عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-12-2007, 05:23 PM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي حلقة : لا تغضب







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلاً وسهلاً إخواني وأخواتي في برنامجكم 3..5
و مرحبا بحلقة جديدة


في هذه الحلقة أتذكر قصة لشاب شخص عزيز علي جدا اتصل بي مرة استمعت لصوته فوجدته في حالة يرثى لها متضايق زعلان وكأن الدنيا قد أغلقت في وجهه، إيش القصة يا أخي إن شاء الله خير طمئنا أقلقتنا عليك قال والله يا أخي حصلت بينى وبين زوجتى مشكلة كبيرة أدت إلى الطلاق والمشكلة أن زوجتي يعنى مش أول مرة تحدث هذه المشكلة معها و لكن هذهالمرة أدت إلى الطلاق ولكن أيضا أن أعلم إن أنت عندك بنت جميلة لطيفة كيف صار الموضوع وهل نسيتم أبنتكم قال والله هذا الذي حدث وأنا الآن جد متضايق ولا أدري ماذا أفعل قلت يا أخي دعنا نبحث لماذا حصلت المشكلة وما هي الأسباب التي أدت إليها فقال لي صاحبنا بينى وبينك أنا من فترة طويلة مشكلتى مع زوجتي وأنا أصلا لا أحب زوجتي الحقيقة لما تقبتلها ومضى على زواجنا الآن سنة ونصف لكن أنا لا أحب زوجتى ولأني لا أحبها يبدو أني لا أتقبل أى شئ منها ويبدو لي أيضا أنى لا أستطيع أن أمرر أخطائها الصغيرة بل أسمع كلماتها العادية البسيطة على أنها جرائم فادحة وخطيرة ومن هنا تنشأ مسائل خطيرة تتدحرج وتكبر مثل كور الثلج وتحدث مشكلة كبيرة وتبدو أن هذه المشكلة أحد مثيلات هذه المشاكل حتى حصل الفراق وصار اللي صار ما هو الحل؟ قلت له والله أنا أعتقد الحل في وجهة نظرى ترجع زوجتك لك يا أخي قلت لك ما أحبها، قلت له أيضا هناك حل قضية أنك ما تحبها، الحل هو أنك تحبها ..

ابتسم وقالي أقولك ما أحبها تقولى الحل إني أنا أحبها كيف أحبها وأنا ما بحبها يا أخي إيش القصة دي قلت يا سيدى الكريم الحب يساوي الفعل بمعنى إذا أردت أن تحب الشئ تحبه، استغرب كيف الحب يساوي الفعل أي شئ في حياتنا يا جماعة إذا أردنا أن نحبه سنحبه وإذا أردنا ذلك صدقوني سنجد إزاءه شعور المحبة هذه المعادلة حاولت أشرحها لأخي فقلت له اسمعني أنت تستيطع أن تسيطر على مشاعرك والحب نوع من المشاعر أعمل كما يعمل المحب لزوجته واستمر في ذلك يعني المحب لزوجته يقول لها كلام حلو تكلف الكلام الحلو وقوله لها تصنعه، يرسل لها رسائل عبر الهاتف الجوال جميلة أرسل لها رسائل وتصنع ذلك يقول لها كلمات لطيفة يكون بشوشا إذا التقاها أصنع كل ذلك تكلفا وبعد فترة من صناعة ذلك تكلفا سيقتنع عقلك الباطن من الداخل بذلك العمل الذي كررته مرارا وسيبرمج عليه وسيصبح بالنسبة له حقيقة وسترجع أنت في داخل نفسك ستجد نتيجة أنك تحب زوجتك لأن الحب يساوي الفعل ونحن نستطيع أن نسيطر مشاعرنا ونستطيع أن نولد مشاعرنا ونستطيع أن نصنع مشاعرنا وهذا كلام جد جدًا يا جماعة نحن نستيطع أن نصنع مشاعرنا ولا تأخذوا هذا الكلام بمفهوم مادي جامد كيف نصنع مشاعرنا وكأنك لم تترك للمشاعر قيمة .. لا المشاعر لها قيمة عالية ومن قيمتها العالية إننا نستيطع صناعتها والتحكم فيها والسيطرة عليها.

صاحبنا لما بدأ يحب زوجته ولما بدأ عمل معها كما يعمل المحب لزوجته لم يلبث فترة حتى أصبح يحب زوجته فعلا واتصل بي وبشرني بذلك وقال أنا بدأت بالفعل أحب زوجتيى وحياتها حلوة طيبة ولم أعد أتكلف أشياء بل أصبحت أمارسها بكل أريحية لأني بالفعل أصبحت أحب زوجتي.


هذه المسألة ليست متعلقة في علاقتنا العاطفية كعلاقة الزوج وزوجته فحسب بل هي تتجاوز ذلك في كافة شئون الحياة، لي صديق قال لي مرة أنا أريد أن أستقيل من عملي طبعا كان خبر مفاجئ قلت له يا أخي أنا أعرف أن الشركة اللي أنت فيها تقدم مزايا رائعة وأنا أعرف أن وضعك فيها جدا ممتاز ومناسب وأعرف أنك لو استقلت ربما لا تجد فرصة مماثلة أو حتى قريبة أو مشابهة، قال أنا أكره عملي وبدا يحكي لي عن شعوره السلبي وكيف يحمل نفسه إلى العمل وكأنه شايل نفسه في صندوق ويقذف نفسه في مكتب العمل وكيف أنه ينتظر بالدقيقة واللحظة والثانية حتى تنتهي فترة العمل حتى يعود إلى بيته مرة أخرى وكيف أنه يتذمر من كل شئ في هذه الشركة.

فقلت له نفس العبارة السابقة الحب يساوي الفعل إذا أردت أن تحب الشئ فأحبه وأيضا نظر لي مستغربا كيف كيف إذا أردت أن أحب الشئ لابد أن أحبه وأنا ما أحبه أصلا، قلت يا أخي الكريم انظر لأحد زملائك العمل ممن يحبون العمل في هذه الشركة وشوف هذا الشخص ما الذي يجعله يحب عمله كل يوم وما هي الأعمال التي تعبر عن حبه للشركة، هل يتكلم بكلمات يثني فيها على العمل هل يتكلم بنفسية مرتاحة داخل العمل، هل يحضر مبكرًا؟ هل يجلس بطريقة معينة هل يتحدث مع زملائه بطريقة معينة، تقمص تلك الأشياء التي يعملها هذا الشخص ولما تتقمصها ستجد أن تكرار فعلك لها سيجعلها عميقة الأثر في نفسك ومن ثم ستصبح قناعة لديك وتلك القناعة ستغير شعورك تجاه عملك تجاه إزاء شريكتك بعد أن كنت تكرها إلى أنك تحبها لأنك بالمنطق لا تجد فيها عيبا إلا أنك مشاعريا تلفظها وتنبذها ولذلك أصبح الخيار الأنسب لك هو أن تسيطر على مشاعرك لا أن تجعل مشاعرك تسيطر عليك، وأن تتملك مشاعرك لا أن تجعل مشاعرك تتملكك ومشاعرنا نستطيع أن نقودها ونستطيع أن نرسم لها أطرا تتناسب مع احتياجتنا مشاعرنا نستطيع أن نطورها وأن نحدث فيها تغييرا تذكروا هذه الكلمة دائما الحب يساوي الفعل أي شئ في حياته إذا مارسته بتكرار بنفسية المحب لذات الشئ ستجد نفسك تحبه وهذا نجده طبيعي في كافة الأشياء اللى إحنا حبينها في حياتنا، ستجد نفسك في لحظة من اللحظات أصلا ما كنا نعرف عنها شيئا فكيف كنا نحبها فلما عرفنا عنها شيئا وما رسنا ذلك الشئ واستمرينا في ممارسته أصبحنا نحبه أنا بصدقكم إنى استغرب من الأشخاص اللي يشربوا القهوة في الصبح القهوة هذه اللي يسموها قهوة تركية لأني أشعر أن طعمها فيه مرارة وغريب الطعم وأقول يعني كيف أنه فيه هناك ناس على وجه الأرض يستطيع أن يحب هذه القهوة أنا مش فاهم من وين له هذا الذوق الغريب والفظيع والشنيع وقضيت جل حياتى وأنا لا أحب القهوة هذه بل وإذا رأيت شخص يشربها أقوله الله يشفيك لا بأس عليك وربما أقول اللهم إني أعوذ بك من شر القهوة ومن شر شاربها لأني أنا لا أحب طعم القهوة وأستغرب هذا الشخص الذي يشربها.

قدر لي مرة أن أسافر إلى تركيا وأصبحت ضيافتي في المساء قهوة وفي الصباح قهوة وفي العصر قهوة ولا أدخل مكتب إلا وأسقى قهوة ولا منزل إلا وأشرب قهوة فصرت أشرب في اليوم سبع فناجيل قهوة ثمانية عشرة ولا أستطيع أن أقول لا لأني دائما أكون ضيفًا ومن حسن إكرام المضيف لي أن ألبي دعوته فيما يقدم ، بدأت أشرب القهوة وأنا أتمعض وجهي يتمعر وأسناني تطقطق وحالتي النفسية أسوأ مما تتخيلون لم تمض على تلك الرحلة أربعة أيام حتى أصبحت في اليوم الخامس أشتاق لرائحة القهوة لمذاق القهوة، ثم صرت مثل كل أولئك المغفلين الذين أحبوا القهوة، سامحونى على الكلمة واصبحت اليوم أشرب قهوة، كيف حبيتها عملت كما يعمل كل محبيها واقتنعت من جوه إني أنا أحبها.

كنت أتحدث عن أن الشخص أحب زوجته لما أراد أن يحبها وأن صاحبي الآخر أحب شركته لما أراد أن يحبها وأنا أحببت القهوة لما أردت أن أحبها، واردت أن أقول قضية ليست في تلك الأمثلة فقط القضية في قاعدة تقول أننا نستطيع أن نتحكم في مشاعرنا وأن نصنعها وهذه القاعدة طبقوها على كل شعور وهذا الكلام ليس فقط من عندي ولكن فقط مثبت في النتائج العلمية والأبحاث والدراسات لا هذا الكلام أثبته من هو أعظم أثبته الرسول صلى الله عليه وسلم كيف؟ جاء له رجل يقول له أوصني، قال له لا تغضب فكرر الرجل فكرر الرسول ص لا تغضب أوصى هذا الصحابي بألا يغضب والغضب إيش يا جماعة الغضب نوع من الشعور والغضب مشاعر فياضة تهيج في نفوسنا فلا نستطيع أن نكبح جماحها لكن الحقيقة أننا نستطيع أن نكبح جماحها إذا أردنا ذلك، ولذلك فالرسول صلى عليه وسلم لا يوصي الرجل بشئ لا يستطيعه أبدًا يقول له لا تغضب ولو كان الرجل لا يمكن له أن يغضب لما كرر عليه مرارا وهذه الوصية لهذا الصحابي وللناس جميعًا لا تغضب سيطر على شعورك أمسك بشعورك غير شعورك معناه أنه يستطيع ذلك وبما أنه يستطيع ألا يغضب فإنه يستطيع أن يسيطر على أي شعور آخر غير الغضب ومنه الحب ومنه أشياء كثيرة نستيطع أن نسيطر عليها كل شئ في دائرة الشعور نستطيع أن نمسك به أن نصنعه أن نغيره أن نتعامل معه كما نريد .

دعوني أعطيكم مهارة عملية في موضوع السيطرة على مشاعرنا الإنسان إيش ما كان يتقلب بين ثلاثة نواحي شعورية والناحية السلوكية والناحية الفكرية، أما أنك تكون حالتك ذهنية فكرية فأنت الآن ربما تفكر في أشياء على مستوى المنطق والمقارنة والقياس أو أن حالتك سلوكية تتحرك تمارس شيئًا ما أو أنه حالتك مشاعرية تشعر إزاء أحد من الذين هم حولك ربما إزائي تشعر بشعور معين إزاء الفكرة التي تحدثنا عنها لابد أن تكون الآن في واحدة من الحالات الثلاثة.



الذي أريد أن أقوله الآن إن أنت إذا ما خرجت من حالة من الحالات الثلاثة إلى حالة أخرى ستفقد كل شئ كان يخص الحالة الأولى فيها وعندها، أوضح هذا الكلام أكثر، لو أنا زعلان الزعل ده إيش، حالة شعورية أنا زعلان أريد أن أتخلص من ذاك الزعل أنتقل من الحالة الشعورية إلى حالة مثلا سلوكية إذا انتقلت إلى الحالة السلوكية يبقى الزعل يبقى في الحالة الشعورية وكذلك لو كنت أفكر أفكار سلبية هاجي على مستوى التفكير لو انتقلت إلى حالة شعورية شعرت بحالة ما سأترك تلك السلبيات في نفس الدائرة الخاصة بها، ولذلك الرسول ص عليه وسلم إيش أوصى الغضبان قال له لو كنت وقفا فاجلس فإذا كان جالس يضطجع وإذا كان مضجع إيش يسوي يقف.إذن القضية لا في الجلوس ولا في الوقوف ولا في الاضطجاع القضية في أنه الغضب حالة مشاعرية لكي يتخلص منه لابد أن ينتقل إلى دائرة أخرى هي دائرة السلوك وبمجرد أن ينتقل إلى دائرة السلوك سيبقى الغضب في الدائرة السابقة وسوف يتخلص منها، لذلك إخواني و أخواتي دعونا دائما نمارس استخدام الدوائر الثلاثة بفاعلية عالية مثلما كنا في دائرة وفي هذه الدائرة يصحبنا أي شئ سلبي ننتقل إلى دائرة أخرى لنترك السلبية في مكانها السابق. سألتقيكم أحبتي إن شاء الله تعالى وصلى الله وسلم على نبينا سيدنا محمد
.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-12-2007, 10:28 PM
إنجى سعيد إنجى سعيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,154
افتراضي

[]عليه الصلاة وأزكى السلام

السلام عليكم أختى قلب الأمل........
كل عام وأنتى فى أتم صحة وأسعد حال
أما بالنسبة لموضوعك فهو يبعث بالأمل مثل لقبك


جزاك الله خيرا عليه

وفعلا انا معك ان تغير الحال أو الخروج من دائرة والدخول فى أخرى

يؤدى الى السيطرة على الغضب فالرسول عليه الصلاة والسلام يوصينا بالجلوس فى حالة الغضب
وذلك فى حالة ما اذا كان الشخص واقفا

والذهاب للوضوء والصلاة، وفى رأيى ان تلك الوصية ما هى ألا دلالة واضحة على كلامك وهى تغيير السلوك

دمتى بالعافية.
__________________


[poem font="Andalus,4,teal,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

يا من لــه عزٌ الشفاعة وحده=وهو المنزه ما لــهُ شُفعاء
عــرشُ القــيــامة أنت تحت لــوائـِـهِ=والحـــوضُ أنت حــيالـهُ السًـقـاءُ[/poem]



التعديل الأخير تم بواسطة engy saied ; 02-12-2007 الساعة 10:33 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-12-2007, 10:58 PM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة engy saied
[]عليه الصلاة وأزكى السلام

السلام عليكم أختى قلب الأمل........
كل عام وأنتى فى أتم صحة وأسعد حال
أما بالنسبة لموضوعك فهو يبعث بالأمل مثل لقبك


جزاك الله خيرا عليه

وفعلا انا معك ان تغير الحال أو الخروج من دائرة والدخول فى أخرى

يؤدى الى السيطرة على الغضب فالرسول عليه الصلاة والسلام يوصينا بالجلوس فى حالة الغضب
وذلك فى حالة ما اذا كان الشخص واقفا

والذهاب للوضوء والصلاة، وفى رأيى ان تلك الوصية ما هى ألا دلالة واضحة على كلامك وهى تغيير السلوك

دمتى بالعافية.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وانت بصحة وعافية وخير ...
شكرا لك ... " ( : وأنا كذلك أبحث عن الأمل من لقبي"
وليتنا نقتدي بسيد الخلق .... ونتخلص من عادة الغضب السيئة .....
سررت جدا جدا بمداخلتك
وأشكرك على رقة كلامك ...
تحياتي لك ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-12-2007, 06:28 PM
خير الدين خير الدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 1,179
افتراضي

موضوع رائع الاخت الفاضلة قلب الامل وبالفعل الغضب داء يخرج المرء عن تفكيره ولا يجعله يتخذ الرارات الصائبة اللهم ابعد بيننا وبينه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-12-2007, 05:08 AM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي

آمين ..
خير الدين ربي يعطيك عافية ...
وشكرا لتعليقك الكريم ...
تحياتي لك ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلقة :حديث النفس شموخ نجد منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 29-11-2007 07:40 PM
أخي متى تغضب .... كاملة GH0000ST منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 02-08-2006 11:29 PM
برامج (دبي- اوربت- art) ليوم الخميس عمو منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 11-04-2002 05:52 PM
لا تغضب فتى الافلاج منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 29-07-2001 06:45 PM
لا تغضب ثاير الفكر منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 29-07-2001 12:14 AM


الساعة الآن 09:44 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com