عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-01-2013, 03:23 PM
sunafi_Aljanoop sunafi_Aljanoop غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
المشاركات: 1,920
افتراضي من مكائد الشيطان








ألأخوان والاخوات ألأفاضل


من مكائد الشيطان


 
.أثواب ملطخة بتعاسة الفعل الغادر ونفس بائسة مشحونة بأكوام
.المكائد وأهوال التآمر وأصناف الخبث والمكر والحقد الدفين يا للعجب كيف تنكّست الفِطر في هذا الزمن وسار بعض الدواب
.من البشر على عكس المسيرة وخالفوا بأهوائهم المسلمين ، فلم يعد بعضهم يعبأ لو عُرف عنه الكذب أو أُشتهر
.بالفسق ، نزعوا ربقة الحياء واختاروا لأنفسهم أن يكونوا مطايا لغيرهم أن أشد ما يؤلم أن تواجه المكائد ممن
.مددت يدك يوماً إليه لتعينه ولكن سنة الله قد قضت أن تكون هذه الخصلة من طبائع أصحاب النفوس
.الدنيئة الذين لا يتورعون عن ارتكاب أشد المعاصي في سبيل إنزال الأذى بك، فتجدهم يتفننون في
.توجيه المكائد من قذف وبهتان بحقك، وتختلف المكائد بتنوع الحيل وصنوفها إلا أن مجمل دوافعها
.لا تكاد تخرج عن حزمة من الأمراض النفسية، وما يتبعها من أحساد وأحقاد تمتلئ بها قلوب هؤلاء وتتغذى
.من نفس الأسباب التي لا تكاد تخرج إلا من باب واحد وهو باب (الكراهية)، التي بدورها تؤجج النيران في القلوب..
.وقد ينتج عن هذا الأمر عدم الثقة بالناس حتى أن البعض لا يثق بأقرب الناس إليه،وقد قال صلى الله عليه وآله وسلم
.( إن من شر الناس عند الله يوم القيامة ذا الوجهين) لأنه يتخذ أسلوب الكذب والتملق تجارة رابحة يحقق من خلالها أرباحه الدنيئة
من مصالح دنيوية. فإن من سبر أحوال غالب الناس اليوم وجد بضاعتهم في الحديث "الكذب" وهم يرون أن هذا من الذكاء والدهاء وحُسن الصنيع،
.بل ومن مميزات الشخصية المقتدرة.كمن يصفنا بأمور لا توجد فينا هو يكذب علينا وهو إطراء وذم للإنسان وهذه وسيلة تستخدم من قبل
.الآخرين للحصول على أهداف وغايات من الشخص كمن يقدم لك الرشوة لتلبي له بعض الأمور.يجب أن لا نعتمد الدبلوماسية
.على طرق ملتوية وعلى الكذب الصدق عزيز , حث عليه ربنا بقوله ( ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين )
.والصدق كما قال حبيبنا محمد – صلى الله عليه وسلم – يهدي إلى البرّ , والبر يهدي إلى الجنة .." وللصالحين
.والفضلاء في الصدق أقوال جميلة وعبارات سديدة أتحفكم ببعضها: قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه
.- (عليك بالصدق وإن قتلك) وقال أيضاً: (لأن يضعني الصدق ـ وقلّ ما يفعل ـ أحب إلى من أن يرفعني
.الكذب وقلّ ما يفعل) وقال : (قد يبلغ الصادق بصدقه. ما لا يبلغه الكاذب باحتياله) وقال ابن عباس رضي الله
.عنهما: (أربع من كن فيه فقد ربح: الصدق والحياء وحسن الخلق والشكر). وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: "ما كذبت
.مذ علمت أن الكذب يشين صاحبه" وقال الإمام الأوزاعي رحمه الله: "والله لو نادى منادٍ من السماء أن الكذب حلال ما كذبت" وقال يوسف بن
.أسباط رحمه الله: "لأن أبيت ليلة أعامل الله بالصدق أحب إلى من أن أضرب بسيفي في سبيل الله"، وقال الشعبي رحمه الله:
."عليك بالصدق حيث ترى أنه يضرك فإنه ينفعك .واجتنب الكذب حيث ترى أنه ينفعك فإنه يضرك"
.وقال عبد الملك بن مروان لمعلم أولاده: "علمهم الصدق كما تعلمهم القران".ويقول الشاعر:

.عود لسانك قول الصدق تحظ به*****إن اللسان لما عودت معتاد

.يقول الإمام بن القيم رحمه الله الصدق ثلاثة أقسام:
1- صدق في الأقوال. 2- وصدق في الأعمال. 3- وصدق في الأحوال.

.سل نفسك ماالذي يجعلك تخالف الصواب في قولك وفعلك أحياناً ؟
.وكم مرّة تقع في ذلك يومياً ؟ وهل تذكرت آية المنافق ( إذا حدّث كذب ) ؟ وهل أخذت على نفسك عهداً
.ألا تقع في دائرة الكذب مهما كانت الظروف , ومهما أضرّ بك الصدق , وليس بفاعل ؟
.اصدق القول والفعل تفز برضوان الله تعالى , ولايضيرك مايقول الناس عنك أنه
.لابد من المجاملات الكاذبة كي نتربع في قلوب الناس على حساب دخولنا في دائرة الوعيد
.افتح صفحة صدق بيضاء نقية ليس من الغد بل من هذه اللحظة , وارفع شعار الصدق في كل حين حتى تلقى ربك
.به , ومايزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صدّيقاً , وأنت صدّيق – بإذن الله تعالى– وإياكم والكذب فإن الكذب
.يهدي إلى الفجور و الفجور يهدي إلى النار وما يزال العبد يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا)..- أخي الحبيب أختي الحبيبه: إن أعظم
ما في الصدق أنه يقود صاحبه إلى الجنة، وهذا هو الفوز العظيم قال.– صلى الله عليه وسلم - ((أنا زعيم بيت في وسط الجنة
لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً))، فهذا هو الرّبح الأوفر .لأهل الصدق، وأي ربح أعظم من الجنة لكن يبقى أن تسأل
. نفسك: ما هو نصيبك من هذا الخير العظيم ؟ فإنه ما زاد نصيب الرجل في .الصدق إلا وقلّ نصيبه من
. الكذب، والعكس كذلك، وقد قالوا: قد يكذب الصدوق ـ أي نادراً ولكن لا يصدق الكذوب

جعل الله الأمة الإسلامية أمة صفاء .ونقاء في العقيدة والأفعال والأقوال.
فالصدق علامةٌ لسعادة الأمة، وحسن إدراكها، ونقاء سريرتها. فالسعادة مفتاحها الصدق والتصديق
.والشقاوة دائرة مع الكذب والتكذيب.الصدق هو طريق النجاة بكل الأحوال ويجب أن يبدأ مع النفس أولاً فإذا لم نكن صادقين
.مع أنفسنا فمن الصعب أن نكون صادقين مع الآخرين وكما قيل سابقاً إذا كان الكذب ينجي في بعض الحالات
.فالصدق أنجى .ولقد أخبر سبحانه وتعالى أنّه لا ينفع العباد يوم القيامة إلاّ صدقهم، وجعل
.علم المنافقين الذين تميَّزوا به هو الكذب في القول والفعل.
.فالصدق: بريد الإيمان، ودليله، ومركبه، وسائقه، وقائده وحليته، ولباسه، بل هو لبّه وروحه .
.والكذب: بريد الكفر، والنفاق دليله، ومركبه، وسائقه، وقائده، وحليته، ولباسه، ولبه، فمضادّة الكذب للإيمان
.كمضادَّة الشرك للتوحيد، فلا يجتمع الكذب والإيمان إلاّ ويطرد أحدهما صاحبه ويستقر موضعه.

أسأل الله تعالى أن يجعلنا مع الصادقين وأن يحشرنا معهم وأن يعصمنا من الكذب والزلل وبالله التوفيق .

__________________



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-01-2013, 09:22 PM
حلوة ميراج حلوة ميراج غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: السعـــــــــــودية
المشاركات: 3,975
افتراضي

جزاك الله خير اخي سنافي
إجبار النفس على التعود على طبع جديد يحتاج الى صبر
وجهد لإكتسابه فتصبح النفس بعد ذلك طائعه متقبله لفعله بدون عناء.
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-02-2013, 07:04 PM
عبدالله سعد اللحيدان عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: لبنان
المشاركات: 3,125
افتراضي

وفّقكم الله وبارك فيكم .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غوايات الشيطان - الصلاة - 1+2+3+4+5 محمد63 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 24-10-2011 11:10 PM
غوايات الشيطان - المجادلة و الوسواس محمد63 منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 08-08-2011 03:04 PM
من ينتصر , الشيطان أم ابن آدم محمد63 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 24-07-2011 05:19 PM
الحصن الحصين abu mamoon منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 26-07-2001 01:27 PM
عالم الجن أبو عائشة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 30-05-2001 05:21 PM


الساعة الآن 02:30 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com