عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى النقد وتاريخ الأدب العربي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-05-2017, 09:29 PM
خالد الفردي خالد الفردي متواجد حالياً
مديــــــر عــــــــام المنتــــــديــات
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,224
افتراضي اليتيمة - رائعة ( دعد) دوقله المنبجي




اليتيمة - رائعة دوقله المنبجي
تقديم:
ظلت هذه القصيدة سنوات طويلة مجهولة المصدر ومتناثرة أبياتها هنا وهناك في أمهات كتب الأدب , ومختارات الشعر العربي , ولكن العثور عليها كاملة ظل شيئا ًيشبه المستحيل , خاصة أن القصيدة قد أدخلت عليها مقاطع _ بفعل الروايات والنقل , بها ما يخدش الحياء ويجرح الذوق العام .
لكن الذي لم يختلف عليه اثنان , إن القصيدة من عيون تراثنا الشعري ... وان القدماء لما أدركوا جمالها وروعتها وأصالتها وتفردها أطلقوا عليها اسم " اليتيمة " أي التي لا شبيه لها ولا نظير .
والطريف أن اليتيمة ظلت عصورا ً طويلة مجهولة النسب , لا يعرف أسم شاعرها الحقيقي فمن قائل هو الشاعر العباسي علي بن جبلة , ومن قائل هو أبو نواس , الشاعر العباسي الكبير , الذي اشتهر بالخمريات والمجون , وأصحاب هذا الرأي يؤكدون أن القصيدة تحمل بصمات فنه وشاعريته .
ومن قائل : بل هو دوقلة المنبجي , وهو شاعر لم تحدث عنه كتب الأدب , ولا يعرف له شعر سواها . أما "منبج" هذه التي ينسب إليها الشاعر فهي بلدة في الشام نشأ فيها من الشعراء : أبو تمام والبحتري وأبو فراس الحمداني وغيرهم من أعلام الشعر والبيان . والطريف أيضا ً أنهم اختلفوا على اسم القصيدة , فهي "اليتيمة" وهي "هند " وهي " دعد " ..... ثم جاء الكشف عن مصدر القصيدة وحقيقة نسبتها واصلها الكامل ليحسم الأمر وتنسب القصيدة إلى صاحبها ... وهكذا لم تعد اليتيمة يتيمة النسب .
واليتيمة تنطلق بشاعرية شاعر أصيل مقتدر و تفنن في وصف
محبوبته " دعد " فلم يترك شيئا ً منها إلا وقد وصفه أدق وصف وأجمله , وكأنه يقدم صورة للجمال كما تعشـّقه العربي القديم , وحتى ليخيل لقارئ القصيدة انه يتأمل لوحة فاتنة أبدعتها ريشة رسام مبدع .
رسم الشاعر في لوحته الفاتنة جسم محبوبته , ووجهها , وشعرها , وجبينها , وجيدها , وزندها , ومعصمها , وغدائرها , وكل نبضة من نبضاتها , ولم يفته أن يصف ذهوله وإطراقه أمام هذا المشهد الرائع من مشاهد الحب والجمال , وان يتحدث عن أنفته وعزته وكبريائه حين يعز ُّ عليه الوصال وكأنه بذلك يقدم لنا مثل ُ الفارس العربي النبيل يذوب في هواه صبابة ً ووجدا ً , ولكنه يترفع عزّة وإباء وشموخا ً , ويـُجـِل ُّ نفسه عن ارتكاب الدنايا والصغائر .
والقصيدة رغم التزامها في بناءها العام للمنهج التقليدي للقصيدة العربية بدءا ً بالوقوف على الأطلال ثم الحديث عن موضوع الحب وصفا ً وشكوى ووجدا ً , ثم انتهاءا ً بالفخر بالنفس وتأكيد معنى العزة والنخوة _ إلا إن ما ينسكب عليها من ماء الشعر يجعلها بالغة الرقة والعذوبة , ويجعل لها مذاقا ً خاصا ً في وجدان المتلقي ينأى به عن تصورها حبيسة هذا البناء التقليدي , يما تتكشف عنه القصيدة من تصورات رحبة للخيال والحس العربي العاشق .
والآن إلى اليتيمة :



اليتيمة





هــل بالطـلـول لسـائـل ٍرد ُّأم هـل لهـا بتكلـم ٍ عـهـد ُ(1)
درس َ الجديـدُ , جديـدُ معهدهـافكأنمـا هـي ريطـة ٌ جـرد ُ(2)
من طول ما تبكـي الغيـوم علـىعرصاتها , ويقهقـه الرعـد ُ(3)
وتـلُـث ُّسـاريـة ٌ وغـاديـة ٌويكـرُّ نحـس ٌ خلفـه سعْـد ُ(4)
تلـقـاء شامـيـة ٍ يمـانـيـة ٍلهما بمـور ِ ترابهـا سـرد ُ(5)
فكسـت بواطنـهـا ظواهـرهـانـورا ً كـأن زهـاءه بـرد (6)
فوقفـت ُ أسألهـا , وليـس بهـاإلا المهـا ونقانـق ُ رُبــد ُ(7)
فتبـادرت درر الشئـون عـلـىخـديَّ كمـا يتناثـر العقـد ُ(8)
لهفـي علـى "دعـد ُ" وماحفلـتبـالا ً بحـرِّ تلهـفـي "دعــدُ"
بيضاء قـد لبـس الأديـم بهـاءالحسن , فهـو لجِلدهـا جلـد ُ(9)
ويزيـن ُ فوديهـا إذا حـسـرتضافي الغدائر فاحـمٌ جعـد ُ(10)
فالوجـه مثـل ا لصبـح مبيـضّوالشعـر مثـل اللـيـل مـسـودُّ
ضـدان لمـا استجمعـا حسنـا ًوالضـدُّ يظهـر حسنـه الـضـدُّ
وكأنهـا وسـنـى إذا نـظـرتأو مدنـف لمّـا يُفِـق بعـد ُ(11)
بفتـور عيـن ٍ مـا بهـا رمـد ُوبهـا تـداوى الأعيـن ُ الرمـد ُ
وتُـريـك عرنيـنـا ً يزيّـنـهشممٌ , وخدا ً لونـه الـورد ُ(12)
وتجيـل مسـواك الأراك عـلـىرتل ٍ كأن رضابـه الشهـد ُ(13)
والصـدر منهـا قــد يزيـنـهنهـد ٌ كحـق ِ العـاج إذ يـبـدو
والمعصمان ِ , فمـا يُـرى لهمـامـن نعمـة ٍ وبضاضـة ٍ زنـد ُ
ولهـا بنـان لــو أردت لــهعقـدا ً بكفـك أمـكـن العـقـد ُ
وكأنـمـا سقـيـت ترائـبـهـاوالنحر ُ ماء َ الورد إذ تبـدو(14)
والبطـن مطـوي ٌ كمـا طويـتبيض ُ الرياط يصونها المُلـدُ(15)
وبخصرهـا هَـيَـف ٌ يزيـنـهفإذا تنـوء بـه يكـاد ينقـد ُّ(16)
فقيامهـا مثـنـى إذا نهـضـتمـن ثقلـه , وقعـودهـا فــرد
والـسـاق ُ خرعـبـة منعـمـةعبلت فطوق الحجـل منسـد ُّ(17)
والكعـب ُ أدرم ٌ لا يبـيـن لــهحجم ٌ , وليـس لرأسـه حـدُّ(18)
ومشـت علـى قدميـن خُصرتـاوالتفتـا , فتكامـل الـقـد ُّ(19)
مـا عابهـا طـول ٌولا قصـر ٌفي خلقها , فقوامهـا قصـد ُ(20)
إن لـم يكـن وصـلٌ لديـك لنـايشفي الصبابة , فليكن وعـد ُ(21)
قـد كـان أورق وصلكـم زمنـاًفذوى الوصال ُ وأورق الصدُّ (22)
لله أشـواقــي إذا نــزحــتدار بنـا, وطواكـمـو البـعـد ُ
إن تتهـمـي فتهـامـة وطـنـيأو تنجدي , يكن الهوى نجد ُ(23)
وزعمت أنك تضمرين لنـا وداً ,فـهــلا يـنـفـع الـــودُّ !
وإذا المحـب شكـا الصـدود لـميعطـف عليـه فقتـلـه عـمـد ُ
تختصّهـا بالـود , وهـي علـىما لا نحـب , فهكـذا الوجـد ُ !
أو مـا تـرى طمـريَّ بينهـمـارجل ٌ ألـح َّ بهزلـه الجـد (24)
فالسيـف يقطـع وهـو ذو صـدأٍوالنصل يعلوا الهام لا الغمد ُ (25)
هـل تنفعـن السـيـف حليـتـهيوم الجـلاد إذا نبـا الحـد (26)
ولقـد علمـت بأننـي رجــل ٌفي الصالحـات أروح ُ أو أغـدو
سـم ٌ علـى الأدنـى ومرحمـة ٌوعلى الحوادث هادن ٌ جلـد ُ(27)
متجلبـب ثـوب العفـاف وقــدغفل الرقيب وأمكـن الـوِردُ (28)
ومجانـب ٌ فعـل القبيـح , وقـدوصل الحبيب , وساعـد السعـد ُ
فـأروح ُ حـرا ً مـن مذلّتـهـاوالحـر ُّ حيـن يطيعهـا عـبـد ُ
آليـت ُ أمـدح ُ مقرفـا ً أبــدا ًيبقى المديح ُ وينفـد الرفـد ُ(30)
هيهات , يأبـى ذاك لـي سلـف ٌخمـدوا ولـم يخمـد لهـم مجـد ُ
والجَـدُّ كنـدة والبنـون هـمـوفزكا البنون وأنجـب الجـدُّ (31)
فـلأن قفـوت جميـل فعلهـمـوبذميم ِفعلي , إننـي وَغـد ُ (32)
أجمـل إذا حاولـت َفـي طلـب ٍفالجِدُّ يُغني عنـك لا الجَـد ُّ (33)



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- الطلول : جمع طلل , وهي مايتخلف من الآثار والديار بعد زوالها .
2- درس : زال . معهدها : ما عهد فيها من آثار . ريطة جرد : أي مـُلأة بالية أو ثوب مهتريء .
3- عرصاتها: ساحاتها .
4- تلث : تدوم وتستمر اياماً . السارية والغادية : السحب الممطرة . الشامية واليمانية : اسماء السحاب الممطر بحسب اتجاه قدومه .
5- الزهاء : النضرة . البرد : الثوب المخطط .
6- المهاء : جمع مهاة , وهي البقرة الوحشية . النقانق : جمع نقنق : ذكر النعام . ربد : لونها يختلط فيه السواد بكدرة .
7- درر : جمع درة / ما يدر من المطر واللبن , .المراد هنا بدرر الشؤون : دموع العينين المنهمرة .
8- الأديم : الجلد .
9- الفودان : جانبا الرأس مما يلي الأذن . جعد : متجمع كثيف والمقصود به ( الشعر ) .
10- وسنى: اخذهاالنوم الشديد . المدنف : من ثقل عليه المرض .
11- العرنين : الانف . اشمم : الترفع والكبرياء .
12-الرتل : الفم الجميل الاسنان في بياض ولمعان. الرضاب : المقصود به ماء الفم .
13- الترائب : عظام الصدر . النحر : أعلى الصدر .
14 – الند : عود طيب الرائحة يتبخر به .
15- الرياط : جمع ريطة وهي الملاءة . الملد: جمع ملداء : المرأة الناعمة .
16- الهيف : ضمور البطن ورقة الخاصرتين . تنوء : تنهض بجهد ومشقة . ينقد : ينكسر .
17- خرعبة : الطويلة الناعمة . عبلت : اكتنزت وضخمت .
18 – أدرم : عظمه لا يبين من كثرة لحمه اللين الاملس .
19- القد : القوام .
20 – قصد : سوي معتدل ليس به طول او قصر .
21 – الصبابة : شدة الوجد والهيام.
22 – أورق وصلكم : طاب وصالكم وواتى وأينع .
23 – ان تهمي أو تنجدي : ان تنتسبي الى تهامة أو نجد .
24 – طمري َّ : مثنى طمر , وهو الثوب البالي .
25 – الهام : جمع هامة, الرأس .
26 – بنا : زاغ ولم يصب .
27 – هادن : ساكن . جلد : صبور قوي .
28 – الورد : الوصال والارتواء من الحب .
29 - تثلمني : تحرجني وتعيبني . صفا : جمع صفاة : الصخرة أو الحجر الضخم . الصلد : الصلب القوي .
30 - مقرفا ً : غنيا ً , كثير اقتناء المال . الرفد : العطاء .
31 – زكا : أفلح ونجح .
32 – قفوت : تبعت .
33 – اجمل : اعتدل ولا تفرط . الجــَدُّ : الحظ

(........)!!!!حذف مراعاة للذوق العام

_________

قصة القصيدة:

وهي " لدوقلة المنبجي" , وسميت باليتيمة لأن لم تصل للشاعر غيرها للعربوقصة القصيدة هي أن أميرة عربية في غاية الجمال , اشترطت مهرها أن يكون أجمل قصيدة وصف لها, تصفها من رأسها حتى أخمص قدميها, وحددت يوماَ لذلك, ويكون صاحب القصيدة زوجا لها.
وقد شد الشاعر رحاله , إلى الأميرة في اليوم المحدد لإسماعها القصائد, وهو في طريقه صادف إعرابيا بعد السلام عليه , سأله الإعرابي إلى أين وجهتك؟ فأخبره , فقال: وأنا قاصد الأميرة أيضا هات اسمعنا ما لديك , وعندما اسمعه إياها وانتهى من الإنشاد شعر بالغيرة وأن القصيدة أفحل من قصيدته, فقام بقتله.
وأكمل طريقه إلى أن وصل , وقد طلبت الأميرة منه إنشادها قصيدته , ففعل وحين انتهى , قالت الأميرة أقتلوا قاتل زوجيّ.!!!!
وعرفت أنه ليس صاحب القصيدة الحقيقي , لأن يوجد بيت بالقصيدة يدل على قبيلة الشاعر ومكانها وهو من تهامه, والذي سرقها وقتل صاحبها , لم ينتبه لتغييره ,لتناسب مع قبيلته ومكانها وهو من العراق, والبيت هو:
إن تُتْـهـمـي فتـهـامـةٌ وطـنــي......... أو تُنْجـدي ، إنَّ الـهـوى نَـجْـدُ.
والقصيدة تحوي ابيات مشهورة ومعبرة يحفظها الكثيرون زلكن لا يعرفون لمن هي .


دمتم بصحة وعافية.
م
ن
ق
و
ل

__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
خالد الفردي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليتيمة العصماء في قاموس اللغة أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 28-11-2013 09:26 PM
الفرق بين الموقع و المنتدى ريماس هيثم منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 25-03-2013 03:22 PM
((دعوة لأعضاء المنتدى)) أبونزار المخلافي منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 05-11-2009 03:01 AM


الساعة الآن 10:51 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2017 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com