عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-01-2003, 03:12 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي ما حد الغيبة و ما حكمها ؟




السؤال:


ما حد الغيبة وما حكمها ؟

الجواب:

الحمد لله

الغيبة هي أن يذكر الإنسان عيب أخيه المسلم في غيبته بما يكرهه لو بلغه من غير حاجة لذلك .

فقولي : أن يذكر عيب أخيه . هذا يخرج الحديث عن الغير بالمدح والثناء .

وقولي : المسلم : يخرج بذلك الكافر فلا غيبة له .

وقولي : في غيبته . أخرج بذلك الحاضر فالحديث عنه لا يسمى غيبة في أصح قولي العلماء .

وقولي : بما يكرهه لو بلغه . خرج بذلك ما رضي به .

وقولي : من غير حاجة لذلك . خرج بذلك ما كان لمصلحة شرعية كالتحذير من المبتدع لتتقى بدعته .

ويجب في ذلك مراعاة أمور :

الأول : الإخلاص لله تعالى وإرادة وجهه .

الثاني : مراعاة المصلحة في ذلك .

الثالث : أن يكون الحديث مقصوراً على موضع الزلل دون تجاوزه إلى غيره بدون فائدة .

وقد اتفق العلماء على تحريم الغيبة بدون مصلحة وجزم أكثرهم على أنها من الكبائر وهي مراتب متفاوتة بعضها أشد من بعض فمن اغتاب عالماً ليس كمن اغتاب جاهلاً قال تعالى { ... وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ) الحجرات/12.

وفي صحيح مسلم من حديث العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال [ ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : ( إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهَتَّه ) .

وروى أبو داود في سننه من طريق نوفل بن مساحق عن سعيد بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق ) .

وقال صلى الله عليه وسلم ( إن دماءَكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ليبلغ الشاهد الغائب فإن الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعى له منه ) متفق عليه من حديث أبي بكرة .

ومن أقبح أمور الغيبة وأشدّها حرمة تنقُّص المسلم واحتقاره وازدراؤه وبذل الجهد في إهانته وإسقاط حرمته والنيل من عرضه . فهذا الخلق الذميم والداء العظيم كبيرة من كبائر الذنوب وصاحبه معرض للوعيد والبطش الشديد .









اللهم إني أستغفرك من كل ذنب قوى عليه بدني بعافيتك ، أو نالته قدرتى بفضلك ، أو بسطت إليه يدى بسابغ رزقك ، أو عولت فيه علي كريم عفوك .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-01-2003, 04:26 AM
ali 999 ali 999 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 1,349
افتراضي

مشكور ياخي الفاضل نواف وجزاك الله خير على ماتبذله من مجهود وجعلة الله في موازين حسناتك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-01-2003, 03:09 AM
bader323 bader323 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 627
افتراضي

بارك الله فيك ولكن هناك توضيح في المسألة و بعض الشباب نسأل الله لهم بالهدايه يخلطون في هذا الموضوع أما جهلا منهم أو اتباعا لهوى.....


الأبــــواب التــــي تجـــــوز فيهـــــا الغيبــــــة

قال النووي رحمه الله في "رياض الصالحين " : " باب ما يباح من الغيبة : اعلم أن الغيبة تباح لغرض صحيح شرعي ، لا يمكن الوصول إليه إلا بها ، وهو ستة أسباب :


الأول : التظلم


فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان والقاضي وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه ، فيقول : ظلمني فلان كذا .


الثاني : الاستعانة


الاستعانة على تغيير المنكر ورد العاصي إلى الصواب : فيقول لمن يرجو قدرته على إزالة المنكر : فلان يعمل كذا ، فازجره عنه ، ونحو ذلك ، ويكون مقصوده التوصل إلى إزالة المنكر ، فإن لم يقصد ذلك ، كان حراما .


الثالث : الاستفتاء


فيقول للمفتي : ظلمني أبي أو أخي أو زوجي أو فلان بكذا ، فهل له ذلك ؟ وما طريقي في الخلاص منه ، وتحصيل حقي ، ودفع الظلم ؟ ونحو ذلك ، فهذا جائز للحاجة ، ولكن الأحوط والأفضل أن يقول : ما تقول في رجل أو شخص أو زوج كان من أمره كذا ؟ فإنه يحصل به الغرض من غير تعيين ومع ذلك فالتعيين جائز كما سنذكره في حديث هند إن شاء الله تعالى .


الرابع : تحذير المسلمين من الشر ونصيحتهم


وذلك من وجوه : منها : جرح المجروحين من الرواة والشهود ، وذلك جائز بإجماع المسلمين ، بل واجب للحاجة .

ومنها : المشاورة في مصاهرة إنسان ، أو مشاركته ، أو إيداعه ، أو معاملته ، أو غير ذلك ، أو مجاورته ، ويجب على المشاور أنه لا يخفي حاله ، بل يذكر المساوىء التي فيه بنية النصيحة .

ومنها : إذا رأى متفقها يتردد إلى مبتدع أو فاسق يأخذ عنه العلم ، وخاف أن يتضرر المتفقه بذلك ، فعليه نصيحته ، ببيان حاله ، بشرط أن يقصد النصيحة (1) ، وهذا مما يغلط فيه ، وقد يحمل المتكلم بذلك الحسد ، ويلبس الشيطان عليه ذلك ، ويخيل إليه أنه نصيحة ، فليتفطن لذلك .

ومنها : أن يكون له ولاية لا يقوم بها على وجهها ، إما أن لا يكون صالحا لها ، وإما أن يكون فاسقا ومغفلا ونحو ذلك ، فيجب ذكر ذلك لمن له عليه ولاية عامة ، ليزيله ويولي من يصلح أو يعلم ذلك منه ، ليعامله بمقتضى حاله ، ولا يغتر به ، وأن يسعى في أن يحثه على الاستقامة أو يستبدل به . (2)


الخامس: أن يكون مجاهراً بفسقه أو بدعته


كالمجاهر بشرب الخمر ، ومصادرة الناس ، وأخذ المكس ، وجباية الأموال ظلما ، وتولي الأمور الباطلة ، فيجوز ذكره بما يجاهر به ، ويحرم ذكره بغيره من العيوب ، إلا أن يكون لجوازه سبب آخر مما ذكرنا .


السادس: التعر يف


فإن كان الإنسان معروفا بلقب - كالأعمش والأعرج والأصم والأعمى والأحول وغيرهم - ؟ جاز تعريفهم بذلك ، ويحرم إطلاقه على وجه التنقيص ، ولو أمكن تعريفه بغير ذلك ، كان أولى .

فهذه ستة أسباب ذكرها العلماء ، وأكثرها مجمع عليها ، دلائلها من الأحاديث الصحيحة المشهورة " اهـ .


وقد نظمها بعض العلماء في قوله



القدح ليس بغيبة في ستة *** متظلم ومعرف ومحذر
ومجاهر فسقا ومستفت ومن *** طلب إلاعانة في إزالة منكر




قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى : " اعلم أن ذكر الإنسان بما يكره محرم إذا كان المقصود منه مجرد الذم والعيب والنقص .

فأما إن كان فيه مصلحة لعامة المسلمين أو خاصة لبعضهم ، وكان المقصود منه تحصيل تلك المصلحة ، فليس بمحرم ، بل مندوب إليه .

وقد قرر علماء الحديث هذا في كتبهم في الجرح والتعديل ، وذكروا الفرق بين جرح الرواة وبين الغيبة ، وردوا على من سوى بينهما من المتعبدين وغيرهم ممن لا يتسع علمه ولا فرق بين الطعن في رواة ألفاظ الحديث ولا التمييز بين من تقبل روايته منهم ومن لا تقبل ، وبين تبيين خطأ من أخطأ في فهم معاني الكتاب والسنة ، وتأول شيئا منها على غير تأويله ، وتمسك بما لا يتمسك به ، ليحذر من الاقتداء به فيما أخطأ فيه .

وقد أجمع العلماء على جواز ذلك أيضا ، ولهذا نجد في كتبهم المصنفة في أنواع العلوم الشرعية من التفسير ، وشروح الحديث ، والفقه ، واختلاف العلماء ، وغير ذلك ، ممتلئة من المناظرات ، وردوا أقوال من تضعف أقواله من أئمة السلف والخلف من الصحابة والتابعين ومن بعدهم .

ولم يترك ذلك أحد من أهل العلم ، ولا ادعى فيه طعنا على من رد عليه قوله ، ولا ذما ، ولا نقصا ... اللهم إلا أن يكون المصنف ممن يفحش في الكلام ، ويسيء الأدب في العبارة ، فينكر عليه فحاشته وإساءته ، دون أصل رده ومخالفته إقامة بالحجج الشرعية ، والأدلة المعتبرة .

وسبب ذلك أن علماء الدين كلهم مجمعون على قصد إظهار الحق الذي بعث الله به رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمته هي العليا ، وكلهم معترفون بأن الإحاطة بالعلم كله من غير شذوذ شيء منه ليس هو مرتبة أحد منهم ، ولا ادعاه أحد من المتقدمين ولا من المتأخرين ، فلهذا كان أئمة السلف المجمع على علمهم وفضلهم يقبلون الحق ممن أورده عليهم ، وإن كان صغيرا ، ويوصون أصحابهم وأتباعهم بقبول الحق إذا ظهر في غير قولهم " اهـ . (3)
--------------------------------------------------------------------------------
1) إن الحزبيات الجديدة قد طمست معالم هذه الأبواب العظيمة وشوهت كل من يقوم بها نصيحة لله ولكتابه ورسوله والمسلمين ، فجنت بذلك على الإسلام والمسلمين جنايات عظيمة لمخالفتهم لكتاب الله وسنة رسوله وإجماع الأمة ، ولما فيها من المفاسد العظيمة . .

2) وهذا الباب أحكم إغلاقه أهل الأهواء والتحزبات السياسية فكم جنوا على الإسلام والمسلمين . .

3) من كتاب : مَنهج أَهْل السُّنَّةِ والجَماعةِ في نَقْدِ الرِّجال والكُتُبِ والطَّوائِف .. للعلامة الشيخ / ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-01-2003, 07:03 AM
مـgدي مـgدي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 1,809
افتراضي

مجهود رائع


و الف شكر على تعريفة تعريف شامل و كامل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-01-2003, 06:11 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

الله يبارك فيك اخي الفاضل ali 999
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-01-2003, 06:56 PM
دمـــــعة حزن دمـــــعة حزن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 6,082
افتراضي

[c]الاخ الفاضل : نواف2002
جزاك الله خيرا وسلمت يداك لهذا الموضوع القيم
ومابه من توضيح وتذكرة وعظة
بارك الله بك وبقلمك المفيد الهادف
واثابك الله الفردوس الاعلى من الجنة
واود ان اضيف ماقاله الزبير بن بكار
.
احب مكارم الاخلاق جهدى
واكره ان اعيب او اعابا
.
واصفح عن سباب الناس حلما
وشر الناس من يهوى السبابا
.
ومن هاب الرجال تهيبوه
ومن حقر الرجال فلن يهابا
.
هذا بالسباب فمابالك بالغيبة ؟؟؟
[/c]
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-01-2003, 02:10 AM
WHITE FALCON WHITE FALCON غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 941
افتراضي

أخـــــي العزيــــــز / نــــــــواف 2002

أســـــال اللــــه أن يثقـــــل مـــوازيـــــنك و أن يحــــــفظ ألســـــنتنا عــن الحـــــــرام
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-01-2003, 04:42 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

bader323

الله يبارك فيك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-01-2003, 03:26 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

انت اروع اخي الكريم مـgدي

يعطيك العافيه على الكلام الطيب
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-01-2003, 04:50 PM
شوق23 شوق23 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 4,093
افتراضي

[c] [/c]
[c]جزاك الله خيرا اخي الكريم نواف

وبارك الله فيك وجعل لك الاجر عن كل حرف حسنه

وزادك الله من فضله

تحياتي

اختك شوق
[/c]

[c] [/c]
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-01-2003, 02:31 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة دمـــــعة حزن [c]الاخ الفاضل : نواف2002
جزاك الله خيرا وسلمت يداك لهذا الموضوع القيم
ومابه من توضيح وتذكرة وعظة
بارك الله بك وبقلمك المفيد الهادف
واثابك الله الفردوس الاعلى من الجنة
واود ان اضيف ماقاله الزبير بن بكار
.
احب مكارم الاخلاق جهدى
واكره ان اعيب او اعابا
.
واصفح عن سباب الناس حلما
وشر الناس من يهوى السبابا
.
ومن هاب الرجال تهيبوه
ومن حقر الرجال فلن يهابا
.
هذا بالسباب فمابالك بالغيبة ؟؟؟
[/c]


بارك الله فيك على المداخله الجميله
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21-01-2003, 03:58 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اللهم امين اخي الفاضل WHITE FALCON
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21-01-2003, 04:17 PM
البوصله العربيه البوصله العربيه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,644
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة شوق23 [c] [/c]
[c]جزاك الله خيرا اخي الكريم نواف

وبارك الله فيك وجعل لك الاجر عن كل حرف حسنه

وزادك الله من فضله

تحياتي

اختك شوق
[/c]

[c] [/c]
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-01-2003, 04:14 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة شوق23 [c] [/c]
[c]جزاك الله خيرا اخي الكريم نواف

وبارك الله فيك وجعل لك الاجر عن كل حرف حسنه

وزادك الله من فضله

تحياتي

اختك شوق
[/c]

[c] [/c]

الله يبارك فيك اختي الكريمه شوق على الدعاء الطيب
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-01-2003, 08:20 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

الله يبارك فيك اختي الكريمه البوصله العربيه
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-01-2003, 11:37 AM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي


[c]السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم / نواف

جزاك الله كل خير على مثل هذه المواضيع الطيبة داعياً الله أن يمدك من العلوم حتى تتحفنا بالمزيد من هذه الدرر الطيبة المباركة جعلها الله في سجل حسناتك اللهم آمين

وفقنا الله إلى ما يحبه ويرضاه
[/c]
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 30-01-2003, 02:21 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

بارك الله فيك اخي الفاضل زاهي على الدعاء الطيب
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18-02-2003, 11:01 AM
محمد بن عبدالله محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 1,015
افتراضي

مشكور ياخي الفاضل نواف وجزاك الله خير
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 20-02-2003, 04:58 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

الله يبارك فيك اخي الكريم محمد
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04-03-2003, 05:15 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

ما حد الغيبة و ما حكمها ؟
السؤال:


ما حد الغيبة وما حكمها ؟

الجواب:

الحمد لله

الغيبة هي أن يذكر الإنسان عيب أخيه المسلم في غيبته بما يكرهه لو بلغه من غير حاجة لذلك .

فقولي : أن يذكر عيب أخيه . هذا يخرج الحديث عن الغير بالمدح والثناء .

وقولي : المسلم : يخرج بذلك الكافر فلا غيبة له .

وقولي : في غيبته . أخرج بذلك الحاضر فالحديث عنه لا يسمى غيبة في أصح قولي العلماء .

وقولي : بما يكرهه لو بلغه . خرج بذلك ما رضي به .

وقولي : من غير حاجة لذلك . خرج بذلك ما كان لمصلحة شرعية كالتحذير من المبتدع لتتقى بدعته .

ويجب في ذلك مراعاة أمور :

الأول : الإخلاص لله تعالى وإرادة وجهه .

الثاني : مراعاة المصلحة في ذلك .

الثالث : أن يكون الحديث مقصوراً على موضع الزلل دون تجاوزه إلى غيره بدون فائدة .

وقد اتفق العلماء على تحريم الغيبة بدون مصلحة وجزم أكثرهم على أنها من الكبائر وهي مراتب متفاوتة بعضها أشد من بعض فمن اغتاب عالماً ليس كمن اغتاب جاهلاً قال تعالى { ... وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ) الحجرات/12.

وفي صحيح مسلم من حديث العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال [ ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : ( إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهَتَّه ) .

وروى أبو داود في سننه من طريق نوفل بن مساحق عن سعيد بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق ) .

وقال صلى الله عليه وسلم ( إن دماءَكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ليبلغ الشاهد الغائب فإن الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعى له منه ) متفق عليه من حديث أبي بكرة .

ومن أقبح أمور الغيبة وأشدّها حرمة تنقُّص المسلم واحتقاره وازدراؤه وبذل الجهد في إهانته وإسقاط حرمته والنيل من عرضه . فهذا الخلق الذميم والداء العظيم كبيرة من كبائر الذنوب وصاحبه معرض للوعيد والبطش الشديد .









اللهم إني أستغفرك من كل ذنب قوى عليه بدني بعافيتك ، أو نالته قدرتى بفضلك ، أو بسطت إليه يدى بسابغ رزقك ، أو عولت فيه علي كريم عفوك .
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 05-03-2003, 02:00 AM
abady6 abady6 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة zahco
[c]السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم / نواف

جزاك الله كل خير على مثل هذه المواضيع الطيبة داعياً الله أن يمدك من العلوم حتى تتحفنا بالمزيد من هذه الدرر الطيبة المباركة جعلها الله في سجل حسناتك اللهم آمين

وفقنا الله إلى ما يحبه ويرضاه
[/c]
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-03-2003, 03:49 AM
امة الرحمن امة الرحمن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,044
افتراضي

السلام عليكم

جزاكم الله خير
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-03-2003, 01:48 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم abady6
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com