عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-04-2002, 06:32 PM
abu mamoon abu mamoon غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 4,132
Post ذم الهوى




اعلم رحمك الله أن النفس البشرية مجبولة على حب الهوى، سواء كان لذة فانية، أو آراء فاسدة، أو أطماع كاذبة، أو أماني بعيدة، فهو يدعو إلى لذة حاضرة من غير تفكر في عاقبة وإن كانت سبباً في منع لذة آجلة في جنة عدن عند مليك مقتدر، قال تعالى (بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى)

لكن العاقل الذي ملك زمام نفسه ينأى بها عن درجة الحيوانية المجردة، وعن طباع البهائم، لأن ملكة الإرادة منةٌ ونعمة من الله امتن بها على بني آدم، فالعاقل إذا تعرضت له شهوة وزنها بميزان العقل، الذي لا ينفك عن الشرع فإن كانت السلامة فيها مضى وإن لم تكن أحجم، قال تعالى (إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب)

ومما ورد في ذم الهوى:

قال ابن عباس رضي الله عنه: " ما ذكر الله الهوى في موضع من كتابه إلا ذمه، قال تعالى (واتبع هواه فمثله كمثل الكلب) وقال (واتبع هواه وكان أمره فرطا)(سورة الكهف: )، وقال (أفرأيت من اتخذ إلهه هواه)(وقال تعالى (فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله)

والآيات في ذم الهوى كثيرة، وحسبك بقول الله تبارك وتعالى (ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله)

ولقد سُمى الهوى بذلك لأنه كما قيل يَهوِى بصاحبه، وقد سئل بعضهم عن الهوى فقال: "هوان سرقت نونه، وأنشد يقول:

نون الهوان من الهوى مسروقة فإذا هَوِيــتَ فـقـد لـَقِيتَ هَـوانا

وقد ذُم الهوى من سائر الحكماء والعقلاء من لدن آدم حتى يومنا هذا، وما علم أحد مدح الهوى إلا وفي نفسه هوى، وممن ذم الهوى المعتصم فقال: "إذا نـُصر الهوى ذهب الرأي"، وقال آخر: "اعلم أن البلاء كله في هواك، والشفاء كله في مخالفتك إياه"، وسئل يحى بن معاذ عن أصح الناس عزماً، فقال: "الغالب لهواه".

ولذا يجب على العبد أن يحاسب نفسه دائما ولا ينقاد لإله الهوى، وأن يكون توبيخ نفسه أقرب إليه من اختلاق المبررات لها، وأن يجاهد نفسه حتى لا تغلبه وترديه المهالك، قال تعالى (فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى)

ومما يتأتى به دفع الهوى جهاد النفس، قال تعالى (وجاهدوا في الله حق جهاده)، وجهاد النفس فرض عين على كل مكلف، وهو أكبر وأعظم على النفس من جهاد الأعداء، بل إن جهاد الأعداء فرع من جهاد النفس.

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا، فإنه أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم يوم القيامة، وتَزيّنوا للعرض الأكبر، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية".

وورد عن الحسن أنه قال: "أيسر الناس حساباً يوم القيامة الذين يحاسبون أنفسهم لله عز وجل في الدنيا، فوقفوا عند همومهم وأعمالهم، فإن كان الذي هموا به لله عز وجل مضوا فيه، وإن كان عليهم أمسكوا".

وقال: "وإنما يثقُلُ الحسابُ يوم القيامة على الذين جازفوا الأمور في الدنيا، واتخذوها على غير محاسبة فوجدوا الله عز وجل قد أحصى عليهم مثاقيل الذر، ثم قرأ (يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها

والنبي صلى الله عليه وسلم المغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر كان أشد الناس حرصاً على محاسبة نفسه، فروى ابن الجوزي بسنده عن ابن البجير رضي الله عنه، وكان من أصحاب المصطفى صلى الله عليه وسلم، قال: "أصاب النبي يوماً جوع شديد فوضع حجراً على بطنه ثم قال: (ألا رب نفس طاعمة ناعمة في الدنيا، جائعة عارية يوم القيامة، ألا رب مكرم لنفسه وهو لها مهين، ألا رب مهين لنفسه وهو لها مكرم، ألا يا رُبّ متخوض متنعم فيما أفاء الله على رسوله ماله عند الله من خلاق، ألا وإن عمل الجنة حَزْنة بربوة، ألا وإن عمل النار سهلة بسهوة، ألا يا رب شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً)

وقال ابن القيم رحمه الله: "قال تعالى (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) علق سبحانه الهداية بالجهاد، فأكمل الناس هداية أعظمهم جهاداً، وأفرض الجهاد جهاد النفس وجهاد الهوى وجهاد الشيطان وجهاد الدنيا، فمن جاهد هذه الأربعة في الله هداه الله سبل رضاه الموصولة إلى جنته، ومن ترك الجهاد وفاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد"

ثم اعلم رحمك الله أن الإنسان لا يستطيع أن يخالف هواه إلا إذا كان يستطيع أن يميز بين الحق والباطل، والهدى والضلال، والنافع والضار، وبالجملة يستطيع أن يميز بين الخير والشر، لذلك يجب على المسلم عامة والمجاهد خاصة أن يقبل على تعلم ما ينفعه من أمور دنياه وآخرته ويترك ما لا فائدة منه فضلاً عن الضار من المعلوم، فعلى المجاهد أن يعلم أنه يجب عليه أن يتعلم الحلال والحرام وخاصة فيما هو بصدده، وأن يكون دائماً سيء الظن بنفسه، لأن حسن الظن بالنفس يمنع من التفتيش والتنقيب على عيوبها، والحمد لله رب العالمين.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-04-2002, 09:23 PM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك وجزاك الله عنا كل خير أخي الكريم
(( ابو مامؤن ))
على هذا الموضوع الشيق القيم الله يوفقك إلى ما يحبه ويرضاه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-04-2002, 12:35 AM
abu mamoon abu mamoon غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 4,132
افتراضي

اخي الفاضل zahco

بارك الله فيك

على مداخلتك الطيبة

تحياتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-04-2002, 01:17 AM
abu mamoon abu mamoon غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 4,132
افتراضي

اختي الفاضلة نسرين

بارك الله فيك

وسدد خطاك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-04-2002, 04:35 AM
العباس العباس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 556
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل

وتعلم أخي بإن الهوى عده أهل العلم من أعداء الإنسان

كما عدوا كل من النفس البشريه والشيطان وصاحب السوء

أعاذنا الله واياك منهم جميعا

وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:59 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com