عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 29-09-2001, 10:16 PM
أمــيــرة الكـــون أمــيــرة الكـــون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 3,221
افتراضي




اخوي السياسي ...
لعبت باعصاابنا ... كمممممممممممممممممل...
بلييييييييز لاتطول علينا من جد حلوة القصة ومشوقة...
ننتظرك
الله يحفظك وتسلم الايادي

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 30-09-2001, 04:18 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

تمددت على فراشي الارضي واعطيت المجموعه ظهري متظاهراً بالنوم كنت متعب ساعتها حيث انني لم انم ليلة البارحه التي قضيتها في سجن الشرطه وبعد ساعات تفكير طويله نمت نومُ عميق لم افق منه الا على الساعه التاسعه صباحاً من اليوم الثاني.
كان الجميع نائم الا الشخص العجوز وآخر عرفت انه سوداني من حديثه.
ذهبت الي دورة المياه ومن ثم الي المغسله وغتسلت وجلست قرب الشخص العجوز وكنت هادئاً
قال لي العجوز مشيراً الي اناء مغطى
: افطر
سحبت الاناء الي جهتي ورفعت الغطا ووجدت قطعة خبز وصحن فول واخذت اكل بشراهه كاني اعبر عن مافي نفسي من غيظ على واقعي المؤلم بالاكل.
قال العجوز
: البارح انقومك على العشاء وتقول مبي
: ماذكر
: يمكن من التعب........... واردف مبتسماً
:البارح وانت نايم ماخليت شي ماقلته طول ليلك وانت تكلم.
قلت باسغراب
: انا
: ايه .... واردف يقول
: الله يعينك ياولدي... شف يافهد الدنيا ملعونه الامن ذكر الله والدنيا تغوي بنادم لكن الفايز اللي يعرفها ولاينغر فيها وعلاج الدنيا طاعة الرحمن والتوبه
: صدقت
:لاتفكر يافهد وتتعب نفسك بالتفكير حاول تستفيد من مدتك بالسجن بطاعة الرحمن.
قلت بعد ان اشعلت سيجاره وعادت اليه بعض سجيتي الاولى
: انت وش اسمك ياعمي
: عبدالرحمن
: والنعم
: ماعليك زود
: بس ياعم عبدالرحمن الظلم يخلي الانسان يفكر غصب
: وكل الله وكل شي مكتوب على بنادم..... واردف
: وشسالفتك
رفع السوداني رأسه من الجريده التى كان يقراءها ناظراً لي ولسان حاله تقول بالعاميه ( تكفى قل السالفه)
اخبرتهم بالقصه كامله
وقلت لهم بالاخير

: اتمنا اتصدقوني
العم : امصدقك والله
السوداني
:اكيد مصدقينك انت مالك مصلحه يازول تكدب وحياك الله معانا معاك الدكتور اسامه نصر الدين
: حياك الله يادكتور ..... واردفت ببراءه
: انت طبيب
: لا انا دكتور بالجامعه دكتور تاريخ
العم : كم عمرك يافهد
: 19
:انشالله تطلع من السجن وتزوج وتعيش مع والديك
: انا متزوج
العم: ماشالله
: نعم من ثلاث اشهر وزوحتي حامل بشهرها الثاني بس محكومٍ علي يجي الطفل وانا بعيدٍ عنه(قلتها بحرقه)
قال العم عبدالرحمن مصبراً
: لاتغنط من رحمة ربي يافهد
: ونعم بالله
وساد الصمت قليلاً بيننا.... وقطعته قائلاً للعم عبد الرحمن
: انت وشسالفتك ياعمي

قال مبتسماً
يتبع
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 30-09-2001, 07:22 AM
المايموني المايموني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 17
افتراضي

مـــــا اقول الى انك تكمل
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 30-09-2001, 07:38 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

هلا وغلا المايموني تشرفت بك وبدخولك الجميل الذي يفرح قلبي

واشكر لك متابعتك الرائعه


ودمت

---------------

هلا وغلا امير ه هلا فيج والله


ابشري

راح استمر بالتنزيل ولا يهمكم


ودمتم
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 30-09-2001, 01:35 PM
شقاويه شقاويه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 1,943
افتراضي

بصراحه اخوي سياسي

ما قدرت امر مرور الكرام علي ابداعك الساطع

اسلوبك رهيب وغصبن علي الواحد يتابعه......

والله من كثر اندماجي امي تنادي وما اسمعها لين جتني وادبجتني ::1:: ::1:: ادبجتني يعني (حاست مريري)

بس هذا ما منعني اسجلك اعجابي الشديييييييييييييد
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 01-10-2001, 06:12 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

هلا وغلا مليون اختي الغاليه شقاويه

تشرفت بدخولك الكريم


واشكرك على متابعتك لهذه القصه


ودمتي
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 01-10-2001, 06:15 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

عبد الرحمن
:: انا محكوم علي بالقصاص أنتظر تنفيذ الحكم
ارعبتني كلمة القصاص وادرك العم ذالك وقال
: انا ارتحتلك.... وارتحتلك اكثر يومك تقول عمي ىانا لي عشر سنين بالسجن محد قالى عمي... جزاك الله خير ياولدي
: حق واجب
: من طيب اصلك ... قلت بلهفه
: قلي سالفتك
: قبل عشر سنوات صارت مشكله في منطقتنا بينا وبين اعيال عمنا على قطعة ارض ولعب الشيطان بعقولنا وفيه ليله اهجموا علينا اعيال عمنا وكانوا مسلحين واخذوا يرمونا بالسلاح واذبحوا اخوي وكان معي اسلاح ورديت عليه بالنار وذبحت اثنين منهم.
وحكم علي بالقصاص لا نهم ارفضوا الديه لكن ولدعمنا الثاني اللي انا ذبحته له ولد قاصر وموقفين تنفيذ الحكم لين يبلغ ويتركون الامر له والولد باقيله الحين خمس سنوات ويبلغ الرشد
قلت مقاطعاً وفرحاً
: انشالله يعفي عنك الولد
: ماراح يعفي عني وراه عمانه مربينه على كرهي لكن الامل بالله كبير وانا الحمدلله مومن واخذت كفايتي من الدنيا ويالله حسن الخاتمه.
: والنعم بالله ياعم عبدالرحمن
قال الدكتور مغيراً الحديث
: روسيا انسحبت من افغانستان... .....( وكان موجهاً كلامه الي العم عبد الرحمن)
العم: الله يبشرك بالخير يا دكتور
الدكتور وهو يمد الجريده الي العم قائلاً
: شوف بالصفحه الاولى..... واردف
: لكن الاحزاب الاسلاميه تطلب نجيب الله بالتخلي عن الحكم وتسليم نفسه
اخذ العم الجريده وهو يقول
: نجيب الله شيوعي محارب لدين مانقول الا اللهم احقن دماء المسلمين.
قلت: امين.
يتبع
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 01-10-2001, 02:09 PM
BNDR377 BNDR377 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 20
افتراضي

اخوي سياسي كل مالك وتشدنا كمل والله يعطيك العافية
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 01-10-2001, 02:23 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الاخ الغالي بندر تشرفت في دخولك الكريم

وابشر طال عمرك بكمل
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 01-10-2001, 02:26 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

وجدت الجميع جلوساً العم عبدالرحمن يقراء القران والدكتور يتصفح احد كتبه
اما باقي رفاق السجن الاربعه فهم ياللعبون الورق
وطلب مني احدهم ان اشاركهم باللعب.. شاركتهم باللعب تلبيةً لرغبتهم.
كان هولاء الاربعه تتفاوت جرائمهم بين سرقه ومشاجرات ومدتهم بسيطه
لعبت معهم بعض الوقت وكانو يكتبون نتائج اللعبه على كتاب كان اسمه (( جريمه فوق السحاب)) وقد جذب انتباهي العنوان.... كيف تكون جريمه فوق السحاب !!!!!
انصرفت من رفاق الورقه بعد ان استاذنت منهم باخذ الكتاب ورحبوا بذلك بسعه صدرٍ منهم.
ذهبت الي فراشي بعد ان ابدلته بالفراش الجديد وستلقيت عليه واخذت اقراء القصه مشتاقاً لمعرفة سر الجريمه التى وقعت فوق السحاب .
اندمجت مع الاسلوب الرائع للقصه والاثاره وجذب انتباه القاري والاحداث المثيره لم ارفع نظري من اسطر القصه وكنت اقلب على جنبي ذات اليمين واذات الشمال ولم الاحظ الا والاخوه بالسجن ينادونني للعشاء انزلت القصه من يدي وقمت واغتسلت وذهبت وشاركتهم بتناول وجبة العشاء
وبعد الانتهاء من العشاء ذهبت الي فراشي واخذت القصه بلهفه اقراء سطورها.
عرفت ان الجريمه وقعت في الجو على متن طائره مدنيه وتدور احداثها لمعرفة القاتل الغامض وكيفية اكتشافه واستنتاج طريقة ارتكاب الجريمه وكل هذا بقيادة التحري العجيب ادوارد بوارو بطل روايات الروائيه العالميه اجاتا كريستي.
اغلقت الكتاب بعد ان انتهيت من قرأته وكانت الساعه الثالثه صباحاً وكان الجميع نيام رغم اني اشغلت فراغي بشي جميل ولذيذ على النفس الا ان في نفسي شي غريب من الاحزان المتراكمه في صدري والتى كنت اعرف سببها ولكنني لم اشغل نفسي بالتفكير فيها لانني اعرف ان التفكير سيقودني للانهيار واليأس .
ولذلك حاولت جاهداً ان اغلق باب التفكير في مدة سجني الموحشه والطويله الا ان الشوق والحنين الي اهلي هي المعاناه الحقيقيه التى تخالط انفاسي
يتبع
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 02-10-2001, 04:51 AM
أمــيــرة الكـــون أمــيــرة الكـــون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 3,221
افتراضي

أنتظرررررررررررررررررررررر... لاتطوووووول أعجبني جو السجن عندهم حلو.... والرواية اللي كتبتها حقيقية ولا أسم بس
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 02-10-2001, 10:46 AM
انين الكلمات انين الكلمات غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2001
المشاركات: 1,270
افتراضي الغالي سياسي

عادة لاتستهوينس القصص كثيرا
وإنما هذه ليست قصة وإنما واقع نعيشة
أعجبتني كثيرا
سلمت من كل شر
تقبل تحياتي واحترامي
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 02-10-2001, 09:49 PM
المايموني المايموني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 17
افتراضي

ضغطي ارتفععععععععععععع .... سياسوووووه هاه دلعناك بس كمل
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 05-10-2001, 03:07 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

اميره الكون === انين الكلمات === المايموني

هلا وغلا فيكم اصدقائي الاعزاء الف شكرلكم جميعاً

اسمحولي تاخري الغير مقصود



ودمتم
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 05-10-2001, 03:19 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

صحوت من اليوم الثاني على وقت الغداء وبعد ان اغتسلت جلست مع الرفاق على الغدا مجموعه متناقضه نحن جمعنا هذا المكان الجريمه هي العامل المشترك بيننا قد يكون البعض برئ ولكن ايطار الجريمه الخارجي سيطر على وجودنا في هذا المكان.
كنت في شوق لأتحدث الي الدكتورعن القصه التى قرأت . بعد ان اتهيت من الغداء.
ذهب الاربعه الي لعب الورقه وجلست انا الي قرب الدكتور اما العم عبدالرحمن فقد اخذ المصحف واخذ يقرأ.
قلت
: شلونك يادكتور
: بخير عزيزي فهد اشلونك انته
: الحمدلله .. البارح قريت قصه حلوه حيل وابي اشوف اذا عندك نفسها من الكتب اللي وراك
كان الدكتور يوجد بين فراشه الذي ينام عليه وبين الحائط مجموعه كثيره من الكتب.
الدكتور: فينها القصه اللي قريت
قمت واتيت بالقصه من فراشي ومددتها له
اخذها مني واخذ ينظر لها بعد ان لبس نظارته
وقال مبتسماً
: اه هذي قصه بوليسيه يازول للكاتبه الانجليزيه اجاتا كريستي مع الاسف ماعندي نفس النوعيه من القصص هذي
: خساره
: لا مش خساره انا عندي كتب كتيره تفيدك وتونسك كمان
: لا كنت ابي نفس القصه هذي ونفس نوعيتها
: خير يازول بكره انشالله جاي اخوى لزيارتي ابلغه يجيبلك روايات اجاتا كريستي كل اللي بيطيح على ايده..... واردف مبتسماً
: بس معاك فلوس
: ايوه معاي فلوس واخرجت من جيبي ماتان ريال ومددتها الي الدكتور قائلا
: تفضل
: لا موالحين بكره لما يجي اخوي اخذها منك
الدكتور اسامه نصير الدين استاذ تاريخ بالجامعه عمره 47 عرفت حكاية سجنه من العم عبدالرحمن كان سبب سجنه حرق وجه زوجته ومحاولة قتلها وحكم عليه سبع سنوات وله في السجن سنه وقال لي العم دوافع الدكتور لحرق وجه زوجته ليست دوافع حقيقيه حيث انه يقول انها قبيحه في معاملته وجاعله من بيته بركاناً من الجحيم.
ولكن من يرى الدكتور يجد انه هادي جداً وواثق من نفسه وعلى قدر كبير من العلم والمعرفه وقد عرفت فيما بعد ان له عدة مالفات تاريخيه وادبيه وكذالك عرفت ان له كتابات صحفيه وتحاليل سياسيه.
يتبع
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 05-10-2001, 06:07 PM
المايموني المايموني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 17
افتراضي

هلا اخوي سياسي ... اخبارك . ان شاء الله تمام
بس بقولك شي ......


انك تكمل
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 11-10-2001, 09:57 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الاخ الغالي والصديق العزيز المايموني
تشرفت باطلاعك الكريم
واسمحلي التاخير

ودمت
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 11-10-2001, 10:01 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

بعد اسبوع اتتني مجموعه من مألفات اجاتا كريستي البوليسيه اتاني بها اخو الدكتور بعد ان اوصاه الدكتور بها.
كان مجموع القصص خمسة عشر قصه
اخذت بقرأة القصص الجديده اخرج من قصه وادخل باخرى متخيلاً الاحداث في مخيلتي متخيلاً كذالك التحري العجيب بوارو وهو يضع في فمهَ الغليون ويفك طلاسم الجريمه بدقه وذكاء.
كان لنا نحن المساجين خروج في ساحة السجن مره كل يوم تبدأ من الساعه الرابعه عصراً لمدة ساعه اما يوم الجمعه فيكون الخروج من الساعه التاسعه والنصف حتى وقت انتهاء صلاة الجمعه وتبقى ساعة العصر مفتوحه لنا
وقليلاً كان خروجي من الزنزانه لانني لا ارغب بالخروج الي الساحه لان الخروج الي الساحه يذكرني بالعالم الخارجي الذي كنت احاول ان انساه ولم اخرج يوماً الا مضطراً مع الدكتور او مع العم عبدالرحمن اما يوم الجمعه فاني اخرج قبل وقت الخطبه بعشر دقائق لاداء الصلاه.
ورغم اني اخذت مسكاً جديداً بالسجن وهو مسلك القرأه والاطلاع التى كانت تقتل الوقت الكئيب الذي اعيشه بالسجن الا ان الاحزان لاتبتعد عن قلبي لحظه لما افكر في نفسي وفي اهلي وزوجتي.
كنت متاثراً باسلوب الروائيه اجاتا كريستي وكثيراً مااحدث الدكتور عنه وعن ابتكار الجرائم واخفاء الحقيقه عن نظر القارى بدون فشل بالاسلوب او خلل بالاحداث وكان الدكتور دائماً يستمع لي مبتسماً.
كان لنا مجلس مسائي بعد العشاء بيني وبين العم عبد الرحمن والدكتور وكان النقاش غالباً يدور حول الوضع السياسي بالعالم والعالم العربي فكان الدكتور يناقش بصوره واقعيه وبتحليل عجيب للاحداث اما العم عبدالرحمن فنقاشه بصوره اسلاميه بحته اما انا فكنت قليل النقاش معهم وكثير الاستماع لهم.
قبل انتهائي من اخر قصه اتتني مجموعه قصصيه اخرى وذالك بنأ على طلبي من الدكتور فقد كان سعيداً بتلبية طلبي ومع استمراريتي بقراءة القصص البوليسيه اخذ الدكتور يناديني ( بمجنون اجاتا) بصفة المزح
اما العم عبد الرحمن فدائماً ينصحني باقامة الصلاه و ذالك لتقصيري بها
ولكن الشوق والحنين هم الداء الذي يسلب السعاده مني دائماً وتكون اوقات حزني بين الخلوه مع الذات وفي اوقات الزياره حيث انتظر زيارة اهلي بخيبة امل
-----
بعد زيارة والدي ووالدتي بشهر ونصف زارني والدي وكم كنت فرحاً بزيارته
وكان والدي حزيناً عكـس زيارته السابقه التى كان يبدو فيها غاضباً لم تكن والدتي معه بل كان لوحده بعد السلام قال لي
:شلونك
: بخير يبه ماناقصني غير شوفتكم ... واردفت
: اشلون امي
: طيبه تسلم عليك
: الله يسلمها... اشلون مزنه
: ماعليها طيبه
: ليه تاخرتوا مازرتوني (( وكنت اقولها بحرقه ))
: كان عمك بو مزنه تعبان طول الشهر اللي فات كان بالطبيب
: ليه وش يونس
: لا مسويله عمليه بالمثانا هو الحين طيب مافيه الا العافيه
: وش صار على نقلي السجن المنطقه
: قالوا لازم ياخذ سنه وبعدين ينقل .... واردف
: وش سويت بنفسك وفي يافهد ماكان قاصر عليك شي ليه وطيت راسي بالقاع وسط الجماعه وضيعت نفسك ودمرت حياتي بسجنك
: يبه انا مظلوم ولا اعرف شي عن المخدرات ولا عمري اكلتها ولا روجتها والله العظيم يبه
: وانك معترف بالمحكمه
: يبه انا قالي الضابط اللي حقق معي ان عدم اعترافك يجرك لتعذيب والموضوع مايستاهل اعترف وراح تنسجن شهرين بالكثير وبعدين تطلع... واردفت
: والله يا يبه ان الضابط خدعني والمخدرات ماهي لي لناصر وانا قلت الشي هذا لضابط بس ماصدقني
: ياليتني اقدر اصدقك ودي اصدقك لكن اعلومك الاوله ماتخليني اصدق.... واردف
: لكن وش اقول لا فات الفوت ماينفع الصوت
اخرج من جيبه بعض المبلغ ومده لي قائلاً
: اخذ الفلوس هذي
اخذت المبلغ ووضعته في جيبي
قال والدي
: ناقصك شي
:لا يبه بس شوفتكم (( وكنت اقولها من اعماق قلبي ))
: يهونها الله وانا ابوك
: متى تزورني المره الجايه لا تاخرون علي
: انا ماودي اغيب عنك يابوك بس انت اتعرف المسافه ابعيده واسياقتي وانا ابوك الله بالخير ان جان لقيت احد يسوق في انا جيتك السبوع الجاى
وودعني وخرج.
يتبع
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 12-10-2001, 07:02 AM
BNDR377 BNDR377 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 20
افتراضي

اخوي سياسي اتمنى لك دوام الصحة وترانا معاك اكمل ولك الشكر
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 13-10-2001, 01:57 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الاخ الغالي بندر اتشرف بمتابعتك لقصتي البسيطه

ودمت
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 13-10-2001, 02:02 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

عدت الي زنزانتى والكأبه تسير امامى.
كان والدي حيذالك يبلغ من العمر السبعين عاماً تقريباً وبصره خفيف ولذالك يعتذر عليه القياده في الليل.
كنت سيعيداً بزيارة ابي ولكن عندما انتهت الزياره رجعت الاحزان الي مكانها الطبيعي في نفسي كنت في هذه الفتره احتاج الي شي يخفف عنى هذه الاحزان التى لا تطاق شيٌ غير الاطلاع والقراءه وغير محادثة الدكتور والعم عبد الرحمن شيٌ يستنزف الاحزان من جوفي.
قال لي الدكتور
:فهد انته مخلص الثانويه
:لا دكتور... انا مخلص الاول ثانوي
:ليه مابتكمل دراستك
: وين اكمل
:هنا انتساب
: من له خلق يكمل الدراسهبالمكان هذا انا ماكملتها وانا برا دون بكملها هنا
: يازول خلي عندك طموح بدال جلستك بالسجن كمل ديراستك وانا مستعد اساعدك
: وش الفايده يا دكتور
:الفايده انك تطلع من السجن ومعاك شهاده احسن من انك تطلع مامعاك شي.......واردف
:شوف اخذ كلامى وكمل ديراستك ماراح تندم صدقني
راح اساعدك لما تاخذ الشهاده الثانويه وحتى الجامعه كمان طيعني يا زول
قلت مقهقاً
:الجامعه مره وحده
: ايوه ليش لا مادام فيه ايراده كل شي يكون
: مادري والله يا دكتور
: ماتدري على ايش بعد شهرين تبدا الدراسه ولازم تسجل والله انا حبيتك يازول واحبلك الخير
قال العم عبدالرحمن مؤيداً كلام الدكتور
:نعم يافهد وانا ابوك كلام الدكتور صحيح والدراسه ماورها الا الفايده وانت بعد سنك اصغير
قلت
: انشالله لا جا وقت الدراسه لها الف حلال


في تلك الليله فكرت بما قاله الدكتورعن الدراسه واهميتهالى نعم لها اهميه بالغه لي ماالمانع الذي يمنعني من تكميل الدراسه بالسجن لماذا لا اخرج من السجن بصوره افضل الي المجتمع الخارجي يجب ان يكون عندي اصرار وعزيمه في الوصول الي الغايه التى اريد..... ولكن ماريد.. كل الذي اريده هو ان اخرج من السجن واعود الي البيت بين امي وابي كما كنت طفلاً بالسابق.
شغلنى التفكير بالدراسه وقررت مع نفسي ان اكمل دراستى نمت تلك الليله بعد ان كان اخر تفكيري في اهلي وفي مزنه وبالجنين الذي تحمل في بطنها والذي سياتى الي الارض مجرد من حنان الابوه؟
في اليوم التالي اخذ العم عبدالرحمن يبين لي اهمية الصلاه للمسلم وانها هي النصر الحقيقي للانسان المؤمن وهي عمود الدين وان الفرق بين المسلم والكافر هو ترك الصلاه ولذالك اخذ العم عبدالرحمن يطلب منى تادية الصلاه لان الصلاه تجلب لي السعاده بالدنيا والاخره.
بعد شهرين من زيارة والدي الاخيره زارني والدي مع والدتى وكم فرحت بهما وسلت عن عمي وعن مزنه واخبروني انهم بخير واخبرنوني ايضاً ان اختى التى تصغرني مباشره ستتزوج من احد ابنا عمومتى وفرحت لهذا الخبر.
طلبت من والدي ان يحضر شهادتى الدراسيه لاننى قررت ان اكمل تعليمى.
استقبل والدي هذا بستغراب ودعت والدتى لي بالتوفيق وان اخرج من السجن بعفو من الملك كان دعاء والدتى ساذج بعض الشي لان العفو الملكى لا يكون لاصحاب جرائم المخدرات الذي ضمني القدر لزمرتهم.
قرأت جميع القصص التى كانت في حوزتى من مولفات اجاتا كريستى ولم اجدها اراحت نفسي لذالك ذهبت الي الدكتور وطلبت منه بعض الكتب التى توجد عنده فاعطانى قصة ((الفضيله))او بول وفرنجيني للمنفلوطي.
في تلك الليله بعد ان فتحت الصفحه الاولى من قصة الفضيله وكانت الساعه الواحده مساءً وكان الجميع نياماً الا العم عبدالرحمن فقد كان يصلي وكان يرتل القران ترتيلاً جميلاً حزيناً وضعت الكتاب بقربي واخذت اسمع صورة القران وكانت صوره(( الانسان )).... نزلت دموعي عن الايه (( انا خلقناه من شاجٍ نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا)) كان هذا موعدي مع الدموع التى لازمتنى بالسجن والتى كنت لا اعرفها في شبابي الاول اطلاقاً.
اخذت تنزل وكانها تخرج من اعماقي او كانها هاربه من صدري الي الخارج دموع عميقه قديمه انتجها صمت مشاعري الخارجي او كنت جاهلاً معاناتها.
تسير على خدي كانها ترثي حال مشاعري الداخليه ولم تتوقف الدموع بل اخذت تزيد بالخروج واخذ صوتي يشاركها.
اخذت ابكى بحرقه بصوتٍ اعتقدت انه غير مسموع اكبته تاره ويخرج رافضاً كبتي تارةً اخرى.
هل هذا هو علاجي الحقيقي للمعاناه التى تعصف في ذاتي بالسجن هل الدموع هي السلوه الحقيقيه لذاتى.
ام ان الدموع هي خروج الالم من النفس.
تلك الليله تلك الليله هي الليله الاولى التى ارتحت بعدها واقتنعت بمصير ي المحتوم وذالك بسبب الدموع التى خرجت معلنه استسلامي امام الواقع المظلم الذي اعيشه.
كنت اعتقد ان الدموع ضعف ووجدتها بالسجن دافع قوي للبقاء والمقاومه
كنت ابكى بحرقه بالم بانين موحش.
كنت ملتحف الغطا على راسي ولم ادرك الاوالعم عبد الرحمن يرفع الغطاء عن راسى ويضع يده على شعر راسي بابوه زادت في بكائي
قال لي العم عبد الرحمن
: ابك يا فهد البكا مو عيب وانا ابوك
مششت دموعي بيدي واطلقت تنهيدات طوال قد تكون تنيهادات اعلاق الدموع او تكون تنهيدات الارتياح النفسي.

قلت للعم
:سمعت القران وبكيت يا عم
واردف بعد ان جلست
:عم عبدالرحمن شنو اسم الصوره اللي قريت
:صورة الانسان
:صوتك حزين وانت تقراها
: فهد انا اول مادخلت السجن كان انيسي هي ادموعي الدموع مو عيب
: بس الدموع ماهي لرجال ياعم
:الدموع لكل البشر الدموع نعمه من الله الدموع تخفف الالم اللي بالنفس لو كان مافيه دموع كان حياة ابنادم ماتنطاق ... انا استغرب كل هالمده اللي انت فيها بالسجن والظلم اللي صارلك ولا ادمعت عينك كنت اقول بيني وبين نفسي وشلون متحمل الضيم وكنت ادعي من ربي انه يخفف عنك .. وماستغربت يوم شفتك تبكي لانى كنت اعرف انه راح يجي يوم وتغلبك ادموعك لكن الراحه الحقيقيه يا فهد هي طاعة الرحمن.
كانت كلمات العم عبد الرحمن حريه اكثر لدموعي فاخذت ابكي بحراره بالم بالم الصدمه التى صارت صدمة السجن صدمة الظلم الذي حل علي وعلى مستقبلي وعلى اهلي لم اتوقف عن البكاء في تلك الليله فرحاً بالدموع فهي زائر جديد على النفس لم اعهد زيارته من قبل زائرٌ اتى ليخفف الاحزان من جوفي.
نعم الدموع علاج لنفس وميزان استقرار لنفس في ظل الضغوطات


اخذت اقراء قصة الفضيله لم تستمر قراتها الا ليله واحده كانت تدور احداث القصه حول حبٍ عنيف بين بول وافرنجيني والذي تجمعهم جزيره صغيره مع اتحتلاف الطبقه العرقيه بينهم كانت القصه حزينه جداً وكنت اشارك القصه بدموعى اللتى اصبحت كثيرة الخروج بعد اطلاق سراحها من جوفي.
اخذت ادخل على عالم مكتبة الدكتور متسلياً بها قاتلاً الوقت الطويل والكئيب الذي اعيشه.. لم تنقطع دموعي بل كانت تزورنى كل ليله وكنت دائماً فرحاً بزيارتهالا نها تخفف عنى الم البعد والحنين.
زارنى والدي وكان يحمل معه شهادتى الدراسيه والاوراق اللازمه لتسجيل دار الحديث بيننا حول الاهل ووضعي بالسجن لم يبقى معي سوى نصف ساعه وبعدها ودعني وخرج عدت الى الزنزانه وانا احبس دموعي راجياً دخول المساء حتى افرج عنها
عندما دخل الليل وذهبت الي سريري الارضي بعدما نام الجميع انطلقت دموعي فاخذت تنزل وهي تعرف طريقها على خدودي.
قدمت اوراقي الدراسيه الي ادارة السجن لتسجيل بنظام الانتساب الدراسي وكنت فرحاً لهذا التقدم الذي احرزته مع نفسي وبارك لي العم والدكتور كما دعى لي العم عبدالرحمن بالتوفيق.
استلمت الكتب الدراسيه بعد اسبوع من تقديم الاوراق .
اخذت الايام تسير بطيئه رغم انشغالي بالمذاكره والاطلاع.
في يومٍ من الايام وانا ابحث في مكتبة الدكتور وقع في يدي كتاب اسمه (( مدارس الرسم)) عندما نظرت للعنوان شهقت شهقه مكتومه وجذبته الي صدري فرحاً به.
عندما كنت صغيراً كنت جيداً بالرسم وكان مدرس الرسم يقول لي دئماً((انت يا فهد عندك موهبه بالرسم لازم اطورها عشان تصير رسام كبير)) وعندما رائيت الكتاب اتت جملة الاستاذ الي تفكيري.
قراءت الكتاب بلهفه واطلعت على مدارس الرسم من سريالي الي كلاسيكى وتعبيري وكذالك التجريدي.
بعد اسبوع من زيارة والدي اتانى السجان قائلاً
:فهد
:نعم
:الضابط يبيك
ذهبت خلف السجان الي غرفة الضابط التى بالمبنى الاخر.
استغربت على استدعاء الضابط لي ماذا يريد لم اخالف القانون السجنى ولم اطلب اي شي هل ياترى يريد نقلي الي سجن المنقطه التى يسكن فيها اهلى ولكن لم يتعدى مكوثي بهذا السجن السنه ماذا يريد......
دخلنا غرفة الضابط وقال لي
:هلا فهد
:هلا فيك
مد لي سماعة الهاتف قائلاً
: مكالمه لك
يتبع
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 15-10-2001, 01:09 AM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

تناولت السماعه من يد الضابط وانا في دهشه من امرى وقلت
:الوو
:الوو فهد
:هلا يبه...((كان المتكلم والدي))
اردفت
:هلا يبه اشولونك اشلون امي
:ابخير وانا ابوك ...اسمع يابوك...(عندما قال اسمع أنقبض قلبي بشده)
قلت
:خير يبه وش فيه مزنه فيها شي
:لا يافهد عمك ابو مزنه توفى ويطلب الحل
:نعم
:صبر نفسك وانا ابوك
اخذت الدموع تنزل من عينى ولم اقوى السيطره عليها
قلت
:الله يرحمه الله يرحمه....وبعد صمت قليل اردفت
:طيب ليش تعلمنى يبه وش يفيد علمى بموت عمى
(كنت اقول الكلمات الاخيره بهدؤ العاجز) واردفت
:مزنه اشلونها الحين
:الله يصبرها يابوك الموت حق وهذا طريق ممشي.... واردف
:واهم شي انك لازم تحمل وانا ابوك انت رجال.
من نظرات الضابط ادركت انه انزعج من طول المكالمه وانشغال خط الهاتف
قلت
:خير يبه تبي شي ... متى تجي يبه؟
:ان ماجيتك السبوع الجاي اجيك اللي عقبه
:على خير يبه
:مع السلامه
:مع السلامه
عدت الي رفاقي وعلامات الحزن باديه على وجهي واثر الدموع بادياً في عينى سالنى الجميع عن الخبر فاخبرتهم بوفات عمي ابو مزنه عزا على الجميع واخذ العم عبدالرحمن يواسيني في مصيبتى الجديده ويقول انها ابتلاء من الله على العبد المؤمن ويجب على الصبر وعدم التذمر بماكتب لي.
لم اتحدث بل لزمت الصمت ونطق تفكيري يتحدث عن عمي وكيف كان حنوناً علي وكيف كنت احتمى به خشيتاً من والدي وكيف كان يدافع عني وكم كان عوناً لي دائماً عندما كنت صغيراً... عمي رحمة الله عليك ياعمي.. كان غاضباً بدخولي السجن هذا ماقاله لي والدي في احدى زياراته لي عندما سالت لماذا لم يزورنى..... الامر الذي حيرنى لماذا ابلغنى والدي بوفاة عمي ؟ لماذا؟ مالضرر لو اخفى عنى الحقيقه... لماذا يريد ان يزيد من احزانى؟ الايكفي الشقاء الذي اعيشه في هذا المكان المظلم.... غريب امر والدي

يتبع
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 15-10-2001, 01:53 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

بعد اسبوعين زارنى والدي وكانت في صحبته والدتى وكانت تحمل والدتى معها لي خبز مقطع مع السمن بمحفظة طعام كانت تعرف انني احب هذه الاكله وهي المفضله لدي وكذالك كانت تحمل معها براد شاي كنت سعيداً جداً بقدومهم لزيارتي.
بادرني والدي بعد السلام قائلاً
:وشلونك يافهد
:بخير يبه .... عظم الله اجرك في وفاة عمي
:جزاك الله خير
قلت موجه الكلام لامي

:يمه اشلونج
:بخير يمك ...... ثم دفعت محفظة الطعام الي جهتى قائله
:كل يمك
:شنهو هذا يمه
:خبز معفوس اخبرك تشتهيه سويته اليوم الفجر لك
سحبت المحفظه اليه وفتحتها واخذت اكل بشهيه وفرحه وقامت والدتى تصب لي الشاى
قلت
:اشلون مزنه
امي: الله يعينها يمك تشيل بطنها والهم داقها دق بوفاة عمك
:الله يرحمه.......... واردفت قائلا وموجهاً كلامي لابي
:يبه ليش علمتنى عن وفاة عمي الله يخليك لي
ابي:: وليه ماعلمك ؟؟!!
:ماله داعي
:الا له داعي لازم تعرف انت رجال ولازم تحمل اكبر من هالامور

كان والدي بادي التعب على وجهه ممادفعني لسؤال
:يبه وش فيك تونس شي
:مافيني الا العافيه

قالت والدتى مبتسمه وبصفة المزاح
:ابوك يبى العرس
رد والدي مقهقهاً

:ماعرست وانا ولد دون هالحين شايب
قلت
:انت توك يبه اللى بعمرك يتزوجون ويجيبون عيال.... واردفت ضاحكاً
:لكن ماعتقد امي توافق على عرسك
ابي:: يالله السلامه يابوك انا يالله متحمل امك دون بجيب وحده ثانيه
قالت والدتى غاضبه
:انا وش في يا بوفهد
ابي :لا مافيج شي يا ام فهد بس طولت اللسان
بدأ الغضب يزداد من جهة والدتى وقلت ضاحكاً
:انتوا جايين اتونسوني والا جايين تهاوشون خلوا اهواشكم بالسياره اذا رجعتم...... واردفت موجهاً كلامي لامي
: يمه اشلون خزنه عقب الزواج (((اختى التى تصغرني)))
:بخير يمك كانت تبي تجي معنا بس البارح اخطروهم ناس وسوولهم اليوم غدا
:سلمي عليها يمه
: انشالله يمك اقول فهد سجلت بالمدرسه
:ايه يمه
:اشوى يمك تطلع وتروح لمدرسه واتشوف الناس تخفف عنك كتمت السجن (( وكانت تقولها بسذاجه))
قلت ضاحكاً
:لا يمه ياليت اطلع الله يخليج لي الدراسه بالسجن واذا جاء وقت الاختبار نختبر بالسجن.
وبعد صمت قلت
:يمه اشلون عمتى ام مزنه
:ابشرك ماعليها مؤمنه
:وخواتى دفنه وحصه واشلونهن بالدرس
:والله بخير يمك دفنه على خبرك دايم شاطره وحصه والله انها ...... والدرس توه بادي
:وسالم وشلونه
:ماعليه والله انه بغى المجي معنا بس ابوك عيا
:ليه يبه
ابي :: يابوك يخلفني بالسياقه بكثر احركته
مرت ساعه على زيارتهم وكانها دقيقه
ودعني والدي ووالدتي بعد ان اعطاني والدي مبلغاً كبيراً من المال وذهبوا
ورجعت الاحزان كالعاده الي مشاعري

ابي لم يتحدث الي في زيارته هذي كان يطيل النظر الي وجهي وعلامات التعب باديه على وجهه... قد تكون من آثار القياده ... وقد تكون من الهموم التى صنعتها له في سجني.... الذي يحيرني من امر والدي مازال مصراً على انني مرتكب الجريمه التي من اجلها سجنت والتى انا بريئ منها... كم تشقيني عدم قناعة والدي لبرائتى كان يقول لي اتمنا ان اصدقك .... ولم يصدقني لماذا ؟؟؟
اذا اتينا الي عين العقل وجدت ان والدي معه حق في عدم تصديقي... كيف يصدقني وانا معترف اعترافاً كلي بالجريمه امام القاضي وبكشف التحقيق.
تلك الليله اخذت اسرح في افكاري مع الاديب الالماني جوته في قصته الشهيره ألام فارتر واخذت الدموع تنزل من عيني لما اصاب فارتر من الم بسبب الحب الوهمي الذي يعيشه.
جميع الرفاق الاربعه خرجوا من السجن واحداً تلوى الاخر بعد ان انهوا مدة عقوبتهم بالبسيطه بالسجن وكم كنت اتألم عندما كان ينادى عليهم بالخروج وكم تمنيت ان اكون انا المنادى علي.
خلى علينا السجن انا والعم عبد الرحمن والدكتور
وكم اراحتنا كثيراً تلك الخلوه من الازعاج الذي كان يسببه الاربعه المفرج عنهم
فقد غلب على زنزانتنا طابع الهدؤ والعقلانيه.
جلست مع الدكتور مساءً وقلت له
:دكتور ابي منك خدمه
:تحت امرك فهد امر
: مايامر عليك عدو
:ايش تبي
: بغيت تطلب من اخوك يجيبلي لوحات رسم والوان
وقال مبتسماً
:ايش الخبر خير انشالله تبي ترسم
:ايوه دكتور
:بس انته ماقولتلي
:ماكنت افكر بالرسم بس قريت كتاب ((الرسم ومدارسه)) اللي عندك وانا عندي هوايه قديمه بالرسم واحب اجرب حظي
:شي جميل يافهد ...........واردف
:بس اسمع يازول لا يأثر الرسم على المذاكره
:...لا .... انشالله راح احط لكل شي وقت..... واردفت ضاحكاً
:الفراغ واجد بالسجن
:ابشر لما يزورني اخوي ابلغوه يجيبلك
:تسلم يادكتور اتعبتك معاي
:لا يافهد عيب تقول كذا انا زي اخوك
:تسلم والله

طاف شهر على زيارة اهلي الاخيره لم ياتيني منهم اي خبر انزعجت كثيراً حاولت ان اعمل اتصال ولكن لا يوجد هاتف في منزل الاهل اما الهاتف الذي كانوا يتصلون على من خلاله كان هاتف البقاله القريبه من المنزل ولا اعرف رقم هاتف البقاله.
اخذت الشكوك تحل في مخيلتي مما ابعدني عن المذاكره والاطلاع حتى ريشتي وقفت عن رسم لوحتي الاولى
بعديومين نادا السجان باسمي قائلاً
:فهد
:نعم
:تلفون عشانك
ذهبت خلفه وقلبي يدق دقاتاً سريعه... هل حصل مكروه لمزنه
تناولت السماعه من يد ضابط الخفر
وقلت
:الوو
:الوو فهد (كان صوت امي)
:هلا يمه هلا عسى ماشر يمه
:هلا فيك يمك لا ماشر كل خير...ابشرلك بولد
قلت صائحاً بفرح
:والله
:ابشرك..... يا حلوه يافهد لو تشوفه يشبهك يمك
:الله يبارك فيج يمه .. ومزنه واشلونها يمه
:ابشرك بخير
:متى جابت
:اليوم الساعه ثنتين الظهر وتوني جايه منها
غفلت عن ضابط الخفر المناوب نسيته او انستنيه فرحة الخبر
قالت امي
:ايه يمك مزيون لو ان ملامحه ماهي مبينه لهالحين
بس ابيض وشعره اسود
:الله يبشرج بالخير يمه...... واردفت قائلاً
:ابوي اشلونه
:بخير
:ليه ماكلمني....... ليه مازرتوني ؟ اشغلتوني عليكم
:انا طلبت من ابوك اني ابلغك عشان اخذ البشاره اليا طلعت من السجن انشالله.... يمكن يحوشك عفو يمك
:انشالله يمه..........واردفت
:يمه ودي اشوف الورع بقرب وقت ياليتكم اتجيبونه لي السبوع الجاي
:يمك مانقدر انجيبه انشالله الياطلعت امه من الاربعين تجيك هي وياه
وقلت والحزن بادي في نبراتي
:انشالله يمه
:وش تبينا انسميه
:اسمه عند ابوي يمه
:بعدي ياولدي الله يخليك لي يمك
:يمه متى تزوروني
:والله مدري يمك ابوك تتعبه السواقه
:زين يمه خلي ابوي يكلمني
:انشالله وانا امك
:يالله يمه طولتي بالمكالمه
: مع السلامه احرص على نفسك يمك
:انشالله يمه.... مع السلامه
يتبع
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 15-10-2001, 01:55 PM
أمــيــرة الكـــون أمــيــرة الكـــون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 3,221
افتراضي

أخوي السياسي ...

الاحداث جدا مثيرة....يالله ننتظر الاجزاء الباقية من جد القصة حلوووووة

أسلوبك في كتاباتها رائع...

ننتظر البقية..

الله يحفظك يارب

رد مع اقتباس
  #50  
قديم 16-10-2001, 03:48 PM
سياسي سياسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 339
افتراضي

الغاليه اميره

تشرفت بالمتابعه الجميله
واطرائك الطيب

ودمتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com