عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-01-2019, 03:11 PM
محمد الكاظمي محمد الكاظمي متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 159
Post وهم دولة إسرائيل




وهم دولة إسرائيل

نسمع كثيراً عن وجود تكتلات بشرية وفي أماكن متفرقة من العالم لمعتنقي الديانة اليهودية بشكل خاص سواء كانت تلك التكتلات في أوروبا أم روسيا أو أمريكا ومنها كذلك في جنوب أفريقيا ولعل أشهرها ذلك التكتل في الشرق الأوسط سواء كان في شمال أفريقيا أم في بلاد الشام وفي دولة فلسطين تحديداً، وهذا التشتت الحاصل لمعتنقي تلك الديانة يدعوننا للإستغراب والتسائل عن أسبابه ودوافعه لاسيما بعد معرفتنا بأن اليهودية هي هوية لشعب أكثل من كونها ديانة دعوية أو تبشيرية.
فهذا الشعب اليهودي كان وجوده الأول محصور في شخص ثُم في عائلة سكنت سيناء ثُم إنتقل أفرادها إلى مصر ليتكاثروا هُناك ثُم هربوا من مصر لينجوا بحياتهِم إلى فلسطين وفي طريقهم إلى هُناك عصوا ربهُم فغضب عليهِم ولعنهُم بأن بعثرهُم إلى تكتلات متفرقة في تلك البِلاد وحينها إشترط عليهِم ليرفع لعنتهُ بقوم إسرائيل بأن يطيعوا ربَّهُم فيما أمر، وبعد رضوخهِم لأمره سُبحانهُ أدخلهُم الأرض المقدسة شريطة أن يتمسكوا بدينهِم ويوحدوا ربَّهُم ويحافضوا على قوانين وشرائع خالقهِم وكذلك أن يستمروا في طاعة ربِّهِم، ولكنَّ شعب إسرائيل بجميع طوائفهِ حاد عن درب ربهِ المستقيم فغير وبدل، فعادة اللعنة إلى سابق عهدها ليعود شعب إسرائيل مشتت ومُبعثر ولكن هذهِ المرة كان تبعثره ليس في منطقة محددة ولكن في جميع بقاع الأرض وهو ما نلمسه حالياً ولا يحتاج لإثبات أو برهان عوضاً عن كونهُ مُثبت في كتب اليهود وشريعتهِم كما هو مُثبت في كتب المسلمين وفي القرآن الكريم.
نعود إلى موضوع الوهم في دولة الإسرائيل، فبغض النظر عن هذا الرأي أو ذاك، وهذهِ المقولة أو تلك فحقيقة الوهم في وجود دولة إسرائيل إنما هي ليست مقولتي أو إدعائي ولكنها حقيقة نلمسها في أقوال اليهود وأفعالهِم، ونسرد بعضها هُنا للإختصار ليس إلا، وهي كما يلي:
1- العلماء اليهود سواء كانوا المتدينون منهم أم العلمانيون يرفضون وجود إسرائيل وإشهرهم عالم الفيزياء أينشتاين الذي رفض وجود دولة لليهود بل ورفض القبول بأي منصب فيها وإن كان شرفي ولم يحدث أن زارها في زمانه أبداً كدولة إسرائيل مع إنَّهُ زار فلسطين كدولة عربية في عام 1923عندما كانت تحت الإحتلال الإنكليزي.
2- غالبية الشعب اليهودي يرفض وجود دولة إسرائيل والدليل أنَّ أغلبية المثقفين والمتنفذين من اليهود أصحاب الأعمال والشركات الكبرى في العالم يقيمون خارج دولة إسرائيل ويرفضون النزوح إليها، أما من يتواجد حالياً في تلك الدولة الوهمية هم زبالة اليهود إن صح التعبير، بمعنى اليهودي الفاشل الذي يبحث على من يهبهُ الأرض والمال مقابل أن يُخاطر في حياتهِ لسبب أو من دون سبب وذلك عندما يقيم بين عرب فلسطين أهل البلد الشرعيين كمحتل وغاصب وليس كضيف أو مواطن.
3- مشرعين اليهود ومتدينيهِم والمتمعنين في الفكر اليهودي والدارسين للديانة اليهودية يعلمون جيداً بتحريم الله خالقهِم ورفضهِ لوجودهم في الأرض المقدسة، وبالتالي فأرض فلسطين ما زالت محرمة على اليهود ومازالت لعنة الله فيهم ليبقوا متبعثرين في بقاع الأرض وذلك إلى أن يرضى الله عنهم ويبعث لهم البقرة الحمراء كدليل صفحهِ عنهم، وبحسب الشريعة الإسلامية فهذا الأمر لن يحدث أبداً، وبالتالي فوجودهُم في أرض فلسطين مجرد وهم مبني على أمل أن يصفح الله عنهُم في يومٍ ما عسى أن يعود الخالق فيهب الأرض المقدسة لهُم للمرة الثانية كما حدث سابقاً.
4- الذي سعى لتأسيس دولة إسرائيل تعامل مع الأوهام والوعود والآمال، فزيف الحقائق وتلاعب بالتاريخ وكتب السيناريوهات الوهمية والقصص الخيالية ولم يعلم بأنَّ حكمة الخالق جلَّ وعلى في وجود زبالة اليهود في أرض فلسطين المقدسة إنما كان ليعمروها ويبنوها كما بنوا سابقاً بابل في العراق أو كما بنوا الأهرامات وقصور الفراعنة في مصر، فسبب وجودهم في تلك الدول ونزوحهُم عنها هو السبب نفسهُ في وجود اليهود الحالي في فلسطين وهو السبب نفسهُ الذي سوف يجعلهم يرحلون منها تاركين البناء والعمار فيها لأهلها الأصليين من عرب فلسطين كما تركوا الجنائن المعلقة في بابل وكما تركوا الأهرامات في مصر قبل ذلك مخلفين العمار فيها.
ما سبق شرحهُ إنما هو غيض من فيض أي قليل من كثير فيما يخص موضوع وهم دولة إسرائيل، فليس من مصلحة المثقفين العرب والمسلمين بشكل عام والعرب المسلمين في فلسطين بشكل خاص أن يوقضوا اليهود العاملين في الأرض المقدسة تحديداً وذلك ليستمروا في غفلتهِم والوهم الذي يعيشون فيه والحلم الذي يحلمونه كعشم إبليس في الجنَّة، وذلك حتى يتم الإنتهاء من تنفيذ جميع أعمال البناء والتعمير المقررة من قبل رب العالمين لشعب فلسطين العظيم، حينها سوف يعود الفلسطيني إلى أرضه وموطن أجداده ليجدها أحلى ما يكون وأبهى مما كانت، طاهرة نقية كما وعد الله عباده المتقين في سورة النور ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55))، والله لا يخلف الميعاد.
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد إبن عبد الله وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين وعلى من إتبع هداه وإهتدى بهديه إلى يوم اليدين.

محمد "محمد سليم" الكاظمي (المقدسي).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكليم و -هلاك فرعون وجنوده سراج منير منتدى الشريعة والحياة 0 24-07-2018 10:30 AM
وقضينا إلى بني إسرائيل mohamedhayek منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 07-10-2014 08:16 PM
مسألة اللاجئين اليهود الــعــربــي سياسة وأحداث 0 17-02-2013 04:16 PM
من جديد :تقرير غولدستون في الصحافة الأمريكية samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 22-03-2010 01:54 AM
كيف تُهزم إسرائيل(1) (قراءة جغرافية سياسية) ابو الفضل ماضي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 09-02-2010 07:11 PM


الساعة الآن 10:53 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com