عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-07-2011, 08:25 PM
Nour44 Nour44 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 18
افتراضي عملية الأسد الحديدي تظهر قدرة قوات الأمن العراقية على حماية المواطنين




موقع عمليات الطوارئ ماريز، العراق (1 يوليو/تموز 2011) – عقب أشهر من التدريب الجماعي مع لواء الاستشارات والدعم الرابع، فرقة الفرسان الأولى، أجرى أفراد من قوات الأمن العراقية عملية الأسد الحديدي في مركز الغزلاني للتدريب الحربي، موقع الغزلاني لتدريب الصقور "إيجل"، العراق 27 يونيو/حزيران.
وتدريبات الأسد الحديدي هي عرض تدريبي رئيسي يتم تأديته على مستوى المحافظات لإبراز إمكانيات قوات الأمن العراقية وقدرة وحداتها على العمل بشكل متسق للدفاع عن العراق.
يقول اللواء ديفيد جيه بيركينز، من فرقة الولايات المتحدة – الشمالية والقائد العام لفرقة المشاة الرابعة "أود أن يصبح التدريب روتيناً وجزءاً من عمليتهم المستمرة لدعم قواتهم".
يقول بيركينز، وهو من مواطني كين بولاية نيو هامبشاير، بعد سنوات من الآن، يمكن أن يتطلع الناس في نينوي إلى محافظة آمنة ومزدهرة جداً استناداً إلى الأمن المحقق بفضل التدريب بين القوات الأمريكية والقوات العراقية.
ويضيف قائلاً "لقد كانت شراكة كاملة على طول الطريق، ونرى أن هذه الشراكة سوف تستمر".
وقد شملت سلسلة التدريبات الشرطة العراقية والشرطة الاتحادية الثالثة، وقوات العمليات الخاصة العراقية وجنود الجيش العراقي الذين أظهروا المهارات المصقولة حديثاً للقادة بالجيشين الأمريكي والعراقي.
وقد بدأ رجال الشرطة العراقيون المسندون إلى فرقة الشرطة الاتحادية الثالثة العرض بعملية في موقع الغزلاني لتدريبات إيجل، حيث استجابت للاعبي الأدوار الذين يقودون مركبة مشتبه بها كجزء من السيناريو التدريبي.
وبعد التخلص من التهديد الافتراضي، أجرت الشرطة العراقية تحقيقاً في مسرح الجريمة وتقدم ضباط الشرطة المتخصصون في التحكم في الحشود لاحتواء مجموعة من لاعبي الأدوار الذين يتظاهرون ضد قوات الأمن العراقية.
يقول العقيد بريان وينسكي، قائد لواء الاستشارات والدعم الرابع، فرقة الفرسان الأولى "من المرضي للغاية أن ترى قواتهم الأمنية مسؤولة بقوة عن تأمين محافظة نينوي وتواصل بناء قوة عسكرية مهنية".
ويضيف وينسكي "عندما تنظر إلى تاريخ العراق على مدار الثمانية أعوام الأخيرة، تجد أن هناك فترات كانت تنطوي على مشكلات معقدة من حيث إمكانيات قوات الأمن العراقية، لكن الأمر لم يعد كذلك. فهذا هو جهدنا التدريبي الرئيسي – مساعدة العراقيين على تحقيق قدرات أساسية للدفاع عن التهديدات الخارجية، وهو ما تبرزه هذه التدريبات".
ومن خلال التدريبات الموسعة والعمل الجاد، نجحت قوات الأمن العراقية في تطوير أسس حماية الناس في محافظة نينوي، بحسب ما ذكره وينسكي، أحد مواطني مدينة ملواكي.
وقبل التمرينات التدريبية، قام الجنود المسندون إلى الكتيبة الخامسة، فوج المدفعية الميداني 82، لواء الاستشارات والدعم الرابع، بتدريب رجال الشرطة الاتحادية العراقيين على تنفيذ عمليات حضرية، وإجراءات وأساليب نقاط التفتيش لزيادة كفاءتهم في مكافحة الإرهاب والمجرمين.
وقد تحسن استخدام الأساليب من واقع فعاليات التدريب السابقة، فقد نفّذ رجال الشرطة الاتحادية غارة سريعة لاعتقال "إرهابيين" أطلقوا قنبلة يدوية صاروخية محاكاة في إحدى نقاط التفتيش.
وبناءً على معلومات تم تجميعها في تقرير استخباراتي من فعالية التدريب الأولى، تحركت قوات العمليات الخاصة العراقية بشكل تكتيكي أسفل طريق ترابي، وقامت بمحاصرة مبنى يُشك في أنه يضم رهائن افتراضيين. وبعدها بدقائق، قامت المجموعة من الجنود المُدربين بشكل خاص والمسندين إلى كتيبة الصاعقة الإقليمية السابعة، فرقة الجيش العراقي الثانية، بالتحرك إلى داخل المبنى وألقت القبض على المجرمين وأنقذت الرهائن.
وفي مركز الغزلاني للتدريب الحربي، وضع قادة الجيش العراقي خريطة تضاريس مفصلة وأطلعوا الوحدات على التمرين بالذخيرة الحية على مستوى الكتيبة لتتويج تمارين الأسد الحديدي.
وقد أمضى الجنود العراقيون من الكتيبة الأولى، اللواء العاشر، فرقة المشاة الثالثة، الشهر السابق على تمرينات الأسد الحديدي في إجراء التدريب الشامل. وقد درست القوات عمليات المشاة الأساسية تحت توجيه مباشر من قوات الفرسان المسندة إلى السرب الأول، فرقة الفرسان التاسعة، لواء الاستشارات والدعم الرابع.
يقول الرقيب من الفئة الأولى كينيث هايز، رقيب فصيل، القوة ج، السرب الأول، فوج الفرسان التاسع "عندما بدأت هذه الوحدة تدريبها، أستطيع أن أقول إنهم بدءوا في إنجاز عمل طيب. فقد تحسنوا جميعاً حتى الآن. لقد أظهر الجنود أنهم يهتمون بشأن ما يتلقونه من تدريب، وأعتقد أنهم سيبلون بلاءً حسناً للغاية".
وقال هايز، المنحدر من مدينة ناتشيز بولاية مسيسبي إنه يؤمن أن الجمع بين التدريب المتعمق والقيادة المتينة أدى الى تقديم عرض متميز لكبار قادة الجيشين الأمريكي والعراقي، وكذا ممثلي وسائل الإعلام الحاضرين.
ويقول الرقيب أول علي، من الكتيبة الأولى، اللواء العاشر، فرقة المشاة الثالثة إن الجنود العراقيين كانوا متحمسين للغاية لإظهار كفاءتهم القتالية إلى كبار قادتهم والشعب العراقي.
يقول علي "رجالي مدربون جيداً وجاهزون. لقد ساعدتنا القوات الأمريكية بشكل كبير عندما يتعلق الأمر بكيفية إجراء التدريب. ونحن نريد أن نثبت أننا نتمتع بالكفاءة والجاهزية لتولي المهمة الأمنية في العراق".
وباستخدام وحدات المشاة البرية وأطقم الهاون للدعم بالنيران غير المباشرة، هاجمت الكتيبة الأولى ثلاثة مواقع منفصلة "لخلايا إرهابية" في تلال مركز الغزلاني للتدريب الحربي.
يقول الرقيب دانيال مارتنيز، القوة ج، السرب الأول، فوج الفرسان التاسع، إن التدريب بالذخيرة الحية قدم للجنود على الأرض والجمهور المتجمع مثالاً طيباً على ما يتطلبه الأمر للقيام بالمناورة بشكل صحيح في ميدان المعركة وإنجاز المهمة.
يقول مارتنيز، من مواطني مدينة رينو بولاية نيفادا "إنه شيء رائع حقا أن ترى مئات الجنود العراقيين يطلقون النيران ويتحركون ويتواصلون. أعتقد أن هذا سوف يعزز فعلياً من معنويات الشعب العراقي أن يروا أن جيشهم باستطاعته إنجاز كل هذا".
يقول وينسكي إن الأداء الإجمالي لكتيبة الجيش العراقي أثناء العرض قد نال إعجابه.
يقول وينسكي "إن تدريب الكتيبة بالذخيرة الحية عملية معقدة للغاية وقد نفذوها جيداً على نحو استثنائي. وسوف تواصل قوات ’السكين الطويل‘ تدريبهم على تعزيز قدراتهم بشكل أفضل".
ومن المقرر أن يبدأ جنود السكين الطويل في كتيبة الاستشارات والدعم الرابعة، فرقة المشاة الأولى، دورتهم التدريبية السابعة التي تستغرق شهراً كاملاً مع مجموعة جديدة من الجنود العراقيين في يوليو/تموز.
وعقب التدريب النهائي على استخدام الذخيرة الحية، أجاب قادة قوات الأمن العراقية الممثلين لكل من الوحدات المشاركة في عملية الأسد الحديدي على أسئلة الإعلام بشأن العروض، ومستقبل قوات الأمن العراقية، أثناء مؤتمر صحفي في موقع العمليات الطارئة داياموند باك.
يقول اللواء بالجيش العراقي، خالد سعدون، وهو مسؤول شؤون عامة لمركز عمليات نينوي، إن القادة العراقيين لا يزالون على ثقة في تحسن قدرات قوات الأمن العراقية لتأمين المنطقة ومستقبل العراق.
وقال سعدون إن التكتيكات التي علمها إياهم الجنود الأمريكيون سوف تمكن قوات الأمن العراقية من حماية العراق من أي هجمات مستقبلية قد يواجهها.
يقول سعدون "لقد أجرينا هذا التدريب لكي نظهر للعالم أجمع أن هناك تنسيق بين قوات الأمن العراقية. ونحن نود أن نظهر للناس في كل مكان أن قوات الأمن العراقية تكمل بعضها البعض كيد واحدة".




القيادة المركزية الأمريكية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-07-2011, 01:31 AM
ورود* ورود* غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,336
افتراضي

هيومان رايتس ووتش تلاحق بوش يا سيده نور ماهو تبريرك؟
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-07-2011, 02:45 AM
راجي الحاج راجي الحاج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: اينما يعيش الشرفاء
المشاركات: 1,791
افتراضي

الأسد والسكين والفرسان وما الى آخره من هذه الخزعبلات تشعرني أنكم في زوو أو في بوتشري ..


وبصدق أن ما أضحكني بشدة هو قولك :


مساعدة العراقيين على تحقيق قدرات أساسية للدفاع عن التهديدات الخارجية، وهو ما تبرزه هذه التدريبات".


والله شيء مضحك ومبكي فقد دمرتم الجيش العراقي الأبي بعد حصاره لسنوات طوال ثم فككتموه وأنشأتم بدلا منه شراذم ممن

لا زالوا يهتفون بحياة المتهم جورج بوش الأحمق ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جيوش الظلام-جنود المصائب (المرتزقة) (3) راجي الحاج سياسة وأحداث 0 31-05-2011 11:53 PM
قوات الأمن المصرية samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 03-02-2011 01:37 AM
كيفية استقاء معلومات انشاء قناة فضائية وتكاليفها وتجهيزاتها ؟ shaby منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 22-09-2010 03:21 PM
المرصـد الجنوبي لحقوق الإنسان ( سـاهر ) الجنوب العربي ابو ردفان منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 04-06-2010 03:13 AM


الساعة الآن 07:52 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com