوله: "ولكن هيهات ... فالسلبية أكبر من أن نحاول إزالتها كليا ... متى ما توطنت الجوف" وانا بالمقابل اقول ان التغيير ممكن ولنا في المربي الأول محمد صلى الله عليه وسلم اسوة حسنة فهو غير في مجتمع سلبي (سلبية توطنت الجوف بكل ما تعنيه الكلمه) ليكون هذا المجتمع الذي رباه محمد عليه السلام ايجابياً واشعاع خير وصلاح .

والله الموفق

محبكم : د.ناصر الحبيب
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-05-2006, 09:21 AM
د. شاهر النهاري د. شاهر النهاري غير متواجد حالياً
كـــاتب وأديــب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 2,456
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحبيب
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي سعادة الدكنور شاهر الاخوة القراء السلام عليكم
لقد استفدت كثيراً من قراءة هذا المقال الرائع للكاتب الاروع وللعلم فانا كمتخصص في المناهج وطرق التدريس اجد أن هذه الاسقاطات السلبية في جانب المناهج والتعليم تسمى بالمنهج الخفي السلبي والذي يقابله منهج خفي ايجابي بالتالي اسقاطات ايجابيه وهذا الامر يجب ان يستحوذ على اهتماماتنا كآبا ومعلمين بحيث أن نؤكد على الاشارات الايجابية وندعمها كذلك ونقاوم السلبية التي تؤثر في ابنائنا من خلال الاقران او الشركاء في التربية والذين هم كثر ولعل من اهمهم واخطرهم الاعلام, واود هنا ان ادعو الدكتور شاهر الى التفاؤل بان الاصلاح ممكن لانه اسقط علينا اسقاطاً سلبياً من حيث يشعر او لايشعر بقوله: "ولكن هيهات ... فالسلبية أكبر من أن نحاول إزالتها كليا ... متى ما توطنت الجوف" وانا بالمقابل اقول ان التغيير ممكن ولنا في المربي الأول محمد صلى الله عليه وسلم اسوة حسنة فهو غير في مجتمع سلبي (سلبية توطنت الجوف بكل ما تعنيه الكلمه) ليكون هذا المجتمع الذي رباه محمد عليه السلام ايجابياً واشعاع خير وصلاح .

والله الموفق

محبكم : د.ناصر الحبيب
أخي الكريم د. ناصر الحبيب

كمتخصص ، وتقول بتواضع أنك قد أستفدت كثيرا من هذا المقال .... !

فهذا يزيدني شرفا ...

وأما ما أوردته عن أخلاقيات النبي (ص) ومنهاجه التربوي فهو بعيد كل البعد عما نعيشه في يومنا هذا ...
وأظنك توافقني على أن السلبية تعايشنا في مجتمعاتنا العربية .... وتعشعش في زوايا مخيلاتنا الطفولية ...

أما ما أوردته حول أني قد أسقطت عليكم إسقاطا سلبيا ...
فأنا أخي الحبيب جزء من هذا المجتمع .... لا زالت السلبية تحكم معظم تصوراته ...

عسى أن يأتي ذلك اليوم الذي يتبدل فيه الحال

وفقك الله وحياك
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-05-2006, 03:46 PM
محمد عبد الله زينو محمد عبد الله زينو غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
الدولة: حيـــــــــث الصـــ والإخاء ــــــدق
المشاركات: 153
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا للدكتور / الحبيب الذي أسعفنا بما يرفع عنا إسقاطة الدكتور / النهاري قبل أن تهرب بعيدا فتتمركز في زاوية من زوايا اللا وعي لدينا..

ولكن رغم ذلك هناك سبيل للتوفيق بين إسقاطة النهاري ونقض الحبيب ...وهو ان تغيير آثار الإسقاطات السلبية لا يعد تغييرا مجردا بمعنى التتغيير بضغطة زر ....بل هو في حقيقته علاج يستدعي الجهد والوقت الطويل والدواء والخبرة والعلم لدى المعالج ...وكل بحسب حالته ...فالتغيير والإصلاح من الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن في يوم أوليلة ...بل كان نتاج سنوات من التعب والجهد والبذل والتضحيات ووالخ ...وكان على يد رسول علمه ربه بالمؤمنين رؤوف رحيم ...فإذن من يقوم أيضا بعميلة العلاج والتغيير يحتاج ان يملك مواصفات وقدرات معينة ....أهمها العلم والقلب الرحيم ...

ومعرفتنا للدواء وقدرتنا بل وثقتنا من العلاج والشفاء ..هذا لا يمنع من نشر الوعي بين الناس وتحذيرهم وتذكيرهم بالآثار السيئة والمضاعفات من المرض ....وبالطبع تظل " الوقاية خير من العلاج "...

أما عن صلب الموضوع والإسقاطات السلبية لي أن أضيف ان هذه الإسقاطات لا تنحصر في قولنا
انت خواف ...أنت لا تقدر ...أنت لا تعرف ...سوف تفشل ...

بل هناك إسقاطات سلبية مضرة وإن كانت باتجاه آخر ...فقوة الدفع الزائدة = قوة الجذب الزائدة ...وكما قالوا الزائد أخو الناقص ...
وهذه الإسقاطات السليية التي أعنيها هي الإسقاطات التي تبالغ في المدح والإطراء او الأوصف او الذي لا يكون في مكانه ...او تهوين ( بطريقة لا موضوعية ) ما هو في حقيقته عسير ...فامثلا لله ذكر عن يوم القيامة انه عسير لنستعد له ) ...والرسول ذم المدح وقال لمن سمعه يمدح أخاه " ويحك قطعت عنق صاحبك" ثم قال: «إن كان أحدكم مادحاً صاحبه لا محالة، فليقل أحسبه كذا، ولا يزكي على الله أحداً» رواه الشيخان ....وفي حديث آخر قال :" إياكم والتمادح فإنه الذبح " حديث حسن ...
هذا ونحن نحسب ان الممدوح يستحق هذا الثناء ....فكيف يكون إذن حين نمدح ونثني على من لا يتسحق الثناء ..هذا بالتأكيد اشد وأنكى وما هو الا كذب وغش ...وسيكو له آثاره السلبية لا محالة على الممدوح ما إن أشربه ...

ومثل هذه الإسقاطات السلبية الذابحة نراها كثيرا في المنتديات ...وايضا قد عجت بها دورات وكتب " البرمجة العصبية " وتطوير الذات وشبيهاتها ...

إذن الإسقاطات السلبية بنوعيها لا أراها إلا كالدواء قد نحتاجه لكن متى ما زاد عن حده أضر ...
وتستدعي أن تكون في أوقات معينة وبجرعات معينة وفي حالات معينة وكل حسب حالته ....

والأطفال بالتأكيد يحتاجون الى إسقاطات التجشيع أكثر من غيرهم حيث أنهم في عمر تكوين ... وفي سن يتوجسون معها خوض الأشياء الجديدة حولهم ...وفي سن يحتاجون فيها الى الرحمة والعناية أكثر من غيرهم لأن أمرهم في يد اغيرهم ....فرفقا بهم ...

وكم أشخاص دفعوا الثمن غاليا في كبرهم من أمراض نفسية وفشل نتاج الإسقاطات السلبية من والديهم في صغرهم كما ذكر الدكتور شاهر ...

ولكن في كل لهم الله من قبل ومن بعد ....

شكر الله للدكتورين الكريمين ....

وهنيئا لهما قلبهما الطيب ...

تقبلا خالص الحب والتقدير لشخصيكما الكريمين

التعديل الأخير تم بواسطة محمد عبد الله زينو ; 16-05-2006 الساعة 03:55 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-05-2006, 03:55 PM
د. شاهر النهاري د. شاهر النهاري غير متواجد حالياً
كـــاتب وأديــب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 2,456
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الله زينو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا للدكتور / الحبيب الذي أسعفنا بما يرفع عنا إسقاطة الدكتور / النهاري قبل أن تهرب بعيدا فتتمركز في زاوية من زوايا اللا وعي لدينا..

ولكن رغم ذلك هناك سبيل للتوفيق بين إسقاطة النهاري ونقض الحبيب ...وهو ان تغيير آثار الإسقاطات السلبية لا يعد تغييرا مجردا بمعنى التتغيير بضغطة زر ....بل هو في حقيقته علاج يستدعي الجهد والوقت الطويل والدواء والخبرة والعلم لدى المعالج ...وكل بحسب حالته ...فالتغيير والإصلاح من الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن في يوم أوليلة ...بل كان نتاج سنوات من التعب والجهد والبذل والتضحيات ووالخ ...وكان على يد رسول علمه ربه بالمؤمنين رؤوف رحيم ...فإذن من يقوم أيضا بعميلة العلاج والتغيير يحتاج ان يملك مواصفات وقدرات معينة ....أهمها العلم والقلب الرحيم ...

ومعرفتنا للدواء وقدرتنا بل وثقتنا من العلاج والشفاء ..هذا لا يمنع من نشر الوعي بين الناس وتحذيرهم وتذكيرهم بالآثار السيئة والمضاعفات من المرض ....وبالطبع تظل " الوقاية خير من العلاج "...

أما عن صلب الموضوع والإسقاطات السلبية لي أن أضيف ان هذه الإسقاطات لا تنحصر في قولنا
انت خواف ...أنت لا تقدر ...أنت لا تعرف ...سوف تفشل ...

بل هناك إسقاطات سلبية مضرة وإن كانت باتجاه آخر ...فقوة الدفع الزائدة = قوة الجذب الزائدة ...وكما قالوا الزائد أخو الناقص ...
وهذه الإسقاطات السليية التي أعنيها هي الإسقاطات التي تبالغ في المدح والإطراء او الأوصف او الذي لا يكون في مكانه ...او تهوين ( بطريقة لا موضوعية ) ما هو في حقيقته عسير ...فامثلا لله ذكر عن يوم القيامة انه عسير لنستعد له ) ...والرسول ذم المدح وقال لمن سمعه يمدح أخاه " ويحك قطعت عنق صاحبك" ثم قال: «إن كان أحدكم مادحاً صاحبه لا محالة، فليقل أحسبه كذا، ولا يزكي على الله أحداً» رواه الشيخان ....وفي حديث آخر قال :" إياكم والتمادح فإنه الذبح " حديث حسن ...
هذا ونحن نحسب ان الممدوح يستحق هذا الثناء ....فكيف يكون إذن حين نمدح ونثني على من لا يتسحق الثناء ..هذا بالتأكيد اشد وأنكى وما هو الا كذب وغش ...وسيكو له آثاره السلبية لا محالة على الممدوح ما إن أشربه ...

إذن الإسقاطات السلبية بنوعيها لا أراها إلا كالدواء قد نحتاجه لكن متى ما زاد عن حده أضر ...
وتستدعي أن تكون في أوقات معينة وبجرعات معينة وفي حالات معينة وكل حسب حالته ....

شكر الله للدكتورين الكريمين ....

وهنيئا لهما قلبهما الطيب ...

تقبلا خالص الحب والتقدير لشخصيكما الكريمين
أراك أخي العزيز دكتورا ثالثا دخل إلى غرفة العمليات مسلحا بالكثير من المعلومات الواقية والقدرة على التشخيص والدواء ... فهنيا لنا بك أينما حللت.

ولن أزيد على ما قلته ... ففيه الكثير ... وأعتقد أن المجال وآسع لنا جميعا ... ولجميع الأحبة ... لإسماعنا أصواتهم ... وأرائهم في هذا الموضوع ...

وكلي آذان صاغية ....

حياك الله وأبقاك
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-06-2006, 04:47 PM
أسيرة بلا قيود أسيرة بلا قيود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 58
افتراضي

مشكور أخوى على المعلومات القيمه

باركــــ الله فيكـــــــــــ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وزراء ثقافة عرب وممثلو بعض المنظمات العربية يتحدثون بشأن إنشاء جبهة ضد العداء للإسلام منى وفيق منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 07-02-2006 01:44 PM
" صدام " هل يدمر المنطقه اذا ضرب ؟؟ مجموعه انسان منتدى العلوم والتكنولوجيا 11 07-10-2002 01:15 AM
المراءة العربية..غباءفكر وعولمة جسد مـــرتـــئــــم منتدى العلوم والتكنولوجيا 7 08-09-2002 05:41 PM


الساعة الآن 11:07 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com