عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-11-2001, 11:34 PM
خلف التخوم خلف التخوم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 342
افتراضي أسباب تخلف الشعر لدينا.




السلام عليكم

أحبتي هذا الموضوع قرأته في أحد المنتديات العربية منذ مدة لا أعلم مقدارها، وقد أعجبني، فحفظته في جهازي، ثم رأيت أن أطرحه عليكم لأهميته. ويؤسفني أنني نسيت اسم كاتبه؛ وإلا كنت ذكرت اسمه من باب الحقوق الشخصية، لكن أحسب إن شاء الله أنه لن يمانع من نشره، والاستفادة مما فيه، ولن أطيل عليكم ... هاكم المقال:

================

موطن الشعر الأصلي والأصيل هو الجزيرة العربية ، ومنها انطلق مع الإسلام وشمل بقية البلاد العربية الأخرى التي تعربت بدخول العرب إليها .. وليس من الغريب أن تبقى الجزيرة العربية منبعاً ونموذجاً للشعر العربي الجيد مدى القرون الماضية .. إلا أنه في عصر الانحطاط انحطت لغة الشعر في العالم العربي ، وكانت بوادر النهضة الحديثة سبباً في نهوضه من جديد وتطوره واتخاذه لمكانته الطبيعية وذلك مع وجود دواعي الحضارة الحديثة ودواعي التطور الذي كان لا بد منه مع دخول الحملة الفرنسية لمصر ، فتقدمت مصر والشام في العصر الحديث ونهض الشعر العربي من جديد. وفي جزيرة العرب بدأت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وبدأت معها أيضاً النهضة الثقافية محاذاة للنهضة التي تسبب فيها الاستعمار ، فبدأ الشعر العربي ينهض في الجزيرة العربية لانتشار العلم وبداية عصر الثقافة الجديد الذي بدأ الناس ينبذون فيه الأمية بعد توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبد العزيز رحمه الله .

إلا أن المتتبع للشعر العربي يجد أنه تطور في البلاد العربية الأخرى ، وعندما بدأ ينهض لدينا في المملكة وأده الناس حياً قبل أن يشب ويقوى كما كانوا يئدون البنت أيام جاهليتهم الأولى ، فتمت جريمة قتل الشعر العربي في موطنه .

وإذا ما كنا متفائلين فإننا نستبدل كلمة قتل بتخلف ، حيث يمكننا أن نقول إن الشعر متخلفٌ في بلادنا تخلفاً فكرياً وحضارياً بعكس ما نظهر عليه في الجوانب الأخرى ، مع أن الشعر مقياس الحضارة الحقيقية لا الشكلية .

وهناك أسباب للتخلف الشعري لدينا تكالبت على الشعر حتى تكاد تفتك به وإذا لم يتم انتزاعه من بينها فعليه السلام ، ولكن لا زال هناك أمل فينا بتخليصه من محنته .

وهذه الأسباب هي ـ حسب ما وجدته ظاهراً وحسب ما يشير إليه بعض الشعراء والنقاد والمهتمين وأبرزهم المرحوم الفريق يحيى المعلمي ، والدكتور حسن الهويمل ، والدكتور مرزوق بن تنباك ، وغيرهم ، وسأحاول أن تكون هذه الأسباب مختصرة :

أولاً : الصحافة : فالصحافة تلعب دوراً مهما في إظهار الشعر للناس ، فهي تقوم بدور الراوية سابقاً ، فإذا كانت الصحافة لا تقوم بدورها فكيف ينمو الشعر نقداً وتقدماً ؟ والمسيطرون على الصفحات الأدبية في صحافتنا نوعان فقط هما : الحداثيون ، والعاميون .. فضاع بينهما أصحاب الشعر الفصيح لأن كل منهم متعصب لمذهبه ويصادر الاتجاهات الأخرى كعادتنا نحن العرب فلا نرى الأدب الحقيقي .. وربما شفع أحد الاتجاهين لشاعر من الاتجاه المقابل ولكنهم متحدون في صد الشعر الحقيقي ، بل تجدهم يصادرون شعراء الداخل ويمجدون شعراء الخارج بكل تنكر للوطن .

ثانياً : الأمراء الشعراء : وهذا السبب أن كثير من الأمراء يقولون الشعر ، ولكن لغته لغة عامية ، لأنهم يستصعبون الفصحى ويميلون إلى السهل ، أو ربما لمحدودية تعليمهم ، ولأنهم أمراء فقد فرضوا وجودهم بسبب الصحافة المنافقة وأصحابها الوصوليين الذين ينتفعون من ذلك ، ولذلك فرضت الصحافة اللغة العامية على الشعر مما جعل الأجيال من الشباب لا تتذوق إلا العامي ففسد الذوق في كل شيء لأن الشعر هو رب الأذواق فاللغة الراقية هي التي تسمو بالتفكير ولذلك نحن لانفكر إلا في الشكليات لأن لغتنا المنحطة تقودنا لذلك ، وتخيلوا معي لو أن الأمراء الشعراء أو بعضهم يقول بالفصيح عندها سنجد المجتمع كله متذوق له لأن الصحافة ستجبر على جعله في الواجهة .

ثالثاً : أولياء الأمر : أولياء الأمر يولون الشعراء العاميين جل منحهم واهتمامهم وتفاعلهم ، بينما أهل الفصحى لا يتم حتى مجاملتهم وكأن لغتهم من الواق واق .

رابعاً : المهرجانات : وتمجيدها للعامي كالجنادرية مثلاً مما حدا بأحد الشعراء العرب وهو السوري خالد البرادعي وغيره يبدي استهجانه واستغرابه سنتين متتاليتين في صحافتنا دون أن يجد أذناً تسمع أو من يتنبه لقوله .

خامساً : الغناء ـ بغض النظر عن شرعيته ـ ولكن تجد المغنين السعوديين يخشون من غناء الفصيح لأنهم لم يتعودوا عليه ، ولو نظرنا إلى غيرهم في البلاد العربية الأخرى لسمعت كثيراً من أغنياتهم بالفصحى ويتقبلها الناس أكثر على المستوى العربي لا المحلي فقط ، ولو امتطى المغنون صهوة الفصحى لرأيت أذواق الشباب ترتفع كثيراً ، ولعاد الشعر الحقيقي إلى مكانته.

سادساً : الوعي : والوعي هو إدراك خطورة الموقف ، ومن أمثلة عدم الوعي ما يلي : استضاف التلفزيون السعودي مدير إحدى جامعاته واكتشف المذيع أن ضيفه شاعر فطلب منه قراءة بعض قصائده على المشاهدين فإذا بها عامية ، تخيلوا عامية من مدير جامعة ، كذلك أحد المنافقين والمطبلين وهو دكتور جامعي ناشد وزارة المعارف بتدريس ( أوبريت الجنادرية ) للشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن في مادة التربية الوطنية ؟ بل سمعنا عن تقرير العرضة السعودية في المدارس وتعرفون كلماتها !

سابعا : الواسطة والمحسوبية في الساحة والصحافة والأندية الأدبية وعدم تبني المواهب الجدد ، بل أصغر شاعر لدينا عمره خمسون عاما وما قبله فوق الستين والسبعين .

ملحوظة مهمة :
وهي أني كنت ممن يؤمن بأن هناك مؤامرة على اللغة الفصحى في بلادنا من أعداء العربية و الإسلام وبتخطيط محكم كما حدث في مصر قبل مئة عام أو أكثر ، ولكن بعد تتبع اكتشفت أنني على خطأ فنحن المتآمرون وليس غيرنا … .
أرجو منكم إبداء أرائكم جميعاً مهما كانت أقطاركم .
===================

انتهى ..

وأنا كذلك أرجو منكم إبداء آرائكم، مهما كانت الأرض التي تقلكم، والسماء التي تظلكم.

مع التحية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-11-2001, 04:33 PM
ريم الفلا ريم الفلا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2001
المشاركات: 593
افتراضي

اخي خلف التخوم السلام عليكم
حقاً انه لموضوع يستحق الوقوف عليه كثيراً ولكن سأذكر هذه النقاط على عجل وهي اختلاف مع الكاتب الى حدٍ ما...وجميع المداخلات تعتبر من وجهة نظر شخصيه بحته تقبل الخطأ والصواب.
**
ثانياً......
الأمراء الشعراء وهو ما يطلق عليه الشعر الأميري :
لم التجني من قبل الكاتب ومن قال ان تعليمهم محدود من ينكر انهم وصلوا بالتعليم الى مراحل عليا
وانا اتكلم عن الجيل الجديد خاصه ،انا ارى بان شعرهم له مذاق خاص وهو شعر الوراثه الذي من الصعب ان
يستجيب لأي تغييرات .هل سمعتم يوماً مقابله لأحد الامراء بأي اذاعه كانت الم تلحظوا من طريقتهم بالتحدث
بأنهم قد وصلوا الى مراحل متقدمه من التعليم..أنا ارى بأن الكاتب متحامل قليلاً ..

**
ثالثاً......
ولاة الأمر والشعر العامي :
الشعر العربي الفصيح تكمن صعوبته بالاسباب التاليه من وجهة نظر شخصيه
1. يجب ان يكون شاعر الفصحى دارس للغة العربيه الفصحى وهو ما يشمل نحوها وصرفها وادبها وبلاغتها...
2.يجب ان يتوفر بالساحه نقاداً على قدر من الكفاءه ليس لهم غرض الا النهوض بالادب والشعر ...
3.يجب ان تتوفر جهات تتبنى المواهب المبتدئه حتى تصل الى مستوى تصغي اليه الاذان فليس كل من كتب قصيده بالفصحى ادعى بانه رسول للعربيه.
4. لا يوجد الكثير من قدماء الشعراء قد اتخذوا من الفصيح نهجاً لهم حتى يتسنى للاخرين التعلم من خبراتهم..
وغيرها من الاسباب الكثير والكثير
**
سابعاً......
الواسطه والمحسوبيه وارتباطها بالسن :
ايها الكاتب الكريم لك هذا السؤال .. هل بربك ما يقوله الخمسيني كما يقوله العشريني او الثلاثيني؟
بصفة عامه فنحن هنا لا نتكلم عن القله المفطورين.فليتهم لا يستعجلون ..

**
اما بالنسبه للصحافه فالملاحظ عليها انها في الاونه الاخيره بدأت تهتم بصغار الشعراء وخاصه المبتدئين منهم واصحاب الخواطر رغبةً في النهوض بهم اما ان كان المقصود هو المطبوعات الشعريه الخاصه فأعتقد انها فعلاً لم تساهم كونها تميل الى الربح اكثر فأظنها لن تجازف بمستواها الشعري واسماء شعرائها في سبيل المصالح الاخرى.


**
بالنسبه للاعتقاد بأن هناك مؤامره على الشعر العربي من قبل اعداء الاسلام...........

كفانا ..متى سنتعب من تعليق اخطاءنا على الغير ..

**
ملاحظه : انا من الفئه التي لا تستسيغ الشعر الفصيح وأميل للشعر العامي كثيراً وأظن من مثلي كثر .

شكراً لك اخي الكريم على هذا الموضوع سانتظر باقي الردود فيهمني جداً ان اعرف الصواب...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-11-2001, 01:05 AM
فيصل24 فيصل24 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2001
المشاركات: 764
افتراضي

الغالي خلف التخوم

اعجبني قولك:
الأمراء الشعراء : وهذا السبب أن كثير من الأمراء يقولون الشعر ، ولكن لغته لغة عامية ، لأنهم يستصعبون الفصحى ويميلون إلى السهل ، أو ربما لمحدودية تعليمهم ، ولأنهم أمراء فقد فرضوا وجودهم بسبب الصحافة المنافقة وأصحابها الوصوليين الذين ينتفعون من ذلك ، ولذلك فرضت الصحافة اللغة العامية على الشعر مما جعل الأجيال من الشباب لا تتذوق إلا العامي ففسد الذوق في كل شيء لأن الشعر هو رب الأذواق فاللغة الراقية هي التي تسمو بالتفكير ولذلك نحن لانفكر إلا في الشكليات لأن لغتنا المنحطة تقودنا لذلك ، وتخيلوا معي لو أن الأمراء الشعراء أو بعضهم يقول بالفصيح عندها سنجد المجتمع كله متذوق له لأن الصحافة ستجبر على جعله في الواجهة



مدري ليه حسيت اني متحيز لك ضدهم يمكن هذا من الحسد الطبقي!!! امزح لاتوهقنا معهم



اخوك فيصل24
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-11-2001, 05:45 PM
خلف التخوم خلف التخوم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 342
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

الأخوة الكرام، عذر ا على التأخير في الرد، وذلك يعود إلى أشغال كثيرة جعلتني أختطف زيارات سريعة للمنتدى، ربما أطولها لم يتجاوز ربع ساعة.

=====

الأخت الكريمة ريم الفلا.
أشكرك على مداخلتك الكريمة، ولي بعض الملاحظات:

يجب أن نعلم أن أن كاتب المقال يقصد بالشعر في مقاله الشعرَ الفصيح، فهو يوضح الأسباب التي أدت إلى تخلف الشعر الفصيح، وعزوف الكثير عنه خصوصا من قبل الشباب.

لاأوافق على مصطلح الشعر الأميري، فالشعر لا يصنف على أساس طبقي؛ أي على أساس الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها قائله، بل يصنف على أساس الجودة والرداءة. فهناك شعر جيد، وآخر رديء.

أيضا أنا لا أعرف أن الشعر ينتقل بالوراثة، الشعر موهبة قد توهب لبعض ويحرم منها البعض وإن كان هناك عائلة ظهر منها شعراء في كل أجيالها فهذا لا يبرر قولنا إن الشعر وراثة.

أخيرا هناك عبارة ذكرتيها ولم أفهمها، فحبذا لو وضحتيها. وهي: " لا يوجد الكثير من قدماء الشعراء قد اتخذوا من الفصيح نهجا لهم حتى يتسنى للآخرين التعلم من خبراتهم "

شكرا على طرحك.

=======

الأخ الكريم فيصل.
ما الذي بينك وبينهم ؟؟ اعترف..

شكرا على مشاركتك.


إلى اللقاء.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-11-2001, 05:54 PM
ريم الفلا ريم الفلا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2001
المشاركات: 593
افتراضي

مرحبا أخي الكريم ..خلف التخوم

بداية اسمحلي أهنئك وأشكرك على هذا الأسلوب الجميل والراقي في الحوار الهاديء الهادف والذي وللأسف بدأنا نفتقده فأصبح المبدأ المتّبع (من لم يكن معي فهو ضدي).

عذراً أخي على التأخير وما يشفع لي أنني بحثت عن الموضوع عدة مرات دون جدوى ...

بالنسبه لنقاط النقاش :

1. مسمى الشعر الأميري....أنا لا أستند لبينه أو حجه غير أنه تردد هذا المصطلح على مسامعي كثيراً ومن شاعرات فلذلك ثبت في ذهني ..وسأتحاشى مستقبلاً التلفظ به الى أن يصح اطلاقه.ولكن ما زلت مقتنعه بقرارة نفسي أن شعرهم له طابع خاص ليتني أجد التصنيف الحقيقي له..

2.شعر الوراثه ...لم تثبت أي نظريه على الاطلاق في علم الوراثه بالذات ثبوتيه مطلقه ..ولكن الذي ثبت أنه اذا ظهرت الصفه الوراثيه بعينها في ثلاث أجيال غير متلاحقه حامله ذات العرقيه فهي صفه وراثيه وتسود في حالة التتالي ....تعلم أخي ان المقصود بالصفه الوراثيه ليس توارث الصفات الجسديه فحسب بل يدخل تحت نطاقها جميع الملامح المعنويه وهذا ما قرأته يوماً للكاتب المبدع ابراهيم العواجي...ومن ثم رأيته جلياً في كثير من العائلات الشعريه ....

3.لا أريد الخوض مره اخرى في ادعاء الكاتب بحدودية تعليم الامراء واكرر كلمة إدعاء ولكن ما أود ان أقوله باختصارهو أنهم هم مرآتك داخل بلدك وخارجها وليتك تحتفظ برأيك لنفسك.

4.بالنسبه اخيرا للتوضيح الذي أردته ...كنت اعني بأنه لا يوجد في العصر الحديث الكثير من الشعراء أو الكتاب في داخل الخليج قد أتخذوا من الفصيح نهجاً حتى يحتذى به ...أما عن باقي شعراء العرب فنعم يوجد الكثير ولكن لا أظن بأننا نميل اليهم كثيراً لأختلاف الرؤى بيننا وبينهم ....ارجو ان أكون قد وضحت فكرتي..
وكما اخبرتك اخي منذ البدايه فهي نظره شخصيه صرفه لذلك كنت اتمنى المداخلات الأخرى لكي استمع الى أصوات أخرى غير صوتي....

*****

اشكرك أخي لأتاحة الفرصه لي في هذه المناقشه الرائعه ..أشيد مره أخرى بأسلوبك المميز في الحوار..فتقبل جل احترامي::19::

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-11-2001, 03:14 PM
خلف التخوم خلف التخوم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 342
افتراضي

السلام عليكم

أختي الكريمة ريم الفلا.

شكرا لك على هذه المداخلات التي تدل على وعيك.

بمناسبة الحديث عن شعر الوراثة، أذكر أن الشاعر الجاهلي الكبير زهير بن أبي سلمى قد خلّفَ بعده من أولاده وأحفاده شعراء كبار، منهم الشاعر كعب بن زهير ، وبجير بن زهير. ويذكر أن زهيرا كان يُحفّظ تلاميذه من أهل بيته شعره وشعر غيره من شعراء الجاهلية؛ حتى تنضج موهبتهم الشعرية. كما ذُكِر أنه كان يأخذ ابنه كعبا إلى الصحراء فيلقي عليه بيتا أو شطرا ليكمله وذلك تدريبا وتمرينا له.
وأشكرك على ما ذكرتيه حول موضوع الوراثة.

الشعر الفصيح يختلف عن العامي. فالعامي يختلف من قطر إلى قطر، فعامي الخليج يختلف عن عامي الشام ومصر (مثلا)، وذلك تبعا لاختلاف اللهجات. أما الفصيح ففي كل البلاد العربية سيان.

لذلك فإن عدم نبوغ شعراء كبار في الخليج يحتذى بشعرهم لا يجعلنا نبرر صعوبة الفصيح. الشعر العربي بيئته واسعة وأنا سأعتبر العصر الحديث بداية من عصر البارودي وشوقي، وأقول إنه قد برز عدد كبير من شعراء العربية حديثا ممن يمكن أن نقول عنهم إنهم من كبار الشعراء. ولا تنسي أن هناك الكثير في هذا اليوم من أبناء الخليج قد تأثروا بالشاعر نزار قباني لدرجة أنهم يرددون الألفاظ التي كان يرددها نزار. إذا في الفصيح لسنا بحاجة إلى شاعر من ذات البيئة التي نعيش فيها حتى نتأثر به. بل لسنا بحاجة إلى شاعر من ذات العصر الذي نعيش فيه فهناك من تأثر بشعراء قدماء كأبي تمام والمتنبي، وهناك من تأثر بأكثر من شاعر.

أخيرا أشكرلك طيب مشاركتك.

مع التحية
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15-11-2001, 04:37 PM
ابن الجزيره ابن الجزيره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 27
Thumbs up السلام عليكم ورحومة الله وبركاته

الأخ العزيز ,, خلف التخوم ,,,,
شكرااا ,, لطرحك هذا الموضوع الشيق ,, ولو انني اختلف بوجهة نظري عن كاتبه ,, لعدة نقاط لا أحب التطرق
لها لأن أختنا الفاضله ,, ريم الفلا ,, تكلمت بها بايجاز تام ,, ولكن لدي مداخله بسيطه ارجوا منك اخي العزيز
ان يتسع صدرك وتتقبلها مني برحابة صدر وهي كالآتي ,,,
بما يخص الشعر النبطي او العامي كما تقول ,, فهو شعر له رونقه الجميل جدا ,, والمعبر وهو كذلك باعتراف
المتخصصين من علماء الأدب العربي أقرب شعر للشعر الفصيح من ناحية العروض والبحور ,,
والنقطه الثانيه ,, ان لكل زمان رجاله ,, في جميل المجالات ,, وهذا ليس تقليلا للشعر الفصيح ,, ولكن الشعر
الفصيح بالوقت الحالي الذي نعيشه من يعرف اللغه العربيه الفصحى غير المثقفين وعلماء اللغه ,, لأن مجتمعاتنا
العربيه تهيمن عليها اللغه العاميه ,, لأنها نشأت عليها من مئات السنين ,, ومازالت هذه اللغه هي لغتنا المفضله
فكيف تريد من يملك موهبة ( ملكة الشعر ) يخاطب العاميه ,, بلغة لا يعرفون مفرداتها ولا معاني الأبيات
الشعريه لها ,, وهل الشاعر يقول الشعر ليسمع نفسه فقط ام ليرى شعره يتردد على كل شفاه ,, وللأمانه ليس
نحن الذين نخلق الشاعر ولكنها وهبه ,, يعطيها الله لمن يشاء من عباده ,, وليس لها دخلا بالعلم أو الثقافه ,,,,
وهناك شعاراء لايعرفون حتى الكتابه ,, ومن خيرة من قال الشعر سوي بالماضي البعيد أو الحاضر ,, فملكة
الشعر لا يملكها الا القليل قياسا بعدد بشر الأمه العربيه ,, ارجوا أخي العزيز أن تلقي نظره على الشعر النبطي
المعاصر والحديث وخاصة شعر الأمراء ,, وتمعن به سوف ترى به شيئا جميلا حقا ,, فأنا كنت مثلك لا أحب
الا الشعر الفصيح ولا اتذوق غيره من الشعر ,, وقد وقع بيدي مره ديوان شعر ,, للأمير الراحل ,, سعود بن بندر
طيب الله ثراء ,, جعلني اخوض بحر الشعر النبطي لا حبا فيه ولكن لمعرفة اسراره ,, وبعدها يشهد الله انني
أصبحت اعشق الشعر النبطي ,, لجمال مفرداته التي تطرب لها الأذن والقلب ,,,,

ومما قاله الشاعر الأمير ,, بيت فيه من التصوير الشئ الكثير

قالوا تحبه , قلت ما هو بالحيل ,,, لكنه أغلا شوى من نور عيني
بأوله يقول حبي له قليل ,, لكنه يعود مره أخري ليجعله اعز من عينه ,, ولا يوجد شي بالدنيا أغلا من النظر
وهناك الشئ الكثير بهذا المجال ,, فالشعر النبطي او العامي له سحره كذلك أخي العزيز ,, ويكفي بأنه مهيمن على الساحه الفنيه والأعلاميه بهذا الوقت وجميع طبقات امتنا العربيه تطرب لهذا الشعر فمن الصعب ان تخاطب اناس
تعشق لغتها ,, وخاصة كبار السن وقليلي الثقافه والموروث العلمي ,, مجرد وجهة نظر ارجوا ان يتسع لها صدرك ,, اخي العزيز ,, وتقبل تحياااااااااااااااااااااااااااااااااتي
أخوك : ابن الجزيره
راجيا العذر لو وقعت أخطاء املائيه بالطباعه
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-11-2001, 10:20 PM
خلف التخوم خلف التخوم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 342
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة لله وبركاته.

أخي العزيز ابن الجزيرة.

أهنئك أولا بالشهر الفضيل.
وأرحب بك ثانيا في هذا المنتدى وأرجو أن تجد فيه ما يمتعك ويفيدك.

أشكرك أخي الكريم على مداخلتك، وعلى حسن طرحك.

في البداية أجد نفسي مضطرا لأقول مرة أخرى إن الكاتب كان يبحث في الأسباب التي أدت إلى ضعف الشعر العربي الفصيح. وقد ذكر من تلك الأسباب: ذيوع الشعر العامي وتشجيع وسائل الإعلام والدولة له.

وأنا يا أخي الكريم لست كما تتصور ضد الشعر العامي، فالتعصب لم يعمي قلبي والحمد لله. ولكن لي وجهة نظر حول الأدب الفصيح ونظيره العامي، نشرتها قبل مدة في هذا المنتدى. وتتلخص في أن الأدب الفصيح هو الأرقى والأبقى على مر الزمن. ولعلك تلقي عليها نظرة في هذا الرابط.


http://vb.arabsgate.com/showthread.p...threadid=63755

كأني فهمت من كلامك أخي العزيز أن الفصحى بحاجة إلى مثقفين وعلماء لغة حتى تـُـفهم. وهنا أنا لا أتفق معك. فالأدب الفصيح ليس بالصعوبة التي تتصور. بل إني أرى أن الفصيح بحاجة لمن يجيد القراءة فقط، إن لم يفهم القارئ له بشكل مباشر فهناك معاجم ودواوين تعينه على فهم ما استغلق عليه. وانظر أخي الكريم إلى توقيعك الجميل، هل هو بحاجة إلى علماء لغة ومثقفين حتى يُـدرك معناه؟ لا أتصور ذلك.

أحب أن أشير إلى أن العامية هي لهجة وليست لغة قائمة بذاتها لأنها فرع عن العربية. وأنا أعتب عليك أخي لأنك تقول إن العامية هي لغتنا المفضلة.
هذا الكلام أخي العزيز خطير لأننا إن فضلنا العامية على لغتنا الأم فقل على لغتنا السلام. ولكن لعلك أخي تقصد أن العامية هي اللهجة المستخدمة والسائدة في حياتنا اليومية في البيت والشارع. إن كان كذلك فمعك كل الحق.

أعيد وأكرر أخي أنني لست ضد الشعر العامي، ولكن لي وجهة نظر لعلك تطالعها في الرابط السابق.

أما عن مصطلح شعر الأمراء أو الشعر الأميري فهو غير مقبول لدي لسبب ذكرته للأخت ريم الفلا. ولعلك توافقني في ذلك.

أخير أشكرك أخي على أسلوبك الجميل وعلى مداخلتك ، وعلى توقيعك.

أرجو للجميع صياما مقبولا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com