عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى الثقافة العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-11-2018, 11:55 PM
عبدالله حسين أحمد عبدالله حسين أحمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 22
افتراضي سلسة مواضيع / حول حقوق الجوارح




الإسلام أخذ مبدأ الحق الإنساني غاية ومنهجاً ووسيلة ووضع ركائز كل تلك القيم في الآيات القرآنية والسيرة النبوية، ومن الذين وضعوا نصب حركتهم الغائية الإنسانية حركة الإمام علي ابن الحسين (ع) المبدئية الواقعية بحق الإنسان وفق بنود سطرها في رسالة الحقوق، ليخرج العالم بعد معاناة الإنسان وحروب أزهقت الملايين، حتى بلغ الجهد الإنساني معترفاً ومقراً بحقوق الإنسان وفق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في جانب الحياة المدنية الحديثة، وفي المادة 3 أن " لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه"، ويأتي مغزى "الشَّخْصُ سوادُ الإنسان وغيره تراه من بعيد، وكلّ شيء رأَيت جُسْمانَه رأَيتَ شَخْصِه"/ لسان العرب. مقصد الحركة الذاتية هي ما يقوم به الإنسان التي تتمثل في كل حركة وسكنة وحالة تلك الجوارح، لديمومة الحياة وحرية الممارسة وكلا الأمران لا يتم دون وجود غاية الأمن والأمان المنشودين الإنساني. أما تفاصيل هذه الشخصية بشكلها الأشمل لمناحي الحياة المحيطة، وكيف يكون الشخص سبباً في القدرة الحياتية وحرية العيش والأمان، نستوحي ذلك من بنود رسالة الحقوق: إعلم أن لله عز وجل عليك حقوقًا محيطة بك في كل:
1) كُلّ حَرَكَةٍ تَحَرَّكْتَها ــ أي حركة قصدتها وكل ما يشغل شأن حياتك سلباً أو إيجاباً هناك حق، "لا يترتب أثر الحق من خير أو شر في تلك الأمور في حال الجهل لعدم القصد، فلو تحركت من دون قصد إلى تلك الحركة فلا أثر لها لعدم الإشعار"/ رسالة الحقوق ــ العلامة الساعدي/ص74. فالفرد منا يعيش في كل يوم ونمط حركته تحدد غايته وبها تتجلى تخطيطه، وعليك مراعاة حق كل حركة تفكر إنجازها لصالح المجتمع أو بناء قواعد المشاريع التنموية، أما مقاصد الحركة تتجلى في فعل ناشئ أو رد فعل ناتج متأثراً ومؤثراً:
* حركة أعضاء الجسم تُشكل تناسق توالفي لحظة نشأة الفكرة إلى قرار بدأ تنفيذ الخطوات، الحق متبادل بين المحيط الاجتماعي والإنسان ولكلٍ حركته المسؤولة التأثيرية، إن كانت الغاية لصالح خير البشرية وإنماء الفرد والمجتمع أو حركة قمع، أو إهلاك البشر وقتل القانون وضياع حق الإنسان وما يُعرف بطريق الشر والاضطهاد والطغيان.
* حركة الإنسان الإصلاحية وتبني مبدأ التغيير امتثالاً لأجل رفع مظلومية الإنسان أو إظهار وبيان حقوقه، عائدٌ على التطبيق القانوني بكل مفاصل الدولة وإداراتها وعلى كل المستويات، وهي بمثابة الخيار السليم لحركة سمو الإنسانية وتنفيذ القانون في محيط المجتمع، وتتجلى كل رغبة دافعة ورافعة جهد بذله إنسان وسعى الآخرين إبطال أو تعطيل دوره ومجهوده.
* حركة الإنسان اتجاه التوافق مع القيم الحقة ــ بقدر ما تستدعي حمل رسالة القيم بذات المستوى يستدعي خلق التناغم الحركي لبلوغ النتاج الاجتماعي وإحداث التطور، إن المحيط الإنساني يتشكل خلال الحركة الدائمة اليومية وبصورة متسارعة على إظهار الحق الإنساني. الإطار الأصغر أو المحيط السكني يُعد موقع الملجأ والإيواء وطيب العيش والمسكن، والأسرة تعيش تبدل مستمر لحالة الحياة اليومية ومع تبدل الظرف يستحدث أساليب في تطويع الحالة الظرفية لتبيان حقه التعايشي.
* التجديد والتناغم المتسارع مع رد فعل المعاناة الإنسانية المطالب من المتحري والمطالب لحقوق الإنسان التواجد والتلازم الحدثي، وإلا الغياب أو عدم الاكتراث مؤداه ضعف المعلومة وتمادي المتغلب والمهيمن على رقاب الضعاف، لذا ضرورة مواكبة القوانين لتشمل دقائق الظروف الموضوعية لمعاناة الاحتياج المتبدل المتسارع ضمن المؤسسة المعنية لتبيان الحقوق.
2) أَو سَكَنَةٍ سَكَنْتَها - جاء في لسان العرب/ السكون ضد الحركة سكن الشئ يسكن سكوناً إذا ذهبت حركته، وكل ما هدأ فقد سكن، وسكن الرجل: سكت. والسكون لا يعني توقف الإنسان عن العطاء سكون الحركة بينما تجميع وتفعيل الفكر لرسم وتخطيط لضرورة قادمة:
* عادة يأتي السكون بعد حركة إنجاز عمل محدد وفي فترة زمنية محددة، "وجعلنا الليل لباسا" أي ساتراً يستر الأشياء بما فيه من الظلمة الساترة للمبصرات كما يستر اللباس البدن، وهذا سبب إلهي يدعو إلى ترك التقلب والحركة، والميل إلى السكن والدعة، والرجوع إلى الأهل والمنزل/ تفسير الميزان "وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا"/سورة النبأ10. إن عودة الإنسان من نهار فاعل ومتفاعل لحوادث المحيط الاجتماعي ودراسة الظروف الحياتية، يتعود الهدوء استجماع قواه وتهدئة أركان جواره ولملمة قواه العقلية لتخطيط مستقبلي أفضل لفك الشفرات المعضلة، وتحريك المياه الراكدة لصالح تبيان ما تم رسمه من تخطيط زمني ومكاني لرفع الظلامة وإحقاق حق.
* إن حالة السكون لها الأثر الطبيعي وتحصيل نتائج التأثير الحركي فبقدر خلوص حركة كل إنسان في المجتمع يكون نتاج التأثير الإيجابي لذات الإنسان، على الصعيد الذاتي بناء النفس والتزكية والارتقاء والإطار الأشمل أثاره الأدائية على الأسرة والمجتمع، فالحركة الإصلاحية تأتي نتائجها حين الركون والسكن لصالح الإنسان، وانعكاس ذلك التأثير وتبدل الظرف والمناحي ومجريات الحياة الاجتماعية. إذاً زمن السكون لا يعني السكوت عن الحق بل هدوء قبل إعلان وعاصفة المطالب، وعادةً هذا الزمن يُحسب له التقدير المتأني المتربص الباحث لتُصبح الحركة أشد تأثيراً وأبلغ فعلاً وأشمل وقعاً.
* إذا كانت الدعوة نحو إحداث تغير في نمطية الحياة الساكنة أي من حالة العدمية إلى حالة الوجود المحسوس، فإن فترة السكون ما بعد الحركة هي مساحة من الإمعان والتدبر مردوداً وفائدة مرجوة ومستفادة من غاية الحركة لإحداث التغيير المجتمعي، وهي حالة الاصتفان والتفكر والخلوة الذاتية لمراجعة الذات وإملاء الفراغات الناجمة من الحركة.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-11-2018, 02:34 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,761
افتراضي

موضوع قيّم وطرح هادف

جعله الله في ميزان حسناتك
__________________




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-11-2018, 01:12 AM
عبدالله حسين أحمد عبدالله حسين أحمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 22
افتراضي

شكراً على حضوركِ الأخت العزيزة أم بشرى،، كما أشكر دعمكِ للموضوع.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-11-2018, 03:58 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,761
افتراضي

طرح جد رائع عجبا لمن لم يمر عليه ويترك بصمة تفاعل معه .
__________________




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صوم يوم عرفة almohajerr منتدى الشريعة والحياة 0 19-08-2018 02:20 PM
موسوعة الْحَجُّ سراج منير منتدى الشريعة والحياة 11 05-08-2018 11:36 AM
مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ سراج منير منتدى الشريعة والحياة 1 31-05-2018 07:22 AM
النهي عن صيام يوم السبت حتى لووافق عاشوراء او عرفة سراج منير منتدى الشريعة والحياة 0 09-05-2018 10:57 AM
كتاب(علم الساعة توضيح وبيان وتفسير مالم يفسر من القرآن)مباشر دون احالة عبدالرحمن المعلوي منتدى الشريعة والحياة 8 07-08-2017 07:27 PM


الساعة الآن 12:30 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com