عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2019, 05:08 PM
عمر عيسى محمد أحمد عمر عيسى محمد أحمد متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 108
Thumbs up لحظــة الفطـــرة والطلاســم !!




بسم الله الرحمن الرحيم



لحظــة الفطـــرة والطلاســم ! !

قـــــال :
كم ترغب النفوس بالرحيل ولا تفصح .. واللغز يكمن في سر يحاط بالكتمان .. لحظة نشوة تجبر الناس على الخوض في الحمم حافياَ .. وتفقد الوقار في أغلب الأحيان .. هي لحظة غالية تعادل الدنيا وما فيها .. وسياج الحياء تمنع المجاهرة بها صريحاً .. فذاك لغز يجبر صاحب العقل أن يقدح الزناد .. ويفك الطلاسم بالمهارة والفراسة .. فلولا حلاوة تلك اللحظة الجاذبة المفرطة لإمتطى الناس القفار .. وما دارت في الأرض دائرة الحياة .. وما تعاقبت الأيام والليالي .. هي لحظة تربك الحواس وتجبر المرء أن يطلب ذلك الممجوج بعد حين .. فكم من جازم حاسم يكثر الأوبة بعد التوبة .. ويقول في نفسه لقد إكتفيت وهو لا يكتفي !. توبة ثم أوبة ثم توبة ثم أوبة !. وكم من عازم يعد العدة للرحيل ثم تجبره اللحظة بالمقيل !. يقول في حيرة : لو اغمضت عيني تلهمني أذني .. ولو كتمت أذني تلهمني عيني .. ولو صرت أعمى وأصم تجادلني الحواس رغم عني .. وعندها تنهار العزيمة .. وينتكس القرار رغم الإصرار .. ومنذ القدم والناس تبحث عن الترياق والشفاء .. قال ذلك الحائر صاحب اللغز : لقد ذهبت لناسك يقال أنه يشفي .. وشكوت له أمري وحالي .. فقال ضاحكاً وهل نجوت أنا حتى أعطيك نصحي ؟. هي فطرة تلاحق الناس من المهد للحد .. وهي من المغريات التي تقود الضحية للجلاد .. فطرة تتجول في أروقة الوجدان .. تجذب الناس بالإغراءات .. إغراءات بالتخفي .. ثم إغراءات بالتكشف .. ثم إغراءات بالتلويح .. ثم إغراءات بالقول الصريح .. ثم إغراءات بأروع المعاني والقدسية .. ومع كل ذلك هي فطرة محظورة المجاهرة .. ولا يمكن إزاحة الغطاء عن سيرتها .. ولا يكون الإيحاء فوق معيار التكهن .. ولا يتجرأ أحد أن يقتحم الأسوار بحجة الإفصاح .. يعلم الجميع بتلك الأسرار ومع ذلك فإن الكل يتحايل بالإنكار .. وقد تكمن قوة الأسرار في تلك السياج حول الحمى .. فرب ممنوع محظور هو ذلك المرغوب .. وتلك حقيقة تتجلى حين نشاهد عدم الحيطة والسياج لدى الكائنات .. فهي لا ترى تلك الفطرة عيباُ يتطلب الكتمان .. وقد تكون الحكمة من الكتمان هي إيجاد هالة حول أمر مرفوض لا يجذب إلا بالحرمان !. مثل تلك الهالة التي تجعل للشمس قيمة رغم أنها تربك بالإجهار .. ومع كل ذلك فإن الإسهاب في الأمر أو عدمه لا يبدل في الحقيقة .. فالحقيقة هي الحقيقة .
ـ
ــــــــــــــ
الكاتب السوداني عمر عيسى محمد أحمد

التعديل الأخير تم بواسطة عمر عيسى محمد أحمد ; 04-01-2019 الساعة 05:28 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لحظــة من أجـل أمي . طيرشلوى منتدى همس القوافي وبوح الخاطر 16 30-01-2001 07:20 PM


الساعة الآن 10:54 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com