تابع بوابة العرب على تويتر 





     
عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الأسرة والمجتمع > منتدى الأسرة والمجتمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-11-2004, 08:14 AM
محور الإحساس محور الإحساس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 773
افتراضي اعترافات عانس أنقلها لكم للعبرة ...(قصص واقعية لضحايا العنوسة)




إن الحمد لله نحمده ونستهديه ونستغفره،
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا،
من يهده فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،
وأشهد أن إله إلا الله وحده لا شريك له
وأن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم،
وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين، وسلم تسليما كثيراً.

أما بعد:

فهذه قصص واقعية لبعض ضحايا العنوسة جمعتها
رجاءً أن تعتبر بها كل أخت عانس،
وتسارع على الفور إلى الزواج.

وقد كنت عقدت العزم على أن أجمع أسباب
وعلاج هذه الظاهرة (ظاهرة العنوسة)
في مؤلف مستقل لولا اطلعت مؤخراً على كتيب يحمل
اسم (داء تفشي العنوسة) لمؤلفه عبد الودود مقبول حنيف
وقد ذكر فيه أسباب وعلاج هذه الظاهرة،
وأراه قد أجاد وأفاد في ذلك فجزاه الله خيراً،
فأنا أحيل القارئ الكريم إلى هذا الكتيب النافع،
لمعرفة أسباب وعلاج هذه الظاهرة.

وفي نظري أن أسباب تفشي ظاهرة العنوسة
يرجع إلى سببين رئيسين هما:

ا- ما يتردد في مجتمع الفتيات من أنه لا بد للفتاة أن تكمل تعليمها،
وهذا يؤدي إلى تأخرها في الزواج.

2- والسبب الآخر وهو المهم غلاء المهور.

ولعل القارئ الكريم عندما يقرأ هذا الكتيب يجد أسباب أخرى لهذه الظاهرة الخطيرة.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

من هنا أحبتي الأفاضل نبداء سرد بعض من القصص الوقعيه.
وادعوا الله أن يوفق الجميع ويسبغ علينا نعمه..




*هذه قصة امرأة عانس تروي قصتها بألم وحسرة تقول:

كنت في الخامسة عشر من عمري، وكان الخطاب يتقدمون إلي من كل حدب وصوب،
وكنت أرفض بحجة أنني أريد أن أصبح طبيبة، ثم دخلت الجامعة وكنت أرفض الزواج
بحجة أنني أريد ارتداء معطف أبيض على جسمي، حتى وصلت إلى سن الثلاثين،
وأصبح الذين يتقدمون إلي هم من فئة المتزوجين وأنا أرفض
وأقول: بعد هذا التعب والسهو أتزوج إنساناً متزوجاً، كيف يكون ذلك،
عندي المال والنسب والشهادة العليا وأتزوج شخصاً متزوجاً.

ووصلت هذه المرآة بعدها إلى سن الخامسة والأربعين
وصارت تقول: أعطوني ولو نصف زوج.




*يروي أحد الإخوة الذين شاركوا في عملية التعداد السكاني يقول:

أثناء عملية التعداد ذهبنا إلى بيوت كثيرة، وجدنا في بعض هذه البيوت غرائب وأعاجيب.
امرأة في الثلاثين، وأخرى في الأربعين، وثالثة في الستين، وكلهن من غير زواج.
ولقول آخر:
ذهبنا إلى بيت فوجدت فيه خمس عوانس، أعمارهن من الثلاثين إلى الخامسة والأربعين.



*يقول شيخ كبير تجاوز السبعين، وعمله تأجير البيوت:

دخلنا بيوتاً فيها نساء أبكار، في الستين والسبعين، يشتمن المجتمع والأقارب
ويلعن من كان السبب في بقائهن عوانس إلى هذا السن،
فهن لا يجدن من يقدم لهن الطعام والشراب،
لا يجدن من يقدم لهن الدواء،
لا يستطعن قضاء حوائجهن بسهولة ويسر،
الآباء غير موجودين، وإن وجدوا فهم كبار،
وكذلك الأمهات والأخوة مشغولون بأنفسهم،
كل واحد بزوجته وأبنائه، والأخوات مشغولات بأزواجهن وبناتهن.




*يروي هذه القصة أحد المشايخ الفضلاء ويقول:

طبيبة تصرخ وتقول:
خذوا شهاداتي وأعطوني زوجاً،
تقول: السابعة من صباح كل يوم وقت يستفزني، يستمطر أدمعي لماذا؟!
أركب خلف السائق متوجهة إلى عيادتي، بل إلى مدفني، بل زنزانتي.
ثم تقول: أجد النساء بأطفالهن ينتظرنني وينظرن إلى معطفي الأبيض وكأنه بردة حرير فارسية،
وهو في نظري لباس حداد علي.
ثم تواصل قولها: أدخل عيادتي، أتقلد سماعتي وكأنها حبل مشنقة يلتف حول عنقي،
العقد الثالث يستعد الآن لإكمال التفافه حول عنقي، والتشاؤم ينتابني على المستقبل.
ثم تصرخ وتقول:
خذوا شهاداتي ومعاطفي وكل مراجعي وجالب السعادة الزائفة (تعني المال)
واسمعوني كلمة ماما.
ثم تقول هذه الأبيات:

لقد كنت أرجو أن يقال طبيبة فقـد قـيل فمـا نالـنـي من مقـالها
فقل للتي كانت ترى في قدوة هي اليوم بين الناس يرثى لحالها
وكل منالها بعض طفل تضمه فـهـل مـمـكن أن تشـتريه بمـالها




*وهذه قصة فتاة من أسرة طيبة معروفة بأخلاقها، ووالدها كذلك.

تقدم لخطبة هذه الفتاة شاب مستقيم صالح، ولكن الأمور في هذه الأسرة ليست بيد الوالد
ولا بيد الفتاة ولا بيد أحد من إخوتها،
بل الأمر فيها إلى الوالدة التي تمدنت وتحضرت وتأثرت كثيراً بالقيم الغربية،
عقد العقد الشرعي بعد جهود جبارة لمعرفته بأصالة البنت،
وبعدها بدأ بتأثيث الشقة وكلفته كثيراً نظراً لتدخل الأم في اختيار كل صغيرة وكبيرة،
وذلك كان يغضبه ولكنه كان يتغاضى ويصبر كثيراً من أجل هذه الفتاة.
وبعد التأثيث اتفق موعد الزفاف، وكان الطامة عندها،
لأنه حصل خلاف كبير بين الزوج وبين والدة الفتاة في اختيار القصر الذي ستقام فيه الوليمة،
وطبع بطاقات الدعوة والمغنية فرفض المغنية رفضاً تاماً، لعلمه بحرمتها،
وتوقف عن الأمور الأخرى لأن إمكانياته محدودة فهو موظف وقد بذل كل جهده في الملكة
وتأثيث الشقة، وظروفه لا تسمح له إلا باختيار قصر بسيط وحفل متوسط،
فمن أين يأتي بمبلغ مائتي ألف ريال لكي ترضى والدة الفتاة،
وأصرت هي على كلامها ورأيها،
وضعفت شخصية الأب أمام إصرار الأم
ووافق على طلبها وذهلت الفتاة أمام هذه التصرفات ذهولاً شديداً،
وحاول الزوج معهم محاولات أخرى مع توسط بعض أهل الخير،
ولكن كل محاولاته باءت بالفشل.
وبعد تلك المحاولات لم يكن أمام الزوج من حل سوى الانفصال عن تلك الفتاة،
ثم تقدم إلى أسر أخرى واستخار الله تعالى، فسألوا عنه فوجدوه إنساناً صالحاً،
فسرعان ما وافقوا عليه وتزوج ورزقه الله الذرية.
وبقيت الفتاة الأولى في بيت أبيها عانساً، ووصل سنها إلى الرابعة والثلاثين
لا يقربها الخطاب لكبر سنها أولاً ولطلاقها ثانياً.




*وهذه قصة امرأة شابة طيبة من أب جاهل لا يخاف الله تعالى .

تعلمت هذه الفتاة إلى المرحلة الابتدائية ثم توقفت عن التعليم،
تجاوز عمرها الخامسة والعشرين، والخطاب ينهالون عليها من كل حدب وصوب،
والأب يرفضهم كلهم بحجة أنه يريد شخصاً من بني جنسه وعشيرته،
تقدم عمر الفتاة فوصلت إلى الثامنة والعشرين،
وتقدم إليها شاب مستقيم من بني جنسه لكنه فقير معدم،
فرفض الأب رفضاً شديداً، وبدون إبداء أي سبب،
عندها استشارت البنت أختها التي تكبرها،
فقالت الأخت الكبرى بعد المشاورة والنصح من أهل الاستشارة
بشكوى والدها في المحكمة الشرعية.
فأمرهم القاضي بالحضور جميعاً،
فحضوراً وفي جلسة المحكمة سأل القاضي الوالد عن سبب الرفض
فأجاب بإجابات تافهة تنم عن جهله وسوء خلقه
وسجلت عليه في المحضر جميع الأقوال التي قالها لابنته
فحبست البنت في المحكمة بإذن القاضي عندها وافق الأب على زواج ابنته
لأنه خاف من فضيحة السجن فوافق على زواجها رغما عن أنفه،
فزوجها من الرجل الفقير الذي رفضه في المرة الأخيرة،
ولكن بإجبار من القاضي بعد أن كادت هذه الفتاة أن تدخل في دائر العنوسة.



*وهذه قصة امرأة في بداية مرحلة العنوسة

هذه المرأة شابة طيبة، رفض والدها زواجها مع كثرة المتقدمين إليها من حضر وبدو،
وأصر على ذلك لأنه يريد إنساناً من بيئة معينة ومواصفات خاصة،
فاضطرت هذه الفتاة إلى أن تواجه والدها مواجهة شديدة، صريحة وعنيفة،
ودارت بينها وبينه معارك كلامية شديدة بسبب ذلك، ولكن بغير فائدة،
ثم اتجهت إلى والدتها وصارحتها مصارحة تامة،
ولم تستفد من مصارحتها لها لأنه ليس بيدها حيلة.
وأوكلت بعد ذلك الأمر إلى الله تعالى،
ولكن الشيطان أغواها بحب ابن الجيران الذي كان يميل إليها،
ولكن الوالد رفضه من جملة المرفوضين الذين رفضهم.
أغواها الشيطان غواية ماكرة خبيثة.
أوقعها في المحظور فلم تسلم منه بعد نفاذ صبرها،
وعلم أبوها بالقضية بعد فترة وعلم الجيران وانتشر الخبر بين أهلها وأقاربها،
وصارت الفضيحة تلازمه في كل مكان فباع مسكنه الذي كان فيه،
وانتقل إلى مدينة أخرى بعيدة عن مدينته تماماً،
وأول ما فعله بعد انتقاله أنه زوج ابنته التي كان يرفض زواجها.




*هذه قصة فتاة ذكرتها لي إحدى الأخوات تقول هذه الأخت:

إنني أعرف فتاة ممن فاتها قطار الزواج، وأصبحت في عداد العوانس، ا
التقيت بها في أحد المرات وذكرت لي قصتها،
تقولها ودموعها تنهمر، وقلبها يتفطر ألماً وحسرة، قالت لي:
إنني أعاني أشد المعاناة، وأعيش أقسى أيام حياتي،
ذبحني والدي بغير سكين،
ذبحني يوم حرمني من الأمان والاستقرار والزواج والبيت الهادئ
بسبب دريهمات يتقاضاها من مرتبي آخر الشهر،
يقتطعها من جهدي وتعبي وكدي.
تقول هذه الأخت التي ذكرت قصة هذه الفتاة:
ثم لقد أخذ الشيطان بيدها إلى الرذيلة، وساقها إلى الشر،
فأخذت تعاكس، وتتكلم مع الشباب والرجال في الهاتف،
حتى أصبحت سمعتها في الحضيض بسبب رفض أبيها لزواجها.




*وهذه قصة فتاة ذكرها أحد المشايخ الفضلاء يقول:

هناك امرأة وصل سنها إلى الأربعين ولم تتزوج بعد،
وكلما أتاها الخطاب رفض والدها تزويجها،
فأصابها بسبب ذلك من الهم والغم والحزن ما الله به عليم،
وأصبحت لا ترى إلا بوجه حزين،
وأصابها من جراء ذلك مرض نقلت على أثره إلى المستشفى.
فأتاها والدها لكي يزورها ويطمئن على صحتها،
فقالت له: اقترب مني يا أبي، فاقترب منها،
فقالت له اقترب، فاقترب منها أكثر
فقالت له: قل آمين،
فقال: آمين،
فقالت: حرمك الله الجنة كما حرمتني من الزواج،
ثم توفيت بعد ذلك رحمها الله.




*وذكرت لي إحدى الأخوات الفاضلات تقول:
إنها تعرف أحد البيوت ويوجد فيه أربع أخوات أصغرهن عمراً في التاسعة والعشرين
وأكبرهن في السابعة والثلاثين، ولم تتزوج واحدة منهن حتى الآن بسبب الدراسة.

ثم تواصل هذه الأخت وتقول:
وأيضاً أعرف امرأة بلغ عمرها الخامسة والثلاثين ولم تتزوج حتى الآن،
فقد كانت ترفض كل من يتقدم لخطبتها وذلك بسبب حرصها على تربية إخوتها الصغار الأيتام.


*وذكرت لي إحدى الأخوات تقول:
أنها تعرف ثلاثة فتيات كلما تقدم إلى أبيهن خاطب رده خوفاً على أمواله وممتلكاته،
حتى دخلن في دائر العنوسة، فأخذن يكرهن والدهن كرهاً شديداً حتى أنه عندما توفي
أخذن يشتمنه ويلعنه نعوذ بالله من ذلك.




*وهذه قصة فتاة لم تحلل أباها وهو يحتضر:
هو يموت وهي لا ترضى أن تسامحه،
لأنه منعها حقها الشرعي في الزواج والاستقرار والإنجاب وإحصان الفرج بحجج واهية،
هذا طويل
وهذا قصير
وهذا ليس من مستوانا،
وغير ذلك من اعتراضات حتى كبرت البنت، وتعداها الزواج.
فلما حضرت أباها الوفاة طلب منها أن تحلله فقالت:
لا أحلك، لما سببته لي من حسرة وندامة وحرمتني حقي في الحياة.
ماذا أعمل بشهادات أعلقها على جدران منزل لا يجري بين جدرانه طفل؟
ماذا أفعل بشهادة ومنصب أنام معهما في السرير؟
لم أرضع طفلاً؟
لم أضمه إلى صدري،
لم أشكو همي إلى رجل أحبه وأوده ويحبني ويودني،
حبه ليس كحبك؟
مودته ليست كمودتك؟
فاذهب عني واللقاء يوم القيامة بين يدي عدل لا يظلم،
حكم لا يهضم حق أحد،
ولكن عليك غضبي،
لن أترحم عليك ولن أرضى عنك حتى موعد اللقاء بين يدي الحاكم العليم.




*وأخيراً هذه قصة فتاة أرسلتها إلى أحد المشايخ الفضلاء تقول الرسالة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقد سمعت محاضرتك (رسالة من الفقراء) وهذه الرسالة كتبتها إليك الأخت الغيورة،
بل المقهورة من ظلم واستبداد والدها، فحركت المحاضرة شجوني التي ما سكنت،
وجراحي التي أبداً ما التأمت، وحزني المضني القاتل،
فأمسكت قلمي، ومداده دم قلب ممزق، ودمع عين باكية،
وكأنما بصيص من الأمل يتراءى لي من بعيد،
و إلا فوالله ثم والله ثم والله الذي لا إله إلا هو إنني قد يئست من كل شيء،
وكل أحد من أهل الدين والدعاة والصالحين،
وأهل الخير والمروءة إلا من رحمه الله تعالى فهي الشيء الوحيد الذي يعزيني،
فأنا واثقة موقنة برحمة الله (إن رحمة الله قريب من المحسنين).
ذلك أنني يا شيخي الفاضل عشت مأساة وما زلت أعيشها،
وأسأل الله الواحد الأحد الفرد الصمد أن يرفع عني عذابه،
إن كان هذا عذاباً علي أوقعه الله، ويربط على قلبي إن كان امتحاناً وبلاء،
ويرحم ذلي وفقري إنه سميع مجيب.


أيها الداعية الكريم:
إليك مأساتي وأيامي المظلمة السوداء،
إليك الظلم والقهر الذي أعيشه،
إليك معاناتي أنا وأخواتي في الله،
وإن كان لكل منا مأساة، لكنها في النهاية تصب في قالب واحد،
وهي أننا بلا أزواج،
بلا أطفال،
بلا حياة،
أحياء بلا قلوب،
هياكل قتلها الألم والحزن،
وسأطيل عليك ووقتك ثمين،
لكن تحمل فقد تحملت أعباء أعظم من هذه الرسالة الثقيلة الظل.
أعمل معلمة، وفي آخر كل شهر يفتح والدي يده،
ويقول:ادفعي جزية بنوتك وإسلامك، فأنت ومالك لأبيك.
بل الوالد كان يعلم منذ أن كنت طالبة أن محصولي سوف يصب عنده،
وكلما طرق بابي طارق قال:ليس بعد، وأقنعه كثيراً من أهل الخير ولكن ما اقتنع،
فيذهب هذا الخاطب في حال سبيله بعدما يقول له الوالد:هي لا تريدك هي لا تقبلك،
هذا جواب الوالد.
وأما من كان أطول نفساً من هذا الخاطب،
ويستطيع الصبر والمعاودة فسوف ندخل في باب المديح الحار،
فيقول له والدي:البنت حادة الطبع، وغير جميلة.
وباعتباري شابة أريد الزوج والأسرة والمنزل الهادئ السعيد،
وهكذا خلقنا الله، وأريد طفلاً يمنحني الأمومة، يطغى على كل مشاعري،
فأوسط الأعمام والأجداد، ولكن الأعمام يخافون، ولا حول ولا قوة إلا بالله،
والأجداد يرد عليهم برد يخرس ألسنتهم،
يقول لهم أبي:هل أشتري لها زوجاً؟
وهم لا يدرون أنه تقدم لي العشرات من الخطاب،
ثم يقول أبي:لا يريدها أحد من الناس،
وهو يريد راتبي ومصروفي ودخلي.
ثم تقول:
شابة في مقتبل العمر، لا أم، لا أخ،
كلهم فروا من منزل أبي لسوء معاملته مع أخواتي،
وعندي زوجات أب، كالسيدات، لا يضربن إلا باللي..
هذه الفتاة عمرها يضيع،
وشبابها يقتل وحتى قرشها والرزق الذي من الله يؤكل، ثم ماذا؟!
أنا في بلاد إسلامية، معنا علماء ودعاة وقضاة، أين هم عن هذه المعاناة؟
حدثت أبي، توسلت إليه، وأخيراً هددته إن لم يزوجني.. ثم ماذا كان رده؟!
كنت أميل إلى الالتزام، وأصارع نفسي، وأجاهد الهوى والشيطان،
ونصرني الله على كثير من المعاصي.
فقد تركت الغناء انتصاراً، وداومت على السنن الرواتب والوتر،
وانتصرت أكبر في مواطن يعلمها الله، وسوف يحفظها لي إن شاء الله.
وأخيراً أحضر أحد عمومتي رجلاً من طرفه فزوجني والدي وأنا مكرهة لأن هذا الرجل لا يخاف الله.
ولكن والدي لم يكف عن نفث سمومه حولي.
يقول: لا تعطي راتبك زوجك وأعطنيه.
تقول: والزوج هداه الله فيه من القصور في الدين وضعفه، ما الله به عليم.
وبدأت أحاول معه لعل الله يهديه، فكان يحدث بيننا ما يحدث من شجار،
وخاصة عند صلاة الجماعة.. ثم هو يسافر إلى الخارج، ويرتكب الكبائر.
وقد ذهب الزوج الحكيم إلى الوالد الرحوم العطوف يشكوني إليه،
فوقع الفأس في الرأس ثم قال والدي له:هذا طبعها، لسانها طويل، بذيء،
هاتها عندي أربيها، أمها ما ربتها!!
قالت: وأنا أصبر على الزوج، وأدعوه إلى الهداية، وأتحمل الضرب منه والأسى،
لأنه إذا أعادني إلى والدي كان أدهى وأمر.
قالت: ومن ورائه من أهل بيته ورفاقه السيئين من تعبي رأسه.
لكن أنا إذا تركت زوجي فماذا أفعل؟ لمن أذهب؟
أخيراً بعدما كان الزوج كالعسل المصفى بالنسبة لما سوف أحصله،
و إلا فهو كالزقوم، أصبح كالمهل يغلي في البطون كغلي الحميم،
صار يكرهني، ويرتكب المعاصي ليغضبني،
ويحاول أن يضيع ما عندي من دين كي أفر وأهرب،
فإذا قلت له: اتق الله في،
قال: إذا أعجبك، أو اطلبي الطلاق.
تقول: وطلبت الطلاق،
فقال: ردي إلي مهري، وما مهر له عندي،
لقد أذهب شبابي وصبوتي، وبيتي، وخلقي، وحيائي.
وقد أسهرني وأزعجني، فجمعت من هنا، واستدنت من هناك، ورددت إليه مهره،
لا حرمه الله جمرة في جهنم.
فأي مهر له، وأي حق له بعد هذه الأيام الطويلة من الأسى واللوعة؟
تقول: وحملت ثيابي وهربت إلى منزل والدي،
فشن والدي علي حرباً هوجاء ضروساً لا هوادة فيها،
وسفهني وهددني بالقتل، وبالعار وبالشنار،
فقلت: حسبي الله ونعم الوكيل.



تم بحمد الله
وإليكم هذه المراجع المفيدة والقيمة

1- كتاب داء تفشي العنوسة لعبد الودود مقبول حنيف.
2- كتاب السعادة بين الوهم والحقيقة للشيخ/ ناصر العمر.
3- صيحة فتاة لعبد الحميد بن عبد الرحمن السحيباني.
4- صرخة فتاة لعادل الكلباني.

دمتم أخوتي وأخواتي بألف خير

ودام العطاء على مر الدهر

::22::
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-11-2004, 02:00 PM
أسـ البشكة ـير أسـ البشكة ـير غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 10,019
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا حول ولا قوة إلا بالله
شكراً لك اخي الفاضل / محور الإحساس
على نقل بعض القصص المؤلمة
والتي تحكي الواقع المرير
لمرحلة العنوسة والتي أصبحت الشبح الذي يجري
خلف الفتاة دون عِلمٍ منها ولن تشعر به إلا بعد فوات الآوان
أو تعلم ولكنها تكابر ، معتقدة أن جمالها وحسبها ونسبها
سبب في استمرار المتقدمين لها لآخر العمر .
ولا تدري أنه كلما تقدم بها العمر هربت منها الحياة
بحلوها ومرّها

أضيف على ذلك من أسباب العنوسة
عزوف أغلب الشباب عن الفتيات اللاتي يكون عملهن مختلطاً
كموظفة في شركة أو الطبيبة أو الممرضة

الزمن الآن ليس كما كان في السابق
حيث أصبح الأغلبية يهمه النوعية دون النظر للمعدن
على سبيل المثال
يريد فتاة صغيرة جميلة طويلة شعرها لونه كذا ... الخ
دون النظر إلى دينها من حيث الإلتزام من عدمه
أو يبحث عن الغنية
أو ذوي الدخل ليكون له نصيب الأسد من جهدها وعرقها بشرط توافق شروطه

إذن لابد من وعي الأباء والأمهات على هذه الحقائق
حتى لا يظلموا بناتهن
لابد أن يعي الغني أن المال يزول وتبقى القيم والأخلاق
فهي من تجلب السعادة وليس المال
لابد أن تُدرك الفتاة أنها في مرحلة الخطر
ولن يزول إلا بالإستقرار
وتتزوج من شُهد لها بالإستقامة والصلاح


تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-12-2004, 12:29 AM
دعبل دعبل غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
الدولة: مملكة الدعابل
المشاركات: 1,242
افتراضي

يعطيك العافية أخوي

محور الإحساس



لا حول ولا قوة إلا بالله
قصص تدمي القلوب, فهي تحكي واقع و مستقبل كثير من بناتنا و للأسف
فمعدلات العنوسة تزداد يوماً بعد يوم

تحية عطرة و دمتم في رعاية الله و حفظه,,,
__________________
إذا أردت أن تعرف معنى كلمة دعبل فانظر إلى الجمل ذي الأخلاق الحميدة


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-12-2004, 11:52 AM
AL-BREEKI AL-BREEKI غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات الأسبق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 4,720
افتراضي


أخي العزيز
محور الإحساس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائع دائما بما تطرحة أو تنقله لأجل الفائدة
جزاك الله عنا كل خير
هذا وتقبل تحياتي وتقديري
أبو عمر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-01-2005, 09:17 AM
محور الإحساس محور الإحساس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 773
افتراضي

بارك الله فيكم جميعاً سائلا المولى عز وجل أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتعون أحسنه

أشكر لكم جميل مداخلاتك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-01-2005, 09:55 AM
الخطارى الخطارى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 722
Cool

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا حول ولا قوة إلا بالله
شكراً لك اخي الفاضل / محور الإحساس
على تناولك لهذا الموضوع الذى يؤرق فكر كل فتاه
ولا أخفى عليك أنه فعلاهذه الظاهرة أخذه فى الإنتشار
ويوجد عندى فى عملى من هذه الحالات الكثيرات
ولا يرحمهن المجتمع من تفوهات أو نظرات

كان الله فى عونهن وفك أسرهن وعنوزتهن
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-01-2005, 03:34 PM
h_fetam h_fetam غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 50
افتراضي ...

انشالله تكون القصة عبرة لمن يعتبر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-01-2005, 07:31 AM
محور الإحساس محور الإحساس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 773
افتراضي

وأضم صوتي معكم وكل أحاسيس تتبعه

هل من معتبر

هل من معتبر

هل من معتبر

شاكراً لكم طيب مداخلاتكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 PM.


New Page 4
 
 المركز التعليمي منتديات الحوار تسجيل النطاقاتخدمات تصميم مواقع الإنترنت  إستضافة مواقع الإنترنت  الدعم الفني لإستضافة المواقع
  متجر مؤسسة شبكة بوابة العرب   الدردشة الصوتية والكتابية  مركـزنا الإعـلامي  مـن نـحــن  مقــرنـا  قسم إتفـاقيات الإستــخــدام
Copyright © 2000-2014 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com