عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى همس القوافي وبوح الخاطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #151  
قديم 14-07-2006, 03:00 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي




وأما مستند التحقيب فهو الأحداث الكبرى، سواء أكانت سياسية أم علمية أم معرفية أم أدبية. لذلك كان التحقيب السياسي الذي ذكرناه، وهناك التحقيب العلمي الذي يستند إلى الثورة في الإبدالات(43) العلمية كما بَيَّنَ ذلك طوماس كون، أو في التصورات الفلسفية كما هو حال ميشيل فوكو مع (الإبتسمي)(44)، أو المنعطفات(45) الأدبية الكبرى كما هو صنيع مدرسة التلقي الألمانية، وخاصة ياووس..؛ إن ما يجب الانتباه إليه أن هذا التحقيب يدعى لدى مدرسة الحوليات التاريخية(46) الفرنسية التحقيب بالمدى البعيد(47).. وأما ما دونه، كأن يكون التحقيب بِعَهد حاكم واحد، أو بدولة واحدة، أو ما دون ذلك أو أكثر بقليل، فإنه التحقيب بالمدى القصير(48).
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #152  
قديم 14-07-2006, 03:00 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

مهما يكن الأمر، فإن ما يقترح من تحقيبات في العالم العربي، كأن يقال شعراء الستين، أو شعراء السبعين، أو شعراء الثمانين، أو التسعين...، فإنه غير وجيه مناف للأعراف العلمية والوقائع الموضوعية..؛ فإذا ما قبل هذا الوضع، فإن كل سنة أو شهر أو يوم سيصير له شعراؤه وقصاصوه..، نعم لا ينكر أنه كانت موجة أدونسية في سنوات السبعين (ص 5)، وكانت هناك ثلاث بؤر شعرية أو أكثر في العالم العربي: لبنان وسوريا والعراق ومصر (ص 8).. وما نتج عن هذا من بيانات شعرية، وسجالات حادة؛ ومع كل هذا، فإن ما أثبته البحث العلمي الرصين يُؤَكِّدُ أن ليس هناك إبدالات، أو إبستميات، أو قطائع(49) مطلقة بين النظريات والمذاهب والعلوم، وإنما يكون هناك استيعاب واجْتِيَاف الجديد للقديم. فلا قطيعة مطلقة إلا عند من يعتنق النّسبانيّة(50) المتطرفة، كما أنه لا تكرار مطلقا إلا لدى من يفكر بالجوهرانيات(51). فقد ثبت لنا بعد البحث والتحري أن كثيراً من الأسس التي تقوم عليها السيميائيات الباريزية تنتمي إلى ما قبل الحداثة.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #153  
قديم 14-07-2006, 03:01 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

قد يعترض معترض فيقول: إن ما ندعو إليه هو السير في بحر لُجِّيّ من غير بوصلة، أو هو خبط عشواء في فياف بدون هادٍ. ونجيب أننا لا ننكر التحقيب على الأدب العربي بإطلاق، وإنما ندعو إلى تحقيب يجري في مجاري العادات الإبداعية الإنسانية، ولعله هو التحقيب الذي يتبنى تقسيم الشعر العربي إلى أمدين بعيدين؛ أولهما أمد شعر التفعلة التي صِيغَ فيها الشعر العمودي وغيره من أنواع الشعر الأخرى، وثانيهما الشعثرة التي أنهت كثيراً من قوانين الموسيقى القديمة؛ وهذا التحقيب مستقى من البحث نفسه الذي يقابل بين قصيدة النثر وقصيدة التفعلة (ص 10)، وكأن قصيدة النثر جاءت إبدالاً بعد أن وصل الشعر العَمُودِي وشعر التفعلة إلى أزمة، على شاكلة النظريات العلمية كما لدى طوماس كون (ص 10)؛ شِعْر التفعلة تراث عربي عريق؛ هو النواة لكل شعر موزون مقفى في كل الأزمنة وفي كل الأمكنة، والشعثنة تراث إنساني فرضتها الصيرورة التأريخية، كما أن الموسيقى العربية القديمة والعباسية... والأندلسية تراث عربي (أصيل)، وأن الموسيقى المعاصرة بأجناسها وأنواعها المختلفة انعكاس لتطلعاتِ وهُمُومِ البشرية المعاصرة.. فلا إبادة للتراث الإنساني، ولا محيص من صيرورة التاريخ التي لا يوقفها عويل المعولين ونادبات الخدود، وشاقات الجيوب.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #154  
قديم 14-07-2006, 03:01 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

إن كثيراً من هؤلاء يتوهمون ما يتوهمون كما لو أن الأرض صارت غير الأرض، والسماوات غير السماوات، وأن الخلق سيصير جديداً غير الخلق الذي يعيشون بين ظهرانيه، كما اعتقد مقابلوهم من أهل ما بعد الحداثة المتطرفين الذين أقاموا القيامة قبل أمر الله بها؛ لكلّ هؤلاء جميعاً قلنا: إن الإبدال لا يعني القطيعة المطلقة؛ ونقول الآن: إن الأمر ليس من البساطة كما يتصورون؛ فإذا ما نظرنا إلى الشعر في إطار تصور انتظام الكون (الكُوسْمُولوجيا)، فإن الشاعر وأيّ مستعمل للغة يسبح في بحر الطفولة البشرية على الرغم منه؛ تصورت الكوسمولوجيا القديمة أن العالم عبارة عن سلسلة من المخلوقات؛ بعضها مدرك بالحواس، وبعضها غير مدرك. هذه المخلوقات هي الكائنات العلوية المتعددة، والكواكب، والمخلوقات الجمادية، والنباتية، والحيوانية؛ يجد القارئ هذا التصور لدى ابن سينا وابن عربي وابن خلدون موضحاً ومفصلاً بمفاهيم مثل الاتصال، والاستحالة، وغيرها من مفاهيم مماثلة تسعى إلى إثبات الاتصال بين العوالم وإلى ترابط بعضها ببعض.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #155  
قديم 14-07-2006, 03:01 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

تأسيساً على كل هذا، فإن الشاعر يجوز له أن يقول: إن هذه الفَتاة مَلَكٌ (العوالم العلوية) أو: إن الفتاة شمس (الكواكب والأفلاك)، أو: إن الفتاة مَاسَّة (عالم الجماد)، أو: إنها غُصْنُ بَانٍ (عالم النبات)، أو: إن لها عيون المها (عالم الحيوان). جازت هذه التعبيرات وصحت لأن كل العوالم يشبه بعضها بعضاً من جهة أو جهات، ويختلف بعضها مع بعض بجهة من الجهات. ما زال الشاعر يشبه وجه حبيبته الصبوح بالقمر، مع ما فعل بالقمر من أفاعيل! وما زال بعض الشعراء يعبرون بأن زحل أعلى الكواكب! وما زالت التعبيرات رائجة عن المغرب الأقصى! وما زال بعض الفلاسفة والمنظرين يتحدثون عن العقل والخيال!!... هكذا، نحن، الأناس العاديين والشعراء، ما زلنا أسارى لغة طبيعية صارت أكثر تعابيرها وتصوراتها من قبيل الأساطير والفكر اللاعقلاني، وعبيداً لنظرية الأقاليم السبعة.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #156  
قديم 14-07-2006, 03:02 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

توضيحاً لكل هذا سنختار نموذجاً شعرياً صار نموذجاً يحتذى في مشارق الأرض ومغاربها؛ إنه الشاعر أدونيس. تحدث الباحث عن موجة أدونيسية في السبعينيات في مصر والمغرب والعراق وسوريا ولبنان (ص 5)، لأنه أوجد حداثة ذات عراقة كلاسيكية، وتوفيقاً بين قطيعة راديكالية مفترضة وموازين تراثية، لكن الباحث أيضاً يرى أن الأدونيسية عنوان على التمحل اللغوي ولي العبارة وهذيان غير موزون، والسيلان اللغوي والشعري لدى الشعريات الفلكية (ص 6)؛ إنها صارت في الإنتاجات الفلكية تكراراً وتبسيطاً وتسهيلاً، أو ادعاء فوق شعري وفوق فكري وفوق أي شكل أو دلالة (ص 7).
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #157  
قديم 14-07-2006, 03:02 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

حقاً، لقد نبه الباحث بذكاء كبير إلى الداء العضال الذي أصاب الأدونيسية مما جعل علاجه يستعصي على أمهر النطاسيين؛ محاولة منا لإيجاد العلاج، فإننا سننبه إلى بعض الأسس التي اعتمد عليها أدونيس لإقامة صرحه الشعري؛ من بين تلك الأسس نظرية انتظام الكون، كما هي عند بعض الفلاسفة، وبعض المتصوفة، وخصوصاً ابن عربي الحاتمي. كان لهؤلاء تصور لانتظام الكون وترتيبه ونضده، بما يحتويه من عوالم وأكوان وأركان وَتَوَلُّدَات، وبتقسيم الكون إلى عالم كبير وإلى عالم صغير؛ هذا العالم الصغير الذي تكوّن من العناصر الأربعة التي هي النار والهواء والماء والتراب، وتُوَصّل بينهما الطبائع الأربع التي هي الحرارة والرطوبة واليبوسة؛ وتولد عن العناصر والطبائع المتكونات التي هي المعادن والنبات والحيوان والإنسان الذي تعتريه أخلاط أربعة؛ هي الصفراء والدم والبلغم والسوداء. لقد كانت نظرية العناصر الأربعة والطبائع الأربع لب فلسفة انتظام الكون، وعلم الطبيعة، وعلم الطب، وعلم الكيمياء، والسحر والطلسمات، ولم يزحزها عن مكانها إلا التطورات العلمية التي حصلت بعد عصر النهضة؛ لكنها بقيت جوهر الإبداع الراقي، وخاصة الشعر.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #158  
قديم 14-07-2006, 03:03 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

يتحقق الاتصال بين كل تلك العوالم بالاستحالة؛ وقارئ شعر أدونيس، وخصوصاً أبجدية ثانية يجده صاغ هذه القضايا شعراً، حتى أننا تجرأنا فَعَنْوَنَّا بعض أبحاثنا بـ(صياغة شعرية لقضايا فلسفية)(52)؛ وإذ كان الأمر هكذا، فإنه لا يمكن للشاعر الأدونيسي أن يتوقف بدون قراءة عميقة للتراث الفلسفي والصوفي وغيره من التراث الذي يسير في ركاب الأفلاطونية والأفلوطينية والقبالية. وقَلَّ من فعل، لذلك ما أصدره الباحث من أحكام أصاب به كبد الصواب.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #159  
قديم 14-07-2006, 03:03 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

من بين الأسس التي أقام عليها أدونيس (بيت الشعر) فلسفة انتظام الوجود؛ ونقصد بها انتظام الوجود العيني في فضاءات معينة وأزمنة خاصة يعيش فيها أناس من دم ولحم بوئام أحياناً، وتدافع أحياناً أخرى؛ لهذا يجد القارئ لدى أدونيس شغفاً بالحديث عن الفضاءات، وولعاً بالكلام عن التاريخ؛ الفضاءات المطلقة، والتاريخ المطلق، والفضاءات الخاصة مثل القاهرة ودمشق وصنعاء وباريز.. والزمان المعين مثل تاريخ مصر، واليمن وتدمر..
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #160  
قديم 14-07-2006, 03:03 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

من بين الأسس التي كونت شعره فلسفة انتظام المعنى؛ ومن بين عناصرها فلسفة الجسد، وتوليد الدلالة. تنطلق هذه الفلسفة منذ القديم بالمضاهاة بين العالم الأعلى - الكون الكبير، والعالم الأدنى - الكون الصغير. ومن يقرأ آثار بعض الفلاسفة، وبعض المؤلفين في التصوف يجدها اتخذت جسد الإنسان أصلاً تُفسّر به مكونات العوالم العلوية، وبعض الأفعال الإنسانية (تنظر مؤلفات ابن عربي، وروضة التعريف لابن الخطيب).. لكن الاهتمام ازداد في السنوات الأخيرة بالجسد؛ حتى أنه جعل إبدالاً أو منعطفاً من الإبدالات والمنعطفات الفكرية الكبرى؛ إلا أن الفرق بين استثمار الجسد في القديم والحديث أن القدماء حافظوا على النظرية الغائية بأعضاء الإنسان ومنافعها، فبقيت العين للبصر والأذن للسمع... لكن المعاصرين قد يسندون إلى العين المشي، وإلى الأذن البصر... ضمن تصور لتحطيم الأعراف اللغوية وتقاليدها المتوارثة.. مما يخلق نصاً سديمياً.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #161  
قديم 14-07-2006, 03:04 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

ليست فلسفة انتظام الكون وفلسفة انتظام الوجود، وفلسفة الجسد إلا فلسفات من بين فلسفات أخرى مثل الوجودية، والظاهراتية، والمُتْعِيَّة، وثقافة عربية أدبية أصيلة وعميقة؛ وعليه، فإن النسج على منوال أدونيس الشعري، ومحاولة قراءته وتأويله تحتاج إلى زاد ثقافي متنوع، وإلا فإن ما ينتج حوله سيكون طلسمات شعرية، وحذلقات لغوية.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #162  
قديم 14-07-2006, 03:04 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

7 - مسألة أبدية الشعر
شاع في السنوات الأخيرة الاهتمام بالاستعارة، فقيل: (نحيا بالاستعارة)، بل إن هناك من يتحدث عن شعرية الذهن البشري (53)؛ وما ذلك إلا لكون اللغة ملكة من الملكات المتجذرة في الذهن البشري، مثلها مثل الموسيقى؛ وكثير من مفردات اللغة وتعابيرها تحمل معها تصورات صارت من قبيل الأساطير؛ هكذا، فإن الشاعر، من حيث جوهره، تقليدي ينطلق باسم التقاليد البشرية جميعها، وباسم تقاليد أمته، إلى أن يصير يستعمل لغة اصطناعية، مثل الرموز الرياضية والمنطقية، فيتعالى عن كل ذلك فلا يبقى شاعراً.
الشاعر هو اللغة، وشعريته متوقفة عليها، واللغة والموسيقى توأمان، إلا أن الشاعر المعاصر تجد لديه في فضاء واحد اجتماع اللغة بالرسم، وبالتشكيل، وبالعلامات السيميائية، وبما يشبه الطلسمات، ممّا يخل بموسيقى الشعر ويخلخلها؛ غير أن تلك المبصرات لها أسس مشتركة مع الموسيقى؛ تلك هي التقابلات: تقابل الألوان، وتقابل الأحجام، وتقابل الجهات؛ وهو تقابل ليس سكونياً مما يجعل المتقابلات تتناوب وتتبادل وتتعاكس ويتداخل بعضها في بعض، وَيَنْحَلُّ بعضها من بعض؛ ومن ثمة تكون الأوليات المتحكمة فيما يدرك بالبَصَرِ مماثلة للأوليات المؤسسة بما يدرك بالسمع. تلك الأوليات هي التفكير بالتقابل؛ وهو تفكير نشأ مع بداية الإنسان الأولى إلى يومنا هذا.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #163  
قديم 14-07-2006, 03:05 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

إن هذا الوضع المعقد الجديد المتجلي في الشعر جعل ما يكتب الناس حوله عبارة عن بيانات أزمة: أزمة في الشعر، وأزمة في نقد الشعر، وأزمة في تلقي الشعر.. وكأن الأمر خاص بهذه الأمة. إن ما نعيشه وضع عالمي، عاشته أمم خلت من قبلنا، وأمم نعيش تحت هيمنتها، وأمم نتفاعل معها، لأن قوانين التاريخ وإبداع الموهُوبِين من البشر اقتضت ذلك.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #164  
قديم 14-07-2006, 03:05 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

والفرق بيننا وبينهم أنهم أعدوا إعداداً مُلائماً ليسايروا ثقافة العصر وعلمه. فعلى الناقد أن يلم بكثير من المعارف التقليدية مثل علوم العربية وما اتصل بها، والفلسفة القديمة والحديثة والمعاصرة في أهم تياراتها، وتاريخ العلم والنظريات، وفلسفة التاريخ بصفة خاصة، ثم الإلمام ببعض المفاهيم العلمية المعاصرة، والتعرف على بعض نتائجها؛ ومتلقي الشعر من القراء العاديين والجمهور مطالب بأن يؤمن بأنه ينتمي إلى حضارة وثقافة تشترك فيها قارات ثلاث قديماً؛ هي بعض آسيا، وأوروبا، وأفريقيا.. وهو يعيش في قرية كونية الآن؛ وعليه، فإنه جزء نبيل من الإنسانية يفعل فيها وينفعل بها.. وأن الإنسانية في صيرورة تاريخية غير متوقفة، وأن التاريخ، على الرغم من كل ما يحدث، سائر إلى الأحسن والأرقى. ومن ثمة، فإن ما سَتُبْدِعُه البشرية سيكون أحسن وأجمل. وعليه، فلا خوف على الشعر؛ إنه أبدي أبدية اللغة، وأبدية الموسيقى، وأبدية الأحاسيس والانفعالات.. لكنها أبدية مشروطة بمقتضيات المحيط، فعلينا أن نغير مقتضيات المحيط لنغيّر ما بقومنا وبأنفسنا
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #165  
قديم 14-07-2006, 03:06 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

هوامش

(1) Anthony Storr, Music and The Mind, The paperback, edition 1993, pp. 1-23.
(2) Rochel Gelman and Kimberly, Brenneman, "First Principle Can Support Both Universal and Culture-Specific Learning about rumbrer and Music", in Mapping The Mind, Edited by Lawrence A. Hirschefeld Susan A. Gelman, Cambridge, University Press, 1994, pp. 369-390. (3) Anthony Storr, op. cit., p. 8.
(4) Rochel Gelman, op. cit., p. 376.
(5) في قضية استقلال القوالب وتواصلها نظريات كثيرة بدأت تتداول وتقترح منذ نشأة اللسانيات التوليدية، وخصوصاً لدى شومسكي وفودور.
(6) انظر كتابنا التشابه والاختلاف، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء/ بيروت، 1996؛ ورؤيا التماثل، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء/ بيروت، 5002.
(7) لنا بحث بعنوان (أوليات رياضية منطقية في النظرية السيميائية) يوضح هذه المفاهيم؛ وسينشر، إذا أجيز، في مجلة عالم الفكر الكويتية التي سيكون لها عدد خاص بالسيميائيات.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #166  
قديم 14-07-2006, 03:07 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

(8) Rochel Gelman et Al, op. cit., pp. 374-476.
(9) Aristide quintilein, La Musique, Traduction et Commentaire de François Duysinx, Librairie Droz, Genève, 1999.
(10) فليرجع من أراد المزيد من المعلومات حول Phythagore إلى المعجمات الخاصة بالفلاسفة.
(11) لمزيد من التعرف على هذا ينظر معجم الخليل بن أحمد، والإشارات والتنبيهات لابن سينا، ورسائل إخوان الصفاء، وكشف الحجاب لابن البناء. وقد أبنا بعض هذا في: مشكاة المفاهيم، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء/ بيروت، 2000؛ الشعر وتناغم الكون...، مطبعة المدارس، الدار البيضاء، 2002.
Rashed Roshdi, "Métaphisique et Mathématique dans la Culture islamique classique: Avecenne et ses Successeurs".
بحث كتب بمناسبة انعقاد ندوة دولية حول تطور العلوم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة محمد الخامس، الرباط.
(12) أبو الحسين حازم القرطاجني، منهاج البلغاء وسراج الأدباء، تحقيق وتقديم محمد الحبيب ابن الخوجة، دار الغرب الإسلامي، بيروت/ لبنان، 1981، ص842.
(13) حازم، المصدر نفسه، ص 247، 762.
(14) حازم، المصدر نفسه، ص 234، 248، 762.
(15) حازم، المصدر نفسه، ص 432.
(16) رسالة يحيى بن المنجم في الموسيقى، تحقيق زكرياء يوسف، القاهرة، دار القلم، 1964، ص 17-42. قال إسحاق بن إبراهيم: (إن النغمات (عشر) ليس في العيدان ولا المزامير ولا الحلق ولا شيء من الآلات أكثر منها)، ص 71. (وقال القدماء من أصحاب الموسيقى والنغم (ثماني عشرة) نغمة... )، ص 12.
(17) انظر محمد مفتاح: (الفطرة والصنعة في موسيقى (الفروسية))، ضمن كتاب أحمد المجاطي، شاعر المغرب، منشورات رابطة أدباء المغرب، 2004، ص 41-66.
(18) John J. Mc Carthy and Alan S. Prince, "Prosodic Morphology" in Goldsmith, (Ed), A. Hand Book of Phonological Theory, Oxford, 1995 B.
- "Morphological and Phonological Perspectives". Prosodic Morphology and Templatic Morphology", Perspectives on Arabic Linguistics II, (Eds) by Mushira Eid And John Mc Carthy, John Benjamin Publiching Compagny, 1990.
(19) لم يسعفنا الوقت للرجوع إلى هذه النظرية في أصولها؛ لذلك كان اعتمادنا على كتاب الأستاذ الدكتور مبارك حانون: في الصواتية الزمنية. الوقف في اللسانيات الكلاسيكية، دار الأمان، الرباط/ المغرب، 1424 هـ/ 2003 م.
(20) انظر الحسن بن أحمد بن علي الكاتب، كتاب كمال أدب الغناء، وخصوصاً، الباب الثامن والعشرون: الإيقاعات، تحقيق غطاس عبد الملك خشبة، ومراجعة محمود أحمد الحفني، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1975، ص 92-104.
(21) الحسن بن أحمد، المرجع نفسه، ص 93.
(22) لمزيد من المعلومات ينظر في كتاب: Pierre Papon, Le Temps des ruptures aux origines Culturelles et Scientifiques du XXIe siècle, Fayard, Paris, 2004, pp. 31-66.
(23) هناك ثلاثة شعراء برزوا في هذا المجال هم بنسالم حميش الذي دشن الحركة، ثم محمد بنيس وعبد الله راجع، وأحمد بلبداوي. وقد أنجزنا دراسة مفصلة حول (كتاب الحب) لمحمد بنيس، اشتمل عليه كتاب المفاهيم معالم، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء/ بيروت، 8991.
(24) محمد مفتاح، رؤيا التماثل... وخصوصاً الفصل المعنون بـ (سفر الخروج)، من ص 259-692.
(25) فقرة منقولة من الكتاب المذكور نفسه، ص 290-192.
(26) Marta B. Gordon. Hélène Paugam-Moisy, Sciences Cognitives. Diversité des approches. Hermes, Paris, 1997.
والمقال المتعلق بالذاكرة في هذا الكتاب؛ هو:
Guy Tiberghien, "La Mémoire humaine: Connaître on se souvenir?, pp. 139-151.
(27) محمد مفتاح، مجهول البيان، طبقال، المغرب، 1990؛ في هذا الكتاب تفصيلات لهذه المفاهيم.
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #167  
قديم 14-07-2006, 03:09 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

(28) Top-down.
(29) Bottom-up.
(30) Abduction.
(31) Pierre Papon, Op. cit., pp. 116-118.
(32) Jean Petito-Cocorda, Morphgenèse du Sens, T. I, Préface de René Thom, PUF, Paris, 1985.
Jacques Demongeot, "Attracteurs-Homéostasie et Chaos dans les réseaux de Neurones" in Sciences Congnitives.
ومن تطبيقاتها في العربية:
محمد مفتاح، دينامية النص، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء/ بيروت، 1987؛ أحمد اليبوري، دينامية النص الروائي، منشورات اتحاد كتاب المغرب، الرباط، 3991.
(33) Pierre Papon, op. cit., pp. 120-121.
(34) Ibid., p. 126.
(35) قصد مكائيل باختتين. ومن اقترح المصطلح ثم شاع كريستيفا.
(36) Intertextualité (y).
(37) اقترحنا مفهوم (النَّصْنَصة) في كتاب المفاهيم معالم، لكن هناك نصوصاً أكثر تداخلاً مما حللناه هناك، مما يصح أن يقترح له (تفاعل النصوص، أو تفاعل الأجناس).
(38) حازم القرطاجني، المصدر السابق، ص 287-203.
(39) محمد مفتاح، مشكاة المفاهيم، وخصوصاً، الفصل الثاني المعنون بـ(التنظير بالخيال).
(40) يجد هذا المفهوم موظفاً مِن قِبَلِنَا في دراسة التناص بالكتب الأخيرة، وبإثبات العلائق بين العوالم.
(41) هو ما يسمى بالفرنسية (L'Analyse Sémique) أو بالإنجليزية: Componential Analysis.
(42) Frame-Script-Schema-Mental Models...
(43) E. Paradigm-F. Paradigme.
وقد يترجم بالأنموذج، وقد يعرب بـ (البراديكمات) أو (البيريدايمات).
(44) Epistèmé.
(45) E. Turn -F. Tournure.
(46) L. Ecole des Annales.
(47) Longue durée.
(48) Courte durée.
(49) Coupure-Discontinuity (é) E.F.
(50) Retativisn (e). E.F.
(51) Essentialism (e). E. F.
(25) نُشِرَ هذا البحث في مجلة (مدارات فلسفية) التي تصدرها الجمعية الفلسفية بالمغرب، ثم نشر في كتابنا: (رؤيا التماثل) الذي أشرنا إليه مراراً.
(53) Raymond W. Gibbs, J.R., The Poetics of Mind. Figurative Thought, Language, and Understanding. Cambridge, University Press, 1994
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #168  
قديم 23-07-2006, 01:34 PM
رحيم يوسف الخفاجي رحيم يوسف الخفاجي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 741
افتراضي

سيدي القدير القصاب

كانت هديتك هادية
فجزاك الله عنها الحسنة

تقبل تحيتي
مع الود الأكيد
رد مع اقتباس
  #169  
قديم 23-07-2006, 03:34 PM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحيم يوسف الخفاجي
سيدي القدير القصاب

كانت هديتك هادية
فجزاك الله عنها الحسنة

تقبل تحيتي
مع الود الأكيد

أخي الحبيب رحيم

مرورك كرم .. لقد أنرت الصفحات

جزاك الله خيرا ً

تحياتي والمحبة
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
  #170  
قديم 26-07-2006, 07:45 PM
دَمعة الماس دَمعة الماس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: في قلب فراشة ..
المشاركات: 4,431
افتراضي

...محمد عبد الحفيظ القصاب...


دام مدادكَ يعانق فضاء الفكر والأدب بكل أناقة ورُقيّ وموضوعية ..



دمعة الماس

التعديل الأخير تم بواسطة دَمعة الماس ; 26-07-2006 الساعة 07:48 PM
رد مع اقتباس
  #171  
قديم 27-07-2006, 04:03 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,767
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دَمعة الماس
...محمد عبد الحفيظ القصاب...


دام مدادكَ يعانق فضاء الفكر والأدب بكل أناقة ورُقيّ وموضوعية ..



دمعة الماس

أهلا ً دمعة الماس
أراك هنا تزدهي بك الصفحات جميل أن أراك في كل مكان

نحتاج لمرورك دائما ً

جزاك الله خيرا ً

تحياتي والمحبة
__________________
(اللهم اجعل خير أعمالي خواتيمها وخير أيامي يوم ألقاك فيه)


منتدى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


محمد عبد الحفيظ القصاب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العنايه بالشعر اصايل نجد منتدى العلوم والتكنولوجيا 19 04-12-2002 12:35 PM
تساقط الشعر لدى النســـــاء .. حسام نور منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 12-07-2002 04:08 PM
*سيدتي لك ...* بسبوسه منتدى العلوم والتكنولوجيا 7 10-06-2002 01:42 AM
العناية بالشعر الموقدة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 22-02-2002 12:37 AM
عمليات زراعة الشعر ناجحة وبدون ألم الوفية منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 29-05-2001 09:59 AM


الساعة الآن 07:21 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com