عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2010, 08:58 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي ✿ الفن التشكيلي المعاصر وسؤال الذات والهوية ✿







الفن التشكيلي المعاصر وسؤال الذات والهوية


في خمسينيات القرن الماضي، طرح الفنان العربي سؤال الحداثة مشروطا بسؤال الهوية، وكأنه بذلك يغير علي ماضيه المزدهر، رغم جهله بتفاصيله، ويقي نفسه من تبعية ما فتئت ان تفشت في مجتمعه واستفحلت. فهذا السؤال الملتبس والمتعدد التأويل، جاء في صورة اخطبوط، واسفر عن ضعف في رؤية الفنان للأشياء والواقع، وكشف عن مكر السياسي والحزبي والاداري. لقد كبل الفنان نفسه بسؤال الهوية في سياقه التوافقي، ذلك ان التوافق لا يمكن ان يحصل في مجتمع يحتاج الي وصفة تحررية، تديره قوي تتخذ من الهوية في صورتها التراثية الضيقة خيوطا خفية لتحريك الجماهير والتحكم فيها. من هنا طلعت علينا حداثة عربية في صورتها الملتوية.
ان الحقول التي ثمرت فيها الحداثة لم تكن تربتها خالية من الحجارة، وهواؤها من السموم، لذا فقد تطلبت تقليبا مستمرا للارض، وقلعا متلاحقا للحجارة وتصفية دائما للاجواء، فلا راحة ولا طمأنينة ولا استقرار علي حال.
التراث نعم، لكن متي كان التراث مجالا للتقديس والخنوع والسيطرة والتكفير؟ لماذا لا يكون التراث قاعدة للانطلاق صوب فضاءات المعرفة والابداع الرحبة، رحابة الحرية والوجود؟


الشرقاوي والغرباوي وجواد سليم وفائق حسن وشاكر حسن آل سعيد هيأوا لنا تركيبة جاهزة للدخول في مشروع متذبذب بين حداثة فضفاضة وجسد مريض، ورثناه بدون وصفة طبية ولا تحليل مخبري. جسد بدا كجثة معفنة، رائحتها تجلب الضباع والنسور من اعالي جبال المكر والضغينة والتفقير.
في هذه الاجواء خرجت اعمال ورثة هؤلاء الفنانين في حلة مزركشة، تتباهي بجمال متحفي ينشد الطمأنينة البلهاء وينتصر لاستقرار متكاسل، لا يفاجيء ولا يهدم ولا يصدم ولا يقلق.. بل العكس يحافظ علي ما هو اصلي ومتداول، ويحث علي التمسك بالصور القائمة والممارسات المتداولة ضمن رؤية اخري لمجتمع سينهض علي تبعية سطحية لتجربة انسانية جديدة لا تستقر علي حال، تجربة ستظل منفلتة علي ادراكنا وممارساتها حتي الان.. تجربة وان لم نكن ملزمين بخوض غمارها، فنحن مطالبون بمصاحبتها نقدا وابداعا وبمعني آخر، فنحن ملزمون بايتاء ما يضاهيها او يوازيها ويقوم مقامها.
في الغربة اتت الحداثة نتيجة موجز تاريخي مس كل مكونات الواقع الغريب، ضمن رؤية خاصة تتقدم في الماضي والمستقبل، فهي بهذا المعني، اي الحداثة، تكون حالة تفكير وعيش قائمة علي أسس ومباديء ثقافة الحداثة نفسها، فالحداثة هي نتيجة تحرك تاريخي ينتج مقوماته باستمرار، وذلك حتي في زمن نهاية التاريخ .
اما في مجتمع مختلف، كمجتمعنا، فلا يمكن ان نبني الحداثة علي اسس انقاذ التراث، او علي حفريات الماضي، او جوار اضرحة الاولياء والصالحين، نحيي ذكراهم ونحتفل بمكارمهم، ونتغني بأمجادهم، تبركا بهم عسي ان يكون تطورنا قضاء وقدرا في زمن مرتقب.
نقول بفخر والامر كذلك، اننا اصحاب حضارة واصحاب رؤية، لنا بصمتنا الواضحة علي مجريات تاريخ الانسانية، بصمة لا تحتاج الي اعترافات منافقة فالادلة موجودة وقائمة.. لكن الم نهزم ماضينا النير حين تخلينا، بوعي او بدون وعي، عن رؤيتنا الخاصة للحياة، لاجل رؤية اخري اخذت وما زالت تأخذ من جذورنا ما يناسب شموخها في فضاء الوجود والتحضر؟ الم يكن فنانونا خائنين، بوعي او بدون وعي، لهذه الرؤية ولهذا التراث الحضاري حين افرغوا الخط العربي والرمز الامازيغي والشكل الافريقي من كل مدلول فكري ومعني ثقافي اجتماعي، لأجل التباهي بحركية الجسد والتغني بموسيقي الخطوط واللطخات علي مساحة السند، انتصارا لتجريدية لا مكانة لها في اتجاه رؤيتنا الخاصة للكون والخليقة؟
أليس من باب المغالطة والنفاق الثقافي ان ننتصر لفكرة التحريم في التصوير الاسلامي، ونحن ورثة تصوير يتجاوز النقل والمحاكاة، تطلعا لتصوير انساني قائم علي الابتكار والخيال، خيار تخترق فيه الحدود وترتبط فيه العوالم، فلا فصل بين المجرد والمشخص، ولا بين المادي والروحي ولا بين العلوي والسفلي، الكل اجزاء متساوية، كل جزء يخدم الآخر ويقوم مقامه، بل لا يوجد الا به وله.
في الآونة الاخيرة، طلعت علينا اصوات تنادي بضرورة الالتحاق بركب العصرنة في الفن وما اتت به من جديد، يخص تجهيز الفضاء وتأثيث المكان وتصوير وفيديو ومقومات العرض والاستعراض وبيرفومنس.. وذلك انطلاقا من عناصر تراثنا، اصحاب هذا النداء يظنون انهم بدعوتهم هذه سيؤمنون انفسهم من انقراض واشك. وهم في حقيقة الامر يعيدون نفس التجربة ونفس الطرح لانتاج فن كاذب مزيف ومتخلف، لا يعكس هموم الناس ولا يحدد موقفا اتجاه مجريات الحياة.. ولا يكون ذوقا جماليا خاصا ولا يعيد النظر في المتداول والممارس.. وهو بالتالي لا يستطيع ان ينتج حركة ثقافية جديدة واصيلة قائمة علي خطاب متجدد وسؤال مشروع. وعليه، سيهدر الفنان العربي مرة اخري طاقته الابداعية لانجاز تكوينات تزينية ـ ديكورات ماسخة متبرجة، لا تقوي علي التميز حتي امام اثاث الصالون المعلقة علي جدرانه، فكيف لها ان تعكس احلامنا وآمالنا وآلامنا.
اليوم، وفي عصر رفعت فيه حدود الخبر والثقافة والعلوم والاقتصاد.. وتعززت (اي الحدود) امام الانسان وارتفعت لتتجاوز قامته وكيانه وحريته في السعي في ارض الله الواسعة، تحت طائلة مواجهة الهجرة السرية وتجارة الاسلحة وانتشار الارهاب.. ثمة، وجد انسان العالم الثالث نفسه مدعوا الي الانخراط في توجه العالم الجديد نحو قريته الصغيرة المتعددة الثقافات من جهة، ومن جهة اخري مأمورا بالالتزام بحدوده الاسمنتية المسلحة، هذا الوضع من البديهي ان يؤثر علي النتاج الفني، نتاج قد نقسمه الي قسمين، قسم يغلب علي الاخر، ورغم غالبيته فهو سجين ذاكرته وازمانه واحقاده وتبعيته. اما القسم الآخر، والذي يمثل القلة، فهو محاصر في الداخل اكثر من الخارج، محاصر بالجهل والضغينة واليأس وضعف حال المؤسسات الثقافية والفنية. اذن فهو يواجه صراعا داخليا وتعنتا خارجيا، لان تحقيق الوجود الفني بالنسبة للفنان العربي في حقل ما نسميه بالعالمية هو درب في عالم المستحيلات ورغم ذلك فقد استطاعت ثلة من الفنانين الانفلات من هذا الانغلاق لينتجوا اعمالا تساهم بخطابها الملتزم في تجريد الرؤية، وطرح قضايا الذات والحياة، من خلال اسئلة واضحة وصريحة، لا تختفي وراء تقنيات التجميل المسطحة، او تغيب لاجل تبعية لأساليب العرض والاستعراض المعاصرة.
اليوم، امام الفنان العربي خياران لا ثالث لهما، الانشغال بالصنعة وراء قافلة الغرب او الاشتغال علي قضايا عصره ليكون قافلته.

*نور الدين فاتحي
فنان تشكيلي من المغرب*





رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-02-2010, 09:11 PM
شـمـوخـ انـسـانـ شـمـوخـ انـسـانـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 75
افتراضي

يعطيك العافيه غاليتي ابدعتي

في طرح هذا الموضوع الرائع

ادامك الله في حفظه

ودومتي بود
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-02-2010, 03:06 AM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي


أختي المحترمة/ رحيق الأزهار

لفتني العنوان، وجذبني الحديث والتحليل والنقد
رغم قلة إلمامي بالفنّ التشكيلي، إلّا انه فنٌ لا يقل أهميةً عن باقي الفنون
فهو فنّ التعبير من خلال إبداع الريشة في صناعة الصورة، تماماً كما أن الشعر والنثر هو فنّ التعبير من خلال إبداع القلم في صناعة الكلمة

فكيف لا يكون تعبيراً وإبرازاً للذات والهوية بين التاريخ والحداثة ..!!

شكراً لكِ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-02-2010, 02:57 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي




شموخ ورنو الموضوع صار اجمل بمروركم وردكم العطر ... عطر الله ايامكم


لا تحرموناااا تواجدكم بالفنون
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-02-2010, 12:42 AM
ريشة والوان ريشة والوان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 896
افتراضي

معلومات اكبر مني بس اكيد راح افهمها لما اكبر

رحوق الله يسعدك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-02-2010, 12:04 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي




حياااااكِ الله ريشة وبياااكِ وجعل الفردوس مثواااي ومثواااكِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفن التشكيلي في الجزائر أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 10-02-2010 01:14 PM
✿ الفن التجريدي ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 02-02-2010 01:01 PM
✿ الفن التشكيلي الأسلامي ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 19-12-2009 06:25 PM
✿ الفن التشكيلي ومدارسه ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 13-12-2009 04:52 PM
~*¤ô§ô¤*~(مواقـــــــع فنانيـــن تشكيليـين)~*¤ô§ô¤*~ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 02-08-2009 01:23 PM


الساعة الآن 04:37 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com