عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 11-09-2002, 12:39 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي




( 13 )

الشيخ ربيع بين ثناء العلماء ووقاحة السفهاء

أثنى على الشيخ ربيع عدد كبير من العلماء في مشارق الارض ومغاربها ، وعرفوا فضله وتصديه للافكار الوافدة والعقائد الفاسدة التي نخرت بالامة .

وممن بيّن ذلك الشيخ عبدالعزيز بن بـاز في أكثر من مناسبة ، ومن ذلك قوله : ( بخصوص صاحبي الفضيلة الشيخ محمد أمان الجامي ، والشيخ ربيع بن هادي المدخلي ، كلاهما من أهل الســنة ، ومعروفان لدي " بالعلم والفضل والعقيدة الصالحة " فأوصي بالاستفادة من كتبهما ..) .

وأيضا الشيخ الالباني حيث يقول : ( قرأت للشيخ ربيع كثيرا من كتبه وأرى أنها مفيدة ولا أذكر أني رأيت له خطأ وخروجا عن المنهج الذي نحن نلتقي معه ويلتقي معنا فيه ...) ثم قال ( فهؤلاء الذين ينتقدون الشيخ ربيع ، إما جاهل فيعلم ، أو صاحب هوى فيستعاذ بالله من شره ، ونطلب من الله عز وجل ، إما أن يهديه وإما أن يقصم ظهره ) .

ويقول الشيخ الفوزان : ( .. ومن العلماء البارزين الذين لهم قدم في الدعوة ، فضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي " ثم ذكر آخرين " وقال : إن هؤلاء لهم جهود في الدعوة والاخلاص والرد على من يريدون الانحراف بالدعوة عن مسارها الصحيح ، فهؤلاء لهم تجارب وخبرة ولهم سبر للاقوال ومعرفة الصحيح من السقيم ، فيجب أن تروج أشرطتهم ودروسهم ، وأن ينتفع بها لأن فيها فائدة كبيرة للمسلمين ) .

وُوجه للشيخ ابن عثيمين سؤالٌ : يقال أن الشيخ ربيع مخالف لمنهج أهل السنة والجماعة ؟ فأجاب : ( ماأعلم أنه مخالف ، والشيخ ربيع أثنى عليه أهل العلم المعاصرين ، أنا ما علمت إلا خيرا ) شريط “ ثناء علماء الأمة على الشيخ ربيع “

هذه بعض أقوال أهل العلم ، بل كبار العلماء في الشيخ ربيع ، ولكن أرجو أن لا يستعجل القارئ الكريم فيحكم على الشيخ ربيع حسب ما رأى من ثناء هؤلاء العلماء عليه ، وذلك أن عالما جليلا من علماء أهل السنة ، الذين نصروا السنة وقمعوا البدعة قد خالف المشايخ جميعا في هذا الحكم ، بل زاد عليهم أدباً رفيعاً وحياء جماً وانتقاءً للالفاظ بما لا يخطر على بال ! مع شدة الانصاف والورع والتحري والبعد كل البعد عن المتشابه ، فضلا عن الافتراء والكذب !! .

هذا العالم هو الحبر الهمام ، فضيلة العلامة ، عبدالرزاق الشايجي حيث يقول : ( ونحن نرى أن د.ربيع قد انتحل بدعة عظيمة ) " البديع في بيان منهج د.ربيع / 3

ويقوا أيضا : ( غير أن الشيخ ربيع بن هادي عندنا ليس من الأئمة الاعلام اللهم إلا أن يكون إماما في كل هذه الطوام والآثام التي جرها على أهل الاسلام ) أضواء / 86

ويقول أيضا ( لو كنت تعي يا د.ربيع ما تقول لخرجت من الاسلام بهذا الكلام الآثم الذي تقوله ) البديع / 8

ثمّ وضّح حقيقة الشيخ ربيع التي يسترها عن الناس واكتشفها فضيلته ، فقال : ( يحاول د . ربيع المدخلي أن يلبس لباس الحكيم وأن يتسربل بسربال التقوى وأن يتقمص امام الخاصة والعامة قميص الورع .. ) البديع / 1.

ثم قال في أدب رفيع وحياء جم : ( ما أسرع نسيانك لما يخط بنانك ، لأنك تعاني من حالة " اسهال فكري مزمن ) ـــ ( يا عباد الله ! هل يقال هذا في شيخ جليل قارب السبعين من عمره ؟! وبسبب ماذا ؟! نصر السنة وقمع البدعة ..فعليك من الله ما تستحق يا عبد الرزاق ) ـــ . !!!! البديع / 3

وقال : ( فهل يعي د . ربيع ما يخرج من رأسه . أشك في ذلك ) ـــ ( الله أعلم من الذي لا يعي ما يخرج من رأسه !!) ـــ . البديع / 4

وقال : ( فاتــق الله .. يا د . ربيع ولا تبطل جهاد علماء الامة بفهمك السقيم وجهلك المركب ) البديع / 54

وقال : ( ويبدو بل أكاد أجزم أنك لا تعلم أن الجهمية قد كفرهم خمسمائة عالم من علماء سلف هذه الامة المباركة ، أفما آن لك أن تكف عن مجازفتك ؟ )

ـــ ( هزلت حتى بدا من هزالها .. .. .. كلاها وحتى سامها كل مفلس ! . ) ـــ

وقال : ( فإما أن يكون د . ربيع ممن يجهل ما قاله ويقوله سماحة الشيخ ابن باز في هذا الامر ونستبعد أن يجهل هذا ، وإما أن يتعمد الكذب والتضليل ) ـــ ( هناك مثل شائع بين الناس هو ( كل يرى الناس بعين طبعه ) وأخر مشهور " رمتني بدائها وانسلت "! ) ــ البديع / 9

وقال : ( .. وما اشبه هذا الصنيع بصنيع الدب الاحمق مع صاحبه وقصته المشهورة عند أهل الادب ممن لا يعرفهم د . ربيع !!! ) !!! .

هذا بعض ما جادت به قريحة العلامة الاديب الشايجي في الشيخ ربيع . ـــ ( أما الذين يدعون التقارب مع الرافضة بل إلى وحدة الاديان ، ويتكلمون في الانبياء والصحابة … الخ فلا يستحقون من الشايجي سوى الثناء عليهم والدفاع عنهم !! ) ـــ .

ولا أقول إلا ما ذكره الشايجي نفسه قبل سنوات أثناء دفاعه عن الشيخ الألبــــاني في كتابه ( كلمة حق في الدفاع عن علم الامة ) : فرمي الشايجي للشيخ ربيع بالبدعة والخروج عن منهج أهل السنة وارتكاب الآثام والطوام يجعلني أذكره بما استدل به هناك وهو قوله تعالى : " ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبيناً " سورة النساء ، الآية 112 .

وأما اتهامه للشيخ ربيع بتكفير سيد والجماعات الاسلامية وتبديع ..... الخ ، فأذكره بما استدل به أيضا وهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال وليس بخارج ) .

واما ما رمى به الشيخ ربيع وخاصم فيه ، مما أخذه من الحداد وهو يعلم براءة الشيخ من الحداد وافتراءاته ـــ ( كقوله أن الشيخ ربيع تكلم في الالباني وابن باز وابن عثيمين ) ـــ .

فأذكره أيضا بالحديث الذي استدل به وهو قوله صلى الله عليه وسلم ( ومن خاصم في باطل وهو يعلمه لم يزل في سخط الله حتى ينزع عنه ) .

والآن أسرد بعض ما قاله الشايجي هناك ، لأنه ينطبق عليه الآن ، بل وكأنه يصف حاله وموقفه من الشيخ ربيع . ـــ ( ولأن الشيخ ربيع من تلاميذ الالباني وعلى منهجه كما ذكر ذلك الالباني نفسه ) ـــ .

قال الشايجي : قال أحد السلف ( ليس في الدنيا مبتدع الا وهو يبغض أهل الحديث ) .

وقال أبو حاتم الرازي : ( علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر ) .

وقال محمد الصوري :

قل لمن عاند الحديث وأضحى .. .. .. .. عائباً أهله ومـــن يدعيه

أبعلم تقول هذا أبن لي .. .. .. .. أم بجهل فالجهل خلق السفيه

أيعاب الذين حفظوا الدين .. .. .. .. من الترهات والتمويه

وقال الشايجي أيضا : ( وأشهد أن محمداً عبده ورسوله القائل " يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ، ينفون عنه تحريف الضالين ، وانتحال المبطلين ، وتأويل الجاهلين " . فهذا إخبار من المصطفى عليه السلام بحفظ هذا العلم من قبل العلماء الاعلام وأن الله تعالى يقيض في كل عصر من العصور ، خلفاً من العدول يحملونه وينفون عنه تحريف المحرفين ، وانتحال المبطلين ، وعبث المتحاملين ، وتأويل الجاهلين ، فلا يندثر ولا يضيع ، وهذا تصريح بعدالة حامليه وناقليه في كل عصر من العصور ، مع قلة هذا النسل في زماننا هذا الذي أصبح فيه أمثال هؤلاء أعز من عنقاء مغرب ) .

ثم قال كأنه يخاطب نفسه الآن : ( نعم إذا كان كل من أمسك القلم بيد مرتعشة ، وفكرة خاطئة خاسرة ، وسوّد على وريقاته بعض ما في باله ، وأخرج لنا كتيبات معدودات ، نصفها في الرد على علماء الأمة ونصفها الآخر في تعظيم المبتدعة ، أقول إذا كان كل من فعل ذلك أصبح عالماً فاضلاً ، إذن فما أكثر علماؤنا الأفاضل على هذا الاصطلاح !!! .

ـــ ( للشايجي عدد من الكتيبات منها :

( الخطوط العريضة لأصول أدعياء السلفية الجديدة )

وكتاب ( أضواء على فكر دعاة السلفية الجديدة )

وكتاب ( البديع في بيان منهج د . ربيع )

وله أيضا ( شرح الخطوط العريضة )

و ( اللوثة السرورية في مؤلفات ربيع بن هادي المدخلي )

الى جانب جهود عظيمة في الدفاع عن اهل البدع المتطاولين على سنة الرسول صلى الله عليه وسلم !!!. ) ـــ

وقال : ( إن الناظر لكتّاب هذا العصر ليعجب أشد العجب من أولئك الكتّاب الذين يؤلفون قبل أن ينضجوا ويحبون البروز قبل النضوج .. فإنك ما ان ترى أن أحدهم قد أحسن الجمع بين الكلام إلا استطال على منازل الاعلام ، مع العلم أنه ليس له من عدة سوى القلم والدواة ، وتراهم يتطفلون على موائد العلم والعلماء وما هم منهم في شيء فحالهم وحال العلماء كما قيل( كواو عمرو ونون الالحاق )

الى أن قال : مايضر البحر أمسى زاخرا .. .. .. .. ان رمى فيه غلام بحجر

وقال أيضا ( ثمّ إنه ما من عالم أو إمام يذاع صيته وينشر علمه إلا وقد يؤلف آخرون في الطعن فيه ، وحسب العلماء العاملين ، ان الطاعنين يذهبون مع الايام وأن أهل العلم يبقون على كل شفة ولسان .

فأين الطاعنون اليوم مثلا في البخاري وشيخ الاسلام ابن تيمية وتلميذه البار ابن القيم وابن عبدالوهاب وغيرهم ، لقد واراهم الظلام وبقي الحق ( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ) ـ سورة الرعد ، الآية 17 .

وقال ( احببنا في هذه العجالة أن نكشف وجه الحق عن منهج خبيث في التأليف ونشر الكتب والمقالات ، لا مصلحة منه في نشر فضيلة أو هدم رذيلة ، وإنما صد عن سبيل الله بتشويه صورة العلماء العاملين ، والدعاة الربانيين والتطاول عليهم والاستطالة في أعراضهم بالباطل ، وكأن هؤلاء الكتاب قد ملأوا صدورهم بالحقد والغل والحسد والبغضاء لأولياء الله تعالى وعلماء الاسلام ، وكان الأولى والاحرى ذكر محاسنهم والتنبيه برفق وحسن نية على أخطائهم إن وجدت هذه الأخطاء ، وكان يحسن التنبيه عليها .

ولكن للأسف هناك هؤلاء المتسلقة الذين يظنون أنهم بسب العلماء ينالون علواً ومكانة ، وبتطاول الاقوال تطول قاماتهم ، ولم يعلموا أنه من سبّ أهل الفضل فهو السفيه ، ومن يطاول الجبال وهو غير أهل لذلك يعود عند الناس قزما صغيرا. )

وقال : " ثمّ أنه يجب على الجرائد والمجلات الاسلامية أن تبتعد عن الهمز واللمز بعلماء الأمة ، حتى تعم فائدتها خاصة وأن جمهور قرائها من الطبقة العامية ، وعلى القائمين عليها أن يتذكروا قول ابن مسعود ( ما أنت بمحدّث قوما حديثاً لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة " . ــ ( يقول الشاعر : لا تنه عن خلق وتأتي مثله .. .. .. .. ..) ــ .

وقال كأنه - المسكين - يصف حاله ( ولكن إذا أراد الله كشف حال عبد فضحه ، ومن جر أذيال الناس بباطل جروّا ذيله بحق ، ومن يحترف زخرف القول فهو أخو الساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى .!!! )
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 11-09-2002, 12:40 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

( 14 )

استراحة مع الشايجي

لابد أن نتساءل : ما الذي حدا بالشايجي إلى التساهل مع أهل البدع والهجوم على السلفيين ؟ وما الذي جعله يعقد هدنة مع الزائغين ؟ بل ويدافع عنهم ؟! ولا يشعرهم بأخطائهم وانحرافاتهم ؟ وهل هذا من النصح لهم ؟

وهل هذا الأسلوب ينفعهم في الدنيا وينجيهم في الآخرة ؟ ويجعلهم يتركون ما هم عليه من خطأ وزلل ، وينبه الشباب إلى عدم الانخراط معهم خشية الوقوع فيما وقعوا فيه ؟ .

لا شك أن هذا الأسلوب مع مخالفته لطريقة أهل السنة في التحذير من الخطأ ، وعدم تكثير سواد أهل البدع والإنكار عليهم ، أيضا يعتبر من الغش لهم ، وينافي مبدأ التواصي والنصح الشرعي والذي منه الإنكار ـ بدرجاته ـ على المخالفين حتى يرجعوا إلى الجادة والى الصراط المستقيم مثل ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه .

ثم نسأل الشايجي ونقول له : ما الذي أعجبك عندهم ؟!

هل أعجبك قول سيد قطب : ( إنها المحنة حقاً أن علياً لم يكن ثالث الخلفاء الراشدين ) !! .

هل أعجبك قوله : ( ونحن نميل إلى اعتبار خلافة على امتداداً طبيعياً لخلافة الشيخين قبله ، وأن عهد عثمان كان فجوة بينهما ) !! .

هل أعجبك قوله في موسى عليه السلام ، ومعتقده في صفات الله جل وعلا ؟

هل أعجبك قول التلمساني : ( ولذا أراني أميل إلى الأخذ بالرأي القائل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يستغفر حيا وميتا لمن جاءه قاصدا رحابه الكريم ) .

هل أعجبك قوله ( فلا داعي للتشدد في النكير على من يعتقد في كرامة الأولياء واللجوء إليهم في قبورهم الطاهرة والدعاء فيها عند الشدائد ) !!

هل أعجبك قول الغزالي : ( فإننا نحب أن نمد أيدينا ، وأن نفتح آذاننا وقلوبنا إلى كل دعوة تؤاخي بين الأديان وتقرب بينها وتزيح من قلوب أتباعها أسباب الشقاء .... ) !! .

هل أعجبك قوله : ( إن الوحدة الوطنية الرائعة بين مسلمي مصر وأقباطها يجب أن تبقى وأن تصان وهي مفخرة تاريخية .. ) !! .

هل أعجبك قوله في تأييد الاشتراكية ( وأقر المبدأ الاشتراكي الذي يقول من كل حسب طاقته ، ولكل حسب حاجته ) !! .

هل أعجبك دعوتهم للاشتراكية كما فعل سيد والغزالي وغيرهما ؟

أم أعجبتك دعوتهم إلى التقارب مع الرافضة بل إلى وحدة الأديان كما يفعل الترابي والقرضاوي والغزالي وغيرهم ؟

أم أعجبتك صوفيات سعيد حوى .. .. .. أم شركيات التلمساني أم هوس الغزالي ! أم تخبطات القرضاوي ، أم أفكار فتحي يكن ، أم تميعات الغنوشي أم بلايا المودودي

ـــ ( لو كان هؤلاء أفرادا عاديين في الجماعات الإسلامية لما جاز الدفاع عنها والثناء عليها ، فكيف وهم الزعماء والقادة والمنظرين ، والبقية تبع لهم ؟!! . ) ـــ .

أم رزايا حزب التحرير ، أم غلو جماعة التكفير والهجرة ، أم جهل جماعة التوقف والتبين أم تصوف جماعة التبليغ .....

وهل أعجبك في الجماعات قتل بعضهم للأبرياء بحجة مساعدة الطواغيت كما تفعل جبهة الإنقاذ ، وهــــــل هذا جهاد إسلامي صحيح وصاف مع عدم ( تمايز الصفوف )

والغريب والعجيب أن الشايجي غضب مرة على الإخوان ، لا بسبب هذه البدع والمخالفات وإنما لأن خطيبا منهم تكلم في ( جاسم العون ) وعرّض فيه في الخطبة ، وانتقده من الناحية الإدارية فقال الشايجي : ( لقد بدأت قناعتي التي كونتها عقب شن كتاب اليسار حملة شعواء على الإسلاميين بأنه لامناص من توحيد الجهود ، وتراص الصفوف ، والوقوف وقفة رجل واحد في وجه اللادينيين من العلمانيين والماركسيين واليساريين وأنه بالإمكان أن نتعاون نحن الإسلاميين على " بعض الأمور " ولكن بعد الحملة المشبوهة التي شنها إخواننا " المسلمون " على الوزير " العون " أصبحت قناعاتي بأنه من المسـتحيل أن نتفق على " أي شيء " !!! " !! .

ونحن نقول حبذا لو قلت بعض هذا الكلام بسبب المخالفات العقدية لا الأمور الإدارية !! .

وهل أعجبك المسعري الذي ينادي إلى فتح باب الحرية ، بل وحرية الأديان في مهبط الوحي ؟! .

هل أعجبتك مقابلاتهم للنساء في ( التلفاز ) بل ومصافحتهن !!! أم أعجبك دعوة الترابي للفن والطرب والغناء ! بل والى اختلاط الرجال والنساء ؟!!!

هل أعجبتك أهازيجهم وأناشيدهم ، وفتاويهم المتميعة ؟!

هل أعجبك حذقهم السياسي الذي نتيجته ضرب الدعوة في الجزائر وسوريا ومصر وتونس …. ؟!

هل وهل .. .. هل هذا يؤكد ( الحقيقة القائلة بأن تعدد الجماعات الإسلامية ظاهرة طيبة وإيجابية واستفادت منها الأمة الإسلامية وهي ظاهرة صحية وسعّت دائرة الخير وأفادت المسلمين فوائد عظيمة جدا ) ؟!! الشايجي في الوطن 23/3/1995

وهل هذا كله يؤيد قولك أن : ( لقيام الجماعات الدعوية شأن عظيم في نشر الإسلام والعمل به ، وبقاء تمسك المسلمين بالإسلام ) !! فتاوى وكلمات ص 7

وهل هذا كله يسقط فرض الإنكار عليهم ، وهم قد كتبوا ذلك باسم الإسلام ، ومحسوبون على الدعوة والدعاة ؟! .

هل هذا يؤيد دعوتك للتساهل معهم والسكوت عن أخطائهم وانحرافاتهم ليشاركك كل السلفيين من طلبة علم وعلماء ، والصغار والكبار في معركتك ( أم المعارك ) مــــع ( العتاوية ) و ( الكتاكيت ) ؟!! .

وهل هذه أخطاء يسيرة ، أو مسائل خلافية اجتهادية لا يجوز الإنكار عليهم إلا من خلال لمسات خفيفة ، لا تغني ولا تسمن من جوع ؟!! .

هل تصح دعواك بأنك سلفي ؟! على منهج وطريقة أحمد والأوزاعي وسفيان والبخاري ... ؟! .

أين أنت من قول أحد السلف : ( من وقّر صاحب بدعة أعان على هدم الإسلام ) !

أين أنت من قول الفضيل بن عياض : ( من جاءه رجل فشاوره فدلّه على صاحب بدعة فقد غش الإسلام ) !

أين أنت من قول ابن عون : ( من يجالس أهل البدع أشد علينا من أهل البدع )!

أين أنت من قول الصابوني : ( ويبغضون أهل البدع الذين أحدثوا في الدين ما ليس منه ، ولا يحبونهم ولا يصحبونهم ولا يسمعون كلامهم ولا يجالسونهم .... ) .

أين أنت من قول أبو إدريس الخولاني : ( لأن أرى في المسجد ناراً لا أستطيع إطفاءها ، أحب إلي من أن أرى فيه بدعة لا أستطيع تغييرها ) .

أين أنت من قول شيخ الإسلام : ( ومثل أئمة البدع من أهل المقالات المخالفة للكتاب والسنة أو العبادات المخالفة للكتاب والسنة ، فإن بيان حالهم وتحذير الأمة منهم واجب باتفاق المسلمين ، وقيل لأحمد بن حنبل : الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب إليك أو يتكلم في أهل البدع ؟ فقال : إذا قام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه ، وإذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين ، هذا أفضل فبّين أن هذا نفع عام للمسلمين في دينهم من جنس الجهاد في سبيل الله ودينه ومنهاجه وشرعه ، ولولا من يقيمه الله لدفع ضرر هؤلاء لفسد الدين ، وكان من فساده أعظم من فساد استيلاء العدو من أهل الحرب .. ) .

أين أنت من قول أحد السلف : ( الأشاعرة أشد علينا من المعتزلة ، والمعتزلة أشد علينا من الجهمية ، والجهمية أشد علينا من اليهود والنصارى ) !! .

ثمّ أين أنت من اتفاق السلف على مباينة أهل البدع ؟

قال البغوي : ( وقد مضت الصحابة والتابعون وأتباعهم وعلماء السنة على هذا مجتمعين على معاداة أهل البدع ومهاجرتهم ) شرح السنة 1/227

وقال الصابوني : ( واتفقوا مع ذلك على القول بقهر أهل البدع وإذلالهم وإخزائهم وإبعادهم ، وإقصائهم ، والتباعد منهم ، ومن مصاحبتهم ومعاشرتهم والتقرب إلى الله عز وجل بمجانبتهم ومهاجرتهم ) .

وقال أبو الحسن الأشعري في الإبانة : ( ونرى مفارقة كل داعية إلى بدعة ومجانبة أهل الأهواء . ) .

وقال محمد صديق خان : ( ومن السنة هجران أهل البدع ومباينتهم ) .

والآن يا عبد الرزاق إياك والقول بأنك سلفي !! فهذا أمر مكشوف لكل من عنده بصيرة بالمنهج السلفي ، أو اطلاع على مذهب الأئمة الأعلام .

ولكن عليك أن تحسب المسافة التي بينك وبين السلف لكي لا تتسع أكثر فأكثر فتذهب بك حيث ألقى رحله الغزالي والترابي والقرضاوي ....!!
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 11-09-2002, 12:41 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

( 15 )

رسالة الى الشايجي

لو كنت من أصحاب الشايجي لأرسلت اليه رسالة هذا نصها :

( شيخنا الفاضل الدكتور عبدالرزاق الشايجي .. نحن على منهجك ، ونريد أن نبقى على ذلك مدى الحياة ، لأننا فهمنا منك أننا أنصار الدين ، والذابون عن سنة سيد المرسلين ، ولكننا أمام عائق كبير .. فقد ابتلينا بأقوام يحاربون مــن سالمناه من المسلمين المخالفين لعقيدة السلف ( كالأشاعرة والمعتزلة والخوارج والاحزاب المخلطة والجماعات المنحرفة ) ووجدنا هؤلاء يستدلون بأدلة من الكتاب والسنة على أن أهل البدع كثيرون ، بل ثنتان وسبعون فرقة ، ويقولون أن الشرع أمرنا بمحاربتها والكلام فيها ليسلم لنا ديننا من أي شائبة تحاول الدخول فيه ولو كانت صغيرة ، ونكون قد حققنا الولاء والبراء ، كما فعل سلفنا الصالح .

فيا شيخنا الفاضل ، نريد أن تبين لنا ـ وبالادلة ـ أن هذا الكلام غير صحيح ، وأنه لم يبق إلا مسلم وكافر ، وليس هناك شيء اسمه ( أهل البدع ) !! أو تسلم بأن هناك أهل بدع ، ثم تعطينا نماذج من هذه البدع ، لنقوم بمحاربتها وكشف استارها فنكون حقا مناصرين للسنة ومنهج السلف الصالح ، ومن ثم لا يتهمونا بالمسالمة مع أهل الزيغ .

وهناك حل آخر وهو أن تبين أن هذه البدع التي يحاربها هؤلاء ( أشاعرة ـ جماعات منحرفة ـ أحزاب سياسية ـ معتزلة ـ خوارج .... ) لا يجوز محاربتها او حتى الكلام فيها ، لأن اهلها مسلمون ، وقد خدموا الاسلام في جانب معين ، ثم تأتينا بأقوال سلفنا الصالح في ذلك ووجوب موالاتهم والسكوت عنهم .

كذلك نريد أن تنقذنا من هذه الورطة التي نحن فيها !! فتؤلف كتبا جديدة تملؤها بالادلة الشرعية من الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح ، حتى ( لا يعيرنا ) هؤلاء بأننا لا نملك الا الكلام المجمل والتقليد الاعمى ، فإن شيوخهم ومنهم ربيعا يملؤون كتبهم بالادلة الشرعية . وكتبك لا يكاد يوجد فيها الا الكلام المجمل ، فعليك بالتفصيل والتمييز فالإطلاق والإجمال دون بيان قد أفسد هذا الوجود وخبط الأذهان والآراء كل زمان

أو تأتينا بالادلة الواضحة على جواز التساهل والسكوت عن أهل البدع لكي نتفرغ للعلمانيين واللادينين واليهود والنصارى .

وهذه يا شيخنا الموقر نقطة مهمة ، فحاول أن تبين أن شيخ الاسلام ابن تيمية وابن القيم تساهلا مع أهل البدع في عصرهم ولم يؤلفا كتبا فيهم أمثال ( المرجئة والاشاعرة والصوفية ) لكي يتفرغا لهجوم التتار وأنهما حملا لواء التجميع في ذلك العصر !! .

أو تبين أن علماء السنة سكتوا عن أهل البدع أثناء الحملات الصليبية على البلاد الاسلامية .

وقبلهم تلامذة الامام احمد بن حنبل والآجري والبغوي وغيرهم . حيث سكتوا عن أهل البدع من أهل التأويل والبدع المسلكية لمقاومة القرامطة والحشاشين واللادينين .

وأن كل هؤلاء لم يطبقوا مقولة الامام مالك ( لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ) وهو السير على منهج النبوة والاهتمام بالاصالة والبعد عن كل غبش أو زيف وإقامة البراء ـ بدرجات ـ على كل منحرف ليحفظ هذا الدين كما أنزل الله ولتكون الفرقة الناجية الطائفة المنصورة ( ظاهرة واضحة ) لكل من يريد أن يلتحق بركبها وبذلك تقوم الحجة على الخلق ويستطيعوا أن يحاربوا بتلك الاصالة والعقيدة الصافية كل مظاهر النفاق والزندقة والكفر والفسق مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ... سلط الله عليكم ذلا لا يرفعه حتى تعودوا الى دينكم ) .

كذلك يا شيخنا الفاضل لا تتركنا هكذا ! حاول أن ترد على كتب بكر أبو زيد (حكم الانتماء ـ هجر المبتدع ـ تحريف النصوص ـ الرد على المخالف ) وبين أن بكرا ابو زيد قد أخطأ في كل هذه الكتب ، وأنه وقع في الغلو الشديد .

كما نريد أن تنسف كتاب ( ربيــع بن هــــادي ) " منهج أهل السنة في نقد الرجال والكتب والطوائف " ولكن تنسفه بالادلة الشرعية ، فتورد فقراته فقرة فقرة ، ودليلا دليلا ، وتفندها تفنيدا لم تسبق اليه !!

ولا تنس كذبة صغيرة على الشيخ ابن باز حيث أنه أيد هذا الكتاب !! كذلك ( حقيقة الدعوة الى الله ) الذي قدم له الفوزان ، وكتاب حمود التويجري .. وكتاب الحجج القوية لعبد السلام البرجس .

نريدك ان تدمرها تدميرا بحججك الباهرة وسلفيتك الناصعة !! .

نحب أيضا أن توضح ( وبالوثائق المعتمدة ) .. أن من نقل الشيخ ربيع عنه الطامات العظيمة ( الكلام في عثمان والانبياء والمخالفات الكثيرة في العقيدة ) ليس هو شيخنا وحبيبنا سيد قطب المصري ! وإنما هو شخص آخر اسمه سيد قطب ، ولكنه يقطن أدغال افريقيا أو القطب الجنوبي ! وهذا أسلوب جميل يستخدمه دائما شيخ شيوخنا ( ! )

وانتبه !! لا تنس كتاب القطبية فإنه خطير علينا !!

وإياك ثم إياك يا فضيلة الشيخ من الكلام المجمل ، ونقل العبارات بأسلوبك الخاص فهذا مما عابوه علينا كثيرا ، وأزعجونا بأبيات ابن القيم التي سبق ذكرها لك .

بل وللأسف يا شيخنا الحبيب أن بعضهم يقول لنا إنكم تتبعون الشايجي وتتركون العلماء والمشايخ الكبار ، فمثلكم يصح قول الشاعر فيه :

ومن جعل الغراب له دليلا .. .. .. يمر به على جيف الكلاب

كذلك وقبل أن تكتب شيئا يا شيخنا الفاضل ، لا تستدل ببعض العبارات والكلمات التي هي فلتات وأخطاء وليست بمنهج لهم ، وعليك بالأصل الذي يعتمدون عليه ويكثرون منه ، مع نقل العبارات بحذافيرها من كتبهم المعتمدة .

وإياك أن ( تفضحنا ) فتنسب لبعض المغمورين منهم كلاما سخيفا وتبني عليه اتهاماتك ، لأنهم سوف يجدون على كبارنا ـ خصوصا فضيلتكم ـ أمورا كثيرة وكثيرة جدا ، لاسيما مقالاتكم في الجرائد والنشرات ــ ( والمنشورات !!! ) ــ التي نوزعها في الجامعة وغير ذلك مما تعرف !!

ثم حقيقة نحب أن نبوح لك بها ، وهي أنك خدعتنا ـ معذرة ـ حيث نقلت بعض الكلام لشخص يدعى ( بكر أبو زيد ) وأثنيت عليه كثيرا فظننا أنه من أصحابنا وبعد فترة صدمنا لما رأينا له كتبا كثيرة ، تبين من خلالها أنه ليس على منهجنا بل هو ضدنا وأشد علينا من ربيع بن هادي ، بل وبصراحة حتى الشيخ عبدالعزيز بن باز والالباني وكبار العلماء عند التحقيق ، لا يختلفون مع ربيع في شيء البتة !! ـــ ( فلماذا لم تبين أنك ضد هؤلاء المشايخ جميعا وأن ما فعلته هو من باب السياسة والتقية ؟ !! . ) ـــ .

ثــم لماذا لا يسكتونه إذا كان خطيرا لهذه الدرجة ، كما أسكتوا ( وللأسف ) إخواننا الحزبيين ( وأهل الفتنة عندهم ) ؟ . وقبل أن أنسى : لقد ( فضحتنا ) حيث تكلمت على الشيخ ربيع بقلة حياء ! واتهمته بالسفه والكذب وارتكاب الطامات ، فلما قلنا ذلك تقليدا لك فإذا بالصدمة الكبرى !! حيث أن الجميع يخالفنا في ذلك ، كعلماء الحديث في الهند وباكستان ، وأيضا السلفيين في السودان ومصر واليمن والشام والجزيرة .... الخ ، بل حتى إخواننا أهل البدع الذين تكلمنا على الشيخ ربيع من أجلهم ، وجدناهم يحترمون ربيعا ولا يقولون فيه كما نقول سوى أخينا في المنهج سرور زين العابدين ، فإنه يملك وقاحة وقلة حياء لا نظير لها ولكنه أقل ـ بلا شك ـ ولا يصل الى مستوى فضيلتكم !

فيا سماحة العلامة يا شيخنا الموقر ، لا تتركنا هكذا دون عدة وعتاد ، فارغين من الأدلة الشرعية ، لأننا سوف نقع في " حيص بيص " بل نخشى أن نقتنع بكلامهم فنحن وإن كنا على درجة كبيرة من التعصب والحزبية والغباء والبعد عن كتب العقيدة

ـــ ( لاسيما كتاب الابانة لابن بطة، والشريعة للآجري، والسنة لـ اللالكائي ، والسنة لعبدالله بن احمد ، والنونية لابن القيم ، والبدع والنهي عنها لابن وضاح ، وخلق أفعال العباد للبخاري ، وكتب أئمة الدعوة النجدية وكذلك " حكم الانتماء – والرد على المخالف – وهجر المبتدع – وحماية التراث " للشيخ بكر أبو زيد ) ـــ

، ولكننا نخشى إذا تركنا كل هذه الادلة التي يوردونها في كتبهم ، وأعرضنا عنها

ـــ ( لأن معظمنا لم يقرأ او يكمل قراءة كتب الشيخ ربيع مثل منهج أهل السنة والجماعة في نقد الرجال والكتب والطوائف ، وأهل الحديث هم الطائفة المنصورة الناجية ، وكتبه في سيد قطب ، والحد الفاصل . وإنما نسير خلفك كما يسير الابله الغبي !! خلف الغراب ونأخذ الاحكام منك دون نظر أو اطلاع ) ـــ .

واعتمدنا على كلامك المجمل الخالي من الادلة ، والذي يعتمد على الاثارة والتهويل ، دون تحقيق علمي .

نخشى أن يكون لنا نصيب من قوله تعالى " ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا ، يا ويلتى ليتني لم اتخذ فلانا خليلا ، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للانسان خذولا “ سورة الفرقان ، الآية 27 ـ 29 .

ملاحظة هامة جدا : ( يا شيخنا حاول أن لا تتميع أكثر مما أنت عليه الآن وقف على هذا الحد ، فإياك وتأييد الوحدة الوطنية في الجرائد وتمجيد الديموقراطية والدعوة الى التعاون مع كافة القوى السياسية ، فإن هذا كفيل بإخراجنا ليس من السلفية فقط وإنما حتى من المنهج السروري ! بل نخشى ـ بعد فترة ـ أن نصل في التميع الى مستوى الغزالي والترابي !! .
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 11-09-2002, 10:01 PM
youseff2 youseff2 غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 1,693
افتراضي

اقرا الكثير عن الجماعات الاسلاميه من مواضيعكم السلفيه جماعه التبليغ ارجوا ان يتبرع احد الاخوه بكتابه معلومات مختصره حتي نعرف بشكل عام كل الجماعات وشكراا لكم
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-09-2002, 02:17 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

سيأتي نقل لفتاوى العلماء إن شاء الله
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 14-09-2002, 08:43 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

.........................................
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 16-09-2002, 08:47 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - عن أمثال هؤلاء – بعد كلامه عن الخوارج وغيرهم من غلاة فرق التكفير - :

(( وبإزاء هؤلاء المكفرين بالباطل

أقوام لا يعرفون اعتقاد أهل السنة والجماعة كما يجب أو يعرفون بعضه ويجهلون بعضه وما عرفوه منه قد لا يبينونه للناس بل يكتمونه ولا ينهون عن البدع المخالفة للكتاب والسنة ولا يذمون أهل البدع ويعاقبونهم ، بل لعلهم يذمون الكلام في السنة وأصول الدين ذما مطلقا ، لا يفرقون فيه بين ما دل عليه الكتاب والسنة والإجماع وما يقوله أهل البدعة والفرقة أو يقرون الجميع على مذاهبهم

المختلفة كما يقر العلماء في مواضع الاجتهاد التي

يسوغ فيها النزاع وهذه الطريقة قد تغلب على كثير من المرجئة وبعض المتفقهة والمتصوفة والمتفلسفة كما

تغلب الأولى على كثير من أهل الأهواء والكـلام وكلا

هاتين الطريقتين منحرفة خارجة عن الكتاب والسنة .

وإنما الواجب بيان ما بعث الله به رسله وأنزل به كتبه وتبليغ ما جاءت به الرسل عن الله والوفاء بميثاق

الله الذي أخذه على العلماء فيجب أن يعلم ما جاءت به الرسل ويؤمن به ويبلغه ويدعو إليه ويجاهد عليه

ويزن جميع ما خاض الناس فيه من أقوال وأعمال في الأصول والفروع الباطنة والظاهرة بكتاب الله وسنة

رسوله غير متبعين لهوى : من عادة أو مذهب أو طريقة أو رئاسة أو سلف ; ولا متبعين لظن : من حديث

ضعيف أو قياس فاسد - سواء كان قياس شمول أو قياس تمثيل - أو تقليد لمن لا يجب اتباع قوله وعمله ;

فإن الله ذم في كتابه الذين يتبعون الظن وما تهوى الأنفس ويتركون اتباع ما جاءهم من ربهم من الهدى ))

. فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 12/467-468 .
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 18-09-2002, 12:31 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

.....
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 19-09-2002, 11:27 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,486
افتراضي

قال الإمام ابن تيمية - رحمه الله -:

((وَمِثْلُ أَئِمَّةِ الْبِدَعِ مِنْ أَهْلِ الْمَقَالَاتِ الْمُخَالِفَةِ لِلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ أَوْ الْعِبَادَاتِ الْمُخَالِفَةِ لِلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ ; فَإِنَّ بَيَانَ

حَالِهِمْ وَتَحْذِيرَ الْأُمَّةِ مِنْهُمْ وَاجِبٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ

حتَّى قِيلَ لِأَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ : الرَّجُلُ يَصُومُ وَيُصَلِّي وَيَعْتَكِفُ

أَحَبُّ إلَيْك أَوْ يَتَكَلَّمُ فِي أَهْلِ الْبِدَعِ ؟ فَقَالَ : إذَا قَامَ وَصَلَّى وَاعْتَكَفَ فَإِنَّمَا هُوَ لِنَفْسِهِ وَإِذَا تَكَلَّمَ فِي أَهْلِ الْبِدَعِ

فَإِنَّمَا هُوَ لِلْمُسْلِمِينَ هَذَا أَفْضَلُ .

فَبَيَّنَ أَنَّ نَفْعَ هَذَا عَامٌّ لِلْمُسْلِمِينَ فِي دِينِهِمْ مِنْ جِنْسِ الْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ; إذْ تَطْهِيرُ سَبِيلِ اللَّهِ وَدِينِهِ

وَمِنْهَاجِهِ وَشِرْعَتِهِ وَدَفْعِ بَغْيِ هَؤُلَاءِ وَعُدْوَانِهِمْ عَلَى ذَلِكَ وَاجِبٌ عَلَى الْكِفَايَةِ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ وَلَوْلَا مَنْ يُقِيمُهُ

اللَّهُ لِدَفْعِ ضَرَرِ هَؤُلَاءِ لَفَسَدَ الدِّينُ وَكَانَ فَسَادُهُ أَعْظَمَ مِنْ فَسَادِ اسْتِيلَاءِ الْعَدُوِّ مِنْ أَهْلِ الْحَرْبِ

; فَإِنَّ هَؤُلَاءِ إذَا اسْتَوْلَوْا لَمْ يُفْسِدُوا الْقُلُوبَ وَمَا فِيهَا مِنْ الدِّينِ إلَّا تَبَعًا وَأَمَّا أُولَئِكَ فَهُمْ يُفْسِدُونَ الْقُلُوبَ

ابْتِدَاءً . وَقَدْ قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : { إنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ ; وَإِنَّمَا يَنْظُرُ إلَى

قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ } وَذَلِكَ أَنَّ اللَّهَ يَقُولُ فِي كِتَابِهِ : { لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ }

فَأَخْبَرَ أَنَّهُ أَنْزَلَ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنَّهُ أَنْزَلَ الْحَدِيدَ كَمَا ذَكَرَهُ . فَقِوَامُ الدِّينِ بِالْكِتَابِ الْهَادِي وَالسَّيْفِ النَّاصِرِ { وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا } .

وَالْكِتَابُ هُوَ الْأَصْلُ ; وَلِهَذَا أَوَّلُ مَا بَعَثَ اللَّهُ رَسُولَهُ أَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ ; وَمَكَثَ بِمَكَّةَ لَمْ يَأْمُرْهُ بِالسَّيْفِ حَتَّى هَاجَرَ وَصَارَ لَهُ أَعْوَانٌ عَلَى الْجِهَادِ . ))

الفتاوى ((28/231))
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:15 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com