عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-09-2009, 02:57 PM
ياسمين ابن زرافة ياسمين ابن زرافة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: كل البلدان داري//جزائرية وأفتخر..
المشاركات: 489
افتراضي سؤال عن الخشوع..




السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
سؤالي إلى إخوتي في المنتديات الشرعية يتمثل في..
-كيف نحصّل الخشـــــــوع في كل صلاة أو قراءة قرآن؟؟
إنه لأمر عسيــــــر عسيــــــــر عسيـــــر (بكل الصدق، وأخص بالذكر هنا نفسي بالدرجة الأكبر، وبعض من تحدثوا عن هذا الأمر..)
أحيانا ينوي المرء صلاتا مثلا، يعقد العزم، يخلص، ولكن قد تنتابه أفكار عن مشاغل يومه،، عن مشاكلها وأشخاصها و..حتى يكتظ الفكر بما لا يمت للصلاة بصلة، ويمر على بعض الآيات مرور الكرام، فيبصرها بعينه ولا تلج قلبه للأسف الشديد، فيخجل أيما خجل من أنه واقف أمامه سبحانه وهو على هذي الحال، ويقول ربما أن هذه المشكلة تعتريني وحدي دونا عن غيري ..
فهل هذا لنقص إفي الإيمان أم ماذا؟؟
وما الحل إن قاوم المرء بعض الأفكار وقاومته بدورها؟؟
تقبل الله طاعاتكم
وكل الشكر//
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-09-2009, 03:47 AM
Abu-Nawaf04 Abu-Nawaf04 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,871
افتراضي

بارك الله بك وجعله في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-09-2009, 07:34 AM
الأمبراطور الأمبراطور غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 821
افتراضي

فعلا اخت / ياسمين

فهذه الوساوس تجعلنا نخجل اننا امامه سبحانه و تعالى دون خشوع تام

و ان شاء الله نجد الأجابه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-09-2009, 01:49 AM
أحمد سعد الدين أحمد سعد الدين غير متواجد حالياً
مديــــــر عــــــــام المنتــــــديــات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 50,659
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين ابن زرافة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
سؤالي إلى إخوتي في المنتديات الشرعية يتمثل في..
-كيف نحصّل الخشـــــــوع في كل صلاة أو قراءة قرآن؟؟
إنه لأمر عسيــــــر عسيــــــــر عسيـــــر (بكل الصدق، وأخص بالذكر هنا نفسي بالدرجة الأكبر، وبعض من تحدثوا عن هذا الأمر..)
أحيانا ينوي المرء صلاتا مثلا، يعقد العزم، يخلص، ولكن قد تنتابه أفكار عن مشاغل يومه،، عن مشاكلها وأشخاصها و..حتى يكتظ الفكر بما لا يمت للصلاة بصلة، ويمر على بعض الآيات مرور الكرام، فيبصرها بعينه ولا تلج قلبه للأسف الشديد، فيخجل أيما خجل من أنه واقف أمامه سبحانه وهو على هذي الحال، ويقول ربما أن هذه المشكلة تعتريني وحدي دونا عن غيري ..
فهل هذا لنقص إفي الإيمان أم ماذا؟؟
وما الحل إن قاوم المرء بعض الأفكار وقاومته بدورها؟؟
تقبل الله طاعاتكم
وكل الشكر//
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هونى على نفسك ، فمعظمنا يعتريه ذلك فى أكثر الأحيان إلا من لحظات قليلة يخشع فيها القلب بفضل من الله ورحمته

فالخشوع توفيق من الله وهو ضراعة القلب ، وطمأنينة فيه ، وسكونه لله جل وعلا ، وانكساره بين يديه، ذلاّ وافتقاراً. ولا يوفق إليه إلا الصادقون من خلقه .
والخشوع التام فى جميع الأحوال لا تكون إلا للأنبياء والرسل والصالحين من العباد ممن اجتباهم

وقد بلغ نبينا صلوات الله وسلامه عليه الذروة من الخشوع ، وكان من خشوعه أن يرى في صلاته وفي صدره "أزيز كأزيز الرحى ـ أي الطاحون ـ من البكاء" رواه أبو داود، وذكره الألباني في صحيح أبي داود

وهذا علي بن الحسين كان إذا توضأ اصفر لونه، فيقول له أهله: ما هذا الذي يعتريك عند الوضوء؟، فيقول: "أتدرون بين يدي من أقوم؟
ومن السلف من كان يقوم في الصلاة كأنه عمود تقع الطيور على رأسه من شدة سكونه وإطالته، ولهم في ذلك أحوال

ومحل الخشوع: القلب ، وأن ثمرته تظهر على الجوارح ، وقد قيل: إذا ضرع القلب ، خشعت الجوارح
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب"
رواه البخاري ومسلم

قال تعالى:
(اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ)
(الزمر: 23) .

قال صلى الله عليه وسلم
" عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله "
رواه الترمذي وذكره الألباني في صحيح الترمذي

" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله :
الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال إني أخاف الله ، ورجل تصدق ، أخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا، ففاضت عيناه"
متفق رواه البخاري ومسلم


ويمكن تحصيل الخشوع بالأمور الآتية :

* استشعار عظمة الله ، فاستشعار عظمة الله يثمر في القلب الذل لله، كما يورث الخوف والحياء من الله سبحانه
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل عن الإحسان :
" اعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك"
رواه مسلم عن عمر بن الخطاب..

* الإقبال على كتاب الله الكريم تلاوة وفهما ، وتدبرا وعملا.

* إدامة النظر في ملكوت الله ، وطول التأمل وكثرة التدبر فيما خلق.

* المسارعة في الطاعات ، واستباق الخيرات.

* الاكثار من الذكر والاستغفار والصلاة على النبى

* عدم ظلم الناس ولو بشق كلمة

* الخروج من الحَول فى جميع الأعمال واسنادها الى الله وحده

* الرضا بقضاء الله والصبر على المكاره والشكر على النِّعم

* تحرى الحلال واجتناب الذنوب والمعاصي
فصاحب المعصية لا بد أنه فاقد للخشوع ، وهي سدٌ منيع يقف أمام خشوع العبد
وقد كان عبد الله بن عباس يقول: إن للحسنة ضياء في الوجه ، ونورا في القلب ، وسعة في الرزق ، وقوة في البدن ، ومحبة في قلوب الخلق ، وإن للسيئة سوادا في الوجه ، وظلمة في القبر والقلب ، ووهنا في البدن ، ونقصا في الرزق ، وبغضة في قلوب الخلق.
و قال ابن القيم وهو يعدد آثار المعاصي : ومنها وحشة يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله ، لا يوازنها ولا يقارنها لذة أصلا ، ولو اجتمعت له لذات الدنيا بأسرها لم تف بتلك الوحشة ، وهذا أمر لا يحس به إلا من في قلبه حياة وما لجرح بميت إيلام. (الداء والدواء ).

* سؤال الله فى الدعاء أن يهبنا الخشوع
وقد كان إمام الخاشعين صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه:
"اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع."
رواه الترمذي وذكره الألباني في صحيح الترمذي

* رعاية اليتيم والعطف عليه
وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم:
"أتحب أن يلين قلبك، وتدرك حاجتك: ارحم اليتيم، وامسح رأسه، وأطعمه من طعامك، يلين قلبك، وتدرك حاجتك"
رواه الطبراني في الكبير وذكره الألباني في الصحيحة

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-09-2009, 09:03 AM
الأمبراطور الأمبراطور غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 821
افتراضي

بارك الله فيك اخوي / احمد سعد الدين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مني سؤال ومنكم الاجابه.......... حلم مشتاق منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 09-09-2009 02:18 AM
سؤال للعاشقين؟؟؟؟ سهام الشوق منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 02-07-2001 10:54 PM
سؤال ضايع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ البدر الساهر منتدى همس القوافي وبوح الخاطر 12 01-06-2001 08:11 PM
الخشوع في الصلاة أبو عائشة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 18-05-2001 06:18 PM
ما هو الشعر ........سؤال عابر ؟ رد متأخر ملوكي منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 23-02-2001 11:28 PM


الساعة الآن 06:58 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com