عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2020, 12:00 AM
ابنة آوى ابنة آوى غير متواجد حالياً


عذب الكلام & الأسرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 493
افتراضي ( حرب الفيروسات الفرضية الجاهزة )




«حرب الفيروسات».. الفرضية الجاهزة

نشر في جريدة عمان 14 فبراير، 2020

في افتتاحية تقرير نشرته دورية «فورين بوليسي» المتخصصة بتاريخ 29 يناير 2020

أورد كاتب التقرير، جاستين لينج « أن نظريات المؤامرة المتعلقة بكورونا تنتشر أسرع من الفيروس ذاته».

والواقع يبرهن على أن تلك كانت حقيقة الأمر في الأيام الأولى لبدء المواجهة بين العالم

فيما كانت الصين خط المواجهة الأول، والفيروس المطور.

سواء فيما يتعلق بكورونا أو غيره، فإن فكرة إبادة البشرية، أو حتى قطاع محدد منها ضمن خطة عسكرية

من جانب لاعب محدد أو عدد من اللاعبين العالميين، تعتبر تيمة رائجة انتقلت من عوالم الحبكات السينمائية

وروايات الإثارة والخيال العلمي، لتستقر باللاوعي الإنساني.


ويمكن القول: إن مساعي الحروب البيولوجية الفعلية كانت المصدر الأساسي

لتلك الحبكات السينمائية والروائية.

ويتم استدعاء تلك التيمة، أو التفسير المعد مسبقا، بشكل آلي وفوري فور بروز مقدمات تهديد بيولوجي

من أي نوع. بمعنى آخر، إن التفسيرات الأولى عند ورود مثل هذه التهديدات

لا تخلو أبدا من فرضية «حرب الفيروسات»

ولكن في حالة الكورونا تحديدا، كان لطرح هذه الفرضية دافع وجيه.

فوفقا لتقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية المرموقة في نهاية يناير الماضي

تم اقتباس ترجيحات داني شوهام، ضابط سابق في المخابرات الإسرائيلية وخبير في شؤون الحرب البيولوجية

بشأن صعوبة وقوع «مصادفة» فيما يتعلق بأن ووهان الصينية

وهي بؤرة انتشار الفيروس كورونا، تستضيف أيضا «معهد ووهان للفيروسات».

ويعتبر «معهد ووهان للفيروسات» بمثابة المركز الوحيد في الصين المعلن والمعترف به رسميا

للعمل في مجال «الفيروسات المميتة».

وما زاد من سطوة ذلك الرابط المفترض، كان ما نقلته «واشنطن بوست» عن شوهام،

المفترض تخصصه في تطور خبرات الصين فيما يتعلق بالحروب البيولوجية

عن أن المعهد مرتبط ببرنامج سري تدعمه السلطات الصينية لتطوير وتصنيع أسلحة بيولوجية.

ساهم في تدعيم فرضيتي «المؤامرة» و«حرب الفيروسية» فيما يخص الـ «كورونا»

وذلك في بديات تفجر الأزمة، ما كان من تعامل السلطات الصينية مع الدكتور الشاب لي وينلانج (34 عاما)

والذي كان من أوائل من يطلق عليهم « نافخي الصفارة» بخصوص الـ «كورونا».

وينلانج، الطبيب الشاب بإحدى مستشفيات ووهان، كان من أوائل الذين حذروا عبر مواقع الدردشة بالأنترنت

من انتشار فيروس تنفسي جديد مشابه لفيروس الـ «سارس».

وقد أدت تحذيراته المبكرة إلى تحرك السلطات الصينية نحو اعتقاله واتهامه بنشر شائعات مغرضة.

ذلك التحرك ساهم في دعم رواية «التعتيم المقصود» من جانب السلطات الصينية

ودعم أيضا المروجين إلى فكرة أن ما جرى قد يكون مخططا له مسبقا.


في ساعة متأخرة من يوم السادس من فبراير 2020، ذكرت المواقع الإخبارية المختلفة حول العالم

أن وينلانج لقى حتفه بسبب إصابته بالفيروس ذاته، ما أثار موجة من الغضب العارم

بين شباب مواقع التواصل الاجتماعي، سببها ليس اتهام السلطات الرسمية بالتعتيم

على «خطة بيولوجية» مقصودة، وإنما في إطار مناشدات متعلقة بالشفافية

وضرورة اعتذار السلطات للطبيب الشاب.

أزمة وينلانج تطورت بداية الأمر من مسار «التعتيم المطلق»، الذي قد يكون يستهدف حماية مخطط

أو حماية الدولة من المسائلة، إلى تأكيد التعتيم بغرض مسعى السلطات للسيطرة على مسارات الأحداث.

ولكن يلاحظ أن تلك المتغيرات التي وردت خلال الفترة بين تفجر كارثة الكورونا، والوضع الحالي

وتتمثل في اتخاذ قضية «وينلانج» مسار مناهضة التعتيم الإعلامي والمناداة بإطلاق حرية الحصول على المعلومة.

وورود إشادات دولية، أبرزها ما ورد من جانب منظمة الصحة العالمية

حول ما يعتبر انفتاح وشفافية من جانب السلطات الصينية، في مراحل لاحقة من التعامل مع الأزمة.

ويضاف لتلك المتغيرات، تنامي إجماع على تعريف العادات الغذائية غير الصحية

والمتمثلة في تناول الحيوانات البرية، كمسبب رئيسي للكارثة الفيروسية الأخيرة.

إلا أن فرضية «الحرب البيولوجية» و«الاعتداءات الفيروسية»، ما زالت ماثلة ولم تستبعد تماما.

فالمصدر الذي استعانت به كل من دورية «فورين بوليسي»، وصحيفة «واشنطن بوست» الأمريكيتين

لم يسوق أدلة على مسؤولية «معهد ووهان» الواقع على مسافة 32 كيلو مترا من السوق المحلي

الذي تم تصنيفه لاحقا كمصدر لتفشي الفيروس الجديد وإسقاط ضحاياه.

ولكن الفرضية لم تمت، فوفقا لإصدار «ذا ويك»، تجددت نظرية مستقاة من موقع مستقل وذي معدلات متابعة واسعة

«جريت جام إنديا»، ومفادها أن الفيروس، تم تهريبه قبل 7 أعوام من قبل وكلاء للمعاملات المتعلقة

بالحروب البيولوجية إلى داخل الصين، وأن المصدر الأساسي للفيروس الجديد، هو معامل متخصصة

بإجراء تجارب بمجال الفيروسات المميتة بكندا. أ

و في رواية أفضل قليلا، فإن الفيروس تم بيعه من جانب جهات كندية إلى الصين

بغرض تلبية مطالب الأخيرة تطوير قدراتها على شن هجمات بيولوجية تكن اليد العليا فيها لصالح بكين.

في جميع الأحوال، فإن التفسيرات المتعددة والتي تربط بين الفيروس حديث الحضور و«نظرية المؤامرة»

أو فرضية الحرب البيولوجية، ترجع إلى ثلاثة عوامل رئيسية يتكرر ارتباطها بالأزمات المماثلة

وإن كان حدتها تختلف من أزمة إلى أخرى.

العوامل الأولى والأساسية تتعلق بفكرة «الفزع» الإنساني وشيوع إحساس بالخوف وعدم الأمان

فيما يتعلق بحياة الأفراد.

وفي التعامل مع حالة الفزع هذه، ففي الأغلب يكن إرجاع مصدر الأزمة إلى «مؤامرة» أو حرب هناك

من يشنها ويمكن إيقافه، يكن أيسر وأكثر تقبلا من جانب العقل البشري الخاضع لضغوط الرعب.

ففكرة المؤامرة، تعني أن هناك إمكانية لتقويضها ورفع يد المتسبب فيها عن «زر» إطلاق التهديد.

وفي كل الأحوال فإن تفسير «المؤامرة» و«الحرب البيولوجية» أهون وأكثر وضوحا في التعامل

من فكرة شيوع فيروس غامض المصدر ولا علاج له.

العامل الثالث يرتبط بسياسات تعامل الدول والجهات المختصة مع الأزمة.

ففي حالة التزام «التعتيم» والتقليل من حجم الأزمة، وملاحقة الساعين إلى كشف الحقائق

فإن ذلك يدعم في الأغلب تفسير «المؤامرة» والحملة المعدة مسبقا.

وفي حالة الصين تحديدا ورغم التحول التدريجي للدولة من الشيوعية الاقتصادية

إلى الرأسمالية المقيدة بعض الشيء، والمصحوبة بحملات قوية لمكافحة الفساد

وتوزيع أفضل لعائدات العملية الاقتصادية، إلا أن الأدوات الشيوعية ما زالت قائمة فيما يتعلق بمسائل انتقاد الدولة

أو المطالبة بحرية إتاحة المعلومات.

وبالتالي فإن الخلفية السياسية للنموذج الصيني، مصحوبة باستمرار تفعيل أدوات «التعتيم»

و«حذف» التعليقات عبر مواقع السوشيال ميديا وغيرها، تساهم في

دعم نظريات المؤامرة والحرب المعدة مسبقا.

ويبقى العامل الثالث، ويعتبر الأحداث بين العوامل الثلاثة، متمثلا في دور مواقع التواصل الاجتماعي

وأزمة «المعلومات المضللة». فذلك العامل تحديدا

وبالتفاعل مع عاملي «الرعب» و«الخبرة السابقة عن سياسات التعتيم»

يساهم بقوة في دفع نظرية المؤامرة والحرب الفيروسية إلى المقدمة.

وإبقاء هذه النظرية حية، حتى في حالة وفود دلائل على عدم صحتها تماما.


المقال منقول من جريدة عُمان

لباحثة متخصصة في العلاقات الدولية

يسرا الشرقاوي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-03-2020, 02:03 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 1,161
افتراضي



حياك الله

جزاك الله خيرا على نقلك لنا هذه التوضيحات العالم دائما الى ايذاء البشرية والله هو الساتر والحافظ

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما
__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-03-2020, 10:08 PM
ابنة آوى ابنة آوى غير متواجد حالياً


عذب الكلام & الأسرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 493
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امي فضيلة مشاهدة المشاركة


حياك الله

جزاك الله خيرا على نقلك لنا هذه التوضيحات العالم دائما الى ايذاء البشرية والله هو الساتر والحافظ

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما


جزاكِ الله خير ..
على روعة الحضور والدعاء الطيب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحرب مع ايران بعد الانتخابات الامريكية......حرب القبائل اليمنية غسق الليل سياسة وأحداث 0 06-10-2019 04:38 PM
السعودية حرب مع بريطانيا في نيويورك.....وحرب مع الحوثين باليمن غسق الليل سياسة وأحداث 2 27-02-2019 11:58 AM
تحميل لعبة حرب النجوم للكمبيوتر ابوتالا منتدى العاب PC &المحاكيات 0 26-09-2017 02:20 PM
حرب الفجار almohajerr منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 19-03-2015 08:32 PM
العاب حرب الطائرات فاطمة السيد منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 17-03-2015 02:05 AM


الساعة الآن 07:56 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com