عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-07-2011, 11:31 PM
طاب الخاطر طاب الخاطر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
المشاركات: 1,705
افتراضي رمضان 1432هـ.. مجلة طاب الخاطر .. مطويات عن الصيام والأذكار ..!!




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله مقدر الشهور والأعوام ، ومجدد الدهور والأيام ، خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام ، ثم استوى على العرش متفرداً بالعظمة والبقاء والدوام .. والصلاة والسلام الأَتمانِ الأكملان على خلاصة الوجود سيدنا ونبينا محمد ,, أما بعد







تفضل هنا




أين أنت من رمضان


ما الذي غير رمضان عن رمضان من كان قبلنا؟ من السلف ومن الصحابة ومن عهد نبينا عليه الصلاة والسلام هل تغير الشهر.؟ زادت أيامه أو نقصت لا والله. هل تغيرت الأجساد عن تناول الطعام من الفجر إلى المغرب لا والله ما تغيرت إذاَ مالذي تغير؟ الذي تغير أنهم لما أخذوا وشُرِع لهم رمضان نظروا لماذا شُرِع؟ ونحن لم ننظر إلا من رحم الله يقول ربي جلّ جلاله " يأيها الذين ءامنوا كتب عليكم الصيام {{ هذه فهمناها ما عندنا مشكلة فيها }} كما كتب على الذين من قبلكم {{هذه فهمناها لكن لعلكم تجوعون ( فهمناها كذا ) ( وهم فهموها لعلكم تتقون " { لما فهموا أن الغرض من الصيام التقوى والعلاقة و أن يتصل ذاك التيار برب الأرض والسماوات لما فهموها تغير رمضانهم فصار هناك أثر في رمضانهم يمتد ستة أشهر بعد رمضان. الشيخ د \ عبد المحسن الأحمد جزاه الله خيرا



تفضل هنا



فتاوى

سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى : في فجر رمضان في أثناء الصلاة مثلاً يكون الصائم ممتلىء البطن، وعندما يريد أن يخرج الهواء يخرج شيئاً من الطعام أو قليلاً من الماء لم يصل إلى الحلق وبلعه هل يفطر؟
فأجاب فضيلته بقوله: هذا الذي سألت عنه يحدث كثيراً مع الناس إذا امتلأت المعدة بالطعام، فإن الإنسان إذا تجشأ وخرج الهواء من معدته قد يخرج شيء من الطعام أو من الماء، فإذا لم يصل إلى الفم وابتلعه فلا شيء عليه.
سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: عن حكم الأكل أثناء أذان الفجر؟
فأجاب فضيلته بقوله: حكم هذا الأكل الذي يكون في أثناء الأذان حسب أذان المؤذن فإن كان لا يؤذن إلا بعد أن يتيقن من طلوع الفجر، فإن الواجب الإمساك من حين أن يؤذن لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كلوا واشربوا حتى تسمعوا أذان ابن أم مكتوم فإنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر» وإن كان لا يتيقن طلوع الفجر فالأولى أن يمسك إذا أذن، وله أن يأكل حتى يفرغ المؤذن مادام لم يتيقن، لأن الأصل بقاء الليل، لكن الأفضل الاحتياط، وأن لا يأكل بعد أذان الفجر.



تفضل هنا

فوائد ( أبن عثيمين رحمه الله تعالى )

1- يجوز للصائم أن ينوي الصيام وهو جنب ثم يغتسل بعد طلوع الفجر.
2- يجب على المرأة إذا طهرت في رمضان من الحيض أو النفاس قبل الفجر أن تصوم، وإن لم تغتسل إلا بعد طلوع الفجر.
3- يجوز للصائم قلع ضرسه، أو سنه ومداواة جرحه، والتقطير في عينيه، أو أذنيه، ولا يفطر بذلك ولو أحس بطعم القطور في حلقه.
4- يجوز للصائم أن يتسوك في أول النهار وآخره، وهو سنة في حقه كالمفطرين.
5- يجوز للصائم أن يفعل ما يخفف عنه شدة الحر والعطش كالتبرد بالماء والمكيف
6- يجوز للصائم أن يبخ في فمه ما يخفف عنه ضيق التنفس الحاصل من الضغط أو غيره.
7- يجوز للصائم أن يبل بالماء شفتيه إذا يبستا، وأن يتمضمض إذا نشف فمه من غير أن يتغرغر بالماء.
8- تحليل الصائم يعني أخذ عينة من دمه لأجل الكشف عنها والاختبار لها جائز ولا بأس به










اللَّهُمَّ مَنْ عَادَى أُمَّةَ حَبِيبِكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَادِهِ، وَمَنْ كَادَ لَهَا فَكِدْهُ، وَمَنْ بَغَى عَلَينَا بِهَلَكَةٍ فَأَهْلِكْهُ، وَمَنْ أَرَادَنا بِسُوءٍ فَخُذْهُ، وَأَطْفِئْ عَنَّا نَارَ مَنْ أَشَبَّ لَنا نَارَهُ، وَاكْفِنا هَمَّ مَنْ أَدْخَلَ عَلَينَا هَمَّهُ، وَأَدْخِلْنا فِي دِرْعِكَ الحَصِينَةِ، وَاسْتُرْنا بِسِتْرِكَ الوَاقِي، يَا مَنْ كَفَانا كُلَّ شَيْءٍ، اكْفِنا مَا أَهَمَّنا مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَفَرِّجْ عَنّا كُلَّ ضِيقٍ، وَلاَ تُحَمِّلْنا مَا لاَ نُطِيقُ. رَبَّنا اغْفِرْ وَارْحَمْ وَاهْدِنا السَّبِيلَ الأَقْوَمَ. اللَّهُمَّ اغْفِر لَنَا ذُنُوبَنا وَأَذْهِبْ غَيْظَ قُلوبِنَا وَأَجِرْنا مِنْ مُضِلاَّتِ الفِتَنِ مَا أَحْيَيْتَنا. اللَّهُمَّ اغْفِر لَنَا كُلَّ ذَنْبٍ، وَاحْفَظْنَا مِنْ كُلِّ جَنْبٍ، وَفَرِّجْ عَنَّا وَعَنْ أُمَّةِ الإِسْلاَمِ كُلَّ كَرْبٍ يَا رَبَّ العَالَمِينَ.اللَّهُمَّ كما بلغتنا رَمَضَانَ وَأَعِنّا عَلَى صِيامِهِ وَقِيامِهِ عَلَى الوَجْهِ الّذِي يُرضْيِكَ عَنّا اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيم ِ.. اللهم آمين










أخوكم ومحبكم في الله




طاب الخاطر
1/9/1432هـ




لا تنسوا إخواننا الأسرى من صالح دعائكم في السحر وعند الإفطار وفي السجود
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2011, 07:22 PM
طاب الخاطر طاب الخاطر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
المشاركات: 1,705
افتراضي




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-08-2011, 02:27 AM
خالد الفردي خالد الفردي متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,252
افتراضي

بارك الله فيك أخي الغالي وجعله الله في ميزان حسناتك
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-08-2011, 07:13 PM
طاب الخاطر طاب الخاطر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
المشاركات: 1,705
افتراضي

حياكم ربي وبياكم وجعل أعلى الفردوس مثواكم
أشكر كل من شرف هذه الصفحة وجزاكم الله خيرا
وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم في هذه الساعة
أن يبارك في الجهود وأن يرزقنا وأياكم الإخلاص في القول والعمل
وأن يفرج عن إخواننا في سوريا وليبيا وتونس واليمن والشيشان
وبلاد الأفغان .. وأخص منهم إخواننا في فلسطين والصومال
اللهم كن لهم عونا ونصيرا اللهم وآمن خوفهم وأطعم جائعهم
وانصر مجاهدهم وارحم ميتهم وفك أسيرهم وثبتهم على الحق
اللهم وارزقنا العلم النافع والعمل الصالح ,, اللهم آمين




في أمان الله



الإيثـــــار

"وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ"

الإيثار لغة: الإيثار مصدر قولهم آثره عليه يؤثره إيثارا بمعنى فضّله وقدّمه ، والمآثر ما يروى من مكارم الإنسان ، وفي التّنزيل: لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنا (يوسف/ 91). وآثر أن يفعل كذا: فضّل وقدّم، وضدّه الأثرة من قولهم استأثر بالشّيء انفرد به أو اختصّ به نفسه، وفي الحديث: قال صلّى اللّه عليه وسلّم للأنصار: « إنّكم ستلقون بعدي أثرة فاصبروا ».

واصطلاحا: قال القرطبيّ: الإيثار هو تقديم الغير على النّفس في حظوظها الدّنيويّة رغبة في الحظوظ الدّينيّة، وذلك ينشأ عن قوّة اليقين وتوكيد المحبّة، والصّبر على المشقّة. قال الغزاليّ: « الإيثار أعلى درجات السّخاء » وقيل من اعطى البعض وابقى البعض فهو صاحب السخاء ومن اعطى الاكثر وابقى لنفسه شيئا فهو صاحب الجود والذى قاسى الضراء وآثر غيره بالبلغة فهو صاحب الايثار. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَعَثَ إِلَى نِسَائِهِ فَقُلْنَ مَا مَعَنَا إِلَّا الْمَاءُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ يَضُمُّ أَوْ يُضِيفُ هَذَا فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ أَنَا فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى امْرَأَتِهِ فَقَالَ أَكْرِمِي ضَيْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ مَا عِنْدَنَا إِلَّا قُوتُ صِبْيَانِي فَقَالَ هَيِّئِي طَعَامَكِ وَأَصْبِحِي سِرَاجَكِ وَنَوِّمِي صِبْيَانَكِ إِذَا أَرَادُوا عَشَاءً فَهَيَّأَتْ طَعَامَهَا وَأَصْبَحَتْ سِرَاجَهَا وَنَوَّمَتْ صِبْيَانَهَا ثُمَّ قَامَتْ كَأَنَّهَا تُصْلِحُ سِرَاجَهَا فَأَطْفَأَتْهُ فَجَعَلَا يُرِيَانِهِ أَنَّهُمَا يَأْكُلَانِ فَبَاتَا طَاوِيَيْنِ فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ضَحِكَ اللَّهُ اللَّيْلَةَ أَوْ عَجِبَ مِنْ فَعَالِكُمَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ " صحيح البخاري " وروي عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ : أُهْدِيَ لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَأْسُ شَاةٍ فَقَالَ : إِنَّ أَخِي فُلاناً وَعِيَالَهُ أَحْوَجُ إِلَى هَذَا مِنَّا قَالَ : فَبَعَثَ إلِيَه ِفَلَمْ يَزَلْ يَبْعَثُ بِهِ وَاحِداً إِلَى آخَرَ حَتَّى تَدَاوَلَهَا سَبْعَة أَبْيَات . ومن الإيثار ما حكى عن حذيفة العدوى أنه قال انطلقت يوم اليرموك أطلب ابن عم لي في القتلى ومعي شيء من الماء وأنا أقول إن كان به رمق سقيته فإذا أنا به بين القتلى فقلت له أسقيك فأشار إلي أن نعم فإذا برجل يقول آه فأشار إلي ابن عمي أن انطلق إليه واسقه فإذا هو هشام بن العاص فقلت أسقيك فأشار إلي أن نعم فسمع آخر يقول آه فأشار إلي أن انطلق إليه فجئته فإذا هو قد مات فرجعت إلى هشام فإذا هو قد مات فرجعت إلى ابن عمي فإذا هو قد مات . وذكر عن الواقدي: أنه قال: أضقت إضافة شديدة، وهجم شهر رمضان، وأنا بغير نفقة، فضاق ذرعي بذلك، فكتبت إلى صديق لي علوي، أسأله أن يقرضني ألف درهم، فبعث إلي بها في كيس مختوم، فتركتها عندي... فلما كان عشي ذلك اليوم ، وردت علي رقعة صديق لي، يسألني إسعافه لنفقة شهر رمضان، بألف درهم، فوجهت إليه بالكيس بخاتمه.فلما كان في الغد، جاءني صديق الذي اقترض مني، والعلوي الذي اقترضت منه، فسألني العلوي عن خبر الدراهم، فقلت: صرفتها في مهم. فأخرج الكيس بختمه، وضحك، وقال: والله لقد قرب هذا الشهر وما عندي إلا هذه الدراهم، فلما كتبت إلي، وجهت بها إليك، وكتبت إلى صديقنا هذا، أقترض منه ألف درهم، فوجه إلي بالكيس، فسألته عن القصة، فشرحها، وقد جئناك لنقتسمها، وإلى أن ننفقها يأتي الله بالفرج. قال الواقدي: فقلت لهما، لست أدري أينا أكرم، فقسمناها، ودخل شهر رمضان، فأنفقت أكثر ما حصل منها، وضاق صدري، وجعلت أفكر في أمري ... فبينما أنا كذلك، إذ بعث إلي يحيى بن خالد البرمكي في سحرة يوم، فصرت إليه.فقال: يا واقدي، رأيتك البارحة فيما يرى النائم، وأنت على حال دلتني على أنك في غم شديد وأذى، فاشرح لي أمرك.فشرحته، إلى أن بلغت حديث العلوي، وصديقي والألف درهم، فقال: ما أدري أيكم أكرم، وأمر لي بثلاثين ألف درهم، ولهما بعشرين ألف، وقلدني القضاء .


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-08-2011, 01:48 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
Arrow



رااااااااااااااااااااااائع ماطرح هناااا .. ماشاء الله عليك

يعجبني طرح بااارك الله فيييك

وجُعل في ميزاان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون

واااصل



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-08-2011, 03:04 PM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 6,421
افتراضي

جزاك الله عنا خيرا
وجعلها ربي بميزان حسناتك

لك التقدير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-08-2011, 06:42 PM
طاب الخاطر طاب الخاطر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
المشاركات: 1,705
افتراضي

جزاكم الله خير على الحضور وأشكركم
وأسأل الله الذي بلغنا منتصف الشهر
أن يبلغنا ليلة القدر ونحن بأتم حال
وأن يتقبل منا جميعا اللهم آمين



في أمان الله



فوائد إخفاء الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى


قال - رحمه الله -: إذا عرف هذا : فقوله تعالى : { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } يتناول نوعي الدعاء: لكنَّه ظاهرٌ في دعاء المسألة متضمِّنٌ دعاء العبادة ولهذا أمر بإخفائه وإسراره. قال الحسن : بين دعوة السر ودعوة العلانية سبعون ضعفاً ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يُسمع لهم صوت أي: ما كانت إلا همساً بينهم وبين ربهم عز وجل وذلك أنَّ الله عز وجل يقول : { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } وأنه ذكر عبداً صالحاً ورضي بفعله فقال: { إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا } .

وفي إخفاء الدعاء فوائد عديدة :

أحدها : أنَّه أعظم إيماناً ؛ لأنَّ صاحبَه يعلم أنَّ الله يسمع الدعاء الخفي .

وثانيها : أنَّه أعظم في الأدب والتعظيم لأنَّ الملوك لا تُرفع الأصوات عندهم ومن رفع صوته لديهم مقتوه ولله المثل الأعلى فإذا كان يسمع الدعاء الخفي فلا يليق بالأدب بين يديه إلا خفض الصوت به .

وثالثها : أنَّه أبلغ في التضرع والخشوع الذي هو روح الدعاء ولبُّه ومقصوده فإنَّ الخاشعَ الذليلَ إنما يسال مسألةَ مسكينٍ ذليلٍ، قد انكسر قلبُه وذلَّت جوارحُه وخشع صوتُه ؛ حتى إنَّه ليكاد تبلغ ذلته وسكينته وضراعته إلى أنْ ينكسر لسانُه فلا يطاوعه بالنطق وقلبه يسأل طالباً مبتهلاً. ولسانه لشدة ذلته ساكتاً وهذه الحال لا تأتي مع رفع الصوت بالدعاء أصلاً.

ورابعها : أنَّه أبلغ في الإخلاص.

وخامسها : أنَّه أبلغ في جمعية القلب على الذلة في الدعاء فإنَّ رفعَ الصوت يفرقه فكلَّما خفض صوته كان أبلغَ في تجريد همَّته وقصده للمدعو سبحانه.

وسادسها - وهو من النكت البديعة جداً : أنَّه دالٌّ على قربِ صاحبه للقريب لا مسألة نداء البعيد للبعيد ؛ ولهذا أثنى الله على عبده زكريا بقوله عز وجل: { إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا } فلمَّا استحضر القلبُ قربَ الله عز وجل، وأنَّه أقرب إليه من كلِّ قريبٍ أخفى دعاءه ما أمكنه.

وقد أشار النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى المعنى بقوله في الحديث الصحيح : لما رفع الصحابة أصواتهم بالتكبير وهم معه في السفر فقال : ( أربِعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائباً إنكم تدعون سميعاً قريباً أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته ) وقد قال تعالى : { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ } [البقرة/186] وهذا القرب من الداعي هو قرب خاص ليس قرباً عامّاً مِن كلِّ أحدٍ فهو قريبٌ من داعيه وقريبٌ من عابديه ، وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد .
وقوله تعالى : { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } فيه الإرشاد والإعلام بهذا القرب.

وسابعها : أنَّه أدعى إلى دوامِ الطلب والسؤال فإنَّ اللسان لا يمل والجوارح لا تتعب بخلاف ما إذا رفع صوته فإنَّه قد يمل اللسان وتضعف قواه وهذا نظير من يقرأ ويكرر فإذا رفع صوته فإنه لا يطول له بخلاف من خفض صوته.

وثامنها : أنَّ إخفاءَ الدعاء أبعد له من القواطع والمشوشات؛ فإنَّ الداعي إذا أخفى دعاءَه لم يدرِ به أحدٌ فلا يحصل على هذا تشويشٌ ولا غيرُه وإذا جهر به فرطت له الأرواح البشرية ولا بد ومانَعَتْه وعارضته ولو لم يكن إلا أن تعلقها به يفرغ عليه همته فيضعف أثر الدعاء ومن له تجربةٌ يعرف هذا فإذا أسرَّ الدعاء أَمِن هذه المفسدة .

وتاسعها : أنَّ أعظم النعمة الإقبال والتعبد ولكلِّ نعمةٍ حاسدٌ على قدرها دقَّت أو جلَّت ولا نعمةٌ أعظم من هذه النعمة فإنَّ أنفُسَ الحاسدين متعلقةٌ بها وليس للمحسود أسلم من إخفاء نعمته عن الحاسد . وقد قال يعقوب ليوسف عليهما السلام : { لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا } الآية[يوسف/5] . وكم من صاحبِ قلبٍ وجمعيَّةٍ وحالٍ مع الله تعالى قد تحدث بها وأخبر بها فسلبه إياها الأغيار؛ ولهذا يوصي العارفون والشيوخ بحفظ السرِّ مع الله تعالى ولا يطلع عليه أحدٌ. والقوم أعمُّ شيئاً كتماناً لأحوالهم مع الله عز وجل وما وهب الله من محبته والأُنس به وجمعية القلب ولا سيما فعله للمهتدي السالك فإذا تمكن أحدهم وقوي وثبت أصول تلك الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء في قلبه -بحيث لا يخشى عليه من العواصف فإنه إذا أبدى حاله مع الله تعالى ليقتدى به ويؤتم به - لم يبال وهذا بابٌ عظيمُ النَّفع إنما يعرفه أهله.

وإذا كان الدعاء المأمور بإخفائه يتضمن دعاء الطلب والثناء والمحبة والإقبال على الله تعالى فهو من عظيمِ الكنوز التي هي أحقُّ بالإخفاء عن أعين الحاسدين وهذه فائدةٌ شريفةٌ نافعةٌ.

وعاشرها : أنَّ الدعاء هو ذكرٌ للمدعو سبحانه وتعالى متضمن للطلب والثناء عليه بأوصافه وأسمائه فهو ذكرٌ وزيادةٌ كما أنَّ الذكرَ سُمِّيَ دعاءً لتضمنه للطلب كما قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((أفضل الدعاء الحمد لله )) فسمَّى الحمدَ لله دعاءً وهو ثناءٌ محضٌ ، لأنَّ الحمدَ متضمِّنٌ الحبَّ والثناء . والحبُّ أعلى أنواع الطلب فالحامد طالبٌ للمحبوب فهو أحقُّ أنْ يسمَّى داعياً من السائل الطالب ، فنفس الحمد والثناء متضمِّن لأعظم الطلب فهو دعاءٌ حقيقةً بل أحقُّ أنْ يسمَّى دعاءً من غيره من أنواع الطلب الذي هو دونه .

والمقصود أنَّ كلَّ واحدٍ من الدعاء والذكر يتضمن الآخر ويدخل فيه وقد قال تعالى : { وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً } فأمر تعالى نبيَّه صلى الله عليه وسلم أنْ يذكره في نفسه، قال مجاهد وابن جريج : أُمروا أنْ يذكروه في الصدور بالتضرع والاستكانة دون رفع الصوت والصياح وتأمَّل كيف قال في آية الذكر : { وَاذْكُرْ رَبَّكَ } الآية . وفي آية الدعاء { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } فذكر التضرع فيهما معا وهو التذلل والتمسكن والإنكسار وهو روح الذكر والدعاء .

" مجموع الفتاوى " ( 15/15-19 ) .

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-08-2011, 06:06 PM
طاب الخاطر طاب الخاطر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
المشاركات: 1,705
افتراضي

حياكم ربي وبياكم وجعل أعلى الفردوس مثواكم
أشكر كل من شرف هذه الصفحة وجزاكم الله خيرا
وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم في هذه الساعة
أن يبارك في الجهود وأن يرزقنا وأياكم الإخلاص في القول والعمل
وأن يفرج عن إخواننا في سوريا وليبيا وتونس واليمن والشيشان
وبلاد الأفغان .. وأخص منهم إخواننا في فلسطين والصومال
اللهم كن لهم عونا ونصيرا اللهم وآمن خوفهم وأطعم جائعهم
وانصر مجاهدهم وارحم ميتهم وفك أسيرهم وثبتهم على الحق
اللهم وارزقنا العلم النافع والعمل الصالح ,, اللهم آمين





في أمان الله




سنن النوم

- النوم على وضوء: قـال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ للبراء بن عازب رضي الله عنه : ( إذا أتيت مضجعك ، فتوضأ وضوءك للصلاة ، ثم اضطجع على شقك الأيمن... الحديث ) [ متفق عليه:6311-6882] .

- قراءة سورة الإخلاص ، والمعوذتين قبل النوم: عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما ، فقرأ فيهما: (قل هو الله أحد ) و ( قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل أعوذ برب الناس ) ، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده ، يبدأ بهما على رأسه ووجهه ، وما أقبل من جسده ، يفعل ذلك ثلاث مرات. [ رواه البخاري: 5017]

- التكبير والتحميد والتسبيح عند المنام : عن علي رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال حين طلبت منه فاطمة ـ رضي الله عنها ـ خادمًا: ( ألا أدلكما على ما هو خير لكما من خادم ؟ إذا أويتما إلى فراشكما ، أو أخذتما مضاجعكما ، فكبرا أربعًا وثلاثين ، وسبحا ثلاثًا وثلاثين ، و احمد ا ثلاثًا وثلاثين. فهذا خير لكما من خادم ) [متفق عليه: 6318 – 6915]

- الدعاء حين الاستيقاظ أثناء النوم : عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( من تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله ، وسبحان الله ، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا ، استُجيب له ، فإنْ توضأ وصلى قُبِلت صلاته ) [ رواه البخاري: 1154].

- الدعاء عند الاستيقاظ من النوم بالدعاء الوارد : ( الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا ، وإليه النشور ) [ رواه البخاري من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه : 6312 ] .


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-08-2011, 07:28 PM
طاب الخاطر طاب الخاطر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2002
المشاركات: 1,705
افتراضي

جزاكم الله خير
وتقبل الله منا ومنكم
وأسأل الله الذي بلغنا أول الشهر
أن يجعلنا ممن أدرك وفاز بليلة القدر
وأن يجعل عملنا وعلمنا حجة لنا لا علينا
وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وأن
يوفقنا لما يحب ويرضى .. إنه سميع قريب مجيب




وكل عام وأنتم بخير






في أمان الله
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-08-2011, 01:12 AM
صمت الحروف صمت الحروف غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,392
افتراضي




الله آمين..
بارك الله فيك ونفع بك وجعل هذه المجله شاهدةً لك لاعليك ولكل من ساهم في هذه المجله
وختم لنا ولكم هذا الشهر بالمغفره والرحمه والعتق من النار..
وأعاده علينا سنين عديده


__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجمل الرسائل الأخوانية محمد النهاري منتدى العلوم والتكنولوجيا 48 26-06-2013 08:17 PM
كيف تعيش مع رمضان ... أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 18-07-2011 10:48 PM
مجلة ..( طاب الخاطر ).. رمضان 1431هـ .. الصيام الشرعي ..!! طاب الخاطر منتدى العلوم والتكنولوجيا 10 04-09-2010 06:47 PM
أحكام الصيام في شهر رمضان Abu-Nawaf04 منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 26-08-2010 02:49 AM
هل تريد الفوز في رمضان بإذن الله ( تفضل وادخل ) بن الأعزين منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 05-08-2010 05:13 AM


الساعة الآن 08:42 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com