عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-01-2015, 08:24 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي أهداف عبدالحق صادق من مقالاته السياسية





قال الله تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )
و قال تعالى ( و ما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم و يعف عن كثير )
و قال عز و جل ( من كان يريد العزة فلله العزة جميعاً )
و قال سيدنا عمر رضي الله عنه ( نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإذا ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله )
إن أمتنا تعاني من ضعف و تخلف و فرقة و تنازع و أزمات كثيرة تؤرق أصحاب الضمير الحي
و أهم أسباب هذه الأزمات و المعاناة هو أنها تعاني من أزمة فكرية حادة أزمة أخلاق أزمة ضمير
و أهم أسباب الفرقة و التنازع و الخسائر و النكبات و الدمار و إراقة الدماء هو عدم الالتفاف حول مرجعية سياسية واعية معتدلة تحمل هم الأمة بالأفعال بعيداً عن الشعارات الرنانة التي ملت الأمة منها.
إذا بداية الطريق الصحيح للاصلاح و النهوض هو القيام بتغيير فكري كبيرعن طريق اعادة النظر في كل ما يتم تداوله من افكار و مفاهيم و معايير و تصحيح المنحرف منها باسلوب علمي و منطقي و تجلية الحقائق .
و بداية الطريق الصحيح للإتحاد و التقارب و الاستقرار و إنهاء الحروب و الاضطرابات في بلاد المسلمين هو البحث و الاهتداء للدولة المرجعية للأمة وفق معايير علمية منطقية و الالتفاف حولها و سوى ذلك الكلام عن الإتحاد مجرد كلام نظري و مضيعة للوقت .
فأمتنا بحاجة ماسة لانتفاضة فكرية كبرى تطيح بالفكر الذي نشأ في ظل الانظمة العلمانية العسكرية القمعية الاستبدادية و على رأسها الفكر الاستبدادي الثوري و عقدة المؤامرة و ثقافة نكران الجميل و الحقد على الآخرين التي غرستها تلك الانظمة لتبرير فشلها و رميه على الآخرين ظلماً و علواً .
فاذا لم يتغير الفكر الذي نشأ في ظل الانظمة القمعية الثورية فلن تتغير تلك الانظمة و لو سقطت فالانتفاضة الحقيقة هي لن تنتفض ضد فكر هذه الانظمة أولا .
و إنني أشعر بخطر كبير قادم و أن الأمة تسير نحو الهاوية و هي تمر بمرحلة شبيهة بمرحلة الحروب الصليبية في العصور الوسطى عصر الظلام بسبب التطرف الصليبي الذي دفعت ثمنه أوربا ملايين الضحايا و كان سبب تخلفهم .
فلو تمكن الأعداء و أصحاب الأهواء و المصالح الحزبية الضيقة - لا سمح الله – من هدم الحصن المتبقي من حصون الإسلام - بلاد الحرمين - و الذي استعصى عليهم طيلة الفترة الماضية و الذي تم إختراقه مؤخراً باسم الإسلام و الجهاد فستهوي الأمة في واد سحيق لا يعلم مداه إلا الله .
لأن الأمن الفكري هو اساس الامن و الاستقرار و أساس عملية الاصلاح و مكافحة الفساد المالي و الادراي و الأمن و الاستقرار هو اساس عملية التنمية و النهوض و التحرر .
و النتيجة و المحصلة لعملية التغيير الإيجابي هذه عزة و كرامة أمتنا التي تنشدها الشعوب العربية و الاسلامية
و إذا تخلص الإنسان من الاضطراب الفكري و تحلى بالايمان و الفكر السليم و العمل الإيجابي فإنه يشعر باستقرار فكري يعطيه طمأنينة و راحة و سعادة و شعور بالعزة و الكرامة
و هذا ما أقوم به و أدعوا له في جميع كتاباتي منذ 1429هجري وفق الرؤية و المحاور الأساسية للأهداف المبينة ادناه :

الرؤية :

حضارة اسلامية معاصرة مكتملة الاركان و البنيان تكون نموذجا حضاريا عالميا رائداً


المحاور الاساسية للاهداف :

المحور الاول :
طرح اهم المشكلات التي تعاني منها مجتمعاتنا و بيان أسبابها و كيفية معالجتها باسلوب جديد و بمرجعية ثقافية إسلامية و هي ضياع الهوية و التطرف و الطائفية و الانغلاق و الديكتاتورية و انعدام الثقة و العيش بدون هدف و الاستهانة بالوقت و غير ذلك و كتبت عدة مواضيع حول هذا المحور منها ( ام المشاكل و العقبة الكبرى و الفتح المبين - اهم مشكلاتنا - رفقا بقلوبكم ياشباب و يا فتيات - للشباب غير العاديين - العلاقة العاطفية قبل الزواج – من القلب لعشاق الرياضة – من القلب لرجال الاعمال - نداء هام جدا لتنظيم القاعدة - للاسلاميين الثوريين - للسنة و الشيعة - عقدة الاقلية و الشيعة - للاعلاميين و التربويين - للوافدين الى السعودية ودول الخليج – من القلب لأصحاب هذا الفكر – اخطر ما في المسلسلات – الاعلام الذي ضلل شعبه و الشعوب العربية – ايهما افضل في الادارة و السياسة المدح ام الذم – التفاؤل و التشاؤم دليل على النجاح و الفشل – من القلب لرواد هذا المنتدى – الديكتاتورية في المنتديات – اخطر صفة في الفكر الثوري – أمية فاقت الاكاديميين – من القلب للدعاة – اخطر الاحكام – الكلمة التي هي سر فوزنا في الدنيا و الآخرة – قضية فضيلة الشيخ العبيكان في الميزان – معنى استهداف عرض آل الشيخ – ايها المتحمسون اطمئنوا السعودية اكبر داعم للانتفاضة السورية ..........)

المحور الثاني :
مكافحة الفكر العلماني الثوري الاستبدادي الماركسي المتطرف الذي استورده النظام الناصري من روسيا فهو الاب الروحي لجميع الانظمة القمعية الثورية العسكرية.
و مكافحة الفكر الاسلامي الثوري الاستبدادي الاقصائي الذي تأثر بهذا الفكر لحد كبير و أول الحركات الاسلامية التي تبنت هذا الفكر هم الاخوان فهم الأب الروحي لجميع الحركات و التنظيمات الاسلامية المتطرفة
و من أخطر من تبنى هذا الفكر الحكومة الايرانية الصفوية المتطرفة لأنها أصبحت دولة و لذلك تتعاون مع الاخوان و القاعدة في سبيل تحقيق مشروعها الفارسي الصفوي الثوري التوسعي .
و أفضل طريقة لاجتثاث الفكر الهدام من جذوره هو كشف زيفهم و أباطيلهم و أساليبهم و صفاتهم بأسلوب علمي منطقي عقلاني و كشف حقيقة المشروع الايراني و من يتعاون معه من الانظمة و التنظيمات الشعاراتية سواء كانت قومية أو إسلامية مثل النظام الاسدي و حزب الله و الاخوان و القاعدة .
لأن هذا الفكرهو خلف أغلب المآسي التي تعاني منها امتنا اليوم
و الدليل على خطر هذا الفكر إنتفاضة بعض الشعوب العربية و إزاحة الأنظمة القمعية الثورية و للأسف أفسد هذه الانتفاضات أصحاب الفكر الإسلامي الثوري و على رأسهم الإخوان الذين اختطفوا انتفاضات الربيع العربي و حولوها إلى شتاء .
و كتبت عدة مواضيع حول هذا المحور منها:
( أسلوب الانظمة و التنظيمات الفاشلة - اخطر صفة في الفكر الثوري - الفكر الثوري الاستبدادي - للاسلاميين الثوريين - هل الرموز الجوفاء صناعة - مخدر و شماعة الانظمة الشعاراتية - الاضرار الخطيرة التي تسبب بها النظام السوري - اهمية الانتفاضة السورية - علاج فعال لمرضى نفخة النظام السوري – السياسة الخارجية للنظام السوري تناقض و تضليل – طريق الزعامة – الصحفي العجوز الذي كان وراء اغلب مآسينا – أهمية الانتفاضة السورية - المشروع الايراني الاخواني - نداء هام جدا لشيوخ القاعدة و الاخوان و السروريون - نداء هام جدا لتنظيم القاعدة - أصل التطرف - التناقض لدى شيوخ التحريض بخصوص سوريا ...)


المحور الثالث :
بيان التصور الاسلامي للحياة و الكون و الانسان و بعض المفاهيم و المعايير الصحيحة و المغلوطة و هذا يكون في بداية اغلب المواضيع بالاضافة الى المواضيع المستقلة التالية ( اجمل ما في الحياة - اجمل و اغلى ثوب - اقرب الطرق لبلوغ الهدف - الكلمة التي هي سر فوزنا في الدنيا و الاخرة - الحقيقة الكبرى - العز الحقيقي – لعشاق الحرية – عبادة من اعظم العبادات و هي مهجورة ....)

المحور الرابع :
السعي لجمع كلمة العرب و المسلمين على منهج الوسطية و الاعتدال بعيدا عن التطرف و التعصب المقيت و الشوفينية البغيضة
و لتحقيق ذلك بشكل عملي و فاعل و ليس مجرد كلام نظري لا بد أولا من السعي لتحقيق الوحدة الثقافية الفكرية و إشاعة ثقافة التعايش و قبول الرأي الآخر و إشاعة ثقافة الشكر و الاعتراف بالجميل و نبذ الاقصاء والاحقاد و الضغائن
و ثانيا البحث عن قائد و محور لهذا المشروع الهام و الحيوي و الضروري تلتف حوله الامة و تستفيد من تجربته و تاخذ بنصائحه لأنه شرط أساسي لنجاح أي مشروع هو اختيار مدير ناجح كفؤ له تجربة ناجحة معاصرة مشاهدة و ملموسة و ليست نظرية أو في التاريخ الماضي و فق معايير علمية منطقية عقلانية
و هذا القائد أصبح في عصرنا الحاضر دولة و مؤسسات و لم يعد فرد
و إنني اجتهدت و بحثت كثيراعن هذا المحورفوجدته متمثلا في السعودية للاسباب التالية :
لأنها تحكم بالكتاب و السنة و حافظت على هويتها الاسلامية و العربية و حافظت على هوية الامة الاسلامية من الانهيار كليا عن طريق إنشاء و دعم المؤسسات والمراكز الاسلامية العالمية فهي افضل الموجود عربيا واسلاميا
و لها تجربة ناجحة في التوحيد فقد تم توحيد القبائل المتناحرة في كيان واحد بعد أن كانت تسود الفوضى و هذا يحتاج لحكمة و فطنة
و لها تجربة ناجحة في توحيد الثقافة و نشر الوعي و العقيدة السليمة بعد أن كان يسود الجهل و الخرافات و البدع
و لها تجربة ناجحة في التطور و الانتقال للحضارة و المدنية الحديثة مع الحفاظ على الهوية فبعد أن كانت متخلفة على اقرانها بعقود أصبحت متقدمة عليهم بعقود
و لها تجربة إقتصادية ناجحة فأصبحت من ضمن الدول العشرين في قوة الاقتصاد على مستوى العالم
و لها تجربة سياسية ناجحة فأصبح لها ثقل سياسي عالمي لا يستهان به
و لأنها أكثر من يساعد المسلمين و يدعم قضاياهم
و بسبب مكانتها الدينية و التاريخية فهي تضم قبلة المسلمين و مقدساتهم
فهي تمثل نموذجا اسلاميا معاصرا جمع بين الاصالة و الحداثة و الاندماج في المجتمع الدولي
الدول العربية هي قلب العالم الاسلامي و دول الخليج العربي هي قلب العالم العربي و السعودية هي قلب دول الخليج العربي
و كنموذج للتضامن و التعاون و التقارب العربي الاسلامي هو تجربة مجلس تعاون دول الخليج العربي فهذا المجلس هو نواة الوحدة و التضامن العربي و الاسلامي يمكن البناء عليه و توسيعه
فعلى الذي ينتقد و يهدم ان يجهز البديل الصالح و الافضل و الا سوف يكون عمله عشوائي و لا فائدة منه
و لذلك كتبت عدد كبير من المقالات عنها دحضا للتهم و الشكوك التي تثار حولها و تجلية للحقيقة لأن تركيز الذم على افضل الموجود و الرموز له مخاطر كبيرة جدا و كتبت عدة مواضيع حول هذا المحور منها :
( الطريق الصحيح للكرامة العربية - المرجعية ضرورة ملحة – الوحدة الثقافية اولا – ضم الاردن و المغرب الى مجلس التعاون الخليجي مؤشرات و دلالات - عجبا امة تنكرت لاصلها - دعوة للانصاف - الدولة العربية الاكثر استقلالية - الدولة الاسلامية النموذج - الدولة الاسلامية غير العادية - وزارة عربية وصلت الى العالمية - اسئلة حيرتني فهل من مجيب - الاجابة على الاسئلة التي حيرتنا - أهمية التقارب السعودي السوري التركي – يرمون بفشلهم على السعودية – حلق القرآن الكريم و الشائعات حولها – الصحيح و الصريح حول طوفان الاربعاء بجدة – عرفت فانصفت ايها الرئيس اللبناني - دلالات أن خادم الحمرين الشريفين الأقوى إسلامياً و عربياً – مقالات عبدالحق صادق في الميزان – السعودية اليوم بالارقام و التواريخ – من القلب لدعاة التغيير الجذري – ميزان و معايير العلاقات الدولية – مقدساتنا في خطر – احق الاوطان بالوطنية – شهادة معروف الدواليبي في السعودية – أهم مشكلاتنا ......)

المحور الخامس :
تصحيح العلاقة العدائية مع الآخرين و العمل على نشر ثقافة السلام و الحوار و التعايش مع الآخر و التي هي من صلب ديننا الاسلامي الحنيف و البحث عن الطرق الصحيحة لاستعادة حقوقنا المغتصبة و كرامتنا المهدورة
لأن ثقافة الحقد و العدائية على أمريكا و الغرب التي غرستها الانظمة الثورية القمعية من أهم أسباب صنع التطرف و الإرهاب و تدمير بلاد المسلمين و إشاعة الفوضى فيها .
رموز الفكر الثوري الذي يمثله اليوم المحور الايراني الإخواني رسخوا في عقول الأمة قناعات أصبحت من المسلمات و الثوابت و الخطوط الحمراء في العقل الباطن لها و أصبحت بمثابة أصنام لا يجوز الاقتراب منها سوى الخضوع لها و كل من يقترب منها لغير ذلك فهو إما خائن أو عميل أو منافق بالإجماع و هي عدم جواز إنصاف و ذكر إيجابيات أمريكا و الغرب و دول الخليج و خاصة السعودية لأنهم متآمرون على الإسلام و أعداء الأمة و لذلك من الأهداف الاستراتيجية لكتاباتي تحطيم هذه الأصنام بقوة و شجاعة و ثبات و وضوح لكي أسهم بتخليص العقلية العربية من هذه القيود التي كبلتها و قادتها إلى ما نراه على أرض الواقع من مآسي و نكبات
و كتبت عدة مواضيع حول هذا المحور منها ( المستفيد من تدمير بلاد المسلمين ، أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة ، هل قوات التحالف اهلا للثقة أم القاعدة و داعش ، هونا ما في الحقد على امريكا - الموقف المتوازن من أمريكا و الغرب - رؤية حول الصراع في المنطقة - الا يوجد في الاسلام سياسة - اي المواجهات صحيح – الكلمة التي هي سر فوزنا في الدنيا و الآخرة ....)

و في الختام اتمنى التفاعل الجاد مع هذه الطروحات بشكل هادف و بناء بعيدا عن الانتصار للنفس و التعصب للخصوصية
و ذلك بتصحيح الخطأ و إقرار الصواب بأسلوب حضاري راقي علمي منطقي معزز بالدليل و الحجة
فإن الفكر يفعل ما لا تفعله الاسلحة النووية و الجيوش الجرارة
فإذا تشكلت ارادة قوية و صدقت النوايا مع صحة المنهج و العمل الدؤوب
فاملي ان ينظر الله الى تلك الجهود نظرة رضا فيبارك فيها و يهبنا ما تقر به اعيننا و ما لا نتوقعه فالله اذا اعطى ادهش .


عبدالحق صادق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-01-2015, 03:31 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

أخي الكريم أتفق معك في الكثير مما تقول لكن لم أفهم لماذا تتكلم بإسهاب عن جميع التيارات الفكرية و الدينية و تنسى دوما الحديث عن الليبيراليين.
تدعو العرب للإلتفاف حول السعودية واعتبارها الدولة القيادية أنا معك إلى حد بعيد لكنك كمن يدعو مراهقين للإلتفاف حول أبيهم و لا يدعو الأب بالعدل بين أبنائه اليمن جار و يقصى من الانضمام للتعاون و المغرب بعيد و يدعى للإنضمام. ما أقصده هو تدعيم نظريتك بدعوة السعودية لأخذ زمام المبادرة و القيادة و العمل من أجلها و إعادة النظر في سياسة المساعدات (عائلة الحريري و قبائل اليمن نموذجا). النظر بعين واحدة و البعد بنفس المسافة عن كل الدول. و القيادة إنما تؤخذ لا تعطى و الشعوب المنفلتة الأجدر توجيهها لا الانتقاص من قيمتها ثم دعوتها للإلفاف حول بلاد الحرمين.رص الصف الخليجي أولا و الأتجاه به نحو الإتحاد أولا و توحيد موافقه في القضايا الحساسة فالظاهر أن أربعة من دوله لا تمانع في التقارب مع جار السوء المجوسي و الباقي البحرين و السعودية.
أما أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة أما إذا كنت تقصد الإسلام و المسلمين بالشيعة و دينهم فأنت محق أما غير ذلك فأعطني دليلا من القرآن و السنة يقول بأن الكفار ليسوا أعداء للمسلمين.

إن خطر العلمانيين الذين يريدون تحييد الدين والبعد عن أنظمته هم أخطر وأشد على السعودية من غيرهم.

اود أن أعلمك أن موقفي الإيجابي من الدولة السعودية يقودني في كثير من الأحيان إلى جدال أصبح فيه بمثابة المحامي عن بلاد الحرمين لكن هذا لا يعني أني أتبنى كل ما تقوم به خاصة في بعض الوقائع حاليا فهي كما تقول لها مكانة محترمة دوليا و لها عند أمريكي تأثير كبير فلماذا لم نرى أثر ذلك في جر أمريكا لمحاربة الميليشيات الشيعية المجرمة على حد السواء مثل ما تحارب عصابات البغدادي الخارجية و كلاهما عدو لأهل السنة و كذلك الحوثيين هل هو عجز أم لا مبالاة خاصة إخواننا السنة في العراق فهم يعلقون أمالا كبرى على السعودية و هذا حسب ما أخبرني بعض العراقيين التقيت بهم في العمرة لكن الفزعة السعودية طال انتظارها .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-01-2015, 10:24 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

سوف أجيبك باختصار
بفرض أن كلامك صحيح
النموذج و المحور و الرمز لا يعني أنه ليس لديه أخطاء و لكنه أفضل الموجود اي الاكثر إيجابيات و الأقل سلبيات
هل توجد عندك دولة أخرى لها تجربة اسلامية ناجحة ترشحها و تعتبر أفضل الموجود دلني عليها مع الادلة ؟؟
و الوحدة تكون بالتقارب و الوحدة الثقافية أولا و هذا يتم عبر التوعية عن طريق الكتاب و الدعاة و المفكرين و ليس بأي أمر آخر
و الدليل جمال عبد الناصر كان يعتبر رمز للامة سايقا فماذا قدم لها لم يقدم لهم شئ سوى اعلام و خطب رنانة و تصريحات نارية
و اليوم اردوغان يعتبر رمز بالنسبة للكثيرين فماذا قدم للامة لم يقدم لهم شئ سوى كلام و الاخوان يقومون بحملة اعلامية له
فالقضية ليس كما تفضلت
هات لي دولة تعطي المسلمين ماديا و خاصة اليمن و سوريا أكثر من السعودية
و رغم ذلك سوريا و اليمن أكثر شعبين يحقدون على السعودية و يطعنون فيها
و كيف تتحد مع شعب يحقد عليك
إذا القضية ثقافية و الثقافة السائدة هي ثقافة الحقد
و أهم اسباب هذا الحقد هي حملة تشوبه ضخمة يقوم بها المحور الايراني الاخواني ضد السعودية لاسباب سياسية و لدي ادلة كثيرة على ذلك
الاخوان يملكون أضخم آلة إعلامية في العالنم الاسلامي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-01-2015, 10:27 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

الوحدة الثقافية اولاً
الكل يدرك و يتحدث عن اهمية الوحدة او التقارب و التضامن العربي حتى انه تم طرح هذا الأمر في القمة العربية الأخيرة حيث تم طرح فكرة تشكيل اتحاد الدول العربية و مجرد التفكير او الطرح لهذا الأمر يعتبر امر ايجابي
و لكننا اذا امعنا النظر في واقعنا المعاصر فاننا نرى شروخ عميقة بين الدول العربية ناتجة عن رؤى مختلفة نتيجة فكر مشتت و ضياع في الهوية و سيطرة الهوى و نزعة انا خير منه و لذلك فانني ارى بان قيام اي شكل من اشكال الوحدة على الوضع الحالي سوف يفشل و ربما يعود الأمر إلى أسوأ مما نحن فيه و سوف يولد شعور بالاحباط لدى الشعوب العربية اكبر مما نحن فيه.
و كنت ارى بصيص أمل في فكرة و جهود سمو الامير خالد الفيصل الذي كان يسعى لعقد قمة عربية ثقافية و لكنها لم تحدث لا ادري لماذا ؟؟؟
و من وجهة نظري هذه الخطوة هامة و ضرورية أتمنى أن يكتب لها النجاح لأنها الخطوة الاولى الصحيحة باتجاه التقارب و التضامن العربي
فهناك تجارب وحدوية كثيرة حدثت سابقا و فشلت سوى تجربة واحدة بسبب الاختلاف الثقافي بين الشعوب و القيادات العربية .
و التجربة الوحدوية الوحيدة الاكثر نجاحا هي تجربة دول مجلس التعاون الخليجي و الذي يعرقل تقدمها هي قطر بسبب تبنيها للفكر الاخواني و أهم أسباب هذا النجاح و الاستمرارية هو الآتي :
-التقارب الثقافي بين شعوب و قيادات دول مجلس التعاون الخليجي و ذلك لحفاظها على هويتها .
-العمل بهدوء و حكمة و شفافية حتى لا يثار الغبار حولها فيفشلها اصحاب النفوذ و القوة في العالم .
-التقارب الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي .
-العمل على مبدأ المصالح المشتركة و عدم الصدام مع الآخر .
-العمل على توحيد التوجهات السياسية .
-العمل على توحيد الانظمة و القوانين .
-الفهم الصحيح و المتقارب للواقع الإقليمي و الدولي و المعرفة المتقاربة لسلم الاولويات و موازين القوى .
فالتجربة الخليجية هي نموذج و نواة للوحدة و التضامن العربي و سوى ذلك ضياع للوقت و كفانا تجارب
و السعودية من اكبر الداعمين للمشاريع الوحدوية العربية و الاسلامية حيث ساهمت بشكل فعل في انشاء كثير من الهيئات و المنظمات و المراكز الاسلامية و العربية العالمية و أقامت الفضائيات و الاذاعات التي تخدم هذا المجال و قامت بعقد كثير من القمم و المؤتمرات التي تخدم التضامن العربي و الاسلامي
و التركيز على الوحدة و التقارب الثقافي من اولى الأولويات و ذلك عبر توحيد المناهج التربوية و التعليمية و الاعلام بما ينسجم مع هويتنا الاسلامية و العربية و على مبدأ الوسطية و الاعتدال
و توحيد الرؤية على اساس الفهم العميق لمعاني و تعاليم الاسلام العظيم الذي جعل لنا مكانة بين الامم و الذي وحدنا بعد فرقة و الذي جعل رعاة الغنم سادة الدنيا و علماءها .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-01-2015, 10:30 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

الثقة السياسية ضرورة ملحة
إن أهم ما يجمع شمل الأمة و يرتقي و ينهض بها هم الرموز على أرض الواقع و ليس في التاريخ
و أكثر من يمزقها و يهوي بها في أودية الذل و الهوان و الخراب و الدمار و الفوضى هم الرموز الجوفاء
لذلك من الأهمية وجود معايير علمية منطقية للتفريق بين الرموز الكفء و الرموز الجوفاء و إعطاء الثقة للرموز الكفء و نزعها من الرموز الجوفاء
و من أخطر ما يهدد الأمة قلب الحقائق في الأمور الاستراتيجية و الهامة مثل نزع الثقة من الرموز الكفء و منحها للرموز الجوفاء لأنه بدون ثقة لا يستطيع أن يعطي القائد لشعبه و أمته و لا يستطيع أن ينصرهم و إذا نصرهم فإن جهوده سيكون أثرها ضعيف
الثقة بالقادة الفعليين هو عنوان خلاص أمتنا مما تعاني و نزع الثقة منهم هو عنوان تمزيق أمتنا و تدميرها
و هذا ما يعمل عليه الأعداء و المغرضون و أصحاب الأهواء و المصالح الحزبية الضيقة مثل الإخوان و أتباع إيران الذين يصنعون الرأي العام العربي و الاسلامي
و نتائج أعمالهم ما نراه على أرض الواقع من مآسي و نكبات متتالية
في عصرنا أصبح الرموز مؤسسات أو دولة
لقد أعطيتم الثقة لقادة كثر قوميين و علمانيين و إسلاميين و النتيجة ما ترونه على أرض الواقع من مآسي
جربوا لمرة واحدة و أعطوا الثقة للسعودية و آل سعود و أعطوهم معشار مدة ما أعطيتم لغيرهم و بعد ذلك احكموا عليهم
فثقوا تماما لا أحد يستطيع إنقاذكم من الحفرة إذا لم تثقوا و تمدوا أيديكم لمن تطلبون منه أن ينقذكم
فلو صدرت تصريحات الأمير سعود الفيصل القوية و الشجاعة حول سوريا و إيران من أردوغان أو مرسي لملئ الإخوان تويتر و فيس بوك طرباً
و سؤالي لأنصار الإخوان لماذا هذا الصمت المريب عن هذه التصريحات و المواقف الشجاعة التي تخص السعودية
أحسب لو أعطى العرب و المسلمون الثقة للأمير سعود الفيصل و سلموه قضاياهم لقاد الأمة إلى بر الأمان و جنبها أغلب هذه النكبات و المآسي انظر في الرابط أدناه صفات الامير سعود الفيصل
و لأهمية هذا الأمر أمر الشرع بطاعة أولي الأمر و نهى عن الخروج عليه و ربط إعلان الجهاد بولي الأمر
إعلان الحرب هو نوع من أنواع العلاقات السياسية الخارجية أي أن السياسة الخارجية يحددها ولي الأمر
فلا يصح و ليس من المصلحة أن يتكلم في السياسة الخارجية عامة الناس إلا بما ينسجم مع الرؤية العامة لولاة الأمر و إذا تكلم في الشأن العام وخاصة السياسة الخارجية كل من هب و دب فهذا يقود البلاد إلى ما لا تحمد عقباه

عبدالحق صادق

الشاهد:
الأمير سعود بن فيصل آل سعود
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...post_5142.html
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-01-2015, 10:33 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

هذا بلد الخير و العطاء


هذا بعض ما قدمته السعودية لشعبها و للأمة العربية و الإسلامية :

السعودية بتحكيمها شرع الله حافظت على هويتها الإسلامية و العربية في وقت من أحلك الأوقات التي مرت بها امتنا
- و السمة الإسلامية و العربية للسعودية ظاهرة و واضحة لا ينكرها إلا جاحد أو معاند
بينما هذه السمة طمست في كثير من الدول العربية و الإسلامية
و هي بثباتها هذا بالإضافة الى إنشائها و دعمها لكثير من المنظمات الإسلامية حافظت على كيان الأمة الإسلامية من الانهيار كليا
- أما القول بان الجميع مثل بعضهم فهذا ليس من الانصاف لأن تعميم السلبيات على الجميع فيه ظلم و خلط للأوراق و إشاعة لجو الإحباط و اليأس و قتل لكل جهد
و هي تقوم برعاية الحرمين الشريفين و الكتاب و السنة و اقامت الفضائيات و المطابع و الجوائز العالمية لخدمتهم و في هذا خدمة لجميع المسلمين و هذا شرف كبير و توفيق خاص من الله

السعودية قامت بعملية تنمية شاملة ساهمت في حل جزء من البطالة المتفشية في العالم الإسلامي و هذه افضل من الصدقة لأن الإنسان يأخذ هذا المال و هو يشعر بكرامته و وجوده فعلى الاقل يستفيد من خيرات بلاد الحرمين اكثرمن خمسين مليون إنسان عدا الشعب السعودي
و استغلت قدوم العمالة اليها من اجل توعيتهم و دعوة غير المسلمين الى الاسلام فأقامت مكاتب للدعوة و الارشاد و توعية الجاليات في كافة انحاء المملكة فعلى سبيل المثال بلغ عدد الذين اسلموا عن طريق مكتب واحد مكتب الروضة بالرياض عشرين الفا من جنسيات مختلفة
السعودية منذ خمسين عاما كانت متخلفة عن اقرانها من الدول العربية اكثر من خمسين عاما و اليوم اصبحت متقدمة عليهم اكثر من خمسين عاما
السعودية تساعد جميع المسلمين بغض النظر عن مذهبهم و دون طلب مكاسب شخصية او سياسية حيث اقامت حملات وطنية لجمع التبرعات لجميع المنكوبين في العالم الاسلامي
فهي ساعدت المتضررين من زلزال إيران ومصر و غرق العبارة بمصر و انهيار السد في سوريا كما ساعدت المتضررين من تسونامي و ساعدت المتضررين في اللبنان و ساعدت المتضررين في غزة اكثر من اي دولة أخرى و كذلك المتضررين في كوسوفو و البوسنة و أفغانستان و باكستان و الشيشان
و ساعدت دول الربيع العربي التي تعاني من ازمات اقتصادية
فهي من اكثر الداعمين ماديا و سياسيا للانتفاضة السورية
و الموقف الدولي الداعم للانتفاضة السورية خلفه جهود كبيرة اعلامية و دبلوماسية و سياسية بذلتها السعودية و دول الخليج
و هي من اكبر الداعمين لليمن حيث تقدمت بمبادرة حقنت دماء اليمنيين و حالت دون حصول حرب اهلية و ادت الى تنحي الرئيس علي عبد الله صالح و هي تساهم بشكل رئيسي في التخفيف من مشكلة البطالة التي تعاني منها اليمن فهناك اكثر من مليونين يمني يعملون في السعودية و يستفيدون من خيراتها هذا عدا المشاريع التنموية العديدة التي تقوم بها السعودية
و قدمت لليمن مساعدة مالية بمقدار 3 مليار دولار بعد الانتفاضة اليمنية لحل الازمة المالية التي تعاني منها
و قدمت لمصر مساعدة مالية بمقدار 4 مليار دولار لحل الازمة المالية التي تعاني منها بعد الانتفاضة المصرية
و كذلك قدمت مساعدات مالية للبحرين و عمان و الاردن و المغرب
و السعودية تبذل قصارى جهدها للإصلاح بين الإخوة المتنازعين سواء في اللبنان او في فلسطين او اليمن او في اي دولة اخرى
و السعودية هي اول من تقدم لجامعة الدول العربية بمشروع فك اسر الرئيس صدام حسين يرحمه الله

و تسعين بالمائة من العمل الخيري الإسلامي العالمي من دول الخليج العربي و خاصة السعودية و الجهاد بالمال يوازي الجهاد بالنفس
فهي تبرعت لغزة المنكوبة بمليار ريال و وضعت أسطول الإخلاء الطبي المجهزة بأحدث التجهيزات لإخلاء المصابين من غزة الى مستشفيات المملكة التي تم تجهيزها لاستقبال المصابين و قامت باستضافة ذوي الشهداء للحج على حسابها ذاك العام.
و هي تدعم قضية فلسطين سياسيا في جميع المحافل الدولية و إسرائيل متضايقة جدا منها
ففكرة إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية نشأت في الكويت و تبلورت في السعودية و السعودية من اكبر الداعمين ماديا و معنويا لها فهي تدفع مرتبات الموظفين في فلسطين شهريا بما في ذلك حكومة حماس

و شهد بدعم السعودية الكبير للقضايا الإسلامية و العربية العادلة الشيخ يوسف القرضاوي و معروف الدواليبي يرحمه الله رئيس وزراء سوريا سابقا و رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي إحسان الدين أوغلوا و الرئيس اللبناني
هذا بعضا مما تقدمه السعودية فماذا قدم الآخرون أصحاب الشعارات الرنانة و المصالح الضيقة؟؟؟

و السعودية أغناها الله عن الخلق فوهبها خيري الدنيا و الآخرة فالدول العظمى تخطب ودها لأنهم يعرفونها جيدا أكثر مما تعرفها الشعوب العربية
و المستفيد من معرفة التجربة السعودية الناجحة هي الأمة العربية و الإسلامية و نجاحها دليل قاطع على أن الإسلام صالح لكل زمان و مكان لأن التجربة خير برهان فهي وصلت إلى ما وصلت إليه من التقدم و الحضارة و قوة الاقتصاد و المكانة بفضل تحكيمها شرع الله
فالشعور الطبيعي و السليم لأي مسلم أو عربي الاعتزاز بأي ايجابية في السعودية و في إي بلد عربي
و لكن ما تفسير انزعاج البعض من ذكر السعودية بخير و إنكار أي ايجابية تخصها ولو كانت صادرة من مراكز أبحاث متخصصة في الدول المتقدمة و اتهام أي جهة تذكر هذه الايجابيات

و شعورهم بالنشوة و كأنهم وقعوا على صيد ثمين عند التقاطهم أو سماعهم لأي خبر أو إشاعة تطعن في السعودية و لو كان مصدرها صحافة الأعداء و قيامهم بنشر هذه الإشاعات بكل ما أوتوا من قوة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-01-2015, 02:12 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

أخ عبد الحق إذا كان الهدف من النقاش هو تبادل الأفكار و الأراء فهذا جيد أما إذا كان أنا أناقشك في شيء ثم تنسخ و تلصق مقالات سابقة لك خارجة عن موضوع ما ناقشت فيه فالأفضل لي أن أقرأها من مدونتك و أبعد عن نفسي عناء التعقيب و الردود بالمختصر المفيد إذا كنت ترجو تعميم الفائدة فابتعد عن النسخ و اللصق و ناقش صلب الموضوع.
قلت : النموذج و المحور و الرمز لا يعني أنه ليس لديه أخطاء و لكنه أفضل الموجود اي الاكثر إيجابيات و الأقل سلبيات أنا مقتنع بهذا من قبل أن أعرفك
قلت:هل توجد عندك دولة أخرى لها تجربة اسلامية ناجحة ترشحها و تعتبر أفضل الموجود دلني عليها مع الادلة و هل قلت لك أني أرشح دولة أخرى غير بلاد الحرمين يا أخي الكرام قناعتي بهذا لم تأتي عن طريق الكتاب أو الوحدة الثقافية أو ما شابه ذلك مما ذكرت بل مما قاله علماؤنا الأجلاء الربانيون الراسخون في العلم - رحم الله الموتى منهم أمثال الشيخ ابن عثيمين و ابن باز و الألباني مقبل الوادعي و حفظ الأحياء مثل الشيخ صالح الفوزان صالح اللحيدان عبد المحسن العباد الشيخ ربيع المدخلي و غيرهم الذين يوجد من لا يعرفهم من أبناء المملكة في حد ذاتهم فمرة في مكة المكة المكرمة سألت سعوديا عن الشيخ ربيع المدخلي أجاب بأنه لايعرفه و هو الذي ذاع صيته في الأفاق و قضت كتبه مضاجع الإخوان و الصوفية و غيرهم من أهل البدع.
موقفي من السعودية و الكثير مثلي هو موقف العلماء:
قال الشيخ العلامة عبدالله بن حميد رحمه الله :
فتحكيم الشريعة الإسلامية مفقود من جميع نواحي المعمورة ، سوى هذه المملكة الإسلامية ، أيدها الله وأدام تمسكها بهذا الدين الحنيف "الدرر السنية 16/191
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
هذه البلاد لا نقول إنها خالية من كل ظلم ، فيها ظلم وفيها خطأ ، لكن – والحمد لله – أخف ، ولو لم يكن فيها إلا تحقيق التوحيد ، والعمل الظاهر بالشريعة ، فالمحاكم موجودة ، وهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر موجودة ، وإن كان فيها شيء من الضعف ، لكن هي خير من عدمها .
[ وصايا وتوجيهات ، جمع أباالخيل ص169 ] .
وقالأيضا رحمه الله تعالى :
أشهد الله تعالى على ما أقول وأُشهدكم أيضاً أَنني لا أَعلم أَن في الأرض اليومَ من يطبق شريعة الله ما يطبقه هذا الوطن - أعني : المملكة العربية السعودية
قال الشيخ ابن باز : العداء لهذه الدولة عداء للحق عداء للتوحيد ، أي دولة تقوم بالتوحيد الآن ؟ أي دولة ؟
مَن مِن حولنا من جيراننا ، مصر ؟ الشام ؟ العراق ؟
من الذي يدعو للتوحيد الآن ؟ ويحكم شريعة الله ؟ ويهدم القبور التي تعبد من دون الله مَن ؟ أين هو ؟
أين الدولة التي تقوم بهذه الشريعة غير هذه الدولة ؟
أسأل الله لنا ولها الهداية والتوفيق والصلاح..
قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
وهذه الدولة السعودية دولة مباركة ، نصر الله بها الحق ، ونصر بها الدين ، وجمع بها الكلمة ، وقضى بها على أسباب الفساد ، وأمن الله بها البلاد ، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله ،
وليست معصومة ، وليست كاملة ، كلٌ فيه نقص .
قال الشيخ مقبل الوادعي اليمني - رحمه الله:
(....من ذلك تمكين هيئة الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر؛ فقد رأينا في جريدة أنَّ الملكَ فهداً -حفظه الله تعالى- أعطى للهيئة نحو "300" سيَّارة، وقال لهم : أنتم هيئة أمرٍ بالمعروف، ونحن هيئة ضبط، وأنتم المسؤولون أمام الله سبحانه وتعالى، فجزاهم الله خيراً
نعم! أحسنوا في هذا إلى بلدهم وإلى أمتهم وإلى دولتهم، إنه يجب على كلِّ مسلم في جميع الأقـطار الإسلامية أن يتعاون مع هذه الحكومة ولو بالكلمة الطيِّبة؛ فإنَّ أعداءها كثيرٌ ، من الداخل ، ومن الخَـــارج ونعم ! هناك شهوانيون إباحيون من الداخـل، ولكنَّ الله كبتَهم بتمكين هذه الدَّولة المباركة والحمد لله ، فيجب على كل مسلم أن يتعاون مع هذه الحكومة.
كلام هؤلاء العلماء العظام..)
ثم قال: (...وبعد هذا، مسألة الكِتابة، سُئلتُ عنها غير مرة، والكلام في الأشرطة، فقد أمرتُ الأخ الَّذي يَطبعُ كُـتُبي أَلاَّ يُـبقي شيـئاً في الـكلام على السُّعودية ؛ فالله سبحانه و تعالى يقول في كتابه الكريم{هَل جَـزَاء الإحـسَانِ إلاَّ الإحسَـان}، فقد أحسنوا إلينا وأكرمونا غاية الإكرام، فنحن لسنا ممن يُقابل الإحسان بالإساءة، هذا من فضل الله سبحانه وتعالى.

أنا أقول هذا ، لم يدفعني إليه أحدٌ، ولم يُلزمني أحدٌ بأن أقوله، بل مِن نفسي أرى أنه يلزمني براءة لـذمَّـتي) - انتهى كلامه و أقول أنا أبوسفيان من الجزائر إن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لها أثر كبير في التزامي بالشرع الحنيف و بعدي عن المناهج الفاسدة و المبيتدعة و أما العلماء الربانيون فخيرهم أكثر مما يحصى
وقال فيها الشيخ العلامة الفوزان -حفظه الله - عن الدولة ودعوتها السلفية :
لها أكثر من مائتي سنة، وهي ناجحَة لم يختلف فيها أحد وتسير على الطريق الصحيح، دولةٌ قائمةٌ على الكتاب والسنة، ودعوةٌ ناجحةٌ لا شك في ذلك
وقال العلامة الألباني -رحمه الله - :
أسألُ اللهَ أن يُديمَ النعمة على أرض الجزيرة وعلى سائر بلاد المسلمين، وأن يحفظَ دولةَ التوحيدِ برعايةِ خادمِ الحرمين الشريفين
هل بقي شئ آخر أقوله كي تقتنع بأنني أشاطرك الرأي في نصرة السعودية للدين و أنا خير الموجود أظن أنك اقتنعت و إذا لك هذا فيستلزم أنني أبغض من يبغض المملكة كدولة عموما و ليس جزئيات
فإذا أردت أخي الكريم أن تقنع الناس بكلامك أن السعودية هي المثل فأنقل لهم كلام هؤلاء العلماء الربانيين فهو أجدر للإقناع لأنه مستمد من كتاب الله أما غيره من الكلام فيقرأ على أنه تعصب للعرق أو البلد أو الفكر فلو تكتب مليار صفحة كي تقنع الناس بقوة السعودية الاقتصادية و تأثيرها اقليميا و دوليا و غيرها من وسائل الاقناع فالملتلقي سوف يترجمها على الأغلب أنها تعصب أما كلام العلماء فلن يستطيع أحد تفنيده إلا من كانت عقيدته فاسدة
إذا فلم شمل الشعوب على حب السعودية يكون بالتعريف بخدمتها للدين أولا و قبل كل شيء فمثلا أنا قبل 10 سنوات لم تكن قناعتي هي نفسها الآن و الذي غيرها شيء واحد هو اطلاعي على كتب العلماء الذين ذكرهم و من أحبك أحب بلدك و من و ثق بك وثق بما تقول و لك أن تضع استفتاء أيهما أحب للناس الشيخ ابن باز أو أي ملك من ملوك السعودية فأعتقد أن الشيخ سوف يتقدم عليه لأن المجد هو العلم و ليس الملك فالشيخ ابن عثيمين مثلا فتاواه و كتبه و أشرطته عندنا و كأنه بيننا أما الملك فيصل - مثلا - وعلى علو شأنه لا يبلغ معشار ما بلغه الشيخ
أظن أنك فهمت قصدي جيدا
و إليك بعض الروابط التي أؤيد ما فيها و أدافع عنه
https://www.facebook.com/DfaanDwltAl...02672596485504
http://www.alrbanyon.com/vb/showthread.php?t=12734
http://www.assakina.com/mohadrat/25328.html
https://sites.google.com/site/glocome/saudi#s9
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-01-2015, 02:49 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

قلت: و الوحدة تكون بالتقارب و الوحدة الثقافية أولا و هذا يتم عبر التوعية عن طريق الكتاب و الدعاة و المفكرين و ليس بأي أمر آخر

هنا أنت نفيت أي عامل للوحدة إلا ما ذكرت و أنا أقول:وحدة المسلمين واجتماعهم أن يلتقي المسلمون وينضم بعضهم إلى بعض ولا يتفرقوا، والأمر الذي يجتمعون حوله هو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. و ليس أي شيء آخر.
قال تعالى: {إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء:92]، وقال جل وعلا: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ . وَإِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} [المؤمنون: 51-52].



وقال سبحانه: {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ . مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم:31-32].


وقال تعالى: {وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ . وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّـهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ . وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [الأنفال:61-63].



وقال جل وعلا: {لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّـهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا . وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء:114-115].


وقال تبارك وتعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات:10]، وقال سبحانه وتعالى عن المشركين: {فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ} [التوبة: من الآية11].


وقال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ . وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [آل عمران:102-103].

وقال الشيخ أحمد شاكر رحمه الله: "وأول مقصد للإسلام، ثم أَجَلُّهُ وأخطره: توحيد كلمة المسلمين، وجمع قلوبهم على غايةٍ واحدة؛ هي إعلاء كلمة الله، وتوحيد صفوفهم في العمل لهذه الغاية، والمعنى الروحي في هذا: اجتماعهم على الصلاة وتسوية صفوفهم فيها أولًا، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لتسونَّ صفوفَكُم أو ليخالفنَّ الله بين وجوهكم»، وهذا شيءٌ لا يدركه إلا من أنار الله بصيرته للفقه في الدين، والغوص على دُرره، والسمو إلى مداركه".

المملكة العربية السعودية هل استطاع ابن سعود أن يوحد قبائلها دون دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لا فالانقياد للكتاب و السنة أجدر و ليس للقوة وحدها فالثانية معرضة في أي لحظة للتفكك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-01-2015, 03:02 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

لقد ناقشت و أنا أنتظر جوابا لما سألتك عنه
1- لقد نقدت معظم التيارات الهدامة التي أفسدت مجتمعاتنا الإسلامية و أنا معك لكن أنا أنتظر نقد للعلمانيين و الليبيراليين
2- أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة و أنا أقول ما قاله العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى ((إن أعداء الإسلام لا ينحصرون في طائفة معينة ولا حزب معين ؛ إن الكافرين كلهم أعداء الإسلام وأولياء بعضهم بعضا . يقول الله تعالى : ﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ﴾ . فالكفر جنس تحته أنواع ، ولكل نوع منه أمة قرينة به ما بين يهودي ونصارى ، ومجوسي وصابئين ، ومشركين ودهريين ، وكلهم أولياء بعضهم لبعض لاتفاقهم على الخروج عن طاعة الله تشابهت قلوبهم واختلفت عبارتهم وأساليبهم ، قالت اليهود : عزيز ابن الله ، وقالت النصارى : المسيح ابن الله ، وقالت اليهود : إن الله فقير ، وقالت النصارى : إن الله ثالث ثلاثة ، وقالت اليهود : يد الله مغلولة ، وقالت النصارى : إن الله هو المسيح ابن مريم )) أعطني دليلا من القرآن و السنة يقول بأن الكفار ليسوا أعداء للمسلمين
و إليك ما يقوله العلماء الكبار الذين أحترمهم أنا و أنت
ابن باز - وجوب عداوة اليهود والمشركين وغيرهم من الكفار
http://www.binbaz.org.sa/mat/8336
ابن عثيمين - محاربة أعداء الإسلام لنا ، وكيفية مجابهتهم
http://www.startimes.com/f.aspx?t=34073165
فإما أنك أخطأت التقدير في عبارتك هذه أو أنك تخرج أمريكا من صنف الكفار إلى صنف المسلمين
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-01-2015, 03:11 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

قد كان لتسرب العلمانية إلى المجتمع الإسلامي أسوأ الأثر على المسلمين في دينهم ودنياهم.
وهاهي بعض الثمار الخبيثة للعلمانية :
1- رفض الحكم بما أنزل الله سبحانه وتعالى، وإقصاء الشريعة عن كافة مجالات الحياة، والاستعاضة عن الوحي الإلهي المُنزَّل على سيد البشر محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، بالقوانين الوضعية التي اقتبسوها عن الكفار المحاربين لله ورسوله، واعتبار الدعوة إلى العودة إلى الحكم بما أنزل الله وهجر القوانين الوضعية، اعتبار ذلك تخلفًا ورجعية وردة عن التقدم والحضارة، وسببًا في السخرية من أصحاب هذه الدعوة واحتقارهم، وإبعادهم عن تولي الوظائف التي تستلزم الاحتكاك بالشعب والشباب، حتى لا يؤثروا فيهم.
2- تحريف التاريخ الإسلامي وتزييفه، وتصوير العصور الذهبية لحركة الفتوح الإسلامية، على أنها عصور همجية تسودها الفوضى، والمطامع الشخصية.
3- إفساد التعليم وجعله خادمًا لنشر الفكر العلماني وذلك عن طريق :
أ - بث الأفكار العلمانية في ثنايا المواد الدراسية بالنسبة للتلاميذ، والطلاب في مختلف مراحل التعليم.
ب - تقليص الفترة الزمنية المتاحة للمادة الدينية إلى أقصى حد ممكن.
جـ - منع تدريس نصوص معينة لأنها واضحة صريحة في كشف باطلهم.
د - تحريف النصوص الشرعية عن طريق تقديم شروح مقتضبة ومبتورة لها، بحيث تبدو وكأنها تؤيد الفكر العلماني، أو على الأقل أنها لا تعارضه.
هـ - إبعاد الأساتذة المتمسكين بدينهم عن التدريس، ومنعهم من الاختلاط بالطلاب، وذلك عن طريق تحويلهم إلى وظائف إدارية أو عن طريق إحالتهم إلى المعاش.
و - جعل مادة الدين مادة هامشية، حيث يكون موضعها في آخر اليوم الدراسي، وهي في الوقت نفسه لا تؤثر في تقديرات الطلاب.
4- إذابة الفوارق بين حملة الرسالة الصحيحة، وهم المسلمون، وبين أهل التحريف والتبديل والإلحاد، وصهر الجميع في إطار واحد، وجعلهم جميعًا بمنزلة واحدة من حيث الظاهر، وإن كان في الحقيقة يتم تفضيل أهل الكفر والإلحاد والفسوق والعصيان على أهل التوحيد والطاعة والإيمان.
فالمسلم والنصراني واليهودي والشيوعي والمجوسي والبرهمي كل هؤلاء وغيرهم، في ظل هذا الفكر بمنزلة واحدة يتساوون أمام القانون، لا فضل لأحد على الآخر إلا بمقدار الاستجابة لهذا الفكر العلماني.
وفي ظل هذا الفكر يكون زواج النصراني أو اليهودي أو البوذي أو الشيوعي بالمسلمة أمرًا لا غبار عليه، ولا حرج فيه، كذلك لا حرج عندهم أن يكون اليهودي أو النصراني أو غير ذلك من النحل الكافرة حاكمًا على بلاد المسلمين.
وهم يحاولون ترويج ذلك في بلاد المسلمين تحت ما سموه بـ ( الوحدة الوطنية ).
بل جعلوا ( الوحدة الوطنية ) هي الأصل والعصام، وكل ما خالفوها من كتاب الله أو سنة رسوله – صلى الله عليه وسلم - طرحوه ورفضوه، وقالوا : (هذا يعرض الوحدة الوطنية للخطر !! ).
5- نشر الإباحية والفوضى الأخلاقية، وتهديم بنيان الأسرة باعتبارها النواة الأولى في البنية الاجتماعية، وتشجيع ذلك والحض عليه : وذلك عن طريق :
أ - القوانين التي تبيح الرذيلة ولا تعاقب عليها، وتعتبر ممارسة الزنا والشذوذ من باب الحرية الشخصية التي يجب أن تكون مكفولة ومصونة.
ب - وسائل الإعلام المختلفة من صحف ومجلات وإذاعة وتلفاز التي لا تكل ولا تمل من محاربة الفضيلة، ونشر الرذيلة بالتلميح مرة، وبالتصريح مرة أخرى ليلاً ونهارًا.
جـ - محاربة الحجاب وفرض السفور والاختلاط في المدارس والجامعات والمصالح والهيئات.
6- محاربة الدعوة الإسلامية عن طريق :
أ - تضييق الخناق على نشر الكتاب الإسلامي، مع إفساح المجال للكتب الضالة المنحرفة التي تشكك في العقيدة الإسلامية، والشريعة الإسلامية.
ب - إفساح المجال في وسائل الإعلام المختلفة للعلمانيين المنحرفين لمخاطبة أكبر عدد من الناس لنشر الفكر الضال المنحرف، ولتحريف معاني النصوص الشرعية، مع إغلاق وسائل الإعلام في وجه علماء المسلمين الذين يُبصِّرون الناس بحقيقة الدين.
7- مطاردة الدعاة إلى الله، ومحاربتهم، وإلصاق التهم الباطلة بهم، ونعتهم بالأوصاف الذميمة، وتصويرهم على أنهم جماعة متخلفة فكريًا، ومتحجرة عقليًا، وأنهم رجعيون، يُحاربون كل مخترعات العلم الحديث النافع، وأنهم متطرفون متعصبون لا يفقهون حقيقة الأمور، بل يتمسكون بالقشور ويَدعون الأصول.
8- التخلص من المسلمين الذين لا يهادنون العلمانية، وذلك عن طريق النفي أو السجن أو القتل.
9- إنكار فريضة الجهاد في سبيل الله، ومهاجمتها واعتبارها نوعًا من أنواع الهمجية وقطع الطريق.
وذلك أن الجهاد في سبيل الله معناه القتال لتكون كلمة الله هي العليا، وحتى لا يكون في الأرض سلطان له القوة والغلبة والحكم إلا سلطان الإسلام، والقوم - أي العلمانيين - قد عزلوا الدين عن التدخل في شؤون الدنيا، وجعلوا الدين - في أحسن أقوالهم - علاقة خاصة بين الإنسان وما يعبد، بحيث لا يكون لهذه العبادة تأثير في أقواله وأفعاله وسلوكه خارج مكان العبادة.
فكيف يكون عندهم إذن جهاد في سبيل إعلاء كلمة الدين ؟!!
والقتال المشروع عند العلمانيين وأذنابهم إنما هو القتال للدفاع عن المال أو الأرض، أما الدفاع عن الدين والعمل على نشره والقتال في سبيله، فهذا عندهم عمل من أعمال العدوان والهمجية التي تأباها الإنسانية المتمدنة !!
10- الدعوة إلى القومية أو الوطنية، وهي دعوة تعمل على تجميع الناس تحت جامع وهمي من الجنس أو اللغة أو المكان أو المصالح، على ألا يكون الدين
عاملاً من عوامل التجميع، بل الدين من منظار هذه الدعوة يُعد عاملاً من أكبر عوامل التفرق والشقاق، حتى قال قائل منهم : ( والتجربة الإنسانية عبر القرون الدامية، دلَّت على أن الدين - وهو سبيل الناس لتأمين ما بعد الحياة - ذهب بأمن الحياة ذاتها ).
هذه هي بعض الثمار الخبيثة التي أنتجتها العلمانية في بلاد المسلمين، وإلا فثمارها الخبيثة أكثر من ذلك بكثير.
والمسلم يستطيع أن يلمس أو يدرك كل هذه الثمار أو جُلها في غالب بلاد المسلمين، وهو في الوقت ذاته يستطيع أن يُدرك إلى أي مدى تغلغلت العلمانية في بلدٍ ما اعتمادًا على ما يجده من هذه الثمار الخبيثة فيها.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 09-01-2015, 04:36 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الجزائري مشاهدة المشاركة
قلت: و الوحدة تكون بالتقارب و الوحدة الثقافية أولا و هذا يتم عبر التوعية عن طريق الكتاب و الدعاة و المفكرين و ليس بأي أمر آخر

هنا أنت نفيت أي عامل للوحدة إلا ما ذكرت و أنا أقول:وحدة المسلمين واجتماعهم أن يلتقي المسلمون وينضم بعضهم إلى بعض ولا يتفرقوا، والأمر الذي يجتمعون حوله هو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. و ليس أي شيء آخر.
قال تعالى: {إِنَّ هَـذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء:92]، وقال جل وعلا: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ . وَإِنَّ هَـذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} [المؤمنون: 51-52].



وقال سبحانه: {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ . مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم:31-32].


وقال تعالى: {وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ . وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّـهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ . وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللَّـهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [الأنفال:61-63].



وقال جل وعلا: {لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّـهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا . وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء:114-115].


وقال تبارك وتعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات:10]، وقال سبحانه وتعالى عن المشركين: {فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ} [التوبة: من الآية11].


وقال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ . وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [آل عمران:102-103].

وقال الشيخ أحمد شاكر رحمه الله: "وأول مقصد للإسلام، ثم أَجَلُّهُ وأخطره: توحيد كلمة المسلمين، وجمع قلوبهم على غايةٍ واحدة؛ هي إعلاء كلمة الله، وتوحيد صفوفهم في العمل لهذه الغاية، والمعنى الروحي في هذا: اجتماعهم على الصلاة وتسوية صفوفهم فيها أولًا، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لتسونَّ صفوفَكُم أو ليخالفنَّ الله بين وجوهكم»، وهذا شيءٌ لا يدركه إلا من أنار الله بصيرته للفقه في الدين، والغوص على دُرره، والسمو إلى مداركه".

المملكة العربية السعودية هل استطاع ابن سعود أن يوحد قبائلها دون دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لا فالانقياد للكتاب و السنة أجدر و ليس للقوة وحدها فالثانية معرضة في أي لحظة للتفكك
أخي الكريم
و هل تنفي وجود ثقافة إسلامية ؟؟
و هل رشحت السعودية لهذا المنصب إلا بسبب ثقافتها الاسلامية ؟؟؟
جميع المسلمين يقرؤون القرآن و السنة النبيوية و يؤمنون بهم المشكلة في فهمهم و تأويلهم و اسقاطهم على ارض الواقع أي المشكلة في الفكر و الثقافة و خاصة الفكر السياسي هو اكثر ما يمزق الأمة
و طالما انك متفق معي بأن السعودية هي افضل الموجود و انها افضل من يطبق الاسم في عصرنا و تثق في كبار علماء السلفية فلا يوجد خلاف بيننا و متفقون في الجوهر و لكن طرحك ما تظنه سلبيات في السعودية يناقض جوهر الموضوع الصحيح أن تعزز فكرة الموضوع و تناقش هذه الامور الجانية في مكان آخر حتى لا يتم التشويش على الموضوع
و إنني لصقت هذه المواضيع لإزالة الاشكالات و الشبهات التي أثرتها و لتوضيح الفكرة و هي جاهزة عندي فلماذا اكتب لك و اضيع وقتي إذا كانت موجودة اصلا فكل عبارة أثرتها رددت عليها بموضوع مستقل لأن غيرك كثير يسأل عن ذلك و يثير هذه التساؤلات و إنني انشر لمن خلفك من القراء بقصد الفائدة فالكثيرين لديهم شكوك و شبهات عن السعودية
و شكرا لحوارك الراقي و جهودك المباركة
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 09-01-2015, 04:41 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الجزائري مشاهدة المشاركة
لقد ناقشت و أنا أنتظر جوابا لما سألتك عنه
1- لقد نقدت معظم التيارات الهدامة التي أفسدت مجتمعاتنا الإسلامية و أنا معك لكن أنا أنتظر نقد للعلمانيين و الليبيراليين
2- أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة و أنا أقول ما قاله العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى ((إن أعداء الإسلام لا ينحصرون في طائفة معينة ولا حزب معين ؛ إن الكافرين كلهم أعداء الإسلام وأولياء بعضهم بعضا . يقول الله تعالى : وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ . فالكفر جنس تحته أنواع ، ولكل نوع منه أمة قرينة به ما بين يهودي ونصارى ، ومجوسي وصابئين ، ومشركين ودهريين ، وكلهم أولياء بعضهم لبعض لاتفاقهم على الخروج عن طاعة الله تشابهت قلوبهم واختلفت عبارتهم وأساليبهم ، قالت اليهود : عزيز ابن الله ، وقالت النصارى : المسيح ابن الله ، وقالت اليهود : إن الله فقير ، وقالت النصارى : إن الله ثالث ثلاثة ، وقالت اليهود : يد الله مغلولة ، وقالت النصارى : إن الله هو المسيح ابن مريم )) أعطني دليلا من القرآن و السنة يقول بأن الكفار ليسوا أعداء للمسلمين
و إليك ما يقوله العلماء الكبار الذين أحترمهم أنا و أنت
ابن باز - وجوب عداوة اليهود والمشركين وغيرهم من الكفار
http://www.binbaz.org.sa/mat/8336
ابن عثيمين - محاربة أعداء الإسلام لنا ، وكيفية مجابهتهم
http://www.startimes.com/f.aspx?t=34073165
فإما أنك أخطأت التقدير في عبارتك هذه أو أنك تخرج أمريكا من صنف الكفار إلى صنف المسلمين
إليك هذا الموضوع عن العلمانية و الليبرالية :
من القلب لدعاة التغريب و الانهزاميين
لا أريد الخوض في نظريات و أيديولوجيات الفكر الليبرالي العلماني الثوري المتطرف لأن الكلام النظري يحتمل الصح و الخطأ و أحياناً يكون الكلام النظري معسول و مغري لأنه يوافق شهوات النفس و هواها.
و أحسب أن دعاة الجمود و التقوقع و الانغلاق و دعاة التحريض و الفتنة الحزبيون الحركيون المتناقضون المتطرفون هم السبب الرئيسي خلف انحراف دعاة الليبرالية و العلمانية
و بالتالي أفضل طريقة لمكافحة الفكر الليبرالي المتطرف هو نشرالفكر الإسلامي السليم النير الحرالواعي على منهج الوسطية و الاعتدال بفهم كبار العلماء و ليس بفهم الانهزاميين من السروريين .
و خير شاهد على صحة أو فساد المنهج و الفكرهو نتائجه و آثاره على أرض الواقع فالواقع لا يمكن تكذيبه أو دحضه إلا من جاحد أو معاند فكره استبدادي إقصائي.
فأدعوا دعاة الليبرالية و العلمانية في السعودية و من يسير في ركابهم من السروريين الانهزاميين النظر في حال و واقع الدول العربية و الإسلامية التي انتهجت هذا النهج و تخلت عن هويتها الإسلامية أن يغوصوا في أعماق تلك المجتمعات ليروا ما تسببت به هذه المناهج من ضياع في الهوية و تخلف و مشاكل اجتماعية و نفسية و اضطرابات فكرية و تناقضات و ظلم و أزمات و هزائم و نكبات و ....
حتى يعتبروا بدل أن ينخدعوا كما خدعت شعوب تلك البلدان من قبل بهذه الشعارات الرنانة و هم الآن يكتوون بنارها و في ورطة و لا يدرون كيف الخلاص من تبعات ما فعلوه .
و لكي يشكروا الله على هذه النعم الكثيرة بفضل الله ثم بفضل هذه الحكومة التي انتهجت الكتاب و السنة المطهرتين.
و لكي يشعروا بالعزة و الكرامة و الراحة و الطمأنينة في ظل شريعة الله الوارفة
و ليستمروا في عملية البناء و التنمية التي أوصلت السعودية إلى تلك المكانة المتقدمة حيث أصبحت تتقدم على أقرانها بعقود بعد أن كانت متخلفة عنهم بعقود .
و ليحافظوا على هذه القلعة المتبقية من قلاع الإسلام
فعملية الهدم سهلة و لا تأخذ وقتاً كبيراً و لكن عملية بناء المجتمع و الحضارة يحتاج لزمن طويل و الدول ليست مجالاً للتجارب غير المدروسة .
فهل تريدون من السعودية تحمل تبعات سلوك الآخرين المنحرف عن هدي الله عز و جل و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم و الدخول في مغامرات غير محسوبة و إذا انتصروا يتغنون بانتصاراتهم و يتنكرون للسعودية و إذا انهزموا و فشلوا فالسبب السعودية ؟؟؟!!!
و إليكم نتائج و آثار الحكم بما أنزل الله على منهج الوسطية و الاعتدال على الدين و الوطن و الأمة و الإنسانية جمعاء الذي انتهجه حكام آل سعود حفظهم الله و رعاهم و رحم ميتهم:
- السعودية حافظت على هويتها الإسلامية و العربية في وقت من أحلك الأوقات التي مرت بها أمتنا و بثباتها بالإضافة إلى إنشاءها و دعمها لكثير من المنظمات و الهيئات الإسلامية حافظت على كيان الأمة الإسلامية من الانهيار كلياً في الوقت الذي انجرفت فيه معظم الدول الإسلامية خلف العلمانية الثورية الروسية المتطرفة ، و هي أكبر داعم لقضايا المسلمين في الأزمات و النكبات مادياً و سياسياً و دبلوماسيا و معنوياً و هذه أكبر خدمة للإسلام و الأمة و فخر لكل سعودي و الدليل في هذا الرابط :
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...og-post_5.html

- قامت برعاية الحرمين الشريفين على أفضل وجه و رعاية الكتاب و السنة و أقامت الجامعات و المراكز و الفضائيات و المطابع و الجوائز العالمية لخدمتهم وهذه خدمة للإسلام و الدعوة الإسلامية و المسلمين و هذا شهد به القاصي و الداني و شرف كبير و توفيق خاص من الله و فخر لكل سعودي .
- وهبها الله خيرات كثيرة استغلتها بعملية تنمية شاملة جعلت السعودية في مقدمة الدول الإسلامية حضارياً و عادت بالخير على جميع الدول الإسلامية و دول العالم فساهمت بحل جزء كبير من مشكلة البطالة التي تعاني منها و هذا من دواعي الفخر و الاعتزاز لأن السعادة الحقيقية بالعطاء و ليس بالأخذ و الدليل في هذا الرابط :
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...og-post_8.html

- استغلت قدوم العمالة الوافدة إليها و القوات الأجنبية التي استأجرتها لتحرير الكويت من أجل توعيتهم و نشر العقيدة السليمة و دعوة غير المسلمين الى الاسلام فأقامت مكاتب للدعوة و الارشاد و توعية الجاليات في كافة انحاء المملكة فعلى سبيل المثال لا الحصر أسلم لتاريخه عن طريق مكتب واحد هو مكتب الروضة بالرياض (27655) شخص من جنسيات مختلفة و أسلم في مشروع واحد من هذه المشاريع هو مشروع المشاعر (1200) صيني و أسلم (20000) جندي أمريكي و هذا من دواعي الشعور بالتفوق الفكري بدلا من الانهزام الفكري أمام الآخرين و الدليل في هذا الرابط :
http://abdulhaksadek.blogspot.com/2014/06/20.html
-أعز الله هذا البلد الأمين في زمن كانت تسود فيه المعاني بخروج سيد المرسلين و البشرية محمد صلى الله عليه و سلم و صحابته الكرام رضوان الله عليهم منه فأوصلوا رسالة الإسلام أرقى منهج عرفته البشرية إلى شتى بقاع المعمورة و بوجود أعظم مقدسات المسلمين فيه و أبى الله في هذا الزمن الصعب الذي طغت فيه المادة على المعاني إلا أن يعز هذا البلد فمنحه ثروات طبيعية هائلة أكسبته قوة مالية استغله في عملية تنمية شاملة فأكسبه قوة اقتصادية كبيرة أدخلته في نادي دول العشرين و قوة الاقتصاد هذه بالإضاقة إلى المكانة التاريخية و الموقع و الحنكة و الدهاء و الحكمة التي تميز به قادته جعله أكبر لاعب سياسي في المنطقة و جعله الدولة العربية و الإسلامية الأكثر استقلالية و هذا من دواعي الشعور بالعزة و الكرامة و الفخار و الدليل في هذا الرابط :
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...-post_1434.htm

معيار حقوق الإنسان في أي بلد الأجهزة الأمنية و أحسب أن الاجهزة الأمينة السعودية من الأفضل-
: في العالم لأنهم يتربون على مخافة الله و الكتاب و السنة و الدليل في هذا الرابط
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...og-post_31.htm

أنشئت قوة عسكرية أصبحت من الأقوى عربياً و إسلامياً للدفاع عن مقدسات المسلمين و الثروات الضخمة التي تعود بالخير على جميع بلاد المسلمين و هذا فخر لكل سعودي و عربي و مسلم شاهد الرابط
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...post_4179.html

- ما ذكرته في الأعلى يجعل السعودية أحق الأوطان بالوطنية و الدليل في هذا الرابط :
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...og-post_7.html

و خلاصة الكلام إن الفكر التغريبي المستورد و تحت أي مسمى كان البعيد عن قيمنا و ثقافتنا الإسلامية و العربية و الذي يهدف إلى التغيير من الجذور لا يقل خطورة عن فكر التطرف و الإرهاب لأن الفكر الإرهابي المتطرف آثاره السلبية واضحة و تظهر بسرعة و لذلك يكون منبوذا من معظم الناس
بينما الفكر المستورد المتحلل البعيد عن الجذور آثاره السلبية تظهر بالتدريج و لكنها تكون مدمرة للمجتمع على المدى البعيد و هو ينتشر بسرعة لأنه يوافق الشهوات و النزوات و مغلف بشعارات مغرية براقة و العاقل و السعيد و الموفق من اتعظ بغيره و يبتعد عن الحفرة التي سقط فيها غيره و لا يجرب ما جربه الآخرون و فشلوا فيه و تخلوا عنه بعد اكتشافهم زيفه .
و الخطأ لا يصحح بخطأ أكبر منه و لكن يصحح بالفكر السليم و في النهاية لا يصح إلا الصحيح.

الكاتب :عبدالحق صادق
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 09-01-2015, 04:43 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الجزائري مشاهدة المشاركة
لقد ناقشت و أنا أنتظر جوابا لما سألتك عنه
1- لقد نقدت معظم التيارات الهدامة التي أفسدت مجتمعاتنا الإسلامية و أنا معك لكن أنا أنتظر نقد للعلمانيين و الليبيراليين
2- أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة و أنا أقول ما قاله العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى ((إن أعداء الإسلام لا ينحصرون في طائفة معينة ولا حزب معين ؛ إن الكافرين كلهم أعداء الإسلام وأولياء بعضهم بعضا . يقول الله تعالى : وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ . فالكفر جنس تحته أنواع ، ولكل نوع منه أمة قرينة به ما بين يهودي ونصارى ، ومجوسي وصابئين ، ومشركين ودهريين ، وكلهم أولياء بعضهم لبعض لاتفاقهم على الخروج عن طاعة الله تشابهت قلوبهم واختلفت عبارتهم وأساليبهم ، قالت اليهود : عزيز ابن الله ، وقالت النصارى : المسيح ابن الله ، وقالت اليهود : إن الله فقير ، وقالت النصارى : إن الله ثالث ثلاثة ، وقالت اليهود : يد الله مغلولة ، وقالت النصارى : إن الله هو المسيح ابن مريم )) أعطني دليلا من القرآن و السنة يقول بأن الكفار ليسوا أعداء للمسلمين
و إليك ما يقوله العلماء الكبار الذين أحترمهم أنا و أنت
ابن باز - وجوب عداوة اليهود والمشركين وغيرهم من الكفار
http://www.binbaz.org.sa/mat/8336
ابن عثيمين - محاربة أعداء الإسلام لنا ، وكيفية مجابهتهم
http://www.startimes.com/f.aspx?t=34073165
فإما أنك أخطأت التقدير في عبارتك هذه أو أنك تخرج أمريكا من صنف الكفار إلى صنف المسلمين
إليك هذا الموضع عن العلمانية
الفكر الثوري الاستبدادي ( 4/ 1 )
الفكر العلماني الثوري الاستبدادي الاقصائي دخيل على ثقافتنا الاسلامية استورده النظام الناصري من الفكر الماركسي الشرقي و صدره لجميع الدول العربية الثورية العسكرية فهوالأب الروحي لجميع الأنظمة القومية القمعية العسكرية و هو سبب اغلب ما تعانيه امتنا اليوم من ازمات
هذا الفكر لوث الثقافة الاسلامية بأفكار خطيرة فأنتج فكر إسلامي هجين أسميته الفكر الإسلامي الثوري الاستبدادي أساء للإسلام و للدعوة الاسلامية و شوه صورة الاسلام لدى غير المسلمين و الذي ورث هذا الفكر هم الأخوان و صدروه لباقي الحركات الإسلامية الثورية فالأخوان هم الأب الروحي لجميع الحركات الاسلامية الثورية المتطرفة
لذلك إذا لم يتغير الفكر الذي نشا في ظل الانظمة الثورية الاستبدادية فلن تتغير تلك الانظمة و لو سقطت
الانتفاضة الحقيقية هي الاطاحة بهذا الفكر اولا
لا يطلب من اصحاب هذا الفكر الالحاد بشكل صريح و لكن التوغل في هذا الفكر شيئا فشيئا يوصل الى التشكيك و الاضطراب و التخبط القريب من الالحاد و العياذ بالله لأن جذوره الحادية
و اختلاط الثقافة الاسلامية بهذا الفكر يعطي مزيج خطير من الثقافة و الفكر يقف حجر عثرة في سبيل النهوض و التحرر و يمزق صف الامة و يشوه صورة الاسلام الحق اسميته اصطلاحا الاسلاميون الثوريون
من صفات أصحاب الفكر الثوري الاستبدادي و سماته الآتي :
نزعة الأنا المتضخمة و الكبر و العزة الجوفاء الآثمة و النظرة الاستعلائية و احتقار الآخرين و الاستخفاف بهم و هذه الصفة تتسبب بخلافات كبيرة بين اصحاب هذا الفكر و تمزق صف الامة و الاوطان
و هذه الصفة تجعلهم يتعالون على الحق فمن الحلم أن يعترفوا بالخطأ أو يقروا بالحق الذي يخالف هواهم
لذلك الحوار معهم غالبا لا فائدة منه سوى إقامة الحجة عليهم أمام الله
فارغون و لديهم رغبة جامحة في الظهور و من اجل ان يثبتوا ذواتهم و يشبعوا رغبتهم يعمدوا الى هدم بنيان الناجحون فترى أكبر همهم البحث في قمامة الانترنت عن الاشاعات و الفضائح التي تطعن بالشرفاء و الناجحون و نشرها و التحدث عنها
ضعف الوازع الديني و الاخلاقي لديهم يجعلهم يستحلون أعراض المسلمين ولا يتورعون عن قذف الناس و ربما يكون احدهم من أشرفهم بأقسى التهم و الاوصاف فاسهل شئ عندهم توزيع صكوك العمالة و الخيانة و التصهين
تحطيم جميع الرموز المنافسة لهم سواء دينية او فكرية او غيرها و تعظيم و رفع رمزهم الاوحد لحد الألوهية
فتراهم لا هم لهم سواء الطعن بالعلماء الربانيين و الكتاب و المفكرين و الاغنياء و الرؤساء و احيانا الرموز التاريخية
رموز الفكر الثوري الذي يمثله اليوم المحور الايراني الإخواني رسخوا في عقول الأمة قناعات أصبحت من المسلمات و الثوابت و الخطوط الحمراء في العقل الباطن لها و أصبحت بمثابة أصنام لا يجوز الاقتراب منها سوى الخضوع لها و كل من يقترب منها لغير ذلك فهو إما خائن أو عميل أو منافق بالإجماع و هي عدم جواز إنصاف و ذكر إيجابيات أمريكا و الغرب و دول الخليج و خاصة السعودية لأنهم متآمرون على الإسلام و أعداء الأمة و لذلك من الأهداف الاستراتيجية لكتاباتي تحطيم هذه الأصنام بقوة و شجاعة و ثبات و وضوح لكي أسهم بتخليص العقلية العربية من هذه القيود التي كبلتها و قادتها إلى ما نراه على أرض الواقع من مآسي و نكبات
المعايير العلمية و المنطقية مغيبة و الاوراق مخلوطة لديهم فهم يفتقدون الأسلوب المنطقي السليم في التفكير من اجل الوصول الى الحق لذلك يصعب إقناعهم بالحق و التوصل معهم لنتيجة منطقية مرضية
فقراء في الفكر ولا يجيدون فن الحوار و يتقنون فن السب و الشتم و القذف إذا عجزوا عن الرد
الجانب العقلي لديهم هزيل و العاطفي متضخم و هذا يؤدي لعدم وضوح الرؤية لديهم و طمس الحقيقة فهم اصحاب هوى لذلك يسهل قيادتهم و توجيههم في أي اتجاه من قبل الطغاة و اصحاب المصالح الضيقة
نفوسهم لئيمة فتراهم يطأطئون الرؤوس امام صاحب السلطة الظالم و يتمردون أمام الراقي الذي يحترمهم
لذلك ستعاني كثيرا من هذه الصفة السلطات التي ستحكم الشعوب التي خرجت لتوها من ربقة الاستبداد
للموضوع تتمة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09-01-2015, 04:51 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الجزائري مشاهدة المشاركة
لقد ناقشت و أنا أنتظر جوابا لما سألتك عنه
1- لقد نقدت معظم التيارات الهدامة التي أفسدت مجتمعاتنا الإسلامية و أنا معك لكن أنا أنتظر نقد للعلمانيين و الليبيراليين
2- أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة و أنا أقول ما قاله العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى ((إن أعداء الإسلام لا ينحصرون في طائفة معينة ولا حزب معين ؛ إن الكافرين كلهم أعداء الإسلام وأولياء بعضهم بعضا . يقول الله تعالى : وَالَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ . فالكفر جنس تحته أنواع ، ولكل نوع منه أمة قرينة به ما بين يهودي ونصارى ، ومجوسي وصابئين ، ومشركين ودهريين ، وكلهم أولياء بعضهم لبعض لاتفاقهم على الخروج عن طاعة الله تشابهت قلوبهم واختلفت عبارتهم وأساليبهم ، قالت اليهود : عزيز ابن الله ، وقالت النصارى : المسيح ابن الله ، وقالت اليهود : إن الله فقير ، وقالت النصارى : إن الله ثالث ثلاثة ، وقالت اليهود : يد الله مغلولة ، وقالت النصارى : إن الله هو المسيح ابن مريم )) أعطني دليلا من القرآن و السنة يقول بأن الكفار ليسوا أعداء للمسلمين
و إليك ما يقوله العلماء الكبار الذين أحترمهم أنا و أنت
ابن باز - وجوب عداوة اليهود والمشركين وغيرهم من الكفار
http://www.binbaz.org.sa/mat/8336
ابن عثيمين - محاربة أعداء الإسلام لنا ، وكيفية مجابهتهم
http://www.startimes.com/f.aspx?t=34073165
فإما أنك أخطأت التقدير في عبارتك هذه أو أنك تخرج أمريكا من صنف الكفار إلى صنف المسلمين
أخي الكريم
ينبغي التفريق بين الكافر و بين العدو المحارب فليس كل كافر هو عدو محارب و كون الكفار يوالون بعضهم بعضا لا يعني أنهم أعداء محاربين و يجب التفريق بين الكافر من اهل الكتاب و الكافر الملحد الوثني
و الثناء على الكافر و الاعتراف بايجاباته لا يعني مولاتهم فالرسول صلى الله عليه و سلم أثنى عليهم و أمر بشكرهم
و أحل الزواج منهم فكيف تتزوج عدوة و العلاقة بين الازواج علاقة مودة و رحمة و إليك بعض المواضيع التي توضح الفكرة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 09-01-2015, 04:52 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

الموقف المتوازن من الغرب و أمريكا (1)


الفكر العربي الذي نشأ في خمسينات و ستينات القرن الماضي تأثر لحد كبير بالفكر الثوري الاستبدادي الماركسي
الذي استوردته الانظمة الثورية العسكرية العربية من الاتحاد السوفيتي سابقا لأنه أفضل نظام يناسبها و يحميها بسبب ضعفهم و الرغبة الجامحة بالتسلط
السمة الرئيسية لهذا الفكر هو اللعب على عواطف الاغلبية من الفقراء و غرس الحقد على الاغنياء و الانظمة الملكية
و صنع أعداء و الحديث ليل نهار عن مؤامرة خارجية لإلهاء الشعوب و تخديرها و ايجاد المبررات لسلبها حريتها و كرامتها
و في تلك الفترة كانت الحرب الباردة على اشدها بين الاتحاد السوفيتي و الغرب و على رأسه أمريكا
و الفكر العربي اليوم لا يزال متأثر لحد كبير بتلك الفترة بما في ذلك الفكر الاسلامي
بل إن الوريث الأكبر لهذا الفكر اليوم هم الاسلاميون الثوريون لاحظوا معظم ما يقولونه في السياسة و تحليل الواقع يتطابق مع ما تقوله الانظمة القمعية التي يعارضونها و يثورون عليها
فهم يعارضون تلك الانظمة بنفس فكرهم و لذلك لو وصلوا الى الحكم فلن يتغير شئ بل ربما ستكون الامور أسوأ
الانتفاضة و المعارضة الحقيقة أن تنتفض ضد فكر النظام الذي تعارضه
الانظمة الاستبدادية اساءت لنفسها بينما الاسلاميون الثوريون يسيئون لأنفسهم و للإسلام و الدعوة لأنهم يتحدثون باسم الاسلام حسب فهمهم القاصر الضيق و لأن سلوكهم يخالف منهج الاسلام الحق
لأنهم يستحلون الكذب و التدليس و الخداع و الفبركة و يدعون بان ذلك من السياسة مثلهم مثل الانظمة الاستبدادية و الفارق بينهم ان الانظمة الاستبدادية يتقنون فن الكذب اما هم ففاشلون حتى فى الكذب
لقد ثبت عدم صحة الفكر الثوري الاستبدادي و تخلى عنه اصحابه و معظم الانظمة العربية تخلت عنه و لكن الشعوب لا تزال تتوارث هذا الفكر و على رأسهم الاسلاميون الثوريون
فكان لهم الحظ الاوفر من هذا الارث المشئوم و معظم مصائب الامة و ازماتها اليوم خلفه هذا الفكر المنحرف
لأنه قائم على العدائية و الحقد و الغضب الذي يعمي القلب و يشل العقل عن التفكير و التحليل السليم للواقع و بالتالي عدم الاهتداء للأسباب و الحلول الصحيحة للازمات و المشاكل و العقبات التي تعترضهم
و المشكلة أنهم عندما يفشلون يلقون بفشلهم على المؤامرة و على الآخرين الابرياء ظلما و علوا في الارض
و هذا يخدر العقل عن التفكير الصحيح و يؤدي الى الاحباط و اليأس و القنوط و هذه من أهم اسباب التطرف و ضعف الحس الوطني
اصحاب الفكر الثوري الاستبدادي يعانون من اضطراب فكري عنيف ينغص حياتهم فلا يهنئون بنوم و يخدعون انفسهم بان سبب ذلك حملهم لهموم الامة
ازدواجية المعايير و التناقض في المواقف سمة بارزة فيهم فلا تكاد تخلوا عبارة أو موقف من ذلك
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 09-01-2015, 08:48 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

الموقف المتوازن من الغرب و أمريكا (2)
في هذا الموضوع سوف أركز على موقف الإسلاميين الثوريين و الخوارج من أمريكا و الغرب التي تدل تناقض و ازدواجية معايير لديهم و تخالف تعاليم الإسلام و مبادئه الذي يرفعون شعاره و يدعون الغيرة عليه .
الإسلاميون الثوريون و على رأسهم الإخوان يقولون بأن أمريكا و الغرب العدو الأول للمسلمين و هذا يتطابق مع قول المحور الروسي الإيراني الإخواني و يخالف هدي الكتاب و السنة النبوية
فقد سميت سورة كاملة في القرآن الكريم باسم الروم و قال الله تعالى (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى)
و هناك أحاديث عديدة توصي بحسن التعامل معهم حتى انه أجاز الاسلام الزواج منهم و الزواج من أهم و أقوى الروابط و الخصوصية فهي أم الاولاد و مربيتهم و يصبح أهلها جد الأولاد و أخوالهم و عماتهم فكيف تكون هذه الزوجة عدوة و العلاقة بين الزوج و الزوجة علاقة مودة و رحمة كما وصفها الله و هل محبتها و مودتها من موالاة الكفار ؟؟؟!!!
و المسلمون مأمورين شرعاً بشكر الناس و لفظة الناس تشمل المسلم و الكافر و العدل و الإنصاف في القول و الأحكام و لو مع الخصوم و الأعداء فلو تبين أن الحق مع الكافر ضد خصمه المسلم مطلوب من المسلم ألا ينحاز و لو كان هذا المسلم من صحابة رسول الله و هذا ما فعله القاضي عندما تحاكم إليه سيدنا علي رضي الله عنه و اليهودي ، بهذه الأخلاق وصل الإسلام وصل الإسلام إلى شتى بقاع المعمورة و بالتعصب المقيت و اتباع الهوى عاد غريباً و طوبى للغرباء .
يقول الله تعالى : ( وإذا قلتم فاعدلوا ) . ويقول تعالى : ( ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى )
عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا { لا يشكر الله من لا يشكر الناس } إسناد صحيح رواهأحمد وأبو داود والترمذي
و في عهد الرسول صلوات الله عليه عندما كانت الحرب بين الروم و فارس كانت عواطف المسلمين مع الروم ضد فارس لأنهم أهل كتاب و فارس وثنيون و سماه الله نصر الله و سمى من يفرح بهذا النصر مؤمنين .
فهل تتهمون الصحابة رضي الله عنهم بموالاة الكفار كما تتهمون اليوم من يؤيد قوات التحالف الغربي العربي ضد المحور الروسي الإيراني ؟؟؟!!!
قال الله تعالى (ألم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ في بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بنصر الله (
و الرسول صلوات الله عليه أثنى على صفات الروم آخر الزمان و أمريكا من الروم
فهل تتهمونه بالصهينة و موالاة الكفار كما تتهمون اليوم من يثني على أمريكا لنصرتها المسلمين في بعض المواقف المعروفة للجميع أو على فتحها باب الدعوة الاسلامية و حرية ممارسة الشعائر الدينية و المعتقد و إنصافها و عدلها و يدعو للتعايش .
فهل من العقل و المنطق أن يكون روم آخر الزمان من هذه صفاتهم التي وصفهم بها الرسول صلى الله عليه و سلم مثل (الحلم و العطف على اليتيم و الضعيف ... ) بهذا الإجرام و الفظاعة التي تصفونهم به اليوم
بن لادن كان المطلوب الأول لأمريكا لأنه كان خلف ضرب الأبراج التي تمثل كبريائها و رغم ذلك عندما هاجموا منزله الذي يقيم فيه هاجموه بالسلاح الخفيف و لم يضربوه بصاروخ أو قذيفة دبابة لوجود أولاده و زوجاته فيه و قتلوه لوحده و أخلوا سبيل زوجاته و اولاده فلو كان أي نظام ثوري قمعي ألا يدمر الحي الذي يسكن فيه على رؤوس الأطفال و النساء كما يفعل النظام الاسدي .
و لو كانت داعش أو القاعدة تهاجم أمريكيا يقيم بين المسلمين ألا يدمرون الحي الذي يسكن فيه بمفخخة و يهدمون البيوت على رؤوس الأطفال و النساء ، هم يفعلون ذلك مع أمريكان مدنيين أبرياء فما بالكم لو كان عسكريا أو قياديا كابن لادن
في صحيح البخاري أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً )
و في حديث المستورد القرشي فقد قال: ((سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: تقوم الساعة والروم أكثر الناس، فقال له عمرو: أبصر ما تقول. قال: أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: لئن قلت ذلك، إن فيهم لخصالاً أربعاً: إنهم لأحلم الناس عند فتنة. وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة. وأوشكهم كرة بعد فرة. وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف. وخامسة حسنة وجميلة: وأمنعهم من ظلم الملوك)
و الرسول صلى اله عليه و سلم قال بأنه آخر الزمان سوف يقاتل المسلمون مع الروم عدو مشترك و سماهم مسلمين و سمى الطرف الآخر عدو و بشر بأنهم سينتصرون عليهم و ذكر ذلك بصيغة المدح و ليس الذم فلم يتهمهم بموالاة الكفار
و سؤالي للإخوان و من يسير في ركابهم الذين يقفون مع المحور الروسي الإيراني الذي سماه الرسول عدو ضد قوات التحالف الغربي العربي كيف تقفون مع عدو الأمة و لماذا تقلبون الحقائق و تتهمون ظلما و زورا و بهتانا و باسم الإسلام من يؤيد قوات التحالف بالصهينة و الانبطاح و موالاة الكفار مخالفين حديث النبي صلى الله عليه و سلم ألا تخشون الله ألا تخجلون من رسول الله ؟؟؟!!!.
الحديث اخرجه الامام احمد في المسند وابي داود في السنن ذِي مِخْبَرِ ابْنِ أَخِي النَّجَاشِيِّ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «تُصَالِحُونَ الرُّومَ صُلْحًا آمِنًا حَتَّى تَغْزُوا أَنْتُمْ وَهُمْ عَدُوًّا مِنْ وَرَائِهِمْ فَتُنْصَرُونَ وَتَغْنَمُونَ وَتَنْصَرِفُونَ .....» صححه الالباني
هذا من ناحية تناقضهم مع المنهج الذي يرفعونه أما من ناحية تناقضهم في سلوكهم فهم يقولون عنهم اعداء و بنفس الوقت يستنجدون بهم اذا حل بالمسلمين مكروه و إذا نصروهم فلا تسمع منهم كلمة شكر و يتهمون من يشكرهم بالنفاق و موالاة الكفار و تلميع صورتهم بل ينقلبون عليهم و يؤذونهم بكلامهم و أفعالهم و يحملونهم مسؤولية جرائمهم
كثيرا ما أتساءل و اتمنى أن احصل على إجابة أي إسلام يفهمون هل هو إسلام روسا و إيران أصحاب الفكر الثوري الاستبدادي؟؟؟
و بأي قيم و أخلاق ينضبطون هل هي قيم و أخلاق و عروبة النظام الأسدي و الإيراني ؟؟
فهل من المبادئ و المروءة و النخوة و الوفاء ان تغدر و تطعن بمن ينصرك و يقف لجانبك و تترك من يؤذيك علنا
ففي الجهاد الافغاني وقفت أمريكا و الغرب مع المجاهدين ضد الروس و بعد أن تمكنوا من طرد الروس من افغانستان انقلبوا عليهم و ضربوا لهم الابراج و السفارة في كينيا و تركوا روسيا و إيران فلا يذكرونهم بسوء .
لقد وقفت أمريكا و الغرب مع قضايا أهل السنة و مع الشعوب ضد الانظمة القمعية في المواقف التالية : حرب المجاهدين الأفغان ضد الروس و في حرب العراق و إيران وفي حرب البوسنة مع الصرب و إنتفاضة الشعب التونسي و المصري و حرب ثوار ليبيا مع قوات القذافي و أخيراً الانتفاضة السورية
و من أشكال التناقض العجيب لديهم أن هؤلاء الاسلاميون إذا فكروا بالهجرة من بلادهم يهاجرون الى الغرب و أمريكا و لا يهاجرون إلى روسيا و إيران و الصين فكيف تهاجرون الى بلدان تقولون عنها أنها تعادي الاسلام و الاسلاميين و تتآمر عليكم
كيف سيبارك الله لكم بهذا النصر و تقطفوا ثماره و هذه صفتكم الغدر و الطعن و التنكر لمن نصركم و دعمكم .
و لا بد أن يظهر الله الحقائق و يكشف الادعاءات فغالبا ما يختلف أدعياء الجهاد فيما بينهم و يقتلون و يخربون أضعاف ما فعله الاحتلال

عبدالحق صادق
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-01-2015, 01:25 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

يا أخي العزيز مثلا: كمسلمين نعتقد جازمين أن الإسلام هو دين الله الناسخ لما قبله و هو الصحيح و النموذج ووو لكن هل طريقة طرحنا و نشرنا و تمثيلنا لهذا الدين تدفع مخالفينا على الدخول في الإسلام ؟ لا أجزم بلا لاكن يجب علينا الكثير لإقناع غيرنا بهذا الدين فكذلك أعتقد جازما أنا و أنت و غيرنا كثير أن السعودية بلاد التوحيد هي أفضل الموجود و ما أختلف فيه معك هو بعض الجوانب في طريقة طرحك لإقناع المخالفين بما تدعو إليه اختصارا السعودية هي المثل لكن طريقة طرحك لإقناع الناس بهذا ينقصها بعض الشيء و سوف أناقشك:
1- ذكر إيجابيات المملكة التي لا تعد و لاتحصى دينيا و دنيويا أعتبرك قد أصبت فيه شوطا كبيرا و لكن أليس من الأصلح و الأجدر أن تدرج في مقالاتك ثناء العلماء الكبار على المملكة كي تزيد البراهين قوة مستمدة من كتاب الله و سنة - رسوله صلى الله عليه و سلم - هنا أجبني هل أنت مقتنع بفائدة إدراج ثناء العلماء على المملكة أم لا؟
2- المحاور الخمسة التي ذكرتها أتفق معك في الأربعة الأولى أما المحور الخامس فلي بعض التحفظات خاصة مقالك أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة بربك لو طرحت هذا السؤال على أتقى انسان ( يخالف جميع التيارات الهدامة التي ذكرتها و يحب السعودية )) في أفغانستان أو العراق أو فلسطين ماذا تتوقع أن يرد عليك هل كل ما فعلته أمريكا في العراق و أفغانستان و استعمالها للفيتو في صالح اليهود و تقول لا تعادي المسلمين مهما ذكرت من إيجابيات لأمريكا فهي تبقى عدوة للمسلمين بنص الكتاب و السنة المطهرة و شرح العلماء الربانيين
محاورك الأربعة الأولى مفيدة و بناءة كثيرا لكن ما الدافع لإقناع الناس بعدم عدواة أمريكا لنا فهل نهضتنا مرتبطة بأن نعتقد أن أمريكا ليست عدوة لنا و الشرع و الواقع يكذب ذلك
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-01-2015, 01:39 AM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

أتمنى ان تقرأ الموضوع في الأعلى و تعلق عليه
و اغلب المواضيع التي اكتبها ليست ثناء و لكن ذكر للانجازات التي حققتها و إزالة للشبهات التي تثار حولها
و افردت مواضيع على ثناء العلماء على السعودية و لكن من ىيطعن في السعودية يطعن بهؤلاء العلماء و يتهمهم فلا ترجو فائدة كبيرة من ذلك فشيوخ الاخوان في السعودية يعرفون جيدا ماذا قاله كبار العلماء و رغم ذلك مستمرون في ضلالهم
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-01-2015, 01:41 AM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

أهمية تغيير نظرة العرب و المسلمين تجاه أمريكا و الغرب
إنني أكتب المواضيع التي تنصف أمريكا و الغرب ليس دفاعاً عنهم فلديهم من القوة الإعلامية ما يكفيهم فليسو بحاجة لأمثالي للدفاع عنهم و لكنني أقوم بذلك خدمةً للإسلام و إظهاراً للوجه المضيء الناصع له و حرصاً على بلاد المسلمين و الإنسانية جمعاء.
حيث أرى أن موقف المسلمين من أمريكا باعتبارها العدو الأول لهم من أهم أسباب انتشار ظاهرة التطرف و الإرهاب التي أدت إلى دمار أفغانستان و الصومال و العراق و ليبيا و سوريا و ليبيا و اليمن و يخشى انتقال النيران إلى بقية الدول الإسلامية .
و أكثر من يعزف على هذا الوتر و أخطرهم النظام الايراني الثوري التوسعي الصفوي الفارسي المتطرف و من يتعاون معه من الشيعة مثل النظام الاسدي و حزب الله و الحوثيون و من أهل السنة الاخوان و حماس و الجهاد الاسلامي و القاعدة و داعش و سؤالي لأهل السنة هل أنتم معجبون و تثقون بنهج النظام الايراني حتى تسيروا على نهجه ؟؟؟
و هذه النظرة السلبية العدائية من أهم أسباب تخلف أمتنا و انتشار الظلم و الاستبداد و التضييق على الحريات و حرية ممارسة الشعائر الدينية و استعباد الشعوب لأن بداية الطريق الصحيح نحو النهوض أن تعرف عدوك من صديقك حتى يدلك و يعينك على النهوض.
و خير شاهد على ذلك الواقع المشاهد الملموس لأن الكلام النظري يحتمل الخطأ و الصواب أما الواقع فيصعب دحضه و تكذيبه
فالدول التي تحالفت مع أمريكا و الغرب تقدمت و تطورت و أصبح مستوى معيشة الإنسان فيها و حقوقه و حريته و كرامته و حرية ممارسة الشعائر الدينية و الحفاظ على الهوية أفضل بأضعاف المرات من الدول التي تحالفت مع المعسكر الشرقي.
و كمثال على الدول التي تحالفت مع المعسكر الغربي : اليابان و كوريا الجنوبية و ألمانيا و ماليزيا و تركيا و دول الخليج
و الدول التي تحالفت مع المعسكر الشرقي الثوري الاستبدادي : كوريا الشمالية و كوبا و إيران و العراق و سوريا و ليبيا و الجزائر
و كل من يفكر بالهجرة من العرب و المسلمين يفكر بالهجرة إلى الغرب و ليس إلى دول المعسكر الشرقي
و معظم من يفكر بالسياحة من العرب و المسلمين يفكر بالسياحة في دول الغرب و ليس دول المعسكر الشرقي
أحسب لو أن أمريكا و الغرب فتحوا بلدانهم للدخول إليها دون تأشيرة لرأيتم الشعوب العربية و الاسلامية يتركون بلدانهم لأنظمتهم القمعية و يهاجرون إليهم ليعيشوا و يتنعموا في ظل الاحتلال الصليبي عدوهم الأول تناقض مقزز .
فأطالب هؤلاء بأن يكون كلامهم و تصرفاتهم فيها انسجام و تناسق و توازن و غير متناقضة حتى تكون شخصيتهم متوازنة و غير مضطربة فأي تناقض صارخ هذا فمن عدوهم الاول إلى حلمهم و وجهتهم الاولى .
و هذا الموقف السلبي العدائي من أمريكا و الغرب انتقل إلى الشعوب العربية و الاسلامية من أيام الحرب الباردة عبر الانظمة الثورية الاستبدادية العربية و الاسلامية و على رأسها النظام الناصري التي تبنت الفكر الثوري الاستبدادي الروسي و الذي من أهم أركانه إثارة الأحقاد على الاغنياء و الأنظمة الملكية.
وهذه الأيام يدفع الثمن غاليا ًالشعب السوري و العراقي و الليبي و اليمني ثمن عقدة المؤامرة التي غرستها الأنظمة الثورية الاستبدادية القمعية فيهم لتبرير فشلها .
و هذه النظرة تبناها الإسلاميون الثوريون و على رأسهم الإخوان أو ما يسمى بالإسلام السياسي إما لأنهم تربوا في ظل الانظمة الاستبدادية و تشبعوا بهذه الافكار أو لأنها تتناسب مع عقليتهم الاستبدادية و تضمن لهم التشبث بالسلطة و هي أبعد ما تكون عن ثقافتنا الاسلامية و تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف الذي يدعو إلى نبذ الأحقاد و الضغائن و إلى السلام و التعايش و حرية المعتقد و حقن الدماء .
فإلى متى يبقى عقلاء الأمة صامتون يخشون من المجاهرة بالحق خوفاً من رأي عامة الناس السلطان الجائر في زماننا و الذي يصنعه أصحاب الأهواء و الشعارات الرنانة و المصالح الشخصية و الحزبية الضيقة ؟؟؟
و إلى متى يسمح للأنظمة و التنظيمات الثورية الشعاراتية سواء كانت علمانية أو إسلامية ممارسة الوصاية على الأمة فكل من خالفهم الرأي و قرأ الواقع و حلله بشكل مختلف عن قراءتهم و تحليلاتهم يرمونه بالخيانة و الصهينة و الكفر و النفاق و محاربة الإسلام ؟؟؟
آن الأوان لنسف و إزالة الخطوط الحمراء التي رسموها للأمة و كأنها من المسلمات و الثوابت و البديهيات
فالانتفاضة الحقة و الربيع العربي الحق هو التحرر من أفكار تلك الانظمة و التنظيمات الاستبدادية سواء كانت علمانية أو كهنوتية و نسف الحواجز و الخطوط الحمراء التي رسموها في عقول الأمة.
و من جملتها إنصاف و ذكر إيجابيات أمريكا و الغرب و دول الخليج و الدفاع عنهم و رفض رمي التهم جزافاً بحقهم و رفض تحميلهم مسؤولية كل ما يحل بالأمة من مصائب و أزمات ظلماً و علواً و استكباراً و مكر السيئ فيصورنهم و كأنهم إلهاً من دون الله بدلا من الاعتراف بالخطأ و إعادة النظر بأفكارهم و تحليلاتهم و رؤيتهم و سلوكهم المنحرف و أحكامهم الظالمة الجائرة المتطرفة بناء على الظنون و النوايا المرفوضة شرعاً و عقلاً .
فهل يريد عقلاء الأمة أن تذهب جميع بلاد المسلمين إلى المجهول و بعد ذلك يخرجون عن صمتهم فيلقون باللوم على المؤامرة ليبرروا فشلهم و يريحون ضمائرهم و يخلدون ثانية إلى النوم و الكسل بدلاً من عناء العمل و بذل الجهد .
و هل يريد الدعاة أن يخرج الناس من دين الله أفواجاً بسبب استبداد الاسلاميين الثوريين بعد أن عادوا إليه بسبب ظلم و استبداد العلمانيين؟؟
و إلى متى يبقى العلماء صامتون و الإسلام تشوه صورته بأسوأ الصور من قبل المتطرفين باسم الجهاد و إقامة الخلافة ؟؟؟
ألا يخشون من عتب رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه رضوان الله عليهم الذين بذلوا الغالي و النفيس حتى أوصلوا الإسلام إلى شتى بقاع المعمورة ؟؟؟
ألا يخشون من وقوف غير المسلمين و خاصة نصارى أمريكا و الغرب أمام الله يشكون علماء المسلمين بسبب عدم قيامهم بواجبهم تجاه تشويه صورة الإسلام بشكل فظيع من قبل المتطرفين و الإرهابيين ؟؟؟
فالأمر خطير و غاية في الأهمية و يستحق إعطاءه الوقت و الجهد و الشجاعة الكافية .
علماً بأن إنصاف غير المسلمين و الخصوم و الإحسان إليهم من صلب ديننا الإسلامي الحنيف
قال الله تعالى ( و لا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى )
بهذه الأخلاق و المواقف وصل الإسلام إلى شتى بقاع المعمورة و بالتعصب المقيت عاد غريباً و طوبى للغرباء .
و بهذه الأخلاق نهض العرب و المسلمون و أصبحوا اليد العليا في الحضارة و الرقي و المدنية .


الكاتب :عبدالحق صادق
الشواهد :
خذلان الغرب و امريكا للانتفاضة السورية
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...g-post_45.html
لماذا لا تتدخل امريكا و تدعم المعارضة السورية بالسلاح النوعي ؟؟؟
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...g-post_51.html
هونا ما في الحقد على أمريكا !!!
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...og-post_9.html
الموقف المتوازن من الغرب و أمريكا (3)
http://abdulhaksadek.blogspot.com/2013/12/3.html
هل المستفيد من الوضع الراهن أمريكا أم إيران ؟؟؟
http://abdulhaksadek.blogspot.com/20...g-post_97.html
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-01-2015, 01:43 AM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

الملك فيصل يرحمه الله هو الذي أدخل القاعدة الأمريكية إلى السعودية و هو رمز بنظر الإخوان و من والهم من الشعوب لأنه أعطاهم مناصب في الدولة .
و خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله حفظه الله هو من أخرجها من السعودية و انتقلت إلى قطر قبل احتلال العراق و تم ضرب العراق منها و الملك عبد الله بنظر الإخوان و من والهم خائن و عميل و متصهين و قطر شريفة و دولة الأحرار و المقاومة .
بعد فتوى شيوخ الاخوان بجواز الاستعانة بحلف الناتو ضد الطرف الآخر من البلد الواحد في البوسنة و ليبيا و سوريا و ليس دولة غزت دولة أخرى كما في الكويت و مباركة الإسلاميين الثوريين و صمتهم على ذلك بل و قتالهم في صفهم و بالتنسيق معهم .
و بعد اتخاذهم رموز و حلفاء ممن يتحالفون عسكرياً مع أمريكا و على أراضيهم قواعد أمريكية و التي تم ضرب العراق منها و من الذين يتعاونون مع إسرائيل و إيران مثل مرسي و أردوغان و قطر و ماليزيا
أصبح من المعيب و المقزز و من المثير للاشمئزاز و الغثيان حديثهم عن اتهام دول الخليج بالصهينة و الخيانة و الانبطاح بسبب علاقتهم مع أمريكا و الغرب
فهل يجوز لهم ما لا يجوز لغيرهم لأنهم شعب الله المختار ؟؟؟!!!
و كيف يكون رمز من أدخل القاعدة الامريكية و من أخرجها خائن و عميل و متصهين و هم إخوة و من نفس البلد ؟؟؟!!!
و كيف يكون رمز لمن هو منهم و يتعاون معهم يقيناً و خائن لمن يقطع العلاقات مع إسرائيل ممن لا يؤيدهم ؟؟!!!!
ازدواجية معايير و تطفيف للميزان و هوى متبع مقزز و تلاعب بعقول الأمة خطير و جرأة على الحق غريبة و قلب للحقائق و تزوير للتاريخ في وضح النهار و تمزيق لصف الأمة مدمر و تجارة بالدين خسيسة و صناعة للإرهاب مخيفة و عشق للسلطة رهيب.
و الغريب و الذي يقلقني رغم كل هذه التناقضات و الأفعال لا يزال الكثيرون يثقون بهم !!!
فمتى ستصحو الأمة و تنزع ثقتها بهؤلاء لقد دمروا ستة دول إسلامية فهل تريدون تدمير جميع بلاد المسلمين حتى تعرفوهم و تحذروا منهم و تنبذوهم و لا تتعاطفوا معهم ؟؟؟!!!
غرس المحور الروسي الايراني الاخواني أصناما في عقول الأمة هي خلف معظم ما تعانية من مآسي و نكبات و أزمات .
آليت على نفسي تحطيم هذه الأصنام ما حييت حتى أخلص الأمة من شرورها فأسأل الله أن يمدني بالقوة و الثبات و النصر حتى أحطمها جميعاً و هذا ما أقوم به في كتاباتي .


الكاتب : عبدالحق صادق
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 11-01-2015, 12:37 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

من المعلوم أن ذكر الايجابيات وسيلة من وسائل تخفيف حدة الحقد في الإنسان الذي يضر بصاحبه و لا يضر بعدوه و يحرفه عن جادة التوازن و كذلك من المعلوم أن ذكر الإيجابيات و التغاضي عن السلبيات يِدي إلى المدح ثم الاعجاب و الحب و المودة فكيف نوفق بين دفاعنا عن إيجابيات أمريكا و عدم ذكر سلبياتها مع حبنا لإخواننا السنة في الفلوجة و أبي غريب و غريها ممن اكتووا بنار أمريكا هل يقبلوا من تفسيرا لذلك أم ننكر فعل أمريكا أم نقول لهم صدام هو السبب و ليست أمريكا بل سوف نخسرهم كما نخسر من يدافع عن الشيعة و الإخوان و غيرها من التيارات الهدامة
كيف نوفق بين مقالك ((أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة )) و الآيات الكريمات : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ)) و (﴿ وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ ) و ﴿ لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ﴾ و ﴿ وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء ﴾ و ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ . فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ﴾ و _- لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا))
إن الله سبحانه مع أمره للمؤمنين بمعاداة الكافرين أوجب على المسلمين العدل في أعدائهم فقال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى))


أنتظر أن توفق لي بين الآيات التي ذكرتها لك و بين أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة

هب أنه ليس بيننا لا تكفيريون و لا متطرفون و لا أي تيار يستفز أمريكا هل سترضى عنا أمريكا و لا تعادينا لا و ألف لا ما الذي فعله سكان فلسطين لليهود حتى احتلوا بلادهم هل اعتدى الفلسطينيون عليهم أولا؟

أنتظر أن توفق لي بين الآيات التي ذكرتها لك و بين أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة


هل من العدل أن نذكر إيجابيات أمريكا فقط دون ذكر سلبياتها و هي أعظم بكثير, كلامك عن أمريكا ألا يفرح التغريبيين و الليبيراليين و يزيدهم غرورا بمنهجهم الضال ألا يحزن من عنده غيرة على محارم الله من المسلمين السنيين المعتدلين الغيورين على دينهم
لذا فيا عبد الحق إذا أردت أن تصحح نظرة الناس لأمريكا فلا تقتصر على الإيجابيات فقط و أذكر السلبيات كي تستقيم النظرة و تتضح الصورة و بما أنك أسهبت في ذكر مناقب أمريكا فأنا أقول لك
أولاً : أن ننصف الكفار من أنفسنا هذا حق وواجب شرعي أمر به ديننا الإسلامي الحنيف
الثاني : أن ندافع عن أمريكا ونلمع صورتها ونجعل لها فضلاً علينا هذا لا يجوز بأي حال من الأحوال
الثالث : الأمريكان لما اخترعوا هذه الاختراعات والاكتشافات لا يرجون بها وجه الله والدار الآخرة وإنما قبضوا مقابلها ثروات هائلة وشهرة
الرابع : أليست أمريكا هي التي تحمي إسرائيل عسكرياً وسياسياً واقتصاديا حتى أن كل رؤساء أمريكا يصرحون بأن ضمان أمن إسرائيل وحمايتها وضمان تفوقها عسكرياً وتسليحياً على جيرانها العرب أمر لا يقبل النقاش , بل أن بعض ساسة أمريكا يقولون ضرب واشنطن أهون وأخف من ضرب تل أبيب
أليست أمريكا هي التي تستخدم باستمرار حق النقض الفيتو لحماية إسرائيل من صدور قرار يدينها
ان الفيتو قطع منذ استخدامه لأول مرة عام 1946،وحتى يومنا هذا طريقا طويلة، شقها بالمظالم والعنجهية والطغيان وعبدها بالاستهتار بالقيم والمصائر والدماء، فأي حق ذاك الذي يمثله النقض، واي امن ينتظر من مجلس الامن، واي سلام يكون؛ حينما يقف «الفيتو» الاميركي ليقهر ارادة اكثر من 150 دولة، تمثل اجماع الدول العربية والاسلامية ودول حركة عدم الانحياز؛ بل ليقف العالم بأسره لاحول و لا قوة و لا قيمة؛ امام الارادة اليهودية ـ الصهيونية تمثلها اصالة ونيابي؛ حفنة من المتطرفين الجدد تتربع على سدة الادارة الاميركية.
أمريكا صاحبة ثاني اعلى نصيب في استخدام النقض برصيد قدره 103 مرات ، ذهب معظمها لتدعيم سياسة الكيان الصهيوني ضد الامة العربية ، وكانت الاخيرة في يوم السبت 11/11/2006م، لا جهاض مشروع القرار، الذي يدين وبأدب حجم مذابح الصهاينة ـ التي سموها امطار الخريف ـ في بيت حانون بقطاع غزة؟!! و8مرات لحماية نشاطاتها في منطقة الكاريبي واميركا الوسطى و20 مرة لأجل جنوب افريقيا، و16 مرة للحيلولة دون انتخاب «سالم احمد سالم» امينا عاما للمنظمة الدولية في العام 1981، ومرة واحدة لحرمان الدكتور بطرس غالي من اعادة انتخابه امينا عاما لمرة ثانية في عام 1996. واستخدمت أمريكا هذا الفيتو بعد مجزرة غزة الذي قامت به إسرائيل في عملية الرصاص المصبوب
أليست أمريكا هي التي تكافئ إسرائيل بعد كل جريمة ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين العزل من السلاح بأن تقدم لها أمريكا أقوى وأعتى أسلحة التدمير والقتل من طائرات وصواريخ ودبابات وراجمات وقنابل محرمة دولياً
أليست أمريكا هي التي شنت طائراتها الحربية هجوماً على ليبيا وقصفت طائراتها بالصواريخ والقنابل بيوت الآمين وقتلت الأطفال والنساء والشيوخ
أليست أمريكا هي التي قصفت بالصواريخ مصانع الأدوية بالسودان وقتلت العزل والأبرياء
أليست أمريكا هي التي قصفت المسلمين في الصومال
أليست أمريكا هي التي دمرت ولا زالت تدمر العراق وتنهب ثرواته بل وقتلت في عامين مئات ألاف العراقيين
أليست أمريكا هي التي شردت شعباً بكامله في أفغانستان
أليست أمريكا هي التي تصنع الفتن داخل باكستان وتدمر المساجد ومدارس تحفيظ القرآن بحجة أنها أوكار إرهاب
أليست أمريكا هي التي تضغط على الدول لتغيير مناهج التعليم الإسلامي في المدارس حتى تصبح مسمى إسلام ولا إسلام
أليست أمريكا هي من قتل ما بين 9 تسعة ملايين إلى 11 إحدى عشر مليون إنسان في فيتنام
أليست أمريكا هي أول من استخدم السلاح النووي في تاريخ البشرية وقضت على مئات الألاف في هيروشيما و ناقازاكي
أليت أمريكا هي التي تُعارض منذ عشرين سنة عقد مؤتمر عن إرهاب الدولة لأنها دولة الإرهاب الأولى في العالم
هذا قليل من كثير من شرور أمريكا
أمريكا هي التي استعدت جميع شعوب العالم ضدها , الصينيون , الصربيون , المسلمون , الروس , الترك كل العالم يكره أمريكا لكن الفرق فقط في رد الفعل
والذي يدافع عن أمريكا يدعو الناس ليسيئوا به الظن

السبب الوحيد الذي أعتقد أنه دفع الأخ عبد الحق لكي يقول أن أمريكا لا تعادي الإسلام والمسلمين هو كون أن المملكة لم تتعرض لأي احتلال و لو أن أمريكا احتلت المملكة فهل سيكون موقفه منها هو نفسه هذا لا أظن أبدا و كما يقال عندنا في الجزائر بالعامية ((ما يحس بالجمرة غير اللي كواتو)) أي لا يحس بحرارة الجمر إلا من اكتوى به
و السلام عليكم

التعديل الأخير تم بواسطة أبو سفيان الجزائري ; 11-01-2015 الساعة 01:18 AM
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-01-2015, 10:32 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 504
افتراضي

.




يا اخونا المقالات والتعقيبات عليها طويله جدا" والمطلوب الاختصار والدخول فى المفيد حتى يتم قرائتها والاستفاده منها
ونقول أن من دافع عن السعودية وطلب لها الريادة والقيادة للأمه العربية والاسلامية فقد أثار حفيظة الناس لأنه جعل يمن امنانا" على ما قدمته المملكة للدول الأخرى والمن بالمعونات والأموال لا يجعلنى ارشحك للقيادة ففى الماضى القريب كانت المعونات والاموال بل وكسوة الكعبه المشرفه تصل للسعوديه أو الحجاز سابقا" من دول اخرى كذلك البعثات التعليمية وخلافه كانت تصل السعودية من دول كانت غنية ثم أصابها الفقر المادى والدنيا دول يوم لك ويوم عليك .

ولكن لكى تكون لدولة ما الريادة عليها أن تتسم فى فكرها بالفكر الاسلامى الوسطى البسيط الذى يجتمع عليه العامه بعيدا" كل البعد عن الافكار المتشدده فاذا ما اتسمت دولة ما بهذا الفكر الاسلامى البسيط الوسطى بعيدا" كل البعد عن التشدد والتعصب لفكر ما والدعوة له ستجتمع عليها الامة وتقلدها فى افكارها .

فى الاسلام لا أحد على الاطلاق يختلف على الأسس فالصلاة واجبه وخمسة فروض وصيام رمضان والذكاة وحج البيت ثم الدين المعامله وحسن الاخلاق لا أحد يختلف فى ذلك لكننا تشددنا فى الفقه الاسلام أبسط من ذلك بكثير استفتى قلبك وان أفتاك الناس وأفتوك الكل يعرف الحلال والحرام .


شكرا" للجميع مع خالص تحيتى















.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 12-01-2015, 12:58 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
.




والمن بالمعونات والأموال لا يجعلنى ارشحك للقيادة ففى الماضى القريب كانت المعونات والاموال بل وكسوة الكعبه المشرفه تصل للسعوديه أو الحجاز سابقا" من دول اخرى كذلك البعثات التعليمية وخلافه كانت تصل السعودية من دول كانت غنية ثم أصابها الفقر المادى والدنيا دول يوم لك ويوم عليك .

.
[COLOR="Blue"]دفاعنا عن السعودية لم يكن أبدا لأنها تقدم المعونات و إنما لتحكيمها شرع الله إلى حد كبير جدا و لا يوجد دولة على وجه الأرض تسبقها في هذا المجال و إن وجدت فأرجو أن يتكرم الأخ عبد الرحمن الناصر بإرشادنا لهاته الدولة كي نرشحها للقيادة و إن لم توجد فالأولى الإلتفاف حول السعودية التي هي خير الموجود
و ليعلم الإخوة الكرام أن ذكرنا لمحاسن السعودية لا يعني أبدا أننا ننكر وجود بعض المخالفات لكن العبرة بالعموم و من رجع إلى الدولة الإسلامية بعد الخلفاء فسيجد بعض المخالفات فما بالك في عصرنا و ما حبس شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله و محنة الأمام أحمد - رحمه الله في خلق القرآن إلا أمثلة عن ذلك فما بالك بعصرنا الحالي
[/COLOR
]

التعديل الأخير تم بواسطة أبو سفيان الجزائري ; 12-01-2015 الساعة 01:01 AM
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 15-01-2015, 01:16 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

من ينكر أهمية المادة و العطاء هو ينكر سنة كونية و يتعالى على واقع ملموس فالمادة أصبحت عصب الحياة فالانسان يترك و طنه و أهله و اقرب المقربين منه طلبا للمادة و الرزق
و هل أنا الذي اعطي حتى أمنن على الآخرين هذا تفكير قاصر و المن له اسلوب معين و موقف معين مثل كلام الأخ فلا توجد مناسبة لذكر مثل هذا الكلام و الرد الصحيح على المنة هو ان يقول الرافض إنني سوف ارفض هذا العطاء و الذهاب الى السعودية و ادعو لعدم قبوله و اذا كان مقيما في السعودية ان يعلن على مغادرته السعودية احتجاجا على ذلك
فلو كنت أتحدث عن عطاء أي دولة اخرى غير السعودية و دول الخليج لكان مقبولا و هذا له اسبابه و مسبباته فمن الخطوط الحمر اء التي رسمها المحور الاخواني الايراني في عقول الامة ذكر إيجابيات السعودية و من الطبيعي ذمها و الطعن فيها
و العطاء و الكرم و الحلم من معايير السيادة في القوم معروف منذ القدم
و بعض مواضيعي للنخب الفكرية من المهتمين بشأن الأمة و يحب الاطلاع و معرفة المزيد فمن ليس لديه هذا الاهتمام فلا داعي ان يشغل نفسه و غيره بكلام مؤذي

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالحق صادق ; 15-01-2015 الساعة 01:25 PM
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 15-01-2015, 01:18 PM
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 468
افتراضي

مقدساتنا في خطر
إن لكل دين أو فكر أو منهج رمز يشير إليه و يعرف به
والسعودية في التقسيمات الدولية الحالية تعتبر رمز للإسلام لأن منها انطلقت الدعوة المحمدية و منها شع نور الإسلام و فيها ولد و دفن نبي الإسلام و هي تضم أعظم مقدسات المسلمين و حكومتها تعلن على الملأ الحكم بالكتاب و السنة و هي أفضل من يطبق الإسلام في عصرنا الحاضر .
و المقدسات تعتبر من أهم الروابط التي تجمع الأمة لذلك يعمد الأعداء و المغرضون و أصحاب المشاريع الخاصة على فك ارتباط المسلمين بمقدساتهم من أجل تمزيق صف الأمة و السيطرة عليها و أخطرهم اليوم المحور الإيراني الإخواني.
فهم يبذلون قصارى جهدهم لفك ارتباط المسلمين بالحرمين الشريفين و إضعاف الحمية عليهما و لشدة ارتباط الأمة بهما فلا يقومون بالإساءة المباشرة إليهما حتى لا ينكشف أمرهم و يتقبل المسلمون كلامهم.
و لكنهم يعمدون إلى الإساءة و تشويه سمعة البلد الذي يضمهما و الحكومة التي ترعاهما حق الرعاية وتنفق أموال ضخمة لحماية مقدسات المسلمين .
و المقصود من وراء ذلك إما الإساءة إلى المقدسات نفسها أو إضعاف الحمية عليها و فك الارتباط بها
لأن هناك ارتباط و صلة بين المقدسات و راعيها و حارسها فاحترام خادم و حارس المقدسات هو احترام للمقدسات نفسها و العكس صحيح .
لذلك تراهم لا هم لهم سوى الطعن بآل سعود الذين خلعوا تاج الملوك و لبسوا لباس خدام الحرمين الشريفين و أعطوا الخدمة حقها و الواقع يشهد و المنصفون يشهدوا بأنهم أفضل من خدم المقدسات على مر التاريخ .
و للأسف البعض وقع ضحية المحور الإيراني الإخواني عن حسن نية فيرددون كلامهم آلياً دون تفكير و إدراك معانيه و مخاطره و مقاصده .
فتجد بعضهم ينتشي و كأنه وقع على صيد ثمين عندما يعثر في قمامة الأنترنت أو صحافة الأعداء و خاصة الصهيونية أو الصليبية أو الإيرانية المتطرفة على خبر أو إشاعة تنال من السعودية فيقوم بنشره بكل ما أوتي من قوة مع بعض الإضافات فمصدر ثقتهم الصهاينة للطعن بالمسلمين و يدعون العداء لهم و الغيرة على الإسلام.
و البعض الآخر وصل لحد الهذيان لشدة سيطرة المرض عليه فأوصل أمريكا لحد التأليه و العياذ بالله فتراه يقلب نظره ذات اليمين و ذات الشمال في كل ما تفعله السعودية و كل ما يراه فيها و يسمعه عنها ثم يطرق رأسه قليلا لتنهال الأفكار و التحليلات العجيبة عليه ثم يرفع رأسه مبتسما نشوة و عجباً والأفكار و التحليلات الذكية تتوهج من تجاعيد جبينه و الأنظار ترمق شفتيه بشغف لتسمع إبداعاته و بعد برهة تنزل هذه الأفكار إلى شفتيه فإذا بها تلد فأرا فكل ما تفعله السعودية بأمر أمريكا بما في ذلك رعاية القرآن الكريم و السنة المطهرة وخدمة الحرمين الشريفين والتبرعات للمنكوبين و المشاريع التنموية حتى الرسوم المعمارية للحرمين الشريفين فجميع مظاهر الحياة فيها تتجلى فيها أمريكا .
و سؤالي لهؤلاء إذا كانت امريكا تأمر بتطبيق الشريعة و خدمة الحرمين الشريفين و إقامة المشاريع التنموية و مساعدة المسلمين فلماذا تكرهونها ؟؟؟
تركيز الذم و الطعن في السعودية و حظر الثناء عليها أو الدفاع عنها دون بقية الدول الإسلامية أمر مقصود و ليس عبثاً.
رموز الفكر الثوري الذي يمثله اليوم المحور الايراني الإخواني رسخوا في عقول الأمة قناعات و منها عدم جواز ذكر إيجابيات دول الخليج و خاصة السعودية و الطعن فيهم صباح مساء من العادات حتى أصبحت من المسلمات و الثوابت و الخطوط الحمراء و أصبحت بمثابة أصنام لا يجوز الاقتراب منها بسوء و الرد عليها يتم آلياً دون تفكير فهو إما عميل أو مرتزق أو منافق أو منان يريد تمزيق صف الأمة و إثارة الفتنة لأن السعودية رمز الإسلام و المسلمين وفيها مقدسات المسلمين و الثناء عليها ودفاعهم عنها يزيد ارتباط المسلمين بها و الطعن فيها صباح مساء يضعف الحمية عليها و على المقدسات و هذا يسهل مهمةاحتلالها و تدميرها يوماً ما و هذا ما يحصل على أرض الواقع فأغلب المسلمين باركوا و صمتوا عند احتلال العراق للكويت و عند اعتداء الحوثيين على حرمة بلاد الحرمين و عند وجود أي عمل إرهابي يستهدف السعودية ، أما الثناء على غيرهم من الدول فجائز و مطلوب و من القربات لأنه من محبة الخير للأمة و من لا يشكر الناس لا يشكر الله و خاصة من يرخص للدعارة و القنوات الإباحية و يقيم علاقات مع إسرائيل و عضو في حلف الناتو .
آليت على نفسي تحطيم هذه الأصنام جميعاً ما حييت بقوة و شجاعة و ثبات و وضوح و هي من الأهداف الاستراتيجية لكتاباتي لكي أسهم بتخليص العقلية العربية و الإسلامية من هذه القيود التي كبلتها و قادتها إلى ما نراه على أرض الواقع من مآسي و نكبات و فرقة و تنازع و هي أخطر ما يهدد مقدساتنا و يشوه صورة ديننا و يسئ للدعوة الإسلامية و العمل الخيري الإسلامي .
و نصيحتي لمن وقعوا ضحية هؤلاء أن يتقوا الله و يكفوا عن ذلك لأن ما تتفوهون به ليس عبثاً و لا أمرأ عاديا ولكنه أمر خطير و حساس و مدروس و مخطط له.
فهل ترضون أن تضعف الحمية على مقدساتكم حتى يتجرأ عليها أصحاب الأهواء و الأغراض المشبوهة ليتم هدمها بأيديكم و تسليمها لقمة سائغة لإيران ؟؟؟
و ختاماً أدق ناقوس الخطر مقدساتنا في خطر و أخطر من يهددهم اليوم المحور الإيراني الإخواني !!!!!!!!!!

عبدالحق صادق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
االأمبراطور النادي الأهلي و أخباره ومناسباته قطر الندي وردة منتدى الكرة العربية والعالمية 7 27-09-2016 12:25 AM
دور المدرسة في التنشئة السياسية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 27-04-2013 11:10 PM
البرنامج الكفاحي لاتحاد شباب الجنوب لتحريرالجنوب واستعادة دولتة المستقلة ابو وسام الشعيبي سياسة وأحداث 0 25-12-2011 09:52 PM
الأحزاب السياسية khaldoon_ps سياسة وأحداث 6 04-08-2011 12:37 PM
هدف عبدالحق صادق من مقالاته عبدالحق صادق منتدى العلوم والتكنولوجيا 7 26-12-2009 09:24 AM


الساعة الآن 07:21 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com