عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-09-2009, 07:39 AM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي مالذي حدث؟!




هناك عبارة تقول:
لايوجد محترم، ولكن يوجد إنسان في حالة إحترام،،
وكذلك لايوجد مثقف، انما يوجد انسان في حالة تثقف،،
كما أنه لايوجد محب، ولكن يوجد إنسان في حالة حب،،
لأن الحب ليس صفة ولكنه فعل ،، نسب إليه هذا الإنسان..
بناء على ذلك نجد أنه ...
لابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية،
ففي حال إنقطاع الفعل تنقطع التسمية..
وتنقطع التسميات ومن ثم تعود ..
وأحيانا تنقطع .. ولانراها تعود أبدا ..
فكثيرا مانسمع:
(س) كان مثقفا والآن قلت مشاركاته وضعفت ردوده، في حين أن (ص) الصامت الواجم يتحدث الآن ولايسكت ويثير بذلك انزعاج (م) الحكيمة
الهادئة التي باتت الآن تصرخ وتشتم وتلقي باللوم على (ن) التي لم تعد تعيرها اهتماما كالسابق،،
ويستمر المسلسل وتتابع الأحداث إلى أن يسقط (ل) ذلك الجبل الصامد الشجاع مغشيا عليه من الخوف...

هكذا دائما ..
تتصاعد حدة الأمور بعدما تكون قد أوشكت الوصول إلى القمة
لتهبط فجأة وتلقي بالجميع في الهاوية ..!
أو تعيدهم إلى نقطة الصفر ،،

فنظهر لنتساءل؟؟!
مالذي حصل؟
مالحدث؟
مالذي أصابنا؟
ماذا كنا نريد؟

هل أجهزتنا الحيوية النشطة التي باتت تعمل يوميا بلا كلل:
تحب .. تفرح .. تحلم .. تفكر .. تناقش .. تجامل
استنفذت طاقاتها.. ليضيق بها الحال ذرعا.. معلنة قراراً صارما فحواه: عدم الإحتمال..؟!
أم .. أنها كانت بحاجة للشحن والتعبئة المعنوية لمزيد من الاستمرار؟

التعديل الأخير تم بواسطة رانية الفلسطينية ; 18-09-2009 الساعة 07:44 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-09-2009, 08:18 AM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

أختي رانية لا يوجد شي يدوم على حاله !!!
حتى الماء إذا لم يتحرك ويغير موضعه أصبح آسن !!
وموضوعك يذكرني ببيت شعر رائع يصف ماقلته :

مابين طرفة عين و أنتباهتها ** يغير الله من حالا إلى حال !!


تحياتي لك ..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-09-2009, 01:14 PM
Reeda Reeda غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 963
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية الفلسطينية
هناك عبارة تقول:
لايوجد محترم، ولكن يوجد إنسان في حالة إحترام،،
وكذلك لايوجد مثقف، انما يوجد انسان في حالة تثقف،،
كما أنه لايوجد محب، ولكن يوجد إنسان في حالة حب،،
لأن الحب ليس صفة ولكنه فعل ،، نسب إليه هذا الإنسان..
بناء على ذلك نجد أنه ...
لابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية،
ففي حال إنقطاع الفعل تنقطع التسمية..
وتنقطع التسميات ومن ثم تعود ..
وأحيانا تنقطع .. ولانراها تعود أبدا ..
فكثيرا مانسمع:
(س) كان مثقفا والآن قلت مشاركاته وضعفت ردوده، في حين أن (ص) الصامت الواجم يتحدث الآن ولايسكت ويثير بذلك انزعاج (م) الحكيمة
الهادئة التي باتت الآن تصرخ وتشتم وتلقي باللوم على (ن) التي لم تعد تعيرها اهتماما كالسابق،،
ويستمر المسلسل وتتابع الأحداث إلى أن يسقط (ل) ذلك الجبل الصامد الشجاع مغشيا عليه من الخوف...

هكذا دائما ..
تتصاعد حدة الأمور بعدما تكون قد أوشكت الوصول إلى القمة
لتهبط فجأة وتلقي بالجميع في الهاوية ..!
أو تعيدهم إلى نقطة الصفر ،،

فنظهر لنتساءل؟؟!
مالذي حصل؟
مالحدث؟
مالذي أصابنا؟
ماذا كنا نريد؟

هل أجهزتنا الحيوية النشطة التي باتت تعمل يوميا بلا كلل:
تحب .. تفرح .. تحلم .. تفكر .. تناقش .. تجامل
استنفذت طاقاتها.. ليضيق بها الحال ذرعا.. معلنة قراراً صارما فحواه: عدم الإحتمال..؟!
أم .. أنها كانت بحاجة للشحن والتعبئة المعنوية لمزيد من الاستمرار؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تقديري
أن الأنفس أصبحت ذات خلق ضيق
على قدر اتساع فسحة أرضها تجدي تلك النفوس تضيق وتضيق حتى تختنق
ولضيق تلك النفوس أسباب كثيرة
ترأسها الحالات النفسية والمزاجية والظروف الطارئه
ولكل عُرس قرص
وقد يأتي يوم يضيق بالناس معاشرتهم لبعضهم البعض على
كوكب الأرض
فيتفرقوا ويتوزعوا على كواكب المجرة
هذا إذا لم يخرجوا عن مجرة درب التبانة ويعيشوا في الفضاء اللا منتهي

تقديري

ريدا

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-09-2009, 02:36 AM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شموخ نجد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

أختي رانية لا يوجد شي يدوم على حاله !!!
حتى الماء إذا لم يتحرك ويغير موضعه أصبح آسن !!
وموضوعك يذكرني ببيت شعر رائع يصف ماقلته :

مابين طرفة عين و أنتباهتها ** يغير الله من حالا إلى حال !!


تحياتي لك ..


شموخ نجد
أشكرك على مرورك الجميل ،،
ولكن علينا المحافظة على الود والصفاء قدر الإمكان ،،،
ففي كثير من الأحيان تتغير الأحوال وتتبدل، مصطحبةً معها
كل جميل ،،
وهذا مالا نريده ..!




رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-09-2009, 02:40 AM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Reeda

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تقديري
أن الأنفس أصبحت ذات خلق ضيق
على قدر اتساع فسحة أرضها تجدي تلك النفوس تضيق وتضيق حتى تختنق
ولضيق تلك النفوس أسباب كثيرة
ترأسها الحالات النفسية والمزاجية والظروف الطارئه
ولكل عُرس قرص
وقد يأتي يوم يضيق بالناس معاشرتهم لبعضهم البعض على
كوكب الأرض
فيتفرقوا ويتوزعوا على كواكب المجرة
هذا إذا لم يخرجوا عن مجرة درب التبانة ويعيشوا في الفضاء اللا منتهي

تقديري

ريدا



أشكرك أخت/ ريدا

يالطرافة الأمر ...!!
لو أن الإنسان بالفعل استطاع ايجاد حياة أخرى خارج هذا الكوكب لما
وجدنا على سطح هذا الكوكب أي إنسان ...

ولكن هل ستتوقف المشاكل عند هذا الحد؟؟؟
صدقيني لا ...
حتى لو أصبح لكل انسان كوكب ومجرة خاصة به وحده ...
سيبدأ كل واحد حينها بالنزاع مع نفسه ...



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-09-2009, 10:42 PM
لؤلؤة الشرق لؤلؤة الشرق غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,587
افتراضي

.. رانية الفلسطينية ..

ولعلّها الأمزجة تتحكّم في كل مناحي حياتنا حتى أقوالنا وأفعالنا وردود تلك الأفعال ، فإذا بنا نُسابق الريح
على غير هُدىً وبصيرة وتبصُّر ولا حتى تحديد هدف وغاية سوى أن ندور مع عجلة الأيام وساعة الزمن
كما شاءتا لا كما شئنا نحن ، فأصبحنا نستعير من العَصر فِكره وطَبعَه وحتى إحساسه ، فأمست حتى ثقافتنا
مُستَعارَة ، نتكيّف مع الأنماط السلوكية والإجتماعية وعلى هُداها نُجَدِّف ، فلم يعُد هناك شيء مُقنِع ، وفقدنا
الإيمان بما نعمَل ونقول ، وحتى جَدواهُ ، وأمسينا ببغاوات واخترنا أن نكون رَجْع الصوت والصّدى .


أشكرك على هكذا طرح طيّب .


لؤلؤة الشرق
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-09-2009, 04:10 AM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي


أختي/ لؤلؤة الشرق
فعلا لم يعد هناك شيء مقنع ولكننا لم نفقد الإيمان بما نعمل ونقول ،،
بل العكس ..
لم نكد نؤمن ولانقتنع سوى بما نعمل ومانقول ...
وحتى إن وجدنا هناك من لايؤمن بنفسه في قرارة ذاته فإننا ومع ذلك نجده
يدعي الإيمان واليقين بها ..
ليكسر شوكة الآخرين ... أو ربما ليشذ عنهم فقط ،،

اشكرك على مرورك الذي يسعدني على الدوام


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-09-2009, 07:40 PM
محمد النهاري محمد النهاري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: أينما حط نفع
المشاركات: 11,784
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية الفلسطينية
هناك عبارة تقول:
لايوجد محترم، ولكن يوجد إنسان في حالة إحترام،،
وكذلك لايوجد مثقف، انما يوجد انسان في حالة تثقف،،
كما أنه لايوجد محب، ولكن يوجد إنسان في حالة حب،،
لأن الحب ليس صفة ولكنه فعل ،، نسب إليه هذا الإنسان..
بناء على ذلك نجد أنه ...
لابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية،
ففي حال إنقطاع الفعل تنقطع التسمية..
وتنقطع التسميات ومن ثم تعود ..
وأحيانا تنقطع .. ولانراها تعود أبدا ..
فكثيرا مانسمع:
(س) كان مثقفا والآن قلت مشاركاته وضعفت ردوده، في حين أن (ص) الصامت الواجم يتحدث الآن ولايسكت ويثير بذلك انزعاج (م) الحكيمة
الهادئة التي باتت الآن تصرخ وتشتم وتلقي باللوم على (ن) التي لم تعد تعيرها اهتماما كالسابق،،
ويستمر المسلسل وتتابع الأحداث إلى أن يسقط (ل) ذلك الجبل الصامد الشجاع مغشيا عليه من الخوف...

هكذا دائما ..
تتصاعد حدة الأمور بعدما تكون قد أوشكت الوصول إلى القمة
لتهبط فجأة وتلقي بالجميع في الهاوية ..!
أو تعيدهم إلى نقطة الصفر ،،

فنظهر لنتساءل؟؟!
مالذي حصل؟
مالحدث؟
مالذي أصابنا؟
ماذا كنا نريد؟

هل أجهزتنا الحيوية النشطة التي باتت تعمل يوميا بلا كلل:
تحب .. تفرح .. تحلم .. تفكر .. تناقش .. تجامل
استنفذت طاقاتها.. ليضيق بها الحال ذرعا.. معلنة قراراً صارما فحواه: عدم الإحتمال..؟!
أم .. أنها كانت بحاجة للشحن والتعبئة المعنوية لمزيد من الاستمرار؟
السلام عليك اديبتنا الراقية
دائماً تأتينا بمواضعك الرائعة لتعالج لنا المشاكل ولتصب الضوء عليها
لنحاول معالجتها
المشكلة يا أختي الفاضلة أننا نجد الحماس لدى الشخص وبعدها بدأ هذا الحماس
بالتباطئ شيئاً فشيئاً وذالك بسبب عدم وجود حوافز من المسؤلين أو تقدير للجهود التي
تبذلها والتي تقدمها وعندما ترى التشجيع فإنه بالطبيعي استمرار النشاط والإنتاج الفعال
أتعلمي أن شحن الطاقة بالحيوية لا يأتي إلا بدعم معنوي كبير يستطيع المرء من خلاله
أن يعبئ طاقته من جديد ليبدأ بمزاولة نشاطه من جديد
أكرر شكري الجزيل لك أختي الكريمة ويعطيك ربي العافية
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-09-2009, 01:09 AM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري
السلام عليك اديبتنا الراقية
دائماً تأتينا بمواضعك الرائعة لتعالج لنا المشاكل ولتصب الضوء عليها
لنحاول معالجتها
المشكلة يا أختي الفاضلة أننا نجد الحماس لدى الشخص وبعدها بدأ هذا الحماس
بالتباطئ شيئاً فشيئاً وذالك بسبب عدم وجود حوافز من المسؤلين أو تقدير للجهود التي
تبذلها والتي تقدمها وعندما ترى التشجيع فإنه بالطبيعي استمرار النشاط والإنتاج الفعال
أتعلمي أن شحن الطاقة بالحيوية لا يأتي إلا بدعم معنوي كبير يستطيع المرء من خلاله
أن يعبئ طاقته من جديد ليبدأ بمزاولة نشاطه من جديد
أكرر شكري الجزيل لك أختي الكريمة ويعطيك ربي العافية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي/ محمد
سُعدت كثيرً بمداخلتك ،،
فإن أردت التعقيب على ماذكرت لمزيد من الإيضاح ،،
يمكننا تشبيه الإنسان في بعض الأحيان بالآلة التي تحتاج للشحن لمواصلة الإستمرار في العطاء ،،
فهي في بادئ الأمر تكون مليئة بالطاقة متأهبة للعطاء في أي وقت وبأي مقدار ..
إلى أن تتكاثر عليها المهام والضغوط دون أدنى اهتمام منا أو تقدير،،
أو في بعض الأحيان قد ياتي من يسيء استخدامها ،، طالباً منها إنجاز مهام ليست من اختصاصها.. مثلاً
عندها يأتي ذلك اليوم الذي تبدأ فيه هذه الآلة بالتخبط ،،
فتكون هي بحاجة لأمر من اثنين ،،
إعادة الشحن ،،
أو إما بالإلقاء بها بعيدا .. إنذاراً منها بأنها قد تلفت وماعادت تستطيع المواصلة،،

هكذا نحن ....
ولكن الحمدلله لم يتلف أو يهلك أحد منا بعد ،،، بل كنا فقط بحاجة للشحن وشيء من التعبئة المعنوية،،

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 21-10-2009, 10:14 PM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية الفلسطينية مشاهدة المشاركة
هناك عبارة تقول:
لايوجد محترم، ولكن يوجد إنسان في حالة إحترام،،
وكذلك لايوجد مثقف، انما يوجد انسان في حالة تثقف،،
كما أنه لايوجد محب، ولكن يوجد إنسان في حالة حب،،
لأن الحب ليس صفة ولكنه فعل ،، نسب إليه هذا الإنسان..
بناء على ذلك نجد أنه ...
لابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية،
ففي حال إنقطاع الفعل تنقطع التسمية..
وتنقطع التسميات ومن ثم تعود ..
وأحيانا تنقطع .. ولانراها تعود أبدا ..
فكثيرا مانسمع:
(س) كان مثقفا والآن قلت مشاركاته وضعفت ردوده، في حين أن (ص) الصامت الواجم يتحدث الآن ولايسكت ويثير بذلك انزعاج (م) الحكيمة
الهادئة التي باتت الآن تصرخ وتشتم وتلقي باللوم على (ن) التي لم تعد تعيرها اهتماما كالسابق،،
ويستمر المسلسل وتتابع الأحداث إلى أن يسقط (ل) ذلك الجبل الصامد الشجاع مغشيا عليه من الخوف...

هكذا دائما ..
تتصاعد حدة الأمور بعدما تكون قد أوشكت الوصول إلى القمة
لتهبط فجأة وتلقي بالجميع في الهاوية ..!
أو تعيدهم إلى نقطة الصفر ،،

فنظهر لنتساءل؟؟!
مالذي حصل؟
مالحدث؟
مالذي أصابنا؟
ماذا كنا نريد؟

هل أجهزتنا الحيوية النشطة التي باتت تعمل يوميا بلا كلل:
تحب .. تفرح .. تحلم .. تفكر .. تناقش .. تجامل
استنفذت طاقاتها.. ليضيق بها الحال ذرعا.. معلنة قراراً صارما فحواه: عدم الإحتمال..؟!
أم .. أنها كانت بحاجة للشحن والتعبئة المعنوية لمزيد من الاستمرار؟
رانية الفلسطينية
تحية
هل تعنين بذلك انتفاء الصفة نهائيا أم تجمدها عند نقطة ؟
وهل الصدق من تلك الصفات ؟
وهل ينطبق نفس الحدث على صفة المحترم ؟
حاولت الخروج من مأزق المقارنة ولم أفلح !!!!!
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-10-2009, 10:33 PM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح مشاهدة المشاركة
رانية الفلسطينية
تحية
هل تعنين بذلك انتفاء الصفة نهائيا أم تجمدها عند نقطة ؟
وهل الصدق من تلك الصفات ؟
وهل ينطبق نفس الحدث على صفة المحترم ؟
حاولت الخروج من مأزق المقارنة ولم أفلح !!!!!

أخي المحترم/ هبّة ريح
أشكرك لك مرورك

لقد عنيت بذلك من خلال فلسفتي الخاصّة .. أن الصفة بشكل عام ماهي إلّا مسمى يطلق على إنسان في حالة فعل معين
فبالتالي يكتسب الصفة من خلال استمرار مزاولة الفعل ..!!
فمثلاً قد يَصدُقكَ شخص ما في موقف ما.. فتُطلِق عليه صِفة الصدق أي صادق
ولايزال هذا الشخص صادقاً طالما هو في حالة صدق..
إلى ان يقوم بمزاولة فعل الكذب مرة .. والمرة تجلب المرتين .. وأحياناً الثلاثة أو الخمسة
فيكتسب هذا الشخص مسمى الكذب ويصبح كاذباً ..

فلابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية
وفي حال انقطاع الفعل تنقطع التسمية

وبمناسبة الحديث عن الكذب والصدق .. هناك حديث للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، يعلّمنا ويقول فيه:
"إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا
وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا"


ولكن هناك أشخاص منافقون .. قد تُطلِق أنت عليهم مسمى الصدق ويُطلِق عليهم آخرون مسمى الكذب
وقد يحصل العكس، فهم متلوّنون، لاقرار لهم ،،
ولكن لا أحد يستطيع الكذب على الله

فإن كانت صفات البعض قابلة للجدال بين بني البشر .. فهي محدّدة ومكتوبة عند رب العالمين

أكرر شكري لك لإثارتك هذه النقطة المهمّة


التعديل الأخير تم بواسطة رانية الفلسطينية ; 21-10-2009 الساعة 10:38 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21-10-2009, 10:39 PM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية الفلسطينية مشاهدة المشاركة
هناك عبارة تقول:
لايوجد محترم، ولكن يوجد إنسان في حالة إحترام،،
وكذلك لايوجد مثقف، انما يوجد انسان في حالة تثقف،،
كما أنه لايوجد محب، ولكن يوجد إنسان في حالة حب،،
لأن الحب ليس صفة ولكنه فعل ،، نسب إليه هذا الإنسان..
بناء على ذلك نجد أنه ...
لابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية،
ففي حال إنقطاع الفعل تنقطع التسمية..
وتنقطع التسميات ومن ثم تعود ..
وأحيانا تنقطع .. ولانراها تعود أبدا ..
فكثيرا مانسمع:
(س) كان مثقفا والآن قلت مشاركاته وضعفت ردوده، في حين أن (ص) الصامت الواجم يتحدث الآن ولايسكت ويثير بذلك انزعاج (م) الحكيمة
الهادئة التي باتت الآن تصرخ وتشتم وتلقي باللوم على (ن) التي لم تعد تعيرها اهتماما كالسابق،،
ويستمر المسلسل وتتابع الأحداث إلى أن يسقط (ل) ذلك الجبل الصامد الشجاع مغشيا عليه من الخوف...

هكذا دائما ..
تتصاعد حدة الأمور بعدما تكون قد أوشكت الوصول إلى القمة
لتهبط فجأة وتلقي بالجميع في الهاوية ..!
أو تعيدهم إلى نقطة الصفر ،،

فنظهر لنتساءل؟؟!
مالذي حصل؟
مالحدث؟
مالذي أصابنا؟
ماذا كنا نريد؟

هل أجهزتنا الحيوية النشطة التي باتت تعمل يوميا بلا كلل:
تحب .. تفرح .. تحلم .. تفكر .. تناقش .. تجامل
استنفذت طاقاتها.. ليضيق بها الحال ذرعا.. معلنة قراراً صارما فحواه: عدم الإحتمال..؟!
أم .. أنها كانت بحاجة للشحن والتعبئة المعنوية لمزيد من الاستمرار؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية الفلسطينية مشاهدة المشاركة

أخي المحترم/ هبّة ريح
أشكرك لك مرورك

لقد عنيت بذلك من خلال فلسفتي الخاصّة .. أن الصفة بشكل عام ماهي إلّا مسمى يطلق على إنسان في حالة فعل معين
فبالتالي يكتسب الصفة من خلال استمرار مزاولة الفعل ..!!
فمثلاً قد يَصدُقكَ شخص ما في موقف ما.. فتُطلِق عليه صِفة الصدق أي صادق
ولايزال هذا الشخص صادقاً طالما هو في حالة صدق..
إلى ان يقوم بمزاولة فعل الكذب مرة .. والمرة تجلب المرتين .. وأحياناً الثلاثة أو الخمسة
فيكتسب هذا الشخص مسمى الكذب ويصبح كاذباً ..

فلابد من استمرار الفعل لاستمرار التسمية
وفي حال انقطاع الفعل تنقطع التسمية

وبمناسبة الحديث عن الكذب والصدق .. هناك حديث للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، يعلّمنا ويقول فيه:
"إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا
وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتىيكتب عند الله كذابا"

ولكن هناك أشخاص منافقون .. قد تُطلِق أنت عليهم مسمى الصدق ويُطلِق عليهم آخرون مسمى الكذب
وقد يحصل العكس، فهم متلونون، لاقرار لهم ،،
ولكن لا أحد يستطيع الكذب على الله

فإن كانت صفات البعض قابلة للجدال بين بني البشر .. فهي محدّدة ومكتوبة عند رب العالمين

أكرر شكري لك لإثارتك هذه النقطة المهمّة

حسنا يا رانية الفلسطينية
وماذا عن التوقف دون ممارسة الضد ؟ هل تنتفي تلك الصفة كالمحترم
إن توقف دون أن يُسيئ لغيره ؟
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21-10-2009, 10:49 PM
رانية الفلسطينية رانية الفلسطينية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الغــــــــــــربة
المشاركات: 2,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح مشاهدة المشاركة
حسنا يا رانية الفلسطينية
وماذا عن التوقف دون ممارسة الضد ؟ هل تنتفي تلك الصفة كالمحترم
إن توقف دون أن يُسيئ لغيره ؟

أخي المحترم/ هبّة ريح
يسعدني تفاعلك الجميل

برأيي أن الصفات لم تأتي إلّا من أضدادها
فالمحترم لم يصبح محترماً إلّا لوجود الغير محترمين
والصادق لم يصبح صادقاً إلّا لوجود الكاذبين

تماماً كما تشعر بالسعادة ..
فمن أين عرفت أن السعادة سعادة؟؟!!
بالتأكيد لأنك جربتَ طعم الحزن وآلامه، فأصبحتَ تبحث عن عكس هذه الحالة ..!

ولكن هناك نقطة توقّف .. هي ما تدفعنا للتساؤل ..!!
إن كان الشخص يريد التوقف النهائي والإنسحاب، ليظّل مطبوعاً لدى الآخرين على حالته و صِفته الأخيرة !!
أم أن توقفه مجرد توقف مؤقت لإعادة الشحن والتعبئة المعنوية لإثبات صِفة أفضل جديدة أو سابقة !!




التعديل الأخير تم بواسطة رانية الفلسطينية ; 21-10-2009 الساعة 11:49 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للشباب / مالذي يعجبك في الفتاة الوافي 11 منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 04-04-2001 09:55 PM


الساعة الآن 10:04 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com